عتائق

مملكة أحياء
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف
العتائق
العصر: الحقبة السحيقة المبكرة – Recent
نوعملحاوات عصوية .سلالة أن أر سي-1، طول كل خلية حوالي 5 ميكرون

المرتبة التصنيفية نطاق  تعديل قيمة خاصية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
النطاق: بدائيات النوى
الاسم العلمي
Archaea
Woese, Kandler & Wheelis,، 1990
تقسيم:شعب

العتائق[1] (الاسم العلمي: Archaea) وتسمى أيضًا البَدْئِيَات[2] أو البكتيريا القديمة[3] أو الأًصليات أو فوق مملكة الأثريات (الجراثيم العتيقة أو الجراثيم الأصلية) أو أركي بكتريا أو أركيوباكتريا[4] تشكل مملكة ونطاق من الاحياء الدقيقة وحيدة الخلية. العتائق كائنات وحيدة الخلية لا تحوي نواة خلوية وعضيات ذات أغشية فهي من ضمن بدائيات النوى. تصنف عادة على أنها ضمن مملكة الوحدانات أو البدائيات (مونيرا) في التصنيف الحيوي خماسي الممالك. مع ذلك لا يوجد تأكيد على تقارب وراثي عرقي للمجموعات فيه.

صنفت العتائق في البداية على أنها بكتيريا، حين انها دمجت مع البكتيريا في مجموعة واحدة (archaebacteria) في مملكة الوحدانات. لكن هذا التصنيف لم يعد يستخدم كما كان في السابق. في الوقت الحالي تم الاستعاضة عنه بالنظام الثلاثي الممالك في التصنيف الذي يعتبر التصنيفات الرئيسية هي الأصليات، والبكتيريا، وحقيقيات النوى (الاسم العلمي ( Eukaryotes): فبالرغم من أنها بدائية النوى إلا أنها تعتبر أقرب لحقيقيات النوى منها إلى البكتيريا مع اختلافها في كثير من الصفات عن كل منهما.

فيما بعد تم تصنيف العتائق الي شعب عدة اعتماداً على تحليل عينات الأحماض النووية لمعظمها من البيئات التي تعيش فيها عوضا عن دراستها في المختبر، لذلك يعد تصنيف الأصليات ليس بهذا القدر من السهولة.

تتشابه البكتيريا والعتائق في كونهما ذواتا خلية حيوية بدائية وفي الحجم والشكل بالرغم من وجود بعض العتائق ذات أشكال غريبة مثل الشكل المسطح والمربعي لخلايا (Haloquadratum walsbyi) الذي يعتبر نوع من العتائق في الهرم التصنيفي للكائنات الحية. في المقابل تختلف العتائق في الجينات ومساراتها الأيضية التي تشابه فيها حقيقيات النوى كما هو الحال في الإنزيمات المتعلقة بالترجمة والنسخ الجيني. كما ويختلف الغشاء البلازمي لها عن باقي النطاقات في كونه مكوناً من الغليسيرول المرتبط بسلاسل هيدروجينية من خلال روابط الايثر المختلفة عن روابط الإستر في النطاقات الأخرى. تستخدم العتائق مصادر طاقة أكثر تنوعاً من غيرها مثل: الأمونيا، وأيونات المعادن، وغاز الهيدروجين، والمركبات عضوية كالسكر. وتستطيع العتائق التي تعيش في البيئات المالحة (halotolerant archaea) استخدام أشعة الشمس كمصدر للطاقة، في حين أنواع أخرى تستطيع تثبيت ثاني أكسيد الكربون. لكن لا يستطيع نوع واحد القيام بالعمليتين معا كما هو الحال عند حقيقيات النوى.

تتكاثر العتائق بإحدى الطرق الآتية: الانشطار الثنائي والتبرعم والتجزئة (fragmentation). توصف العتائق بأنها من محبات الظروف الصعبة (الاسم العلمي: Extremophile) أي تعيش في البيئات القاسية كالينابيع الساخنة والمياه المالحة والمستنقعات وجوف الفم وعلى الجلد وقولون الإنسان. ويكثر انتشارها بأنواع متعددة في المحيطات، حيث تعد العوالق (plankton) من العتائق من أكثر الكائنات الحية انتشاراً في العالم.

لا يوجد أمثلة واضحة تبين الأضرار التي يمكن أن تسببها العتائق. معظم المعلومات المتوفرة هي عن الدور الإيجابي والمنافع للعتائق التي تشكل في أحيان كثيرة علاقات تكافلية مع الكائنات الحية الأخرى مثل العتائق التي تعيش بأعداد كبيرة في القناة الهضمية للأغنام والمواشي وتساعد على الهضم فيها.

للعتائق فوائد عدة، منها دورها في دورة الكربون ودورة النيتروجين في الطبيعة. تستخدم العتائق - التي لها القدرة على إنتاج الميثان في حالة التنفس اللاهوائي (methanogens)- في إنتاج الغاز الحيوي، ومعالجة مياه الصرف الصحي. في التكنولوجيا الحيوية تستخدم أيضاً أنواع معينة لها القدرة على تحمل الدرجات العالية من الحرارة والمذيبات العضوية.

التصنيف عدل

لجزء كبير من القرن العشرين اعتبرت بدائيات النوى كمجموعة واحدة من الكائنات الحية وتصنفنت على أساس التفاعلات الكيميائية الحيوية والشكل والتمثيل الغذائي، على سبيل المثال حاول علماء الأحياء المجهرية على تصنيف الكائنات الحية الدقيقة على أساس هياكل جدرانها الخلوية، أشكالها، والمواد التي يستهلكونها.[5] في عام 1965 اقترح كل من لينيوس بوبينغ واميل زاكرلاند [6] بدلا من ذلك استخدام تسلسل الجينات في مختلف بدائيات النوى للعمل على كيفية ارتباطها جينيا مع بعضها البعض. هذا الأسلوب معروف باسم علم الوراثة العرقي وهو الأسلوب المستخدم اليوم.

صنفت العتائق لأول مرة كمجموعة منفصلة من بدائيات النوى، في عام 1977 من قبل كارل ووز وجورج فوكس في أشجار النشوء على أساس تسلسل الحمض النووي للحمض النووي الرسول[7] وقد سميت هاتان المجموعات بالبكتيريا القديمة (العتائق) والبكتيريا الحقيقية على أساس أنها ممالك. لاحقا قال كارل ووز بأن هذه المجموعة من بدائيات النوى هو نوع مختلف اختلافا جوهريا، وللتاكيد على هذا الاختلاف، اقترح كارل ووز في وقت لاحق نظام طبيعي جديد من الكائنات الحية مع ثلاث نطاقات منفصلة (حقيقيات النوى، البكتيريا، والعتائق) وقد سميت هذه الثورة بـ (الثورة الوزيانية).[8]

اليوم، العتائق معروفة بكونها مجموعة كبيرة ومتنوعة من الكائنات الحية التي تم توزيعها على نطاق واسع في الطبيعة وشائعة في جميع البيئات. هذا التقدير لانتشار العتائق أتى من تفاعل البوليمراز المتسلسل لكشف بدائيات النوى عن غيرها من العينات البدائية عن طريق تحليل الجينات الريبوسومية.[9] هذا يسمح بالكشف وتحديد الكائنات التي لم يتم زراعتها في المختبر.[10][11]

التصنيف الحالي عدل

تصنيف العتائق وبدائيات النوى بشكل عام، هو حقل مستمر وواسع. وتهدف نظم التصنيف الحالية لتنظيم العتائق إلى مجموعات من الكائنات الحية التي تتشارك في السمات الهيكلية والأسلاف المشتركة.[12] هذه التصنيفات تعتمد بشكل كبير على تسلسل جينات الحمض النووي الريبي الريبوسومي للكشف عن العلاقات بين الكائنات الحية (علم الوراثة العرقي الجزيئي).[13] العديد من الأنواع من العتائق المستنبتة والمتحقق منها تتضمن نوعين من الشعب الرئيسة العتائق العريضة والعتائق المصدرية)، وهناك مجموعات أخرى أنشئت مؤقتاً، على سبيل المثال الأنواع الغريبة مثل البكتيريا الصغروية وضعت في شعبة خاصة اسمها (العتائق الصغروية)[14] وهناك شعبة أخرى مثل العتائق الشابة التي تحتوي على مجموعة صغيرة من محبات الحرارة التي تتشارك صفات مشتركة من الشعبتين الرئيسيتين ولكنها أقرب للعتائق المصدرية.[15] اكتشفت أنواع أخرى من العتائق التي ترتبط بشكل بعيد لأي من تلك الشعب، مثل: (بكتيريا منجم ريتشموند المحبة للحموضة) التي اكتشفت في 2006 وهي من أصغر الكائنات الحية المعروفة.[16] الشعبة الأعلى من العتائق تتضمن العتائق العجيبة والعتائق الفجرية والعتائق المصدرية والعتائق الشابة، وهذه الشعبة قد تكون لها أصل لحقيقيات النوى.

مفهوم تحرير الأنواع عدل

تصنيف العتائق امر مثير للجدل، ويعرف علم الأحياء النوع إلى الكائنات الحية ذات الصلة. وهناك معنى آخر للنوع بأنه: الكائنات التي تستطيع التزاوج مع بعضها البعض والإنجاب، ولكن لا يوجد أي فائدة للتعريف هذا لأن العتائق تتكاثر لاجنسياً.[17] 

العتائق تظهر مستويات عالية من نقل الجينات العرضي بين الأنساب. ويرى بعض الباحثون أن الأفراد يمكن تصنيفها إلى فئات سكانية حيث أن الأنواع تكون متشابهة، نظرا للتشابه للجينوم ونقل الجينات من خلايا أقل شبها ببعضها البعض كما في جنس Ferroplasma [18].

من جهة أخرى، هناك دراسات في Halorubrum وجدت نقل جيني كبير من وإلى جينومات إلى غير من السكان الأقل صلة مما يحد من تطبيق هدا المعيار في التصنيف، قلق آخر هو أنه إلى أي حد يمكن أن تكون التسميات ملائمة وذات معنى.

الشكل عدل

يتراوح قطر العتائق الواحدة من0.1 ميكرومتر إلى أكثر من 15 ميكرو متر.وتحدث في أشكال مختلفة، شائعاً على شكل كروي، عصوي (قضبان)، اللوالب أو الصفائح. أشكال آخرى تشمل خلايا لولبية غير منتظمة كما في Sulfolobus، وشكل خيوط (كالإبرة) قطرها أقل من نصف واحد ميكرومتر كما في Thermofilum، والأغلبية على شكل قضبان مستطيلة تماماً كما في مستحرة متقلبة and Pyrobaculum. ومسطحة الشكل كما في Haloquadratum walsbyi  [لغات أخرى]. العتائق مربعة الشكل تعيش في البرك المالحة، هذه الاشكال غير المعتادة غالباً يتم الحفاظ عليها عن طريق كلامن الجدار الخلوي والهيكل الخلوي الخاص بالخلايا بدائية النوى. البروتينات المرتبطة بالهيكل الخلوي للكائنات الحية الأخرى تتواجد أيضا في العتائق وفي الخيوط داخل خلاياها ولكن على عكس الكائنات الحية الأخرى فان فهمنا لهذة المكونات الخليوية ضعيف. Thermoplasma و Ferroplasma تفتقد إلى جدار الخلية وهذا يعني أنها غير منتظمة الشكل، ويمكن تشبيهها بالأميبا.

تشكل بعض الأصناف تجمعات أو خيوط من الخلايا يصل طولها إلى 200 ميكرومتر، هذه الكائنات يمكن أن تكون بارزة في Biofilm. خصوصاً الخلايا المتجمعة من مستحرة مكورة coalescensتتحد معاً في المزارع الخلوية وتشكل وحدة من الخلايا الضخمة. العتائق من جنس Pryodiotuim تنتج مستعمرة متعددة الخلايا المعقدة تتضمن صفوف طويلة، وأنابيب مجوفة رقيقة تسمى القنوات المصغرة تمتد من أسطح الخلايا وتصل إلى التجمع الكثيف. غير ثابتة وظيفة هذه القنوات المصغرة لكن تسمح بالاتصال وتبادل الغذاء مع المجاورين. ويوجد مستعمرات من أصناف متعددة مثل تجمع (سلسلة من الآلئ) الذي تم اكتشافه في عام 2001 في مستنقع ألماني. أنواع العتائق العريضة المدورة ذات المستعمرات البيضاء موزعة على طول خيوط رقيقة يمكن أن يصل مدى طولها 15 سم هذه الخيوط مكونة من نوع محدد من البكتيريا.

تركيب البكتيريا وعملية تطورها عدل

العتائق والبكتيريا لها بنية خلية متماثلة ولكن تنظيم الخلية وضبطها يجعل العتائق على حدى مثل البكتيريا، العتائق تفتقر إلى العضيات والأغشية الداخلية [19] وعادة ما يحدها أغشية على جدار الخلية والتي تسبح باستخدام واحداً أو أكثر من الأسياط [20]، هيكلياً العتائق مماثلة للبكتيريا موجبة الجرام حيث أن لديها غشاء بلازمي وحيد وجدار خلية وتفتقر إلى الفضاء المحيط بالجبلة، أما الاستثناء لهذا التركيب فهو البكتيريا التي تعيش في الفتوحات الحرارية المائية والتي تمتلك جبلة كبيرة محيطة تحتوي على حويصلات لها غشاء ولكنها غير محاطة بغشاء خارجي.[21]

تركيب الأغشية عدل

  • في الأعلى فسفوليد للعتائق.
  • سلاسل ايزوبرين.
  • الروابط.
  • مجموعة فوسفات.
  • جليسرين.
  • فوسفوليد بكتيرية أو حقيقيات النوى.
  • سلالسل الأحماض الأمينية.
  • روابط الأستر.
  • مجموعة فوسفات في الأسفل.
  • طبقة ثنائية الدهون من البكتيريا وحقيقيات النوى.
  • الدهن أحادي الطبقة.

أغشية العتائق مصنوعة من جزيئات تختلف بشدة عن تلك الموجودة في غيرها من أشكال الحياة ما يعني أنها مرت بنقطة ضغط بالكتيريا وتحقيقيات النوى[22]، في جميع الكائنات الحية أغشية الخلايا مصنوعة من جزيئات معروفة بالدهون الفوسفاتية هذه الجزيئات لها جزء قطبي يذوب في الماء (رأس الفوسفات) ودهنية غير قطبية لا ذيل لها وهذه الأجزاء غير المتشابهة من قبل شاردة الجليسرين في الماء الدهون الفوسفاتية العنقودية تكون رؤوسها موجهة للماء، أما ذيلها يتوجهه بعيداً عن الماء، الهيكل الرئيسي في أغشية الخلايا هي طبقه مزدوجة من الدهون الفوسفاتية وهو ما يسمى بالدهون ثنائية الطبقة هذه الدهون الفوسفاتية غير عادية في أربع طرق، البكتيريا وحقيقيات النوى لها أغشيه تتكون أساساً من جليسيرين (استر) في حين أن العتائق لها أغشية مكونة من دهون جليسيرين (الايثر).[23]

الفرق هو نوع السندات التي تنضم إلى الدهون وإلى شاردة الجليسرين في دهون الايستر تكون سندات ايستر، في حين أن في الايثر تكون سندات الايثر أكثر مقاومة من سندات الايستر وهذا الاستقرار هو الذي يساعد العتائق على البقاء في درجات حرارة قصوى وبيئات حماية وقلوية جداً.[24]

تحتوي البكتيريا وحقيقات النوى على نسبة من دهون الايثر ولكن على عكس البدائيات هذه الدهون ليست أجزاء أساسية من الأغشية. الكيميائية الفراغية لل (Glycerol moiety) على عكس تلك الموجودة في باقي الكائنات الحية (Glycerol moiety)، يمكن أن تظهر على شكلين التي هي صور طبق الأصل لبعضها البعض، وتسمى الشكل اليميني والشكل اليساري، في علم الكيمياء تعرف هذه الأشكال بالمقابلات الضوئية، كما أن اليد اليمنى لا تلائم القفازة لليد اليسرى، فالفسفورية اليمنى عموماً لا يمكن استخدامها بإنزيمات تكيفت للشكل اليساري، هذا يقترح أن البدائيات تستخدم إنزيمات مختلفة كلياً لتوليف الفسفورية عن التي تستخدمها البكتيريا وحقيقات النوى، هذه الإنزيمات تطورت في وقت مبكر من تاريخ الحياة، مما يدل على انقسام مبكر من المجالات الأخرى[22]، ذيول الدهون البدائية كيميائياً مختلفة عن الكائنات الحية الأخرى، تقوم الدهون البدائية أو دهون العتائق على سلسلة (isoprenoid) جانبية وتكون سلاسل طويلة ومتعددة الفروع الجانبية وأحياناً حلقات سكلوبروبان أو سايكلوهكسان [25]، هذا يتناقض مع الأحماض الدهنية الموجودة في أغشية الكائنات الحية الأخرى التي تمتلك سلاسل مستقيمة من دون فروع أو حلقات على الرغم من أن ال الايسوبيرندس (isoprenoids) تقوم بدور مهم في الكيمياء الأحيائية في كثير من الكائنات الحية الأخرى، فقط البدائيات تستخدمها لإنتاج الدهون الفوسفاتية، هذه السلاسل المتفرعة ربما تساعد الأغشية البكتيريا على منع تسرب في درجات الحرارة العالية [26] في بعض البدائيات، يتم استبدال طبقة ثنائية الدهون عن طريق أحادي الطبقة في الواقع، العتقية أو الدهون تلحم ذيول جزئين فسفورية مستقلة في جزيء واحد مع إثنين من الرؤوس القطبية (bolaamphiphile) هذا الانصهار قد يجعل الأغشية أكثر جموداً أو أكثر قدرة على مقاومة البيئات القاسية [27]، على سبيل المثال الدهون في الـ (Ferroplasma) تعتبر من هذا النوع، التي يعتقد أنها تساعد هذه الكائنات للبقاء أو النجاة في بيئتها الحمضية جداً [28]

جدار الخلية والأسواط عدل

أغلب الدهون (ولكن ليس الثيرموبلازم وفيروبلازم) تمتلك جدار خلية [29] في أغلب الدهون الجدار مجمع من بروتينات سطحية الطبقة، التي شكلها (S-layer) أو طبقة سطحية [30] الطبقة السطحية أو (S-layer) هي صفيف جامدة من جزئيات البروتين التي تغطي الجانب الخارجي من الخلية [31] والتي تشبه الدرع هذه الطبقة توفر كل من الحماية الكيميائية والفيزيائية، ويمكن أن تمنع الجزئيات من منع إتصال غشاء الخلية[32]، على عكس البكتيريا والدهون التي تفتقر إلى بيبتيدوغلايكان في جداران خليتهم [33] ميثانوبكتيريا التي تمتلك جدار خلية يحتوي على pseudopeptidoglycan))الذي يشبه (eubacterial peptidoglycan) في التشكل، والوظيفة، وفي البنية الفزيائية، ولكن (pseudopeptidoglycan) يختلف من حيث التركيب الكيميائي يفتقر لأحماض الـ (D-amino acids and N-acetylmuramic acid).[34]

الأسواط القديمة تعمل مثل سياط البكتيريا هي التي تحرك السيقان الطويلة من المحركات التدويرية والتي تعمل بواسطة القاعدة، تعمل هذه المحركات بالطاقة التي تدرج البروتونات عبر الغشاء، لكن سياط العتيقة مختلفة لا سيما في التكوين والتنمية[20]، هذين النوعين من السياط تطورت من أسلاف مختلفة، السوط البكتيري يشارك سلف مشترك مع نظام إفراز نوع 3[35]، في حين عتيقة السياط يبدو أنها قد تطورت من البكتيريا نوع 4 الشعرة [36] وعلى النقيض من السوط البكتيري وهو أجوف ويتم تجميعها من قبل مفارز تتحرك صعوداً المسام المركزي لغيض من السياط، وقد تم تجميع سياط العتيقة بإضافة وحدات فرعية في القاعدة.[37]

 العمليات الأيضية عدل

العتائق متنوعة للغاية تتراوح من أكسدة الأمونيا بواسطة Nitrosopumilates، أو أكسدة كبريتيد الهيدروجين أو الكبريت كما هو في Sulfolobus باستخدام الاكسجين أو ايونات المعادن كمستقبلات الإلكترون.

العتائق الضوئية المستخدمة للطاقة الكيميائية على شكل ATP كما هو في Halobacteria، بحيث تحتوي على مضخات تنشيط الضوء كما هو Bacteriorhodspin و Halorhodspin يتم توليد تدرج من الأيونات من خلال ضخ الأيونات خارج الخلية عبر غشاء البلازما. تختزن الطاقة في هذه التدرجات الكهروكيميائية ثم يتم تحويلها ATP عن طريق ATP Synthase هذه العملية شكل من أشكال phtophosphorylation. قدرة هذه المضخات الموجهه للضوء لنقل الأيونات عبر الأغشية يعتمد على التغييرات في بنية العامل المساعد الريتينول الموجود في وسط البروتينات.

أنواع التغذية في العمليات الأيضية للعتائق:

أنواع التغذية مصدر الطاقة مصدر الكربون مثال
ضوئي التغذيةs ضوء الشمس المركبات العضوية
ملحاء عصوية
جمادي التغذيةs مركبات غير عضوية مركبات عضوية أو عملية تثبيت الكربون Ferroglobus

,Methanobacteria

orPyrolobus

كائن حي عضويs مركبات عضوية مركبات عضوية وعملية تثبيت الكربون Pyrococcus

Sulfolobus

orميثانيات رزمية

تكاثرها عدل

تتكاثر العتائق لاجنسياً عن طريق الانشطار الثنائي أو الانشطار المتعدد أو التجزئة أو عن طريق التبرعم، أما الانقسام المنصف فلا يحدث، نتيجة لذلك إن وجد نوع من العتائق على أكثر من شكل فإن جميعها تمتلك نفس المادة الوراثية.[38] يتحكم في انقسام الخلية في دورة الخلية: بعد أن يتم تضاعف الكروموسومات وفصل الكروموسومات الابنة تنقسم الخلية.[39] كما أن دورة الخلية في جنس ال Sulfobus الدورة لديها خصائص مشابهة لكلا من البكتيريا وحقيقات النوى.[40]

في العتائق البروتين المسؤول عن انقسام الخلية هو FtsZ، والذي يشكل حلقة انكماش حول الخلية، ومكونات الحاجز الذي يتم بناؤه في مركز الخلية مماثلة لنظيرتها البكتيرية.[39]

كلا من البكتيريا والخليل حقيقة النوى تستطيع إنتاج أبواغ لكن العتائق لا تستطيع إنتاجها،[41] بعض أنواع العتائق المحبة للملوحة تخضع لتحولات في المظهر، بما في ذلك زيادة سمك الجدار الخلوي لمقاومة التغييرات الإسموزية، وبالتالي يسمح لها بالعيش في التركيزات المنخفضة الملوحة، ولكنها تساعد فقط على العيش في مواطن جديدة.

علم الوراثة (الجينات) عدل

العتائق عادة لديها صيغة كرموسوم دائري أحادي [42] الذي يمكن أن يصل أكبر حجم له (5,751,492 زوج قاعدي) وذلك أثناء نشاط المايتوكندريا [43] وهو أكبر محتوى موروثي معروف من العتائق أصغر مجموع وراثي ل (nano archaeum equitnus) يتكون من (885,490) زوج قاعدي، وهو 10/1 من الحجم وأصغر محتوى موروثي معروف من العتائق وتقدر احتوائها على 537 جين[44]

وهناك أجزاء مستقلة صغيرة من DNA تدعى البلازما وجدت أيضا في العتائق قد ينتقل البلازميد بين الخلايا بواسطة إتصال أحادي في عملية مشابهة للاقتران البكتيري [45] (Sulfolobus) تصاب مع DNA بفايروس [46](STSV 1)، العتائق يمكن أن تصاب بفيروسات الحمض النووي المزدوجة والتي ليس لها أي علاقة بأي شكل من أشكال الفيروسات ولها مجموعة متنوعة من الأشكال غير العادية بما فيها أشكال زجاجات ومقامع أو دموع [47]، وتم دراسة هذه الفيروسات بشكل مفصل في البكتيريا المحبة للماء خصوصاً أوامر (sulfolobus) ومتقلبة الحرارة.[48]

ويوجد مجموعتان منفردتان من فيروسات الحمض النووي تصيب العتائق حديثاً تم استفرادهاإحدى هذه المجموعات تمثل بالفيروسات متعددة الأشكال المالحة الحمراء والذي يصيب العتائق المحبة للملوحة [49]، الجدير بالذكر أن الفيروس الأخير لديه أكبر موروث وراثي حتى الآن والدفاعات عند هذه الفيروسات قد تنطوي على تدخل الحمض النووي الرايبوزي من تسلسلات الحمض النووي المتكررة التي تربط الجينات بالفيروسات [50]، العتائق تتميز وراثياً عن البكتيريا وحقيقيات النوى ومع حوالي 5% من البروتينات المشفرة بواسطة المحتوى الموروثي للعتائق ما يجعلها فريدة في مجالها على الرغم من أن معظم هذه الجينات الفريدة ليس لها وظيفة معروفة [51] وبين ما تبقى من البروتينات الفريدة من نوعها والتي لديها وظيفة وتم تحديدها، معظمها ينتمي إلى العتائق العريضة وتشارك في إنتاج الميثان، البروتينات القديمة والبكتيريا، وحقيقيات النوى تتشارك في تشكيل نواة مشتركة في وظيفة الخلية وتتعلق معظم هذه الوظائف بالنسخ والترجمة والتمثيل الغذائي للنيوكليوتيدات [52]

ومن الميزات الأخرى التي تميز العتائق هي تنظيم الجينات التي تقوم بوظائف مترابطة (ذات صلة) مثل الإنزيمات التي تحفز الخطوات في المسار الأيضي في قواعد الصمامات الدقيقة وهناك اختلافات كبيرة في جينات الحمض النووي الفعال (tRNA) والأخير أمين للحمض النووي الرايبوزي الفعال الخاص بها [52]، النسخ في العتائق يشبه النسخ في حقيقيات النوى أكثر من النسخ في البكتيريا ومع بلمرة الحمض النووي الرايبوزي في العتائق تصبح قريبة جداً من نظيرها في حقيقيات النوى [53] بينما الترجمة في العتائق تظهر إشارات مشابهة في البكتيريا وحقيقيات النوى [54] على الرغم من أن العتائق لها نوع واحد من بوليمرات الحمض النووي الرايبوزي إلا أن تركيبها ووظائفها في النسخ تبدو قريبة ومشابهة لتلك في حقيقيات النوى ومع ذلك وظيفة النسخ في العتائق هي أقرب إلى تلك في البكتيريا [55]، ومعالجة الحمض النووي الرايبوزي هو أبسط كما هو عليه في حقيقيات النوى لأن معظم جينات العتائق تفتقر إلى الأنترونات على الرغم أن هناك العديد من الأنترونات في الحمض النووي الرايبوزي الفعال[56] وقد تحدث الأنترونات في ترميز البروتينات في الجينات.[57]

نقل الجينات والتبادل الوراثي المحبة للماء البركاني محلول ملحي حاد (archeon) وتشكل جسور السيتوبلازما بين الخلايا التي تستخدم لنقل الحمض النووي من خلية إلى أخرى [58] عندما تتعرض (hyper thermophilic archea salfolobus solfataricus) [59] والبكتيريا التي تنمو على درجات حموضة عالية [60] للحمض النووي التالف فإنها تسبب الأشعة فوق البنفسجية بليوميسين وميتوميسين C، ومجموعة أنواع محددة من الخلوية أنتجت وتجمعت في S. سولفاتاريكاس (Solfataricus) لا يمكن أن يكون أنتج بواسطة ضغوطات فيزيائية كدرجة الحموضة وتحول درجة الحرارة [59] مشيراً إلى أن التجميع أنتج بسبب تلف الحمض النووي، والتجميع الخلوي الناجم عن الأشعة فوق البنفسجية بواسطة تبادل الكروموسومات مع ارتفاع وتيرة في بكتيريا عالية الحموضة، تجاوزت معدلات إعادة تركيب تلك البيئات غير المسببة بنسبة تصل إلى ثلاث درجات. يفترض[59](Frols) و [60](Ajon) وآخرون أن التجمع الخلوي يعزز أنواع محددة من ناقلات الحمض النووي بين خلايا sulfolobus من أجل إصلاح تلف الحمض النووي عن طريق إعادة التركيب المثلي، قد يكون هذا الرد شكل بدائي من التفاعل الجنسي على غرار أنظمة التحول البكتيرية التي ترتبط أيضاً مع نقل أنواع محددة من الحمض النووي بين الخلايا مما يؤدي إلى إصلاح، وإعادة تركيب الحمض الننوي المثلي التالف.[61]

بيئيا عدل

مواطن تواجدها عدل

تتواجد العتائق على نطاق واسع من المواطن، وكجزء رئيسي من النظم البيئية العالمية،[62] قد تشكل العتائق 20% من الخلايا الميكروبية في المحيطات،[63] إن العتائق المحبة للظروف القاسية تعد أول نوع تم اكتشافه من العتائق،[64] وفي الواقع بعض أنواع العتائق تستطيع العيش في درجات حاراة مرتفعة غالبا فوق °100 سلسيوس غالبا توجد في السخانات، والمنافس الحرمائية، وآبار النفط، وتشمل المواطن الأخرى الشائعة المواطن الباردة الباردة جدا وشديدة الملوحة والحمضية والمياه القلوية، ومع ذلك يوجد أيضا العتائق المحبة للظروف المعتدلة حيث تنمو في المستنقعات والأهوار ومياه الصرف الصحي والمحيطات وقنوات الجهاز الهضمي والتربة.[62]

أعضاء العتائق المحبة للظروف القاسية تنتمي لأربع مجموعات فسيولوجية رئيسية هي المحبة للملوحة، والمحبة للحرارة، والمحبة للحموض، والمحبة للقواعد.[65] هذه ليست شاملة ولا تخص مجموعة معينة أو تخص شعبة معينة، ولا غير متقاطعة، لأن بعض أنواع العتائق تنتمي إلى أكثر من مجموعة، ومع ذلك فإنها نقطة انطلاق جيدة للتصنيف.

العتائق المحبة للملوحة والتي تضم جنس الملحاء، تعيش في البيئات المالحة للغاية مثل البحيرات المالحة، وتفوق عدد نظرئها من البكتيريا التي التي تعيش في الأوساط المعتدلة الملوحة بحوالي أكثر من 20-25 %.[64] العتائق المحبة للحرارة تنمو أفضل ما يمكن على درجات الحرارة فوق 45° سلسيوس. في الأماكن مثل الينابيع الحارة، العتائق المحبة للحرارة العالية جدا تنمو بشكل مثالي على درجات الحرارة أعلى من 80° سلسيوس.[66] أما سلالة 116 من العتائق Methanopyrus kandleri تستطيع أن تنمو على درجة حرارة 122°سلسيوس وهي أعلى درجة حرارة سجلت لأي كائن حي.[67]

أنواع أخرى من العتائق تتواجد في الأوساط الحامضية جدا أو القلوية.[65] على سبيل المثال واحدة من أكثر البكتيريا المحبة للحموضة العالية Picrophilus torridus والتي تنمو على pH صفر والذي يعادل 1.2 مولار من حمض الكبيرتيك.

هذه المقاومة العالية للبيئات القاسية جعلت العتائق محور التكهنات حول الخصائص الممكن للحياة خارج كوكب الأرض[68] حيث أن بعض المواطن ذات الظروف القاسية لا تختلف عن تللك الموجودة على سطح المريخ [69] الأمر الذي أدى إلى اقتراح وجود ميكروبات حية يمكن نقلها بين الكواكب بواسطة النيازك.[70]

في الآونة الأخيرة، أظهرت العديد من الدراسات أن العتائق موجودة ليس فقط في البيئات الحارة ومتوسطة الحرارة، ولكنها أيضا تتواجد بأعداد كبيرة في البيئات ذات الحرارة المنخفضة، على سبيل المثال العتائق شائعة في المحيطات الباردة مثل البحار القطبية.[71] والأهم من ذلك أن هنالك أعداد كبيرة من العتائق موجودة في جميع محيطات العالم في المواطن غير القاسية بين العوالق (كجزء من picoplankton).[72] وعلى الرغم من أن العتائق يمكن تتواجد بأعداد كبيرة (تصل إلى 40% من الكتلة الحيوية البيولوجية) تقربيا ولا واحدة من هذا الأنواع تم فصلها ودراستها وزراعتها في بيئة نقية [73] وكنتيجة لذلك فإن فهمنا لدور العتائق في البيئة البحرية أولي وغير متطور، وبالتالي بيقى تأثيرها الكامل على الدورات الكيميائية الجغرافية البيولوجية غير معروف إلى حد كبير.[74] بعض العتائق المصدرية البحرية لديها القدرة على النترجة (النترنة) مما يشير إلى أن هذه الكائنات قد تؤثر على دورة النيتروجين في المحيطات[75]، ويمكن استخدامها كمصدر للطاقة.[76] لقد تم العثور على أعداد كبيرة جدا من العتائق في الراوسب التي تغطي قاع البحر. تشكل هذه الكائنات الغالبة العظمى من الخلايا الحية على الأعماق التي تتجاوز 1 متر تحت سطح البحر.[77][78]

دورها في الدورات الكيميائية عدل

تلعب العتائق دوراً في إعادة تدوير العديد من العناصر مثل الكربون، والنيتروجين، والكبريت المتواجدة في بيئاتها المختلفة، على الرغم من أن هذه النشاطات حيوية لوظائف النظام البيئي الطبيعي، إلا أن العتائق يمكن أن تسهم تغييرات من صنع الأنسان وحتى ان تسبب التلوث.

تؤدي العتائق العديد من الوظائق في دورة النيتروجين، هذا يضم كلا من التفاعلات التي تعمل على إزالة النيتروجين من النظام البيئي (مثل التنفس القائمم على النترات ونزع النيتروجين)، وكذلك العمليات التي تدخل التيتروجين (مثل تمثيل النترات وتثبيت النيتروجين).[79][80] كما واكتشف العلماء مؤخرا ارتباط البكتريا القديمة بتفاعل أكسدة الأمونيا. هذه التفاعلات مهمة تحديدا في المحيطات.[81][82] وكما يظهر أن العتائق تلعب في أكسدة الأمونيا في التربة، هي تنتج النيتريت والذي تأكسده الميكروبات الأخرى إلى نيترات والكائنات الحية تستهلك النيترات.[83]

في دورة الكبريت، العتائق تنمو عن طريق أكسدة مركبات الكبريت، وإطلاق هذا العنصر من الصخور الأمر الذي يجعله متاحا للكائنات الحية الأخرى، ومع ذلط فإن العتائق التي تقوم بهذا مثل Sulfolobus تنتج حامض الكبريتيك كناتج نهائي، وبالتالي نمو هذه البكتيريا في المناجم المهجورة، يمكن أن تسهم في تشكيل مياه الصرف الحمضية والأضرار البيئية الأخرى.[84]

أما في دورة الكربون، العتائق المنتجة للميثان تعمل على إزالة الهيدروجين وتلعب دورا مهما في تحلل المواد العضوية بواسطة تجمعات الكائنات الحية الدقيقة التي تعمل بمثابة محللات في النظم البيئية اللاهوائية مثل الراوسب والمستنقعات وتعمل على معالجة مياه الصرف الصحي.[85]

تعد Methanogens المصدر الرئيسي لغاز الميثان في الغلاف الجوي، وهي أيضا مسؤولة عن معظم انبعاثات غاز الميثان.[86] كنتيجة لذلك هذه العتائق تساهم في انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

علاقتها مع الكائنات الحية الأخرى عدل

التفاعلات الواضحة بين العتائق والكائنات الأخرى إما أن تكون تقايضية أو تعايشية. لا توجد أمثلة واضحة على العتائق المسببة للأمراض أو الطفيلية، 178 179 ومع ذلك اقترح أن بعض أنواع العتائق المنتجة للميثان يمكن أن تشارك في التهابات الفم، 181 180 Nanoarchaeum equitans قد تكون طفيلية على نوع آخر من العتائق، لأنها لا تسطتيع العيش أو أن تستنسخ نفسها إلا داخل خلايا Crenarchaeon Ignicoccus hospitalis  [لغات أخرى]‏،[87] كما يبدو أنها لا تقدم أي فائدة للخلايا المضيفة[88]

العلاقة التقايضية عدل

أحد الأمثلة المفهومة جيدا على العلاقة التقايضية هو التفاعل بين الأوليات والعتائق المنتجة للميثان في الجهاز الهضمي للحيوانات التي تهضم السيليلوز مثل النمل الأبيض والحيوانت المتجرة.[89] في هذه البيئات اللاهوائية الأوليات تهضم السيليلوز النباتي للحصول على الطاقة هذه العملية تنتج مستويات عالية من الهيدروجين، ولكن المستويات العالية من الهيدروجين تعمل على خفض إنتاج مستوى الطاقة، وتعود مستويات إنتاج الطاقة إلى الارتفاع عندما تحول العتائق المنتجة للميثان الهيدروجين إلى ميثان.[90]

العلاقة التعايشية عدل

العتائق يمكن أيضا أن نتشأ علاقة تعايشية، بالاستفادة من وجود هذه الرابطة دون إيذاء أو مساعدة الطرف الآخر. على سبيل المثال العتائق المنتجة للميثان Methanobrevibacter smithii إلى الآن تعد أكثر العتائق شيوعا في الميكروبات الموجودة في فم الإنسان، وأيضا تشكل عشر الميكروبات المتواجدة في القناة الهضمية.[91] ال methanogens المتواجدة في الإنسان وفي النمل الأبيض تنشأ معها علاقة تعايشية، بتفاعلها مع غيرها من الميكروبات للمساعدة في عملية الهضم[92]، وكما تتواجد العتائق على الشعاب المرجانية [93] والتربة المحيطة بجذور النباتات.[94][95]

الأهمية في التكنولوجيا والصناعة  عدل

للإنزيمات التي تتواجد في العتائق المحبة للظروف الصعبة (extremophile archaea) - تحديدا الحرارة العالية أو الدرجات العالية من الحموضة والقاعدية -فوائد جمة، حيث أنها تمنع تدمير الإنزيمات التي لها علاقة بتكوين ونسخ الحمض النووي الريبوزي DNA (الاسم العلمي: DNA polymerases) بفعل الحرارة العالية، مثل: Pfu

DNA Polymerase في العتائق بايروكوكس فيوريوسس (Pyrococcus furiosus)، وأصبح بالمكان استخدام تفاعل البلمرة المتسلسل PCR في عمل الأبحاث كطريقة سهلة وسريعة لاستنساخ الحمض النووي الريبوزي منقوص الأوكسجين مما أحدث ثورة في علم الأحياء الجزيئي.

تدخل العتائق التي تعيش على درجة حرارة 100° مئوية في عالم الصناعة، مثل: الأميلاز والغالاكتوسيداز وبيولولنايز في أنواع العتائق المنتمية لجنس البايروكوكس (Pyrococcus) التي لها دور في تصنيع الأغذية كإنتاج الحليب قليل اللاكتوز ومصل اللبن.

كما أن هذه العتائق المحبة للظروف القاسية (extremophile archaea) تدخل في مجال الكيمياء الصديقة للبيئة في عمل المركبات العضوية التي تستغل صفة كونها مستقرة في المذيبات العضوية وبالتالي سهولة استخدامها في البيولوجيا البنيوية وعمل الدراسات والأبحاث المختلفة.

بالرغم من تعدد الاستخدامات المستغلة للإنزيمات المتواجدة في العتائق إلا أن مجالات استغلال البكتيريا نفسها لم يطور بعد، يظهر فقط في مجالات محدودة منها استخدام العتائق التي تنتج الميثان من عملية التنفس اللاهوائي في معالجة الصرف الصحي، واستخدام البكتيريا المحبة للحموضة (acidophilic archaea) في استخراج المعادن من الخامات بما في ذلك الذهب والكوبالت والنحاس.

مجموعة جديدة من العتائق (archaeocins) تم اكتشافها مؤخرا لها فوائد محتملة كمضادات حيوية، وتنتمي هذه المجموعة إلى طائفة الهالواركيا (haloarchaea) التي تتحمل العيش في البيئات المالحة وإلى جنس السلفولوبس (Sulfolobus). تختلف الاركياسن في البنية، والتركيب عن المضادات الحيوية البكتيرية مما يجعل هناك احتمالية لقيامها بعمليات ايضية جديدة وإنتاج طرق جينية جديدة في التربية الانتقائية المستخدمة في علم الأحياء الجزيئية.

انظر أيضا عدل

مراجع عدل

  1. ^ القاموس الطبي الموحد. نسخة محفوظة 2012-05-25 في Wayback Machine
  2. ^ مجلة العلوم. نسخة محفوظة 2018-01-04 في Wayback Machine
  3. ^ علم الأحياء بواسطة بيتر هـ. ريفن،جورج ب. جونسون،جوناثان ب. لوسوس،كينيث أ. ماسون،سوزان ر. سنجر، صفحة 560 نسخة محفوظة 2020-02-01 في Wayback Machine
  4. ^ محمد الصاوي محمد مبارك (2003)، معجم المصطلحات العلمية في الأحياء الدقيقة والعلوم المرتبطة بها (بالعربية والإنجليزية)، القاهرة: مكتبة أوزوريس، ص. 48، OCLC:4769982658، QID:Q126042864
  5. ^ Staley JT (2006). "The bacterial species dilemma and the genomic-phylogenetic species concept"Philosophical Transactions of the Royal Society B 361 (1475): 1899–909.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد سنترال 1857736.ببمد 17062409 نسخة محفوظة 2016-03-05 في Wayback Machine
  6. ^ Zuckerkandl E; Pauling L (1965). "Molecules as documents of evolutionary history". J. Theor. Biol. 8 (2): 357–66.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد 5876245 نسخة محفوظة 2018-01-26 في Wayback Machine
  7. ^ Woese C; Fox G (1977). "Phylogenetic structure of the prokaryotic domain: the primary kingdoms"Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America74 (11): 5088–90. بيب كود:1977PNAS...74.5088W.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد سنترال 432104ببمد 270744 نسخة محفوظة 2018-05-10 في Wayback Machine
  8. ^ Woese CR; Kandler O; Wheelis ML (1990). "Towards a natural system of organisms: proposal for the domains Archaea, Bacteria, and Eucarya"Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America 87 (12): 4576–9.بيب كود:1990PNAS...87.4576W.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد سنترال 54159ببمد 2112744 نسخة محفوظة 2016-04-11 في Wayback Machine
  9. ^ DeLong EF (1998). "Everything in moderation: archaea as 'non-extremophiles'". Current Opinion in Genetics & Development 8 (6): 649–54. معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد 9914204. نسخة محفوظة 2016-03-06 في Wayback Machine
  10. ^ Theron J; Cloete TE (2000). "Molecular techniques for determining microbial diversity and community structure in natural environments". Crit. Rev. Microbiol. 26 (1): 37–57. معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد 10782339. نسخة محفوظة 2016-03-07 في Wayback Machine
  11. ^ Schmidt TM (2006). "The maturing of microbial ecology" نسخة محفوظة 2008-09-11 في Wayback Machine (PDF). Int. Microbiol. 9 (3): 217–23. ببمد 17061212. نسخة محفوظة 2016-11-19 في Wayback Machine
  12. ^ Gevers D; Dawyndt P; Vandamme P; et al. (2006). "Stepping stones towards a new prokaryotic taxonomy".Philosophical Transactions of the Royal Society B 361 (1475): 1911–6. معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد سنترال 1764938.ببمد 17062410. نسخة محفوظة 2016-03-04 في Wayback Machine
  13. ^ Robertson CE; Harris JK; Spear JR; Pace NR (2005). "Phylogenetic diversity and ecology of environmental Archaea".Current Opinion in Microbiology 8 (6): 638–42. معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد 16236543. نسخة محفوظة 2017-09-06 في Wayback Machine
  14. ^ Huber H; Hohn MJ; Rachel R; Fuchs T; Wimmer VC; Stetter KO (2002). "A new phylum of Archaea represented by a nanosized hyperthermophilic symbiont". Nature 417 (6884): 27–8. بيب كود:2002Natur.417...63Hمعرف الوثيقة الرقمي:.ببمد 11986665. نسخة محفوظة 2016-09-19 في Wayback Machine
  15. ^ Barns SM; Delwiche CF; Palmer JD; Pace NR (1996). "Perspectives on archaeal diversity, thermophily and monophyly from environmental rRNA sequences"Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America نسخة محفوظة 2020-05-08 في Wayback Machine
  16. ^ Baker, B.J.; Tyson, G.W.; Webb, R.I.; Flanagan, J.; Hugenholtz, P. & Banfield, J.F. (2006). "Lineages of acidophilic Archaea revealed by community genomic analysis. Science". Science 314 (6884): 1933–1935.
  17. ^ de Queiroz K (2005). "Ernst Mayr and the modern concept of species"Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America 102 (Suppl 1): 6600–7. بيب كود:2005PNAS..102.6600D.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد سنترال 1131873ببمد 15851674. نسخة محفوظة 2014-08-23 في Wayback Machine
  18. ^ Eppley JM; Tyson GW; Getz WM; Banfield JF (2007). "Genetic exchange across a species boundary in the archaeal genus ferroplasma"Genetics 177 (1): 407–16. معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد سنترال 2013692ببمد 17603112. نسخة محفوظة 2016-03-06 في Wayback Machine
  19. ^ [51]
  20. ^ ا ب [89]
  21. ^ [90]
  22. ^ ا ب [91]
  23. ^ [92]
  24. ^ [93]
  25. ^ [94]
  26. ^ [95]
  27. ^ [96]
  28. ^ [97].
  29. ^ [83]،
  30. ^ [98]،
  31. ^ [99]
  32. ^ [100]
  33. ^ [101]
  34. ^ 100
  35. ^ [102][103]
  36. ^ [104]
  37. ^ [105]
  38. ^ Krieg, Noel (2005). Bergey's Manual of Systematic Bacteriology. US: Springer. pp. 21–6. رقم دولي معياري للكتاب 978-0-387-24143-2.
  39. ^ ا ب Bernander R (1998). "Archaea and the cell cycle".Mol. Microbiol. 29 (4): 955–61. معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد 9767564. نسخة محفوظة 2013-05-09 في Wayback Machine
  40. ^ Kelman LM; Kelman Z (2004). "Multiple origins of replication in archaea". Trends Microbiol. 12 (9): 399–401. معرف الوثيقة الرقمي:.ببمد 15337158. نسخة محفوظة 2016-03-07 في Wayback Machine
  41. ^ Onyenwoke RU; Brill JA; Farahi K; Wiegel J (2004). "Sporulation genes in members of the low G+C Gram-type-positive phylogenetic branch ( Firmicutes)".Arch. Microbiol. 182 (2–3): 182–92.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد 15340788. نسخة محفوظة 2017-06-22 في Wayback Machine
  42. ^ 121
  43. ^ 122
  44. ^ [125]
  45. ^ [125,124]
  46. ^ [126]
  47. ^ [127]
  48. ^ [128]
  49. ^ [129]
  50. ^ [131] [132]
  51. ^ [133]
  52. ^ ا ب [134]
  53. ^ [121]
  54. ^ [135]
  55. ^ [137]
  56. ^ [138]
  57. ^ [139] [140]
  58. ^ [141]
  59. ^ ا ب ج [142]
  60. ^ ا ب [143]
  61. ^ [145].
  62. ^ ا ب DeLong EF (1998). "Everything in moderation: archaea as 'non-extremophiles'". Current Opinion in Genetics & Development 8 (6): 649–54.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد 9914204. نسخة محفوظة 2016-03-06 في Wayback Machine
  63. ^ DeLong EF; Pace NR (2001). "Environmental diversity of bacteria and archaea". Syst. Biol. 50 (4): 470–8. معرف الوثيقة الرقمي:.ببمد 12116647. نسخة محفوظة 2017-04-17 في Wayback Machine
  64. ^ ا ب Valentine DL (2007). "Adaptations to energy stress dictate the ecology and evolution of the Archaea".Nature Reviews Microbiology 5 (4): 316–23.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد 17334387. نسخة محفوظة 2016-03-05 في Wayback Machine
  65. ^ ا ب Pikuta EV; Hoover RB; Tang J (2007). "Microbial extremophiles at the limits of life". Crit. Rev. Microbiol. 33 (3): 183–209.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد 17653987. نسخة محفوظة 2016-03-05 في Wayback Machine
  66. ^ Madigan MT; Martino JM (2006). Brock Biology of Microorganisms (11th ed.). Pearson. p. 136. رقم دولي معياري للكتاب 0-13-196893-9.
  67. ^ Takai K; Nakamura K; Toki T; Tsunogai U; Miyazaki M; Miyazaki J; Hirayama H; Nakagawa S; Nunoura T; Horikoshi K (2008). "Cell proliferation at 122 °C and isotopically heavy CH4 production by a hyperthermophilic methanogen under high-pressure cultivation"Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America 105 (31): 10949–54. بيب كود:2008PNAS..10510949T.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد سنترال 2490668.ببمد 18664583. نسخة محفوظة 2016-03-09 في Wayback Machine
  68. ^ Javaux EJ (2006). "Extreme life on Earth—past, present and possibly beyond". Res. Microbiol. 157(1): 37–48. معرف الوثيقة الرقمي:.ببمد 16376523. نسخة محفوظة 2016-03-05 في Wayback Machine
  69. ^ Nealson KH (January 1999). "Post-Viking microbiology: new approaches, new data, new insights" نسخة محفوظة 2019-10-16 في Wayback Machine (PDF). Origins of Life and Evolution of Biospheres 29 (1): 73–93.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد 11536899. نسخة محفوظة 2018-01-17 في Wayback Machine
  70. ^ Davies PC (1996). "The transfer of viable microorganisms between planets". Ciba Found. Symp. 202: 304–14; discussion 314–7. ببمد 9243022. نسخة محفوظة 2016-03-06 في Wayback Machine
  71. ^ López-García P; López-López A; Moreira D; Rodríguez-Valera F (July 2001). "Diversity of free-living prokaryotes from a deep-sea site at the Antarctic Polar Front". FEMS Microbiol. Ecol. 36 (2–3): 193–202.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد 11451524. نسخة محفوظة 2016-03-04 في Wayback Machine
  72. ^ Karner MB; DeLong EF; Karl DM (2001). "Archaeal dominance in the mesopelagic zone of the Pacific Ocean". Nature 409 (6819): 507–10.بيب كود:2001Natur.409..507Kمعرف الوثيقة الرقمي:.ببمد 11206545. نسخة محفوظة 2017-09-09 في Wayback Machine
  73. ^ Giovannoni SJ; Stingl U (2005). "Molecular diversity and ecology of microbial plankton". Nature 427(7057): 343–8. بيب كود:2005Natur.437..343G.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد 16163344. نسخة محفوظة 2016-05-29 في Wayback Machine
  74. ^ DeLong EF; Karl DM (September 2005). "Genomic perspectives in microbial oceanography". Nature437 (7057): 336–42. بيب كود:2005Natur.437..336D.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد 16163343. نسخة محفوظة 2017-04-27 في Wayback Machine
  75. ^ Konneke M; Bernhard AE; de la Torre JR; Walker CB; Waterbury JB; Stahl DA (2005). "Isolation of an autotrophic ammonia-oxidizing marine archaeon".Nature 437 (7057): 543–6.بيب كود:2005Natur.437..543K.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد 16177789. نسخة محفوظة 2016-03-06 في Wayback Machine
  76. ^ Agogué, H; Brink, M; Dinasquet, J; Herndl, GJ (2008). "Major gradients in putatively nitrifying and non-nitrifying Archaea in the deep North Atlantic".Nature 456 (7223): 788–791.بيب كود:2008Natur.456..788A.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد 19037244. نسخة محفوظة 2013-05-09 في Wayback Machine
  77. ^ Teske A; Sørensen KB (January 2008). "Uncultured archaea in deep marine subsurface sediments: have we caught them all?". ISME J 2 (1): 3–18.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد 18180743. نسخة محفوظة 2013-05-09 في Wayback Machine
  78. ^ Lipp JS; Morono Y; Inagaki F; Hinrichs KU (July 2008). "Significant contribution of Archaea to extant biomass in marine subsurface sediments". Nature 454(7207): 991–4. بيب كود:2008Natur.454..991L.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد 18641632. نسخة محفوظة 2016-03-05 في Wayback Machine
  79. ^ Cabello P; Roldán MD; Moreno-Vivián C (November 2004). "Nitrate reduction and the nitrogen cycle in archaea"Microbiology (Reading, Engl.) 150 (Pt 11): 3527–46. معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد 15528644. نسخة محفوظة 2017-01-18 في Wayback Machine
  80. ^ Mehta MP; Baross JA (December 2006). "Nitrogen fixation at 92 degrees C by a hydrothermal vent archaeon". Science 314 (5806): 1783–6.بيب كود:2006Sci...314.1783M.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد 17170307. نسخة محفوظة 2016-06-05 في Wayback Machine
  81. ^ Francis CA; Beman JM; Kuypers MM (May 2007). "New processes and players in the nitrogen cycle: the microbial ecology of anaerobic and archaeal ammonia oxidation". ISME J 1 (1): 19–27.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد 18043610. نسخة محفوظة 2016-03-05 في Wayback Machine
  82. ^ Coolen MJ; Abbas B; van Bleijswijk J; et al. (April 2007). "Putative ammonia-oxidizing Crenarchaeota in suboxic waters of the Black Sea: a basin-wide ecological study using 16S ribosomal and functional genes and membrane lipids". Environ. Microbiol. 9 (4): 1001–16. معرف الوثيقة الرقمي:.ببمد 17359272. نسخة محفوظة 2016-03-25 في Wayback Machine
  83. ^ Leininger, S.; Urich, T.; Schloter, M.; Schwark, L.; Qi, J.; Nicol, G. W.; Prosser, J. I.  [لغات أخرى]‏؛ Schuster, S. C.; Schleper, C. (2006). "Archaea predominate among ammonia-oxidizing prokaryotes in soils". نيتشر (مجلة) 442(7104): 806–809. معرف الوثيقة الرقمي:.ببمد 16915287. نسخة محفوظة 2017-12-06 في Wayback Machine
  84. ^ Baker, B. J; Banfield, J. F (2003). "Microbial communities in acid mine drainage"[وصلة مكسورة]FEMS Microbiology Ecology 44 (2): 139–152.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد 19719632. نسخة محفوظة 2014-07-07 في Wayback Machine
  85. ^ Schimel J (August 2004). "Playing scales in the methane cycle: from microbial ecology to the globe".Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America 101 (34): 12400–1.بيب كود:2004PNAS..10112400S.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد سنترال 515073.ببمد 15314221. نسخة محفوظة 2016-03-07 في Wayback Machine
  86. ^ "Trace Gases: Current Observations, Trends, and Budgets"Climate Change 2001. United Nations Environment Programme. [وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 2017-01-07 في Wayback Machine
  87. ^ Waters E; et al. (October 2003). "The genome of Nanoarchaeum equitans: insights into early archaeal evolution and derived parasitism"Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America 100 (22): 12984–8.بيب كود:2003PNAS..10012984W.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد سنترال 240731 نسخة محفوظة 2018-10-05 في Wayback Machine
  88. ^ Jahn U; Gallenberger M; Paper W; et al. (March 2008). "Nanoarchaeum equitans and Ignicoccus hospitalis: new insights into a unique, intimate association of two archaea"J. Bacteriol. 190 (5): 1743–50. معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد سنترال 2258681.ببمد 18165302. نسخة محفوظة 2016-03-07 في Wayback Machine
  89. ^ Chaban B; Ng SY; Jarrell KF (February 2006). "Archaeal habitats—from the extreme to the ordinary". Can. J. Microbiol. 52 (2): 73–116.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد 16541146. نسخة محفوظة 2016-03-16 في Wayback Machine
  90. ^ Schink B (June 1997). "Energetics of syntrophic cooperation in methanogenic degradation".Microbiol. Mol. Biol. Rev. 61 (2): 262–80. ببمد سنترال 232610.ببمد 9184013. نسخة محفوظة 2016-05-15 في Wayback Machine
  91. ^ Eckburg PB; et al. (June 2005). "Diversity of the human intestinal microbial flora"Science 308(5728): 1635–8. بيب كود:2005Sci...308.1635E.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد سنترال 1395357.ببمد 15831718. نسخة محفوظة 2011-01-24 في Wayback Machine
  92. ^ Samuel BS; Gordon JI (June 2006). "A humanized gnotobiotic mouse model of host-archaeal-bacterial mutualism"Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America 103 (26): 10011–6. بيب كود:2006PNAS..10310011S.معرف الوثيقة الرقمي:. ببمد سنترال 1479766.ببمد 16782812. نسخة محفوظة 2015-03-20 في Wayback Machine
  93. ^ Wegley, L; Yu, Y; Breitbart, M; Casas, V; Kline, D.I; Rohwer, F (2004). "Coral-associated Archaea" (PDF).Marine Ecology Progress Series 273: 89–96.معرف الوثيقة الرقمي:. Archived from the original(PDF) on 11 September 2008. نسخة محفوظة 2009-03-26 في Wayback Machine
  94. ^ Chelius MK; Triplett EW (April 2001). "The Diversity of Archaea and Bacteria in Association with the Roots of Zea mays L". Microb. Ecol. 41 (3): 252–63.معرف الوثيقة الرقمي:. جايستور 4251818.ببمد 11391463. نسخة محفوظة 2016-10-04 في Wayback Machine
  95. ^ Simon HM; Dodsworth JA; Goodman RM (October 2000). "Crenarchaeota colonize terrestrial plant roots". Environ. Microbiol. 2 (5): 495–505.معرف الوثيقة الرقمي:.ببمد 11233158. نسخة محفوظة 2016-03-03 في Wayback Machine