افتح القائمة الرئيسية
Crystal Clear app kedit.svg
هذه المقالة ربما تحتاج لإعادة كتابتها بالكامل أو إعادة كتابة أجزاءٍ منها، لتتناسب مع دليل الأسلوب في ويكيبيديا. فضلًا ساعد بإعادة كتابتها بطريقة مُناسبة. (أكتوبر 2015)

طرقت مسألة وجود الله من عدمه منذ القدم من قبل فلاسفة، ورجال وعلماء الدين وآخرين. على الصعيد الفلسفي، فإن مصطلح "وجود الله" يتطرق إلى أصل وجود الله، طبيعته وحدود إدراك البشر له. وأما على الصعيد الديني فإن رجال وعلماء الدين باختلاف ديانتهم يقولون بأنهم استطاعوا البرهنة على وجود الله بالاعتماد على الغيب فقط بحسب بعض الديانات أو تيارات دون غيرها داخل الدين الواحد أو بالغيب والعقل معًا بحسب ديانات أخرى أو تيارات دون غيرها داخل الدين الواحد.

يثير النقاش حول وجود الله قضايا فلسفية عديدة. مشكلة رئيسية هي عدم وجود تعريف متفق عليه لله بين رافضي وجود الله والمعتقدين بوجوده؛ بعض التعريفات عامة وغير محددة تتحدث عن قوة كونية، بينما هناك تعريفات أخرى تتطرق إلى إله بمواصفات خاصة.

وهناك اختلاف ولكن بمستوى أقل بين المعتقدين بوجود الله، فبينما يقدم اليهود والمسيحيون صفات محددة، فينتقد المسلمين بحسب تعاليم دينهم الإسلام نظرة اليهود والمسيحيين إلى الله

هناك العديد من الحجج التي يستدل بها على وجود الله، حيث يمكن تصنيفها إلى: حجج ميتافيزيقية (غيبية)، منطقية، تجريبية، وذاتية،[ما هي؟] يستدل بها فقط القائلين بوجود الله

وهناك أيضاً العديد من الحجج العقلية التي يستدل بها من لا يؤمنون بوجود الله، ويستدل بها كذلك قسم كبير من القائلين بوجود الله، وغالبية الحجج العقلية للقائلين بعدم وجود الله تتمحور حول تعارض الصفات الإلهية المطلقة مع بعضها، كتعارض صفة العلم المطلق مع صفة العدل المطلق، والتخيير والتسيير، والقدر ووجود الشيطان وعلم الله المسبق بخلافهما.

وهناك حجج عقلية يستدل بها القائلين بوجود الله، من مختلف الأديان كالمسيحية واليهودية و الإسلام. وتشكل مسألة وجود الله في الجامعات الغربية موضوعا حيا للنقاش في أروقة الفسلفة [1] وفي الحوارات الشعبية.[2] كما يرفض البعض وجود الله ويعتبرونه "مجرد اسطورة احتاجها الناس قديما نتيجة لجهلهم بأسباب الظواهر الطبيعية".[3][4]

أدلة وجود الإله في الفلسفةعدل

أدلة وجود الله في الأديانعدل

أدلة وجود الله في الإسلامعدل

1- التصميم الذكي للكائنات:

وهي من الأدلة التي طرحها الإسلام على وجود الله صراحةً، فجاء في القرآن:   أَوَلَمْ يَنْظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ وَأَنْ عَسَى أَنْ يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ    . يعد التصميم الذكي من الأدلة العالمية على وجود الله سبحانه وتعالى. ذلك أنه حسب خبراتنا كبشر فلا يوجد تصميم معقد إلا وله مصمم. فنشأ نتيجة لذلك فيما يعرف بحركة التصميم الذكي. وتبناها عدد كبير من العلماء. وأكبر أنصارها علماء أسسوا مؤسسة تحت مسمى معهد ديسكفري.

فبعد دراسة الكائنات على المستوى الجزيئي تبين أنها مبنية على أسس هندسية ميكانيكية ومعلوماتية وكيميائية وفيزيائية تفوق ما توصل له البشر من علم. وقد أثارت نظرية التصميم الذكي جدلًا كبيرًا في المجتمع العلمي الذي يتبنى معظمه نظرية التطور. وخصوصًا أن تنبؤاتها ومقتضياتها تتحقق (مثل القول بأن الجينات الخردة ليست خردة بل لها وظيفة، وأن الأعضاء الضامرة ليست ضامرة بل لها وظائف، إنما نجهلها)، بخلاف نظرية التطور التي فشلت كثير من تنبؤاتها المخالفة للتصميم، مما يضطر العلماء لتجديدها وتطويرها باستمرار الاكتشافات العلمية. [5].

حيث اكتشف العلماء بأن الخلية أبعد ما تكون عن البساطة (كان يُظن سابقًا بأنها نقطة هلامية فقط)، وحسب وصف بيرلنسكي لو كان العلماء في ذلك الوقت يظنون أن الخلية هي بدرجة تعقيد سيارة مثلًا فإن درجة التعقيد المعروفة الآن عن الخلية هي بدرجة تعقيد المجرة.[6]


2- خلق الكون والمبدأ الإنساني:

وقد أشار الإسلام لهذا في الآية   لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ    . فبعد الاكتشافات في علم الكونيات والفيزياء والكيمياء والتقدم العلمي في هذه المجالات وغيرها درس العلماء واكتشفوا أكثر من 1000 ثابت كوني في كوننا لو اختل أحد هذه الثوابت لما نشأ الكون أو الحياة. وقد جمعها هيو روس Hugh Ross دكتور الفيزياء الفلكية في جامعة تورنتو، وبلغ عددها 1115 (ألفًا ومئة وخمسة عشر) ثابتًا[7]. مما استدعى ظهور ما يسمى بالمبدأ الإنساني في علم الكونيات. ويُعرف هذا علميًا بالضبط الدقيق للكون.

ونتيجة لهذا، ولضرورة وجود خالق صمم هذه القوانين في الكون بإتقان يعلم كيف سيعمل الكون، اقترح العلماء وجود عدد لانهائي من الأكوان الموازية تختل فيها بعض هذه الثوابت لتفسير وجود الكون دون الله. وذلك فيما يعرف بنظرية الأكوان المتعددة ونظرية الأوتار. وهي حسب قول الفيزيائيين لا يمكن التأكد من صحتها لأنها تقع خارج عالمنا. ويقول في هذا الفيزيائي روجرز بنروز (على عكس ميكانيكا الكم فإن النظرية M لاتملك أي إثبات مادي إطلاقًا)[8]. 3- غريزة عبادة الخالق:

حيث ذكر نبي الإسلام أن الخالق خلق الإنسان مفطورًا على عبادة إله. فقال بأنها متأصلة في الإنسان، خلقه الله بها، وصنفها بـ "فطرة". فجاء في الحديث الشريف ((كل مولود يولد على الفطرة))[9]. وجاء في القرآن   فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ    . وقد بينت الدراسات على الشعوب والأمم المتعددة أن الناس منذ فجر التاريخ يعبدون شيئًا ما.

وفي عام 2008 في شهر تشرين الثاني نُشر بحث أكاديمي في صحيفة التلغراف البريطانية تحت عنوان "الأطفال يولدون مؤمنين بالله" أكد أنه طبقًا للدراسات العلمية، ودون وجود محفزات خارجية لأي اتجاه فإن الأطفال يولدون مؤمنين بوجود إلهٍ خلقهم وخلق الكون[10].

4- القرآن كحجة على وجود الله:

وتنقسم لأنواعٍ من الحجج، منها:

  • العلمية وهي كثيرة، ومنها آية ((وأرسلنا الرياح لواقح)). والتي لم يكن لبشرٍ من قبل تفسيرها حتى منتصف القرن العشرين عند معرفة مبدأ Cloud seeding، وهو تلقيح الغيوم عن طريق الشوارد لتنزل المطر[11].
  • البلاغية: وهو تحدٍ كان موجودًا في عصرٍ كان يتذوق فيه أهل اللغة اللغةَ فيميزون جيدها من سيئها، عاليها من أدناها. وقد وصف بلاغة القرآن عدد من شعراء وعلماء اللغة العربية منذ البعثة حتى الآن. وحتى كُتبت كتبٌ في ذلك.

ومن الأقوال قوال الوليد بن المغيرة: (وَمَاذَا أَقُولُ فو الله مَا فِيكُمْ رَجُلٌ أَعْلَمَ بِالْأَشْعَارِ مِنِّي، وَلَا أَعْلَمَ بِرَجَزِهِ وَلَا بِقَصِيدَتِهِ مِنِّي، وَلَا بِأَشْعَارِ الْجِنِّ. وَاللهِ مَا يُشْبِهُ الَّذِي يَقُولُ شَيْئًا مِنْ هَذَا، ووالله إِنَّ لِقَوْلِهِ الَّذِي يَقُولُ حَلَاوَةً، وَإِنَّ عَلَيْهِ لَطَلَاوَةً وَإِنَّهُ لَمُثْمِرٌ أَعْلَاهُ، مُغْدِقٌ أَسْفَلُهُ، وَإِنَّهُ لَيَعْلُو وَمَا يُعْلَا، وَأَنَّهُ لَيَحْطِمُ مَا تَحْتَهُ)[12].

ومن الكتب التي أُلفت في ذلك كتاب "دليل البلاغة القرآنية" لمحمد بن سعد الدبل، عام 1431 هجرية.


5- أوامر الله كحجة على وجود الله: فقد جاء في القرآن: ((الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ))[13].

وتلك الأوامر هي كثيرة، وإحداها الصيام الذي نشرت فيه أبحاث كثيرة، بعضها خاص بصيام المسلمين، وبعضها على الصيام عمومًا بأشكاله المختلفة، وبعضها يتحدث فقط عن تقليل الطعام، قال تعالى: ((وأن تصوموا خيرٌ لكم إن كنتم تعلمون)) [البقرة: 84] واعتماد جمعية الحميات البريطانية وجامعة كامبريدج لحمية 5:2 أحد أفضل الحميات المبتكرة حتى الآن على الجسم. وتقوم هذه الحمية على صيام يومين في الأسبوع، ويعد صيام يومي الاثنين والخميس من السنة النبوية، رغم اختلافات في طريقتي الصيام عمومًا، لكن بنفس الآلية المستفادة. [14].

وكذلك جائزة نوبل عام 2016 أُعطيت لعالم ياباني لاكتشافه التأثيرات المفيدة للصيام على الجسم على المستوى الخلوي بما يُعرف بآلية الالتهام الذاتي[15].


6- إخبار النبي   بأحداث - أغلبها غير منطقي - ستحدث لاحقًا توحي بأنها من إلهٍ يعلم المستقبل كدليل على وحيٍ من إله:

وتُسمى في الإسلام "علامات الساعة". وهي إخبار النبي   بعلامات ستظهر بمرور الزمن، علامات غير منطقية ولا يمكن التصديق بوقوعها. ووقوعها تباعًا كما أخبر. وهي كثيرة، ومنها: قيام العرب ببناء أبنية شاهقة الطول:

أخبر النبي أنه مع اقتراب الساعة سيظهر أناس يتباهون ببناء المباني العالية والبيوت الفاخرة بعد أن كانوا حفاة عراة يرعون الغنم، وذلك قد يكون بعد فتوحات المسلمين أو تكثر الخيرات والأموال، ويشيع التنافس على الدنيا.

فعن عمر بن الخطاب   في حديث جبريل ومجيئهِ لرسولِ الله وسؤاله عن الإسلام والإيمان والإحسان، وعن الساعة، أخبره عن أماراتها وذكر منها ((أن تلد الأمة ربتها، وأن ترى الحفاة العراة رعاة الشاء يتطاولون في البنيان))[16]

وفي رواية ((ورأيت الحفاة الجياع العالة كانوا رؤوس الناس، فذلك من معالم الساعة وأشراطها)) قيل: يا رسول الله ومن أصحاب الشاء والحفاة الجياع العالة؟ قال: ((العرب))[17] ويُعد برج خليفة الآن أطول بناء في العالم، بطول 828 متر[18].

7- إخبار النبي   بحقائق سابقة غير معروفة توحي بأنها من إلهٍ يعلم ما خفي من الماضي كدليل على وحيٍ من إله:

ولعل من أهمها علميًا هي إخباره بأن شبه جزيرة العرب الصحراوية كانت من قبل عبارةً عن مروج تجري فيها الأنهار. حيث جاء عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((لا تقوم الساعة حتى يكثر المال ويفيض حتى يخرج الرجل بزكاة ماله فلا يجد أحدا يقبلها منه وحتى تعود أرض العرب مروجا وأنهارا))[19].

وقد دلت الأبحاث في علم الحفريات على وجود هياكل عظمية في تلك الصحراء تعود لحيوانات لا تعيش إلا في المناطق ذات الكثافة العشبية. وهي كثيرة، منها ما نشرته جامعة كنساس[20].

وكذلك اكتشاف عام 2015 لآثار شبكة من الأنهار كانت تسري في شبه الجزيرة العربية[21].


مراجععدل

  1. ^ راجع مثلاً The Rationality of Theism وفيه اقتباس من كوينتين سميث يقول: «لم يمت الله في الأكاديميا، فقد عاد إلى الحياة في أواخر ستينات القرن العشرين.» وكذلك يستشهدون بالانتقال من العدوانية تجاه الربوبية في موسوعة الفلسفة بقلم بول إدواردز المنشورة في 1967 إلى التعاطف تجاهها في موسوعة حديثة هي Routledge Encyclopedia of Philosophy.
  2. ^ لاحظ كثرة مبيعات مجموعة كاملة من الكتب الصادرة حديثاً تعارض الربوبية أو تناصرها، مثل وهم الإله بقلم ريتشارد دوكينز أو لغة الله بقلم فرانسيس كولينز.
  3. ^ Nature 394, 313 (23 July 1998) استطلاع صحفي لمجلة "Nature" الأمريكية El Mundo on 2002. نسخة محفوظة 09 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Nature 394, 313 (23 July 1998) استطلاع صحفي لمجلة "Nature" الأمريكية (نسخة اخرى) El Mundo on 2002. نسخة محفوظة 17 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ / الجينات الزائفة : وظائف زائفة أم مفاتيح التنظيم في الصحة والمرض؟.
  6. ^ Expelled - No Intelligence Allowed\ min 38:30
  7. ^ / الضبط الدقيق للحياة العضوية الذكية.
  8. ^ Roger Penrose (4 September 2010). "The Grand Design". Financial Times. Retrieved 2015-05-01.
  9. ^ البخاري، 1358.
  10. ^ / الورقة العلمية. نسخة محفوظة 10 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ / Rainmaking in Middle Eastern Desert. نسخة محفوظة 25 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ رواه البيهقي في دلائل النبوة.
  13. ^ [الأعراف: 157].
  14. ^ / جمعية الحميات البريطانية. نسخة محفوظة 21 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ / جائزة نوبل 2016 نسخة محفوظة 4 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع ReferenceA
  17. ^ رواه أحمد وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة"
  18. ^ / Facts & Figures.
  19. ^ رواه مسلم، 157.
  20. ^ / نافذة جديدة على الحياة البشرية في شبه الجزيرة العربية. نسخة محفوظة 2 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ / مجلة العالم الأمريكي. نسخة محفوظة 3 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.

انظر أيضاًعدل