ويليام جيمس

علم نفس امريكي
Applications-development current.svg
هذه المقالة قيد التطوير. إذا كان لديك أي استفسار أو تساؤل، فضلاً ضعه في صفحة النقاش قبل إجراء أي تعديل عليها. مَن يحررها يظهر اسمه في تاريخ الصفحة.

وليم جيمس (بالإنجليزية: William James)‏‏ (11 يناير 1842 - 26 أغسطس 1910) فيلسوف وعالم نفس أمريكي، وأول معلّم يقدم دورة في علم النفس في الولايات المتحدة الأمريكية.[3] يُعتبر جيمس مفكراً رائداً في أواخر القرن التاسع عشر، وأحد أكثر الفلاسفة نفوذاً في الولايات المتحدة الأمريكية، و «مؤسس علم النفس الأمريكي».[4][5][6]

ويليام جيمس
(بالإنجليزية: William James)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Wm james.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 11 يناير 1842(1842-01-11) نيويورك
الوفاة 26 أغسطس 1910 (68 سنة)
نيوهامبشير
سبب الوفاة قصور القلب  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة[1]  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في الأكاديمية الأمريكية للفنون والآداب،  وجمعية علم النفس الأمريكية،  والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم،  وأكاديمية لينسيان،  والأكاديمية البروسية للعلوم  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الأب هنري جيمس سينيور  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
الحياة العملية
الحقبة القرن التاسع عشر/ العشرون
المدرسة/التقليد الفلسفي جامعة هارفارد
الاهتمامات الرئيسية علم النفس، براغماتية، فلسفة الدين، نظرية المعرفة.
أفكار مهمة إرادة الاعتقاد، أسطورة العشرة بالمئة من قدرة الدماغ
المدرسة الأم مدرسة طب هارفارد
كلية الهندسة والعلوم التطبيقية بجامعة هارفارد  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
تعلم لدى ويليام هنت  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
طلاب الدكتوراه غرانفيل ستانلي هال،  وموريس رافائيل كوهن  تعديل قيمة خاصية (P185) في ويكي بيانات
التلامذة المشهورون إدوارد لي ثورندايك،  وماري ويتون كالكينز  تعديل قيمة خاصية (P802) في ويكي بيانات
المهنة فيلسوف،  وعالم نفس،  وأستاذ جامعي،  وطبيب  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[2]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل فلسفة،  وعلم النفس  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
موظف في جامعة هارفارد  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
أعمال بارزة مبادئ علم النفس،  وأصناف الخبرة الدينية  تعديل قيمة خاصية (P800) في ويكي بيانات
تأثر بـ شارل ساندرز بيرس، ديفيد هيوم، إمانول سفيدنبوري، هرمان فون هلمهولتز، إرنست ماخ
التيار براغماتية،  وعلم النفس الوظائفي  تعديل قيمة خاصية (P135) في ويكي بيانات

أنشأ جيمس إلى جانب شارل ساندرز بيرس المدرسة الفلسفية المعروفة باسم المدرسة البراغماتية، ويشار إليها أيضاً باعتبارها إحدى المدارس المؤسسة لعلم النفس الوظيفي. صنف تحليل مجلة «مراجعة علم النفس العام» العلمية –المنشور في عام 2002- جيمس في المرتبة الرابعة عشرة بين أهم علماء النفس في القرن العشرين.[7] صنف استقصاء مجلة «علم النفس الأمريكي» المنشور في عام 1991 سمعة جيمس في المرتبة الثانية، بعد فيلهلم فونت،[8][9] الذي يعتبر مؤسس علم النفس التجريبي على نطاق واسع. طور جيمس أيضاً المنظور الفلسفي المعروف باسم التجريبية الراديكالية؛ بالإضافة إلى ذلك، أثر عمل جيمس على الفلاسفة والأكاديميين مثل إميل دوركايم، ودو بويز، وإدموند هوسرل، وبيرتراند راسل، ولودفيغ فيتغنشتاين، وهيلاري بوتنام، وريتشارد رورتي؛[10] وقد أثر على الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر.

وُلد جيمس لعائلة ثرية، وكان ابن عالم اللاهوت المنتمي للكنيسة الجديدة هنري جيمس الأب وشقيق كل من الروائي البارز هنري جيمس وكاتبة اليوميات أليس جيمس. تدرب جيمس كطبيب وعالم التشريح في جامعة هارفارد، لكنه لم يمارس الطب. وتابع بدلاً من ذلك اهتماماته في علم النفس ثم الفلسفة. كتب جيمس على نطاق واسع حول العديد من المواضيع، بما في ذلك نظرية المعرفة، والتعليم، وما وراء الطبيعة، وعلم النفس، والدين، والروحانية. من بين أكثر كتبه تأثيراً: كتاب «مبادئ علم النفس»، وهو نص حديث في مجال علم النفس؛ و«مقالات في التجريبية الراديكالية»، وهي نصوص هامة في الفلسفة؛ وكتاب «أصناف الخبرة الدينية»، وهو تحقيق في أشكال مختلفة من التجربة الدينية، بما في ذلك نظريات الفكر الجديد.[11]

الحياة المبكرةعدل

ولد ويليام جيمس في أستور هاوس في مدينة نيويورك في 11 يناير من عام 1842. وكان ابن هنري جيمس الأب، وهو عالم لاهوت مشهور وغني بشكل مستقل وعضو في الكنيسة الجديدة، وعلى دراية بالنخب الأدبية والفكرية في عصره. لقد كان الذكاء الفكري لبيئة عائلة جيمس والمواهب البارزة الرسائلية للعديد من أعضائها موضع اهتمام مستمر للمؤرخين وكتاب السيرة والنقاد.

تلقى ويليام جيمس تعليماً انتقائياً عبر المحيط الأطلسي، مطوراً طلاقته في اللغتين الألمانية والفرنسية. شجع التعليم في منزل جيمس الكونية. قامت الأسرة برحلتين إلى أوروبا في الوقت الذي كان فيه ويليام جيمس لايزال طفلاً، ووضعت نمطاً أدى به إلى القيام بـ 13 رحلة أوروبية أخرى خلال حياته. أدى ميله الفني في وقت مبكر إلى حصوله على تدريب مهني في استوديو ويليام موريس هنت في نيوبورت، رود آيلاند، لكنه حوّل اهتماماته في عام 1861 إلى الدراسات العلمية في كلية لورانس العلمية في جامعة هارفارد.

عانى جيمس في بداية مرحلة بلوغه من مجموعة متنوعة من الأمراض الجسدية، بما في ذلك أمراض العيون والظهر والمعدة والجلد. كان أيضاً مصاباً بالعمه الموسيقي.[12] تعرض لمجموعة من الأعراض النفسية التي تم تشخيصها في ذلك الوقت على أنها وهن عصبي، والتي شملت فترات اكتئاب استمرت لعدة أشهر متتالية كان يفكر خلالها في الانتحار. قاتل شقيقاه الأصغر سناً -غارث ويلكنسون (ويلكي) وروبرتسون (بوب)- في الحرب الأهلية، أما الأشقاء الثلاثة الآخرون (وليام وهنري وأليس جيمس) فقد عانوا جميعاً من فترات الاعتلال.

تولى جيمس الدراسات الطبية في مدرسة طب هارفارد في عام 1864 (وفقا لأخيه المؤلف هنري جيمس)، ثم أخذ استراحة في ربيع عام 1865 لينضم إلى عالم الطبيعة لويس أغاسيز في رحلة علمية إلى نهر الأمازون، لكنه قطع رحلته بعد ثمانية أشهر، بسبب تعرضه لنوبات من داء الحركة الشديد والجدري المعتدل. قطعت دراساته مرة أخرى بسبب المرض في أبريل من عام 1867. سافر إلى ألمانيا بحثاً عن علاج وبقي هناك حتى نوفمبر من عام 1868؛ في ذلك الوقت كان عمره 26 عاماً. بدأ خلال هذه الفترة بالنشر؛ وظهرت مراجعات أعماله في الدوريات الأدبية مثل مجلة أمريكا الشمالية.

حصل جيمس أخيراً على شهادة في الطب في يونيو من عام 1869، لكنه لم يمارس الطب. لن يُحلّ ما أسماه بـ«مرض الروح» حتى عام 1872، بعد فترة طويلة من البحث الفلسفي. تزوج من أليس غيبنز في عام 1878. وانضم إلى المجتمع التصوّفي في عام 1882.[13]

لقد أثبت الوقت الذي قضاه جيمس في ألمانيا تمتعه بخصوبة فكرية، مما ساعده على اكتشاف أن اهتماماته الحقيقية لا تكمن في الطب بل في الفلسفة وعلم النفس. في وقت لاحق من عام 1902، كتب: «لقد درست الطب في الأساس لكي أكون طبيباً، لكني انجرفت إلى علم النفس وفلسفة القضاء والقدر. لم أحصل على أي تعليم فلسفي، وكانت أول محاضرة علم النفس سمعت بها هي أول محاضرة أعطيتها على الإطلاق».[14]

بين عامي 1875 و1876، أسس جيمس وهنري بيكرينغ بوديتش (1840- 1911) وتشارلز بيكرينغ بوتنام (1844- 1914) وجيمس جاكسون بوتنام (1846- 1918) معسكر بوتنام في سانت هوبرتس في مقاطعة إيسيكس في نيويورك.[15]

الحياة المهنيةعدل

طوال حياته كان لويليام جيمس تفاعل كبير مع الكتاب والمفكرين اللذين عاصروه مثل رالف والدو إمرسون الذي كان عرابه، وابنه الفكري ويليام جيمس سيدس ، بالإضافة إلى كل من تشارلز ساندرز بيرس، برتراند راسل ، جوشيا رويس، إرنست ماخ، جون ديوي، ميدونيو فرنانديز، والتر ليبمان، مارك توين ، هوراشيو ألجير، ج. ستانلي هول، هنري بيرجسون، كارل يونج، جين آدمز وسيجموند فرويد.

أمضى جيمس تقريباً حياته الأكاديمية كاملة في جامعة هارفارد وعُيّن مدرساً لوظائف الأعضاء في ربيع 1873 وفي نفس العام أصبح مدرساً لعلم التشريح أيضاً، بعدها بثلاث سنوات أي في عام 1876 أصبح استاذاً مساعداً في علم النفس وأُستاذاً مساعداً في قسم الفلسفة عام 1881 وأصبح أُستاذاً في القسم بحلول عام 1885، في عام 1889 مُنح كرسياً في علم النفس قبل أن يعود لقسم الفلسفة عام 1897 ويصبح بروفيسور الفخري في القسم بحلول عام 1907.

 
ويليام جيمس ويوشيا رويس عام 1910 في هارفارد

درس جيمس الطب وعلم وظائف الأعضاء وعلم الأحياء وقام بتدريس تلك المواد لكن انجذابه لدراسة العلمية للعقل البشري كان أكثر تأثيراً على شخصيته في الوقت الذي كان فيه علم النفس يشكل نفسه كعلم ومما سهّل معرفة جيمس بهذا المجال هو معرفته لشخصيات مثل هرمان فون هلمهولتز في ألمانيا وبيير جانيت في فرنسا إضافة لتقديمه دورات في علم النفس العلمي في جامعة هارفارد وقد قام بتدريس أول مقرر دراسي تجريبي في علم النفس بجامعة هارفارد في العام الدراسي 1875-1876.[16]

خلال سنواته في جامعة هارفارد انضم جيمس إلى المناقشات الفلسفية مع تشارلز بيرس وأوليفر ويندل هولمز وتشاونسي رايت والتي تطورت لاحقا في عام 1872 لمجموعة عُرفت بشكل غير رسمي باسم النادي الميتافيزيقي [الإنجليزية]. في عام 2001 اقترح لويس ميناند [الإنجليزية] أن هذا النادي سيوفر أساسًا للفكر الفكري الأمريكي لعقود قادمة. كان جيمس قد انضك في عام 1898 إلى الرابطة الأمريكية المناهضة للإمبريالية [الإنجليزية]

أثناء عمله في جامعة هارفارد كان لديه عدد من الطلاب اللذي أصبجوا فيما بعد شخصيات بارزة مثل بوريس سيدس وثيودور روزفلت وجورج سانتايانا ودو بويز وغرانفيل ستانلي هال رالف بارتون بيري وجيرترود شتاين وهوراس كالين وموريشيل كوهين والتر ليبمان وآلان لوك ، وسي آي لويس وماري ويتون كالكينز. إضافة لتتلمذ غابرييل ويلز [الإنجليزية] على يده في جامعة هارفارد في أواخر تسعينيات القرن التاسع عشر.[17]

دائماً ما كانت الكتابات الخاصة بحياة ويليام جيمس لا تخلو من أوقاته التي يقضيها مع طلابه حيث يتحدث طلابه عن شخصيته بطريقة مُلمقة ويذكرون استمتعاهم بطريقة تدريسه الخالية من النزعات الشخصية إضافة للطفه وتواضعه ومواقفه المُتزنة مع الطلاب.[18]

واصل جيمس الكتابة وإعطاء المحاضرات حتّى بعد تقاعده في عام 1907 ونشر أعماله البراغماتية، الكون التعددي، ومعنى الحقيقة. عانى جيمس من ألم متزايد في القلب في سنواته الأخيرة وساءت صحته كثيراً في عام 1909 عندما كان يعمل على نص فلسفي لم يكمله ونُشر بعد وفاته تحت عنوان بعض مشاكل الفلسفة، في عام 1910 ذهب لأوروبا بهدف أخذ بعض العلاجات التجريبية التي أثبتت عدم نجاحها ليعود في 18 أغسطس إلى منزله قبل أن يتوقف قلبه بشكل كامل في 26 أغسطس 1910 في منزله في تشوكوروا، نيو هامبشاير[19] وتم دفنه في قطعة أرض العائلة في مقبرة كامبريدج.

يُعتبر جيمس أحد أقوى مؤيدي الوظيفة في علم النفس والبراغماتية في الفلسفة كما أنّه مؤسس الجمعية الأمريكية للبحوث النفسية [الإنجليزية] وهو أحد مشجعي الأساليب غير اليكماوية للشفاء كالعلاج النفسي وقد تحدى زملائه المحترفين وأقنعهم بالسماح بتقسسم الوسائل البديلة للعلاج.

في دراسة تجريبية أجريت من قبل هاغبلوم اي لا (بالإنجليزية: Haggbloom et al)‏ تم خلالها استخدام ستة معايير مثل الاستشهادات والاعتراف كان جيمس من بين الأربع عشرة علم نفس الأكثر شهرة في القرن العشرين.[20]

كتاباتهعدل

كان جيمس غزير الكتابة طوال حياته وقد قام جون ماكديرموت بتصميم ببليوغرافيا عنه تجاوز طولها 47 صفحة[21] حصل كتابه الصادر عام 1890 مبادئ علم النفس المكون من ألف ومئتي صفحة ومنشور في مجلدين على شهرة واسعة النطاق وقد استغرق ما يقارب اثنى عشر عاماً لإنجازه. أما علم النفس: الكورس التحضيري الذي كتبه عام 1892 فقد كان مصمماً كمدخل أقل تعقيداً لهذا المجال وقد انتقد في كتابه المدرسة الارتباطية الإنجليزية والهيغلية السائدة في عصره باعتبارهما دوغماتية متنافسة ذات قيمة تفسيرية قليلة وأرادت إعادة تصور العقل البشري على أنه هادف وانتقائي بطبيعته. في عام 1977استخدم الرئيس الأمريكي جيمي كارتر عبارة المعادل الأخلاقي للحرب والتي ساوى ففيها بين أزمة الطاقة في الولايات المتحدة في السبعينيات وأزمة النفط والتضحيات التي تفترضها خطط كارتر التي اقترحها مع المعادل الأخلاقي للحرب. قد اعتبر الكثير من النقاد أنّ الرئيس الأمريكي استعار أغل مواضيعها إضافة لاقتباس جملة جينس التي لا تُنسى في خطابه الأخير الذي ألقاه عام 1906 في جامعة ستانفورد وتم نشره عام 1910 حيث استخدم عنوان المعادل الأخلاقي للحرب واعتبر أن إحدى المشكلات الكلاسيكية في السياسة: كيف نحافظ على الوحدة السياسية والفضيلة المدنية في ظل غياب الحرب أو التهديد المعقول ... "والتي" ... تبدو صرخة حشد لخدمة مصالح الفرد والأمة.[22][23][24][25]

يتم ذكر جيمس كواحد من أهم المفكرين اللذين يُمثلوا أمريكا وكان أيضًا أحد أكثر الكتاب تأثيرًا في الدين والأبحاث الجسدية والمساعدة الذاتية. وقد نُصح بتعليم عدد من التلاميذ اللذيت تأثروا بكتاباته ليتابعوا أبحاثه حيث كانت مصدر إلهام للكثيرين.

نظرية المعرفةعدل

 
بورتريه لويليام جيمس عام 1859

يُعرف جيمس المعتقدات الصحيحة بأنّها المعتقدات التي تُثبت فائدتها للمؤمن بها وقد كانت نظريته البراغماتية عن الحقيقة [الإنجليزية] عبارة عن تطوير لنظرية المطابقة للحقيقة [الإنجليزية] ونظرية التماسك للحقيقة [الإنجليزية] وإضافة لهم بعض الأبعاد حيث يجب أن تتوافق الحقيقة مع البيانات والأفكار الفعلية إضافة لتماسكها وقدرتها على تفسير الألغاز ويجب أن يتم التحقق من النتائج المتوقعة من خلال التطبيق[26][27]

أقدم أجزاء الحقيقة لم تكن مرنة وتم تطوريها لتتناسب مع الغايات البشرية، إضافة لتطوير البشر لحقائق سابقة والاستفادة من الملاحظات الجديدة. ببساطة فإن الحقيقة الموضوعية هي الحقيقة التي تم تأسيسها لأجل إرضاء الجنس البشري، في أي مكان الأشياء التي تجعلنا نسمي الأشياء الصحيحة هي سبب صحتها[28]

بشكل عام فإن وجهة نظر جيمس كانت متماشية إلى حد كبير مع البراغماتية فقد أعلن أن قيمة أي حقيقة تعتمد على استخدامها من قبل الشخص الذي يحملها، أما بالأفكار التي أضافها جيمس للبراغماتية فهي القول بأن العالم عبارة عن فسيفُساء مكون من تجارب متنوعة لا يمكن فهمها إلاّ من خلال تطبيق التجريبية الراديكالية المختلفة عن التجريبية العلمية والتي تؤكد على عدم إمكانية توقف العالم والتجربة أبداً من أجل تحليل موضوعي تماماً حيث لا بدّأن يؤثر عقل المُراقب على أي عملية تجريبية فالعقل وخبراته والطبيعة أشياء لا يُمكن فصلها. ضلّ جيمس يركز بشكل كبير على التنوع باعتباره الشرط البشري الافتراضي إضافة للتركيز على الثنائية وضدها خصوصاً الثنائية الديالكتيكية الهيجلية التي حافظت على تأثير كبير في الثقافة الأمريكية. كان وصف تيار الوعي الذي أطلقه جيمس لوصف العلاقة بين العقل والعالم تأثير كبير على الأدب والفن الطليعي والحداثي لا سيما في حالة جيمس جويس.

في كتابه "ما تعنيه البراغماتية" الصادر عام 1906 كتب جيمس اختصر جيمس أفكاره عن النقطة المركزية للحقيقة:[29]

إن الحقائق تنبثق من خلال الحقائق الأُخرى ثم تتحد معها وتُضيف إليها أي أن الحقائق التي نعرفها ستخلق نفسها حقائق جديدة وهكذا إلى ما لا نهاية، في نفس الوقت فإن الحقائق نفسها ليست صحيحة هي فقط أفكار تُلبي وظيفة المعتقدات التي تبدأ وتنتهي فيما بينها

حققت كلمات جيمس نوعاً من الاختلاف في تفسيرها فقد قال ريتشارد رورتي بأنّه لم يقصد إعطاء نزرية للحقيقة بهذا البيان وأنّهُ لا ينبغي علينا أن نأخذ الأمر بهذا التفسير لكن رغم تفسير رورتي فهناك علماء آخرون للبراغماتية مثل سوزان هاك [الإنجليزية] وهوارد موونس لم يتفقوا مع رورتي في التفسيرات الذرائعية التي أعطاها لجيمس.[30]

في كتابه الصادر عام 1909 بدا أن جيمس يتحدث عن مفهوم الحقيقة بشكل نسبي في إشارة واضحة لنقاد البراغماتية: يبدو أن مشكلة النقاد هي في كلمة "حقيقة" فهم دائماً يأخذونها بشكل غير نسبي بينما البراغماتية تعني دائماً "صحيح بالنسبة لمن يختبر الأعمال".[31] رغم ذلك كان رد جيمس على متهميه بالنسبية أو الشك أو اللاادارية بأنه يؤيد موقف الواقعية المعرفية [الإنجليزية].

راجع أيضاعدل

المراجععدل

فهرس المراجععدل

  1. ^ https://libris.kb.se/katalogisering/qn245bz84tzvzsp — تاريخ الاطلاع: 24 أغسطس 2018 — تاريخ النشر: 18 سبتمبر 2012
  2. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12034524d — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  3. ^ T.L. Brink (2008) Psychology: A Student Friendly Approach. "Unit One: The Definition and History of Psychology". p. 10 نسخة محفوظة 9 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "William James: Writings 1878–1899". The Library of America. 1992-06-01. مؤرشف من الأصل في 9 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "William James: Writings 1902–1910". The Library of America. 1987-02-01. مؤرشف من الأصل في 9 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Dr. Megan E. Bradley. "William James". PSYography. Faculty.frostburg.edu. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Haggbloom, Steven J.; Warnick, Renee; Warnick, Jason E.; Jones, Vinessa K.; Yarbrough, Gary L.; Russell, Tenea M.; Borecky, Chris M.; McGahhey, Reagan; Powell III, John L.; Beavers, Jamie; Monte, Emmanuelle (2002). "The 100 most eminent psychologists of the 20th century". Review of General Psychology. 6 (2): 139–152. doi:10.1037/1089-2680.6.2.139. مؤرشف من الأصل في 03 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Wilhelm Maximilian Wundt" in Stanford Encyclopedia of Philosophy. نسخة محفوظة 8 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Tom Butler-Bowdon: 50 Psychology Classics. Nicholas Brealey Publishing 2007. (ردمك 1857884736). p. 2. نسخة محفوظة 27 سبتمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "William James". موسوعة ستانفورد للفلسفة. (Center for the Study of Language and Information (CSLI), جامعة ستانفورد. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ James, William (2009). The Varieties of Religious Experience. The Library of America. صفحات 74–120. ISBN 978-1598530629. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Sachs, Oliver (2008). Musicophilia: Tales of Music and the Brain, Revised and Expanded Edition. New York: Vintage Books. صفحات xiii. ISBN 978-1-4000-3353-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Antony Lysy, "William James, Theosophist", The Quest Volume 88, number 6, November–December 2000.
  14. ^ رالف بيري, The Thought and Character of William James, vol. 1, (1935), 1996 edition: (ردمك 0-8265-1279-8), p. 228.
  15. ^ "Cultural Resource Information System (CRIS)". New York State Office of Parks, Recreation and Historic Preservation. مؤرشف من الأصل (Searchable database) في 01 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Note: This includes Rachel D. Carley (January 2012). "National Register of Historic Places Registration Form: Putnam Camp". مؤرشف من الأصل (PDF) في 16 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) and Accompanying photographs
  16. ^ Duane P. Schultz; Sydney Ellen Schultz (22 March 2007). A History of Modern Psychology. Cengage Learning. صفحات 185–. ISBN 978-0-495-09799-0. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Schmidt, Barbara. "A History of and Guide to Uniform Editions of Mark Twain's Works". twainquotes.com. مؤرشف من الأصل في 5 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Thorndike, Edward (1910). "Communciations and discussions: William James". Journal of Educational Psychology. 1 (8): 473–474. doi:10.1037/h0075718. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Capps, Donald (October 23, 2015). The Religious Life: The Insights of William James. Wipf and Stock Publishers. ISBN 9781498219945. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2020 – عبر Google Books. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Haggbloom, S. J.; et al. (2002). "The 100 Most Eminent Psychologists of the 20th Century". Review of General Psychology. 6 (2): 139–152. doi:10.1037/1089-2680.6.2.139. S2CID 145668721. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link). Haggbloom et al. combined 3 quantitative variables: citations in professional journals, citations in textbooks, and nominations in a survey given to members of the Association for Psychological Science, with 3 qualitative variables (converted to quantitative scores): National Academy of Science (NAS) membership, American Psychological Association (APA) President and/or recipient of the APA Distinguished Scientific Contributions Award, and surname used as an eponym. Then the list was rank ordered.
  21. ^ John J. McDermott, The Writings of William James: A Comprehensive Edition, University of Chicago Press, 1977 revised edition, (ردمك 0-226-39188-4), pp. 812–58.
  22. ^ William James' The Moral Equivalent of War Introduction by John Roland. Constitution.org. Retrieved on 2011-08-28. نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ William James' The Moral Equivalent of War – 1906. Constitution.org. Retrieved on 2011-08-28. نسخة محفوظة 26 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Harrison Ross Steeves; Frank Humphrey Ristine (1913). Representative essays in modern thought: a basis for composition. American Book Company. صفحات 519. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ ""The Moral Equivalent of War" by William James, McClure's Magazine, August 1910". UNZ.org. مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ James, William. 1907. "Pragmatism's Conception of Truth" (lecture 6). Pp. 76–91 in Pragmatism: A New Name for Some Old Ways of Thinking. New York: لونجمان. Archived from the original 15 July 2006.
  27. ^ "Pragmatic theory of truth|Pragmatic Theory of Truth." Pp. 427–28 in Encyclopedia of Philosophy 6. London: Macmillan Publishers|Macmillan. 1969.
  28. ^ William James (1907). Pragmatism's conception of truth (باللغة الإنجليزية) (الطبعة الرابعة عشر). [Lancaster, Pa., etc.] صفحة 83. OCLC 80967850. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ William James. 1907 [1906]. "What Pragmatism Means" (lecture 2). Pp. 17–32 in Pragmatism: A New Name for Some Old Ways of Thinking. New York: لونجمان via The Mead Project, Brock University (2007). Available via Marxists Internet Archive|Marxist Internet Archive (2005). نسخة محفوظة 6 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ H. O. Mounce (1997). The two pragmatisms: from Peirce to Rorty. Psychology Press. ISBN 978-0-415-15283-9. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ James, William. 1909. The Meaning of Truth. New York: Longmans, Green, & Co. p. 177.

الروابط الخارجيةعدل