ثقافة شعبية

الفلكلور او الموروث الثقافي

الثقافة الشعبية أو الفلكلور أو الموروث الثقافي شكل من الأشكال التعبيرية المنطوقة والتي تختزنها الذاكرة الشعبية، وهي جزء من الثقافة الإنسانية ككل، يتم حفظها بشكل شعوري أو غير شعوري لتتجسد في كلًا من المعتقدات والعادات والممارسات الحياتية،[1] وتشمل هذه الثقافة: الموروث السردي (الحكايات، والخرافات...)، والحكم والأمثال الشعبية وغيرها من فنون التعبير الأخرى.[2] وتكمن أهمية الثقافة الشعبية في أنها تؤدي دورًا في إبراز تراث الأمم وتعزيز خصوصيتها،[3] كما أنها مجموع العناصر التي تشكل ثقافة المجتمع المسيطرة في أي بلد أو منطقة جغرافية محدودة، والتي تنتشر باستخدام طرق إعلام شعبية، وتنتج هذه الثقافة من التفاعلات اليومية بين عناصر المجتمع إضافة لحاجاته ورغباته التي تشكل الحياة اليومية للقطاع الغالب من المجتمع، وهي مفصولة عن السلطتين السياسية والدينية،[4] وغالبًا ما يُستخدم مصطلح الثقافة شعبية كمصطلح مضاد ومخالف للثقافة العليا أو النخبوية.[5]

عناصرهاعدل

  1. الأدب الشعبي أو الشفهي
  2. الحياة الشعبية المادية
  3. العادات والمعتقدات الاجتماعية
  4. فنون الأداء الشعبي: الموسيقى الشعبية، الرقص، والدراما
  5. المعارف الشعبية.[6]

أهمية الأمثال في الثقافة الشعبيةعدل

يتميز خطاب الأمثال الشعبية بانتشاره السريع بين مختلف الفئات الاجتماعية، لسهولة تمثله واستيعابه ولبنائه التركيبي وقدرته التعبيرية التي تجعله يعكس مختلف أنماط السلوك البشري، ثم لاستمرارية حضوره وانتقاله من جيل لآخر، إضافة إلى طبيعته المتميزة بالتكثيف وبقدرته المجازية الكبيرة.[7] ويعبر هذا الخطاب عن الواقع البشري ويختزن صورا مختلفة.[8]

تاريخ الثقافة الشعبية وتعريفهاعدل

صيغ مصطلح الثقافة الشعبية في القرن التاسع عشر أو ما قبله.[9] ارتبطت الثقافة الشعبية تقليديًا مع ضعف التعليم والطبقات الاجتماعية الدنيا[10] على عكس الثقافة الرسمية والتعليم العالي للطبقات العليا.[11][12] شهدت بريطانيا في العصر الفيكتوري تغييرات اجتماعية أدت إلى زيادة معدلات الإلمام بالقراءة والكتابة، ومع ظهور الرأسمالية والتحول الصناعي، بدأ الناس بإنفاق المزيد من المال على الترفيه. مع عنونة بيني دريدفول المكافئ الفيكتوري لألعاب الفيديو، وصفت صحيفة الجارديان في عام 2016 خيال بيني بأنه "ذوق بريطانيا الأول للثقافة الشعبية المنتجة على نطاق واسع للشباب".[13] خلقت ثقافة المستهلك المتزايدة والقدرة المتزايدة على السفر عبر السكك الحديدية التي اخترعت حديثًا (أول سكة حديد عامة، سكة حديد ستوكتون ودارلينغتون، التي افتتحت في شمال شرق إنجلترا في عام 1825) خلقت سوقًا للأدبيات الشعبية الرخيصة والقدرة على توزيعها على نطاق واسع. نُشرت أول سلسلة بيني في ثلاثينيات القرن التاسع عشر لتلبية هذا الطلب.[14][15]

أصبح التوتر المترافق مع الاختلاف عن "الثقافة الرسمية" أكثر وضوحًا في نهاية القرن التاسع عشر،[16] من الاستخدام الذي أسسته فترة ما بين الحربين.[17] منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وبعد التغييرات الثقافية والاجتماعية الكبرى التي أحدثتها ابتكارات وسائل الإعلام، بدأ معنى الثقافة الشعبية يتداخل مع معاني الثقافة الجماهيرية والثقافة الإعلامية والثقافة المرئية وثقافة المستهلك وثقافة الاستهلاك الشامل.[18] كانت التغيرات الاجتماعية والثقافية في الولايات المتحدة رائدة في هذا الصدد بالمقارنة مع الدول الغربية الأخرى.[بحاجة لمصدر]

تعود الصيغة المختصرة عن "شعبية" بـ "بوب"، كما في موسيقى البوب، إلى أواخر الخمسينيات.[19] على الرغم من أن المصطلحين "بوب" و"شعبي" يستخدمان في بعض الحالات بالتبادل، ويتداخل معناهما جزئيًا، إلا أن المصطلح "بوب" أضيق. يختص مصطلح "البوب" باحتواء الصفات التي تجذب الجماهير، بينما يشير مصطلح "الشعبي" إلى ما اكتسب شعبية، بغض النظر عن أسلوبه.[20][21]

توجد جملة من التعريفات المختلفة للثقافة الشعبية[22] وفقًا للمؤلف جون ستوري. يواجه التعريف الكمي للثقافة مشكلة أن الكثير من "الثقافة العالية" (مثل الدراما التلفزيونية لجاين أوستن) هي أيضًا "شعبية". تُعرّف "ثقافة البوب" أيضًا على أنها الثقافة التي "نُبذت" عندما أُقرت ماهية الثقافة العالية. على الرغم من ذلك، فإن العديد من الأعمال تمتد عبر الحدود، مثل ويليام شكسبير وتشارلز ديكنز.

يساوي التعريف الثالث ثقافة البوب مع "الثقافة الجماهيرية" والأفكار. يُنظر إلى هذا على أنه ثقافة تجارية تُنتجه وسائل الإعلام[23] بكميات كبيرة من أجل الاستهلاك الجماهيري. يمكن مقارنة ذلك من منظور أوروبا الغربية، بالثقافة الأمريكية. وعوضًا عن ذلك، يمكن تعريف "ثقافة البوب" بأنها ثقافة "حقيقية" تمثّل الجمهور، الأمر الذي قد يكون مشكلة لأن هناك العديد من الطرق لتعريف "الجمهور أو الناس". جادل ستوري بأن هناك بعدًا سياسيًا للثقافة الشعبية، إذ تعتبر نظرية الهيمنة الغرامشانية الحديثة "أن الثقافة الشعبية هي موقع للصراع بين مقاومة المجموعات المرؤوسة في المجتمع من جهة وقوى الاتحادات التي تعمل لصالح الجماعات المهيمنة في المجتمع من جهة أخرى". لن تعترف بعد الآن مقاربة ما بعد الحداثة للثقافة الشعبية بالاختلاف بين الثقافة العالية والشعبية.

الفلكلورعدل

يشكّل التأقلم المعتمد على الفلكلور الشعبي مصدرًا للثقافة الشعبية.[24] لا تزال هذه الطبقة المبكرة من التيار الثقافي سائدة إلى اليوم الحالي، بشكل منفصل عن الثقافة الشعبية، وتنتج على نطاق واسع وتنتشر بكلمات شفهية بدلًا من انتشارها عبر الوسائط الإعلامية على سبيل المثال بأن تكون نمطًا من النكت أو الأساطير المدنية. تماهى الاختلاف بين الوسائط الإعلامية والكلمات الشفهية بعد انتشار استخدام الإنترنت من تسعينات القرن العشرين.

على رغم ارتباط العناصر الفلكلورية من الثقافة الشعبية بشكل كبير مع العناصر التجارية، يبقى للجمهور أذواقهم الخاصة وقد لا يحتضن دائمًا بالضرورة كل عنصر ثقافي أو تحت ثقافي مطروح. علاوة على ذلك، تنتشر المعتقدات والآراء حول منتجات الثقافة التجارية عن طريق التعبير الشفهي، لتصبح معدّلة خلال هذه العملية وهي الطريقة ذاتها التي يتطوّر بها الفلكلور.

استخدامهاعدل

يفيد الكثير من الأشخاص أن الثقافة أو الموروث الشعبي هو عبارة عن أداة يستخدمها الأفراد الأعلى من المجتمع أو النخبة (الذين عادةً ما يتحكمون بالوسائط الإعلامية والمنافذ الثقافية المشهورة) بغاية السيطرة والتحكم بالأفراد الأدنى منهم في المجتمع. ويقال أيضًا أن الثقافة الشعبية تلبّد عقول الأفراد الشعبيين، مما يجعلهم أكثر طوعًا ومن السهل السيطرة أو التحكم بهم، على الرغم من القدرة على استخدام الثقافة الشعبية من أجل الإشارة إلى الثورة على طرق وثقافة الأقليات المسيطرة.[25]

مصادرهاعدل

تتضمن مصادر الثقافة الشعبية:

الأفلامعدل

أشعلت الأفلام ثقافة شعبية هائلة.[27]

البرامج التلفزيونيةعدل

يعد البرنامج التلفزيوني جزء من المحتوى السمعي البصري المخصّص للبث (على خلاف المحتوى التجاري أو المقطع الدعائي أو أي محتوى آخر لا يمثّل مصدر لجذب المشاهدين).

قد تكون البرامج التلفزيونية خيالية (كما في الأفلام الكوميدية والدرامية) أو قد تكون غير خيالية (كما في الأفلام الوثائقية والأخبار والتلفزيون الواقعي). قد تكون محلّية (كما في نشرات الأخبار المحلية وبعض الأفلام المعدّة للعرض على التلفاز) وقد تكون تاريخية (كما في العديد من الأفلام الوثائقية والمسلسلات الخيالية). يمكن أن تكون توجيهية بشكل أساسي أو تعليمية، أو أن تكون مسلية كما هو الحال في الأفلام الكوميدية وعروض الألعاب.

الموسيقاعدل

الموسيقا الشعبية هي موسيقا تتمتّع بجاذبية واسعة[28][29] تتوزّع أو تصل إلى نسبة واسعة من الجماهير من خلال صناعة الموسيقا. قد يتمتّع ويؤدّي هذه الأنماط والأساليب من الموسيقا أفراد لم يخضعوا إلى التدريب الموسيقي أو يتمتّعون بخبرة موسيقية ضئيلة. تتناقض مع الموسيقا الفنية[30][31] والموسيقا التقليدية أو الشعبية. نُشرت الموسيقا الفنية تاريخيًا من خلال عروض الموسيقا المكتوبة، على الرغم من انتشارها مع بداية صناعة التسجيلات بهذه الطريقة. نُقلت أشكال الموسيقا التقليدية المبكرة مثل أغاني البلوز القديمة أو التراتيل الشفهية، نُقلت شفهيًا إلى عدد أقل من الجماهير المحلية.

الرياضةعدل

تضم الرياضات جميع أشكال النشاطات البدنية التنافسية أو الألعاب[32] التي تهدف لاستخدام أو الحفاظ أو تطوير القدرة الجسدية والمهارات من خلال المشاركة العادية أو المنظّمة، مع إشراك متعة المشاركين، وفي بعض الحالات متعة المشاهدين.[33]

العلامات التجارية للشركاتعدل

تشير العلامات التجارية للشركات إلى ممارسة تطوير الاسم اتجاري لكيان الشركة، بدلًا من تطوير منتجات أو خدمات محدّدة.[34]

العلامة التجارية الشخصيةعدل

تتضمن العلامة التجارية الشخصية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي للترويج للعلامات التجارية والمواضيع بغاية تعزيز السمعة الجيدة بين المهنيين في مجال معين، وإنتاج علاقة مميّزة بين المهني أو الموظّف والشركة والجمهور التي توسع الاتصالات عبر الخطوط التقليدية التي أقامها الاتجاه السائد ولتعزيز الرؤية الشخصية.

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ "الثقافة الشعبية". www.folkculturebh.org. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ صورة المرأة في الأمثال الشعبية : المرأة في مؤسسة الزواج كنموذج. فوزي بوخريص نسخة محفوظة 11 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ حلواني, فادية المليح (2015-02-27). "دور الثقافات الشعبيّة في إبراز تراث الأمة وتأكيد خصوصيّتها". Hayat. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "الثقافة الشعبية". www.folkculturebh.org. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "الثقافة والحضارة من ثقافة النخب الى ثقافة الجماهير". annabaa.org. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "الثقافة الشعبية". www.folkculturebh.org. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ علي افرفار، "صورة المرأة بين المنظور الديني والشعبي والعلماني"، دار الطليعة ،بيروت، 1996، ص 57-58.
  8. ^ جلبير دوران، ورد عند عبد المجيد جحفة"سطوة النهار وسحر الليل: الفحولة وما يوازيها في التصور العربي" دار توبقال للنشر-البيضاء1999.
  9. ^ Although the Oxford English Dictionary lists the first use as 1854, it appears in an address by يوهان هاينريش بستالوتزي in 1818: Pestalozzi, Johann Heinrich (1818). The Address of Pestalozzi to the British Public. مؤرشف من الأصل في 02 مارس 2020. I see that it is impossible to attain this end without founding the means of popular culture and instruction upon a basis which cannot be got at otherwise than in a profound examination of Man himself; without such an investigation and such a basis all is darkness. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Per Adam Siljeström (sv), The educational institutions of the United States, their character and organization, J. Chapman, 1853, p. 243: "Influence of European emigration on the state of civilization in the United States: Statistics of popular culture in America". John Morley presented an address On Popular Culture at the Birmingham Town Hall in 1876, dealing with the education of the lower classes.
  11. ^ Rabelais and Bakhtin: Popular Culture in "Gargantua and Pantagruel" p.13 نسخة محفوظة 2 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Rabelais's Radical Farce p. 9 نسخة محفوظة 3 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "Penny dreadfuls: the Victorian equivalent of video games". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Turner, Ernest Sackville (2012) [1948]. Boys Will Be Boys: The Story of Sweeney Todd, Deadwood Dick, Sexton Blake, Billy Bunter, Dick Barton et al. Faber & Faber. ISBN 9780571287888. مؤرشف من الأصل في 02 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Turner, E. S. (1975). Boys Will be Boys. Harmondsworth: Penguin. صفحة 20. ISBN 978-0-14-004116-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Learning is dishonored when she stoops to attract," cited in a section "Popular Culture and True Education" in University extension, Issue 4, The American society for the extension of university teaching, 1894.
  17. ^ e.g. "the making of popular culture plays [in post-revolutionary Russian theater]", Huntly Carter, The new spirit in the Russian theatre, 1917–28: And a sketch of the Russian kinema and radio, 1919–28, showing the new communal relationship between the three, Ayer Publishing, 1929, p. 166.
  18. ^ "one look at the sheer mass and volume of what we euphemistically call our popular culture suffices", from Winthrop Sargeant, 'In Defense of the High-Brow', an article from LIFE magazine, 11 April 1949, p. 102.
  19. ^ The New Grove Dictionary of Music and Musicians, volume 15, p. 85 entry Pop music
  20. ^ غلوريا ستاينم. Outs of pop culture, in LIFE magazine, 20 August 1965, p. 73 quotation:

    Pop Culture-although big, mercurial, and slippery to define-is really an umbrella term that covers anything currently in fashion, all or most of whose ingredients are familiar to the public-at-large. The new dances are a perfect example... Pop Art itself may mean little to the average man, but its vocabulary...is always familiar.

    نسخة محفوظة 3 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Bill Lamb, "What Is Pop Music? A Definition", دوت داش, retrieved 8 March 2012 quotation:

    It is tempting to confuse بوب with موسيقى شائعة. The New Grove Dictionary of Music and Musicians, the علم الموسيقى's ultimate reference resource, identifies popular music as the music since industrialization in the 1800s that is most in line with the tastes and interests of the urban middle class. This would include an extremely wide range of music from vaudeville and minstrel shows to موسيقى الميتال. Pop music, on the other hand, has primarily come into usage to describe music that evolved out of the روك أند رول revolution of the mid-1950s and continues in a definable path to today.

    نسخة محفوظة 14 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ John Storey. Cultural Theory and Popular Culture, pp. 4–8 نسخة محفوظة 22 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Sérgio Campos Gonçalves, "Cultura e Sociedade de Consumo: um olhar em retrospecto", InRevista – Núcleo de Produção Científica em Comunicação – UNAERP (Ribeirão Preto), v. 3, pp. 18–28, 2008, ISSN 1980-6418. نسخة محفوظة 7 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ On the Ambiguity of the Three Wise Monkeys A. W. Smith Folklore, Vol. 104, No. 1/2 (1993), pp. 144–150
  25. ^ "How Did Pop Culture Originate?". ThoughtCo. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Pop Culture: An Overview | Issue 64 | Philosophy Now". philosophynow.org. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Film History". Greatest Films. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ July 2, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Popular Music. (2015). Funk & Wagnalls New World Encyclopedia
  29. ^ "Definition of "popular music" | Collins English Dictionary". www.collinsdictionary.com. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Arnold, Denis (1983). The New Oxford Companion Music, Volume 1: A–J. Oxford University Press. صفحة 111. ISBN 978-0-19-311316-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Tagg, Philip (1982). "Analysing popular music: theory, method and practice" (PDF). Popular Music. 2: 37. CiteSeerX = 10.1.1.628.7469 10.1.1.628.7469. doi:10.1017/S0261143000001227. مؤرشف من الأصل (PDF) في 7 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "Definition of sport". SportAccord. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Council of Europe. "The Europien sport charter". مؤرشف من الأصل في 02 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "Pop Culture: An Overview – Issue 64". Philosophy Now. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ July 2, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)