افتح القائمة الرئيسية

الوجود والعدم (كتاب)

Question book-new.svg
هذه المقالة تعتمد اعتماداً كاملاً أو شبه كامل على مصدر وحيد، رجاء ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة مصادر مناسبة. (ديسمبر 2018)

كتاب الوجود والعدم هو كتاب من تأليف الدكتور مصطفى محمود يتحدث فيه عن أن كل الأسباب لله .. هو الذي يملكها .. وهو الذي يؤتيها وهو الذي يسوقها وهو الذي يسخرها .. وهو الذي اقام قانون السببية

الوجود والعدم
معلومات الكتاب
المؤلف الدكتور مصطفى محمود
البلد  مصر
اللغة العربية
الناشر دار المعارف
تاريخ النشر 1977
التقديم
عدد الصفحات 125

الأسباب لا تضر بذاتها ولا تنفع بذاتها .. وانما هي في جميع الاحوال مظهر لمشيئته تضر بإذنه وتنفع بإذنه .. وهو إن شاء اوقع الضرر بها او بدونها .. وإن شاء عطلها عن الفعل كما عطل النار عن إحراق إبراهيم عليه السلام

إن هناك حكمة دائماً وراء المنع والعطاء والهداية والضلال ..وإن مشيئة الله وهدايته دائما تستند إلى لياقة واستعداد في العبد .. وإن العبد يملك من المبادرات وخلوص النية والتوجه ما يرشحه للعطاء او الحرمان .. فعطاء الله مشروط .. كما إن حرمانه مسبب وليس الأمر جبراً وإكراها وتعسفاً.[1]

مقتطفات من الكتابعدل

  • “والله لا يغير من عبده إلا إذا طلب العبد أن يتغير وأسلم نفسه وذاته راضياً مختاراً محباً وهذا هو الموت أو الفناء بين يدي الرب وخلع الأختيار وخلع الإرادة الصغرى تسليماً وإيماناً وتصديقاً بالإرادة الكبرى .. وهذا هو المشى إلى الله على الصراط والخروج من الهلاك إلى النجاة .”
  • “فالله يسيرك إلى عين اختيارك فلا جبر ولا إكراه ولا وجود لإرادتين متنازعتين بل مشيئة واحدة , فالله يشاء لك عين ما شئت لنفسك وينفذ لك ما أضمرت في قلبك ليكشف لك ما كتمت , ويعلن ما خبأت ويظهرك أمام نفسك على حقيقتك .”
  • “ومن لطف الله أنه يتقرب إلينا ويتعرف علينا بأوصافنا نحن لا بأوصافه هو , وذلك على سبيل الإيناس المألوف بدلا من أن يواجهنا بذاته التى ليس كمثلها شئ فتهلكنا الرهبة ويسحقنا الجلال من ذلك الذي لا نعرف له شبيها ولا نعرف له اولا من آخر .”
  • “تعالت ذات الله عن التعدد والكثرة وتعالت عن الحركة والسكون وعن الحلول والاتحاد وعن التغير والفساد وعن احتواء الجهات وعن الأسماء والصفات .. لا تحل في كيان وإن ظهرت للعيان .”
  • “لو اجتمعت سلطات العالم على قلب رجل واحد لما استطاعت أن تُغيّره كُرهاً....هناك في أعمق الأعماق روح أعتقها الله من كل القيود لا سلطان لأحد عليها. حتى الشيطان يقول له الله {إِنَّ عِبَادِى لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَٰانٌ إِلاَّ مَنِ ٱتَّبَعَكَ مِنَ ٱلْغَاوِينَ } 42 الحجر. و الغاوون هم أولئك الذين اتبعوا الشيطان بإرادتهم و هواهم و دون سلطان منه”
  • “السير إلى الله لا ينتهي ، فوراء توحيد أهل الإقرار هناك توحيد أهل الأسرار”
  • “إن الصوفية التي تنادي بإهدار العقل و تُمجّد الفقر و لبس الخرق على أنها الطريق إلى الله هي انحراف في الدين و ابتعاد عن جادة الصواب، و لا ينبغي للمسلم أن يرفض الدنيا، و إنما عليه أن يجعل منها مطية إلى الآخرة. إن مفهوم الزهد عند المسلم هو رفض عبودية المال، لا رفض المال لكونه أجراً كريماً على عمل أو جهد”
  • “كنت أحلم بالقيم المثلى و المبادئ الرفيعة التي تسمو بالنفس و ترتفع من شأنها، كنت أحلم بأن أكون مثل والدي رمزاً للخير و الفضيلة و الورع”
  • “ويؤكد حقيقة مهمة تتعلق بالذات الانسانية و هى اننا نهايه سلسلة غامضة من الانفس لا يعلمها الا الله , إذ أن أعماق الانسان وامورة الباطنة قد تخفى علينا نحن البشر , فقد نعرف أشياء كثيرة عن ظاهر الإنسان كشكله ولونه وحجمه ولكن تخفى علينا أمور أخرى كثيرة هى ما يجرى في نفسه”
  • “وإذا كان الكون بجميع صوره وتواليفه مخلوقا من خامة واحدة على مقتضى خطة واحدة وأسلوب واحد وقوانين واحدة .. فخالقه بداهة لا بد أن يكون واحدا . وهذا منتهى ما توصلنا إليه رحلة العلم .”

انظر أيضاًعدل

وصلات خارجيةعدل

المراجععدل

  1. ^ "الوجود والعدم". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 07 يونيو 2018.