افتح القائمة الرئيسية

سورة الروم سورة مكية، ماعدا الآية 17 فمدنية، من المثاني، آياتها 60، وترتيبها في المصحف 30، في الجزء الحادي والعشرين، نزلت بعد سورة الانشقاق، بدأت بحروف مقطعة Ra bracket.png الم Aya-1.png La bracket.png، تتنبأ الآيات الأولى من السورة بانتصار الروم على الفرس بعد هزيمتهم خلال بضع سنين، وهو ما حدث في نهاية الحرب الساسانية-البيزنطية 602-628.[1]

سورة الروم
سورة الروم
الترتيب في القرآن 30
عدد الآيات 60
عدد الكلمات 817
عدد الحروف 3433
النزول مكية
Fleche-defaut-droite.png سورة العنكبوت
سورة لقمان Fleche-defaut-gauche.png
نص سورة الروم في ويكي مصدر
السورة بالرسم العثماني
Quran logo.png بوابة القرآن

سبب النزولعدل

سبب النزول للآية (2): عن ابن شهاب قال: كان المشركون يجادلون المسلمين وهم بمكة قبل أن يهاجر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيقولون : الروم يشهدون أنهم أهل الكتاب، وقد غلبتهم المجوس، وأنتم تزعمون أنكم ستغلبوننا بالكتاب الذي أنزل على نبيكم، فكيف غلب المجوس الروم وهم أهل كتاب، فسنغلبكم كما غلب فارس الروم. فأنزل الله الآية.[2][3]

المصادرعدل

  1. ^ المصحف الإلكتروني، نبذة عن سورة الروم نسخة محفوظة 14 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ كناب أسباب النزول للنيسابوري
  3. ^ رواه ابن أبي حاتم
 
هذه بذرة مقالة عن شخصية أو موضوع متعلق بالقرآن الكريم بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.