سورة الروم

سورة الروم سورة مكية، ماعدا الآية 17 فمدنية، من المثاني، آياتها 60، وترتيبها في المصحف 30، في الجزء الحادي والعشرين، نزلت بعد سورة الانشقاق، بدأت بحروف مقطعة Ra bracket.png الم Aya-1.png La bracket.png، تتنبأ الآيات الأولى من السورة بانتصار الروم على الفرس بعد هزيمتهم في معركة أنطاكية (613) خلال بضع سنين، وهو ما حدث في نهاية الحرب الساسانية-البيزنطية 602-628.[1]

الرُّوم
سورة الروم
الترتيب في القرآن 30
إحصائيات السورة
عدد الآيات 60
عدد الكلمات 817
عدد الحروف 3433
السجدات لا يوجد
عدد الآيات عن المواضيع الخاصة
  • الوعد بالنصر للمؤمنين. (1 - 7)
ترتيب السورة في المصحف
Fleche-defaut-droite.png سورة العنكبوت
سورة لقمان Fleche-defaut-gauche.png
نزول السورة
النزول مكية
ترتيب نزولها 84
Fleche-defaut-droite.png سورة الانشقاق
سورة العنكبوت Fleche-defaut-gauche.png
السورة بالرسم العثماني
Quran2.png بوابة القرآن

ومن أبرز موضوعات السورة: الإخبار عن الغيب، والوعد بالنصر للمؤمنين، والتفكر في مخلوقات الله، والاستدلال بها على وجود الخالق، وتنزيه الله وذكر أدلة وجوده وربوبيته، وإثبات وحدانيته، وبطلان الشرك به، والأمر باتباع الدين.[2]

ومن مقاصد السورة: الإخبار بغلبة الروم على فارس، والعيب على الكفار في إقبالهم على الدنيا، وذكر مشاهد من يوم القيامة، إثبات الأمر لله وحده، وإثبات وحدانتيه، وتأكيد تصرفه في الأمور، وبيان سننه في خلقه، ونصرة أوليائه، وخذلانه أعداءه، وذكر عجائب صنع الله في خلقه.

ومن أغراض السورة: ذكر بعض المشاهد الكونية، والتصريح بأن الدين الإسلامي هو دين الفطرة.[3]

تسميتهاعدل

سميت بسورة الروم لافتتاحها بذكر غلبة الروم.[4] تتكون من (59) آية في عدِّ أهل المدينة وأهل مكة، وفي عدِّ أهل الشام والبصرة والكوفة (60) آية.[5] وكلماتها 807 كلمة. وحروفها 3530 حرف.[6] وهي سورة مكية بالاتفاق.[7] وترتيبها في القرآن الكريم السورة الثلاثون.

مناسبة السورة لما قبلهاعدل

ختمت سورة العنكبوت بقول الله: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} [العنكبوت: 69]، فأخبرت أن الله مع المحسنين، وافتتحت السورة التالية بالوحي إلى النبي صلى الله عليه وسلم الموصوف بالإحسان، وكان ذلك شاهدا على صحة رسالته بخبر انتصار الروم على الفرس. {الم. غُلِبَتِ الرُّومُ. فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ. فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ. بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ} [الروم:1 – 5].

وكذلك ختمت السورة بذكر الأمان في الحرم لمن أراد الله أن ينصره ويعزه، {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَمًا آمِنًا وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَكْفُرُونَ} [العنكبوت: 67] وابتدأت السورة بانتصار الروم على الفرس؛ لأن الله أراد لهم النصر والعزة.

كما ختمت سورة العنكبوت بالأمر بالمجاهدة في سبيل الله {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} [العنكبوت: 69]، وافتتحت سورة الروم بذكر غلبة الروم، وفرح المؤمنين بنصر الله لأهل الكتاب لمقاتلتهم الفرس، فكيف بنصر الله للمؤمنين الثابتين على الحق.[8][9]

سبب النزولعدل

سبب النزول للآية (2): عن ابن شهاب قال: كان المشركون يجادلون المسلمين وهم بمكة قبل أن يهاجر رسول الله فيقولون : الروم يشهدون أنهم أهل الكتاب، وقد غلبتهم المجوس، وأنتم تزعمون أنكم ستغلبوننا بالكتاب الذي أنزل على نبيكم، فكيف غلب المجوس الروم وهم أهل كتاب، فسنغلبكم كما غلب فارس الروم. فأنزل الله الآية.[10][11]

ما تفردت به السورةعدل

  • انفردت بذكر الروم، فلم يذكروا في غيرها.
  • قرأ بها رسول الله صلى الله عليه وسلم في صلاة الفجر.
  • أكثر سورة تكرر فيها قوله تعالى: {ومن آياته}.
  • اختصت بذكر أوقات الصلوات الخمس.[12]

المصادرعدل

  1. ^ المصحف الإلكتروني، نبذة عن سورة الروم نسخة محفوظة 14 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ معالم السور، فايز السريح، دار الحضارة – الرياض، 2021م، (ص/ 197)
  3. ^ التحرير والتنوير، ابن عاشور، الدار التونسية للنشر – تونس، 1984م،(21/ 40 - 41)
  4. ^ بصائر ذوي التمييز، أبو طاهر الفيروز آبادي، لجنة إحياء التراث الإسلامي – القاهرة، 1996، (1/ 268)
  5. ^ التحرير والتنوير، الطاهر ابن عاشور، الدار التونسية للنشر – تونس، 1984م، (21/ 40)
  6. ^ بصائر ذوي التمييز، أبو طاهر الفيروز آبادي، لجنة إحياء التراث الإسلامي – القاهرة، 1996، (1/ 365)
  7. ^ التحرير والتنوير، الطاهر ابن عاشور، الدار التونسية للنشر – تونس، 1984م، (21/ 39)
  8. ^ نظم الدرر في تناسب الآيات والسور، أبو الحسن البقاعي، دار الكتب العلمية – بيروت، 1415هـ، (5/ 582)
  9. ^ معالم السور، فايز السريح، دار الحضارة – الرياض، 2021م، (ص/ 198)
  10. ^ كناب أسباب النزول للنيسابوري.
  11. ^ رواه ابن أبي حاتم.
  12. ^ معالم السور، فايز السريح، دار الحضارة – الرياض، 2021م، (ص/ 199)