مغاربة المهجر

مغاربة المهجر أو مغاربة العالم أو المغاربة المقيمين بالخارج[10] هي مجتمعات من الأفراد المنحدرين مباشرة أو من جذور مغربية ويقيمون في بلدان غير المغرب.

المغاربة
حول العالم
التعداد الكلي
39,757,175 (في كل العالم)
مناطق الوجود المميزة
 المغرب 34,343,219 [1]
 فرنسا 1,200,176
 إسبانيا
 إيطاليا 1,102,784
 هولندا [2]
 بلجيكا 341,640 [3]
 ألمانيا 333,244 [4]
 الولايات المتحدة 202,000 [5]
 كندا 200,000
 المملكة المتحدة 44,630 [6]
 السعودية 21,000
 الإمارات العربية المتحدة 164,000[7]
 الكويت 43,216
 السويد 21,843
  سويسرا 20,000
 الدنمارك 13,500
 النرويج 15,000
اللغات

عربية، فرنسية، أمازيغية، وإسبانية

الدين

إسلام سني، يهودية، مسيحية[8][9]

تضاعف عدد مغاربة العالم خلال السنوات العشر الأولى من الألفية الثالثة، حيث ارتفع من 1.7 مليون فرد سنة 1998 إلى حوالي 4,5 مليون بداية 2013، أي ما يعادل 13 % من ساكنة المغرب، و تُعد الجالية المغربية في مجملها جالية شابة، إذ لا يتجاوز عمر حوالي 70 % من أفرادها 45 سنة، من بينهم 20% ولدوا بالمهجر.[11]

حاليا يقيم ما يقرب من 1,3 من بين كل عشرة مغاربة (أي أكثر من أربعة ملايين و نصف المليون شخص من حاملي الجنسية المغربية) خارج المغرب. حوالي 85 في المئة من المهاجرين المغاربة استقروا في أوروبا. حيث يُعد المغاربة ثاني أكبر مجموعة من المهاجرين في الاتحاد الأوروبي بعد الجالية التركية[12]. تُعد فرنسا تقليديا، وهي قوة الحماية السابق على جزء كبير من الأراضي المغربية، بلد المقصد الرئيسي للمهاجرين المغاربة. ونظرا لاتفاقات بين دول أوروبية والمغرب حول انتقاء العمال المؤقتين وجمع شمل الأسر تكونت أيضا مجتمعات محلية كبيرة في كل من هولندا، بلجيكا وألمانيا (انظر الجدول).

جذبت إسبانيا وإيطاليا المهاجرين المغاربة في وقت لاحق، وهي اليوم من أهم البلدان المستهدفة، وخاصة ضمن الهجرة غير النظامية. تتزايد الجالية المغربية في إسبانيا بسرعة حادة، لدرجة ان البلاد سوف تتفوق على الأرجح على فرنسا المضيفة الرئيسية في المستقبل القريب. في أوائل عام 2006 تواجد رسميا 600،000 مغربي في إسبانيا.[13].

نبذةعدل

مصطلح شتات مغربي، هو مصطلح يشير إلى المهاجرين المغاربة خصوصا منذ بداية السبعينيات من القرن العشرين، والذين شكلوا المغترب المغربي، إذ كان المغرب عبر العصور كنقطة جذب للهجرات البشرية، إلى حدود القرن العشرين مع وصول أفواج المعمرين الأوروبيين، ولكن سرعان ما تحول إلى نقطة طاردة بقوة للشباب المغربي نساءا ورجالا وقاصرين وطاردة للكفاءات أيضا[14] وذلك منذ القرن العشرين، ولازال نزيف الهجرات مستمرا إلى سنوات القرن 21 (2019،)، بشتى الطرق بما فيها قوارب الموت للهجرة السرية عبر أعالي البحار.

الشتات المغربي يشير إلى الشعب المغربي الأم، الذين يعيشون خارج المغرب، إما مهاجرين أو لاجئين أو مهاجرين سريين (حراقة). الشتات المغربي يشكل فئة من الشباب المغربي الذي يعيش حالة اقتصادية وحقوقية واجتماعية وديمقراطية مزرية من مختلف مناطق المغرب، أو هجرة الكفاءات المهنية والعلمية، منهم المسلمون أو اليهود المغاربة كالفئة التي بدأت حركة الهجرة أولا في تاريخ المغرب الحديث والمعاصر، غير أن اليهود المغاربة يتوفرون حاليا على وضعية سياسية واقتصادية وحقوقية أفضل.

بدأت أولى أمواج الهجرة المغربية كثافة في عهد سنوات الجمر نحو أوروبا الغربية، مع انعدام سياسة اجتماعية اقتصادية تعليمية صحية تستثمر في الإنسان، ومع تخلف مستوى حقوق الإنسان في معظم دول شمال إفريقيا والشرق الأوسط، في ظل غياب توزبع عادل لثروة الشعب المغربي على أرضه التاريخية، بطريقة مدنية ديمقراطية يحضر فيها عنصر المراقبة والمحاسبة والإدارة الرشيدة لموارد الشعب المغرب ومراقبة مداخيلها وتطويرها واستثمارها لتكون في خدمة الإنسان المغربي ووطنه الأم، وعلى رأسهم الطفل والمرأة المغربية والشباب، كخدمة البنية التحتية من مصحات ومستشفيات ومدارس ومرافق الترفيه والجامعات، بما يصطلح عليه التطوير والتوزيع العادل للثروة، لتكون في خدمة المجتمع أولا ورفاهيته وتطوره من جيل إلى جيل.

ثم انضم إلى الأفواج السابقة مؤخرا موجة كبيرة تقدر بعشرات الآلاف من اللاجئين والمهاجرين الشرعيين والسريين إلى مختلف بقاع العالم، على رأسها أوروبا عبر تركيا، ثم دخول أمريكا اللاتينية مؤخرا إلى قائمة دول مهجر الشتات المغربي، علاوة على هجرة الأطر واليد العاملة، وتعاني النساء ظروف رديئة من فئة (خادمات البيوت في السعودية ومشكلة الانتهاكات التي يتعرضن لها بشكل مهول في ظل غياب أي دور ودعم واهتمام للسفارة المغربية).

وأيضا لوحظ تصاعد حركة هجرة المغاربة مؤخرا في العشرية الثانية من القرن 21, إلى بعض دول إفريقيا جنوب الصحراء، غير تلك الأماكن التقليدية لهجرة المغاربة كأوروبا الغربية وأمريكا الشمالية.

انضمت أمريكا الجنوبية وتركيا والتنينات الآسيوية وأروبا الشرقية وروسيا وأفريقيا جنوب الصحراء إلى قائمة البلدان الجاذبة للهجرة المغربية، في ظل استمرار أوضاع اقتصادية واجتماعية وإدارية ومؤسساتية طاردة للعنصر البشري المغربي، مع انعدام ميكانيزمات الشفافية في المحاسبة والمراقبة، التي تحرم المجتمع من حقوقه الطبيعة والوطنية والاقتصادية وقيم العدالة الكونية..

أرقام واحصاءات عن الشتات المغربيعدل

تضاعف عدد مغاربة العالم خلال السنوات العشر الأولى من الألفية الثالثة، حيث ارتفع من 1.7 مليون فرد سنة 1998 إلى حوالي 4,5 مليون بداية 2013، أي ما يعادل 13 % من ساكنة المغرب حسب احصاءات 2013 والعدد مرشح للتضاعف. و تُعد الجالية المغربية في مجملها جالية شابة، إذ لا يتجاوز عمر حوالي 70 % من أفرادها 45 سنة، من بينهم 20% ولدوا بالمهجر.[11]

حاليا يقيم ما يقرب من 1,3 من بين كل عشرة مغاربة (أي أكثر من أربعة و تصف ملايين شخص من حاملي الجنسية المغربية) خارج المغرب. حوالي 85 في المئة من المهاجرين المغاربة استقروا في أوروبا. حيث يُعد المغاربة ثاني أكبر مجموعة من المهاجرين في الاتحاد الأوروبي بعد الجالية التركية[12] التي تتمتع بظروف وأوضاع اقتصادية وقانونية لها أساس تقدمي إيجابي من الوطن الأم في تركيا، مقارنة مع وضعية الجالية المغربية التي انطلقت من وضعية سيئة جدا كعمليات الحريك (هجرة قوارب الموت عبر البحار) أو الانطلاق من الصفر من الوطن الأم، في ظل غياب أسس داعمة للعنصر البشري وتطور الإنسان تعليميا وماديا من النواة الأولى في الوطن الأم المغرب.

تُعد فرنسا تقليديا أول الدول التي كانت مقصدا لليد العاملة المغربية بعد نهاية الحرب العالمية في طغرة إعادة لناء أوروبا ما بعد الحرب العالمية الثانية، وهي المستعمر السابق على جزء كبير من الأراضي المغربية، بلد المقصد التقليدي للمهاجرين المغاربة. ونظرا لاتفاقات بين دول أوروبية والمغرب حول انتقاء العمال المؤقتين وجمع شمل الأسر تكونت أيضا مجتمعات محلية كبيرة في كل من هولندا، بلجيكا وألمانيا (انظر الجدول).

جذبت إسبانيا وإيطاليا المهاجرين المغاربة في وقت لاحق، وخاصة ضمن الهجرة غير النظامية مما جعل الكثير من الشباب المغربي وعلى رأسهم النساء المغربيات يقعون ضحايا مافيات المتاجرة بالبشر وعمليات الاستغلال الجنسي في إيطالبا، علاوة على عنف وممارسة التمييز والعنصرية من طرف بعض عناصر الشرطة الإيطالية، ضد هذه الفئة، لمجرد حمل الحواز المغربي (مطار روما)، وعدة انتهاكات حقوقية وإنسانية أخرى، خصوصا أن فئة عريضة من المعاجرين المغاربة إلى إيطاليا هم من اليد العاملة المتواضعة في الميدان الفلاحي والصناعي والخدماتي، تعاني من ضعف المستوى التعليمي ولم تهاجر بطريقة نظامية قانونية، ويزيد الوحل بلة، غياب أي دور إنساني أو حقوقي أو اجتماعي أو إرشادي للسفارات المغربية، خصوصا مع موجة الهجرة السرية عبر قوارب الموت مع اللاجئين السوريين والجزائريين عبر أوروبا الشرقية وتركيا.

تتزايد الجالية المغربية في إسبانيا بسرعة حادة، لدرجة ان البلاد سوف تتفوق على الأرجح على فرنسا المضيفة الرئيسية في المستقبل القريب. في أوائل عام 2006 تواجد رسميا 600،000 مغربي في إسبانيا. وتعاني عاملات الحقول المغربية من تحرش واستغلال جنسي لأوضاعهن المزرية من طرف مديري الضيعات الكبرى. مما شكل ضجة كبرى في المجتمع المدني الإسباني وأقام مظاهرة احتجاجية منددة، في ظل تجاهل وغياب أي دور إرشادي ومعنوي اتحاه المهاجر والمهاجر السري المغربي من طرف السفارات المغربية [13].

الرتبة الدولة المضيفة الجالية 2004[15][16]
1 فرنسا 1.113.176
2 إسبانيا 423.933
3 هولندا 300.332
4 إيطاليا 298.949
5 بلجيكا 293.097
6 ألمانيا 102.000

المغاربة حول العالمعدل

العالم العربيعدل

كشفت الدراسة عن صعوبة الحياة الاجتماعية والاقتصادية بالنسبة لـ 280 ألف مغربي يقطنون في البلدان العربية، خاصة أولئك المتواجدون في الدول البترولية. ففي ليبيا مثلا حيث يوجد 120 ألف مغربي، يعيشون ظروف عمل صعبة جدا، إذ إنهم ممنوعون من مزاولة 60 وظيفة، وأوراق الإقامة يتم تجديدها كل سنتين، كما أن 10 في المائة فقط من المغاربة يتوفرون على عقد عمل؛ مما يسمح لهم بتحويل أموالهم إلى بلدهم الأصلي، أما البقية فإنهم يعملون في الخفاء وبأجر هزيل يسمح لهم فقط بالبقاء على قيد الحياة. في باقي دول المغرب العربي يوجد 80 ألف مغربي في الجزائر، و26,000 في تونس.

وبالنسبة لوضع المغاربة في دولة الإمارات العربية المتحدة فإن الدراسة تقول إن 70 في المائة من 13 ألف مهاجر مغربي في هذا البلد هم نساء، ونصفهم تقريبا سافروا إلى هناك عن طريق شبكات الدعارة. أما الرجال فإن معظمهم يعملون في المطاعم والفنادق، حيث يمارسون وظائف صغيرة ومستقلة (عمال، ميكانيكيون، وصباغون..) ولا يتوفرون على الضمان الاجتماعي، كما أنهم ليس بإمكانهم امتلاك أي شيء وتسجيله بأسمائهم مثل ورشات العمل أو السيارة أو أي معدات خاصة بالعمل، كل شيء ينبغي أن يتم من الناحية القانونية عن طريق ما يسمى الكفيل. نفس الوضعية يعيشها المغاربة في المملكة العربية السعودية حيث يوجد بها 28 ألف مغربي، وتنضاف إلى هذه الصعوبات المنافسة القوية التي أصبحت تشكلها العمالة الأسيوية الأقل تكلفة والأكثر انصياعا التي أصبحت تهدد الكثير من المغاربة في وظائفهم.

أفريقياعدل

وفي أفريقيا؛ بدأ تواجد المؤسسات المغربية عن طريق التجار الفاسيين في إطار بحثهم عن أسواق جديدة، وما يميز التواجد المغربي في أفريقيا هو التشتت الجغرافي، لكن معظمهم يتواجدون في ساحل العاج (1971 مغربي) وفي السنغال (1900 مغربي). وتتوزع أنشطتهم التجارية التي غالبا ما تكون متوسطة بين بيع المواد الحرفية المغربية وبيع الملابس الجاهزة والأدوات المنزلية، كما أن الزواج المختلط يوجد بشكل ملحوظ وخاصة في السنغال. إذ إن جيلا كاملا من التجار المغاربة الذين سافروا عازبين، انتهوا بالزواج من نساء السنغال. وإلى حد قريب كان المغاربة في السنغال وساحل العاج أغلبهم ذكور، لكن الأمور بدأت تتغير مؤخرا، ففي السنغال مثلا تمثل النساء حسب آخر الأرقام 51 في المائة من مجموع المغاربة، وعدد مهم منهم تزوجن من سينغاليين بعد أن تعارفوا في المغرب. .

اوروپاعدل

وأشارت الدراسة إلى أن عدد المغاربة المقيمين في اوروپا تضاعف خلال الثلاثين سنة الماضية، إذ يوجد في القارة الأوربية وحدها 85 في المائة من مغاربة الخارج. وتعتبر فرنسا بحسب ذات المصدر، في الرتبة الأولى من حيث عدد المغاربة بمليون و 131 ألف شخص، يتوفر جزء مهم منهم على الجنسية المزدوجة، وتأتي إسبانيا في المرتبة الثانية من حيث عدد المغاربة إذ يقيم بها 547 ألف مغربي، يشكلون أول جالية أجنبية من خارج الاتحاد الأوربي، إضافة إلى آلاف المغاربة المنحدرين من شمال المملكة الذين وصلوا إلى إسبانيا بطريقة غير شرعية قبل أن تتم تسوية وضعيتهم في سنوات التسعينات، هذا وتشكل النساء 35 في المائة من مجموع المهاجرين المغاربة في إسبانيا.

الأمريكتانعدل

أما في أمريكا الشمالية، فيوجد في الولايات المتحدة الأمريكية 100 ألف مغربي، لكن حاليا لم تقم مؤسسة الحسن الثاني بأي دراسة حول وضعية وظروف حياة المغاربة هناك، أما في كندا فيوجد 60 ألف مغربي، وقد بدأت أولى الهجرات المغربية إلى كندا عن طريق اليهود المغاربة في سنوات 60 و70 من القرن الماضي. وفي الثمانينات أصبحت كندا وخاصة إقليم كويبك الفرنكفوني الوجهة المفضلة للعديد من الطلبة المغاربة الذين قرروا عدم العودة إلى المغرب بعد تخرجهم. حاليا 30 في المائة من المغاربة المقيمين بكندا قضوا أزيد من 15 سنة في التعلم و 44 في المائة يتوفرون على تعليم جامعي. بالنسبة لهؤلاء فنظام التجمع العائلي وخطة الهجرة التي يقرها إقليم الكيبك، سمحا لعائلات مغربية بكاملها بالاستقرار هناك، حيث إن 70 في المائة منهم يحصلون على عمل بعد 6 أشهر من وصولهم إلى هذا البلد. ومن أجل تحسين ظروف حياتهم فإنهم يقبلون غالبا بمناصب لا علاقة لها بمؤهلاتهم العلمية وشواهدهم أو تطلعاتهم.

الاقتصادعدل

ويعتبر المغاربة المقيمون في الخارج أهم مصدر للعملة الصعبة, حيث تمثل تحويلات المغتربين حوالي 10% من الناتج المحلي الإجمالي و13% من إجمالي الودائع لدى البنوك المغربية.[17]

هجرة المؤهلينعدل

هجرة المؤهلين هي مبرمجة أيضا في اتجاه كل من الولايات المتحدة (2004: 100،000) وكندا (77.713). وبالإضافة إلى ذلك، تُستهدف الدول العربية بدرجة أضعف، بما في ذلك الدول المجاورة كالجزائر (2004: 79.790)، تونس (25.637)، ليبيا (120.000) والمملكة العربية السعودية (27.830). وكانت ألمانيا في عام 2004 في المقدمة بوصفها أحد البلدات المضيفة الرئيسية للمهاجرين المغاربة في الرتبة 6.[16]

موقف الحكومةعدل

 
غلاف جواز سفر مغربي

تقدر الحكومة المغربية الهجرة إيجابيا من حيث المبدأ. فهي تساعد على تخفيف الضغط على سوق العمل الداخلي، وتمثل التحويلات المصدر الرئيسي للعملات الأجنبية بالبلاد، وبالتالي لها دور في تقليل العجز في الميزان التجاري والحد من الفقر. لتشجيع نقل الأموال من خلال القنوات القانونية، أنشئت القنصليات في وقت مبكر شبابيك تحويل الأموال، من البنك الشعبي المغربي. من عام 1973 إلى عام 1987، دفعت الحكومة المغربية منحة خاصة من خمسة في المئة قصد دعم تحويل العملات الأجنبية، على كل إرسالية من المهاجرين إلى المغرب.[18]

وصلات داخليةعدل

المراجععدل

  1. ^ (April 2008)
  2. ^ Italie : Les Marocains, 2e communauté d'immigrés légaux de la péninsule نسخة محفوظة 07 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ CBS.nl نسخة محفوظة 29 فبراير 2008 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Bijlage bij BuG 22 نسخة محفوظة 13 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Marokkanische Diaspora, Ministerie voor ontwikkelingssamenwerking Duitsland, 2007, page 3 نسخة محفوظة 15 أبريل 2012 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Ethnic Origin (247), Single and Multiple Ethnic Origin Responses (3) and Sex (3) for the Population of Canada, Provinces, Territories, Census Metropolitan Areas and Census Agglomerations, 2006 Census نسخة محفوظة 08 مارس 2009 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ 164 ألف مغربي يعيشون فوق التراب الجزائري، 100.000 منهم ينحدرون من الأقاليم الجنوبية ويسكنون بمخيمات تندوف على الحدود بين البلدين.
  8. ^ Morocco: General situation of Muslims who converted to Christianity, and specifically those who converted to Catholicism; their treatment by Islamists and the authorities, including state protection (2008–2011). Refworld.org. Retrieved on 12 June 2016. نسخة محفوظة 01 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Erwin Fahlbusch (2003). The Encyclopedia of Christianity. 3. Wm. B. Eerdmans Publishing. صفحات 653–. ISBN 978-0-8028-2415-8. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2019. 
  10. ^ المغاربة المقيمين بالخارج هو المصطلح الرسمي في أروقت الحكومة والجمعيات المغربية
  11. أ ب تصريح رئيس الوزراء المغربي أمام برلمان بلاده. نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  12. أ ب (FEMIP 2006: 58)
  13. أ ب Amourag 2007: 37
  14. ^ مصدر dw.com الألمانية نسخة محفوظة 9 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ تتطابق هذه الأرقام مع المغاربة المسجلين لدى القنصليات المغربية. تتفقون الأرقام لاختلاف نوع الإحصاء مع طريقة الإحصاءات الألمانية. تفضل أن تستخدم هنا الأرقام الواردة من القنصليات المغربية لأنها تعتمد على الأشخاص الذين لديهم خلفيات مهاجر مغربي، حتى وإن حصل على جنسية البلد المضيف.
  16. أ ب معهد الجامعة الأوروبية، الكونسورتيوم الأورومتوسطي للأبحاث التطبيقية حول الهجرة الدولية.
  17. ^ "المغتربون المغاربة أهم مصادر العملة الصعبة". الجزيرة دوت نت. 2005-08-19. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2009. 
  18. ^ Berriane 2001: 39