ميزان تجاري

ميزان الحساب الجاري التراكمي للأعوام ما بين 1980-2008، استنادا إلى بيانات صندوق النقد الدولي.
ميزان الحساب الجاري التراكمي للفرد الواحد للأعوام ما بين 1980-2008، استنادا إلى بيانات صندوق النقد الدولي

الميزان التجاري أو التوازن التجاري هو الفرق بين قيمة واردات وصادرات البلد.[1]

يعتبر الميزان التجاري من المؤشرات الاقتصادية الهامة، وهو أحد مدخلات الناتج المحلي للدول. وتكمن قيمته في تحليل مكوناته وليس في قيمته المطلقة، لهذا لابد من معرفة نوعية كل من مكوناته وهيكلته أي نسبة المواد الأولية أو المواد نصف المصنعة أو المصنعة إلى اجمالي المستوردات أو الصادرات [2].

الفائض في الميزان التجاريعدل

يحدث الفائض في الميزان التجاري عندما تكون قيمة الصادرات أكبر من قيمة الواردات.

العجز في الميزان التجاريعدل

يكون العجز في الميزان التجاري عندما تكون قيمة الواردات أكبر من قيمة الصادرات.

اشكالاتعدل

إن تحقيق فائض في الميزان التجاري يعني أن هناك طرف آخر يحقق عجزا في ميزانه التجاري. ولذلك حذر بعض الخبراء من أن فائض الميزان التجاري الصيني سيتسبب بكارثة اقتصادية دولية مستقبلا، نظرا لكونه يحقق فائضا تجاريا كبير جدا بشكل سنوي.

العوامل المؤثرةعدل

من أهم العوامل التي تؤثر على الميزان التجاري هي تكلفة ونسبة توافر المواد الخام والسلع الوسيطة والمدخلات الأخرى وسعر صرف العملة، بالإضافة إلى الحواجز غير الجمركية مثل المعايير البيئية أو الصحية أو معايير السلامة. [3]

المراجععدل

  1. ^ البعلبكي، منير (1991). "الميزان التجاري". موسوعة المورد. موسوعة شبكة المعرفة الريفية. اطلع عليه بتاريخ كانون الأول 2013. 
  2. ^ الميزان التجاري واقتصاد المقاومة، صحيفة الثورة السورية
  3. ^ "ترجمة وتعريف مصطلح Balance of Trade الميزان التجاري بالعربية | ميم | قاموس ومترجم مصطلحات الأعمال". www.meemapps.com. مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. 

مواضيع ذات صلةعدل

تجارة دولية

 
هذه بذرة مقالة عن علم الاقتصاد أو موضوع متعلق به بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.