السنغال

دولة في غرب أفريقيا

السنغال (بالفرنسية: le Sénégal)، رسمياً جمهورية السنغال (République du Sénégal، نطق فرنسي: [ʁepyblik dy seneɡal])، بلد جنوبي نهر السنغال في غرب أفريقيا.اكتسبت اسمها من النهر الذي يحدّها من الشرق والشمال والذي ينبع من فوتا جالون في غينيا. ويحد السنغال خارجيا المحيط الأطلسي إلى الغرب، موريتانيا شمالاً، مالي شرقاً، وغينيا وغينيا بيساو جنوباً؛ داخلياً تحيط السنغال بشكل كلي تقريباً غامبيا؛ أي من الشمال، الشرق والجنوب، ما عدا شاطئ غامبيا القصير على المحيط الأطلسي. تغطي السنغال مساحة 197،000كم2 تقريباً، ويقدر عدد سكانها حوالي 13.7 مليون نسمة. المناخ مداري مع موسمين: موسم الجفاف وموسم الأمطار.

جمهورية السنغال
République de Sénégal  (فرنسية)
السنغال
علم السنغال  تعديل قيمة خاصية العلم (P163) في ويكي بيانات
السنغال
شعار السنغال  تعديل قيمة خاصية وصف الشعار (P237) في ويكي بيانات

السنغال

الشعار الوطني
"شعب واحد، هدف واحد، إيمان واحد"
النشيد :أعزفوا كوراتكم واضربوا البالافونات
الأرض والسكان
إحداثيات 14°22′00″N 14°17′00″W / 14.366667°N 14.283333°W / 14.366667; -14.283333  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات[1]
أخفض نقطة المحيط الأطلسي (0 متر)  تعديل قيمة خاصية أخفض نقطة (P1589) في ويكي بيانات
المساحة 196،723 كم² (87)
نسبة المياه (%) 2.1
عاصمة داكار
اللغة الرسمية فرنسية
لغات محلية معترف بها الولوفية، السونينكية، السيريرسينية، الفولية، المانينكية، الديولية،[2]
تسمية السكان سنغاليون
توقع (2011) 12،768،000[3] نسمة (70)
التعداد السكاني (2002) 9،858،482[4] نسمة
الكثافة السكانية 69.7 ن/كم² (134)
الحكم
نظام الحكم جمهورية نصف رئاسية
رئيس الجمهورية ماكي سال
رئيس الوزراء محمد ديان
السلطة التشريعية الجمعية الوطنية السنغالية  تعديل قيمة خاصية الهيئة التشريعية (P194) في ويكي بيانات
التأسيس والسيادة
الاستقلال التاريخ
من فرنسا 20 يونيو 1960
الانتماءات والعضوية
Flag of the United Nations.svg الأمم المتحدة (28 سبتمبر 1960–)
Flag of the Organization of African Unity (1970-2002).jpg الاتحاد الأفريقي
World Trade Organization (logo and wordmark).svg منظمة التجارة العالمية
Flag of OIC.svg منظمة التعاون الإسلامي
البنك الدولي للإنشاء والتعمير (31 أغسطس 1962–)
مؤسسة التنمية الدولية (31 أغسطس 1962–)
مؤسسة التمويل الدولية (31 أغسطس 1962–)
وكالة ضمان الاستثمار متعدد الأطراف (12 أبريل 1988–)
المركز الدولي لتسوية المنازعات الاستشارية (21 مايو 1967–)
البنك الإفريقي للتنمية
العملية المختلطة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور
African-Caribbean-And-Pacific-Group-Of-States-ACP-Flag.svg مجموعة دول أفريقيا والكاريبي والمحيط الهادئ  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الناتج المحلي الإجمالي
سنة التقدير 2008
 ← الإجمالي 21.773 مليار دولار [5]
 ← للفرد 1،739 دولار[5]
الناتج المحلي الإجمالي الاسمي
سنة التقدير 2008
 ← الإجمالي 13.350 مليار دولار[5]
 ← للفرد 1،066[5]
إجمالي الاحتياطي 2038122865 دولار أمريكي (2014)[6]  تعديل قيمة خاصية إجمالي الاحتياطي (P2134) في ويكي بيانات
معامل جيني
الرقم 41.3
السنة 1995
التصنيف متوسط
مؤشر التنمية البشرية
السنة 2011
المؤشر 0.459
التصنيف منخفض (155)
معدل البطالة 10 نسبة مئوية (2014)[7]  تعديل قيمة خاصية معدل البطالة (P1198) في ويكي بيانات
بيانات أخرى
العملة فرنك س ف ا غرب أفريقيا XOF
رقم هاتف
الطوارئ
17 (شرطة)[8]
18 (الحماية المدنية)[8]  تعديل قيمة خاصية رقم هاتف الطوارئ (P2852) في ويكي بيانات
المنطقة الزمنية ت ع م±00:00  تعديل قيمة خاصية المنطقة الزمنية (P421) في ويكي بيانات
المنطقة الزمنية UTC
جهة السير يمين
رمز الإنترنت .sn
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات
أيزو 3166-1 حرفي-2 SN  تعديل قيمة خاصية أيزو 3166-1 حرفي-2 (P297) في ويكي بيانات
رمز الهاتف الدولي 221

داكار، عاصمة السنغال، تقع على الطرف الغربي من البلاد على شبه جزيرة الرأس الأخضر. حوالي 300 ميل قبالة ساحل المحيط الأطلسي، محاذيةً جزر الرأس الأخضر. خلال الحقبة الاستعمارية، وضع العديد من مكاتب التجارة، المنتمية إلى مختلف الإمبراطوريات الاستعمارية على طول الساحل. وأصبحت مدينة سانت لويس عاصمةً لغرب إفريقيا الفرنسي قبل نقلها إلى داكار عام 1902. لاحقاً داكار أصبحت عاصمةً للسنغال عام 1960 بعد الاستقلال عن فرنسا.

محتويات

الثقافات والتأثيراتعدل

وقد سكنوا أراضي السنغال الحديثة من مختلف المجموعات العرقية منذ عصور ما قبل التاريخ. ظهرت الممالك نظم حوالي القرن السابع، وكان حكمت أجزاء من البلاد من قبل الإمبراطوريات الإقليمية البارزة مثل الإمبراطورية جولوف. الحالة الراهنة للسنغال له جذوره في الاستعمار الأوروبي، التي بدأت خلال منتصف القرن 15، عندما بدأت مختلف القوى الأوروبية المتنافسة للتجارة في المنطقة. إنشاء مراكز تجارية الساحلية أدى تدريجيا إلى السيطرة على البر الرئيسى، وبلغت ذروتها في الحكم الفرنسي للمنطقة في القرن ال19، وإن كان ذلك في ظل الكثير من المقاومة المحلية. السنغال حققت سلميا الاستقلال عن فرنسا في عام 1960، ومنذ ذلك الحين بين البلدان الأكثر استقرارا سياسيا في أفريقيا.

ويتركز اقتصاد السنغال في الغالب على السلع والموارد الطبيعية. الصناعات الرئيسية هي تجهيز الأسماك، تعدين الفوسفات وإنتاج الأسمدة وتكرير البترول ومواد البناء، بناء السفن وإصلاحها. كما هو الحال في معظم الدول الأفريقية، والزراعة هي القطاع الرئيسي، مع السنغال إنتاج العديد من المحاصيل النقدية الهامة، بما في ذلك الفول السوداني وقصب السكر، والقطن، والفاصوليا الخضراء، والطماطم، والبطيخ، والمانجو.[9] ونظرا لفي النسبية الاستقرار والسياحة والضيافة والمزدهرة أيضا القطاعات.

أمة متعددة الأعراق والعلمانية والسنغال في الغالب مسلم سني مع الصوفية والتأثيرات وثنية. اللغة الفرنسية هي اللغة الرسمية، على الرغم من أن العديد من اللغات الأم ويتحدث ومعترف بها. منذ أبريل 2012 وكان الرئيس السنغالي ماكي سال. وقد السنغال عضوا في المنظمة الدولية للفرنكوفونية منذ عام 1970.

أصل التسميةعدل

يدعى السنغال بعد نهر السنغال، وأصل الكلمة من الذي المتنازع عليها. إحدى النظريات الشعبية (ديفيد بايلت المقترحة في عام 1853) هو أنه ينبع من الولوف جال عبارة سونو، وهو ما يعني" زورقنا " (أو بروج)، الناتجة عن سوء الفهم بين القرن 15 البحارة البرتغاليون والولوف الصيادين. وتتابع " زورقنا " نظرية احتضنت شعبيا في السنغال الحديث عن سحرها واستخدامه في الطعون إلى التضامن الوطني (مثل "نحن جميعا في نفس الزورق") كثيرا ما سمعت في وسائل الإعلام.  [بحاجة لمصدر]

ويعتقد المؤرخين المعاصرين اسم ربما يشير إلى صنهاجة والبربر الذين يعيشون على الجانب الشمالي من النهر. وهناك نظرية المنافسة هو أنه مستمد من مدينة من القرون الوسطى من قبل الجغرافي العربي البكري وصفها في 1068 كما تقع على مصب النهر. بعض الناس سيرير من الجنوب يعتقدون مشتق اسم النهر من مجمع سيني المدى سيرير (الإله الأعلى في سيرير الدين) ويا غال (معنى "الجسم من الماء").

التاريخعدل

العصور المبكرة وما قبل الاستعماريةعدل

تشير الاكتشافات الأثرية في جميع أنحاء المنطقة إلى أن السنغال كانت مأهولة في عصور ما قبل التاريخ، وأنها سكنها باستمرار جماعات إثنية مختلفة. تم إنشاء بعض الممالك في القرن السابع: تكرور في القرن 9، نامانديرو (وو) وإمبراطورية جولوف خلال القرنين 13 و 14. كانت السنغال الشرقية جزءا من الإمبراطورية الغانية.

دخل الإسلام السنغال من خلال توكولور وسونينك الاتصال مع سلالة المرابطين في المغرب العربي، الذي بدوره نشره. واستخدم الموراڤيد، بمساعدة حلفاء توكولور، القوة العسكرية للتحويل. واجهت هذه الحركة مقاومة من الإثنيات من الديانات التقليدية، والمسلمين على وجه الخصوص.[10][11]

في القرنين الثالث عشر والرابع عشر، كانت المنطقة تحت تأثير الإمبراطوريات في الشرق؛ وقد تأسست أيضا الإمبراطورية جولوف من السنغال خلال هذا الوقت. وفي منطقة سينيغامبيا، بين عامي 1300 و 1900، كان ما يقرب من ثلث السكان مستعبدين، وكان ذلك عادة نتيجة لأسرى أخذوا في الحروب.[12]

في القرن 14 نمت الإمبراطورية جولوف قوية، بعد توحيد كايور وممالك باول، سين، سالوم، الوالو، فوتا تورو وبامبوك. كانت الإمبراطورية كونفدرالية طوعية من دول مختلفة بدلا من إمبراطورية مبنية على الغزو العسكري.[13][14] تأسست الإمبراطورية من قبل ندياديان ندياي، جزء سيرر[15][16] وجزء توكولور، الذي كان قادرا على تشكيل ائتلاف مع العديد من الأعراق، لكنه انهار حوالي 1549 مع هزيمة وقتل ليلي فولي فاك من قبل أماري نغون سوبيل فال (الاب).

الحقبة الاستعماريةعدل

 
تجار الرقيق في غوري، القرن 18.

في منتصف القرن الخامس عشر، هبط البرتغاليون على ساحل السنغال، يليه تجار يمثلون بلدان أخرى، بما في ذلك الفرنسيون.[17] تنافست مختلف القوى الأوروبية - البرتغال وهولندا وبريطانيا العظمى للتجارة في المنطقة من القرن 15 فصاعدا. في عام 1677، استحوذت فرنسا على السيطرة على ما أصبح نقطة انطلاق صغيرة في تجارة الرقيق الأطلسي - جزيرة جوريه بجوار داكار الحديثة، وتستخدم كقاعدة لشراء العبيد من الممالك المتحاربة في البر الرئيسي.[18][19]

قدم المبشرون الأوروبيون المسيحية إلى السنغال وكازامانس في القرن التاسع عشر. في الخمسينيات من القرن التاسع عشر فقط بدأ الفرنسيون في التوسع في البر الرئيسي السنغالي بعد أن ألغوا الرق وبدأوا في الترويج لعقيدة ملغية,[20] مضيفا مملكة محلية مثل الوالو، كايور، باول، وإمبراطورية جولوف. غزا المستعمرون الفرنسيون تدريجيا واستولوا على جميع الممالك باستثناء سين وسلوم تحت الحاكم لويس فيدهيرب.[13][21] وقد قادت المقاومة السنغالية للتوسع الفرنسي وتقليص تجارتها الرقيق المربحة جزئيا من قبل لاتيور ديور ودامل كايور ومعاد سينيغ كومبا ندوفين فماك جوف، معادن سينيغ من سين، مما أدى إلى معركة لوغانديم.

الاستقلال (1960)عدل

 
المستعمرة سانت لويس ج. 1900. الأوروبيون والأفارقة في شارع ليبون.

ليوبولد سنغور (سنجور) الشاعر الرئيس (1906-2001) كان أول رئيس للسنغال (1960-1980)[22]

في يناير 1959 اتحد السنغال مع ما كان يسمى السودان الفرنسي تحت اسم اتحاد مالي. استقل اتحاد مالي من فرنسا في 20 يونيو 1960. لكن بعد مشاكل سياسية أصبحت دولتين في 20 أغسطس 1960: السنغال ومالي. أعلن اتحاد رسمي بين السنغال وغامبيا تحت اسم سنغامبيا في عام 1982. لكن لم يتم اتحاد عملي، فتفرقت الدولتان في عام 1989. هناك جبهة مسلحة في المنطقة الجنوبية كازامنس تريد استقلال المنطقة وقد حاربت الحكومة أحيانا منذ عام 1982.

انضمت السنغال للأمم المتحدة في 28 سبتمبر 1960.[23]

وكان عبده ضيوف رئيسا بين عامي 1981 و 2000. وشجع على مشاركة سياسية أوسع، وخفض مشاركة الحكومة في الاقتصاد، وتوسيع نطاق العلاقات الدبلوماسية للسنغال، ولا سيما مع الدول النامية الأخرى. وقد امتدت السياسة الداخلية أحيانا إلى العنف في الشوارع والتوترات الحدودية وحركة انفصالية عنيفة في المنطقة الجنوبية من كازامانس. ومع ذلك، تعزز التزام السنغال بالديمقراطية وحقوق الإنسان. خدم عبده ضيوف أربع فترات كرئيس.

وفى انتخابات الرئاسة عام 1999، هزم زعيم المعارضة عبد الله واد ضيوف في انتخابات اعتبرها مراقبون دوليون حرة ونزيهة. شهدت السنغال انتقالها السلمي الثاني للسلطة، وأولها من حزب سياسي إلى آخر. وفي 30 ديسمبر 2004، أعلن الرئيس واد أنه سيوقع معاهدة سلام مع الجماعة الانفصالية في منطقة كازامانس. بيد أن هذا لم ينفذ بعد. وكانت هناك جولة من المحادثات في عام 2005، ولكن النتائج لم تسفر بعد عن قرار.

السياسة والحكومةعدل

 
ماكي سال، رئيس السنغال (2012 - حتى الآن)
 
عبد الله واد، رئيس السنغال (2000-2012)

السنغال هي جمهورية ذات رئاسة. يتم انتخاب الرئيس مرة كل خمس سنوات اعتبارا من 2001، ويجري سابقا سبع سنوات، من قبل الناخبين الكبار. أول رئيس ليوبولد سيدار سنغور، وكان شاعرا وكاتبا، وكان أول أفريقي المنتخبين إلى الفرنسية الأكاديمية. يقدم الرئيس السنغالي الثاني، عبدو ضيوف، في وقت لاحق منصب الامين العام لمنظمة فرنكوفونية. وكان الرئيس الثالث عبد الله واد، وهو محام. الرئيس الحالي ماكي سال، انتخب في مارس اذار عام 2012.

السنغال لديها أكثر من 80 حزبا سياسيا. يتكون البرلمان من مجلس واحد في الجمعية الوطنية، الذي يضم 150 مقعدا (كان مجلس الشيوخ في مكان 1999-2001 و2007-2012).[24] ينشأ قضاء مستقل أيضا في السنغال. أعلى المحاكم في البلاد التي تتعامل مع القضايا التجارية هي المجلس الدستوري ومحكمة العدل، يتم تسمية أعضاء منها من قبل الرئيس.

الثقافة السياسيةعدل

وفي الوقت الراهن، تتمتع السنغال بثقافة سياسية شبه ديمقراطية، وهي من أكثر التحولات الديمقراطية نجاحا بعد الاستعمار في أفريقيا. ويتم تعيين المديرين المحليين من قبل الرئيس ومسؤول عن ذلك. مارابوتس، والزعماء الدينيين من مختلف الأخوان المسلمين في السنغال، تمارس أيضا نفوذا سياسيا قويا في البلاد وخصوصا خلال رئاسة واد. في عام 2009، خفضت منظمة دار الحرية وضع السنغال من "الحرة" إلى "الحرة جزئيا"، على أساس زيادة مركزية السلطة في السلطة التنفيذية. ومع ذلك، فقد استعادت منذ ذلك الحين وضعها الحر بحلول عام 2014.[25]

في عام 2008، انتهت السنغال في المركز الثاني عشر على مؤشر إبراهيم للحكم الأفريقي.[26] ومؤشر إبراهيم هو مقياس شامل للحوكمة الأفريقية (يقتصر على أفريقيا جنوب الصحراء حتى عام 2008)، استنادا إلى عدد من المتغيرات المختلفة التي تعكس النجاح الذي تقدم به الحكومات السلع السياسية الأساسية لمواطنيها. وعندما أضيفت بلدان شمال أفريقيا إلى المؤشر في عام 2009، تم تخفيض وضع السنغال لعام 2008 إلى المرتبة الخامسة عشرة (مع وضع تونس ومصر والمغرب أمام السنغال). اعتبارا من عام 2012، انخفضت رتبة السنغال في مؤشر إبراهيم نقطة أخرى إلى 16 من أصل 52 دولة أفريقية.

وفي 22 فبراير 2011، أفادت التقارير أن السنغال قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع إيران، قائلة إنها زودت المتمردين بالأسلحة التي قتلت القوات السنغالية في نزاع كازامانس.[27]

وكانت الانتخابات الرئاسية لعام 2012 مثيرة للجدل بسبب ترشيح الرئيس واد، حيث قالت المعارضة أنه لا ينبغي اعتباره مؤهلا للركض مرة أخرى. وظهرت العديد من حركات المعارضة الشبابية، بما فيها حركة 23 مارس و يان مار، في يونيو 2011. في النهاية، فاز ماكي سال من التحالف من أجل الجمهورية، واعترف ويد الانتخابات سال. وقد أشاد العديد من المراقبين الأجانب، مثل الاتحاد الأوروبي[28] بهذا التحول السلمي والديمقراطي باعتباره "نضجا".

وفي 19 سبتمبر 2012، صوت المشرعون على إلغاء مجلس الشيوخ لإنقاذ ما يقدر ب 15 مليون دولار.[29]

العلاقات الخارجيةعدل

السنغال مكانة بارزة في العديد من المنظمات الدولية، وكان عضوا في مجلس الأمن للأمم المتحدة في 1988-1989 و2015-2016. وقد تم انتخابه للجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في عام 1997. ودية مع الغرب، وخصوصا إلى فرنسا والولايات المتحدة، والسنغال، كما هو مؤيد قوي للمزيد من المساعدات من الدول المتقدمة إلى دول العالم الثالث.

تتمتع السنغال العلاقات معظمها ودية مع جيرانها. وعلى الرغم من التقدم الواضح في جبهات أخرى مع موريتانيا (أمن الحدود، وإدارة الموارد، والتكامل الاقتصادي، وما إلى ذلك)، لا تزال هناك مشكلة ما يقدر ب 30،000 لاجئ من الموريتانيين الأفارقة الذين يعيشون في السنغال.

السنغال هي جزء من الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس). تتكامل مع الهيئات الرئيسية للمجتمع الدولي، السنغال هو أيضا عضو في الاتحاد الافريقي وتجمع دول الساحل والصحراء.

القوات المسلحةعدل

 
استخدمت على نطاق واسع الألغام الأرضية في كازامانس الصراع بين المتمردين الانفصاليين والحكومة المركزية.

تتكون القوات المسلحة السنغالية من حوالي 19،000 الموظفين المدربين تدريبا جيدا وانضباطا في الجيش والقوات الجوية والبحرية، والدرك. القوة العسكرية السنغالية تتلقى معظم قواتها التدريب والمعدات والدعم من فرنسا والولايات المتحدة. ألمانيا تقدم أيضا الدعم ولكن على نطاق أصغر.

وقد ساهم عدم التدخل العسكري في الشؤون السياسية للاستقرار السنغال منذ الاستقلال. وقد شاركت السنغال في العديد من بعثات حفظ السلام الدولية والإقليمية. وفي الآونة الأخيرة، في عام 2000، أرسلت السنغال كتيبة إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية للمشاركة في البعثة، بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام، وافقت على نشر كتيبة تدريب الولايات المتحدة لسيراليون للمشاركة في البعثة، بعثة أخرى تابعة للامم المتحدة.

في عام 2015، شاركت السنغال في التدخل العسكري بقيادة العربي السعودي في اليمن ضد الحوثيون الشيعة.[30]

إنفاذ القانونعدل

السنغال هي دولة علمانية، كما هو محدد في دستورها.[31]

لمحاربة الفساد، أنشأت الحكومة المكتب الوطني لمكافحة الفساد (OFNAC) ولجنة التعويض واسترداد الأصول المكتسبة بطرق غير مشروعة. وفقا لأعمال مكافحة الفساد البوابة، أنشأ الرئيس سال في (OFNAC) لتحل محل غير الشفافية جنة الوطنية لللوت كونتر لا، لا الفساد وآخرون لا الارتجاج (CNLCC). ويقال أن (OFNAC) يمثل أداة أكثر فعالية لمكافحة الفساد من (CNLCC) أنشئت في عهد الرئيس السابق عبدالله واد.[32] إن مهمة (OFNAC) هي لمحاربة الفساد والاختلاس من الأموال العامة والتزوير. (OFNAC) لديه سلطة الإحالة الذاتية (تحقيق المبادرة الخاصة). يتكون (OFNAC) من اثني عشر عضوا يتم تعيينهم بمرسوم.

الجغرافياعدل

 
السنغال خريطة تصنيف مناخ كوبن.
 
منظر طبيعي كاسامانس.

وتقع السنغال في غرب القارة الأفريقية. وهي تقع بين خطي العرض 12 ° و 17 ° شمالا، وخط الطول 11 ° و 18 ° غربا.

والسنغال محاذية خارجيا للمحيط الأطلسي من الغرب، وموريتانيا إلى الشمال، ومالي من الشرق، وغينيا وغينيا بيساو إلى الجنوب؛ داخليا يحيط تماما تماما غامبيا، وتحديدا في الشمال والشرق والجنوب، باستثناء ساحل غامبيا القصير المحيط الأطلسي.

ويتألف المشهد السنغالي أساسا من السهول الرملية المتدرجة في الساحل الغربي التي ترتفع إلى سفوح التلال في الجنوب الشرقي. وهنا أيضا وجدت أعلى نقطة في السنغال، على خلاف ذلك ميزة لم يذكر اسمها 2.7 كم جنوب شرق نيبن دياخا في 648 م (2،126 قدم).[33] وتتكون الحدود الشمالية من نهر السنغال؛ وتشمل الأنهار الأخرى نهري غامبيا وكازامانس. تقع العاصمة داكار على شبه جزيرة كاب-فيرت، وهي أقصى نقطة في القارة القارية في أفريقيا.

تقع جزر الرأس الأخضر على بعد 560 كيلومترا من الساحل السنغالي، ولكن كاب-فيرت ("كيب غرين") هي علامة موضعية بحرية تقع على سفح "ليس ماميلس"، على بعد 105 متر (344 قدم) جرف يستريح في نهاية واحدة من شبه الجزيرة كاب-فيرت على التي استقرت العاصمة السنغالية داكار، و 1 كم (0.6 ميل) جنوب "بوينت ديس ألماديز"، النقطة الغربية في أفريقيا.

المناخعدل

 
الشاطئ في نغور.

السنغال لديها مناخ استوائي مع حرارة طيبة على مدار العام مع مواسم جافة ورطبة محددة جيدا التي تنتج عن الرياح في شمال شرق الشتاء والرياح الصيفية الجنوبية الغربية. موسم الجفاف (ديسمبر إلى أبريل) تهيمن عليه الرياح الحارة والجافة والعوامة.[24] وتتراوح معدلات هطول الأمطار السنوية في داكار حوالي 600 مم (24 بوصة) بين يونيو وأكتوبر عندما يبلغ متوسط ​​درجات الحرارة القصوى 30 درجة مئوية (86.0 درجة فهرنهايت) والحد الأدنى 24.2 درجة مئوية (75.6 درجة فهرنهايت)؛ ديسمبر إلى فبراير أقصى درجات الحرارة 25.7 درجة مئوية (78.3 درجة فهرنهايت) والحد الأدنى 18 درجة مئوية (64.4 درجة فهرنهايت).[34]

درجات الحرارة الداخلية أعلى من طول الساحل (على سبيل المثال، متوسط ​​درجات الحرارة اليومية في كاولاك وتامباكوندا لشهر مايو هو 30 درجة مئوية (86.0 درجة فهرنهايت) و 32.7 درجة مئوية (90.9 درجة فهرنهايت) على التوالي، بالمقارنة مع داكار 23.2 درجة مئوية (73.8 درجة F)),[35] ويزيد هطول الأمطار بشكل كبير إلى الجنوب، حيث يتجاوز 1500 مم (59.1 بوصة) سنويا في بعض المناطق.

في تامباكوندا في المناطق الداخلية البعيدة، ولا سيما على حدود مالي حيث تبدأ الصحراء، يمكن أن تصل درجات الحرارة إلى 54 درجة مئوية (129.2 درجة فهرنهايت). ويوجد في الجزء الشمالي من البلاد مناخ صحراوي حار قريب، والجزء الأوسط لديه مناخ شبه قاحلة حار، والجزء الجنوبي الجنوبي له مناخ مداري وجاف. والسنغال أساسا بلد مشمس وجاف.

الاقتصادعدل

 
قوارب الصيد في داكار.
 
التمثيل النسبي للصادرات السنغال.

بعد التعاقد اقتصادها بنسبة 2.1 في المئة في عام 1993 السنغال وضعت برنامج إصلاح اقتصادي شامل بدعم من الجهات المانحة الدولية. بدأ هذا الإصلاح مع انخفاض قيمة 50٪ من عملة البلاد (الفرنك الأفريقي). تم تفكيك أيضا الرقابة على الأسعار والإعانات الحكومية. ونتيجة لذلك، ارتفع معدل التضخم في السنغال إلى أسفل، وارتفعت الاستثمارات تصل، وارتفع الناتج المحلي الإجمالي ما يقرب من 5 في المئة سنويا بين عامي 1995 و 2001.[24]

وتشمل الصناعات الرئيسية الصناعات الغذائية والتعدين والأسمنت والأسمدة الاصطناعية والكيماويات والمنسوجات وتكرير البترول المستوردة، والسياحة. وتشمل صادرات الأسماك والمواد الكيميائية، والقطن، والأقمشة، والفول السوداني، وفوسفات الكالسيوم. الأسواق الخارجية الرئيسية هي الهند في 26.7 في المئة من الصادرات (اعتبارا من 1998). وتشمل غيرها من الأسواق الخارجية في الولايات المتحدة وإيطاليا والمملكة المتحدة.

السنغال لديها 12 ميل بحري (22 كم و 14 ميل) منطقة الصيد الحصرية التي تم اختراق بانتظام في السنوات الأخيرة (اعتبارا من 2014). وتشير التقديرات إلى أن الصيادين في البلاد تفقد 300،000 طن من الأسماك سنويا إلى الصيد غير المشروع. وقد حاولت الحكومة السنغالية للسيطرة على الصيد غير القانوني التي تقوم بها سفن الصيد، والبعض منها تم تسجيلها في روسيا، موريتانيا، بليز وأوكرانيا. في كانون الثاني 2014 سفينة صيد روسية، أوليغ نايدينوف، اختطف من قبل السلطات السنغالية القريبة من الحدود البحرية مع غينيا بيساو.[36]

كعضو في الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب أفريقيا لوالسنغال وتعمل نحو مزيد من التكامل الإقليمي مع تعريفة خارجية موحدة. السنغال هو أيضا عضو في منظمة توحيد قانون الأعمال في أفريقيا.[37]

أدركت السنغال الاتصال بالإنترنت الكامل في عام 1996، وخلق الازدهار مصغرة في الخدمات القائمة على تكنولوجيا المعلومات. نشاط القطاع الخاص تمثل الآن 82 في المئة من ناتجها المحلي الإجمالي.  [بحاجة لمصدر] وعلى الجانب السلبي، يواجه السنغال  [بحاجة لمصدر] المشاكل الحضرية عميقة من البطالة المزمنة عالية، والتفاوت الاجتماعي والاقتصادي، وجنوح الأحداث.  [بحاجة لمصدر]

السنغال هو أحد أكبر متلقي المساعدة الإنمائية الدولية. ومن بين الجهات المانحة وكالة للتنمية الدولية (USAID)، واليابان وفرنسا والصين الولايات المتحدة. أكثر من خدموا 3000 فيلق السلام المتطوعين في السنغال منذ عام 1963.[38]

التركيبة السكانيةعدل

 
سكان السنغال 1962-2004.

يبلغ عدد سكانها أكثر من 13.5 مليون,[39] حوالي 42 في المئة منهم يعيشون في المناطق الريفية. كثافة في هذه المناطق تختلف من حوالي 77 نسمة لكل كيلومتر مربع (200 / ميل مربع) في المنطقة الغربية الوسطى إلى 2 لكل كيلومتر مربع (5.2 / ميل مربع) في القسم الشرقي القاحل.

المجموعات العرقيةعدل

 
طفل سنغالي في جزيرة غور

المجموعات العرقية في السنغال عديدة لهذه المنطقة الصغيرة، ومجموعات فرعية يمكن تمييزها في العديد منها. ووفقا لأحد التقديرات 2005، وهناك عشرون مجموعات من أحجام مختلفة.[40]

ودرس أصل هذه الجماعات العرقية على نطاق واسع من قبل شيخ أنتا ديوب، على الرغم من أن النتائج التي توصل إليها لا تزال مثيرة للجدل والمتنازع عليها حتى يومنا هذا.  [بحاجة لمصدر]

اللغاتعدل

السنغال دولة متعددة اللغات، تحوي حوالي 36 لغة.

الفرنسية هي اللغة الرسمية للسنغال، وقد جاءت من الاستعمار الفرنسي. لا تزال الفرنسية مستعملة من قبل الإدارة السنغال، ويفهمها حوالي 15% إلى 20% من الرجال وحوالي 1% - 2% من النساء.[41] من لغات السنغال : بالانتا غانجا، الحسانية، الجولا، مندنكا، منكانيا، نون، الفولانية، السونوكية، الولوف، وماندجاك.واللغة السيريرية [نومينكا]

مع أن لغة الفلانية والولوفية هما اللغتين الأكثر كلامًا في السنغال،إلا أن لغة الإدارة في السنغال لا تزال الفرنسية.

المدن الكبرىعدل

عاصمة السنغال داكار هي إلى حد بعيد أكبر مدينة في السنغال، مع أكثر من مليوني نسمة. والمدينة الثانية الأكثر اكتظاظا بالسكان هي توبا، وهي رواية بحكم القانون (المجتمع الريفي)، مع نصف مليون نسمة.

الدياناتعدل

94% من السنغاليين مسلمين، و5% مسيحيين، و1% يتبعون أديان محلية ولادينيون [2].

عرقيات في السنغال:- الولوف- الفلانيون(ومن ضمنهم التكرور) باعتبارهم عرقية واحدة ولغتهم واحدة، ويشكلون ما لايقل عن 40% من مجموع السكان في السنغال، علما بأن الفلانيين ينتشرون في جميع أنحاء السنغال. وليس كما يزعم البعض. وأيضا الحراطين (عرب سمر) خصوصا في المناطق المحاذية لموريتانيا. وهناك أيضا سيرير، وجيولا في الجنوب، والسونكي في الشرق، والمنديغ، وليبوا، وأقليات أخرى مثل بصري والبلانتا والمنجاكو هذه الأقليات أكثريتها وثنية.

الصحةعدل

ويقدر متوسط العمر المتوقع من قبل الولادة إلى 57.5 عاما.[39] وكان الإنفاق العام على الصحة عند 2.4 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2004، في حين أن الإنفاق الخاص بنسبة 3.5 في المئة.[42] وكان الإنفاق على الرعاية الصحية في الولايات المتحدة 72 $ (PPP) نصيب الفرد في عام 2004.[42] تراوح معدل الخصوبة 5-5،3 بين عامي 2005 و 2013، مع 4.1 في المناطق الحضرية و 6.3 في المناطق الريفية، ومسح الرسمي (6.4 في عام 1986 و 5.7 في عام 1997) نقطة الخروج.[43] كان هناك 6 أطباء لكل 100،000 شخص في وقت مبكر 2000 (العقد).[42] وكان معدل وفيات الرضع في 77 في 1000 ولادة حية في عام 2005,[42] ولكن في عام 2013 هذا الرقم قد انخفض إلى 47 في الأشهر ال 12 الأولى بعد الولادة. في معدلات وفيات الرضع 5 سنوات الماضية وفيات الملاريا قد انخفضت. ووفقا لتقرير اليونيسيف عام 2013,[44] 26٪ من النساء في السنغال وتشويه أعضائهن التناسلية.

التعليمعدل

 
الطلاب في السنغال

المادتين 21 و 22 من الدستور الذي اعتمد في يناير 2001 ضمان الحصول على التعليم لجميع الأطفال.[45] التعليم إلزامي ومجاني حتى سن ال 16.[45] وأوضحت وزارة العمل أن نظام المدارس العامة غير قادر على التعامل مع عدد من الأطفال التي يجب تسجيل كل عام.[45]

الأمية مرتفعة، خاصة بين النساء.[42] وكان صافي معدل الالتحاق بالتعليم الابتدائي كانت 69 في المئة في عام 2005. الإنفاق العام على التعليم 5.4 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي 2002-2005.

التقسيمات الإداريةعدل

 
مناطق السنغال.

تنقسم السنغال إلى 14 إقليم (بالفرنسية: régions مفردها: région ) وتدار بواسطة مجلس إقليمي ( Conseil Régional ) منتخب حسب وزن التعداد السكاني في المستوى الإداري للدوائر ( Arrondissement ). وتنقسم هذه الأقاليم إلى 45 إدارة ( Departments ) و 103 دائرة ( Arrondissement ) وهي ليس لها تأثير في الإدارة وكذلك تنقسم إلى تعاونيات محلية ( Collectivités Locales ) أي 14 إقليم و 110 شعبية و320 شعبية ريفية وهي تقوم إنتخاب الرؤساء.[46]

  • تنقسم السنغال إلى 14 إقليم:-
  1. إقليم دكار
  2. إقليم زيغنشور
  3. إقليم لوغا
  4. إقليم سانت لويس
  5. إقليم ديوربيل
  6. إقليم كولدا
  7. إقليم سيدهيو
  8. إقليم فاتيك
  9. إقليم كولاك
  10. إقليم كيدوغو
  11. إقليم ماتام
  12. إقليم كفرين
  13. إقليم ثييس
  14. إقليم تامباكوندا

الثقافةعدل

 
في نصب النهضة الأفريقية التي بنيت في 2010 في داكار.

السنغال هو معروف جيدا لتقليد غرب أفريقيا من القص، والتي تتم من قبل جريتس، الذي حافظ على تاريخ غرب أفريقيا على قيد الحياة لآلاف السنين من خلال الكلمات والموسيقى. يتم تمرير مهنة جريت من جيل إلى جيل، ويتطلب سنوات من التدريب والتلمذة الصناعية في علم الانساب والتاريخ والموسيقى. جريتس تعطي صوتا لأجيال من المجتمع في غرب أفريقيا.[17]

ونصب النهضة الأفريقية التي بنيت في عام 2010 في داكار هو أطول تمثال في أفريقيا.

المطبخعدل

لأن السنغال على الحدود مع المحيط الأطلسي، السمك مهم جدا. وتستخدم الدجاج والضأن والبازلاء والبيض، ولحم البقر أيضا في الطبخ السنغالي، ولكن ليس لحم الخنزير، ويرجع ذلك إلى عدد السكان المسلمين إلى حد كبير في البلاد. الفول السوداني، المحصول الرئيسي للالسنغال، فضلا عن الكسكس، الأرز الأبيض، والبطاطا الحلوة والعدس والبازلاء سوداء العينين والخضروات المختلفة، يتم دمجها أيضا في العديد من وصفات. اللحوم والخضروات وعادة ما يتم مطهي أو منقع في الأعشاب والتوابل، ثم يسكب فوق الأرز أو الكسكس، أو يؤكل مع الخبز.

تصنع العصائر الطازجة شعبية من بيسب، والزنجبيل، وشراء (وضوحا "العوامة"، وهو ثمرة شجرة الباوباب، المعروفة أيضا باسم "القرد فاكهة الخبز")، والمانجو، أو غيرها من الفواكه أو الأشجار البرية (أكثر قشطة شائكة الشهيرة، التي ويسمى كرسول باللغة الفرنسية). الحلويات غنية جدا وحلوة، والجمع بين المكونات المحلية مع الإسراف وأسلوب مميزة للتأثير الفرنسي على أساليب السنغال الطهي. وغالبا ما عملوا مع الفواكه الطازجة وتتبع تقليديا القهوة أو الشاي.

الموسيقىعدل

 
قورة لاعب من السنغال

السنغال هو معروف في جميع أنحاء أفريقيا لتراثها الموسيقي، نظرا لشعبية من مبالكس، والتي نشأت من التقليد طرقي سيرير خاصة نجوب، وقد شاع من قبل يوسو ندور وغيرهم. صابر الطبول فهو يحظى بشعبية خاصة. يتم استخدام صابر معظمها في الاحتفالات الخاصة مثل حفلات الزفاف. يستخدم أداة أخرى، التاما، في أكثر من المجموعات العرقية. شهرة عالمية الموسيقيين السنغالي الآخر الشعبية وإسماعيل لو، الشيخ لو، أوركسترا باوباب، بابا مال، أيكون تحين سيك، فيفيان، تيتي وبابي ضيوف.

الضيافةعدل

الضيافة، من الناحية النظرية، وتعطى هذه الأهمية في الثقافة السنغالية التي تعتبر على نطاق واسع أن تكون جزءا من الهوية الوطنية[47] الولوف كلمة لكرم الضيافة "ترناجة"، وذلك حددت مع فخر السنغال أن المنتخب الوطني لكرة القدم كما هو معروف ليونز من ترناجة.[17][بحث أصلي؟]

الرياضةعدل

المصارعةعدل

المصارعة هي الرياضة الأكثر شعبية السنغال[48] وأصبحت هوس وطني.[49] ويقدم عادة الكثير من الشباب للهروب من الفقر وهي الرياضة الوحيدة المعترف بها تطويرها بشكل مستقل من الثقافة الغربية.

لكرة القدمعدل

 
اللوحة من لاعب كرة قدم الحجي ضيوف في داكار.

كرة القدم هي رياضة شعبية في السنغال. في عام 2002، أنهى الفريق كما الوصيف في كأس الأمم الأفريقية وأصبح واحدا من ثلاثة فقط من المنتخبات الأفريقية للوصول من أي وقت مضى إلى الدور ربع النهائي من كأس العالم لكرة القدم، بفوزه على أصحاب فرنسا في مباراته الأولى. ومن بين اللاعبين شعبية هذا الفريق الحجي ضيوف، بابا بوبا ديوب، خليلو فاديغا وهنري كامارا، وجميعهم لعبت في أوروبا.

كرة السلةعدل

كرة السلة هي أيضا رياضة شعبية في السنغال. كان تقليديا واحدة من القوى المهيمنة كرة السلة أفريقيا. أجرى فريق الرجال أفضل من أي دولة أفريقية أخرى في كأس العالم لكرة السلة عام 2014، حيث وصلوا إلى التصفيات للمرة الأولى. فاز فريق السيدات 19 ميدالية في 20 بطولة أفريقيا، أكثر من ضعف عدد الميداليات مثل أي منافس.

رياضة السياراتعدل

استضافت البلاد سباق باريس-داكار في الفترة من 1979 حتى عام 2007.

الأعياد والعطلات الرسميةعدل

أنظر أيضاعدل

المزيد من القراءةعدل

  • Babou, Cheikh Anta, Fighting the Greater Jihad: Amadu Bamba and the Founding of the Muridiyya of Senegal, 1853–1913, (Ohio University Press, 2007)
  • Behrman, Lucy C, Muslim Brotherhood and Politics in Senegal, (iUniverse.com, 1999)
  • Buggenhage, Beth A, Muslim Families in Global Senegal: Money Takes Care of Shame, (Indiana University Press, 2012)
  • Bugul, Ken, The Abandoned Baobab: The Autobiography of a Senegalese Woman, (University of Virginia Press, 2008)
  • Foley, Ellen E, Your Pocket is What Cures You: The Politics of Health in Senegal, (Rutgers University Press, 2010)
  • Gellar, Sheldon, Democracy in Senegal: Tocquevillian Analytics in Africa, (Palgrave Macmillan, 2005)
  • Glover, John, Sufism and Jihad in Modern Senegal: The Murid Order, (University of Rochester Press, 2007)
  • Kane, Katharina, Lonely Planet Guide: The Gambia and Senegal, (Lonely Planet Publications, 2009)
  • Kueniza, Michelle, Education and Democracy in Senegal, (Palgrave Macmillan, 2011)
  • Mbacké, Khadim, Sufism and Religious Brotherhoods in Senegal, (Markus Wiener Publishing Inc., 2005)
  • Streissguth, Thomas, Senegal in Pictures, (Twentyfirst Century Books, 2009)
  • Various, Insight Guide: Gambia and Senegal, (APA Publications Pte Ltd., 2009)
  • Various, New Perspectives on Islam in Senegal: Conversion, Migration, Wealth, Power, and Femininity, (Palgrave Macmillan, 2009)
  • Various, Senegal: Essays in Statecraft, (Codesria, 2003)
  • Various, Street Children in Senegal, (GYAN France, 2006)

وصلات الخارجيةعدل

المراجععدل

  1. ^     "صفحة السنغال في خريطة الشارع المفتوحة". OpenStreetMap. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2017. 
  2. ^ « La langue officielle de la République du Sénégal est le Français. Les langues nationales sont le Diola، le Malinké، le Pulaar، le Sérère، le Soninké، le Wolof et toute autre langue nationale qui sera codifiée. » − Extrait du site officiel du gouvernement sénégalais
  3. ^ جدول لعدد سكان الدول عام 2011 - إحصائيات الأمم المتحدة.
  4. ^ التقرير الوطني للتعداد العام للسكان والمساكن 2002، الوكالة الوطنية للإحصاء والديموغرافيا - السنغال.
  5. ^ أ ب ت ث "السنغال". صندوق النقد الدولي. اطلع عليه بتاريخ 2009-10-01. 
  6. ^ http://data.worldbank.org/indicator/FI.RES.TOTL.CD
  7. ^ http://data.worldbank.org/indicator/SL.UEM.TOTL.ZS
  8. ^ أ ب International Numbering Resources Database — تاريخ الاطلاع: 8 يوليو 2016 — المحرر: الاتحاد الدولي للاتصالات
  9. ^ Ndiaye, Mbalo. "Senegal agricultural situation country report". U.S. Foreign Agricultural Service (January 17, 2007).   This article incorporates text from this source, which is in the ملكية عامة.
  10. ^ Klein, Martin A., Islam and Imperialism in Senegal: Sine-Saloum, 1847–1914, p. 7, Edinburgh University Press (1968) ISBN 0-8047-0621-2
  11. ^ Gravrand, Henry, La civilisation Sereer, Pangool, p. 13. Dakar, Nouvelles Editions Africaines (1990), ISBN 2-7236-1055-1
  12. ^ "Slavery", Encyclopædia Britannica's Guide to Black History نسخة محفوظة 6 October 2014 على موقع Wayback Machine.
  13. ^ أ ب Charles, Eunice A. Precolonial Senegal: the Jolof Kingdom, 1800–1890. African Studies Center, Boston University, 1977. p. 3
  14. ^ Ham, Anthony. West Africa. Lonely Planet. 2009. p. 670. ISBN 1-74104-821-4
  15. ^ Research in African literatures, Volume 37. University of Texas at Austin, p. 8. African and Afro-American Studies and Research Center, University of Texas (at Austin) (2006)
  16. ^ أنتا ديوب & Modum, Egbuna P. Towards the African renaissance: essays in African culture & development, 1946–1960, p. 28. Karnak House (1996). ISBN 0-907015-85-9
  17. ^ أ ب ت Eric S. Ross, Culture and Customs of Senegal, Greenwood Press, Westport, CT, 2008 ISBN 0-313-34036-6
  18. ^ ""Goree and the Atlantic Slave Trade", Philip Curtin, History Net, accessed 9 July 2008". H-net.org. اطلع عليه بتاريخ 20 June 2010. 
  19. ^ Les Guides Bleus: Afrique de l'Ouest(1958 ed.), p. 123
  20. ^ "Senegal in 1848" by Bruce Vandervort.
  21. ^ Klein, Martin A. Islam and Imperialism in Senegal: Sine-Saloum, 1847–1914, Edinburgh University Press (1968). p. X ISBN 0-8047-0621-2
  22. ^ http://www.al-watan.com/data/20061010/index.asp?content=culture#2
  23. ^ UNITED NATIONS MEMBER STATES | Meetings Coverage and Press Releases
  24. ^ أ ب ت Central Intelligence Agency (2009). "Senegal". كتاب حقائق العالم. اطلع عليه بتاريخ 12 October 2015. 
  25. ^ http://www.freedomhouse.org/report/freedom-world/2014/senegal-0#.VEWVY_nF-So
  26. ^ "The Ibrahim Index » Mo Ibrahim Foundation". Moibrahimfoundation.org. تمت أرشفته من الأصل في 29 December 2011. اطلع عليه بتاريخ 3 January 2012. 
  27. ^ "Senegal severs ties with Iran: Senegal's foreign ministry accuses Tehran of supplying weapons to separatist rebels in its southern Casamance region". Al Jazeera. February 23, 2011. 
  28. ^ "Macky Sall Senegal election win 'example for Africa' | Africa". World.myjoyonline.com. 26 August 2012. اطلع عليه بتاريخ 25 November 2012. 
  29. ^ "SENEGAL VOTES TO DO AWAY WITH SENATE TO SAVE MONEY". Associated Press. اطلع عليه بتاريخ 20 September 2012. 
  30. ^ "Senegal to send 2,100 troops to join Saudi-led alliance". Reuters. 4 May 2015. 
  31. ^ "Constitution of Senegal (Article 1)" (PDF). اطلع عليه بتاريخ 4 August 2015. 
  32. ^ "Public Anti-Corruption Initiatives". Business Anti-Corruption Portal. اطلع عليه بتاريخ 27 March 2014. 
  33. ^ "Senegal High Point". SRTM. 
  34. ^ "Dakar, Senegal Climate Information – ClimateTemp.info, Making Sense of Average Monthly Weather & Temperature Data with Detailed Climate Graphs That Portray Average Rainfall & Sunshine Hours". ClimaTemps.com. 22 July 2011. اطلع عليه بتاريخ 29 March 2012. 
  35. ^ "Weather rainfall and temperature data". World Climate. 
  36. ^ 'Russia says factory ship was seized on Greenpeace's orders; Trawler held by Senegal over alleged illegal fishing' by John Vidal The Guardian (UK newspaper) 10 January 2014 page 23
  37. ^ "OHADA.com: The business law portal in Africa". اطلع عليه بتاريخ 22 March 2009. 
  38. ^ "Peace Corps Senegal". Pcsenegal.org. اطلع عليه بتاريخ 20 June 2010. 
  39. ^ أ ب (بالفرنسية) ANSD Retrieved 2013-12-10.
  40. ^ Atlas du Sénégal (باللغة الفرنسية). Paris: Éditions J. A. 2007. صفحات 72–73. 
  41. ^ http://www.tlfq.ulaval.ca/axl/afrique/senegal.htm بالفرنسية
  42. ^ أ ب ت ث ج "Human Development Report 2009 – Senegal". Hdrstats.undp.org. اطلع عليه بتاريخ 20 June 2010. 
  43. ^ Agence Nationale de Statistique et de la Démographie
  44. ^ UNICEF 2013, p. 27.
  45. ^ أ ب ت "Senegal". 2005 Findings on the Worst Forms of Child Labor. Bureau of International Labor Affairs, وزارة العمل الأمريكية (2006). This article incorporates text from this source, which is in the ملكية عامة. تم أرشفته 9 يناير 2014 بواسطة آلة واي باك
  46. ^ List of current local elected officials from Union des Associations d’ Elus Locaux (UAEL) du Sénégal.
  47. ^ The word taranga (hospitality), jom (honour), etc., are all Serer from the Serer language, rooted in Serer values and serer religion, not Wolof. See: (بالفرنسية) Gravrand, Henry, "L'HERITAGE SPIRITUEL SEREER: VALEUR TRADITIONNELLE D'HIER, D'AUJOURD'HUI ET DE DEMAIN" [in] Ethiopiques, numéro 31, révue socialiste de culture négro-africaine, 3e trimestre 1982 [1]
  48. ^ "Sports in Africa: Communication and Media". Ohio University. اطلع عليه بتاريخ April 3, 2015. 
  49. ^ "Wrestling As a Solution to Poverty in Senegal". PRI. اطلع عليه بتاريخ April 3, 2015. 
  50. ^ List