افتح القائمة الرئيسية

اتفاقية سايكس بيكو

سايكس بيكو
(بالتحويل من معاهدة سايكس بيكو)

اتفاقية سايكس بيكو في 1916 هي معاهدة سرية بين فرنسا والمملكة المتحدة بمصادقة من الإمبراطورية الروسية وإيطاليا على اقتسام منطقة الهلال الخصيب بين فرنسا وبريطانيا[1]، ولتحديد مناطق النفوذ في غرب آسيا وتقسيم الدولة العثمانية التي كانت المسيطرة على تلك المنطقة في الحرب العالمية الأولى[2][3][4]. اعتمدت الاتفاقية على فرضية أن الوفاق الثلاثي سينجح في هزيمة الدولة العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى ويشكل جزءًا من سلسلة من الاتفاقات السرية التي تأمل في تقسيمها. وقد جرت المفاوضات الأولية التي أدت إلى الاتفاق بين 23 نوفمبر 1915 و 3 يناير 1916، وهو التاريخ الذي وقع فيه الدبلوماسي الفرنسي فرانسوا جورج بيكو والبريطاني مارك سايكس على وثائق مذكرات تفاهم بين وزارات خارجية فرنسا وبريطانيا وروسيا القيصرية آنذاك[5]. وصادقت حكومات تلك البلدان على الاتفاقية في 9 و 16 مايو 1916[6].

اتفاقية سايكس بيكو
Sykes picot ar.jpg
خريطة تقسيم المشرق بين المحتلين حسب اتفاقية سايكس بيكو.

صياغة نوفمبر 1915 – مارس 1916
تاريخ التقديم 23 نوفمبر 1917 من قبل حكومة روسيا البلشفية
التصديق 16 مايو 1916
الموقع المملكة المتحدة إدوارد غراي و
فرنسا بول كامبون
محررو الوثيقة المملكة المتحدة مارك سايكس
فرنسا فرانسوا جورج بيكو
الغرض تحديد مجالات النفوذ والسيطرة في الشرق الأوسط في حالة تمكن الوفاق الثلاثي من هزيمة الدولة العثمانية
ويكي مصدر The Sykes-Picot Agreement  - ويكي مصدر
أهم المفاوضين:
الصف العلوي: مارك سايكس وفرانسوا جورج بيكو;
الصف السفلي: بول كامبون وإدوارد غراي (الذين وقعوا الاتفاقية بالتوالي عن فرنسا وبريطانيا)
توزيع المناطق على روسيا وبريطانيا وفرنسا

قسمت الاتفاقية فعلياً الولايات العربية العثمانية خارج شبه الجزيرة العربية إلى مناطق تسيطر عليها بريطانيا وفرنسا أو تحت نفوذها[7]. فخصصت الاتفاقية لبريطانيا ماهو اليوم جنوب إسرائيل وفلسطين والأردن وجنوب العراق ومنطقة صغيرة إضافية تشمل موانئ حيفا وعكا للسماح بالوصول إلى البحر الأبيض المتوسط[8][9][10]. أما فرنسا فتسيطر على جنوب شرق تركيا وشمال العراق وسوريا ولبنان[10]. ونتيجة اتفاق سازونوف-باليولوج المشمول فإن روسيا ستحصل على أرمينيا الغربية بالإضافة إلى القسطنطينية والمضائق التركية [الإنجليزية] الموعودة بالفعل بموجب اتفاقية القسطنطينية (1915)[10]. وافقت إيطاليا على هذا الاتفاق سنة 1917 عبر اتفاقية سانت جان دي مورين بحيث يكون لها جنوب الأناضول[10]. أما منطقة فلسطين ذات الحدود الأصغر من فلسطين المنتدبة اللاحقة فإنها ستكون تحت "إدارة دولية".

استخدمت الاتفاقية مبدئيًا لتكون الأساس المباشر للتسوية الأنجلو-فرنسي المؤقتة 1918 [الإنجليزية] والتي وافقت على إطار عمل لإدارة أراضي العدو المحتلة في بلاد الشام. وعلى نطاق أوسع كان من المفترض أن تؤدي بشكل غير مباشر إلى تقسيم الدولة العثمانية بعد هزيمتها سنة 1918. بعد فترة وجيزة من الحرب تنازل الفرنسيون عن فلسطين والموصل [الإنجليزية] إلى البريطانيين. ووضعت بلاد الشام ومابين النهرين تحت الانتداب في مؤتمر سان ريمو في أبريل 1920 حسب إطار سايكس بيكو؛ استمر الانتداب البريطاني على فلسطين حتى 1948، واستعيض عن الانتداب البريطاني على العراق بمعاهدة مماثلة [الإنجليزية] مع العراق المنتدب، واستمر الانتداب الفرنسي على سوريا ولبنان حتى سنة 1946. وتم تحديد الأجزاء الأناضولية حسب معاهدة سيفر بحلول أغسطس 1920؛ لكن هذه الطموحات أحبطتها حرب الاستقلال التركية 1919-1923.

ينظر الكثيرون إلى الاتفاقية على أنها نقطة تحول في العلاقات الغربية العربية. فقد ألغت المملكة المتحدة وعودها للعرب[11] فيما يتعلق بوطن قومي عربي في منطقة سوريا الكبرى مقابل دعمهم لبريطانيا ضد الدولة العثمانية. وانكشفت بنود الاتفاقية بوصول البلاشفة[12] إلى سدة الحكم في روسيا في 23 نوفمبر 1917 وتكررت في صحيفة الجارديان البريطانية في 26 نوفمبر 1917، بحيث "كان البريطانيون محرجين والعرب مستائين والأتراك مسرورين "[13][14][15]. ولايزال إرث الاتفاقية يلقي بظلاله على النزاعات الحالية في المنطقة[16][17].

محتويات

الدافع والمفاوضاتعدل

الاتفاقيات السابقة مع روسيا وإيطاليا (مارس-أبريل 1915)عدل

المساحة المخصصة لروسيا حسب اتفاقية القسطنطينية في 18 مارس 1915
المساحة المخصصة لإيطاليا حسب اتفاقية لندن في 26 أبريل 1915

بعد اندلاع العمليات البحرية [الإنجليزية] التي سبقت حملة الدردنيل كتب وزير الخارجية الروسي سيرجي سازونوف بعد اتفاقية القسطنطينية المؤرخة 18 مارس 1915 إلى سفراء فرنسا والمملكة المتحدة وطالب بالقسطنطينية ومضيق الدردنيل. فوافقت فرنسا وبريطانيا بعد سلسلة من المراسلات الدبلوماسية على مدى خمسة أسابيع مع تقديم مطالبهما، وهي زيادة نفوذ المملكة المتحدة على إيران، والحاق سوريا (ومن ضمنها فلسطين) وقيليقية لفرنسا. تم الاتفاق على جميع المطالبات، واتفقت الأطراف أيضًا على أنه يجب ترك مطالبة الأماكن المقدسة للتسوية لاحقًا[18]. على الرغم من أن هذا الاتفاق لم يتم تنفيذه مطلقًا بسبب الثورة الروسية، إلا أنه كان ساري المفعول بالإضافة إلى وجود حافز مباشر له وهو أن اتفاقية سايكس بيكو لاتزال تحت التفاوض.

في معاهدة لندن مع إيطاليا في 26 أبريل 1915، تضمنت المادة 9 التزامات تتعلق بالمشاركة الإيطالية في أي تفكك للدولة العثمانية. وجاء في السياق: "إذا كانت فرنسا وبريطانيا العظمى وروسيا تحتل أي أراضي في تركيا في آسيا خلال الحرب، فإن منطقة البحرية المتاخمة لمقاطعة أنطاليا ضمن الحدود المشار إليها أعلاه ستكون محفوظة لإيطاليا التي يحق لها لاحتلالها".

الاتفاق المسبق مع العرب (يوليو 1915 – مارس 1916)عدل

 
خريطة الحكومة البريطانية 1918: توضح خريطة المفاوضات الإقليمية بين حكومة صاحب الجلالة والشريف حسين.

بينما كان سايكس وبيكو في مفاوضات، كانت المناقشات جارية بالتوازي بين الحسين بن علي شريف مكة ومقدم السير هنري مكماهون المفوض السامي البريطاني في مصر في مراسلات عرفت بمراسلات الحسين – مكماهون، وتألفت من عشر رسائل متبادلة من يوليو 1915 إلى مارس 1916[19]، والتي وافقت فيها الحكومة البريطانية على الاعتراف باستقلال العرب بعد الحرب مقابل قيام شريف مكة بإطلاق الثورة العربية ضد الدولة العثمانية[20][21]. تم تعريف منطقة الاستقلال العربي على أنها تحدها من الشمال مرسين وأضنة تصل إلى خط عرض 37° شمال وهي الدرجة التي تقع عليها البيرة وأورفة وماردين ومديات وجزيرة ابن عمر والعمادية حتى حدود بلاد فارس؛ ومن الشرق على حدود بلاد فارس حتى خليج البصرة؛ ومن الجنوب المحيط الهندي، باستثناء ميناء عدن حيث يبقى كما هو؛ في الغرب البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط البحر حتى مرسين باستثناء أجزاء من سوريا تقع غربي مدن دمشق وحمص وحماة وحلب.

وقد رد حسين بتاريخ 1 كانون الثاني (يناير) على مكماهون المؤرخ في 14 ديسمبر 1915 في وزارة الخارجية ونص على:

«من الجيد أن نلاحظ القبول العام في الوقت الحالي للعلاقات المقترحة بين فرنسا والعرب، وإشارته إلى مستقبل هذه العلاقات تنص على مصدر للمتاعب، ومن الحكمة عدم تجاهلها. لقد أبلغت في أكثر من مناسبة حكومة صاحب الجلالة بالكراهية العميقة التي ينظر بها العرب إلى الإدارة الفرنسية المحتملة لأي جزء من الأراضي العربية. في هذا يكمن خطر كبير على علاقاتنا المستقبلية مع فرنسا، لأنه من الصعب وحتى من المستحيل إقناع فرنسا بخطئها، إذا لم نحاول القيام بذلك عن طريق تحذيرها من الحالة الحقيقية للشعور العربي، فقد نأتي فيما بعد أن تتهم بالتحريض أو تشجيع معارضة الفرنسيين، والتي يهددها العرب الآن وسوف يفعلونها بكل تأكيد.»

وبعد هذا النقاش أبلغ جراي الفرنسيين بالوضع إلا أن كامبون لم يأخذ الأمر على محمل الجد[22].

المفاوضات الأنجلو فرنسية (أكتوبر 1915 – مارس 1916)عدل

 
محضر لأول جلسة مفاوضات في 23 نوفمبر 1915، حيث حدد الجانبان مواقفهما الأولية.

اقترح بيكو أن تشمل المنطقة الفرنسية ما يلي: "كل سوريا وفلسطين، ويجب أن تكون الحدود الجنوبية هي الحدود مع مصر الحالية"، بحيث يمتد الخط الحدودي إلى دير الزور ثم يتجه شرقًا إلى جنوب كركوك، ومن ذلك المكان يذهب شمالًا ليشمل كل ولاية الموصل؛ ومن هناك غربًا لتشمل ديار بكر وأضنة بأكملها."

أما البريطانيون فقد اقترحوا الحدود الشرقية كالتالي:"خط الفرات يتجه جنوبا حتى دير الزور ومن ثم في اتجاه الجنوب الغربي". فيما يتعلق بفلسطين أشار البريطانيون إلى أن "القدس والناصرة وغيرها من الأماكن هي مسألة منفصلة، وأثرت على مختلف الدول الأخرى بما في ذلك روسيا: وأنه لا يمكن الآن تناول تلك المسألة".

خلص تقرير لجنة دي بونسن الذي تم إعداده لتحديد سياسة الحرب البريطانية تجاه الدولة العثمانية، والمقدم في يونيو 1915[23]، إلى أنه في حالة خيارات التقسيم أو مناطق خاضعة، فيجب أن يكون هناك مجال نفوذ بريطاني يشمل فلسطين مع قبول أن هناك مصالح فرنسية وروسية عدا الإسلامية المرتبطة بالقدس والأماكن المقدسة[24][25].

التقى جراي بكامبون في 21 أكتوبر 1915 حيث اقترح أن تعين فرنسا ممثلاً لمناقشة الحدود المستقبلية لسوريا لأن بريطانيا ترغب في دعم إنشاء دولة عربية مستقلة. وواجه غراي في هذا الوضع مطالبات متضاربة بين الفرنسيين والشريف حسين وقبل يوم واحد أرسل برقية إلى القاهرة أخبر المفوض السامي أن تكون رسالته القادمة إلى الشريف غامضة قدر الإمكان عند مناقشة الحدود السورية الشمالية الغربية، عن الأراضي التي طالب بها حسين وترك مكماهون "بسلطة تقديرية هذا الأمر لأنه عاجل وليس هناك وقت لمناقشة صيغة دقيقة"، مضيفًا:"إذا كان هناك شيء أكثر دقة من هذا المطلوب فيمكنك تقديمه"[26].

"تتمثل المشكلة الرئيسية التي يتعين حلها هو اكتشاف مسار متوسط يتوافق مع متطلبات الأطراف المختلفة، وهو كما يلي: (أ) ترغب فرنسا بتسوية (1) تعوضها عن الإزعاج والخسارة المصاحبة لزعزعة الإمبراطورية العثمانية (2) تحمي موقعها التاريخي والتقليدي في سوريا (3) تؤكد لها فرصة كاملة لتحقيق تطلعاتها الاقتصادية في الشرق الأدنى.
(ب) يشترط العرب (1) الاعتراف بجنسيتهم ، (2) حماية عرقهم من الاضطهاد الأجنبي، (3) فرصة لإعادة تأسيس موقعهم كعامل مساهم في تقدم العالم.
(c) تطلب بريطانيا العظمى (1) أن تضمن موقعها في الخليج الفارسي، (2) فرصة للإستفادة من بلاد مابين النهرين السفلي، (3) (أ) التواصل التجاري والعسكري بين الخليج الفارسي والبحر الأبيض المتوسط عن طريق البر، (ب) التأثير في مساحة كافية لتزويد العاملين في الري في بلاد مابين النهرين بالمستشفيات المناسبة والمصحات، وتحتوي على أماكن للتجنيد محلية مناسبة للأغراض الإدارية، (4) للحصول على منشآت تجارية في المنطقة تكون قيد المناقشة.
(d) أخيرًا يجب أن يتم التسوية تلك بترتيب يرضي الرغبات المسيحية واليهودية والإسلامية فيما يتعلق بوضع القدس والأماكن المقدسة المجاورة."

"Preliminary Observations"; Sykes-Picot Joint Memorandum, 3 January 1916[27]

بناءً على تعليمات من مكتب الحرب في بداية يونيو أُرسل مارك سايكس لمناقشة نتائج اللجنة مع السلطات البريطانية في الشرق الأدنى والأوسط وفي نفس الوقت لدراسة الوضع على الفور. فذهب ايكس إلى أثينا وجاليبولي وصوفيا والقاهرة وعدن ثم القاهرة مرة أخرى ثم إلى الهند. وعاد بعدها إلى البصرة في سبتمبر، ثم ذهب إلى القاهرة مرة ثالثة في نوفمبر (حيث تم إطلاعه على مراسلات مكماهون-حسين) قبل أن يعود إلى بلاده في 8 ديسمبر ، حيث قدم تقريره إلى لجنة الحرب في 16 ديسمبر[28].

وانعقد الاجتماع الأول للجنة المشتركة بين الإدارات البريطانية برئاسة السير آرثر نيكولسون مع فرانسوا جورج بيكو في 23 نوفمبر 1915. حيث أبلغ بيكو لجنة نيكولسون أن فرنسا تطالب بحيازة الأراضي حيث تبدأ جبال طوروس من البحر في قيليقية، ثم تتجه شرقا بحيث تضم ديار بكر والموصل وكربلاء، ومن ثم العودة إلى دير الزور على الفرات ومن هناك جنوبًا على طول الحدود الصحراوية حتى تنتهي على الحدود المصرية. ومع ذلك أضاف بيكو أنه مستعد "لتقديم اقتراح إلى الحكومة الفرنسية لإعطاء الموصل إلى المجمع العربي، إذا تم ذلك في حالة بغداد"[29].

تم انعقد الاجتماع الثاني في 21 ديسمبر 1915، حيث قال بيكو إنه حصل على إذن للموافقة على إضافة مدن حلب وحماة وحمص ودمشق إلى الحكم العربي وبإدارة العرب. ومع أن الفرنسيين قلصوا مطالبهم نوعا ما، إلا أن البريطانيين ارادوا إضافة لبنان للدولة العربية المستقبلية، وبذا فقد انتهى الاجتماع بطريق مسدود[30][31].

 
حدد سايكس أهدافه التفاوضية في مقابلة مع لجنة الحرب البريطانية في 17 ديسمبر. وأبدى رغبته في سيطرة بريطانيا على فلسطين (مثل دولة تكون جنوب حيفا)، وخلق "حزام دولة تسيطر عليها بريطانيا" تكون جنوب "خط e في عكا إلى آخر k في كركوك".

وفي يوم الثلاثاء 28 ديسمبر أبلغ مارك سايكس كلايتون بأنه مُنِحَ مفاوضة بيكو. فدخلا الاثنان في مناقشات خاصة شبه يومية على مدار ستة أيام؛ ولكن لا توجد وثائق متوفرة لتلك المناقشات[32][33].

في يوم الاثنين الموافق 3 يناير 1916، وافقاا على مذكرة مشتركة تحتوي على ما كان سيُعرف باسم اتفاقية سايكس بيكو وتم التوقيع عليها بالأحرف الأولى. حيث وافقا على حل وسط بشأن منطقتين أساسيتين مختلف عليها -فقسما ولاية الموصل إلى قسمين على نهر الزاب الصغير، حيث يأخذ الفرنسيون الجزء الشمالي (الموصل وإربيل) والبريطانيون يأخذون الجزء الجنوبي (كركوك والسليمانية)، وتوضع فلسطين تحت "إدارة دولية يتم تحديد شكلها بعد التشاور مع روسيا، ثم بعدها بالتشاور مع الحلفاء الآخرين، وممثلي شريف مكة"[34][27].

أحيلت المذكرة إلى وزارة الخارجية وعممت لتقديم أي ملاحظة عليها[a]. وفي 16 يناير أخبر سايكس وزارة الخارجية أنه تحدث إلى بيكو وأنه يعتقد أن باريس ستعطي موافقتها على الإتفاقية. عقد السير نيكولسون مؤتمر مشترك بين الإدارات في 21 يناير. وبعد الاجتماع تم تعميم مسودة الاتفاقية النهائية على مجلس الوزراء في 2 فبراير، نظرت فيها لجنة الحرب في الجلسة الثالثة وأخيراً في الجلسة الرابعة بين بونار لو وتشامبرلين واللورد كتشنر وغيرهم قررت:

«قد يُبلغ بيكو حكومته أن قبول المشروع بأكمله يستلزم تنازلاً عن المصالح البريطانية الكبيرة، لكن بشرط أن يكون تعاون العرب مضمونًا، وأن يكون العرب مستوفين للشروط وينالون مدن حمص وحماة ودمشق وحلب، ولن تعترض الحكومة البريطانية على هذا الترتيب. ولكن بما أن المنطقة الزرقاء تمتد باتجاه الشرق وتؤثر على المصالح الروسية سيكون من الضروري للغاية الحصول على موافقة روسيا قبل إبرام أي شيء.»

تم إبلاغ بيكو وبعد خمسة أيام أخبر كامبون نيكولسون أن "الحكومة الفرنسية متفقة مع المقترحات المتعلقة بالقضية العربية"[36]. ولاحقا في شهري فبراير ومارس عمل سايكس وبيكو كمستشارين للسير جورج بوشانان -سفير بريطانيا في الإمبراطورية الروسية- والسفير الفرنسي على التوالي خلال المفاوضات مع سازونوف[29].

الاتفاقية البريطانية الفرنسية الروسية الرسمية (أبريل - أكتوبر 1916)عدل

وأخيرا أعطت روسيا موافقتها في 26 أبريل 1916، فأرسل بول كامبون السفير الفرنسي في لندن الشروط النهائية إلى إدوارد جراي وزير الدولة للشؤون الخارجية في 9 مايو 1916، وصادق على رد جراي في 16 مايو 1916[37][38].

واحتوت الاتفاقية الرسمية بين بريطانيا وفرنسا وروسيا من أحد عشر خطابًا أدناه.

الخطابات الإحدى عشر للاتفاقية البريطانية-الفرنسية-الروسية
التاريخ من إلى الوصف الرسالة[b]
26 أبريل 1916 سيرجي سازانوف وزير الخارجية الروسي موريس باليولوج السفير الفرنسي إلى روسيا اتفاق سازانوف–باليولوج الذي أكد موافقة فرنسا على ضم أرمينيا الغربية إلى روسيا  
26 أبريل 1916 باليولوج سازانوف  
9 مايو 1916 بول كامبون السفير الفرنسي إلى لندن إدوارد غراي وزير الشؤون الخارجية البريطاني الموافقة الفرنسية لاتفاقية سايكس بيكو (هذه الوثيقة هي النسخة الرسمية باللغة الفرنسية لاتفاقية سايكس بيكو)  
15 مايو 1916 غراي كامبون تأكيد متبادل لحماية مصالح بعضهم البعض الموجودة سلفا في المناطق المخصصة.  
15 مايو 1916 كامبون غراي  
16 مايو 1916 غراي كامبون الاتفاق البريطاني على اتفاقية سايكس بيكو (هذه الوثيقة هي النسخة الرسمية بالإنجليزية من اتفاقية سايكس بيكو)  
23 مايو 1916 غراي بنكندورف اقتراح بقبول أنجلو-روسي لاتفاق فرنسي-روسي سازونوف-باليولوج واتفاق سايكس بيكو الأنجلو-فرنسي  
25 أغسطس 1916 كامبون غراي تم استبدال كلمة "حماية" بكلمة "دعم" أمام عبارة "دولة عربية مستقلة""  
30 أغسطس 1916 روبرت كرو-ملنيس نائب وزير الخارجية البريطاني[39] كامبون  
1 سبتمبر 1916 ألكساندر فون بنكندورف, السفير الروسي إلى لندن غراي تم تأكيد الاتفاق الروسي-البريطاني على اتفاقية سازونوف-باليولوج واتفاقية سايكس بيكو  
23 أكتوبر 1916 غراي بنكندورف  

في سلسلة الاتفاقات المبرمة بين فرنسا وروسيا وبريطانيا، تمت الموافقة على المطالب الروسية أولاً:حيث أكدت فرنسا اتفاقها في 26 إبريل وبريطانيا في 23 مايو مع توقيع رسمي في 23 أكتوبر. تم تأكيد الاتفاق الأنجلو فرنسي مع تبادل للرسائل في 9 و16 مايو[40].

الاتفاق مع إيطاليا (أبريل – أغسطس 1917)عدل

خريطة الاتفاقية التي وقعها بلفور في أغسطس 1917
الاتفاقية التي صادق عليها الحلفاء، ولكنها احتاجت لموافقة روسيا (لم يتحقق ذلك أبدًا) في أغسطس 1917.

في اجتماع بإحدى عربات سكك الحديد في سان جان دي موريان في 19 أبريل 1917، تم التوصل إلى اتفاق مبدئي بين رئيسي الوزراء البريطاني والفرنسي ديفيد لويد جورج وألكسندر ريبو وبين رئيس الوزراء الإيطالي باولو بوسيللي ووزير خارجيته سيدني سونينو لتسوية مصلحة إيطاليا في الدولة العثمانية - وتحديدا الفقرة 9 من معاهدة لندن[41]. فالحلفاء بحاجة إلى هذا الاتفاق لتأمين موقع للقوات الإيطالية في الشرق الأوسط. والهدف من ذلك هو موازنة انخفاض القوة العسكرية في مسرح الشرق الأوسط في الحرب العظمى بسبب انسحاب القوات الروسية (القيصرية) من حملة القوقاز، بالرغم من استبدالها بماسمي قوات جمهورية الأرمن الديمقراطية[42]. كان من الواضح للإيطاليين أن المنطقة المخصصة لهم قد لاتتخلى عنها الإمبراطورية التركية بسهولة، بحيث اقترح رئيس الوزراء البريطاني صيغة غامضة للتكيف بعد الحرب بحيث لا يكون هناك توازن للمخصصات الفعلية بعد الحرب[43].

تمت صياغة الاتفاقية والتفاوض بشأنها بين دبلوماسيي تلك الدول خلال الأشهر التالية، ووقعها الحلفاء في الفترة بين 18 أغسطس-26 سبتمبر 1917[41]. لم تكن روسيا ممثلة في هذا الاتفاق لأن النظام القيصري كان في خضم ثورة. وقد استغل البريطانيون عدم موافقة روسيا على اتفاقية سان جان دي موريان في مؤتمر باريس للسلام 1919 لإبطالها، وهو موقف أثار الغضب الشديد للحكومة الإيطالية[44].

الجوانب الاقتصاديةعدل

أشار أستاذ القانون أنغي في مقدمته بندوة حول موضوع سايكس بيكو سنة 2016 أن الكثير من الاتفاق كان توجيهه بترتيبات تجارية واقتصادية، للوصول إلى الموانئ ومحطات السكك الحديدية[45].

وأشارت لوفي إلى نقطة مماثلة فيما يتعلق بالأقسام من 4 إلى 8 من الاتفاقية، حيث ذكرت إلى ممارسة البريطانيين والفرنسيين "للتطور الاستعماري العثماني كمطلعين" وأن هذه التجربة كانت بمثابة خارطة طريق للمفاوضات التالي من زمن الحرب[46]. بينما سلط الخالدي الضوء على مفاوضات بريطانيا وفرنسا في 1913 و 1914 فيما يتعلق بخط سكة حديد حمص-بغداد إلى جانب اتفاقياتهما مع ألمانيا في مناطق أخرى باعتبارها تضع "أساسًا واضحًا" لمجالات نفوذها اللاحقة بموجب الاتفاقية[47].

في أطروحة الدكتوراه ناقش جيبسون الدور الذي لعبه النفط في التفكير الاستراتيجي البريطاني في ذلك الوقت ويذكر أن ولاية الموصل هي أكبر حقل نفط محتمل واتفاق فرنسا سنة 1918 على الموافقة على إدراجها في الانتداب العراقي (اتفاق كليمنصو-لويد جورج) مقابل "حصة من النفط والدعم البريطاني في مكان آخر"[48].

تطبيق الاتفاقيةعدل

سوريا وفلسطين والمنطقةالعربيةعدل

حكومة أسكويث (1916)عدل

 
خريطة إتفاق سايكس بيكو. كانت مرفقة ضمن رسالة بول كامبون إلى السير إدوارد غراي، 9 مايو 1916.

ناشد الشريف حسين في رسالة مؤرخة 18 فبراير 1916 مكماهون اعطائه 50,000 جنيه إسترليني من الذهب والذخيرة والأسلحة التي زعم فيها أن فيصل ينتظر وصول مالا يقل عن 100,000 شخص" للثورة المخططة، وأكد مكماهون في رده يوم 10 مارس 1916 على الاتفاق البريطاني للطلبات ومااختتمت به الرسائل العشرة بينهما. وكانت هناك مناقشات شهري أبريل ومايو بدأها سايكس حول مزايا عقد اجتماع يجمع بيكو والعرب لربط رغبات كلا الجانبين. وفي الوقت نفسه تم التعامل مع اللوجيستيات المتعلقة بالثورة الموعودة وبدأ صبرهم بالنفاد لاستعجالهم للشريف حسين البدء بثورته. وأخيرًا في نهاية أبريل تم إخطار مكماهون بشروط سايكس بيكو ووافق هو وغراي على أنه لن يتم الكشف عنها للعرب[49][50]:57–60.

بدأ الشريف بثورته رسمياً في مكة يوم 10 يونيو 1916 على الرغم من أن ولديه علي وفصل قد بدأوا بالفعل عمليات في المدينة المنورة منذ 5 يونيو[51]. وقد قدم الشريف توقيته، ووفقًا للقاهرة[52]:"لم نكن نحن ولا هو مستعدون على الإطلاق في أوائل يونيو 1916، وكانت هناك صعوبة كبيرة في توفير الحد الأدنى بما يكفي من المساعدات المادية وان يعملا معا في تلك الصعوبات لضمان النجاح الأولي."

أرسلت فرنسا بعثة عسكرية برئاسة العقيد إدوارد بريمون إلى الجزيرة العربية في سبتمبر 1916. وحسب القاهرة كان بريمون ينوي احتواء التمرد حتى لايهدد العرب أي شكل من الأشكال المصالح الفرنسية في سوريا. ولم يتطرق إلى تلك المخاوف في لندن، حيث كان الاعتقاد أن التعاون البريطاني الفرنسي أساسي وأدركت القاهرة ذلك. (أُبلغ ونجت المندوب السامي في أواخر نوفمبر "أنه من المرغوب فيه إقناع مرؤوسيك بالحاجة إلى تعاون أكثر ولاءً مع الفرنسيين الذين لاتشك حكومة صاحب الجلالة في وجود خطط خفية في الحجاز"[53].

وبنهاية سنة 1916 عهدت حكومة أسكويث التي كانت تتعرض لضغوط وانتقادات متزايدة بسبب سلوكها في الحرب في 6 ديسمبر إلى ديفيد لويد جورج الذي كان ينتقد المجهود الحربي ليخلف كتشنر بعد وفاته المفاجئة في يونيو ليصبح وزير الدولة لشؤون الحرب. أراد لويد جورج أن يجعل تدمير الدولة العثمانية هدفًا رئيسيًا للحرب البريطانية، وبعد يومين من توليه المنصب أخبر روبرتسون أنه يريد انتصارًا كبيرًا، ويفضل الاستيلاء على القدس لإقناع الرأي العام البريطاني[54]:119–120. وكانت قوة التجريدة المصرية EEF في ذلك الوقت في وضع دفاعي على الطرف الشرقي من سيناء في العريش و15 ميلًا من حدود فلسطين العثمانية. استشار لويد جورج في الحال خزانة الحرب التابعة له حول حملة أخرى في فلسطين عندما تم تأمين العريش. أدى ضغوطات لويد جورج (بسبب تحفظات رئيس الأركان العامة) إلى الاستيلاء على رفح ووصول القوات البريطانية إلى حدود الدولة العثمانية[54]:47–49.

حكومة لويد جورج (1917-ومابعدها)عدل

أنشأ لويد جورج مجلس حرب مصغر ضم فيها معه كلا من لورد كرزون وألفريد ميلنر وبونار لو وآرثر هندرسون؛ وأصبح موريس هانكي سكرتيرا مع سايكس وأورمسبي-غور. على الرغم من أن آرثر بلفور حل محل غراي وزيراً للخارجية، إلا أن استبعاده من مجلس وزارة الحرب والموقف الناشط لأعضائه أضعف من تأثيره على السياسة الخارجية[55].

اختار الفرنسيون بيكو ليكون المفوض السامي الفرنسي للأراضي المحتلة في سوريا وفلسطين. وعين البريطانيون سايكس رئيس المسؤولين السياسيين لقوة التجريدة المصرية. وفي 3 أبريل 1917 التقى سايكس مع لويد جورج وكورزون وهانكي لتلقي التعليمات في هذا الصدد، أي الحفاظ على الجانب الفرنسي مع الضغط من أجل جعل فلسطين بريطانية. بدأ سايكس اولا بزيارة الحجاز في أوائل مايو ثم بيكو وسايكس معا في وقت لاحق من شهر مايو لمناقشة الاتفاق مع فيصل وحسين[50]:166. تم إقناع حسين بالموافقة على صيغة تفيد بأن الفرنسيين سوف يتبعون نفس السياسة في سوريا مثل البريطانيين في بغداد؛ وبما أن حسين كان اعتقاده أن بغداد ستكون جزءًا من الدولة العربية، فإن ذلك قد جعله يرضيه. أعربت تقارير لاحقة من المشاركين عن شكوكهم حول الطبيعة الدقيقة للمناقشات والدرجة التي تم بها إطلاع حسين بالفعل على شروط سايكس بيكو[56].

أدت مشاركة إيطاليا في الحرب حسب معاهدة لندن إلى اتفاقية سانت جان دي مورين في أبريل 1917؛ في هذا المؤتمر أثار لويد جورج مسألة محمية بريطانية لفلسطين، فاستقبل الفرنسيين والإيطاليين تلك الفكرة ببرود شديد. فاستعرض مجلس الحرب المصغر هذا المؤتمر في 25 أبريل، ومال إلى الرأي القائل بأنه عاجلاً أم آجلاً قد يتعين إعادة النظر في اتفاقية سايكس بيكو... ولكن لا ينبغي اتخاذ أي إجراء في هذا الشأن حاليا[57].

وخلال اللقاءات مع حسين أخطر سايكس إلى لندن أن "مهمة فرنسا العسكرية ستزال عاجلاً من الحجاز" ومن ثم أمر اللورد بيرتي بأن يطلب ذلك من الفرنسيين على أساس أن المهمة كانت معادية للقضية العربية والتي "لا يمكن إلا أن يمس علاقات الحلفاء والسياسة في الحجاز وقد تؤثر على مستقبل العلاقات الفرنسية مع العرب". بعد الرد الفرنسي في 31 مايو 1917 كتب ويليام أورمسبي غور:

«يبدو أن الحكومة البريطانية بتصريحها للسير هنري مكماهون بمراسلة الشريف حسين [شريف مكة] قبل اندلاع التمرد قد أثارت الشكوك حول ماإذا كانت تعهداتنا للشريف ليكون زعيما للعرب تتفق مع النوايا الفرنسية لجعل سوريا والعراق تونس أخرى. فإن كان دعمنا للملك حسين وغيره من القادة العرب الأقل مكانة يعني شيئا، فإنه لايعني إلا أننا على استعداد للاعتراف بالاستقلال السيادي الكامل للعرب في سوريا. ويبدو الوقت مناسبًا لإبلاغ الحكومة الفرنسية بتعهداتنا المفصلة للملك حسين، ولتوضيح الأمر ماإذا كان هو أو شخص آخر سيكون حاكم دمشق -العاصمة المحتملة للدولة العربية- مما سيؤدي إلى طاعة الأمراء العرب الآخرين[58]»

في علامة أخرى على استياء بريطانيا من الإتفاقية، صاغ سايكس في أغسطس "مذكرة بشأن اتفاقية آسيا الصغرى" التي كانت بمثابة دعوة إلى إعادة التفاوض بشأنها، بأنه سيوضح للفرنسيين أنهم "فليحسنوا- وهذا للقول إنه إذا لم يتمكنوا من بذل جهد عسكري متوافق مع سياستهم، فعليهم تعديل سياستهم". بعد العديد من المناقشات، توجه سايكس إلى إبرام اتفاق مع بيكو أو ملحق لاتفاقية سايكس بيكو "Projet d'Arrangement" الذي يغطي "الوضع المستقبلي للحجاز والجزيرة العربية" وقد تحقق ذلك بحلول نهاية سبتمبر[59]. ولكن بحلول نهاية العام لم تصادق الحكومة الفرنسية على الاتفاقية[60].

أصدر إعلان بلفور إلى جانب مطالبته بفلسطين خلال تلك الفترة يوم 2 نوفمبر، ودخل البريطانيون القدس في 9 ديسمبر، و بعد يومين دخلها اللنبي مشيا على الأقدام يرافقه ممثلو المفرزة الفرنسية والإيطالية.

بعد انكشاف بنود الاتفاقية (1917–1918)عدل

 
مقتطف من صحيفة غارديان مانشيستر يوم الاثنين 26 نوفمبر 1917 ، كانت هذه أول إشارة باللغة الإنجليزية لماأصبح يعرف باسم اتفاقية سايكس بيكو.

في أعقاب الثورة البلشفية رُفِضت مطالب الروس بأراضي من الدولة العثمانية، فأصدر البلاشفة نسخة من اتفاقية سايكس بيكو (وكذلك المعاهدات الأخرى)، فكشفوا النصوص الكاملة في صحف ازفستيا وبرافدا في 23 نوفمبر 1917؛ وبعدها بعدة أيام طبعت غارديان مانشيستر النصوص في 26 نوفمبر 1917[61]. تسبب هذا بالحرج الشديد للحلفاء، وازداد انعدام الثقة بينهم وبين العرب. ومع أن الصهاينة قد أكدوا تفاصيل الاتفاقية مع الحكومة البريطانية في وقت سابق من أبريل[62]. وقد رفض ويلسون جميع الاتفاقات السرية التي تم التوصل إليها بين الحلفاء وعزز الدبلوماسية المفتوحة وكذلك الأفكار حول تقرير المصير. وفي 22 نوفمبر 1917 وجه ليون تروتسكي مذكرة إلى السفراء في بتروغراد "تحتوي على مقترحات لهدنة وسلام ديمقراطي دون ضم وبدون تعويضات بناءً على مبدأ استقلال الأمم وحقهم في تحديد طبيعة التنمية الخاصة بهم بأنفسهم"[63]. وبعدها بشهر بدأت مفاوضات السلام مع تحالف الرباعي -ألمانيا والنمسا-المجر وبلغاريا وتركيا- في بريست ليتوفسك. وقد رد الكونت سيرنين نيابة عن التحالف الرباعي في 25 ديسمبر: أن مسألة ولاء الدولة للمجموعات الوطنية التي لا تتمتع باستقلال الدولة يجب حلها عن طريق كل دولة مع شعوبها بشكل مستقل وبطريقة دستورية، وأن يشكل حق الأقليات جزءًا أساسيًا من الحق الدستوري للشعوب في تقرير المصير[64].

بدوره ألقى لويد جورج خطابًا حول أهداف الحرب في 5 يناير، بما في ذلك إشارات إلى حق تقرير المصير وموافقة المحكومين وكذلك المعاهدات السرية والظروف المتغيرة فيما يتعلق بها. بعد ثلاثة أيام تميز ويلسون بمبادئه الأربعة عشر، والثاني عشر هو أن "ضمان سيادة الأجزاء التركية وإعطاء الشعوب الأخرى غير التركية التي تخضع لها حق تقرير المصير".

وفي 23 ديسمبر 1917 ألقى سايكس (الذي تم إرساله إلى فرنسا في منتصف ديسمبر لمعرفة ماكان يحدث مع ملحق الاتفاق «Projet d'Arrangement») وممثل وزارة الخارجية الفرنسية خطابات عامة أمام المؤتمر السوري المركزي في باريس بشأن الشعوب غير التركية في الدولة العثمانية، بما فيها القدس الذين احتلوها بالتو. صرح سايكس بأن الحقيقة المتمثلة في استقلال الحجاز جعلت من المستحيل تقريبًا رفض الحكم الذاتي الفعال والحقيقي لسوريا. ومع ذلك سجلت المحاضر أيضًا أن العرب السوريين في مصر لم يكونوا راضين بالتطورات وغابوا عن بيان أكثر وضوحًا وأقل غموضًا فيما يتعلق بمستقبل سوريا والعراق، مما سيخسر الحلفاء وملك الحجاز الكثير من الدعم العربي[65].

كان سايكس هو من كتب رسالة هوغارث [الإنجليزية]، وهي رسالة سرية من يناير 1918 إلى حسين عقب طلبه للحصول على تفسير وعد بلفور. وكانت رسالة الباسيت أيضا رسالة سرية بتاريخ 8 فبراير 1918 من الحكومة البريطانية إلى الشريف حسين عقب طلبه شرح لاتفاقية سايكس بيكو.

أثر فشل مشروع ملحق الاتفاق Projet d'Arrangement تأثيرا سيئا على سايكس ومتابعته لشكوك الشريف حسين حول تفسيراته لـ سايكس-بيكو في العام السابق. مما أضعف مصداقيته في شؤون الشرق الأوسط طوال 1918. ومع ذلك (وبناء على طلبه الخاص يتصرف الآن مستشارا للشؤون العربية والفلسطينية في وزارة الخارجية) واصل انتقاده لـ سايكس-بيكو. حيث قلل يوم 16 فبراير من أن "الاتفاق الأنجلو فرنسي لسنة 1916 فيما يتعلق بآسيا الصغرى يجب أن يُعاد النظر فيه" ثم في 3 مارس في كتابه إلى كلايتون:"لا يمكن اعتبار الشروط المتعلقة بالمناطق الحمراء والزرقاء مناقضة تمامًا لروح كل خطاب وزاري تم إجراؤه خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة".

في 28 مارس 1918 انعقد الاجتماع اللجنة الشرقية الأول المشكل حديثًا برئاسة كرزون[c].

في مايو أخبر كلايتون بلفور أن بيكو رد حول مقترح بأن الاتفاقية كانت موضع نقاش قائلا: سمحت بإجراء مراجعة كبيرة في ضوء التغييرات التي حدثت في الموقف منذ وضع الاتفاق"، لكنها مع ذلك رأى أن "الاتفاق يمضي مهما كان السعر".

أصدر البريطانيون إعلان إلى السبعة في 16 يونيو، وهو أول إعلان بريطاني للعرب من خلال تعزيز مبدأ تقرير مصير الأوطان[66].

وفي 30 سبتمبر 1918 أعلن الثوار العرب من دمشق حكومة موالية لشريف مكة. وتم إعلانه ملكًا للعرب على يد علماء الدين وغيرهم من الشخصيات البارزة في مكة[67].

دخلت الجيوش العربية والبريطانية دمشق في 1 أكتوبر 1918 وفي 3 أكتوبر 1918 تم تعيين علي رضا الركابي حاكمًا عسكريًا لما سمي إدارة أراضي العدو المحتلة الشرقية[68][69]. ودخل فيصل بن الحسين دمشق في 4 أكتوبر وعين الركابي رئيسًا لمجلس الزعماء (أي رئيس الوزراء) في سوريا.

في 5 أكتوبر وبإذن من اللنبي أعلن فيصل إنشاء حكومة دستورية عربية مستقلة تمامًا[70]. وأعلن أنها ستكون حكومة تقوم على العدالة والمساواة لجميع العرب بغض النظر عن الدين[71].

تعهد الإعلان الأنجلو-فرنسي الصادر في نوفمبر 1918 بأن بريطانيا العظمى وفرنسا "ستساعدان في إنشاء حكومات وإدارات محلية في سوريا والعراق العثمانيين" من خلال "تشكيل حكومات وإدارات وطنية تستمد سلطتها من الممارسة الحرة للمبادرة واختيار السكان الأصليين". وافق الفرنسيون على مضض على إصدار الإعلان بإصرار من البريطانيين. تكشف محاضر اجتماع مجلس وزراء الحرب البريطاني أن البريطانيين قد استشهدوا بقوانين الاحتلال والاحتلال العسكري لتجنب تقاسم الإدارة مع الفرنسيين في ظل نظام مدني. شدد البريطانيون على أن شروط الإعلان الأنجلو-فرنسي قد حلت محل اتفاقية سايكس بيكو من أجل تبرير مفاوضات جديدة حول تخصيص أراضي سوريا وبلاد ما بين النهرين وفلسطين[72].

قال جورج كرزون إن القوى العظمى ما زالت ملتزمة باتفاقيات التنظيم القانوني المتعلق بالحكم وعدم التدخل في شؤون الطوائف المارونية والمسيحية الأرثوذكسية والدرزية والمسلمة، وفيما يتعلق بولاية بيروت في يونيو 1861 وسبتمبر 1864. وأضاف أن الحقوق الممنوحة لفرنسا في ماهو اليوم سوريا الحديثة وأجزاء من تركيا في عهد سايكس بيكو متضاربة مع هذا الاتفاق[73].

تعديل الموصل وفلسطينعدل
 
ولاية الموصل سنة 1892

وقعت الدولة العثمانية بتاريخ 30 أكتوبر 1918 على هدنة مودروس. فاحتل البريطانيون ولاية الموصل يوم 2 نوفمبر[74] فاندلع النزاع الإقليمي المعروف باسم مشكلة الموصل.

وفي يوم الأحد 1 ديسمبر عقد لويد جورج وكليمينسو اجتماعًا خاصًا وغير موثق في السفارة الفرنسية بلندن حيث سلم الأخير مطالب فرنسا بالموصل (المدينة وجنوب الزاب الصغير)[75] ومعها فلسطين الممنوحة لهم حسب اتفاقية سايكس بيكو[d]. على الرغم من أن لويد جورج وآخرون قد أشاروا إلى أنه لم يتم اعطائهم أي شيء بالمقابل، وفقًا لإيان روتلد وجيمس بار فقد وعد لويد جورج بدعم مطلب واحد على الأقل أو ربما جميع مطالب الفرنسية بالرور، وعندما يبدأ إنتاج النفط في الموصل ستنال فرنسا على حصة وسيتم الحفاظ على الاتفاقية فيما يتعلق بسوريا[77][78][79].

مؤتمر باريس للسلام 1919عدل

خريطة 1923 لراي ستانرد بيكر السكرتير الصحفي لوودرو ويلسون خلال مؤتمر باريس للسلام.

اجتمعت اللجنة الشرقية [الإنجليزية] تسع مرات في نوفمبر وديسمبر لصياغة مجموعة من القرارات بشأن السياسة البريطانية لصالح مفاوضيها[81]. وقد أعد مجلس الوزراء في 21 أكتوبر مختصر موجز السلام في مذكرة سميت "مذكرة P" ليستخدمها مندوبيها في مؤتمر السلام[82][83]. واحتوت الصفحة 4 من المذكرة P على استنتاجات اللجنة الشرقية بإلغاء سايكس بيكو ودعم العرب في مطالبتهم بدولة عاصمتها دمشق (بما يتوافق مع مراسلات مكماهون-حسين)[84].

في مؤتمر السلام الذي افتتح رسمياً في 18 يناير وافق الأربعة الكبار -كان في البداية "مجلس العشرة" الذي ضم مندوبان من بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة وإيطاليا واليابان- في 30 يناير على الخطوط العريضة لنظام الانتداب (وتتكون من ثلاثة مستويات) ليصبح لاحقا المادة 22 من ميثاق عصبة الأمم [الإنجليزية]. ثم يقرر الأربعة الكبار بعدها أي المجتمعات والظروف التي ستخضع للانتداب.

أوضحت المحاضر التي كتبت خلال اجتماع الأربعة الكبار في باريس في 20 مارس 1919 وحضره وودرو ويلسون وجورج كليمنصو وفيتوريو إمانويلي أورلاندو وكذلك لويد جورج وآرثر بلفور وجهات النظر البريطانية والفرنسية فيما يتعلق بالاتفاق[85]. كان هذا هو الموضوع الأول الذي تم طرحه خلال مناقشة سوريا وتركيا، والذي أضحى محور كل النقاشات التالية.

تمت قراءة الإعلان الأنجلو فرنسي في محاضر المؤتمر، حيث علق بيتشون أنه أظهر الموقف النزيه للحكومتين فيما يتعلق بالعرب، وذكر لويد جورج بأنه "أكثر أهمية من جميع الاتفاقات السابقة"[86]. وذهب بيتشون إلى ذكر خطة الاتفاق المقترحة في 15 فبراير بناءً على الاتفاق الخاص بين كليمنصو ولويد جورج في ديسمبر الماضي[86]. (وفقًا للكاتب ليشاوت: فقبل أن يقدم فيصل عرضه إلى المؤتمر في السادس من الشهر، كان كليمنصو قد سلم لويد جورج اقتراحًا غطى نفس الموضوع؛ وقد قام ليشاوت بالوصول إلى المواضيع البريطانية المرتبطة بتاريخ 6 من الشهر إلا أن التاريخ في المحاضر لم يكن موجودا[87]).)

في المناقشات اللاحقة، دعمت فرنسا مطالبتها بسوريا أو انتدابها، بينما سعى البريطانيون إلى اقتطاع المناطق العربية في المنطقتين A و B بحجة أن فرنسا قبلت ضمنيًا مثل تلك الترتيبات مع أن البريطانيين هم الذين دخلوا في ترتيباتهم مع العرب[88]. ثم تدخل ويلسون وشدد على مبدأ موافقة المحكومين سواء كانت سوريا أو العراق، بأنه يعتقد أن تلك القضايا تتعلق بالسلام العالمي وليست مسألة بين فرنسا وبريطانيا. واقترح تشكيل لجنة مشتركة بين الحلفاء وإرسالها لمعرفة رغبات السكان المحليين في المنطقة. اختتمت المناقشة بموافقة ويلسون على صياغة اختصاصات للجنة[89].

غادر فيصل عائدا إلى الشرق يوم 21 أبريل. وقبيل مغادرته أرسل إليه كليمنصو في 17 أبريل مسودة رسالة أعلن فيها أن الحكومة الفرنسية تعترف "بحق سوريا في الاستقلال بشكل اتحاد من حكومات مستقلة ذاتياً بالتوافق مع تقاليد ورغبات السكان"، وادعى كليمنصو أن فيصل اقر "بأن فرنسا هي الدولة المؤهلة لتقديم المساعدة إلى سوريا من مختلف المستشارين الضروريين لإدخال النظام وتحقيق التقدم الذي يطالب به السكان السوريون" وفي 20 أبريل أكد فيصل لكليمنصو أنه أعجب بشدة من الود النزيه لبياناتك لي أثناء وجودي في باريس، ويجب أن أشكرك لأنك كنت أول من اقترح إرسال اللجنة المشتركة بين الحلفاء، والتي سترحل قريبًا إلى الشرق للتحقق من رغبات السكان المحليين فيما يتعلق بالتنظيم المستقبلي لبلدهم. أنا متأكد من أن الشعب السوري سيعرف كيف يظهر لك امتنانه"[90].

في تلك الأثناء استمر التحوط بين الفرنسيين والبريطانيين فيما يتعلق بالتخلص من القوات حتى نهاية شهر مايو، حيث واصل الفرنسيون الضغط من أجل ازاحة القوات البريطانية في سوريا ووضع القوات الفرنسية مكانها وسط جدل حول دقة الحدود جغرافية بشكل عام. وبعد الاجتماع في 21 كتب لويد جورج إلى كليمنصو مبلغا إياه بإلغاء اتفاقية سان ريمو النفطية (التي تمت الموافقة على نسخة منقحة منها في نهاية أبريل) بدعوى أنه لم يكن يعرف عنها شيئًا ولا يريد أن تصبح قضية، في حين ذكر كليمنصو أنها لم تكن موضوعا لأي نقاش. وكانت هناك أيضًا نقاشات في الاجتماع الخاص بين كليمنصو ولويد جورج في ديسمبر الماضي حول النقاط التي تم الاتفاق عليها بالتحديد[91][92].

انعقد المؤتمر السوري العام في مايو 1919 للنظر في مستقبل سوريا الكبرى وتقديم وجهات نظر عربية واردة في قرار 2 يوليو[93] إلى لجنة كينغ - كراين الأمريكية التي وصلت سوريا في يونيو 1919 لاستطلاع الرأي العام المحلي حول مستقبل البلاد. وبعد العديد من التقلبات الغارقة في الارتباك والمؤامرة[94]:"كانت لدى لويد جورج أفكار أخرى ...[95]"، رفض الفرنسيون والبريطانيون المشاركة[96] وغيرها.

وفي 28 يونيو وقعت ألمانيا معاهدة السلام. ومع مغادرة ويلسون ولويد جورج من باريس، أضحت مسألة تركيا / سوريا قد علقت فعليًا[97].

في 15 سبتمبر سلّم البريطانيون مذكرة المساعدة (تمت مناقشتها على انفراد قبلها بيومين بين لويد جورج وكليمنسو[98]) حيث كان البريطانيون يسحبون قواتهم إلى فلسطين والعراق ويسلمون دمشق وحمص وحماة وحلب لقوات فيصل. بينما اصر كليمنصو على اتفاقية سايكس بيكو بأنها أس لجميع المناقشات[99].

في 18 سبتمبر وصل فيصل إلى لندن. وفي اليوم التالي وحتى 23 من الشهر ذاته، عقد اجتماعات مطولة مع لويد جورج الذي شرح له عن مذكرة المساعدة والموقف البريطاني. أوضح لويد جورج أنه "في موقع رجل ورث مجموعتين من الارتباطات، تلك للملك حسين وتلك الخاصة بالفرنسيين"، وأشار فيصل إلى أن الترتيب يبدو أنه استند إلى اتفاق 1916 بين بريطانيا وفرنسا". ورفض كليمنصو في رده على مذكرة المساعدة التحرك عن سوريا وقال إن الأمر يجب أن يترك للفرنسيين للتعامل مباشرة مع فيصل.

وصل فيصل إلى باريس في 20 أكتوبر 1919 ثم في 6 يناير 1920، حيث قبل الانتداب الفرنسي لكل سوريا، بالمقابل وافقت فرنسا على تشكيل دولة عربية ضمت دمشق وحمص وحماة وحلب، ويحكمها الأمير بمساعدة مستشارين فرنسيين (اعتراف بحق السوريين في الاتحاد لحكم أنفسهم كدولة مستقلة[100]). في غضون ذلك انسحبت القوات البريطانية من دمشق يوم 26 نوفمبر.

عاد فيصل إلى دمشق في 16 يناير وتولى ميلران مهام منصبه بعد كليمنصو في 20 يناير. أعلن المؤتمر الوطني السوري في دمشق عن دولة سورية مستقلة في 8 مارس 1920. وتحوي الدولة الجديدة أجزاء من سوريا وفلسطين وشمال العراق. وأعلن فيصل ملكا على الدولة. في نفس الوقت أعلن أخوه الأمير زيد وصيا على العراق.

في أبريل 1920 سلّم مؤتمر سان ريمو إلى فرنسا انتداب على سوريا من الدرجة الأولى، والعراق وفلسطين إلى بريطانيا. صادق المؤتمر نفسه على اتفاقية نفط تم التوصل إليها في مؤتمر لندن [الإنجليزية] في 12 فبراير بناءً على نسخة مختلفة قليلاً من اتفاقية النفط التي تم توقيعها مسبقًا في لندن في 21 ديسمبر.

قررت فرنسا أن تحكم سوريا حكما مباشرا، فاتخذت إجراءات لفرض الانتداب الفرنسي على سوريا قبل قبولها شروط عصبة الأمم. فأصدر الفرنسيون إنذارًا ثم تدخلوا عسكريًا في معركة ميسلون في يونيو 1920. وأطاحوا بالحكومة العربية وطردوا الملك فيصل من دمشق في أغسطس 1920. كما عينت بريطانيا مفوضًا ساميًا وأنشأت نظامًا إلزاميًا خاصًا بها في فلسطين، وأيضا دون الانتظار للحصول على موافقة عصبة الأمم أو حتى الحصول على تنازل رسمي للإقليم من تركيا حكام المنطقة السابقين.

العراق والخليج العربيعدل

في نوفمبر 1914 احتل البريطانيون البصرة. ووفقًا لتقرير لجنة دي بونسن عُرِّفت المصالح البريطانية في العراق بأنها الحاجة لحماية جناح الهند الغربي وحماية المصالح التجارية بما فيها النفط. أصبح البريطانيون قلقين أيضًا بشأن سكة حديد برلين-بغداد. على الرغم من أنه لم يتم التصديق عليه، وأيضا قام البريطانيون بالتوقيع على المعاهدة الأنجلو-عثمانية لعام 1913.

دخل البريطانيون بغداد خلال حملة بلاد الرافدين في 11 مارس 1917، وعلى الرغم من توقيعهم على هدنة مودروس في 30 أكتوبر 1918 إلا أنهم واصلوا تقدمهم ودخلوا الموصل في 2 نوفمبر. بعد منح بريطانيا الانتداب على العراق في سان ريمو، واجه البريطانيون ثورة عراقية ضدهم من يوليو وحتى فبراير 1921، بالإضافة إلى تمرد كردي في شمال العراق. ولتهدئة ذلك تقرر تثبيت فيصل ملكا على العراق بعد مؤتمر القاهرة.

الأكراد والآشوريونعدل

 
"خريطة مونسيل" وهي خريطة الحكومة البريطانية للأعراق في المنطقة قبل الحرب العالمية الأولى.

حسب التوزبع فقد خصصت سايكس بيكو جزءًا من كردستان الشمالية ومناطق كبيرة من ولاية الموصل بما في ذلك مدينة الموصل إلى فرنسا في المنطقة ب ، وحصلت روسيا على بدليس ووان في كردستان الشمالية (انقسمت الدولة العربية المزمعة والتي تضم الأكراد في حدودها الشرقية مابين المناطق A و B). يقول بومان إن هناك حوالي 2.5 مليون كردي في تركيا، معظمهم في المنطقة الجبلية المسماة كردستان[101].

 
تقسيم تركيا العثمانية وفقًا لمعاهدة سيفر المجهضة

قدم شريف باشا [الإنجليزية] "مذكرة بشأن مطالبات الشعب الكردي" إلى مؤتمر باريس للسلام سنة 1919 كما أوصى التقرير المكبوت للجنة كينغ - كراين بنوع من الاستقلال الذاتي في "المنطقة الجغرافية الطبيعية التي تقع بين ماسميت أرمينيا شمالا والعراق جنوبا، وحددوها الغربية هي الفجوة بين الفرات ودجلة، أما الشرقية فهي فارس".

تخلى الروس عن مطالبهم الإقليمية بعد الثورة البلشفية وفي مؤتمر سان ريمو مُنح الفرنسيون الانتداب على سوريا والإنجليز الانتداب على العراق. من المحتمل أن معاهدة سيفر اللاحقة قد نصت على إقليم كردي يخضع للاستفتاء وموافقة عصبة الأمم في غضون عام من المعاهدة. ومع ذلك أدت حرب الاستقلال التركية إلى إبطال معاهدة لوزان التي لم تنص على وجود دولة كردية. والمحصلة النهائية هي أن الأكراد والآشوريين تم ضمهم إلى مناطق تركيا والعراق وسوريا وإيران.

تضارب الوعود والنتائجعدل

ذكرت العديد من المصادر أن سايكس-بيكو تعارضت مع مراسلات الحسين - مكماهون (1915-1916) وأن نشر الاتفاق في نوفمبر 1917 تسبب في استقالة السير هنري مكماهون[102]. وقد كان في الاتفاقية العديد من نقاط الاختلاف. أهمها وضع العراق في المنطقة الحمراء البريطانية، والأخرى فكرة أن المستشارين البريطانيين والفرنسيين سيسيطرون على المنطقة التي ستصبح دولة عربية. أخيرًا بما ان المراسلات لم تذكر فلسطين، لأن حيفا وعكا أخذتهما بريطانيا، وتم تدويل المنطقة البنية (فلسطين)[103].

السياسات الحديثةعدل

في الذكرى المئوية لسايكس بيكو سنة 2016 ازداد الاهتمام بها في وسائل الإعلام[104] والأوساط الأكاديمية[105] فيما يتعلق بتأثير الاتفاقية العميق. وكثيراً مااتهمت بأنها أوجدت حدودًا "مصطنعة" في الشرق الأوسط دون أي اعتبار للخصائص الإثنية أو الطائفية مما ولدت صراعات لانهاية لها[106] فحدود الشرق الأوسط الحديث التي شكلتها سايكس بيكو متنازع عليها[107][108]."

وقالت دولة العراق والشام الإسلامية أن أحد أهداف تمردها هو رفض تأثير اتفاقية سايكس بيكو[109][110][111]. حذر جهادي من داعش في شريط فيديو بعنوان End of Sykes-Picot "هذه ليست الحدود الأولى التي سنكسرها بل سنكسر الحدود الأخرى"[109]. وتعهد أبو بكر البغدادي في خطبة الجمعة في يوليو 2014 في جامع النوري الكبير في الموصل بأن "هذا التقدم المبارك لن يتوقف حتى نصل إلى المسمار الأخير في نعش مؤامرة سايكس بيكو"[112][113]. وقدم رئيس الوزراء الفرنسي السابق دومينيك دو فيلبان تحليلًا جيوسياسيًا مشابهًا في مساهمة افتتاحية لصحيفة لوموند الفرنسية[114].

انظر أيضًاعدل

ملاحظاتعدل

  1. ^ In 12 January 1916, a memorandum commenting on a draft of the agreement, ويليام ريجنالد هال, British Director of Naval Intelligence criticised the proposed agreement on the basis that "the Jews have a strong material, and a very strong political, interest in the future of the country" and that "in the Brown area the question of صهيونية, and also of British control of all Palestine railways, in the interest of Egypt, have to be considered".[35]
  2. ^ تلك الرسائل الإحدى عشر بدءًا من رسالة سازونوف المؤرخة 26 أبريل إلى باليولوج وانتهاءا برسالة غراي بتاريخ 23 أكتوبر إلى بنكيندورف قد جمعت في مذكرة ووزعت على مجلس الحرب البريطاني في أبريل 1917
  3. ^ تشكلت من اندماج لجنة الشرق الأوسط في مارس (سابقًا لجنة إدارة بلاد الرافدين) مع لجنة الشؤون الخارجية الروسية ولجنة إدارات بلاد فارس المشتركة.
  4. ^ وصف راي ستانرد بيكر تلك الاتفاقية بالمعاهدة السرية[76].

مراجععدل

  1. ^ Fromkin، David (1989). A Peace to End All Peace: The Fall of the Ottoman Empire and the Creation of the Modern Middle East. New York: Owl. صفحات 286, 288. ISBN 978-0-8050-6884-9. 
  2. ^ "The Sykes-Picot Agreement : 1916". Yale Law School The Avalon Project. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2017. 
  3. ^ Syria and Lebanon are often in the news نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Archived copy" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 مارس 2009. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2009. 
  5. ^ Martin Sicker (2001). The Middle East in the Twentieth Century. Greenwood Publishing Group. صفحة 26. ISBN 978-0275968939. اطلع عليه بتاريخ July 4, 2016 – عبر Google Books. 
  6. ^ "Archived copy" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 مارس 2009. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2009.  p. 8.
  7. ^ Peter Mansfield, British Empire magazine, Time-Life Books, no 75, p. 2078
  8. ^ Eugene Rogan, The Fall of the Ottomans, p.286
  9. ^ "Sykes-Picot Agreement - World War I Document Archive". wwi.lib.byu.edu. مؤرشف من الأصل في 2009-04-26. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2009. 
  10. أ ب ت ث Alexander Mikaberidze (22 July 2011). Conflict and Conquest in the Islamic World: A Historical Encyclopedia [2 volumes]: A Historical Encyclopedia. ABC-CLIO. صفحات 861–. ISBN 978-1-59884-337-8. 
  11. ^ Hawes، Director James (21 October 2003). Lawrence of Arabia: The Battle for the Arab World. PBS Home Video.  Interview with Kemal Abu Jaber, former Foreign Minister of Jordan.
  12. ^ "Papers Relating to the Foreign Relations of the United States, 1917, Supplement 2, The World War, Volume I". Office of the Historian. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2017. 
  13. ^ Peter Mansfield, The British Empire magazine, no. 75, Time-Life Books, 1973 [1] نسخة محفوظة 05 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "Syria and Lebanon are often in the news". مؤرشف من الأصل في 2016-03-02. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2016. 
  15. ^ Castles Made of Sand: A Century of Anglo-American Espionage and Intervention Google Books
  16. ^ Middle East still rocking from first world war pacts made 100 years ago نسخة محفوظة 2017-01-26 على موقع واي باك مشين. Published in الغارديان, December 30, 2015
  17. ^ "The war within". The Economist. 2016-05-14. مؤرشف من الأصل في 2017-09-15. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2017. 
  18. ^ Hurewitz 1979, pp. 16–21.
  19. ^ Kedouri 2014, p. 3.
  20. ^ Kattan 2009, p. 101.
  21. ^ Huneidi 2001, p. 65.
  22. ^ Lieshout 2016, p. 103–104.
  23. ^ Huneidi، Sahar؛ Huneidi، Sarah (7 April 2001). A Broken Trust: Sir Herbert Samuel, Zionism and the Palestinians. I.B.Tauris. ISBN 9781860641725 – عبر Google Books. 
  24. ^ Rose، N.A. (2013). The Gentile Zionists: A Study in Anglo-Zionist Diplomacy 1929-1939. Routledge. صفحة 264. ISBN 9781135158651. 
  25. ^ Hurewitz 1979, pp. 27.
  26. ^ A Line in the Sand, James Barr,Simon and Schuster,2011 Ch.2
  27. أ ب Sykes and Picot (1916).   Arab Question; Sykes and Georges-Picot, Memorandum, not dated (known from other sources as 3 January 1916), and Nicolson, covering letter, 5 January 1916 (F.O. 371/2767/2522). UK Foreign Office. ويكي مصدر. 
  28. ^ Michael D. Berdine (30 March 2018). Redrawing the Middle East: Sir Mark Sykes, Imperialism and the Sykes-Picot Agreement. Bloomsbury Publishing. صفحات 26–. ISBN 978-1-78673-406-8. 
  29. أ ب Lieshout 2016, p. 84.
  30. ^ Lieshout 2016, p. 94.
  31. ^ النتائج الرسمية لمفاوضات 21 ديسمبر 1915; محضر اجتماع التفاوض الثاني في 21 ديسمبر 1915
  32. ^ Berdine 2018, p. 78-80.
  33. ^ Friedman 1992, p. 106.
  34. ^ Berdine 2018, p. 77-79.
  35. ^ Friedman 1992, p. 111.
  36. ^ Lieshout 2016, p. 100–102.
  37. ^ Desplatt، Juliette (May 16, 2016). "Dividing the bear's skin while the bear is still alive". The national Archives. مؤرشف من الأصل في 2017-08-06. اطلع عليه بتاريخ June 30, 2017.  This content is available under the Open Government Licence v3.0 نسخة محفوظة 2017-06-28 على موقع واي باك مشين.. © Crown copyright.
  38. ^ "The Sykes-Picot Agreement : 1916". Yale Law School The Avalon Project. مؤرشف من الأصل في 2016-04-14. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2017. 
  39. ^ Friedman 1992, p. 56.
  40. ^ Hurewitz 1979, p. 60-61: "في تلك الأثناء في مارس 1916، انتقل سايكس وبيكو إلى روسيا للتشاور مع سازونوف. فأعلن وزير الخارجية الروسي استعداد حكومته لدعم اقتراحات بريطانيا وفرنسا في مقابل دعمهما للمطالب الإقليمية الروسية في شمال الأناضول. لهذه الادعاءات أصدر الحليفان الغربيان -فرنسا في 13/26 أبريل وإنجلترا في 10/23 مايو 1916- موافقتهما، رغم أن التوضيح النهائي لم يحدث حتى 10/23 أكتوبر 1916. وأضفت حكومات الوفاق شكلاً رسميًا على التفاهم الثلاثي -واسمها الشائع هو اتفاقية سايكس بيكو على الرغم من أنها معروفة في مجلس الحرب البريطاني باسم اتفاقية آسيا الصغرى- في تبادل من 11 رسالة."
  41. أ ب Hurewitz 1979, p. 94.
  42. ^ C.J. Lowe, and M.L. Dockrill, The Mirage of Power: British Foreign Policy 1914-22 (vol 2 1972) pp 223-27
  43. ^ Lieshout 2016, p. 205.
  44. ^ Helmreich, p.131: "بالنظر إلى هذه الحقائق، وأيضا الظروف المحيطة بسقوط الحكومة الروسية وانسحابها من الحرب أواخر 1917 وأوائل 1918، فمن السهل أن نفهم سبب غضب سونينو على بريطانيا لاستدراجها فقرة الموافقة الروسية لتكون وسيلة لإبطال اتفاقية سان جان في مؤتمر السلام 1919."
  45. ^ Antony T. Anghie (2016). "Introduction". Oxford Public International Law. مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2017. 
  46. ^ Karen Loevy (2017). "Railways, Ports and Irrigation:The Sykes-Picot Agreement's Forgotten Regional Moment (draft)" (PDF). NYU School of Law. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أبريل 2019. 
  47. ^ Khalidi، Rashid I (1988). "The Economic Partition of the Arab Provinces of the Ottoman Empire before the First World War". Review (Fernand Braudel Center). 11 (2): 251–264. JSTOR 40241095. 
  48. ^ Gibson، Martin William (2012). British Strategy and Oil, 1914-1923 (PhD). Glasgow Theses Service. صفحات 45–46. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2019. 
  49. ^ Lieshout 2016, p. 108–112.
  50. أ ب Isaiah Friedman, Palestine, a Twice-promised Land?: The British, the Arabs & Zionism, 1915–1920 (Transaction Publishers 2000), (ردمك 1-56000-391-X)
  51. ^ The Arab Movements in World War I, Eliezer Tauber, Routledge, 2014 (ردمك 9781135199784) pp. 80–81
  52. ^ Arab Bulletin No 52, 31 May 1917, Hejaz, A Year of Revolt, p.249
  53. ^ Lieshout 2016, p. 234–5.
  54. أ ب Woodfin، E. (2012). Camp and Combat on the Sinai and Palestine Front: The Experience of the British Empire Soldier, 1916-18. Springer. ISBN 978-1137264800. 
  55. ^ '"The erosion of Foreign Office influence in the making of foreign policy, 1916–1918", Roberta M.Warman, The Historical Journal, CUP, Vol. 15, No. 1, Mar. 1972, pp. 133–159
  56. ^ Lieshout 2016, p. 165.
  57. ^ Lieshout 2016, p. 281.
  58. ^ UK National Archives CAB/24/143, Eastern Report, No. XVIII, May 31, 1917
  59. ^ Fisher 1999, p. 423.
  60. ^ Lieshout 2016, p. 422.
  61. ^ "Archived copy" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 مارس 2009. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2009.  p. 9.
  62. ^ Lieshout 2016, p. 207.
  63. ^ Proceedings of the Brest-Litovsk Peace Conference: the peace negotiations between Russia and the Central Powers 21 November, 1917-3 March, 1918, Page 8. Government Print Office Washington. 1918. 
  64. ^ Proceedings of the Brest-Litovsk Peace Conference: the peace negotiations between Russia and the Central Powers 21 November, 1917-3 March, 1918, Page 40. Government Print Office Washington. 1918. 
  65. ^ Foreign Relations of the United States, 1918 نسخة محفوظة 2017-10-07 على موقع واي باك مشين.. Supplement 1, The World War Volume I, Part I: The continuation and conclusion of the war—participation of the United States, p. 243
  66. ^ Paris، Timothy J. (2003). Britain, the Hashemites, and Arab Rule, 1920-1925: the Sherifian solution. London: Frank Cass. صفحة 50. ISBN 978-0-7146-5451-5. 
  67. ^ Jordan: Living in the Crossfire, Alan George, Zed Books, 2005, (ردمك 1-84277-471-9), page 6 نسخة محفوظة 6 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  68. ^ William E. Watson (2003). Tricolor and Crescent: France and the Islamic World. Greenwood Publishing Group. صفحات 53–. ISBN 978-0-275-97470-1. 
  69. ^ Eliezer Tauber (5 March 2014). The Arab Movements in World War I. Routledge. صفحات 240–. ISBN 978-1-135-19978-4. 
  70. ^ Zeine N. Zeine. Struggle for Arab Independence: Western Diplomacy and the Rise and Fall of Faisal's Kingdom in Syria p.34. Caravan Books. Delmar, New York. 1977.
  71. ^ Ali A. Allawi (11 March 2014). Faisal I of Iraq. Yale University Press. صفحات 154–. ISBN 978-0-300-19936-9. 
  72. ^ See Allenby and General Strategy in the Middle East, 1917–1919, By Matthew Hughes, Taylor and Francis, 1999, (ردمك 0-7146-4473-0), 113–118
  73. ^ CAB 27/24, E.C. 41 War Cabinet Eastern Committee Minutes, December 5, 1918
  74. ^ V.H. Rothwell: Mesopotamia in British War Aims, in: The Historical Journal, Vol. 13, No. 2 (1970), pp. 273-294. Page 291.
  75. ^ Fitzgerald, Edward Peter. "France's Middle Eastern Ambitions, the Sykes–Picot Negotiations, and the Oil Fields of Mosul." The Journal of Modern History 66.4 (1994): 717. قالب:Jstor
  76. ^ Ray Stannard Baker (1923). Woodrow Wilson and world settlement. Written from his unpublished and personal material. London Heinemann. 
  77. ^ Ian Rutledge (1 June 2015). Enemy on the Euphrates: The Battle for Iraq, 1914 - 1921. Saqi. صفحات 128–. ISBN 978-0-86356-767-4. 
  78. ^ Ian Rutledge (1 June 2015). Enemy on the Euphrates: The Battle for Iraq, 1914 - 1921. Saqi. صفحات 313–. ISBN 978-0-86356-767-4. 
  79. ^ James Barr (27 October 2011). A Line in the Sand: Britain, France and the struggle that shaped the Middle East. Simon and Schuster. صفحات 83–. ISBN 978-1-84983-903-7. 
  80. ^ "Peace conference: memoranda respecting Syria, Arabia and Palestine". The British Library. مؤرشف من الأصل في 2017-05-31. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2017. 
  81. ^ Goldstein، Erik (1987). "British Peace Aims and the Eastern Question: The Political Intelligence Department and the Eastern Committee, 1918". Middle Eastern Studies. 23 (4): 419–436. JSTOR 4283203. doi:10.1080/00263208708700719. 
  82. ^ Dockrill؛ Steiner (2010). "The Foreign Office at the Paris Peace Conference in 1919". The International History Review. 2 (1): 58. doi:10.1080/07075332.1980.9640205. 
  83. ^ Prott، Volker (2016). The Politics of Self-Determination:Remaking Territories and National Identities in Europe, 1917–1923. Oxford University Press. صفحة 35. ISBN 9780191083549. 
  84. ^ "Peace conference: memoranda respecting Syria, Arabia and Palestine, P.50, Syria". British Library. مؤرشف من الأصل في 2017-05-31. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2017. 
  85. ^ The Council of Four: minutes of meetings March 20 to May 24, 1919 نسخة محفوظة 2009-10-04 على موقع واي باك مشين., p. 1
  86. أ ب The Council of Four: minutes of meetings March 20 to May 24, 1919 نسخة محفوظة 2017-08-07 على موقع واي باك مشين., p. 3
  87. ^ Lieshout 2016, p. 340 et seq.
  88. ^ "FRUS: Papers relating to the foreign relations of the United States, The Paris Peace Conference, 1919: The Council of Four: minutes of meetings March 20 to May 24, 1919". digicoll.library.wisc.edu. مؤرشف من الأصل في 2011-06-04. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2009. 
  89. ^ "FRUS: Papers relating to the foreign relations of the United States, The Paris Peace Conference, 1919: The Council of Four: minutes of meetings March 20 to May 24, 1919". digicoll.library.wisc.edu. مؤرشف من الأصل في 2017-08-07. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2017. 
  90. ^ Lieshout 2016, p. 353.
  91. ^ "FRUS: Papers relating to the foreign relations of the United States, The Paris Peace Conference, 1919: The Council of Four: minutes of meetings March 20 to May 24, 1919". digicoll.library.wisc.edu. مؤرشف من الأصل في 2017-08-08. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2017. 
  92. ^ "FRUS: Papers relating to the foreign relations of the United States, The Paris Peace Conference, 1919: The Council of Four: minutes of meetings March 20 to May 24, 1919". digicoll.library.wisc.edu. مؤرشف من الأصل في 2017-08-08. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2017. 
  93. ^ "Resolutions of the General Syrian Congress". Documenting Modern World History. July 2, 1919. مؤرشف من الأصل في 2017-08-08. اطلع عليه بتاريخ August 8, 2017. ... resolved to submit the following as defining the aspirations of the people who have chosen us to place them before the American section of the Inter-Allied Commission. 
  94. ^ Allawi، Ali A. (11 March 2014)، Faisal I of Iraq، Yale University Press، صفحة 213، ISBN 978-0-300-12732-4 
  95. ^ Lieshout 2016, p. 352.
  96. ^ "FRUS: Papers relating to the foreign relations of the United States, The Paris Peace Conference, 1919: The Council of Four: minutes of meetings May 24 to June 28, 1919". digicoll.library.wisc.edu. مؤرشف من الأصل في 2017-08-08. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2017. 
  97. ^ "FRUS: Papers relating to the foreign relations of the United States, The Paris Peace Conference, 1919: The Council of Heads of Delegations: minutes of meetings July 1 to August 28, 1919". digicoll.library.wisc.edu. مؤرشف من الأصل في 2017-08-08. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2017. 
  98. ^ Lieshout 2016, p. 374.
  99. ^ "Notes of a Meeting of the Heads of Delegations of the Five Great Powers, Paris, 15 September, 1919". مؤرشف من الأصل في 2017-08-09. اطلع عليه بتاريخ August 8, 2017. 
  100. ^ Britain, the Hashemites and Arab Rule, 1920–1925, by Timothy J. Paris, Routledge, 2003, (ردمك 0-7146-5451-5), page 69
  101. ^ Bowman، Isaiah (1921). The New World: Problems in Political Geography. New York: World Book Company. صفحة 445. 
  102. ^ See CAB 24/271, Cabinet Paper 203(37)
  103. ^ Yapp، Malcolm (1987). The Making of the Modern Near East 1792–1923. Harlow, England: Longman. صفحة 281–2. ISBN 978-0-582-49380-3. 
  104. ^ Such coverage includes Osman, T. (2013) "Why border lines drawn with a ruler in WW1 still rock the Middle East نسخة محفوظة 2018-08-02 على موقع واي باك مشين."; Wright, R. (2016) "How the curse of Sykes-Picot still haunts the Middle East" نسخة محفوظة 2016-10-19 على موقع واي باك مشين.; and Anderson, S. (2016) "Fractured lands: How the Arab world came apart نسخة محفوظة 2017-03-07 على موقع واي باك مشين."
  105. ^ See, for example, academic conferences hosted by York St. John University نسخة محفوظة 2016-11-07 على موقع واي باك مشين., the Jerusalem Center for Public Affairs نسخة محفوظة 2016-11-07 على موقع واي باك مشين., and symposium by the American Society of International Law نسخة محفوظة 2016-11-07 على موقع واي باك مشين..
  106. ^ Ibrahim، S.E. "Islam and prospects for democracy in the Middle East" (PDF). Center for Strategic and International Studies. مؤرشف من الأصل (PDF) في June 14, 2010. اطلع عليه بتاريخ November 6, 2016. 
  107. ^ Bali، A. "Sykes-Picot and "Artificial" States". American Journal of International Law. 110 (3). 
  108. ^ Pursley، Sara (June 2, 2015). "'Lines Drawn on an Empty Map': Iraq's Borders and the Legend of the Artificial State". Jadaliyya. Arab Studies Institute. مؤرشف من الأصل في 2016-10-28. 
  109. أ ب Mark Tran؛ Matthew Weaver (2014-06-30). "Isis announces Islamic caliphate in area straddling Iraq and Syria". www.theguardian.com. الغارديان. مؤرشف من الأصل في 2014-07-01. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2019. 
  110. ^ "Watch this English-speaking ISIS fighter explain how a 98-year-old colonial map created today's conflict". LA Daily News. 2014-02-07. مؤرشف من الأصل في 2014-07-14. اطلع عليه بتاريخ 03 يوليو 2014. 
  111. ^ David L. Phillips. "Extremists in Iraq need a history lesson". CNBC. مؤرشف من الأصل في 2015-03-22. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2017. 
  112. ^ Wright، Robin (April 30, 2016). "How the Curse of Sykes-Picot Still Haunts the Middle East". النيويوركر. مؤرشف من الأصل في 2017-11-12. اطلع عليه بتاريخ 05 نوفمبر 2017. 
  113. ^ "First Appearance of ISIS leader Abu Bakr Al Baghdadi". YouTube.com. 17 November 2014. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2017. 
  114. ^ Dominique de Villepin (2014-08-09). "Ne laissons pas le Moyen-Orient à la barbarie !". Le Monde.fr (باللغة الفرنسية). Le Monde. مؤرشف من الأصل في 2014-08-10. اطلع عليه بتاريخ August 10, 2014. 

قراءات أخرىعدل

مراسلات أصليةعدل

  • Documents on British Foreign Policy, series I, vol. IV, pp. 241-251

مصادر اخرىعدل

وصلات خارجيةعدل