شينزو آبي

رئيس وزراء اليابان السابع والخمسين
(بالتحويل من شينزو أبه)

شينزو آبي (باليابانية: 安倍 晋三 آبي شينزو) (21 سبتمبر، 1954) هو سياسي ياباني، والرئيس السابق الحزب الديمقراطي الليبرالي ورئيس وزراء اليابان السابق. كان آبي رئيس وزراء اليابان التسعين حيث تم انتخابه في تاريخ 26 سبتمبر 2006 خلفًا لجونشيرو كيوزومي، حيث خدم لمدة أقل من عام قبل أن يستقيل في 12 سبتمبر 2007، ليحل محله ياسو فوكودا. وبعد فوز حزبه بانتخابات 2012 أصبح شينزو آبي رئيس الوزراء الياباني رقم 96.

شينزو آبي
安倍 晋三
(باليابانية: 安倍 晋三)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Shinzō Abe Official.jpg

رئيس وزراء اليابان
في المنصب
26 ديسمبر 2012 – 16 سبتمبر 2020
العاهل أكيهيتو
في المنصب
26 سبتمبر 2006 – 26 سبتمبر 2007
سكرتير رئاسة الوزراء
في المنصب
31 أكتوبر 2005 – 26 سبتمبر 2006
رئيس الوزراء جونيتشيرو كويزومي
عضو مجلس النواب عن الدائرة الرابعة في محافظة ياماغوتشي
تولى المنصب
1996
Fleche-defaut-droite-gris-32.pngالدستور الجديد
 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
Majority 137,701 (73.62%)
معلومات شخصية
الميلاد 21 سبتمبر 1954 (العمر 65 سنة)
ناغاتو، اليابان
الإقامة كانتاي (2012–)  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Japan.svg اليابان  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الطول 175 سنتيمتر  تعديل قيمة خاصية (P2048) في ويكي بيانات
الديانة بوذي وشينتو[1]
مشكلة صحية التهاب القولون التقرحي[2]  تعديل قيمة خاصية (P1050) في ويكي بيانات
الزوجة أكيه آبي
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة سيكه
جامعة جنوب كاليفورنيا
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الليبرالي الديمقراطي
اللغة الأم اليابانية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات اليابانية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

في 28 آب/أغسطس 2020، أعلن آبي استقالته من منصب رئيس الوزراء الياباني بسبب عودة مرض التهاب القولون التقرحي.[5][6]

النشأة والتعليمعدل

 
عائلة آبي عام 1956: والدته يوكو آبي، شينزو آبي في الثانية من عمره (على اليسار)، والده شينتارو آبي وشقيقه الأكبر هيرونوبو.

وُلد شينزو آبي في طوكيو لعائلة سياسية بارزة تتمتع بنفوذ اقتصادي كبير طوال فترة ما قبل الحرب وأوقات الحرب وما بعد الحرب في اليابان. كان جده نوبوسوكه كيشي "ملكا اقتصاديا" فعليا للصين المحتلة وكوريا ومانشوكو وهي دولة دمية يابانية في شمال الصين. تنحدر عائلته في الأصل من محافظة ياماغوتشي ومحل سكن آبي المسجل هو ناغوتو حيث ولد جده. عمل جده كان آبي ووالده شينتارو آبي في البداية في مركز تجاري. خدم جده الأكبر فيكونت يوشيماسا أوشيما في منصب جنرال في الجيش الإمبراطوري الياباني. خلال حرب المحيط الهادئ تطوع والده شينتارو ليكون طيار كاميكازي لكن الحرب انتهت قبل أن يكمل التدريب.[7]

والدة آبي يوكو كيشي هي ابنة نوبوسوكه كيشي الذي كان رئيس وزراء اليابان من عام 1957 إلى 1960. في نهاية الحرب كان من المقرر محاكمة كيشي كمجرم حرب لكن سياسة القائد الأعلى لقوات التحالف التي سيطرت على اليابان بعد الحرب تغيرت وأصبحت أكثر مناهضة للشيوعية وتم إطلاق سراح كيشي من سجن سوجامو وأسس فيما بعد الحزب الديمقراطي الياباني. في كتابه "نحو بلد جميل" كتب آبي: "اعتاد بعض الناس الإشارة إلى جدي باعتباره "مشتبه به من الدرجة الأولى في جرائم الحرب" وشعرت بنفور شديد. بسبب هذه التجربة ارتبطت عاطفيا بسلوك محافظ نحو هذا البلد".[8]

في عام 1955 اندمج الحزب الليبرالي بزعامة يوشيدا شيغه-رو والحزب الديمقراطي بزعامة كشي كتحالف مناهض لليسار وأعيد تأسيسه باسم الحزب الديمقراطي الليبرالي. التحق آبي بمدرسة سيكي الابتدائية ومدرسة سيكي الإعدادية ومدرسة سيكي الثانوية.[9] درس الإدارة العامة وتخرج بدرجة بكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة سيكي في عام 1977. ثم انتقل بعد ذلك إلى الولايات المتحدة ودرس السياسة العامة في كلية السياسة العامة بجامعة كاليفورنيا الجنوبية لمدة ثلاثة فصول دراسية.[10] في أبريل 1979 بدأ آبي العمل لدى كوبي ستيل.[11] ترك الشركة في عام 1982 وتولى عددا من المناصب الحكومية بما في ذلك المساعد التنفيذي لوزير الخارجية والسكرتير الخاص لرئيس المجلس العام للحزب الديمقراطي الليبرالي والسكرتير الخاص للأمين العام للحزب الديمقراطي الليبرالي.[12]

عضو مجلس النوابعدل

 
شينزو آبي (إلى اليمين) بصفته رئيس مجلس الوزراء يلتقي نائب وزير الخارجية الأمريكي روبرت زوليك في يناير 2006.
شينزو آبي وعضوية مجلس النواب
الدائرة الانتخابات الحزب الفترة الملاحظات
الدائرة الأولى في محافظة ياماغوتشي 1993 الحزب الليبرالي الديمقراطي 1993–1996
الدائرة الرابعة في محافظة ياماغوتشي 1996 1996–incumbent
2000
2003
2005 أمين مجلس الوزراء (31 أكتوبر 2005 – 26 سبتمبر 2006)
رئيس وزراء اليابان الفترة الأولى (20 سبتمبر 2006 – 26 سبتمبر 2007)
2009 زعيم المعارضة (26 سبتمبر 2012 – 26 ديسمبر 2012)
2012 رئيس وزراء اليابان الفترة الثانية (Incumbent)
2014
2017

تم انتخاب آبي في الدائرة الأولى لمحافظة ياماغوتشي في عام 1993 بعد وفاة والده في عام 1991 وفاز بأكبر عدد من أصوات النواب الأربعة المنتخبين في منطقة الصوت الواحد غير قابل للتحويل متعددة الأعضاء. في عام 1999 أصبح مدير قسم الشؤون الاجتماعية. شغل منصب نائب رئيس مجلس الوزراء في حكومتي يوشيرو موري وجونيشيرو كويزومي من عام 2000 إلى عام 2003 وبعد ذلك تم تعيينه أمينا عاما للحزب الليبرالي الديمقراطي.

آبي عضو في فصيل موري في الحزب الديمقراطي الليبرالي. يرأس هذا الفصيل رئيس الوزراء السابق يوشيرو موري. كان جونيتشيرو كويزومي عضوا في فصيل موري لكنه تركه كما هي العادة عند قبول منصب رفيع في الحزب. من عام 1986 إلى عام 1991 ترأس والد آبي شينتارو نفس الفصيل. يضم الفصيل 60 عضوا في مجلس النواب و 26 في مجلس المستشارين.

في عام 2000 تعرض منزل آبي ومكتب أنصاره في شيمونوسيكي بمحافظة ياماغوتشي لهجوم بقنابل المولوتوف في مناسبات عديدة. وكان الجناة عدة أعضاء من جماعة ياكوزا ينتمون إلى كودو كاي وهي نقابة بوريوكودان مقرها كيتاكيوشو. يُعتقد أن سبب الهجمات هو أن مساعد آبي المحلي رفض إعطاء نقود إلى سمسار عقارات من شيمونوسيكي مقابل دعم مرشح شيمونوسيكي لرئاسة البلدية في عام 1999.[13]

كان آبي كبير المفاوضين للحكومة اليابانية نيابة عن عائلات المختطفين اليابانيين الذين تم نقلهم إلى كوريا الشمالية. كجزء من هذا الجهد رافق كويزومي للقاء كيم جونغ إيل في عام 2002. واكتسب شعبية وطنية عندما طالب ببقاء المختطفين اليابانيين الذين يزورون اليابان في تحد لكوريا الشمالية.[14]

كان قائد فريق مشروع داخل الحزب الديمقراطي الليبرالي أجرى مسحا حول "التربية الجنسية المفرطة والتعليم الخالي من الجنس". ومن بين العناصر التي أثارها هذا الفريق اعتراضات الدمى التشريحية وغيرها من المواد المنهجية "التي لا تأخذ في الاعتبار سن الأطفال" والسياسات المدرسية التي تحظر المهرجانات التقليدية للفتيان والفتيات والتربية البدنية المختلطة بين الجنسين. سعى الفريق لتقديم تناقض مع الحزب الديمقراطي الياباني الذي زعم أنه يدعم مثل هذه السياسات.[15]

في 23 أبريل 2006 تم انتخاب آبي رئيسا للحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم.[16] وكان المنافسون الرئيسيون له لهذا المنصب ساداكازو تانيغاكي وتارو أسو. كان ياسو فوكودا منافسا بارزا في وقت مبكر لكنه اختار في النهاية عدم الترشح. صرح رئيس الوزراء السابق يوشيرو موري الذي ينتمي إلى فصيله كل من آبي وفوكودا أن الفصيل كان يميل بقوة نحو آبي.[17]

الفترة الأولى كرئيس للوزراء (2006-2007)عدل

 
آبي في 2006.

في 14 يوليو 2006 تم تنصيب آبي كرئيس للوزراء الياباني.[18] انتخب عن عمر يناهز 52 عاما وكان أصغر رئيس وزراء منذ فوميمارو كونويه في عام 1941.[19]

السياسة المحليةعدل

الاقتصادعدل

أعرب آبي عن التزامه العام بالإصلاحات التي وضعها سلفه جونيتشيرو كويزومي. اتخذ بعض الخطوات نحو موازنة الميزانية اليابانية مثل تعيين خبير السياسة الضريبية كوجي أومي وزيرا للمالية. دعم أومي سابقا الزيادات في ضريبة الاستهلاك الوطنية على الرغم من أن آبي نأى بنفسه عن هذه السياسة وسعى إلى تحقيق الكثير من موازنة ميزانيته من خلال خفض الإنفاق.[20]

التعليمعدل

منذ عام 1997 كرئيس مكتب "معهد أعضاء الجمعية الصغيرة الذين يفكرون في آفاق اليابان وتعليم التاريخ" دعم آبي الجمعية اليابانية المثيرة للجدل لإصلاح كتاب التاريخ وكتاب التاريخ الجديد.[21]

في مارس 2007 اقترح آبي مع سياسيين من الجناح اليميني مشروع قانون لتشجيع القومية و "حب المرء لبلده ومسقط رأسه" بين الشباب الياباني (صياغة محددة من "القانون الأساسي للتعليم" المنقح والذي كان المنقحة لتشمل "حب الوطن").[22]

الأسرة الإمبراطوريةعدل

كان لآبي آراء محافظة في جدل الخلافة اليابانية وبعد فترة وجيزة من ولادة الأمير هيساهيتو أمير أكيشينو تخلى عن تعديل تشريعي مقترح للسماح للنساء بوراثة عرش الأقحوان.[23]

السياسة الخارجيةعدل

 
القمة 33 لمجموعة الثماني في هايليغيندام في يونيو 2007.
 
آبي يصافح الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش في أبريل 2007.

كوريا الشماليةعدل

اتخذ آبي عموما موقفا متشددا فيما يتعلق بكوريا الشمالية خاصة فيما يتعلق باختطاف كوريا الشمالية مواطنين يابانيين.

في مفاوضات 2002 بين اليابان وكوريا الشمالية وافق رئيس الوزراء كويزومي والأمين العام كيم جونغ إيل على السماح للمختطفين بزيارة اليابان. بعد أسابيع قليلة من الزيارة قررت الحكومة اليابانية منع المختطفين من العودة إلى كوريا الشمالية حيث تعيش عائلاتهم. حصل آبي على هذا القرار السياسي في كتابه الأكثر مبيعا نحو أمة جميلة. انتقدت كوريا الشمالية هذا القرار الياباني ووصفته بأنه خرق لوعد دبلوماسي وأجهضت المفاوضات.

الصين وجنوب شرق آسيا وتايوانعدل

اعترف آبي علنا بالحاجة إلى تحسين العلاقات مع جمهورية الصين الشعبية وسعى جنبا إلى جنب مع وزير الخارجية تارو آسو إلى عقد اجتماع قمة نهائي مع الزعيم الأعلى الصيني السابق هو جينتاو.[24] كما قال آبي أن العلاقات الصينية اليابانية لا ينبغي أن تستمر على أساس العواطف.[25]

من حين لآخر يحظى آبي بالاحترام بين السياسيين في تايوان الذين هم جزء من تحالف عموم الخضر الساعي إلى استقلال تايوان. رحب تشين شوي بيان برئيس الوزراء آبي.[26] جزء من جاذبية آبي في تايوان تاريخي: جده نوبوسوكي كيشي كان مؤيدا لتايوان وكان عمه الأكبر إيساكو ساتو آخر رئيس وزراء يزور تايوان أثناء توليه منصبه.

أعرب آبي عن الحاجة إلى تعزيز العلاقات السياسية والأمنية والاقتصادية داخل منطقة جنوب شرق آسيا. زاد آبي من عدد حلفائه في حملته الدولية لمواجهة التهديد النووي الكوري الشمالي. حتى الآن زار آبي الفلبين وإندونيسيا بنجاح وعلى الرغم من أن الصين ليست داخل منطقة جنوب شرق آسيا إلا أن اليابان طلبت دعمها أيضا. ومع ذلك استمرت العلاقات مع الصين في التشويه بسبب النزاع على جزر سينكاكو وزيارات آبي لضريح ياسوكوني (انظر أدناه).

الهندعدل

سعى آبي في فترتي ولايته كرئيس لوزراء اليابان إلى رفع مستوى العلاقات الإستراتيجية بين اليابان والهند.[27] بدأ آبي الحوار الأمني الرباعي بين اليابان والولايات المتحدة وأستراليا والهند في عام 2007. وأدت زيارته التي استمرت ثلاثة أيام للهند في أغسطس 2007 إلى افتتاح تحالف آسيوي ثنائي جديد مبنيا على التاريخ الطويل للعلاقات الثنائية الودية بين الهند واليابان. تهدف مبادرة آبي إلى إنشاء الرابط الثنائي "الخامس" في سيناريو ناشئ حيث تكون الروابط بين الولايات المتحدة وأستراليا، والولايات المتحدة واليابان، واليابان وأستراليا، والعلاقات بين الولايات المتحدة والهند تحالفات استراتيجية داعمة. ستكون الحلقة السادسة بين الهند وأستراليا هي النتيجة المنطقية والتي يتم إضفاء الطابع الرسمي عليها باعتبارها رباعيا جديدا من الحصن الاستراتيجي. تم التكهن بالتوسع النهائي ليشمل فيتنام وكوريا الجنوبية والفلبين وإندونيسيا في هذا الترتيب في وسائل الإعلام في تلك الدول. أطلق الخبراء الاستراتيجيون الصينيون على النموذج الجغرافي الاستراتيجي المتطور "الناتو الآسيوي".[28] سياسة آبي الخارجية البراغماتية للهند هي تعزيز المؤشرات الاقتصادية اليابانية المتصاعدة مع اكتساب شريك مهم في آسيا.[29]

الدفاععدل

سعى آبي أيضا إلى مراجعة أو توسيع تفسير المادة التاسعة في دستور اليابان من أجل السماح لليابان بالحفاظ على القوات العسكرية بحكم القانون. وكان قد صرح بأننا "نصل إلى الحد الأقصى في تضييق الخلافات بين أمن اليابان وتفسير دستورنا". خلال فترة رئاسته الأولى للوزراء قام بترقية وكالة الدفاع اليابانية إلى مرتبة الوزارة الكاملة. مثل أسلافه دعم التحالف الياباني مع الولايات المتحدة.

عدم الشعبية والاستقالةعدل

تكبد الحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم بزعامة آبي خسائر فادحة في انتخابات مجلس الشيوخ وهي المرة الأولى التي يفقد فيها الحزب السيطرة منذ 52 عاما. استقال وزير الزراعة الآخر نوريهيكو أكاجي الذي تورط في فضيحة تمويل سياسي بعد الانتخابات. بالإضافة إلى ذلك أدى رفض آبي لاحتمال وجود ملكة يابانية مما أدى إلى الجدل حول الخلافة اليابانية إلى تقليص قاعدة دعمه.[30]

في محاولة لإحياء إدارته أعلن آبي تشكيل حكومة جديدة في 27 أغسطس 2007. ومع ذلك استقال وزير الزراعة الجديد تاكيهيكو إندو المتورط في فضيحة مالية بعد سبعة أيام فقط.

في 12 سبتمبر 2007 بعد ثلاثة أيام فقط من بدء جلسة برلمانية جديدة أعلن آبي عزمه على الاستقالة من منصبه كرئيس للوزراء في مؤتمر صحفي غير مقرر.[31][32] وقال آبي إن عدم شعبيته كان يعيق تمرير قانون مكافحة الإرهاب والذي يشمل من بين أمور أخرى استمرار الوجود العسكري الياباني في أفغانستان. كما قال مسؤولو الحزب إن رئيس الوزراء المحاصر يعاني من مشاكل صحية.[33] في 26 سبتمبر 2007 أنهى آبي فترة ولايته رسميا حيث أصبح ياسو فوكودا رئيس وزراء اليابان الجديد.

رئاسة الوزراء (2007-2012)عدل

كشف آبي لاحقا أن المرض الذي ساهم في إنهاء ولايته الأولى كرئيس للوزراء كان التهاب القولون التقرحي لكنه تعافى منذ ذلك الحين بسبب حصوله على عقار ميسالازين الذي لم يكن متوفرا في السابق في اليابان.[34] عندما عاد إلى المنصب استخدم قضيته للدفاع عن تقليل الوقت المستغرق في الموافقة على الأدوية التي يحتمل أن تكون مبتكرة.[35] بعد استقالته من منصب رئيس الوزراء بقي آبي في البرلمان الوطني وأعيد انتخابه في دائرة ياماغوتشي الرابعة في انتخابات عام 2009 عندما فقد الحزب الديمقراطي الليبرالي السلطة أمام الحزب الديمقراطي الياباني.[36]

 
آبي ومرشحون آخرون يخوضون حملتهم الانتخابية خلال الانتخابات الرئاسية للحزب الديمقراطي الليبرالي في عام 2012. ويقف منافسه الرئيسي شيجيرو إيشيبا إلى يمينه على الفور.

في 26 سبتمبر 2012 أعيد انتخاب آبي رئيسا للحزب الليبرالي الديمقراطي المعارض بعد فوزه على وزير الدفاع السابق شيجيرو إيشيبا في جولة الإعادة بأغلبية 108 أصوات مقابل 89.[37] عاد آبي إلى قيادة الحزب الليبرالي في وقت الاضطرابات السياسية وفقد الحزب الديمقراطي الياباني الحاكم أغلبيته في مجلس النواب بسبب الانقسامات الحزبية حول السياسات النووية وخطوة مجلس الوزراء لزيادة ضريبة الاستهلاك من 5 إلى 10 في المائة. واضطر رئيس الوزراء يوشيهيكو نودا إلى الاعتماد على الحزب الديمقراطي الليبرالي لتمرير قانون ضريبة الاستهلاك وفي المقابل تعرض لضغوط من قبل آبي وأحزاب المعارضة لإجراء انتخابات عامة مبكرة. وافق نودا على ذلك بشرط أن يمرر الحزب الديمقراطي الليبرالي مشروع قانون لتمويل السندات ويدعم لجنة لإصلاح نظام الضمان الاجتماعي ومعالجة سوء التوزيع الانتخابي في جلسة النظام الغذائي التالية.[38]

الانتخابات العامة 2012عدل

في 16 نوفمبر 2012 أعلن رئيس الوزراء نودا حل مجلس النواب وأن الانتخابات العامة ستجرى في 16 ديسمبر.[39] قام آبي بحملته الانتخابية باستخدام شعار "استرد اليابان" واعدا بالانتعاش الاقتصادي من خلال التيسير النقدي وزيادة الإنفاق العام واستمرار استخدام الطاقة النووية وخط متشدد في النزاعات الإقليمية.[40][41]

في انتخابات 16 ديسمبر 2012 فاز الحزب الديمقراطي الليبرالي بـ 294 مقعدا من 480 مقعدا في مجلس النواب. جنبا إلى جنب مع حزب كوميتو الجديد (الذي دخل في شراكة مع الحزب الليبرالي الديمقراطي منذ أواخر التسعينيات) تمكن آبي من تشكيل حكومة ائتلافية تسيطر على أغلبية الثلثين في مجلس النواب مما يسمح لها بتجاوز نقض مجلس الشيوخ.[42]

الفترة الثانية كرئيس للوزراء (2012-2014)عدل

في 26 ديسمبر 2012 انتخب المجلس التشريعي آبي رسميا رئيسا للوزراء بدعم من 328 من أصل 480 عضوا في مجلس النواب.[43][44] ضمت الحكومة الجديدة أعضاء من الحزب الديمقراطي الليبرالي من ذوي الثقل مثل رئيس الوزراء السابق تارو آسي كنائب لرئيس الوزراء ووزير المالية ويوشيهيدي سوجا في منصب أمين مجلس الوزراء وأكيرا أماري وزيرا للاقتصاد. بعد فوزه قال آبي: "بقوة مجلس وزرائي بالكامل سأنفذ سياسة نقدية جريئة وسياسة مالية مرنة واستراتيجية نمو تشجع الاستثمار الخاص ومن خلال هذه الركائز السياسية الثلاث سأحقق النتائج".[45]

 
رئيس الوزراء شينزو آبي يتحدث في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن العاصمة في فبراير 2013.

في فبراير 2013 ألقى آبي خطابا في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن العاصمة أوضح فيه أهدافه الاقتصادية والدبلوماسية وعاد إلى رئاسة الوزراء لمنع اليابان من أن تصبح "أمة من الدرجة الثانية" معلنا أن "اليابان عادت".[46]

السياسة الاقتصادية (أبينوميكس)عدل

أعادت حكومة آبي الثانية إحياء مجلس السياسة الاقتصادية والمالية الذي لعب دورا رئيسيا في صياغة السياسة الاقتصادية خلال حكومة كويزومي ولكن تم التخلي عنه من قبل إدارات الحزب الديمقراطي الياباني في 2009-12.[47]

أعلن آبي في خطابه السياسي الذي ألقاه في يناير 2013 أمام البرلمان أن الانتعاش الاقتصادي والهروب من الانكماش كان "أكبر قضية ملحة" تواجه اليابان.[48] تتكون استراتيجيته الاقتصادية التي يشار إليها باسم أبينوميكس مما يسمى "الأسهم الثلاثة" (إشارة إلى قصة يابانية قديمة) للسياسة. السهم الأول هو التوسع النقدي الذي يهدف إلى تحقيق تضخم بنسبة 2٪ والثاني سياسة مالية مرنة لتكون بمثابة حافز اقتصادي على المدى القصير ثم تحقيق فائض في الميزانية والثالث استراتيجية نمو تركز على الإصلاح الهيكلي والخاص. الاستثمار القطاعي لتحقيق نمو طويل الأجل.

"السهم الأول": السياسة النقديةعدل

 
نفذ هاروهيكو كورودا الذي عينه آبي محافظا لبنك اليابان في ربيع 2013 السياسة النقدية "السهم الأول".

في الاجتماع الأول لمجلس السياسة الاقتصادية والمالية في 9 يناير 2013 أعلن آبي أن بنك اليابان يجب أن يتبع سياسة التيسير النقدي بهدف تحقيق تضخم بنسبة 2 في المائة. واصل آبي الضغط على محافظ البنك ماساكي شيراكاوا الذي كان مترددا في تحديد أهداف محددة للموافقة على السياسة. في فبراير بعد أن تكهن آبي علنا بأن الحكومة يمكن أن تصدر تشريعات لتجريد بنك اليابان من استقلاليته أعلن شيراكاوا أنه سيترك منصبه قبل الأوان قبل انتهاء فترة ولايته.[49][50] ثم قام آبي بتعيين هاروهيكو كورودا محافظا والذي كان قد دافع في السابق عن أهداف التضخم والذي اتبع سياسات الحكومة للتيسير النقدي.[51]

بعد الاجتماع الأول للجنة السياسة النقدية بالبنك بعد أن تولى منصبه في أبريل أعلن كورودا عن برنامج تخفيف قوي يهدف إلى مضاعفة المعروض النقدي وتحقيق هدف التضخم 2٪ في "أقرب وقت ممكن".[52] خلال الأشهر الستة الأولى من حكومة آبي الثانية انخفض الين من أعلى مستوى له عند 77 ين للدولار إلى 101.8 ين وارتفع مؤشر نيكاي 225 بنسبة 70 بالمائة.[53]

في خطوة مفاجئة في أكتوبر 2014 أعلن كورودا أن بنك اليابان سيعزز برنامج التيسير النقدي ويسرع شراء الأصول وانقسمت لجنة السياسة النقدية بخمسة أصوات إلى أربعة لكنها دعمت السياسة. تم تفسير ذلك على أنه استجابة للأرقام الاقتصادية المخيبة للآمال في أعقاب زيادة ضريبة الاستهلاك إلى 8٪ وانخفض التضخم إلى 1٪ من ذروته البالغة 1.5٪ في أبريل.[54][55]

"السهم الثاني": السياسة الماليةعدل

 
وزير المالية في حكومة آبي تارو أسو الذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس الوزراء في أبريل 2017.

تضمنت الميزانية الأولى لمجلس وزراء آبي حزمة تحفيز بقيمة 10.3 تريليون ين تتألف من إنفاق الأشغال العامة ومساعدة الشركات الصغيرة وحوافز الاستثمار والتي تهدف إلى زيادة النمو بنسبة 2٪.[56] زادت الميزانية أيضا من الإنفاق الدفاعي والقوى العاملة مع خفض المساعدات الخارجية.[57]

في خريف 2013 اتخذ آبي قرارا بالمضي قدما في المرحلة الأولى من زيادة ضريبة الاستهلاك من 5 إلى 8 بالمائة في أبريل 2014 (مع وجود مرحلة ثانية متوقعة رفعها إلى 10 بالمائة في أكتوبر 2015). تمت الموافقة على مشروع قانون رفع الضريبة في ظل حكومة الحزب الديمقراطي الياباني السابقة لكن القرار النهائي يعود إلى رئيس الوزراء. وأوضح هو ووزير المالية تارو أسو أنه سيتم زيادة الضريبة لتوفير أساس "مستدام" للإنفاق الاجتماعي المستقبلي ولتجنب الحاجة إلى تمويل التحفيز المستقبلي عن طريق إصدار سندات حكومية. بينما كان من المتوقع أن يؤثر هذا على النمو الاقتصادي في الربع الذي يلي الارتفاع أعلن آبي أيضا عن حزمة تحفيز بقيمة 5 تريليون ين تهدف إلى التخفيف من أي آثار على الانتعاش الاقتصادي.[58] بعد الزيادة في أبريل دخلت اليابان في ركود خلال الربعين الثاني والثالث من عام 2014 مما أدى إلى تأجيل آبي المرحلة الثانية من الزيادة الضريبية حتى أبريل 2017 والدعوة إلى انتخابات مبكرة (انظر أدناه).[59] ردا على الركود أعلن آسو أن الحكومة ستطلب من المجلس التشريعي تمرير ميزانية إضافية لتمويل حزمة تحفيز إضافية بقيمة 2-3 تريليون ين.[60]

كان هناك بعض الانقسام داخل حكومة آبي بين "الصقور الماليين" مثل وزير المالية آسو الذي يفضل ضبط أوضاع المالية العامة من خلال خفض الإنفاق وزيادة الضرائب وبين الانكماشيين مثل آبي نفسه الذين يجادلون لصالح "النمو أولا" السياسة التي تعطي الأولوية للتوسع والتعافي الاقتصادي على اعتبارات الميزانية باستخدام شعار "لا صحة مالية بدون تنشيط اقتصادي".[61][62][63] تم تفسير قرار آبي بتأجيل زيادة ضريبة الاستهلاك في نوفمبر 2014 ودفعه لتحقيق عجز مالي كبير في ميزانية 2015 دون تخفيضات الضمان الاجتماعي على أنه انتصار لهذا الفصيل داخل الحزب الليبرالي الديمقراطي. ومع ذلك التزمت الحكومة بتحقيق فائض أولي بحلول عام 2020 وتعهدت بمراجعة استراتيجيتها في 2018 إذا لم ينخفض العجز الأولي إلى 1٪ من الناتج المحلي الإجمالي بحلول ذلك الوقت.

"السهم الثالث": إستراتيجية النمو والإصلاح الهيكليعدل

في 15 مارس 2013 أعلن آبي أن اليابان كانت تدخل مفاوضات للانضمام إلى الشراكة العابرة للمحيط الهادئ وقد فسر المحللون ذلك على أنه وسيلة يمكن للحكومة من خلالها أن تسن إصلاحات لتحرير قطاعات معينة من الاقتصاد الياباني وعلى الأخص الزراعة وتعرض لانتقادات بواسطة ردهات المزارع وبعض أقسام الحزب الليبرالي الديمقراطي.[64][65] وصف الخبير الاقتصادي يوشيزاكي تاتسوهيكو اتفاقية الشراكة العابرة للمحيط الهادئ بأنها تمتلك القدرة على العمل "كعنصر أساسي في إستراتيجية آبي للتنشيط الاقتصادي" من خلال جعل اليابان أكثر تنافسية من خلال التجارة الحرة.[66] في فبراير 2015 أبرمت حكومة آبي صفقة للحد من سلطة هيئة الاتحاد المركزي للتعاونيات الزراعية للإشراف والتدقيق على التعاونيات الزراعية اليابانية في خطوة تهدف إلى تسهيل مفاوضات الشراكة العابرة للمحيط الهادئ وتحسين القدرة التنافسية لقطاع الزراعة في اليابان والحد من تأثير لوبي الزراعة.[67]

كشف آبي عن الإجراءات الأولى المتعلقة بسياسات "السهم الثالث" في يونيو 2013 والتي تضمنت خططا لإنشاء منطقة اقتصادية خاصة والسماح ببيع الأدوية عبر الإنترنت لكنها لم تتضمن إجراءات جوهرية تتعلق بسوق العمل أو إصلاح الأعمال.[68] كانت هذه الإجراءات أقل قبولا من السهمين الأولين منذ أن تولى آبي منصبه مع هبوط سوق الأسهم بشكل طفيف وجادل النقاد بأنهم يفتقرون إلى التفاصيل وذي إيكونوميست على سبيل المثال حكمت على الإعلان بأنه "خطأ".[69] لاحظ المحللون مع ذلك أن آبي كان ينتظر حتى ما بعد انتخابات مجلس المستشارين في يوليو للكشف عن مزيد من التفاصيل لتجنب رد فعل سلبي من قبل الناخبين على الإصلاحات التي قد لا تحظى بشعبية.[70] في اجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي السنوي في دافوس عام 2014 أعلن آبي أنه مستعد للعمل بمثابة "مثقاب" لاختراق صخرة المصالح الخاصة و "الروتين" لتحقيق إصلاحات هيكلية للاقتصاد. واستشهد بإصلاحات الزراعة والطاقة والصحة كدليل على ذلك وتعهد بالمضي قدما في الشراكة العابرة للمحيط الهادئ وهي صفقة تجارية وضرائب بين اليابان والاتحاد الأوروبي وحوكمة الشركات وإصلاحات التخطيط.[71]

أعلن آبي عن حزمة من الإصلاحات الهيكلية في يونيو 2014 والتي وصفتها مجلة الإيكونوميست بأنها "أقل من سهم واحد من حزمة قوامها 1000 قوي" وقارنتها بشكل إيجابي بإعلان 2013. تضمنت هذه الإجراءات الجديدة إصلاح حوكمة الشركات وتخفيف القيود على تعيين موظفين أجانب في مناطق اقتصادية خاصة وتحرير قطاع الصحة وإجراءات لمساعدة رواد الأعمال الأجانب والمحليين.[72] تضمنت الخطط أيضا خفض ضريبة الشركات إلى أقل من 30 بالمائة وتوسيع رعاية الأطفال لتشجيع النساء على الانضمام إلى القوى العاملة وتخفيف القيود على العمل الإضافي.[73] في ديسمبر 2015 أعلنت الحكومة أن ضريبة الشركات سيتم تخفيضها إلى 29.97 في المائة في 2016 مما يجعل التخفيض مقدما قبل الموعد المحدد بسنة.[74]

 
أشرف أكيرا أماري الذي شغل منصب وزير الاقتصاد في حكومة آبي من عام 2012 إلى عام 2016 على استراتيجية نمو "السهم الثالث" ومفاوضات الانضمام إلى اتفاقية الشراكة العابرة للمحيط الهادئ.

في سبتمبر 2013 دعا آبي إلى "مجتمع يمكن أن تتألق فيه جميع النساء" ووضع هدفا يتمثل في أن 30 في المائة من المناصب القيادية يجب أن تشغلها النساء بحلول عام 2020. واستشهد آبي بأفكار "ووموميكس" لكاثي ماتسوي والتي تنص على زيادة مشاركة النساء في يمكن للقوى العاملة التي تعتبر منخفضة نسبيا في اليابان وخاصة في الأدوار القيادية أن تحسن الناتج المحلي الإجمالي لليابان ومعدلات الخصوبة المحتملة على الرغم من انخفاض أعداد السكان. أدخلت حكومة آبي إجراءات لتوسيع رعاية الأطفال والتشريعات لإجبار المؤسسات العامة والخاصة على نشر بيانات عن عدد النساء اللواتي يعملن وما هي المناصب التي يشغلنها.[75][76][77]

في نوفمبر 2013 أقر مجلس وزراء آبي مشروع قانون لتحرير سوق الكهرباء في اليابان من خلال إلغاء ضوابط الأسعار وتفكيك الاحتكارات الإقليمية وفصل نقل الطاقة عن التوليد من خلال إنشاء شركة شبكة وطنية. كانت هذه الخطوة جزئيا ردا على كارثة فوكوشيما عام 2011 ولم يواجه مشروع القانون معارضة كبيرة في البرلمان.[78] بحلول مارس 2015 تقدمت أكثر من 500 شركة بطلبات إلى وزارة الاقتصاد لدخول سوق الكهرباء بالتجزئة ومن المتوقع تحرير صناعة الكهرباء بالكامل بحلول عام 2016 مع اتباع مرافق الغاز حذوها بحلول عام 2017.[79] قال آبي أيضا إنه يفضل إعادة بناء المفاعلات النووية اليابانية في أعقاب كارثة فوكوشيما (على الرغم من أن الكثير من سلطة إعادة تشغيل المحطات النووية تقع على عاتق الحكومات المحلية) ويخطط لتعزيز العلاقات مع الولايات المتحدة.[80]

في عام 2013 سجل مؤشر صندوق التحوط الياباني يوريكاهيدج عائدا قياسيا بلغ 28 بالمائة والذي يُنسب إلى الإجراءات غير المسبوقة التي اتخذتها حكومة آبي.[81] في يوليو 2015 أفاد صندوق النقد الدولي أنه في حين أن الإصلاحات الهيكلية قد حسنت "بشكل متواضع" آفاق النمو "هناك حاجة إلى مزيد من الإصلاحات الهيكلية عالية التأثير لرفع النمو" ومنع الاعتماد المفرط على انخفاض قيمة الين.[82]

انتخابات مجلس المستشارين 2013عدل

عندما عاد آبي إلى منصبه على الرغم من أن أياً من الحزبين لم يسيطر على مجلس المستشارين منذ انتخابات عام 2007 كان الحزب الديمقراطي الياباني المعارض هو الحزب الأكبر. تمتع الائتلاف الحاكم بأغلبية الثلثين في مجلس النواب مما سمح له بتجاوز نقض مجلس المستشارين لكن هذا يتطلب تأخيرا لمدة 90 يوما. ساهم هذا الوضع المعروف باسم "نظام المجلس التشريعي الملتوي" في الجمود السياسي و "الباب الدوار" لرؤساء الوزراء منذ عام 2007.[83] ركزت حملة آبي لانتخابات 2013 على موضوعات الانتعاش الاقتصادي وطالبت الناخبين بمنحه تفويضا مستقرا في كلا المجلسين لمتابعة الإصلاحات واتخذت نبرة أكثر اعتدالا في الدفاع والمسائل الدستورية.[84][85]

في انتخابات مجلس المستشارين في يوليو 2013 برز الحزب الديمقراطي الليبرالي كأكبر حزب بـ 115 مقعدا (بزيادة 31) وحزب كوميتو بـ 20 (بزيادة 1) مما أعطى ائتلاف آبي السيطرة على مجلسي البرلمان ولكن ليس أغلبية الثلثين في مجلس المستشارين تسمح بمراجعة الدستور.[86] مع عدم إجراء انتخابات وطنية مقررة حتى عام 2016 وُصِفت هذه النتيجة بأنها تمنح آبي فرصة "ثلاث سنوات ذهبية" من الاستقرار البرلماني لتنفيذ سياساته.[87]

السياسة المحليةعدل

التعليمعدل

شهدت عودة آبي إلى رئاسة الوزراء محاولة متجددة للتقليل من شأن الفظائع التي ارتكبتها اليابان في زمن الحرب في الكتب المدرسية وهي قضية ساهمت في سقوطه في وقت سابق.[88] في عام 2013 دعم آبي إنشاء برنامج أفضل مشروع جامعة عالمية. هذا برنامج مدته عشر سنوات لزيادة حضور الطلاب الدوليين في الجامعات اليابانية وتوظيف المزيد من أعضاء هيئة التدريس الأجانب. هناك أيضا تمويل لجامعات مختارة لإنشاء برامج جامعية باللغة الإنجليزية فقط.[89][90]

النمو السكانيعدل

في عام 2014 خصص آبي ملايين الدولارات من الميزانية المالية لمساعدة البرامج التي تساعد الأفراد العزاب في اليابان في العثور على رفقاء محتملين. بدأت هذه البرامج بعنوان "برامج دعم الزواج" على أمل رفع معدل المواليد المتناقص في اليابان والذي كان نصف ما كان عليه قبل ستة عقود.[91]

السياسة الخارجيةعدل

 
رئيس الوزراء آبي مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما في طوكيو في أبريل 2014.

بعد وقت قصير من توليه منصبه أشار آبي إلى "إعادة تشكيل جذرية" للسياسة الخارجية ووعد بمتابعة الدبلوماسية بنظرة عالمية وليست إقليمية أو ثنائية تستند إلى "القيم الأساسية للحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان الأساسية وسيادة القانون ". تم تفسير اختياره لفوميو كيشيدا وزيرا للخارجية على أنه إشارة إلى أنه سيتبع خطا أكثر اعتدالا مقارنة بموقفه المتشدد في الفترة التي تسبق الانتخابات العامة.

في غضون أسابيع من العودة إلى السلطة واجهت حكومة آبي الثانية أزمة الرهائن بعين أميناس عام 2013 والتي قُتل فيها 10 مواطنين يابانيين. وندد آبي بعمليات القتل ووصفها بأنها "لا تغتفر على الإطلاق" وأكد أن اليابان وبريطانيا تعاونتا بشأن الحادث.[92] يعتقد آبي أن هذا الحادث أظهر الحاجة إلى إنشاء مجلس الأمن القومي الياباني (انظر أدناه) وعقد لجنة للنظر في إنشائه بعد الأزمة بوقت قصير.[93]

كان آبي نشطا بشكل غير معتاد في مجال الشؤون الخارجية لرئيس وزراء ياباني حيث قام بزيارات إلى 49 دولة بين ديسمبر 2012 وسبتمبر 2014 وهو رقم وُصف بأنه "غير مسبوق" (على النقيض من ذلك كان سلفيه المباشران ناوتو كان ويوشيهيكو نودا زار إجمالي 18 دولة بين يونيو 2010 وديسمبر 2012).[94] تم تفسير ذلك على أنه وسيلة لتعويض ضعف العلاقات مع الصين وكوريا من خلال زيادة مكانة اليابان على المسرح العالمي وتحسين العلاقات الثنائية مع الدول الأخرى في المنطقة. كانت دول جنوب شرق آسيا وأستراليا والهند وجهات مهمة ومتكررة لآبي الذي زار جميع دول الآسيان العشر في عامه الأول في منصبه. عملت الجولات الدبلوماسية أيضا كعنصر آخر من عناصر أبينوميكس من خلال الترويج لليابان في مجتمع الأعمال الدولي وفتح طرق للتجارة والطاقة وصفقات شراء الدفاع (على سبيل المثال غالبا ما يسافر رجال الأعمال مع آبي في هذه الزيارات).[95][96]

في سبتمبر 2013 تدخل آبي للمساعدة في محاولة طوكيو لاستضافة الألعاب الأولمبية الصيفية والألعاب الأولمبية للمعاقين 2020 حيث ألقى كلمة باللغة الإنجليزية في جلسة اللجنة الأولمبية الدولية في بوينس آيرس حيث أشاد بدور الرياضة في اليابان وسعى إلى طمأنة اللجنة بأن كانت أي مشاكل جارية مع محطة فوكوشيما تحت السيطرة.[97][98] بعد نجاح العرض سعى آبي إلى تصوير الألعاب على أنها رمز لبرنامج الإنعاش الاقتصادي لأبينوميكس قائلا: "أريد أن أجعل الألعاب الأولمبية حافزا لاكتساح 15 عاما من الانكماش والتراجع الاقتصادي".[99] في عام 2014 قال أنه يأمل أن تقام "أولمبياد الروبوتات" في نفس الوقت لتعزيز صناعة الروبوتات.[100]

لقد نقلت سياسة آبي الخارجية اليابان بعيدا عن تركيزها التقليدي على العلاقات الثنائية "الثلاث الكبرى" مع الولايات المتحدة والصين وكوريا الجنوبية وسعت إلى تعزيز مكانة اليابان الدولية من خلال توسيع العلاقات مع الناتو والاتحاد الأوروبي والمنظمات الأخرى خارج منطقة آسيا والمحيط الهادئ.[101][102] في عام 2014 وافق آبي ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون على إنشاء "إطار عمل 2 + 2" للمشاورات السنوية بين وزارتي الخارجية والدفاع البريطانية واليابانية حيث دعا آبي إلى تعاون أكبر في القضايا "من سلام البحار إلى أمن السماء والفضاء والفضاء الإلكتروني". جاء ذلك عقب اتفاقية مماثلة مع الوزراء الفرنسيين في طوكيو في وقت سابق من العام.[101][103]

أبرم آبي اتفاقية الشراكة الاقتصادية بين اليابان وأستراليا مع حكومة أبوت الأسترالية في عام 2014 وألقى كلمة في جلسة مشتركة للبرلمان الأسترالي في يوليو.[104] في إعلانه عن الاتفاقية قدم تعازيه أيضا لمعاناة الأستراليين خلال الحرب العالمية الثانية - مُخصّصا حملة كوكودا تراك ومسيرات سانداكان الموت.[105] كان أول رئيس وزراء ياباني يخطب البرلمان الأسترالي.[106]

 
آبي مع الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري في بوينس آيرس في 21 نوفمبر 2016.

في يناير 2014 أصبح آبي أول زعيم ياباني يحضر موكب يوم الجمهورية الهندي في دلهي كضيف رئيسي خلال زيارة استمرت ثلاثة أيام حيث وافق هو ورئيس الوزراء مانموهان سينغ على زيادة التعاون في القضايا الاقتصادية والدفاعية والأمنية ووقعوا الاتفاقيات التجارية المتعلقة بالطاقة والسياحة والاتصالات.[107] كان من المتوقع وجود علاقة وثيقة بين آبي وناريندرا مودي بعد انتخاب الأخير رئيسا لوزراء الهند في مايو 2014 عندما لوحظ أنهما أقاما علاقات منذ سبع سنوات على الأقل عندما كان مودي لا يزال رئيس وزراء ولاية غوجارات وأن مودي كان واحد من ثلاثة أشخاص "تابع" آبي على تويتر. وتبادل الرجلان رسائل التهنئة بعد الانتخابات.[108] قام مودي بأول زيارة خارجية كبرى له إلى اليابان في خريف عام 2014 حيث ناقش هو وآبي اتفاقيات التعاون النووي والعناصر الأرضية النادرة والتدريبات البحرية المشتركة.[109] خلال الزيارة دعا آبي مودي ليصبح أول زعيم هندي يقيم في دار ضيافة إمبريال ستيت في كيوتو.[110]

في 30 مايو 2014 أخبر آبي مسؤولين من دول أسيان والولايات المتحدة وأستراليا أن اليابان تريد أن تلعب دورا رئيسيا في الحفاظ على الأمن الإقليمي وهو خروج عن السلبية التي أظهرتها منذ الحرب العالمية الثانية. عرض دعم اليابان للدول الأخرى في حل النزاعات الإقليمية.[111]

ظلت العلاقات بين اليابان وجيرانها المباشرين الصين وكوريا الجنوبية ضعيفة بعد عودة آبي إلى المنصب. وبينما أعلن أن "الأبواب مفتوحة دائما من جانبي" لم تُعقد أي اجتماعات ثنائية بين آبي والقيادة الصينية خلال أول 23 شهرا من ولايته الثانية. كما لم يعقد آبي أي اجتماعات مع الرئيسة الكورية الجنوبية بارك غن هي خلال فترة ولايته 2012-14.[112] انتقد البلدان زيارة آبي لضريح ياسوكوني في ديسمبر 2013 حيث وصف وزير الخارجية الصيني هذا الإجراء بأنه نقل اليابان في اتجاه "خطير للغاية".[113] بالإضافة إلى ذلك استمرت الصين في انتقاد سياسات إصلاح الدفاع لآبي محذرة من أن اليابان يجب ألا تتخلى عن سياستها السلمية بعد الحرب.[114] تم تفسير خطاب آبي في المنتدى الاقتصادي العالمي في عام 2014 على أنه انتقاد للسياسة الخارجية والدفاعية الصينية عندما قال إن "مكاسب النمو في آسيا يجب ألا تضيع على التوسع العسكري" ودعا إلى مزيد من الحفاظ على حرية البحار تحت سيادة القانون رغم أنه لم يشر تحديدا إلى أي دولة خلال ملاحظاته.[115][116]

في نوفمبر 2014 التقى آبي برئيس الصين شي جين بينغ في اجتماع منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ في بكين للمرة الأولى منذ أن تولى أي منهما منصبه بعد مكالمة وصفتها الصحافة بأنها "محرجة". أخبر آبي المراسلين لاحقا أنه خلال الاجتماع اقترح إنشاء خط ساخن بين طوكيو وبكين للمساعدة في حل أي اشتباكات بحرية وأن "الخطوة الأولى" قد اتخذت لتحسين العلاقات.[117][118]

سياسة الدفاع والأمنعدل

حاول آبي جعل السياسة الأمنية مركزية في مكتب رئيس الوزراء من خلال إنشاء مجلس الأمن القومي الياباني لتنسيق سياسة الأمن القومي بشكل أفضل ومن خلال إصدار الأمر بأول استراتيجية للأمن القومي في تاريخ اليابان.[119] استنادا إلى الهيئة الأمريكية التي تحمل الاسم نفسه تم تمرير قانون إنشاء مجلس الأمن القومي في نوفمبر 2013 وبدأ العمل في الشهر التالي عندما عين آبي شوتارو ياتشي كأول مستشار للأمن القومي لليابان.[120]

في ديسمبر 2013 أعلن آبي عن خطة خمسية للتوسع العسكري. ووصف ذلك بأنه "سلمية استباقية" بهدف جعل اليابان دولة "طبيعية" أكثر وقادرة على الدفاع عن نفسها. كان هذا ردا على الحشد الصيني وانخفاض النفوذ الأمريكي في المنطقة.[121]

في نفس الشهر أقر المجلس التشريعي قانون أسرار الدولة المقترح من قبل حكومة آبي والذي دخل حيز التنفيذ في ديسمبر 2014.[122] وسّع القانون نطاق الحكومة لتحديد ما هي المعلومات التي تشكل سرا من أسرار الدولة وزاد من العقوبات على البيروقراطيين والصحفيين الذين يسربون مثل هذه المعلومات إلى السجن لمدة تصل إلى 10 سنوات وغرامة قدرها 10 ملايين ين. ثبت أن إقرار القانون مثير للجدل حيث احتج الآلاف على مشروع القانون في طوكيو وانخفضت نسبة موافقة مجلس الوزراء إلى أقل من 50 في المائة لأول مرة في بعض استطلاعات الرأي. جادل المنتقدون بأن القانون كان غامضا ومن ثم فقد منح الحكومة حرية كبيرة في تحديد المعلومات التي يجب أن تصنفها وأنه يمكن أن يحد من حرية الصحافة وأن مجلس الوزراء سارع إلى التشريع دون تضمين أي ضمانات مقابلة تتعلق بحرية المعلومات.[123][124] وجادل آبي بأن القانون ضروري ولا يُطبق إلا في قضايا الأمن القومي والدبلوماسية والسلامة العامة ومكافحة الإرهاب قائلاً: "إذا منع القانون إنتاج الأفلام أو أضعف حرية الصحافة فسوف أستقيل".[125] إلا أنه أقر بأنه في وقت لاحق كان على الحكومة أن تشرح تفاصيل مشروع القانون بعناية أكبر للجمهور.[126]

في يوليو 2014 اتخذت حكومة آبي قرارا بإعادة تفسير دستور اليابان للسماح بحق "الدفاع الجماعي عن النفس". وهذا من شأنه أن يسمح لقوات الدفاع عن النفس بالمساعدة والدفاع عن حليف يتعرض للهجوم في حين أن التفسير السابق للدستور كان سلميا بشكل صارم ويسمح باستخدام القوة فقط للدفاع عن النفس بشكل مطلق.[127] تم دعم القرار من قبل الولايات المتحدة التي دافعت عن نطاق أكبر للعمل من قبل اليابان كحليف إقليمي وأدت إلى مراجعة المبادئ التوجيهية للتعاون الدفاعي بين الولايات المتحدة واليابان في عام 2015.[128][129] ردا على ذلك قالت وزارة الخارجية الصينية أن القرار "أثار الشكوك" بشأن التزام اليابان بالسلام وجادلت بأن الجمهور الياباني يعارض مفهوم الدفاع الجماعي عن النفس.[130] جادل آبي بأن هذه الخطوة لن تؤدي إلى تورط اليابان في "حروب خارجية" مثل حرب الخليج الثانية أو حرب العراق ولكن بدلا من ذلك ستؤمن السلام من خلال الردع.[131] أدى ذلك إلى إدخال التشريع الأمني لعام 2015 لإعطاء أثر قانوني لقرار مجلس الوزراء (انظر أدناه).

التعديل الوزاري 2014عدل

كان مجلس الوزراء الذي تم افتتاحه في ديسمبر 2012 هو الأطول خدمة والأكثر استقرارا في تاريخ اليابان بعد الحرب حيث استمر 617 يوما دون تغيير في الموظفين حتى أجرى آبي تعديلا وزاريا في سبتمبر 2014 بهدف معلن وهو ترقية المزيد من النساء إلى مناصب وزارية. وتعادل الحكومة المعدلة الرقم القياسي لخمس وزيرات حددته حكومة كويزومي الأولى. تم الاحتفاظ بمعظم الشخصيات الرئيسية مثل نائب رئيس الوزراء آسو وكبير أمناء مجلس الوزراء سوجا في المنصب على الرغم من أن آبي نقل وزير العدل ساداكازو تانيجاكي من مجلس الوزراء ليصبح أمينا عاما للحزب الديمقراطي الليبرالي.[132] ومع ذلك في 20 أكتوبر أُجبرت اثنتان من النساء اللواتي تمت ترقيتهن في التعديل الوزاري وهما وزيرة العدل ميدوري ماتسوشيما ووزيرة التجارة يوكو أوبوتشي على الاستقالة في فضائح منفصلة متعلقة بتمويل الانتخابات. وقال آبي للصحافة "بصفتي رئيسا للوزراء أتحمل كامل المسؤولية عن تعيينهن وأعتذر بشدة لشعب اليابان".[133]

الانتخابات العامة 2014عدل

في نوفمبر 2014 بينما كان آبي يحضر اجتماع منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ في الصين وقمة مجموعة العشرين في أستراليا بدأت الشائعات بالظهور في الصحافة بأنه كان يخطط للدعوة إلى انتخابات مبكرة في حال قرر تأجيل المرحلة الثانية من زيادة الضرائب الاستهلاكية.[134] تم التكهن بأن آبي خطط للقيام بذلك "لإعادة ضبط" عمل المجلس التشريعي بعد أن أصبح مسدودا بسبب تداعيات الاستقالات الوزارية في أكتوبر أو لأن الوضع السياسي سيكون أقل ملاءمة لإعادة انتخابه في عامي 2015 و 2016.[135]

في 17 نوفمبر تم إصدار أرقام الناتج المحلي الإجمالي التي أظهرت أن اليابان قد سقطت في ركود في ربعين من النمو السلبي بعد المرحلة الأولى من زيادة ضريبة الاستهلاك في أبريل.[136] عقد آبي مؤتمرا صحفيا في 21 نوفمبر وأعلن أنه يؤجل رفع ضريبة الاستهلاك لمدة 18 شهرا من أكتوبر 2015 إلى أبريل 2017 ودعا إلى انتخابات عامة مبكرة في 14 ديسمبر. وصف آبي الانتخابات بأنها "حل أبينوميكس" وطلب من الناخبين إصدار أحكام على سياساته الاقتصادية.[137] انخفضت شعبية آبي بشكل طفيف مع الإعلان وأعلن أنه سيستقيل إذا لم يفز تحالفه بأغلبية بسيطة على الرغم من أن المحللين اتفقوا على أن هذا غير مرجح إلى حد كبير بسبب ضعف حالة المعارضة.[138] حاولت أحزاب المعارضة تشكيل جبهة موحدة في مواجهة سياسات آبي لكنها وجدت نفسها منقسمة عليها.[139]

في الانتخابات فاز الحزب الليبرالي الديمقراطي بـ 291 مقعدا بخسارة 3 لكن حزب كوميتو حصل على 4 مقابل 35. لذلك حافظ الائتلاف الحاكم على أغلبية الثلثين في مجلس النواب الذي تم تخفيضه بشكل طفيف وهو 475 مقعدا.[140]

الفترة الثالثة كرئيس للوزراء (2014-2017)عدل

 
تصنيفات تأييد حكومة آبي منذ ديسمبر 2012.

في 24 ديسمبر 2014 أعيد انتخاب آبي لمنصب رئيس الوزراء من قبل مجلس النواب. التغيير الوحيد الذي قام به عند تقديم حكومته الثالثة كان استبدال وزير الدفاع أكينوري إيتو الذي كان متورطا أيضا في جدل حول التمويل السياسي بجين ناكاتاني.[141] في خطاب السياسة الذي ألقاه في فبراير بينما تصدى مجلس الوزراء لفضيحة مدرسة موريتومو جاكوين دعا آبي نظام المجلس التشريعي الجديد إلى سن "أكثر الإصلاحات جذرية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية" في مجالات الاقتصاد والزراعة والرعاية الصحية والقطاعات الأخرى.[142][143]

السياسة الخارجيةعدل

 
آبي والرئيس الأمريكي باراك أوباما يستعرضان القوات خلال زيارة الأول لواشنطن العاصمة في أبريل 2015.

في جولة بالشرق الأوسط في يناير 2015 أعلن آبي أن اليابان ستقدم 200 مليون دولار كمساعدات غير عسكرية للدول التي تقاتل ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام كجزء من حزمة مساعدات بقيمة 2.5 مليار دولار.[144] بعد ذلك بوقت قصير أصدرت داعش مقطع فيديو هدد فيه شخص مقنع (يُعرف باسم محمد إموازي أو "جون الجهادي") بقتل الرهينتين اليابانيتين كينجي غوتو وهارونا يوكاوا انتقاما لهذه الخطوة ما لم تدفع حكومة آبي 200 مليون دولار من أموال الفدية. قطع آبي رحلته للتعامل مع الأزمة وأعلن أن مثل هذه الأعمال الإرهابية "لا تغتفر" ووعد بإنقاذ الرهائن مع رفض دفع الفدية.[145] عملت حكومة آبي مع الحكومة الأردنية لمحاولة تأمين الإفراج عن الرهينتين بعد أن نشر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المزيد من مقاطع الفيديو لربط مصيرهما بمصير الطيار معاذ الكساسبة مع إجراء نائب وزير الخارجية ياسوهيدي ناكاياما مفاوضات في عمان.[146] قُتل كلا الرهينتين وأصدر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام نبأ وفاة يوكاوا في 24 يناير وجوتو في 31 يناير. وأدان آبي القتل ووصفه بأنه "عمل شائن" وأعلن أن اليابان "لن تستسلم للإرهاب" وتعهد بالعمل مع المجتمع الدولي لتقديم القتلة إلى العدالة.[147] كان هناك بعض الانتقادات لآبي بسبب تحركه للتعهد بتقديم المساعدة ضد داعش بينما كانوا يحتجزون المواطنين اليابانيين كرهائن لكن استطلاعات الرأي أظهرت تزايد الدعم لإدارته في أعقاب الأزمة.[148] استخدم فيما بعد مثال أزمة الرهائن للدفاع عن قضية تشريع الدفاع الجماعي عن النفس الذي قدمته حكومته في صيف 2015 (انظر أدناه).[149]

 
آبي شينزو شي جين بينغ في أبريل 2015.

في أبريل 2015 ألقى خطابا في جلسة مشتركة للكونغرس الأمريكي وهو أول رئيس وزراء ياباني يفعل ذلك. أشار في خطابه إلى التحالف الياباني الأمريكي باسم "تحالف الأمل" ووعد بأن تلعب اليابان دورا أمنيا ودفاعيا أكثر نشاطا في التحالف وجادل بأن الشراكة العابرة للمحيط الهادئ ستجلب فوائد اقتصادية وأمنية إلى آسيا- منطقة المحيط الهادئ.[150][151] وجاء الخطاب في إطار زيارة دولة للولايات المتحدة وهي الثامنة في فترة رئاسة أوباما والتي وصفها الرئيس بأنها "احتفال بعلاقات الصداقة" بين أمريكا واليابان. أثناء الزيارة حضر آبي مأدبة عشاء رسمية في البيت الأبيض.[152]

مثل أسلافه تومي-إتشي موراياما وجونيشيرو كويزومي أصدر آبي بيانا بمناسبة الذكرى السبعين لانتهاء الحرب العالمية الثانية في 14 أغسطس 2015. وكان هذا البيان متوقعا على نطاق واسع حيث توقع بعض المعلقين أن يقوم آبي بتعديل أو حتى رفض تكرار اعتذار القادة السابقين عن دور اليابان في الحرب.[153] وفي البيان التزم آبي بدعم الاعتذارات السابقة وأعرب عن "حزنه العميق وتعازيه الخالدة" على "الضرر والمعاناة اللتين تسببت به اليابان" للأبرياء "خلال الصراع. كما جادل بأن اليابان يجب ألا "تعتذر مسبقا" إلى الأبد مشيرا إلى أن أكثر من ثمانين بالمائة من اليابانيين على قيد الحياة اليوم ولدوا بعد الصراع ولم يلعبوا أي دور فيه.[154][155] ردت حكومتا الصين وكوريا الجنوبية بانتقاد البيان لكن المحللين أشاروا إلى أنه كان صامتا ومنضبطا في لهجته مقارنة بالخطاب الأكثر صرامة الذي تم استخدامه سابقا.[156] رحب ممثل عن مجلس الأمن القومي الأمريكي بالبيان وأشار إلى اليابان على أنها "نموذج للدول في كل مكان" في سجلها بشأن "السلام والديمقراطية وسيادة القانون" منذ نهاية الحرب.[157] جادل البروفيسور جيرالد كيرتس من جامعة كولومبيا بأن العبارة "ربما لا ترضي أي دائرة من الناخبين" سواء في اليابان أو في الخارج ولكن ذلك بتكرار كلمات "العدوان" و "الاستعمار" و "الاعتذار" و "الندم" المستخدمة في بيان موراياما لعام 1995 كان من المحتمل أن يكون كافيا لتحسين العلاقات مع الصين وكوريا.[158]

في ديسمبر 2015 وقع آبي ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي صفقات وافقت فيها الهند على شراء تكنولوجيا شينكانسن من اليابان (تمول جزئيا بقرض من الحكومة اليابانية) ومن أجل رفع مستوى اليابان إلى وضع الشريك الكامل في تمارين بحرية مالابار. كما تم الاتفاق في المحادثات على اقتراح لليابان لبيع التكنولوجيا النووية غير العسكرية للهند ليتم التوقيع عليه رسميا بمجرد الانتهاء من التفاصيل الفنية.[159] وإثباتا لعلاقتهما الوثيقة وصف آبي سياسات مودي بأنها "مثل شينكانسن - سرعة عالية وآمنة وموثوقة أثناء حمل العديد من الأشخاص". في المقابل أثنى مودي على آبي باعتباره "زعيما استثنائيا" وأشار إلى أن العلاقات الهندية اليابانية تتمتع "بلمسة إنسانية رائعة" ودعاه لحضور حفل غانغا آرتي في داشاشواميده غات في دائرته الانتخابية في فاراناسي.[160][161] وصف المحللون الاتفاق النووي بأنه جزء من جهود اليابان والهند للرد على القوة الصينية المتنامية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.[162]

في سيول في نوفمبر 2015 حضر آبي القمة الثلاثية الأولى بين الصين واليابان وكوريا الجنوبية التي عقدت لمدة ثلاث سنوات مع الرئيس الكوري بارك جيون هاي ورئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ. وقد تم تعليق مؤتمرات القمة في عام 2012 بسبب التوترات بشأن القضايا التاريخية والإقليمية. واتفق القادة على استعادة القمم كأحداث سنوية والتفاوض على اتفاقية التجارة الحرة الثلاثية والعمل لفحص برنامج الأسلحة النووية لكوريا الشمالية وأعلنوا أن التعاون الثلاثي قد "استعاد بالكامل".[163][164][165]

 
آبي والرئيس الأمريكي دونالد ترامب في فبراير 2017.

تحسنت علاقات اليابان مع كوريا الجنوبية إلى حد ما خلال فترة ولاية آبي الثالثة في أعقاب بيان آبي في ذكرى الحرب.[166] عقد آبي والرئيسة الكورية الجنوبية بارك جيون هاي أول اجتماع ثنائي لهما في نوفمبر 2015 حيث اتفق كلاهما على حل قضية ما يسمى "نساء المتعة" والتي وصفتها بارك بأنها أكبر عقبة أمام توثيق العلاقات. في أواخر ديسمبر 2015 أعلن وزيرا الخارجية فوميو كيشيدا ويون بيونغ سي في سيول أنه تم التوصل إلى اتفاق لحل قضية "نساء المتعة" حيث وافقت اليابان على دفع مليار ين في صندوق لدعم 46 ضحية على قيد الحياة. وأصدر بيانا تضمن "خالص اعتذارات وندم آبي". اتصل آبي في وقت لاحق هاتفيا ببارك لتوجيه الاعتذار. في المقابل وافقت حكومة كوريا الجنوبية على النظر في الأمر "بشكل نهائي ولا رجوع فيه" والعمل على إزالة تمثال من أمام السفارة اليابانية في سيول. واتفق الجانبان على الامتناع عن انتقاد بعضهما البعض بشأن هذه القضية في المستقبل. صرحت الرئيسة بارك أن الاتفاقية ستكون "نقطة انطلاق جديدة" للعلاقات بين البلدين على الرغم من أن الزعيمين تلقيا بعض الانتقادات المحلية: آبي لإصداره الاعتذار وبارك لقبولها الصفقة.[167][168]

بعد فترة وجيزة من فوز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية قطع آبي حضوره في قمة التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ في ليما من أجل عقد اجتماع غير رسمي مرتجل مع الرئيس المنتخب آنذاك في برج ترامب.[169] بعد تنصيب ترامب عقدوا اجتماعًا رسميا في مارالاغو وناقشوا مواضيع الأمن في ضوء تهديد كوريا الشمالية[170] حيث صرح آبي بأن اليابان ستكون أكثر التزاما بالعلاقات الأمريكية اليابانية. كما لعبوا الجولف جنبا إلى جنب مع لاعب الجولف المحترف في جنوب إفريقيا إيرني إلس.[171][172]

قضايا الأمن والدفاععدل

في خطابه في أبريل أمام الكونغرس أعلن آبي أن حكومته "ستسن جميع مشاريع القوانين اللازمة بحلول الصيف القادم" لتوسيع قدرة قوات الدفاع الذاتي للعمليات ولتنفيذ قرار مجلس الوزراء في يوليو 2014 بإعادة تفسير الدستور لصالح الدفاع الجماعي عن النفس. لذلك أدخلت حكومة آبي 11 مشروع قانون تشكل "تشريع الحفاظ على السلام والأمن" في البرلمان في مايو 2015 مما دفع لتوسيع محدود للقوى العسكرية للقتال في صراع خارجي. كانت الأهداف الرئيسية لمشاريع القوانين هي السماح لقوات الدفاع الذاتي اليابانية بمساعدة الدول المتحالفة التي تتعرض للهجوم (حتى لو لم تكن اليابان نفسها كذلك) لتوسيع نطاقها لدعم عمليات حفظ السلام الدولية والسماح لليابان باتخاذ على حصة أكبر من المسؤوليات الأمنية كجزء من التحالف الأمريكي الياباني.[173][174][175]

 
آبي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في نوفمبر 2016. لم توقع اليابان بعد معاهدة سلام مع روسيا لإنهاء الحرب العالمية الثانية بسبب نزاع جزر كوريل.

من أجل إتاحة الوقت الكافي لتمرير مشاريع القوانين في مواجهة تدقيق مطول من قبل المعارضة مددت حكومة آبي جلسة المجلس التشريعي لمدة 95 يوما من يونيو إلى سبتمبر مما يجعلها الأطول في حقبة ما بعد الحرب.[176] أقرت مشاريع القوانين في مجلس النواب في 16 يوليو بدعم من تحالف الأغلبية بين الحزب الديمقراطي الليبرالي وحزب كوميتو. انسحب أعضاء البرلمان من أحزاب المعارضة الديمقراطية والابتكار والشيوعية والديمقراطية الاشتراكية من التصويت احتجاجا على ما قالوا إنه تحرك الحكومة لفرض مشاريع القوانين دون مناقشة كافية وتجاهل "أحزاب المعارضة المسؤولة".[177][178] ورد آبي بالقول إن مشاريع القوانين قد تمت مناقشتها "لما يصل إلى 113 ساعة" قبل التصويت.[179] في حين أن الممارسة الشائعة في العديد من الديمقراطيات البرلمانية الأخرى فإن الحكومة التي تستخدم أغلبيتها "لتوجيه" مشاريع القوانين المثيرة للجدل من خلال البرلمان في مواجهة المعارضة السياسية والعامة هي موضوع انتقاد في اليابان.[180]

نتيجة لهذه التحركات واجه آبي رد فعل شعبي عنيف وأظهرت استطلاعات الرأي أن معدلات تأييده تراجعت إلى أرقام سلبية لأول مرة منذ عودته إلى السلطة في عام 2012 حيث عارض 50 بالمائة و 38 بالمائة وافقوا على الحكومة وفقا لمسح واحد على مؤشر نيكاي في بداية أغسطس.[181] واحتج الكثيرون على التشريع خارج مبنى المجلس التشريعي مستنكرين ما أطلق عليه المعارضون "مشاريع قوانين الحرب". قدر منظمو الاحتجاجات أن ما يصل إلى 100 ألف متظاهر نظموا مسيرة ضد تمرير مشاريع القوانين في مجلس النواب في يوليو.[182] أثناء جلسات استماع لجنة البرلمان حول مشاريع القوانين جادل علماء الدستور (بعضهم تمت دعوته من قبل الأحزاب الحاكمة) وقاض سابق بالمحكمة العليا بأن التشريع غير دستوري.[183][184] تعرض آبي لانتقادات علنية من قبل الناجي من القنبلة الذرية سوميتيرو تانيجوتشي في خطابه في حفل ذكرى ناغازاكي في 9 أغسطس عندما صرح بأن الإصلاحات الدفاعية ستعيد اليابان "إلى فترة الحرب".[185] قال أعضاء حكومة آبي إنهم سيبذلون جهدا أكبر لشرح محتويات وأسباب التشريع الأمني للجمهور مع إطلاق الحزب الديمقراطي الليبرالي إعلانا بالرسوم المتحركة وظهور آبي على الهواء مباشرة على شاشات التلفزيون والإنترنت لإجراء حوار مباشر حول قضية التشريع وتلقي الأسئلة من الجمهور.[186]

 
آبي مع وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس في فبراير 2017.

تمت الموافقة أخيرا على مشاريع القوانين الأمنية من 148 صوتا مقابل 90 من قبل مجلس المستشارين وأصبحت قانونا في 19 سبتمبر بعد محاولات المعارضة لتأخير التكتيكات والمشاحنات الجسدية التي حاول فيها بعض أعضاء البرلمان منع الرئيس المعني من الدعوة للتصويت لإخراج مشروع القانون للجنة وللتصويت العام.[187][188] بعد التصويت أصدر آبي بيانا قال فيه إن القوانين الجديدة "ستقوي تعهدنا بعدم شن حرب مرة أخرى أبدا" وأن التشريع بدلا من أن يكون "مشاريع قوانين حرب" كان يهدف بدلا من ذلك "إلى ردع الحرب والمساهمة في السلام و الأمان". كما تعهد بمواصلة شرح التشريع لمحاولة الحصول على "فهم أكبر" من الجمهور لهذه القضية.[189] بعد تمرير مشروع القانون كان من المتوقع أن يعيد آبي تركيزه مرة أخرى إلى القضايا الاقتصادية.

في 18 أكتوبر 2015 ترأس آبي المراجعة التي تجري كل ثلاث سنوات لأسطول قوة الدفاع الذاتي البحرية اليابانية في دوره كقائد أعلى لقوات الدفاع الذاتي. في خطابه أمام الأفراد على متن المدمرة كوراما أعلن أنه "من خلال رفع علم "السلام الاستباقي" فإنني مصمم على المساهمة أكثر من أي وقت مضى في السلام والازدهار في العالم". في وقت لاحق من ذلك اليوم صعد على متن حاملة الطائرات الأمريكية يو إس إس رونالد ريغان (سي في أن-77) ليصبح أول رئيس وزراء ياباني تطأ قدمه سفينة حربية أمريكية.[190]

في ديسمبر 2015 أعلنت حكومة آبي عن إنشاء وحدة استخبارات جديدة وهي وحدة جمع المعلومات الاستخبارية الدولية لمكافحة الإرهاب للمساعدة في عمليات مكافحة الإرهاب على أن يكون مقرها في وزارة الخارجية ولكن بقيادة مكتب رئيس الوزراء. تم الإبلاغ عن هذا كجزء من الجهود المبذولة لتكثيف الإجراءات الأمنية استعدادا لقمة مجموعة الدول الصناعية السبع 2016 في شيما والألعاب الأولمبية الصيفية 2020 في طوكيو.[191] في نفس الشهر وافق مجلس الوزراء على أكبر ميزانية دفاعية لليابان بقيمة 5.1 تريليون ين للسنة المالية التي تبدأ في أبريل 2016. وتضمنت الحزمة التمويل المخصص لشراء ثلاث طائرات بدون طيار من طراز "آر كيو-4 غلوبال هوك" وست طائرات مقاتلة من طراز لوكهيد مارتن إف-35 لايتنيغ الثانية وطائرة من طراز بوينغ كيه سي-46 بيغاسوس للتزود بالوقود في الجو.[192]

إعادة انتخابه رئيسا للحزب الليبرالي الديمقراطي و "أبينوميكس 2.0"عدل

 
آبي يتحدث في معهد هدسون في واشنطن العاصمة في مارس 2016.

في سبتمبر 2015 أعيد انتخاب آبي رئيسا للحزب الديمقراطي الليبرالي في انتخابات غير متنازع عليها بعد فشل عضو البرلمان الليبرالي الديمقراطي سيكو نودا في حشد الدعم الكافي للترشح كمرشح.[193] بعد ذلك أجرى آبي تعديلا وزاريا مع إبقاء الوزراء الرئيسيين للمالية والاقتصاد والشؤون الخارجية وكبير أمناء مجلس الوزراء في مناصبهم مرة أخرى. كما أنشأ منصبا وزاريا جديدا لتنسيق السياسات المتعلقة بالاقتصاد وانخفاض عدد السكان وإصلاح الضمان الاجتماعي والذي شغله كاتسونوبو كاتو.[194]

في مؤتمر صحفي بعد إعادة انتخابه رسميا كرئيس للحزب الديمقراطي الليبرالي أعلن آبي أن المرحلة التالية من إدارته ستركز على ما أسماه "أبينوميكس 2.0" والذي كان الهدف منه معالجة قضايا انخفاض الخصوبة وشيخوخة السكان و إنشاء مجتمع "يمكن فيه لكل فرد من مواطني اليابان البالغ عددهم 100 مليون أن يقوم بأدوار نشطة". تتألف هذه السياسة الجديدة من أهداف أشار إليها آبي ب"ثلاثة أسهم جديدة" لتعزيز الناتج المحلي الإجمالي لليابان إلى 600 تريليون ين بحلول عام 2021 ورفع معدل الخصوبة الوطني من متوسط 1.4 إلى 1.8 طفل لكل امرأة وتحقيق الاستقرار في عدد السكان عند 100 مليون وخلق وضع لا يضطر فيه الناس إلى ترك العمل من أجل رعاية الأقارب المسنين بحلول منتصف عام 2020. وأوضح آبي أن الحكومة ستتخذ إجراءات لزيادة الأجور وزيادة الاستهلاك وتوسيع رعاية الأطفال والضمان الاجتماعي وخدمات الرعاية لكبار السن لتحقيق هذه الأهداف.[195][196]

قوبل هذا التكرار الجديد لأبينوميكس ببعض الانتقادات من قبل المحللين السياسيين الذين جادلوا بأنه لم يتضح بعد ما إذا كانت الأسهم الثلاثة الأولى قد نجحت في انتشال اليابان من الانكماش (كان التضخم أقل بكثير من هدف 2٪) وأن الأسهم الجديدة تم تقديمها على أنها مجرد أهداف بدون السياسات اللازمة لتحقيقها وأن الأهداف نفسها كانت غير واقعية.[197][198][199] ومع ذلك أظهرت استطلاعات الرأي خلال الأشهر الأخيرة من عام 2015 أن معدلات موافقة حكومة آبي ارتفعت مرة أخرى إلى أرقام إيجابية بعد التغيير في التركيز على القضايا الاقتصادية.[200][201]

في ختام محادثات الشراكة العابرة للمحيط الهادئ في أوائل أكتوبر 2015 أشاد آبي بالاتفاقية لإنشاء "منطقة اقتصادية غير مسبوقة" وفتح إمكانيات لاتفاقية تجارة حرة أوسع لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ والتجارة اليابانية مع أوروبا. كما وعد بتخفيف أي آثار سلبية على القطاع الزراعي الياباني.[202] ظهرت أرقام إجمالي الناتج المحلي الصادرة في نوفمبر 2015 في البداية لتظهر أن اليابان دخلت الركود الثاني منذ تطبيق أبينوميكس[203] ولكن تم تعديل هذه الأرقام لاحقا لإظهار أن الاقتصاد قد نما بنسبة 1 في المائة في الربع الثالث وبالتالي تجنب الركود.[204]

في ديسمبر 2015 وافق الطرفان اللذان يشكلان الائتلاف الحاكم لآبي على إدخال معدل مخفض لضريبة الاستهلاك على المواد الغذائية عندما تتم الزيادة المتوقعة للضرائب من 8 إلى 10 في المائة في أبريل 2017. وتم التوصل إلى هذه الصفقة بعد رؤية آبي يؤيد بشدة الموقف الذي يشغله شريكه الأصغر في الائتلاف كوميتو والذي يقضي بضرورة تخفيض معدل الضريبة الأمر الذي أثار بعض الخلاف بين أعضاء حزبه الذين فضلوا سياسة ضبط مالي أكبر من خلال الضرائب.[205][206][207] فصل آبي تاكيشي نودا رئيس لجنة الضرائب في الحزب الليبرالي الديمقراطي (الذي عارض التخفيض) وعين يويتشي ميازاوا الذي كان أكثر تفضيلا لهذه السياسة بديلاً له.[208] أعلن آبي أن الصفقة الضريبية هي "أفضل نتيجة ممكنة" للمفاوضات.[209]

مراجعة الدستورعدل

في انتخابات عام 2016 لمجلس المستشارين وهي الأولى التي سمحت للمواطنين اليابانيين الذين يبلغون من العمر 18 عاما فأكثر بالتصويت قاد آبي اتفاق الحزب الديمقراطي الليبرالي - كوميتو للفوز حيث كان التحالف هو الأكبر في مجلس المستشارين منذ أن تم تحديده بـ 242 مقعدا. فتحت نتائج الانتخابات النقاش حول الإصلاح الدستوري لا سيما في تعديل المادة 9 من دستور اليابان السلمي مع حصول الأحزاب المؤيدة للمراجعة على أغلبية الثلثين باعتبارها ضرورية للإصلاح جنبا إلى جنب مع أغلبية الثلثين في مجلس النواب والتي من شأنها أن أدى في النهاية إلى استفتاء وطني.[210] ظل آبي هادئا نسبيا بشأن هذه القضية لبقية العام ولكن في مايو 2017 أعلن أن الإصلاح الدستوري سيكون ساري المفعول بحلول عام 2020.[211]

الفترة الرابعة كرئيس للوزراء (2017-2020)عدل

 
آبي مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في منزل ترامب في مارالاغو في فلوريدا.
 
طور آبي علاقات وثيقة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
 
آبي والزعيم الصيني شي جين بينغ في نوفمبر 2017.
 
آبي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي في 26 مايو 2018.

أجريت الانتخابات العامة لعام 2017 في 22 أكتوبر. دعا رئيس الوزراء آبي إلى إجراء انتخابات مبكرة في 25 سبتمبر في حين كانت أزمة كوريا الشمالية بارزة في وسائل الإعلام.[212] يقول المعارضون السياسيون لآبي إن الانتخابات المبكرة كانت تهدف إلى تجنب الاستجواب في البرلمان بشأن الفضائح المزعومة. كان من المتوقع أن يحتفظ آبي بأغلبية المقاعد في البرلمان.[213] حصل الائتلاف الحاكم بزعامة آبي على أغلبية الأصوات تقريبا وثلثي المقاعد.[214] جرت الحملة الانتخابية في اللحظة الأخيرة والتصويت في الوقت الذي كان فيه إعصار لان أكبر إعصار في عام 2017 يعيث فسادا في اليابان.

في 20 سبتمبر 2018 أعيد انتخاب آبي زعيما للحزب الديمقراطي الليبرالي الحاكم الرئيسي.</ref>[215] في 19 نوفمبر 2019 أصبح آبي أطول رئيس وزراء في اليابان في الخدمة متجاوزا الرقم القياسي الذي سجله تارو كاتسورا وهو 2883 يوما.[216] في 24 أغسطس 2020 أصبح آبي رئيس الوزراء الأطول خدمة من حيث الأيام المتتالية في المنصب متجاوزا رقم إيساكو ساتو القياسي البالغ 2798 يوما.[217]

فضائح المحسوبيةعدل

في مارس 2018 تم الكشف عن أن وزارة المالية (التي يرأسها وزير المالية تارو أسو) قد زورت وثائق قدمت إلى البرلمان فيما يتعلق بفضيحة مدرسة موريتومو جاكوين لإزالة 14 فقرة تورط آبي.[218] تم اقتراح أن الفضيحة قد تكلف آبي مقعده كزعيم للحزب الليبرالي الديمقراطي. وظهرت اتهامات أخرى في نفس العام الذي أعطى فيه آبي معاملة تفضيلية لصديقه كوتارو كاكي لفتح قسم بيطري في مدرسته كايك جاكوين. نفى آبي التهم الموجهة إليه لكن التأييد لإدارته انخفض إلى أقل من 30٪ في استطلاعات الرأي وهو أدنى مستوى منذ توليه السلطة في عام 2012. ومن الذين طالبوه بالتنحي رئيس الوزراء السابق جونيشيرو كويزومي.[219] تمت الإشارة إلى الفضيحة باسم "أبيجيت".[220]

هذه الفضائح رغم أنها لم تلحق الضرر بمكانته السياسية بشكل دائم لم تكن جيدة لصورته. في يوليو 2018 تعرضت مكانة آبي العامة لمزيد من الضرب بعد أن أقام حفلا للشرب مع نواب الحزب الديمقراطي الليبرالي خلال ذروة الفيضانات الكارثية في غرب اليابان.[221] في استطلاع للرأي أجرته رويترز في عام 2019 تريد غالبية الشركات اليابانية أن ينهي رئيس الوزراء شينزو آبي فترة ولايته حتى سبتمبر 2021 لكن أقل من واحد من كل خمسة يقول إنه يجب أن يظل بعد ذلك بناء على مزاعم بأنه انتهك قوانين الحملة الانتخابية مما يقوض الدعم الشعبي.[222]

السياسة الخارجيةعدل

أيد آبي قمة كوريا الشمالية والولايات المتحدة الأمريكية 2018. بعد وقت قصير من الإعلان عن القمة قال آبي للصحفيين إنه يقدر "تغيير كوريا الشمالية" وعزا التغيير الدبلوماسي في اللهجة إلى حملة العقوبات المنسقة من قبل الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية.[223] ومع ذلك حذر آبي الرئيس ترامب من التوصل إلى حل وسط بشأن برنامج الصواريخ لكوريا الشمالية من شأنه أن يترك اليابان عرضة للصواريخ قصيرة المدى التي لا تصل إلى البر الرئيسي للولايات المتحدة أو تخفف الضغط على كوريا الشمالية في وقت قريب جدا قبل نزع السلاح النووي الكامل.[224][225] كما أعرب آبي عن رغبته في عقد لقاء ثنائي مع كوريا الشمالية بشأن قضية اختطاف المواطنين اليابانيين وضغط على الرئيس ترامب لإثارة الأمر في القمة.[226] في عام 2018 قام بزيارة رسمية للصين استمرت يومين على أمل تحسين العلاقات الخارجية حيث عقد عدة اجتماعات مع الرئيس شي جين بينغ. في هذا الوقت وعد آبي أنه في عام 2019 سوف يخفف القيود المفروضة على أهلية المواطنين الصينيين للحصول على تأشيرات يابانية وخاصة بين المراهقين. كما ذكر آبي أنه يأمل أن يقوم شي جين بينغ بزيارة اليابان من أجل تنمية علاقات أفضل بين البلدين.[227] حذر آبي شي جين بينغ من الاحتجاجات في هونغ كونغ في قمة مجموعة العشرين. أخبر آبي شي أنه من المهم أن "تزدهر هونغ كونغ حرة ومنفتحة في ظل سياسة "دولة واحدة ونظامان".[228]

الاستقالةعدل

 
آبي ينحني بعد إعلان استقالته خلال مؤتمر صحفي في طوكيو في 28 أغسطس 2020.

انتكس التهاب القولون التقرحي لآبي في يونيو 2020 وأدى إلى تدهور صحته خلال الصيف. بعد عدة زيارات للمستشفى أعلن آبي في 28 أغسطس 2020 أنه يعتزم الاستقالة مرة أخرى من منصب رئيس الوزراء مشيرا إلى عدم قدرته على القيام بواجبات المكتب أثناء سعيه للعلاج من حالته.[229] وسيظل في منصبه حتى يتم اختيار خلف له من قبل الحزب الديمقراطي الليبرالي. خلال المؤتمر الصحفي الذي أعلن فيه إعلان استقالته رفض آبي تأييد أي خليفة محدد.[230][231] أعرب آبي عن أسفه لعدم قدرته على تحقيق أهداف سياسته بالكامل بسبب استقالته المبكرة.[232]

المواقف والفلسفة السياسيةعدل

ينتمي آبي إلى منظمة المراجعة العلنية نيبون كايجي (مؤتمر اليابان).

وجهات النظر في التاريخعدل

 
آبي بصفته رئيس مجلس الوزراء الياباني مع مجموعة من الطلاب من جامعة هارفارد في مارس 2006. يقف إلى يساره وزير شؤون مجلس الوزراء المستقبلي ياسوهيسا شيوزاكي (وهو نفسه خريج جامعة هارفارد).

يُنظر إلى آبي على نطاق واسع على أنه قومي يميني.[233][234][235] ووصفه الصحفي البريطاني روبرت وينجفيلد هايز من بي بي سي بأنه "يميني أكثر بكثير من أسلافه".[236] منذ عام 1997 كرئيس مكتب "معهد أعضاء الجمعية الشبابية الذين يفكرون في آفاق اليابان وتعليم التاريخ" قاد آبي الجمعية اليابانية لإصلاح كتب التاريخ. في عام 2007 نفى للصحفيين أن اليابان أجبرت النساء على العبودية الجنسية خلال الحرب العالمية الثانية.[237] على صفحته الرئيسية الرسمية[238] يتساءل عن مدى ممارسة الإكراه تجاه نساء المتعة رافضا المواقف الكورية الجنوبية بشأن هذه القضية باعتبارها تدخلا أجنبيا في الشؤون الداخلية اليابانية. في جلسة البرلمان يوم 6 أكتوبر 2006 راجع آبي بيانه بشأن نساء المتعة وقال إنه قبل التقرير الصادر في عام 1993 من قبل سكرتير مجلس الوزراء الحالي يوهي كونو حيث اعترفت الحكومة اليابانية رسميا بالمسألة. في وقت لاحق من الجلسة أعرب آبي عن اعتقاده بأن مجرمي الحرب من الدرجة الأولى ليسوا مجرمين بموجب القانون الياباني المحلي.[239]

في اجتماع لجنة الميزانية بمجلس النواب في فبراير 2006 قال شينزو آبي: "هناك مشكلة في كيفية تعريف الحروب العدوانية ولا يمكننا القول إنها حُسمت أكاديميا"[240] و "ليس من شأن على الحكومة أن تقرر كيفية تعريف الحرب العالمية الأخيرة. أعتقد أنه يتعين علينا انتظار تقدير المؤرخين".[240] However, on a TV program in July 2006,[241] ومع ذلك في برنامج تلفزيوني في يوليو 2006 أنكر أن مانشوكو كانت دولة دمية.

نشر آبي كتابا بعنوان نحو أمة جميلة في يوليو 2006 والذي أصبح من أكثر الكتب مبيعا في اليابان. أعربت الحكومتان الكورية الجنوبية والصينية وكذلك الأكاديميون والمحللون المشهورون عن قلقهم بشأن وجهات نظر آبي التاريخية.[242][243][244]

في مارس 2007 ردا على قرار الكونغرس الأمريكي من قبل مايك هوندا نفى آبي أي إكراه حكومي في تجنيد نساء المتعة أثناء الحرب العالمية الثانية[245] تماشيا مع بيان أُدلي به قبل عشر سنوات تقريباً بشأن نفس القضية حيث أعرب آبي عن معارضته لإدراج موضوع الدعارة العسكرية في العديد من الكتب المدرسية ثم نفى أي إكراه بالمعنى الضيق للكلمة بغض النظر عن العوامل البيئية.[246] وأثار هذا التصريح ردود فعل سلبية في دول آسيوية وغربية. في افتتاحية نيويورك تايمز في 6 مارس 2007 علقت على سبيل المثال:

«أي جزء من "عبيد الجنس في الجيش الياباني" يواجه رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي صعوبة كبيرة في فهمه والاعتذار عنه؟ ... لم تكن هذه بيوت دعارة تجارية. تم استخدام القوة الصريحة والضمنية في تجنيد هؤلاء النساء. ما حدث فيهم كان اغتصاب متسلسل وليس دعارة. تم توثيق تورط الجيش الياباني في ملفات الدفاع الخاصة بالحكومة. اعتذر مسؤول كبير في طوكيو إلى حد ما عن هذه الجريمة المروعة في عام 1993 ... بالأمس اعترف [آبي] على مضض بشبه الاعتذار لعام 1993 ولكن فقط كجزء من إعلان استباقي بأن حكومته سترفض النداء وهي معلقة الآن في كونغرس الولايات المتحدة من أجل اعتذار رسمي. أمريكا ليست الدولة الوحيدة المهتمة برؤية اليابان تتأخر في قبول المسؤولية الكاملة. كما أن كوريا [الجنوبية] والصين غاضبتان أيضا من سنوات المراوغات اليابانية حول هذه القضية.[247]»
 
آبي يحضر مباراة مصارعة يابانية تقليدية مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

كما انتقدته افتتاحية واشنطن بوست عام 2007 بعنوان "الحديث المزدوج لشينزو آبي": "إنه شغوف بالضحايا اليابانيين لكوريا الشمالية - ولا يرى جرائم الحرب اليابانية".[248] في نيويورك تايمز في عام 2014 وصفت افتتاحية آبي ب"منكر التاريخ" الذي يمثل تهديدا عميقا للعلاقات الأمريكية اليابانية[249] ووصف مقال رأي موقف آبي من موضوع نساء المتعة بأنه "حرب على الحقيقة".[250] قدمته نفس الافتتاحية على أنه مراجعة وجهة نظر مقبولة إلى حد كبير من قبل الصحافة الدولية وجزء من الصحافة اليابانية.[251][252][253][254][255] كتب العالم السياسي إدوارد لوتواك في دورية لندن ريفيو أوف بوكس عن آبي بأنه "محافظ ياباني براغماتي يقود إصلاحات في الداخل بينما ينسج تحالفا يهدف إلى احتواء الصين".[256]

في خطاب ألقاه أمام المشرعين من الحزب الديمقراطي الليبرالي في طوكيو في 8 مارس 2019 قال ستيف بانون إن "رئيس الوزراء آبي هو بطل عظيم للجذور الشعبية والشعبوية والحركة القومية في جميع أنحاء العالم. كان آبي أول زعيم قومي يفوز في الانتخابات في ديمقراطية صناعية ويحكم بنجاح كقومي. كان رئيس الوزراء آبي ترامب قبل ترامب" مما أثار ضحك بعض المشرعين من الحزب الليبرالي الديمقراطي.[257]

الاستجابة لوسائل الإعلامعدل

 
آبي أثناء حملته في عام 2010.

كما اتهمت صحيفة أساهي آبي وشيتشي ناكاجاوا بفرض رقابة على برنامج في هيئة الإذاعة اليابانية لعام 2001 بشأن "محكمة جرائم الحرب الدولية للنساء".[258] كانت "المحكمة" لجنة خاصة للنظر في نساء المتعة وحضر حوالي 5000 شخص من بينهم 64 ضحية من اليابان وخارجها. زعم أعضاء اللجنة الذين زعموا أنهم متخصصون في القانون الدولي أن الإمبراطور هيروهيتو والحكومة اليابانية كانا مسؤولين عن استخدام نساء المتعة. البرنامج التلفزيوني لم يذكر الاسم الكامل للمحكمة والكلمات الرئيسية مثل "القوات اليابانية" أو "العبودية الجنسية" كما أنه قطع أنظار المحكمة والتجمع المضيف وبيانات المنظم و الحكم نفسه. وبدلا من ذلك وجهت انتقادات للمحكمة من قبل أكاديمي يميني وتصريحه بأنه "لم يكن هناك اختطاف لعبيد الجنس وأنهن عاهرات".[259]

في اليوم التالي لتقرير صحيفة أساهي عقد أكيرا ناغاي المنتج الرئيسي والمسؤول الرئيسي عن البرنامج مؤتمرا صحفيا وتأكد من تقرير صحيفة أساهي. وذكر آبي أن المحتوى "يجب أن يذاع من وجهة نظر محايدة" و "ما فعلته هو عدم ممارسة ضغوط سياسية". قال آبي: "لقد كان إرهابا سياسيا من قبل صحيفة أساهي وكان من الواضح جدا أن لديهم نية لاستهزامي أنا والسيد ناكاجاوا سياسيا ومن الواضح أيضا أنه كان افتراءا كاملا". كما وصف المحكمة بأنها "محاكمة صورية" وأثار الاعتراض على وجود مدعين عامين كوريين شماليين ووصفهم بأنهم عملاء للحكومة الكورية الشمالية.[260] تم انتقاد تصرفات آبي في حادثة هيئة الإذاعة اليابانية باعتبارها غير قانونية (تنتهك قانون البث) وغير دستورية (تنتهك دستور اليابان).[261]

برنامج إخباري تم بثه على طوكيو برودكاستنغ سيستم في 21 يوليو 2006 حول فرقة أسلحة بيولوجية سرية تابعة للجيش الإمبراطوري الياباني تسمى الوحدة 731 إلى جانب لوحة صور لشينزو آبي الذي لا علاقة له بالتقرير. وقال آبي في مؤتمر صحفي "إنها مشكلة كبيرة حقا إذا كانوا يريدون الإضرار بحياتي السياسية". استفسرت وزارة الشؤون الداخلية والاتصالات عن مدى الصلة بالموضوع وذكرت أنه كان هناك إغفال في تحرير البرنامج التلفزيوني بشكل عادل مما جعل توجيها إداريا لتحذير صارم استثنائي بناء على قانون البث.

في 24 أكتوبر 2006 ظهر تقرير يفيد بأن إدارة آبي الجديدة دعت هيئة الإذاعة اليابانية إلى "الاهتمام" بقضية المواطنين اليابانيين المختطفين من قبل كوريا الشمالية.[262] بعض النقاد ومنهم أيضا من داخل حزب الحزب الديمقراطي الليبرالي اتهموا الحكومة بانتهاك حرية التعبير عن طريق التدخل في شؤون هيئة الإذاعة العامة.

في ديسمبر 2006 تم الكشف عن أن حكومة رئيس الوزراء السابق جونيشيرو كويزومي التي كان آبي فيها كبير أمناء مجلس الوزراء قد أثرت على الاجتماعات على غرار قاعة المدينة والتي كان خلالها الممثلون المأجورون يسألون المسؤولين الحكوميين أسئلة مواتية.[263]

في 22 نوفمبر 2012 أفيد أن البرنامج التلفزيوني الصباحي الباكر أسازوبا على قناة طوكيو برودكاستنغ سيستم عرض عن طريق الخطأ صورة آبي جنبا إلى جنب مع تقرير إخباري حول اعتقال مذيع هيئة الإذاعة اليابانية بسبب جريمة جنسية. ملأ وجه آبي شاشات المشاهدين إلى جانب اسم مذيع هيئة الإذاعة اليابانية تاكيشيغي موريموتو الذي يقدم برنامج أوهايو نيبون على قناة هيئة الإذاعة اليابانية يومي السبت والأحد. تم القبض على موريموتو بزعم تحرشه بامرأة في القطار. نشر آبي على صفحته العامة على فيسبوك: "هذا الصباح في برنامج أسازوبا على قناة طوكيو برودكاستنغ سيستم عندما أبلغ مذيع الأخبار عن قصة تتعلق باعتقال شخص متحرش تم عرض صورة لي. يمكن الآن رؤية صور هذا الخطأ الفادح بوضوح عبر الإنترنت. هل بدأت حملات التشهير بالفعل !؟ إذا كان هذا مجرد حادث فسيكون من المناسب لمحطة التلفزيون أن تقدم لي اعتذارا شخصيا لكنني لم أسمع حتى الآن كلمة واحدة". أقر المذيع بأنه تم عرض الصورة غير الصحيحة لكنه ذكر فقط أن الصورة "غير ذات صلة" ولم تشر إلى السياسي بالاسم. لم يتلق آبي ولا مكتبه أي شكل من أشكال الاعتذار.[264]

ضريح ياسوكونيعدل

زار آبي ضريح ياسوكوني في عدة مناسبات. أثناء عمله كرئيس مجلس الوزراء في حكومة جونيشيرو كويزومي قام بزيارة في أبريل 2006 مما دفع كوريا الجنوبية إلى وصف الرحلة بأنها "مؤسفة".[265] زاره مرة أخرى في 15 أغسطس 2012 في ذكرى نهاية الحرب العالمية الثانية[266] وبعد فوزه برئاسة الحزب الليبرالي الديمقراطي زاره في 17 أكتوبر 2012 بصفة رسمية كرئيس للحزب.[267]

في البداية امتنع عن زيارة الضريح كرئيس للوزراء. ولم يقم بالزيارة على الإطلاق خلال فترة ولايته الأولى من سبتمبر 2006 إلى سبتمبر 2007 على عكس سلفه كويزومي الذي كان يزوره سنويا أثناء وجوده في منصبه. دفع عدم زيارة آبي للضريح مواطنا يابانيا يُدعى يوشيهيرو تانجو لقطع إصبعه الصغير احتجاجا وإرساله بالبريد إلى الحزب الديمقراطي الليبرالي.[268] أثناء حملته الانتخابية لرئاسة الحزب الليبرالي الديمقراطي في عام 2012 قال آبي أنه يأسف لعدم زيارته للضريح أثناء رئاسته للوزراء. وامتنع مرة أخرى عن زيارة الضريح خلال السنة الأولى من ولايته الثانية كرئيس للوزراء في ضوء تحسين العلاقات مع الصين وكوريا الجنوبية اللتين رفض قادتهما لقاء آبي خلال هذه الفترة. قال في 9 ديسمبر 2013: "من الطبيعي أن نعبر عن مشاعر الاحترام لقتلى الحرب الذين ضحوا بحياتهم من أجل الأمة ... لكنني أعتقد أنه يجب علينا تجنب جعل [زيارات ياسوكوني] مسائل سياسية ودبلوماسية". بدلا من الزيارة أرسل آبي عروض طقوسية إلى الضريح للمهرجانات في أبريل وأكتوبر 2013 بالإضافة إلى ذكرى نهاية الحرب العالمية الثانية في أغسطس 2013.[269]

تمت زيارته الأولى للضريح كرئيس للوزراء في 26 ديسمبر 2013 في الذكرى الأولى لولايته الثانية في منصبه. كانت هذه أول زيارة يقوم بها رئيس الوزراء الحالي للضريح منذ أن زار جونيشيرو كويزومي في أغسطس 2006. وقال آبي أنه "صلى لتقديم الاحترام لقتلى الحرب الذين ضحوا بحياتهم الغالية ويأمل أن يرقدوا بسلام". نشرت الحكومة الصينية احتجاجا في ذلك اليوم واصفة زيارات مسئولي الحكومة اليابانية للضريح بأنها "محاولة لتمجيد التاريخ العسكري الياباني للغزو الخارجي والحكم الاستعماري وتحدي نتائج الحرب العالمية الثانية".[270] قال تشين جانج من وزارة الخارجية الصينية إن آبي "غير مرحب به من قبل الشعب الصيني ... القادة الصينيون لن يقابلوه بعد الآن".[271] جادلت صحيفة ماينيتشي شيمبون في الافتتاحية أن الزيارة يمكن أن "تلقي بظلال قاتمة" على العلاقات مع الولايات المتحدة[272] وأصدرت السفارة الأمريكية في طوكيو بيانا مفاده أن "الولايات المتحدة تشعر بخيبة أمل لأن القيادة اليابانية قد اتخذت عمل من شأنه أن يؤدي إلى تفاقم التوترات مع جيران اليابان".[273] ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن المسؤولين الأمريكيين يحثون آبي على عدم زيارة الضريح وتكريم مجرمي الحرب بعد الآن.[274] صرح المفكر العام أميتاي إتزيوني من معهد دراسات السياسة المجتمعية والذي كان طفلا في ألمانيا عندما وصل النازيون إلى السلطة ردا على زيارات آبي: "على عكس اليابان واجهت [ألمانيا] ماضيها وتعاملت معها و تعلمت من ذلك. يجب على اليابان أن تفعل الشيء نفسه".[275][276] في 15 أغسطس 2014 الذي يصادف الذكرى 69 لاستسلام اليابان في الحرب العالمية الثانية اختار آبي عدم زيارة الضريح فيما اعتبر بادرة دبلوماسية تجاه كوريا الجنوبية والصين وتايوان. على الرغم من غياب آبي أعربت الصين وكوريا الجنوبية عن عدم موافقتهما على القيادة اليابانية حيث حضر عدد كبير من السياسيين وثلاثة أعضاء في الحكومة الضريح للاحتفال بالذكرى السنوية.[277]

يوم استعادة السيادةعدل

في 28 أبريل 2013 تم عقد حدث عام جديد "يوم استعادة السيادة" في طوكيو للاحتفال بالذكرى 61 لانتهاء الاحتلال الأمريكي لليابان. تم اقتراحه من قبل آبي في عام 2012. الحدث الذي حضره الإمبراطور أكيهيتو ندد به العديد من سكان أوكيناوا الذين رأوا أنه يحتفل بالخيانة وكانت هناك مظاهرات في كل من أوكيناوا وطوكيو.[278]

الهجرةعدل

في عام 2015 رفضت حكومة آبي قبول اللاجئين المتأثرين بالصراعات في الشرق الأوسط وأفريقيا. صرح آبي أن اليابان يجب أن تحل مشاكلها قبل قبول أي مهاجر.[279] فضل آبي تأشيرات العمل قصيرة الأجل للعمال المهاجرين "للعمل وزيادة الدخل لفترة محدودة ثم العودة إلى ديارهم".[280]

الحياة الشخصيةعدل

 
آبي وزوجته آكي آبي مع دونالد وميلانيا ترامب.

خدم والد آبي "شينتارو آبي" في مجلس النواب من 1958 إلى 1991 وكان وزيرا للخارجية من 1982 إلى 1986 وهو ابن "كان آبي" الذي خدم في مجلس النواب من عام 1937 إلى عام 1946. والدة آبي "يوكو آبي" هي ابنة نوبوسوكي كيشي وزير في مجلس الوزراء في زمن الحرب مسجونا باعتباره مشتبها في جرائم حرب من "الفئة أ" بعد الحرب والذي بحلول عام 1957 أصبح رئيس الوزراء الياباني.[281] أصبح شقيقه الأكبر "هيرونوبو آبي" رئيسا ومديرا تنفيذيا لشركة شركة ميتسوبيشي شوجي للتغليف بينما أصبح شقيقه الأصغر "نوبوو كيشي" نائبا أول لوزير الخارجية.

تزوج آبي من "آكي ماتسوزاكي" وهي شخصية اجتماعية ومنسقة موسيقية سابقة في عام 1987. وهي ابنة رئيس شركة موريناغا لصناعة الشوكولاتة. وهي معروفة على نطاق واسع باسم "حزب المعارضة المحلية" بسبب آرائها الصريحة التي تتعارض غالبا مع آراء زوجها. بعد مهمة زوجها الأولى كرئيس للوزراء فتحت بار ياباني عضوي في منطقة كاندا بطوكيو لكنها لم تكن نشطة في الإدارة بسبب إلحاح حماتها. ليس للزوجين أطفال وقد خضعوا لعلاجات الخصوبة غير الناجحة في وقت سابق من زواجهما.[282]

بالإضافة إلى لغته الأم اليابانية يتحدث آبي الإنجليزية.[283][284][285]

الأوسمة والجوائز والتقدير الدوليعدل

 
غورتنياز نورليفيتش هانميرادوف وشينزو آبي في توركمانستان.

الأوسمةعدل

الجوائزعدل

الدكتوراه الفخريةعدل

انظر أيضاعدل

روابط خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ http://www.sinseiren.org/ouen/kokugikon.html; http://press.jodo.or.jp/press/2003/03/news.html نسخة محفوظة 2009-11-27 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ http://gendai.ismedia.jp/articles/-/22877?page=4
  3. ^ https://www.boe.es/boe/dias/2017/04/01/pdfs/BOE-A-2017-3637.pdf — تاريخ الاطلاع: 27 سبتمبر 2017
  4. ^ https://www.boe.es/boe/dias/2017/04/26/pdfs/BOE-A-2017-4552.pdf — تاريخ الاطلاع: 27 سبتمبر 2017
  5. ^ "Japan PM Abe announces his resignation at press conference". Kyodo News. 28 August 2020. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Japan's Prime Minister Shinzo Abe resigns for health reasons". CNN. 28 August 2020. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Shintaro Abe, Japanese Politician And Ex-Cabinet Aide, Dies at 67", James Sterngold, The New York Times, 16 May 1991 نسخة محفوظة 17 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ "Formed in childhood, roots of Abe's conservatism go deep", The Japan Times, 26 December 2012 نسخة محفوظة 7 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "学校法人 成蹊学園 成蹊ニュース(2006)年度)". مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ The Dragons of Troy نسخة محفوظة 4 March 2016 على موقع واي باك مشين., USC Trojan Family Magazine, Winter 2006, accessed 22 December 2012.
  11. ^ Profile: Shinzo Abe BBC News نسخة محفوظة 13 October 2007 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Shinzo Abe the Chief Cabinet Secretary Shinzo Abe's official website نسخة محفوظة 9 October 2008 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "Mob boss gets 20 for Abe home arsons", 10 March 2007, ذا جابان تايمز نسخة محفوظة 8 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Brian, Walsh (11 September 2006). "The Abe Enigma". Time. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2007. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Kodomo wa shakai no takara, kuni no takara desu jimin.jp (LDP site) نسخة محفوظة 24 October 2007 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Shinzo Abe to Succeed Koizumi as Japan's Next Prime Minister Bloomberg نسخة محفوظة 18 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Mori faction unease mounts / Ex-premier stumped over Abe, Fukuda and party leadership race Daily Yomiuri نسخة محفوظة 11 May 2013 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ "Abe elected as new Japan premier", بي بي سي نيوز. Shinto Abe Inaugurated as Japanese Prime Minister July 2006. نسخة محفوظة 3 April 2012 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "Abe Is Chosen as Japan's Youngest Leader in 65 Years", Bloomberg, 26 September 2006. نسخة محفوظة 18 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ "Japan's Abe Unexpectedly Names Omi Finance Minister", Bloomberg, 26 September 2006. نسخة محفوظة 17 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ "Japanese Textbook Controversies, Nationalism, and Historical Memory: Intra- and Inter-national Conflicts | The Asia-Pacific Journal: Japan Focus". apjjf.org. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Japan PM Abe's base aims to restore past religious, patriotic values". Reuters. 11 December 2014. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Report: Japan to drop plan to allow female monarch". يو إس إيه توداي. Associated Press. 3 January 2007. ISSN 0734-7456. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ New Japan PM vows strong China ties, CNN, 26 September 2006. نسخة محفوظة 26 September 2006 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Japan's Abe Says Talks Needed to Improve Ties With China, South Korea VOA News نسخة محفوظة 14 September 2006 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ 安倍新政権に期待 親台派の印象強く, Mainichi Shimbun, 26 September 2006.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 14 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Ankit Panda (8 January 2014). "India-Japan Defense Ministers Agree To Expand Strategic Cooperation". The Diplomat. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Abe calls for strategic ties between Japan, India". Nerve.in. 22 August 2007. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Onishi, Norimitsu (31 August 2007). "Decades After War Trials, Japan Still Honors a Dissenting Judge". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 3 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Report: Japan to drop plan to allow female monarch". usatoday30.usatoday.com. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Embattled Japanese PM stepping down" CBC News. Retrieved 12 September 2007. نسخة محفوظة 16 April 2009 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ "Japanese prime minister resigns" BBC News. Retrieved 12 September 2007. نسخة محفوظة 28 July 2011 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ "Why Did Prime Minister Abe Shinzo Resign? Crippling Diarrhea" نسخة محفوظة 12 October 2012 على موقع واي باك مشين., JapanProbe.com, 12 January 2008.
  34. ^ "Japan's New Leader Says Recovered From Illness". The Wall Street Journal. 16 December 2012. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Abe, Shinzo (19 April 2013). on Growth Strategy (Speech). Japan National Press Club. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "Shinzo Abe's comeback as prime minister drives Japan's turnaround". The Washington Post. 9 February 2014. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ [Daily Yomiuri] Presidential races boost approval for DPJ, LDP 4 October 2012 نسخة محفوظة 1 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ Shinoda, Tomohito (2013). Contemporary Japanese Politics. New York: Columbia University Press. صفحات 222–226. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Shinoda, Tomohito (2013). Contemporary Japanese Politics. New York: Columbia University Press. صفحات 225–226. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "Mutton dressed as Lamb". The Economist. 8 December 2012. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "BBC News – Japan election: Shinzo Abe and LDP in sweeping win – exit poll". BBC News. مؤرشف من الأصل في 17 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Nagano, Yuriko; Demick, Barbara (16 December 2012). "Japan conservatives win landslide election victory". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2013. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ Shinoda, Tomohito (2013). Contemporary Japanese Politics. New York: Columbia University Press. صفحة 230. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ Martin Fackler (26 December 2012). "Ex-Premier Is Chosen to Govern Japan Again". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ "BBC News – Japan's Shinzo Abe unveils cabinet after voted in as PM". BBC News. مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Abe, Shinzo (22 February 2013). Japan is Back (Speech). CSIS. مؤرشف من الأصل في 9 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "New Japan Premier pushed for fast results". The Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Abe, Shinzo (28 January 2013). Policy Speech (Speech). Diet of Japan, 183rd Session. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: location (link)
  49. ^ Shinoda, Tomohito (2013). Contemporary Japanese Politics. New York: Columbia University Press. صفحات 230–231. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ "Yen weakens as Abe threatens to strip Bank of Japan of independence". The Telegraph. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ "Haruhiko Kuroda Nominated as the Next Bank of Japan Governor". The Diplomat. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ "Japanese central bank doubles money supply in a fresh bid to spur inflation". Associated Press. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ "Japan and Abenomics Once more with feeling". The Economist. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ "Japan's central bank shocks markets with more easing as inflation slows". Reuters. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ "The Kuroda Bazooka Round Two". The Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ "Japan approves £73bn stimulus package". Reuters. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ "Defense outlays see first rise in 11 years". The Japan Times. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ "Abe Orders Japan's First Sales-Tax Increase Since '97: Economy". Bloomberg. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ "Japan's economy makes surprise fall into recession". BBC News. 17 November 2014. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ "Japan's Aso signals tax hike delay, says must not happen again". Reuters. 17 November 2014. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ "Abe's Growth-First Fiscal Policy". Nippon.com. 9 September 2015. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ "Japan PM Abe moves toward tax hike, orders economic stimulus". Reuters. 10 September 2013. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ "Abe Adviser Warns Against Further Japan Sales-Tax Increase". The Wall Street Journal. 8 September 2014. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ "Japan seeks to join TPP free trade talks". BBC News. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ "Abe declares Japan will join TPP free-trade process". The Japan Times. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ "What the TPP Process Means to Japan". Nippon.com. مؤرشف من الأصل في 5 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ "Agricultural Reforms in Japan Pave the Way for TPP". The Diplomat. مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ Abe, Shinzo (5 June 2013). On the Third Round of Policies under the Growth Strategy (Speech). Research Institute of Japan. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ "Misfire The third arrow of Abenomics". The Economist. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ "Japan shadow boxes with structural reform imperative". Euromoney. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ Abe, Shinzo (22 January 2014). A New Vision from a New Japan (Speech). World Economic Forum, Davos. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ "Reform in Japan The third arrow". The Economist. مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ "Shinzo Abe launches 'third arrow' of Japanese economic reform". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ "Japan to cut corporate tax rate to 29.74 percent in two stages: sources". Reuters. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ "Shinzo Abe: Unleashing the Power of 'Womenomics'". The Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ "Is Abe's womenomics working?". East Asia Forum. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ "Three reasons why Shinzo Abe thinks women will save Japan's economy". The Telegraph. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ "Japan passes law to launch reform of electricity sector". Reuters. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ "Energy deregulation threatens to break up Japanese monopolies". Financial Times. مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ "Japan's New Leader Endorses Nuclear Plants". The New York Times. 30 December 2012. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ Tomoko Yamazaki; Komaki Ito (27 January 2014). "Lotus Peak Plans Abenomics Fund of Hedge Funds to Capture Demand". Bloomberg News. مؤرشف من الأصل في 5 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2014. The Eurekahedge Japan Hedge Fund Index returned a record 28 percent in 2013 as Abe boosted spending and the Bank of Japan embarked on an unprecedented monetary easing, an approach dubbed Abenomics. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ "IMF Executive Board Concludes 2015 Article IV Consultation with Japan" (PDF) (Press release). IMF. 23 July 2015. مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ "Abe's 'Growth Strategy' And The Upper House Election". Forbes. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ "Election Win by Ruling Party Signals Change in Japan". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ "Japan election: Abe 'wins key upper house vote'". BBC News. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ "2013 House of Councillors Election Results at a Glance". Nippon.com. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ "The Prime Minister's Challenges During His Three Golden Years". Japan Foreign Policy Forum. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ FACKLER, MARTIN (28 December 2013). "In Textbook Fight, Japan Leaders Seek to Recast History". nytimes.com. The New York Times Company. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ Ince, Martin (19 May 2014). "Prime Minister Abe to Accelerate Internationalisation of Japanese Universities". QS Intelligence Unit. مؤرشف من الأصل في 3 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ Taylor, Veronica (30 December 2014). "Japanese universities reach for global status". East Asia Forum. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ Ansari, Aziz; Klinenberg, Eric (2015). Modern Romance. صفحة 155. ISBN 1594206279. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. ^ "Abe confirms cooperation with Britain over Algeria hostage crisis". The Japan Times. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ Shinoda, Tomohito (2013). Contemporary Japanese Politics. New York: Columbia University Press. صفحة 233. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. ^ "Shinzo Abe's 'unprecedented' international agenda". Deutsche Welle. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ "Shinzo Abe Has Visited a Quarter of the World's Countries in 20 Months: Why?". The Diplomat. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. ^ "Japan's Abe looks for friends abroad as popularity wanes at home". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ "Olympics 2020: Why Tokyo is a 'safe pair of hands' to host Games". BBC News. 8 September 2013. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ "Japan Olympic win boosts Abe, but Fukushima shadows linger". Reuters. 9 September 2013. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ "Shinzo Abe to write revival story for Japan with Olympics". Financial Times. 10 September 2013. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ "Japan's PM plans 2020 Robot Olympics". The Telegraph. 10 June 2014. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. أ ب "The Foreign Policy of Abe Shinzo: Strategic Vision and Policy Implementation". The ASAN Forum. 5 February 2015. مؤرشف من الأصل في 8 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ Cucek, Prof. Michael (17 December 2015). Japan's Political Outlook for 2016 (Speech). Foreign Correspondents' Club of Japan. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. YouTube title: Michael Thomas Cucek: Japan's Political Outlook for 2016, at the time: 1:02:12 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ "Abe, Cameron agree to boost Japan-Britain security cooperation". The Japan Times. 2 May 2014. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. ^ Bourke, Latika (8 July 2014). "Japan's prime minister Shinzo Abe addresses Federal Parliament, signs free trade deal with Australia". Australian Broadcasting Commission. مؤرشف من الأصل في 01 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ Shinzo Abe's condolences for those lost at Sandakan: a horror from the past, a moment to stop time; by Tony Wright; Sydney Morning Herald; 9 July 2014 نسخة محفوظة 7 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  106. ^ The Guardian "Japan's PM offers 'sincere condolences' for horrors of second world war" 8 July 2014. Retrieved 10 March 2015 نسخة محفوظة 7 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  107. ^ "Shinzo Abe first Japanese premier at Republic Day celebrations". The Times of India. 26 January 2014. مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. ^ "Twitter friendship blossoms for Asian nationalists Modi and Abe". Reuters. 21 May 2014. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ "Narendra Modi And Shinzo Abe Set To Sign Slew of Agreements Between India And Japan". International Business Times. 1 September 2014. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ "Japan and India's mutual courtship". Al Jazeera. 3 October 2014. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ "Abe offers Japan's help in maintaining regional security". Japan Herald. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  112. ^ "Japan and South Korea summit signals thaw in relations". The Guardian. 2 November 2015. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  113. ^ "South Korea and China angered by Japanese PM Shinzo Abe's visit to controversial shrine to war dead". Reuters. 26 December 2013. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  114. ^ "China's response to Japan's constitutional reinterpretation". East Asia Forum. 27 July 2014. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  115. ^ "Japanese PM Shinzo Abe urges Asia military restraint". BBC News. 22 January 2014. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  116. ^ "Shinzo Abe at World Economic Forum: 'Restrain Military Expansion in Asia'". The Diplomat. 23 January 2014. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  117. ^ "Abe meets Xi for first China-Japan summit in more than two years". The Japan Times. 10 November 2014. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  118. ^ "Japan's Abe and China's Xi hold ice-breaking meeting as Apec starts". The Guardian. 10 November 2014. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  119. ^ J. Berkshire Miller (29 January 2014). "How Will Japan's New NSC Work?". The Diplomat. مؤرشف من الأصل في 4 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  120. ^ Katsuhisa Kuramae (8 January 2014). "New national security bureau faces rocky start". The Asahi Shimbun. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2014. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  121. ^ Japan moves to strengthen military New York Times, retrieved 25 December 2013. نسخة محفوظة 9 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  122. ^ "Japan's Troubling State Secrets Law Takes Effect". The Diplomat. 18 December 2014. مؤرشف من الأصل في 9 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  123. ^ "Japan's Abe Secures Passage of Secrecy Law as Opposition Revolts". Bloomberg. 6 December 2013. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  124. ^ "Japan's State Secrets Bill Polarizes Society". The Diplomat. 28 November 2013. مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  125. ^ "Abe defends Japan's secrets law that could jail whistleblowers for 10 years". The Guardian. 10 December 2013. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  126. ^ "Potent Protests". The Economist. 14 December 2013. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  127. ^ "Japan cabinet approves landmark military change". BBC News. 1 July 2014. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  128. ^ "Reinterpreting Japan's Constitution". Council on Foreign Relations. 2 July 2014. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  129. ^ "US, Japan Agree to New Defense Guidelines". The Diplomat. 28 April 2015. مؤرشف من الأصل في 30 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  130. ^ "China's response to Japan's constitutional reinterpretation". East Asia Forum. 27 July 2014. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  131. ^ Abe, Shinzo (1 July 2014). Press Conference by Prime Minister Abe (Speech). Kantei, Tokyo. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  132. ^ "Abe keeps core intact in Cabinet shake-up". Japan Times. 3 September 2014. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  133. ^ "Abe Cabinet Rocked by Double Resignation". Nippon.com. 20 October 2014. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  134. ^ "Japan PM Abe considers sales tax hike delay, snap election -media". Reuters. 9 November 2014. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  135. ^ "Abe looks to 'reset' parliamentary gridlock". Mainichi. 12 November 2014. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  136. ^ "Japan's economy makes surprise fall into recession". BBC News. 17 November 2014. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  137. ^ "Press Conference by Prime Minister Abe". Kantei. 21 November 2014. مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  138. ^ "Japan PM seeks verdict on 'Abenomics' in snap election". Reuters. 21 November 2014. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  139. ^ "Opposition parties seek unity, find disarray, ahead of election campaign". ajw.asahi.com. THE ASAHI SHIMBUN. 22 November 2014. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  140. ^ "Abe tightens grip on power as ruling coalition wins 325 seats in Lower House election". Japan Times. 15 December 2014. مؤرشف من الأصل في 6 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  141. ^ "Shinzo Abe re-elected as Japan's prime minister". BBC News. 24 December 2014. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  142. ^ "Japanese PM Abe Urges Most Drastic Reforms Since WW2". The Diplomat. 18 February 2015. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  143. ^ "Abe stands his ground as Moritomo Gakuen scandal drags on". The Japan Times. 13 March 2017. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  144. ^ "Japan's Abe pledges support for Mideast countries battling Islamic State". Reuters. 17 January 2015. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  145. ^ "Japan PM Shinzo Abe in Islamic State 'hostages' vow". BBC News. 20 January 2015. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  146. ^ "Japan Will 'Never Forgive' IS Hostage Murder". Sky News. 1 February 2015. مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  147. ^ "Japan outraged at IS 'beheading' of hostage Kenji Goto". BBC News. 1 February 2015. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  148. ^ "PM Abe's approval ratings rise in Japan after hostage crisis". Reuters. 1 February 2015. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  149. ^ "How Abe used the IS hostage crisis to push security reform". East Asia Forum. 7 April 2015. مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  150. ^ Ministry of Foreign Affairs: Address by Prime Minister Shinzo Abe to a Joint Meeting of the U.S. Congress "Toward an Alliance of Hope" (April 29, 2015) Retrieved 4 May 2015 نسخة محفوظة 11 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  151. ^ Shinzo Abe of Japan Avoids Specifics in Speech on Trade Accord April 29, 2015 نيويورك تايمز Retrieved 4 May 2015 نسخة محفوظة 14 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  152. ^ "Obama welcomes Abe to White House with high ceremony". Associated Press. 28 April 2015. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  153. ^ "Relief, surprise, and ambiguity in Abe's war apology". East Asia Forum. 17 August 2015. مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  154. ^ Abe, Shinzo (14 August 2015). Statement by Prime Minister Shinzo Abe (Speech). Kantei, Tokyo. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  155. ^ "Japan WW2: PM Shinzo Abe expresses 'profound grief'". BBC News. 14 August 2015. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  156. ^ "Abe's WWII balancing act". East Asia Forum. 19 August 2015. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  157. ^ "U.S. welcomes Abe's statement on war anniversary". Reuters. 14 August 2015. مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  158. ^ "Abe treads a fine line on WWII". East Asia Forum. 20 August 2015. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  159. ^ "Shinzo Abe: Japan PM in India, bullet train deal on cards". BBC News. 11 December 2015. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  160. ^ "Japan and India agree bullet train, nuclear deals". AFP. 12 December 2015. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  161. ^ "Narendra Modi calls Japan PM Shinzo Abe a 'phenomenal leader'". First Post. 11 December 2015. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  162. ^ "The significance of the Japan–India nuclear deal". First Post. 25 December 2015. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  163. ^ "China, Japan, South Korea to hold first summit in three years". Reuters. 26 October 2015. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  164. ^ "China, Japan and South Korea Pledge to Expand Trade at Joint Meetingl". The New York Times. 1 November 2015. مؤرشف من الأصل في 3 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  165. ^ "China, Japan and South Korea relations 'completely restored' after summit". CNN. 3 November 2015. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  166. ^ "Japan-Korea relations after Abe's war anniversary statement: Opportunity for a reset?". Heritage Foundation. 18 August 2015. مؤرشف من الأصل في 8 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  167. ^ "Japan and South Korea agree WW2 'comfort women' deal". BBC News. 28 December 2015. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  168. ^ "Abe Offers Apology, Compensation to South Korean 'Comfort Women's". Bloomberg. 28 December 2015. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  169. ^ "Donald Trump meets with Japanese PM Shinzo Abe for first foreign meeting". The Independent. 18 November 2016. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  170. ^ "North Korea shoots missile 500 km in 'show of force' to Trump, says South". The Guardian. 12 February 2017. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  171. ^ "Trump commits to security of Japan". USA Today. 10 February 2017. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  172. ^ "Trump and Japan's Abe take a swing at golf diplomacy". Reuters. 11 February 2017. مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  173. ^ Soble, Jonathan (16 July 2015). "Japan Moves to Allow Military Combat for First Time in 70 Years". مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2020 – عبر NYTimes.com. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  174. ^ "Japan's Controversial Security Bills Pass in the Upper House. Now What?". The Diplomat. 19 September 2015. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  175. ^ "The Abe Government's Security Bills". Tokyo Foundation. 7 May 2015. مؤرشف من الأصل في 3 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  176. ^ "Diet session extended through September as Abe aims to pass contentious security bills". Japan Times. 22 June 2015. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  177. ^ "Abe Security Bills Pass Japan's Lower House as Protests Flare". Bloomberg. 16 July 2015. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  178. ^ "Japan's lower house approves change to self-defense law". BBC News. 16 July 2015. مؤرشف من الأصل في 2 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  179. ^ "Amid angry scenes, ruling parties force security bills through Lower House committee". Japan Times. 15 July 2015. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  180. ^ "The Difficult Role of the Top Opposition Party". Nippon.com. 18 December 2015. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  181. ^ "Abe's future uncertain as public support dives". Nikkei. 3 August 2015. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  182. ^ "Japan Moves to Allow Military Combat for First Time in 70 Years". The New York Times. 16 July 2015. مؤرشف من الأصل في 9 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  183. ^ "Experts' 'unconstitutional' verdict on security bills highlights contradictions". Mainichi Shimbun. 6 June 2015. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  184. ^ "Former justice brands security bills as unconstitutional, slams Abe for sophistry". Japan Times. 16 September 2015. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  185. ^ "Nagasaki survivor warns Abe reforms 'will lead to war'". Telegraph. 9 August 2015. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  186. ^ "Cartoon capers: Japan PM uses offbeat PR blitz to rescue ratings". Reuters. 23 July 2015. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  187. ^ "Japan to allow military role overseas in historic move". BBC News. 18 September 2015. مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  188. ^ "Japan's Parliament Approves Overseas Combat Role for Military". The New York Times. 18 September 2015. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  189. ^ Abe, Shinzo (25 September 2015). Press Conference by Prime Minister Shinzo Abe (Speech). Kantei, Tokyo. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  190. ^ "Japan's Fleet Review: Abe Boards US Warship for First Time Ever". The Diplomat. 20 October 2015. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  191. ^ "Japan to launch anti-terrorism intelligence unit". Nikkei. 4 December 2015. مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  192. ^ "Japan Cabinet OKs Record Defense Budget Amid China Concern". Associated Press. 24 December 2015. مؤرشف من الأصل في 6 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  193. ^ "Shinzo Abe of Japan Re-elected as Leader of Ruling Party". The New York Times. 8 September 2015. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  194. ^ "Abe reshuffles Cabinet, adding minister to focus on economy". Associated Press. 7 October 2015. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  195. ^ "Abe aims arrows at new targets with three fresh goals for 'Abenomics,' 20% rise in GDP". Nippon.com. 24 September 2015. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  196. ^ "Abenomics 2.0 – PM updates plan to refresh Japanese economy". Associated Press. 24 September 2015. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  197. ^ "Reading Between the Lines of Abenomics 2.0". Nippon.com. 16 December 2015. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  198. ^ "Less of the same". The Economist. 1 October 2015. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  199. ^ "Abenomics 2.0: A Reform Reboot For Japan?". The Diplomat. 30 September 2015. مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  200. ^ "Abe regains support on pivot to economy". Nikkei. 30 November 2015. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  201. ^ "Public support for Abe Cabinet rises for third month". The Japan Times. 12 December 2015. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  202. ^ "Abe hails TPP success but calls it 'just a start'". The Japan Times. 6 October 2015. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  203. ^ "Japan's economy falls back into recession again". BBC News. 16 November 2015. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  204. ^ "Japan avoids recession, revised growth at 1 percent". Associated Press. 8 December 2015. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  205. ^ "Abe prioritized coalition with Komeito". The Yomiuri Shimbun. 14 December 2015. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  206. ^ "Tax agreement irks some in LDP". The Yomiuri Shimbun. 16 December 2015. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  207. ^ "3 years on, Abe leads prime minister's office to dominate politics". The Mainichi Shimbun. 24 December 2015. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  208. ^ "Abe orders reduced rates to cushion blow from 2017 tax hike". The Japan Times. 14 October 2015. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  209. ^ "Abe: Reduced tax rate for food 'best possible result'". The Yomiuri Shimbun. 14 December 2015. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  210. ^ "Abe camp gains supermajority needed to alter constitution". Nikkei Asian Review. 11 July 2016. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  211. ^ "Japan's Abe hopes for reform of pacifist charter by 2020". Reuters. 3 May 2017. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  212. ^ "Why the LDP keeps winning elections in Japan: pragmatism". ذي إيكونوميست. 12 October 2017. مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  213. ^ Repeta, Lawrence (15 October 2017). "Backstory to Abe's Snap Election – the Secrets of Moritomo, Kake and the "Missing" Japan SDF Activity Logs". The Asia-Pacific Journal: Japan Focus. مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  214. ^ "Japan PM Abe's ruling bloc on track for big election win – exit polls". 22 October 2017. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020 – عبر Reuters. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  215. ^ "Japan's prime minister is more of a survivor than a reformer". The Economist (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  216. ^ Harding, Robin (20 November 2019). "Shinzo Abe becomes Japan's longest serving prime minister". Financial Times. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  217. ^ Yamaguchi, Mari (24 August 2020). "Japan's PM sets mark for days in office amid health concerns". أسوشيتد برس. مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  218. ^ "Subscribe to read | Financial Times". www.ft.com. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  219. ^ Linda Sieg (15 April 2018). "Japan PM Abe's rating falls in media poll amid scandal woes". Reuters. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  220. ^ "Abegate may be just the tip of the iceberg". The Business Times. 28 March 2017. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  221. ^ Asahi Shimbun staff (11 July 2018). "LDP under fire for partying as disaster loomed in western Japan". صحيفة أساهي. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  222. ^ "As scandal simmers, majority of Japan firms want PM Abe to finish term: Reuters poll". Reuters (باللغة الإنجليزية). 6 December 2019. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  223. ^ "Word of Trump-Kim Summit Meeting Stirs Concern in Asia". نيويورك تايمز. 8 March 2018. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  224. ^ "North Korea's neighbors may have conflicting goals for Kim-Trump summit". شيكاغو تريبيون. 9 June 2018. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  225. ^ "Trump-Kim summit: Why Japan's defence strategy hangs in the balance". ستريتس تايمز. 11 June 2018. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  226. ^ "Abe repeats desire to hold summit with North Korea on abduction issue". ذا جابان تايمز. 11 June 2018. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  227. ^ "安倍晋三抵北京 日本首相时隔7年正式访华". 观察者网. 25 October 2018. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  228. ^ "Japan says Abe raised Hong Kong with China's Xi". The Public's Radio. 28 June 2019. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  229. ^ Sieg, Linda; Takenaka, Kiyoshi (27 August 2020). "Ailing Abe quits as Japan PM as COVID-19 slams economy, key goals unmet". رويترز. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  230. ^ "Japan PM Abe announces his resignation at press conference". Kyodo News. 28 August 2020. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  231. ^ "安倍首相 正式に辞意表明「負託に自信を持って応えられない」". NHKニュース. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  232. ^ Yamaguchi, Mari (29 August 2020). "Abe says 'gut wrenching' resignation leaves goals unfinished". أسوشيتد برس. مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  233. ^ Lucy Alexander (17 December 2012). "Landslide victory for Shinzo Abe in Japan election". The Times. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  234. ^ "Another Attempt to Deny Japan's History". The New York Times. 2 January 2013. مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  235. ^ Justin McCurry (28 September 2012). "Shinzo Abe, an outspoken nationalist, takes reins at Japan's LDP, risking tensions with China, South Korea". GlobalPost. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  236. ^ Rupert Wingfield-Hayes (15 December 2012). "Japan loses faith in traditional politics". BBC. مؤرشف من الأصل في 4 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  237. ^ Onishi, Norimitsu. "Abe Rejects Japan's Files on War Sex". نيويورك تايمز (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  238. ^ [1] نسخة محفوظة 11 October 2004 على موقع واي باك مشين.
  239. ^ Abe clarifies views on 'history issue,' reaffirms apologies, Daily Yomiuri, 7 October 2006. نسخة محفوظة 11 May 2013 على موقع واي باك مشين.
  240. أ ب "Official minutes of the Budget Committee". 18 February 2006. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  241. ^ "サンデープロジェクト/志位委員長の発言/(大要)". www.jcp.or.jp. مؤرشف من الأصل في 05 سبتمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  242. ^ Abe's "normal" Japan, ZNet, 5 October 2006. نسخة محفوظة 27 October 2006 على موقع واي باك مشين.
  243. ^ History Redux: Japan's Textbook Battle Reignites, Japan Policy Research Institute Working Paper No. 107 (June 2005). نسخة محفوظة 17 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  244. ^ Japan's difficult drive to be a 'beautiful country', The Hankyoreh, 2 September 2006. نسخة محفوظة 7 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  245. ^ "No government coercion in war's sex slavery: Abe | The Japan Times Online". web.archive.org. 1 September 2007. مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  246. ^ Japan Press Weekly Special Issue – November 2006 (نسق المستندات المنقولة). نسخة محفوظة 2 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  247. ^ "No comfort". The New York Times. 6 March 2007. مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  248. ^ Shinzo Abe's Double Talk, The Washington Post, 24 March 2007. نسخة محفوظة 14 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  249. ^ "Mr. Abe's Dangerous Revisionism". The New York Times. 2 March 2014. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  250. ^ "The Comfort Women and Japan's War on Truth". The New York Times. 14 November 2014. مؤرشف من الأصل في 8 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  251. ^ Kingston, Jeff (22 August 2015). "Abe's revisionism and Japan's divided war memories". The Japan Times. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  252. ^ "Washington's dubious silence on Abe revisionism". Chinadaily.com.cn. 14 August 2015. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  253. ^ "Abe refuses to make direct apology". Koreatimes.co.kr. 14 August 2015. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  254. ^ Kosuke Takahashi (13 February 2014). "Shinzo Abe's Nationalist Strategy". The Diplomat. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  255. ^ "Blame George Kennan for Abe's Bad History". Bloomberg.com. 29 April 2015. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  256. ^ "Friendly Relations". The London Review of Books. 4 April 2019. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  257. ^ [2], Ex-adviser Steve Bannon says Abe was 'Trump before Trump,' urges him to play hardball with China, Japan Times, 8 March 2019. نسخة محفوظة 29 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  258. ^ LDP pressure led to cuts in NHK show, Asahi Shimbun, 12 January 2005. نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  259. ^ "What is the Women's Tribunal?" نسخة محفوظة 5 October 2006 على موقع واي باك مشين.. Retrieved 29 September 2007.
  260. ^ 安倍晋三氏の事実歪曲発言について نسخة محفوظة 5 October 2006 على موقع واي باك مشين., Violence Against Women in War Network Japan, 17 January 2005.
  261. ^ War and Japan's Memory Wars, ZNet, 29 January 2005. نسخة محفوظة 30 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  262. ^ Japan to order more public media coverage of North Korea abductees, International Herald Tribune, 24 October 2006. نسخة محفوظة 15 أكتوبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  263. ^ Japan's Leaders Rigged Voter Forums, a Government Report Says, New York Times, 14 December 2006. نسخة محفوظة 14 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  264. ^ TV blunder labels Abe a train groper, RocketNews24, 22 November 2012. نسخة محفوظة 12 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  265. ^ Abe's April Yasukuni visit regrettable, Seoul says The Japan Times, 5 August 2006 نسخة محفوظة 1 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  266. ^ Fears mount over LDP's nationalistic turn Saber-rattling over island disputes likely to grow louder The Japan Times, 22 September 2012 نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  267. ^ Abe pays Yasukuni visit amid isle rows The Japan Times, 17 October 2012 نسخة محفوظة 1 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  268. ^ Severed pinkie sent to LDP to protest Abe's Yasukuni no-show The Japan Times, 24 August 2007 نسخة محفوظة 1 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  269. ^ "Abe unlikely to visit Yasukuni by year-end in consideration for ties with neighbors". Mainichi Shimbun. 25 December 2013. مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  270. ^ "Japanese prime minister visits Yasukuni war shrine". Associated Press. 26 December 2013. مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  271. ^ "Chinese Make it Clear Blocking Abe". Sina News (باللغة الصينية). Beijing. 27 December 2013. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  272. ^ "Abe's Yasukuni visit could cast dark shadow on Japanese foreign diplomacy". Mainichi Shimbun. 26 December 2013. مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  273. ^ "Statement on Prime Minister Abe's December 26 Visit to Yasukuni Shrine". U.S. Department of State. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  274. ^ "U.S. Seeks Abe Assurance He Won't Visit War Shrine". The Wall Street Journal. 23 January 2014. مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  275. ^ Chen Weihua, "Japan should learn from Germany: US expert", China Daily, 29 January 2014, [3]. نسخة محفوظة 20 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  276. ^ Etzioni, Amitai, "Japan Should Follow--Germany", The Diplomat, 6 February 2014, [4]. نسخة محفوظة 15 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  277. ^ "Abe avoids war shrine to placate neighbours on WWII surrender anniversary". The Japan News.Net. 15 August 2014. مؤرشف من الأصل في 4 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  278. ^ "Japan marks 'return of sovereignty' day". BBC News. 28 April 2013. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  279. ^ "Japan says it must look after its own before allowing in Syrian refugees". The Guardian. 30 September 2015. نسخة محفوظة 7 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  280. ^ "Japan: Abe Misses Chance on Immigration Debate". The Diplomat 6 March 2015. نسخة محفوظة 20 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  281. ^ "Akie Abe not afraid to speak her mind". Japan Today. 4 January 2014. مؤرشف من الأصل في 5 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  282. ^ "BBC NEWS – Asia-Pacific – Japan PM's wife in rare interview". مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  283. ^ "Shinzo Abe Addresses Australian Parliament (July 8, 2014)". YouTube. Malcolm Farnsworth. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  284. ^ "Prime Minister Shinzo Abe of Japan's Address to a Joint Meeting of Congress". YouTube. John Boehner. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  285. ^ "Davos 2014 – The Reshaping of the World Vision from Japan". YouTube. World Economic Forum. مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  286. ^ "石油備蓄で基地提供提案 安倍首相、サウジ国王に". 47news. 29 April 2007. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  287. ^ Decoraties Staatsbezoeken Japan en Republiek Korea نسخة محفوظة 4 November 2014 على موقع واي باك مشين. – website of the Dutch Royal House
  288. ^ Dizon, Nikko (2 June 2015). "Aquino flies to Japan for four-day state visit, exchange of top honors". INQUIRER.net (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  289. ^ "BOE.es - Documento BOE-A-2017-4552". www.boe.es. مؤرشف من الأصل في 6 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  290. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 04 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  291. ^ "Премьер-министру Японии Синдзо Абэ присвоено звание Почетного профессора Туркменского государственного университета имени Махтумкули | Политика". Туркменистан, интернет портал о культурной, деловой и развлекательной жизни в Туркменистане. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)