فلاديمير بوتين

رئيس روسيا الحالي

فلاديمير فلاديميروفيتش بوتين (بالروسية: Влади́мир Влади́мирович Пу́тин)‏ (من مواليد 7 أكتوبر 1952) هو سياسي روسي وضابط مخابرات سابق يشغل منصب رئيس روسيا الاتحادية منذ عام 2012، وكان يشغل هذا المنصب سابقًا من عام 2000 حتى 2008.[أ][21][22][23] بين فترتي رئاسته، كان أيضا رئيس وزراء روسيا تحت رئاسة أحد المقربين منه وهو الرئيس السابق ديمتري ميدفيديف.

فلاديمير بوتين
Владимир Путин
بوتين عام 2023

رئيس روسيا
تولى المنصب
7 مايو 2012
رئيس الوزراء دميتري ميدفيديف
ميخائيل ميشوستين
 
في المنصب
8 مايو 20007 مايو 2008
رئيس الوزراء ميخائيل كاسيانوف
ميخائيل فرادكوف
فكتور زوبكوف
رئيس روسيا بالنيابة
في المنصب
31 ديسمبر 19997 مايو 2000
رئيس وزراء الاتحاد الروسي
في المنصب
8 مايو 20087 مايو 2012
الرئيس دميتري ميدفيديف
نائب رئيس مجلس الوزراء سيرجي إيفانوف
فكتور زوبكوف
ايغور شوفالوف
في المنصب
9 أغسطس 19997 مايو 2000
الرئيس بوريس يلتسن
نائب رئيس مجلس الوزراء نيكولاي أكشنونكو
فكتور خريستينكو
ميخائيل كاسيانوف
سكرتير مجلس الأمن الروسي
في المنصب
9 مارس 19999 أغسطس 1999
الرئيس بوريس يلتسن
مدير جهاز الأمن الفيدرالي الروسي
في المنصب
25 يوليو 199829 مارس 1999
الرئيس بوريس يلتسن
معلومات شخصية
اسم الولادة فلاديمير فلاديميروفيتش بوتين
الميلاد 7 أكتوبر 1952 (العمر 71 سنة)
لينينغراد، جمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفيتية، الاتحاد السوفيتي
المعمودية 8 نوفمبر 1952[1]  تعديل قيمة خاصية (P1636) في ويكي بيانات
الإقامة نوفو أوغاريوفو، موسكو
الجنسية روسيا روسي
العرق روسي [2]  تعديل قيمة خاصية (P172) في ويكي بيانات
الطول 170 سنتيمتر[3]  تعديل قيمة خاصية (P2048) في ويكي بيانات
الوزن 77 كيلوغرام  تعديل قيمة خاصية (P2067) في ويكي بيانات
استعمال اليد أيمنية  تعديل قيمة خاصية (P552) في ويكي بيانات
الديانة المسيحية الكنيسة الروسية الأرثوذكسية[4]
عضو في أوزيرو،  والأكاديمية الروسية للفنون[5]  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الزوجة لودميلا بوتينا (1983-2014)
العشير لا يوجد
الأولاد ماريا وكاترينا
الأب فلاديمير سبيريدونوفيتش بوتين
الأم ماريا إيفانوفنا بوتينا
أقرباء إيغور بوتين (ابن خال من الدرجة الأولى)[6]  تعديل قيمة خاصية (P1038) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة سانت بطرسبرغ الحكومية (بكالوريوس في القانون)
جامعة سانت بطرسبرغ للتعدين (مرشح العلوم)
شهادة جامعية مؤهل في العلوم الاقتصادية  [لغات أخرى][7]  تعديل قيمة خاصية (P512) في ويكي بيانات
المهنة ضابط مخابرات سابق، ورجل دولة، وسياسي
الحزب مستقل (1991–1995، 2001–2008، منذ 2012)
اللغة الأم الروسية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات الروسية،  والألمانية[8]،  والإنجليزية[8]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل سياسة،  وتقييمات استخباراتية،  وشؤون عسكرية  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
موظف في المديرية الرئيسية الأولى[9]،  واستخبارات سوفييتية[10]  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الثروة 8891777 روبل روسي (2015)[11]  تعديل قيمة خاصية (P2218) في ويكي بيانات
التيار الجبهة الشعبية لعموم روسيا (منذ 2011)
روسيا الموحدة (2008–2012)
الوحدة (1999–2001)
وطننا - روسيا (1995–1999)
الحزب الشيوعي السوفيتي (1975–1991)
الرياضة جودو،  وسامبو  تعديل قيمة خاصية (P641) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
في الخدمة
1975–1991
1998–1999
2000–
الولاء  الاتحاد السوفيتي
 روسيا
الفرع لجنة أمن الدولة
جهاز الأمن الفيدرالي الروسي
القوات المسلحة للاتحاد الروسي
الرتبة عقيد
القائد الأعلى للقوات المسلحة الروسية
القيادات القوات المسلحة الروسية (2000–)  تعديل قيمة خاصية (P598) في ويكي بيانات
المعارك والحروب الحرب الشيشانية الثانية

حرب أوسيتيا الجنوبية 2008
الحرب الروسية الأوكرانية
التدخل العسكري الروسي في الحرب الأهلية السورية
الجوائز
تايم 100 (2022)[12]
جائزة إيغ نوبل (سبتمبر 2020)
وسام الصداقة  (2018)[13]
تايم 100 (2017)[14]
قائمة فوربس لأكثر الشخصيات تأثيرا في العالم (2016)
قائمة فوربس لأكثر الشخصيات تأثيرا في العالم (2015)
 نيشان خوسيه مارتي (2014)
قائمة فوربس لأكثر الشخصيات تأثيرا في العالم (2014)
 وسام القديس تشارلز برتبة الصليب الأكبر  [لغات أخرى] (2013)
 نيشان الصداقة - روسيا البيضاء (2013)
 وسام جمهورية صربيا (2013)
قائمة فوربس لأكثر الشخصيات تأثيرا في العالم (2013)
جائزة كونفوشيوس للسلام (2011)
 نيشان المحرر  (2010)
نيشان المجد والشرف  [لغات أخرى] (2007)
 وسام زايد  (2007)
شخصية العام  (2007)
قلادة الملك عبد العزيز  (2007)[15]
جائزة "المحارة المغلقة"  [لغات أخرى] (2007)[16][17]
 وسام الصليب الأكبر لجوقة الشرف  (2006)[18]
 الوسام الأولمبي الذهبي  [لغات أخرى] (2001)
 نيشان هو تشي منه  (2001)
المدرب المكرم لروسيا  [لغات أخرى]
 نيشان الشرف الروسي  (1996)[19]
 ميدالية الخدمة عديمة الشوائب من الرتبة الثانية  [لغات أخرى]
 وسام الملك عبد العزيز آل سعود 
المواطن الفخري لأستراخان  [لغات أخرى]
نيشان «الكومنولث»  [لغات أخرى]
 نيشان القديس شارل 
الدكتوراه الفخرية من الجامعة التركمانية الحكومية  [لغات أخرى]
 ميدالية الخدمة عديمة الشوائب  [لغات أخرى]
الدكتوراه الفخرية من جامعة سانت بطرسبرغ الحكومية
 نيشان العقاب الذهبية
 وسام الاستحقاق الوطني لغينيا  [لغات أخرى]
عضو فخري  [لغات أخرى]
جائزة سيد الرياضة في الاتحاد السوفيتي  [لغات أخرى]
أستاذ فخري  [لغات أخرى]
 وسام شارة الشرف[20]
الدكتوراه الفخرية من جامعة جواهر لال نهرو  [لغات أخرى]
سلاح الشرف  [لغات أخرى]
 نيشان أغوستينيو نيتو  [لغات أخرى]
الدكتوراة الفخرية من جامعة تسينغ - هوا  [لغات أخرى]
الموطنة الفخرية لمدينة سانت بطرسبرغ  [لغات أخرى]
الدكتوراه الفخرية من جامعة أثينا 
 وسام الشرف والمجد  [لغات أخرى]
نيشان ذكرى أحمد قديروف  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
المواقع
الموقع الموقع الرسمي،  والموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات
بوتين في 11 أكتوبر 2020

ولد بوتين في لينينغراد، روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفيتية. درس القانون في جامعة ولاية لينينغراد، وتخرج في عام 1975.[24] كان بوتين ضابط مخابرات في المخابرات السوفيتية لمدة 16 عامًا، وارتقى إلى رتبة ملازم أول قبل استقالته عام 1991 لدخول السياسة في سانت بطرسبرغ. انتقل إلى موسكو في عام 1996 وانضم إلى إدارة الرئيس بوريس يلتسن حيث شغل منصب مدير جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، وهي الوكالة التي حلت محل هيئة المخابرات الداخلية في مفوضية أمن الدولة السوفيتية، ثم رئيسًا للوزراء. أصبح القائم بأعمال الرئيس في 31 ديسمبر 1999، عندما استقال يلتسن.

خلال فترة رئاسته الأولى، نما الاقتصاد الروسي لمدة ثماني سنوات متتالية، وزاد الناتج المحلي الإجمالي المقاس بالقوة الشرائية بنسبة 72٪.[25][26] كان النمو نتيجة للازدهار الذي شهدته السلع في عقد 2000، والانتعاش من الكساد والأزمات المالية التالية للشيوعية، والسياسات الاقتصادية والمالية الحكيمة.[27][28] في سبتمبر 2011، أعلن بوتين أنه سيسعى لولاية ثالثة كرئيس. فاز في الانتخابات الرئاسية مارس 2012 بنسبة 64 ٪ من الأصوات.[29] أدى انخفاض أسعار النفط إلى جانب العقوبات الغربية التي فرضت في بداية عام 2014 بعد ضم روسيا لشبه جزيرة القرم والتدخل العسكري في شرق أوكرانيا إلى انكماش الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 3.7 ٪ في عام 2015، على الرغم من ذلك حدث انتعاش للاقتصاد الروسي في عام 2016 مع نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.3٪ وانتهى الركود.[30][31][32][33] حصل بوتين على 76٪ من الأصوات في الانتخابات الرئاسية في مارس 2018 وأعيد انتخابه لمدة ست سنوات تنتهي في عام 2024.[34]

تحت قيادة بوتين، أحرزت روسيا نتائج سيئة في مؤشر مدركات الفساد التابع لمنظمة الشفافية الدولية وشهدت تراجعًا في الديمقراطية وفقًا لمؤشر الديمقراطية التابع لوحدة الاستخبارات الاقتصادية ومؤشر فريدوم هاوس للحرية في العالم (بما في ذلك إحراز رقم قياسي سيئ هو 20/100 في تصنيف فريدوم 2017 في التقرير العالمي، وهو تصنيف لم يعط منذ زمن الاتحاد السوفيتي). لا يعتبر الخبراء عمومًا أن روسيا تحت حكم بوتين دولة ديمقراطية، مستشهدين بسجن المعارضين السياسيين والقضاء عليهم، وتقليص حرية الصحافة، وعدم وجود انتخابات حرة ونزيهة.[35][36][37][38][39] وقد اتهمت منظمات حقوق الإنسان والناشطين بوتين باضطهاد النقاد والنشطاء السياسيين، فضلاً عن الأمر بتعذيبهم أو اغتيالهم؛ إلا أنه رفض الاتهامات بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان.[40] اتهمه مسؤولون في حكومة الولايات المتحدة بالتدخل ضد هيلاري كلينتون لدعم دونالد ترامب خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2016، وهو ادعاء نفاه كلاً من ترامب وبوتين وانتقداه بشكل متكرر.[41][42][43]

بداية حياته عدل

 
بوتين في مرحلة الطفولة

ولد فلاديمير فلاديميروفيتش بوتين في 7 أكتوبر عام 1952 في لينينغراد، جمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفييتية، الاتحاد السوفييتي (حاليًا سانت بطرسبرغ، روسيا)،[44][45] وهو الابن الأصغر بين ثلاثة أطفال لفلاديمير سبيريدونوفيتش بوتين (1911-1999) وماريا إيفانوفنا بوتينا (الاسم قبل الزواج شيلوموفا؛ 1911-1998). سبيريدون بوتين، جد فلاديمير بوتين، الطباخ الشخصي لفلاديمير لينين وجوزيف ستالين.[46] سبق ولادة بوتين وفاة أخويه، فيكتور وألبيرت، الذين ولدا في منتصف ثلاثينيات القرن العشرين. توفي ألبرت في طفولته وتوفي فيكتور متأثرًا بمرض الخناق خلال حصار القوات الألمانية النازية للينينغراد في الحرب العالمية الثانية.

كانت والدة بوتين عاملة في مصنع وكان والده مجندًا في البحرية السوفييتية، وخدم في أسطول الغواصات في بداية ثلاثينيات القرن العشرين. خدم والده في وقت مبكر من الحرب العالمية الثانية في كتيبة التدمير التابعة للمفوضية الشعبية للشؤون الداخلية.[47][48] نُقل لاحقًا إلى الجيش النظامي وأصيب بجروح بليغة في عام 1942. قُتلت جدة بوتين من جهة أمه على يد المحتلين الألمان لمنطقة تفير في عام 1941، واختفى أعمامه من جهة أمه على الجبهة الشرقية خلال الحرب العالمية الثانية.[49]

التحق بوتين بتاريخ 1 سبتمبر عام 1960 بالمدرسة رقم 193 في شارع باسكوف، بالقرب من منزله. كان واحدًا من القلة في الفصل، الذي يتألف من 45 طالبًا، الذين ليسوا أعضاء في منظمة الرواد الشباب. بدأ في سن الثانية عشر بممارسة السامبو والجودو.[50] درس اللغة الألمانية في مدرسة سانت بطرسبرغ الثانوية 281 ويتحدث الألمانية.

درس بوتين القانون في جامعة ولاية لينينغراد التي سميت تيمنًا باسم آندريه زيجانوف (جامعة ولاية سانت بطرسبرغ حاليًا) في عام 1970 وتخرج منها في عام 1975. كانت أطروحته عن «مبدأ الدولة الأولى بالرعاية في القانون الدولي».[51] طلب منه في أثناء وجوده هناك أن ينضم إلى الحزب الشيوعي للاتحاد السوفييتي، وظل عضوًا فيه حتى زواله (حُظر في أغسطس عام 1991).[52] التقى بوتين أناتولي سوبتشاك، وهو أستاذ مساعد كان يدرّس قانون الأعمال، وأصبح لاحقًا المؤلف المشارك للدستور الروسي ولمخططات الفساد المقموعة في فرنسا. كان بوتين مؤثرًا في مسيرة سوبشاك في سانت بطرسبرغ. وكان سوبشاك مؤثرًا في مسيرة بوتين في موسكو.[بحاجة لمصدر]

مسيرته في المخابرات السوفيتية عدل

 
بوتين في المخابرات السوفيتية في 1980

في عام 1975، انضم بوتين إلى لجنة أمن الدولة وتدرب في لينينغراد.[44][53] بعد التدريب، عمل في المديرية الثانية (مكافحة التجسس)، قبل أن يُنقل إلى المديرية الأولى، حيث قام بمراقبة الأجانب والمسؤولين القنصليين في لينينغراد.[44] في سبتمبر 1984، أُرسل بوتين إلى موسكو لمزيد من التدريب في معهد يوري أندروبوف ريد بانر.[54][55] من عام 1985 إلى عام 1990، عمل في درسدن، ألمانيا الشرقية، مستخدمًا هوية مترجم. هذه الفترة من حياته المهنية غير واضحة في الغالب.

يزعم ماشا جيسن، وهو روسي أمريكي كتب سيرة ذاتية عن بوتين، أن «بوتين وزملائه اقتصروا بصفة أساسية على جمع قصاصات الصحف، وبالتالي ساهموا في تلال من المعلومات غير المفيدة التي تنتجها المخابرات السوفيتية». كما قلّل رئيس التجسس السابق في وكالة شتازي، يوهانس وولف، وزميل بوتين السابق في المخابرات السوفيتية فلاديمير أوسولتسيف من أهمية عمل بوتين. ووفقًا للصحفية كاثرين بيلتون، فإن هذا التقليل من الأهمية كان في الواقع غطاءً لتورط بوتين في تنسيق لجنة أمن الدولة ودعمه لفصيل الجيش الأحمر الإرهابي، الذي كان أعضاؤه يختبئون كثيرًا في ألمانيا الشرقية بدعم من شتازي، وفضلت مدينة درسدن على أنها مدينة «هامشية» مع وجود ضعيف لأجهزة المخابرات الغربية.[56]

وفقًا لمصدر مجهول، وهو عضو سابق في سلاح الجو الملكي البريطاني، في أحد هذه الاجتماعات في درسدن، قدم المسلحون لبوتين قائمة بالأسلحة التي سُلمت لاحقًا إلى سلاح الجو الملكي البريطاني في ألمانيا الغربية. كلاوس زوتشولد، الذي ادعى أن بوتين جنده، قال إن الأخير تعامل أيضًا مع النازي الجديد راينر سونتاغ، وحاول تجنيد مؤلف دراسة عن السموم.[57] وبحسب ما ورد التقى بوتين بألمان ليُجندوا في شؤون الاتصالات اللاسلكية مع مترجم فوري. كان منخرطًا في تقنيات الاتصالات اللاسلكية في جنوب شرق آسيا بسبب رحلات المهندسين الألمان الذين جندهم هناك وإلى الغرب.

وفقًا للسيرة الذاتية الرسمية لبوتين، خلال سقوط جدار برلين الذي بدأ في 9 نوفمبر 1989، قام بحفظ ملفات المركز الثقافي السوفيتي (بيت الصداقة) وفيلا المخابرات السوفيتية في درسدن للسلطات الرسمية في المستقبل. وحدت ألمانيا لمنع المتظاهرين، بمن فيهم عملاء المخابرات السوفيتية وشتازي، من الحصول عليهم وتدميرهم. ثم يُفترض أنه حرق ملفات المخابرات السوفيتية فقط، في غضون ساعات قليلة، لكنه احتفظ بأرشيفات المركز الثقافي السوفيتي للسلطات الألمانية. لم يتم إخبار أي شيء عن معايير الاختيار خلال هذا الاحتراق؛ على سبيل المثال، فيما يتعلق بملفات شتازي أو ملفات وكالات أخرى لجمهورية ألمانيا الديمقراطية أو اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية. وأوضح أن العديد من الوثائق تركت لألمانيا فقط بسبب انفجار الفرن. لكن أُرسل العديد من وثائق فيلا المخابرات السوفيتية إلى موسكو.[58]

بعد انهيار حكومة ألمانيا الشرقية الشيوعية، كان على بوتين أن يستقيل من خدمة المخابرات السوفيتية النشطة بسبب الشكوك التي أثيرت بشأن ولائه خلال المظاهرات في درسدن وقبل ذلك، على الرغم من أن المخابرات السوفيتية والجيش الأحمر السوفيتي لا يزالان يعملان في ألمانيا الشرقية، وعاد إلى لينينغراد في أوائل عام 1990 كعضو في «الاحتياطيات النشطة»، حيث عمل لمدة ثلاثة أشهر مع قسم الشؤون الدولية في جامعة ولاية لينينغراد، وكان مسؤولاً أمام نائب رئيس الجامعة يوري مولتشانوف،[56] أثناء عمله على أطروحة الدكتوراه.

هناك، بحث عن مجندين جدد في المخابرات السوفيتية، وشاهد الهيئة الطلابية، وجدد صداقته مع أستاذه السابق، أناتولي سوبتشاك، الذي أصبح قريبًا عمدة لينينغراد. يدعي بوتين أنه استقال برتبة مقدم في 20 أغسطس 1991،[59] في اليوم الثاني من محاولة انقلاب 1991 في الاتحاد السوفيتي ضد الرئيس السوفيتي ميخائيل غورباتشوف.[60] قال بوتين:

  بمجرد أن بدأ الانقلاب، قررت على الفور إلى الجانب الذي كنت أسير فيه  

على الرغم من أنه أشار أيضًا إلى أن الاختيار كان صعبًا لأنه قضى أفضل جزء من حياته مع «الأعضاء».[61] في عام 1999، وصف بوتين الشيوعية بأنها «زقاق مسدود، بعيدًا عن التيار الرئيسي للحضارة».[62]

مسيرته السياسية عدل

1990-1996: إدارة سانت بطرسبرغ عدل

عُين بوتين مستشارًا للعلاقات الدولية لعمدة لينينغراد أناتولي سوبتشاك في مايو عام 1990. قال بوتين في مقابلة له عام 2017 مع أوليفر ستون، إنه استقال من لجنة أمن الدولة في عام 1991، وذلك بعد انقلاب ضد ميخائيل غورباتشوف، حيث أنه لم يكن موافقًا على ما حدث ولم يرغب بأن يكون جزءًا من المخابرات تحت الإدارة الجديدة.[63] وفقًا لتصريحات بوتين في عامي 2018 و2021، فإنه ربما يكون قد عمل سائق تكسي خاصة ليكسب أموالًا إضافية، أو ربما فكر بوظيفة كهذه.[64][65]

أصبح رئيسًا للجنة العلاقات الخارجية لمكتب العمدة بتاريخ 28 يونيو عام 1991، وكان مسؤولًا عن تعزيز العلاقات الدولية والاستثمارات الخارجية وتسجيل المشاريع التجارية.[66] حقق المجلس التشريعي للمدينة برئاسة مارينا ساليلي مع بوتين بعد عام. نتج عن هذا التحقيق أنه صرح بأسعار أقل من الحقيقة ومنع تصدير معادن بقيمة 93 مليون دولار مقابل مساعدات غذائية أجنبية لم تصل أبدًا.[56][67] على الرغم من توصية المحققين بأن يتم طرد بوتين، فإنه بقي رئيسًا للجنة العلاقات الخارجية حتى عام 1996.[68][69] شغل عدة مناصب سياسية وحكومية أخرى في سانت بطرسبرغ منذ عام 1994 حتى عام 1996.[70]

عُين بوتين النائب الأول لرئيس حكومة سانت بطرسبرغ في مارس عام 1994. نظم في مايو عام 1995، فرع حزب وطننا-روسيا السياسي المؤيد للحكومة، وهو حزب السلطة الليبرالي الذي أسسه رئيس الوزراء فيكتور تشيرنوميردين. أدار في عام 1995 حملة الانتخابات التشريعية لذلك الحزب، ومنذ عام 1995 حتى يونيو عام 1997، كان رئيس فرعه في سانت بطرسبرغ.[70]

1996-1999: بداية مسيرته في موسكو عدل

 
بوتين مديرًا لخدمة الأمن الاتحادية، 1998

خسر سوبتشاك محاولة إعادة انتخابه في سانت بطرسبرغ في يونيو عام 1996، واستقال بوتين الذي قاد حملته الانتخابية من مناصبه في إدارة المدينة. انتقل إلى موسكو وعُين نائب رئيس قسم إدارة الممتلكات الرئاسية الذي كان يترأسه بافيل بورودين. شغل هذا المنصب حتى مارس عام 1997. كان مسؤولًا عن ممتلكات الدولة الخارجية ونظم نقل الممتلكات (الأصول) السابقة للاتحاد السوفييتي والحزب الشيوعي إلى الاتحاد الروسي.[71]

عين الرئيس بوريس يلتسن بوتين نائبًا لرئيس هيئة الأركان الرئاسية بتاريخ 26 مارس عام 1997، وبقي في هذا المنصب حتى مايو عام 1998، ورئيسًا لمديرية التحكم الرئيسية في قسم إدارة الممتلكات الرئاسية (حتى يونيو 1998). كان سلفه في هذا المنصب أليكسي كودرين وخلفه هو نيكولاي باتروشيف، اللذان أصبحا لاحقًا سياسيين بارزين ومساعدين لبوتين.[71]

دافع بوتين بتاريخ 27 يونيو عام 1997، في معهد سانت بطرسبرغ للتعدين، وبتوجيه من عميد الجامعة فلاديمير ليتفينينكو، عن أطروحته لنيل درجة مرشح العلوم في الاقتصاد، والتي كانت عنوانها التخطيط الاستراتيجي للموارد الإقليمية في ظل تكوين علاقات السوق.[72] يعطي ذلك مثالًا عن التقليد السائد في روسيا الذي يكتب فيه مسؤول صاعد شاب عملًا علميًا في منتصف حياته المهنية.[73] عندما أصبح بوتين رئيسًا للجمهورية لاحقًا اتهم الزملاء في معهد بروكينز أطروحته بالسرقة الأدبية، بعد أن اكتُشف أن 15 صفحة منها منسوخة من كتاب مدرسي أمريكي.[74] رد بوتين بأنه تم الإشارة إلى المرجع في الأطروحة، وأكد الزملاء في معهد بروكينز أنها تعتبر سرقة أدبية رغم أن ذلك لم يكن مقصودًا.[75] دحضت لجنة الأطروحة تلك الاتهامات.[76][77]

عُين بوتين النائب الأول لرئيس هيئة الأركان الرئاسية للمناطق بتاريخ 25 مايو عام 1998، كخليفة لفيكتوريا ميتينا؛ وعُين بتاريخ 15 يوليو رئيسًا للجنة إعداد الاتفاقيات الخاصة بترسيم سلطات الأقاليم ورئيس المركز الفيدرالي الملحق بالرئيس ليحل محل سيرجي شاخراي. لم تكمل اللجنة أي اتفاقيات كهذه بعد تعيين بوتين، رغم أنه خلال فترة ولاية شاخراي كرئيس للجنة فقد تم توقيع 46 اتفاقية.[78][78]

عين يلتسن بوتين مديرًا لجهاز الأمن الفيدرالي بتاريخ 25 يوليو عام 1998، وهي المنظمة الأمنية والاستخباراتية الأساسية للاتحاد الروسي وخليفة الكي جي بي.[79]

1999: أول رئاسة وزراء عدل

عُين بوتين واحدًا من النواب الأوائل الثلاثة لرئيس الوزراء في 9 أغسطس عام 1999، ولاحقًا في ذلك اليوم، عينه الرئيس يلتسن رئيسًا للوزراء بالوكالة في حكومة الاتحاد الروسي. وأعلن الرئيس يلتسن عن رغبته في رؤية بوتين خلفًا له.[80] في وقت لاحق من اليوم نفسه، وافق بوتين على الترشح للرئاسة.[81]

وافق مجلس الدوما بتاريخ 16 أغسطس على تعيينه رئيسًا للوزراء بأغلبية 233 صوت موافق (مقابل 84 صوت معارض، وامتنع 17 عن التصويت)،[82] في حين أنه كان يحتاج أغلبية بسيطة تصل إلى 226 صوت، ليصبح بذلك خامس رئيس وزراء لروسيا في أقل من 18 شهرًا. توقع قلة عند تعيين بوتين، غير المعروف تقريبًا لعامة الشعب، أن يستمر لفترة أطول من أسلافه. كان يُنظر إليه في البداية على أنه موالي ليلتسن؛ مثل غيره من رؤساء وزراء يلتسن، لم يختر بوتين الوزراء بنفسه، فقد حددت الإدارة الرئاسية حكومته.[83]

كان خصوم يلتسن الرئيسيون وخلفاؤه المحتملون يقومون مسبقًا بحملات لاستبدال الرئيس الذي تنحرف صحته، وقد حاربوا بشدة من أجل منع ظهور بوتين كخليفة محتمل له. في أعقاب تفجيرات الشقق الروسية وغزو داغستان على يد المجاهدين، بما فيهم عملاء سابقين في لجنة أمن الدولة، الذين كانوا متمركزين في جمهورية إيشكريا الشيشانية، شكل النهج الصارم لبوتين مع الصورة المعكوسة لنظامه وقوانينه في الحرب الشيشانية الثانية مزيجًا رفع من شعبيته، وجعله يتفوق على منافسيه.

تعهد بوتين الذي لم يكن يرتبط بأي حزب بدعم حزب الوحدة المكون حديثًا، والذي فاز بثاني أكبر نسبة مئوية من الأصوات الشعبية (23.3%) في انتخابات مجلس الدوما في ديسمبر عام 1999، ودعم بدوره بوتين.

2000-1999: رئاسة بالنيابة عدل

في 31 ديسمبر 1999، استقال يلتسن بشكل غير متوقع، ووفقًا لدستور روسيا، أصبح بوتين رئيسًا بالنيابة للاتحاد الروسي. عند توليه هذا الدور، ذهب بوتين في زيارة مقررة مسبقًا للقوات الروسية في الشيشان.[84]

كان أول مرسوم رئاسي وقعه بوتين، في 31 ديسمبر 1999، بعنوان «ضمانات لرئيس الاتحاد الروسي السابق وأفراد عائلته».[85][86] كفل ذلك عدم متابعة «تهم الفساد الموجهة إلى الرئيس المنتهية ولايته وأقاربه».[87] وقد استُهدف هذا بشكل خاص في قضية رشوة مابتيكس التي تورط فيها أفراد عائلة يلتسين. في 30 أغسطس 2000، أُسقط تحقيق جنائي (رقم 18 / 238278-95) كان فيه بوتين نفسه،[88][89] عضوًا في حكومة مدينة سانت بطرسبرغ، أحد المشتبه بهم.

في 30 ديسمبر 2000، أُسقطت قضية أخرى ضد المدعي العام «لعدم كفاية الأدلة»، على الرغم من إحالة آلاف الوثائق من قبل المدعين السويسريين.[90] في 12 فبراير 2001، وقع بوتين قانونًا فيدراليًا مشابهًا حل محل مرسوم عام 1999. أعادت مارينا سالي قضية تتعلق بفساد بوتين المزعوم في صادرات المعادن من عام 1992، لكنها أُسكتت وأجبرت على مغادرة سانت بطرسبرغ.[91]

وبينما كان خصومه يستعدون لإجراء انتخابات في يونيو 2000، أدت استقالة يلتسين إلى إجراء الانتخابات الرئاسية في غضون ثلاثة أشهر، في 26 مارس 2000؛ فاز بوتين في الجولة الأولى بنسبة 53٪ من الأصوات.[92][93]

2004-2000: أول فترة رئاسية عدل

 
بوتين يؤدي اليمين الرئاسية بجانب بوريس يلتسن، مايو 2000
 
بوتين في 1999

جاء التحدي الرئيسي الأول لشعبية بوتين في أغسطس 2000، عندما تعرض لانتقادات لسوء التعامل المزعوم مع كارثة غواصة كورسك.[94] كان هذا النقد إلى حد كبير بسبب أن الأمر استغرق عدة أيام حتى يعود بوتين من الإجازة، والعديد من الأيام الأخرى قبل أن يزور مكان الحادث.[94]

بين عامي 2000 و 2004، شرع بوتين في النهوض بالبلاد الوضعية المزرية، وبدأ على ما يبدو صراعًا على السلطة مع الأوليغارشية الروسية، وتوصل إلى «صفقة كبرى» معهم. سمحت هذه الصفقة للأوليغارشية بالاحتفاظ بمعظم سلطاتهم، مقابل دعمهم الواضح لحكومة بوتين.[95]

حدثت أزمة رهائن مسرح موسكو في أكتوبر 2002. حذرت الصحافة الروسية ووسائل الإعلام الدولية من أن مقتل 130 رهينة في عملية إنقاذ القوات الخاصة خلال الأزمة سيلحق ضرراً شديداً بشعبية الرئيس بوتين. ومع ذلك، بعد وقت قصير من انتهاء الحصار، تمتع الرئيس الروسي بمعدلات قبول عامة قياسية، حيث أعلن 83٪ من الروس أنهم راضون عن بوتين وطريقة تعامله مع الحصار.[96]

في عام 2003، أجري استفتاء في الشيشان، لتبني دستور جديد يعلن أن جمهورية الشيشان جزء من روسيا؛ من ناحية أخرى، حصلت المنطقة على الحكم الذاتي.[97] استقرت الشيشان تدريجياً مع إقامة الانتخابات البرلمانية وتشكيل حكومة إقليمية.[98] خلال الحرب الشيشانية الثانية، أعاقت روسيا بشدة حركة المتمردين الشيشان؛ ومع ذلك، استمرت الهجمات المتفرقة من قبل المتمردين في جميع أنحاء شمال القوقاز.[99]

2008-2004: الفترة الرئاسية الثانية عدل

 
بوتين مع جونيشيرو كويزومي، جاك شيراك، غيرهارد شرودر، جورج دبليو بوش وقادة دولة آخرين في موسكو خلال موكب يوم النصر، 9 مايو 2005.

في 14 مارس 2004، انتخب بوتين لرئاسة الجمهورية لولاية ثانية، وحصل على 71٪ من الأصوات.[100] وقعت أزمة رهائن مدرسة بسلان في 1 - 3 سبتمبر 2004؛ مات أكثر من 330 شخصًا، من بينهم 186 طفلًا.[101]

كانت فترة العشر سنوات التي سبقت صعود بوتين بعد تفكك الحكم السوفيتي فترة اضطراب في روسيا.[102] في خطابه في الكرملين عام 2005، وصف بوتين انهيار الاتحاد السوفيتي بأنه «أعظم كارثة جيوسياسية في القرن العشرين».[103] اختفت شبكة الأمان الاجتماعي وانخفض متوسط العمر المتوقع في الفترة التي سبقت حكم بوتين. في عام 2005، أُطلقت المشروعات ذات الأولوية الوطنية لتحسين الرعاية الصحية والتعليم والإسكان والزراعة في روسيا.[104]

اعتبرت الصحافة الدولية استمرار الملاحقة الجنائية لأغنى رجل في روسيا، رئيس شركة النفط والغاز يوكوس ميخائيل خودوركوفسكي، بتهمة الاحتيال والتهرب الضريبي، بمثابة انتقام لتبرعات خودوركوفسكي لكل من المعارضين الليبراليين والشيوعيين للكرملين.[105] ألقي القبض على خودوركوفسكي، وأُعلن إفلاس شركة يوكوس، وبيعت أصول الشركة بالمزاد بأقل من قيمتها السوقية، واستحوذت شركة روسنفت الحكومية على الحصة الأكبر. كان يُنظر إلى مصير يوكوس على أنه علامة على تحول أوسع لروسيا نحو نظام رأسمالية الدولة. وقد تم التأكيد على ذلك في يوليو 2014، عندما منح مساهمي يوكوس 50 مليار دولار تعويضًا من قبل محكمة التحكيم الدائمة في لاهاي.[106]

في 7 أكتوبر 2006، أطلقت النار على آنا بوليتكوفسكايا، الصحفية التي كشفت الفساد في الجيش الروسي وسلوكه في الشيشان، في بهو مبنى شقتها، في عيد ميلاد بوتين. أثار مقتل بوليتكوفسكايا انتقادات دولية، مع اتهامات بأن بوتين فشل في حماية وسائل الإعلام المستقلة الجديدة في البلاد.[107][108] قال بوتين نفسه إن وفاتها سببت مشاكل للحكومة أكثر من كتاباتها.[109]

في عام 2007، نظمت «مسيرة المنشقين» من قبل جماعة المعارضة روسيا الأخرى،[110] بقيادة بطل الشطرنج السابق غاري كاسباروف والزعيم البلشفي الوطني إدوارد ليمونوف. بعد تحذيرات مسبقة، قوبلت المظاهرات في العديد من المدن الروسية بقمع الشرطة، والتي تضمنت التدخل في سفر المتظاهرين واعتقال ما يصل إلى 150 شخصًا حاولوا اختراق خطوط الشرطة.[111]

في 12 سبتمبر 2007، حل بوتين الحكومة بناءً على طلب رئيس الوزراء ميخائيل فرادكوف. وعلق فرادكوف قائلاً إن ذلك كان لإعطاء الرئيس «حرية التصرف» في التحضير للانتخابات البرلمانية. عين فكتور زوبكوف رئيسًا جديدًا للوزراء.[112]

في ديسمبر 2007، فاز حزب روسيا الموحدة بـ 64.24٪ من الأصوات الشعبية في ترشحهم لمجلس الدوما وفقًا للنتائج الأولية للانتخابات.[113] اعتبر الكثيرون فوز روسيا الموحدة في انتخابات ديسمبر 2007 مؤشرًا على الدعم الشعبي القوي للقيادة الروسية آنذاك وسياساتها.[114][115]

2012-2008: رئاسة الوزراء الثانية عدل

 
بوتين مع دميتري ميدفيديف، مارس 2008

مُنع بوتين من رئاسة روسيا لولاية ثالثة على التوالي من قبل الدستور. تم إنتخاب النائب الأول لرئيس الوزراء دميتري ميدفيديف خلفا له. في عملية تبديل السلطة في 8 مايو 2008، بعد يوم واحد فقط من تسليم الرئاسة إلى ميدفيديف، تم تعيين بوتين رئيسًا لوزراء روسيا، محافظًا على هيمنته السياسية.[116]

قال بوتين إن التغلب على تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية كان أحد الإنجازين الرئيسيين في رئاسته الثانية لرئاسة الوزراء.[104] كان الآخر هو تحقيق الاستقرار في حجم سكان روسيا بين عامي 2008 و 2011 بعد فترة طويلة من الانهيار الديموغرافي الذي بدأ في التسعينيات.[104]

في 24 سبتمبر 2011، اقترح ميدفيديف رسميًا أن يترشح بوتين للرئاسة في عام 2012، وهو العرض الذي قبله بوتين. نظرًا للهيمنة شبه الكاملة لحزب روسيا الموحدة على السياسة الروسية، اعتقد العديد من المراقبين أن بوتين حصل على فترة ولاية ثالثة.[117]

بعد الانتخابات البرلمانية في 4 ديسمبر 2011، شارك عشرات الآلاف من الروس في احتجاجات ضد التزوير الانتخابي المزعوم، وهي أكبر احتجاجات في عهد بوتين. انتقد المتظاهرون بوتين وحزب روسيا الموحدة وطالبوا بإلغاء نتائج الانتخابات.[118] أثارت تلك الاحتجاجات الخوف من ثورة ملونة في المجتمع.[119] يُزعم أن بوتين نظم عددًا من الجماعات شبه العسكرية الموالية له ولحزب روسيا الموحدة في الفترة ما بين 2005 و 2012.[120]

2012–2018: الفترة الرئاسية الثالثة عدل

 
بوتين في اجتماع ثنائي مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال قمة مجموعة الثماني في أيرلندا، 17 يونيو 2013

في 24 سبتمبر 2011، أثناء حديثه في مؤتمر حزب روسيا الموحدة، أعلن ميدفيديف أنه سيوصي الحزب بترشيح بوتين كمرشح رئاسي. وكشف أيضًا أن الرجلين عقدا منذ فترة طويلة صفقة للسماح لبوتين بالترشح للرئاسة في عام 2012. وقد أطلق العديد من وسائل الإعلام على هذا التحول اسم «روكيروفكا»، وهو المصطلح الروسي لحركة الشطرنج «تبييت».[121]

في 4 مارس 2012، فاز بوتين بالانتخابات الرئاسية الروسية لعام 2012 في الجولة الأولى، بنسبة 63.6٪ من الأصوات، على الرغم من الاتهامات الواسعة بتزوير الأصوات.[122][123] اتهمت جماعات المعارضة بوتين وحزب روسيا الموحدة بالاحتيال.[124] بينما تم الإعلان عن الجهود المبذولة لجعل الانتخابات شفافة، بما في ذلك استخدام كاميرات الويب في مراكز الاقتراع، انتقدت المعارضة الروسية والمراقبون الدوليون من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا التصويت بسبب مخالفات إجرائية.[125]

حدثت الاحتجاجات المناهضة لبوتين أثناء الحملة الرئاسية وبعدها مباشرة. كان الاحتجاج الأكثر شهرة هو عرض بوسي ريوت في 21 فبراير، وما تلاه من محاكمة.[126] تجمع ما يقدر بنحو 8000-20000 متظاهر في موسكو في 6 مايو،[127] عندها أصيب ثمانون شخصًا بجروح في مواجهات مع الشرطة،[128] وتم اعتقال 450، وتم اعتقال 120 آخرين في اليوم التالي.[129] حدث احتجاج مضاد من أنصار بوتين وبلغ ذروته في تجمع يقدر بنحو 130,000 من المشجعين في ملعب لوجنيكي، أكبر ملعب في روسيا.[130] ذكر بعض الحاضرين أنهم تلقوا مبالغ نقدية للحضور، أو أجبرهم أصحاب العمل على القدوم، أو تم تضليلهم بالاعتقاد بأنهم ذاهبون لحضور مهرجان شعبي بدلاً من ذلك.[131][132] ويعتبر التجمع هو الأكبر لدعم بوتين حتى الآن.[133]

تم تنصيب الرئيس الروسي بوتين في الكرملين في 7 مايو 2012.[134] في أول يوم له كرئيس، أصدر بوتين 14 مرسوماً رئاسياً، أطلق عليها اسم «مراسيم مايو» من قبل وسائل الإعلام، بما في ذلك واحد طويل ينص على أهداف واسعة النطاق للاقتصاد الروسي. تتعلق المراسيم الأخرى بالتعليم، والإسكان، وتدريب العمالة الماهرة، والعلاقات مع الاتحاد الأوروبي، وصناعة الدفاع، والعلاقات بين الأعراق، وغيرها من مجالات السياسة التي تم تناولها في مقالات برنامج بوتين الصادرة أثناء الحملة الرئاسية.

في عامي 2012 و 2013، دعم بوتين وحزب روسيا الم، حدة تشريعات أكثر صرامة ضد المثليين، في سانت بطرسبرغ وأرخانغلسك ونوفوسيبيرسك. قانون يسمى قانون دعاية المثليين في روسيا، وهو ضد «الدعاية الجنسية المثلية» (التي تحظر رموز مثل علم قوس قزح،[135][136] وكذلك الأعمال المنشورة التي تحتوي على محتوى مثلي) تم تبنيه من قبل مجلس الدوما في يونيو 2013.[137][138] رداً على المخاوف الدولية بشأن التشريع الروسي، طلب بوتين من النقاد ملاحظة أن القانون يمثل «حظرًا على الدعاية للاعتداء الجنسي على الأطفال والمثلية الجنسية» وذكر أن الزائرين المثليين جنسياً لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2014 يجب أن «يتركوا الأطفال بسلام» لكنه نفى وجود أي «تمييز مهني أو مهني أو اجتماعي» ضد المثليين جنسياً في روسيا.[139]

الحرب الروسية الأوكرانية عدل

 
سيرجي شويغو وفلاديمير بوتين في التدريبات العسكرية "فوستوك 2018"

في عام 2014، قامت روسيا بعدة عمليات توغل عسكرية في الأراضي الأوكرانية. بعد احتجاجات الميدان الأوروبي وسقوط الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش، سيطر جنود روس بدون شارات على المواقع الاستراتيجية والبنية التحتية داخل إقليم القرم الأوكراني. ثم ضمت روسيا شبه جزيرة القرم وسيفاستوبول بعد استفتاء صوّت فيه، وفقًا للنتائج الرسمية، للانضمام إلى الاتحاد الروسي.[140] في وقت لاحق، تصاعدت المظاهرات ضد الإجراءات التشريعية الأوكرانية رادا من قبل الجماعات الموالية لروسيا في منطقة دونباس في أوكرانيا إلى نزاع مسلح بين الحكومة الأوكرانية والقوات الانفصالية المدعومة من روسيا لجمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبية المعلنة من جانب روسيا.[141] في أغسطس 2014، عبرت مركبات عسكرية روسية الحدود في عدة مواقع في دونيتسك أوبلاست.[142][143] اعتبرت السلطات الأوكرانية توغل الجيش الروسي مسؤولاً عن هزيمة القوات الأوكرانية في أوائل سبتمبر.[144][145]

في نوفمبر 2014، أعلن الجيش الأوكراني عن تحرك مكثف للقوات والمعدات من روسيا إلى الأجزاء التي يسيطر عليها الانفصاليون في شرق أوكرانيا.[146] أفادت وكالة أسوشيتد برس بوجود 80 عربة عسكرية لا تحمل أية علامات أثناء تحركها في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون.[147] لاحظت بعثة المراقبة الخاصة التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا قوافل من الأسلحة الثقيلة والدبابات في الأراضي التي تسيطر عليها جمهورية دونيتسك الشعبية دون شارات.[148] كما ذكر مراقبو منظمة الأمن والتعاون في أوروبا أنهم شاهدوا مركبات تنقل ذخيرة وجثث جنود تعبر الحدود الروسية الأوكرانية تحت ستار قوافل المساعدات الإنسانية.[149]

التدخل في سوريا عدل

في 30 سبتمبر 2015، أذن الرئيس بوتين بالتدخل العسكري الروسي في الحرب الأهلية السورية، بعد طلب رسمي من الحكومة السورية للمساعدة العسكرية ضد الجماعات المتمردة والجهادية.[150]

تألفت الأنشطة العسكرية الروسية من الضربات الجوية وضربات صواريخ كروز واستخدام مستشاري الخطوط الأمامية والقوات الخاصة الروسية ضد الجماعات المسلحة المعارضة للحكومة السورية، بما في ذلك المعارضة السورية، وكذلك تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام. وجبهة النصرة وتحرير الشام وأحرار الشام وجيش الفتح.[151][152] بعد إعلان بوتين في 14 مارس 2016 أن المهمة التي حددها للجيش الروسي في سوريا قد «أُنجزت إلى حد كبير»، أمر بانسحاب «الجزء الرئيسي» من القوات الروسية من سوريا،[153] انتشرت القوات الروسية في سوريا استمر في العمل بنشاط لدعم الحكومة السورية.[154]

تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية 2016 عدل

في يناير 2017، أعرب تقييم لمجتمع الاستخبارات الأمريكية عن ثقته العالية في أن بوتين أمر شخصيًا بشن حملة، في البداية لتشويه سمعة هيلاري كلينتون والإضرار بفرصها الانتخابية ورئاستها المحتملة، ثم طور لاحقًا «تفضيلًا واضحًا» لدونالد ترامب.[155] نفى ترامب باستمرار أي تدخل روسي في الانتخابات الأمريكية،[156][157][158] كما فعل ذلك بوتين أيضاً عدة مرات.[159][160][161][161] صرح بوتين لاحقًا أن التدخل كان «ممكنًا نظريًا» ويمكن أن يكون قد تم من قبل قراصنة روس «ذوي تفكير وطني».[162] في يوليو 2018، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن وكالة المخابرات المركزية رعت منذ فترة طويلة مصدرًا روسيًا ارتقى في النهاية إلى منصب قريب من بوتين، مما سمح للمصدر بتمرير معلومات أساسية في عام 2016 حول تورط بوتين المباشر.[163] واصل بوتين محاولات مماثلة في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020.[164]

2018 إلى الوقت الحاضر: الفترة الرئاسية الرابعة عدل

 
لقاء بوتين ورئيس الوزراء المعين حديثًا ميخائيل ميشوستين مع أعضاء حكومة ميشوستين، 21 يناير 2020

فاز بوتين بالانتخابات الرئاسية الروسية لعام 2018 بأكثر من 76٪ من الأصوات.[165] بدأت فترته الرابعة في 7 مايو 2018، وستستمر حتى عام 2024.[166] في نفس اليوم دعا بوتين ديمتري ميدفيديف لتشكيل حكومة جديدة.[167] في 15 مايو 2018، شارك بوتين في افتتاح الحركة على طول مقطع الطريق السريع من جسر القرم. في 18 مايو 2018، وقع بوتين مراسيم بشأن تشكيل الحكومة الجديدة. في 25 مايو 2018، أعلن بوتين أنه لن يترشح للرئاسة في عام 2024، مبررًا ذلك بالامتثال للدستور الروسي.[168] في 14 يونيو 2018، افتتح بوتين كأس العالم لكرة القدم 2018، والتي أقيمت في روسيا لأول مرة.

في سبتمبر 2019، تدخلت إدارة بوتين في نتائج الانتخابات الإقليمية في روسيا وتلاعبت بها من خلال القضاء على جميع المرشحين في المعارضة. الحدث الذي كان يهدف إلى المساهمة في انتصار الحزب الحاكم، روسيا الموحدة، الذي ساهم أيضًا في التحريض على الاحتجاجات الجماهيرية المطالبة بالديمقراطية، مما أدى إلى اعتقالات واسعة النطاق وحالات عنف الشرطة.[169]

في 15 يناير 2020، استقال ميدفيديف وحكومته بأكملها بعد خطاب بوتين الرئاسي لعام 2020 أمام الجمعية الفيدرالية. اقترح بوتين تعديلات دستورية رئيسية يمكن أن تمد سلطته السياسية بعد الرئاسة.[170][171] في الوقت نفسه، نيابة عن بوتين، استمر في ممارسة سلطاته حتى تشكيل حكومة جديدة.[172] اقترح بوتين أن يتولى ميدفيديف المنصب الجديد وهو نائب رئيس مجلس الأمن.[173] في نفس اليوم، رشح بوتين ميخائيل ميشوستين، رئيس خدمة الضرائب الفيدرالية في البلاد لمنصب رئيس الوزراء.[174] في اليوم التالي، أكد مجلس الدوما توليه المنصب، وعُين رئيسًا للوزراء بمرسوم بوتين.[175] كانت هذه هي المرة الأولى على الإطلاق التي يتم فيها تأكيد رئيس الوزراء دون أي أصوات معارضة. في 21 يناير 2020، قدم ميشوستين إلى بوتين مسودة هيكل حكومته. في نفس اليوم، وقع الرئيس على مرسوم بشأن هيكل مجلس الوزراء وعيّن الوزراء المقترحين.[176][177]

جائحة فيروس كورونا عدل

في 15 مارس 2020، أصدر بوتين تعليماته بتشكيل مجموعة عمل تابعة لمجلس الدولة لمواجهة انتشار فيروس كورونا. عين بوتين عمدة موسكو سرغي سوبيانين على رأس المجموعة.

في 22 مارس 2020، بعد مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، أمر بوتين الجيش الروسي لإرسال مسعفين عسكريين ومركبات تطهير خاصة ومعدات طبية أخرى إلى إيطاليا، التي كانت الدولة الأوروبية الأكثر تضررًا من جائحة فيروس كورونا.[178]

 
بوتين وسيرجي كيرينكو، المسؤول عن السياسة الداخلية لروسيا.

في 24 مارس 2020، زار بوتين مستشفى في كوموناركا بموسكو، حيث يتم الاحتفاظ بالمرضى المصابين بفيروس كورونا، حيث تحدث معهم ومع الأطباء.[179] بدأ بوتين العمل عن بعد من مكتبه في نوفو أوغاريوفو. وفقًا لديمتري بيسكوف، إجتاز بوتين الفحوصات اليومية لفيروس كورونا، وصحته ليست في خطر.[180][181]

في 25 مارس، أعلن الرئيس بوتين في خطاب متلفز للأمة أنه سيتم تأجيل الاستفتاء الدستوري في 22 أبريل بسبب فيروس كورونا.[182] وأضاف أن الأسبوع المقبل سيكون عطلة مدفوعة الأجر على مستوى البلاد وحث الروس على البقاء في منازلهم.[183] كما أعلن بوتين عن قائمة إجراءات الحماية الاجتماعية، ودعم الشركات الصغيرة والمتوسطة، والتغييرات في السياسة المالية. أعلن بوتين عن الإجراءات التالية للمؤسسات الصغرى والشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم: تأجيل مدفوعات الضرائب (باستثناء ضريبة القيمة المضافة الروسية) للأشهر الستة المقبلة، وخفض حجم مساهمات الضمان الاجتماعي إلى النصف، وتأجيل مساهمات الضمان الاجتماعي، وتأجيل القروض.[184][185]

في 2 أبريل 2020، أصدر بوتين مرة أخرى خطابًا أعلن فيه تمديد وقت التوقف عن العمل حتى 30 أبريل.[186] شبه بوتين معركة روسيا ضد فيروس كورونا بمعارك روسيا مع غزو شعوب بجناك والكومان في القرنين العاشر والحادي عشر.[187] في استطلاع ليفادا في الفترة من 24 إلى 27 أبريل، قال 48٪ من المستجيبين الروس إنهم لا يوافقون على تعامل بوتين مع جائحة فيروس كورونا.[188]

في يونيو 2021، قال بوتين إنه تم تطعيمه بالكامل ضد الفيروس بلقاح سبوتنيك في، مشددًا على أنه علي الرغم من كون التطعيمات طوعية، فإن جعلها إلزامية في بعض المهن من شأنه أن يبطئ من انتشار كورونا.[189] في سبتمبر، دخل بوتين في العزل بعد أن ثبتت إصابة الأشخاص في دائرته المقربة بالمرض.[190]

الاستفتاء على التعديلات الدستورية عدل

وقع بوتين على أمر تنفيذي في 3 يوليو 2020 لإدخال تعديلات رسمية على الدستور الروسي، مما يسمح له بالترشح لفترتين إضافيتين لمدة ست سنوات. دخلت هذه التعديلات حيز التنفيذ في 4 يوليو 2020.[191]

منذ 11 يوليو، نظمت احتجاجات في خاباروفسك كراي في الشرق الأقصى الروسي دعماً للحاكم الإقليمي المعتقل سيرجي فورغال.[192] أصبحت احتجاجات خاباروفسك كراي لعام 2020 مناهضة لبوتين بشكل متزايد.[193][194] وجد استطلاع ليفادا في يوليو 2020 أن 45٪ من الروس الذين شملهم الاستطلاع يؤيدون الاحتجاجات.[195]

في 22 ديسمبر 2020، وقع بوتين على مشروع قانون يمنح الحصانة القضائية مدى الحياة للرؤساء الروس السابقين.[196][197]

2022-2021 الغزو الروسي الأوكراني عدل

في أعقاب ثورة الكرامة الموالية للغرب في أوكرانيا في عام 2014، استولى بوتين على المناطق الشرقية من البلاد وضم شبه جزيرة القرم. في فبراير 2022، شن حربًا للسيطرة على ما تبقى من البلاد والإطاحة بالحكومة المنتخبة بحجة أنها كانت تدار من قبل «النازيين». أدى غزو أوكرانيا إلى إدانة عالمية لبوتين، وفرض عقوبات واسعة النطاق على الاتحاد الروسي.

في سبتمبر 2021، أجرت أوكرانيا مناورات عسكرية مع قوات الناتو.[198] وحذر الكرملين من أن توسيع البنية التحتية العسكرية لحلف الناتو في أوكرانيا سوف يتجاوز «الخطوط الحمراء» بالنسبة لبوتين.[199][200] نفى المتحدث باسم بوتين، ديمتري بيسكوف، المزاعم القائلة بأن روسيا كانت تستعد لغزو محتمل لأوكرانيا.[201]

في 30 نوفمبر، صرح بوتين أن توسع الناتو في أوكرانيا، وخاصة نشر أي صواريخ باليستية طويلة المدى قادرة على ضرب المدن الروسية أو أنظمة الدفاع الصاروخية الأمريكية المماثلة لتلك الموجودة في رومانيا وبولندا، سيكون «خطًا أحمر» بالنسبة للكرملين.[202][203][204] طلب بوتين من الرئيس جو بايدن الحصول على ضمانات قانونية بأن الناتو لن يتوسع شرقًا أو يضع «أنظمة أسلحة تهددنا على مقربة من الأراضي الروسية». رفضت الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي مطالب بوتين.[205][206]

في فبراير 2022، حذر بوتين من أن انضمام أوكرانيا إلى الناتو يمكن أن يشجع أوكرانيا على استعادة السيطرة على شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا أو المناطق التي يحكمها الانفصاليون الموالون لروسيا في دونباس، قائلاً: «تخيل أن أوكرانيا عضو في الناتو وجرت عملية عسكرية لاستعادة شبه جزيرة القرم. هل سنقاتل ضد الناتو؟ هل فكر أحد في ذلك؟».[207] في 7 فبراير، قال بوتين في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن «عدد من أفكار ماكرون ومقترحاته ... ممكنة كأساس لمزيد من الخطوات وسنبذل قصارى جهدنا لإيجاد حلول وسط تناسب الجميع».[208] وعد بوتين بعدم تنفيذ مبادرات عسكرية جديدة بالقرب من أوكرانيا.[209]

في 15 فبراير، أيد مجلس الدوما، قرارًا يدعو إلى الاعتراف الدبلوماسي بجمهوريتين انفصاليتين معلنتين ذاتيًا في دونباس.[210] في 21 فبراير، وقع بوتين مرسومًا يعترف بالجمهوريات الانفصالية كدول مستقلة.[211] في 24 فبراير، أعلن بوتين في خطاب متلفز عن إجراء عملية عسكرية خاصة في أوكرانيا،[212] حيث شن غزوًا واسع النطاق لأوكرانيا.[213] وقال إن الغرض من «العملية» هو «حماية الناس» في منطقة دونباس التي تقطنها أغلبية من الناطقين بالروسية والذين، بحسب بوتين، «يواجهون منذ ثماني سنوات الإذلال والإبادة الجماعية التي يرتكبها نظام كييف».[214] قال بوتين إن «مسؤولية إراقة دماء محتملة تقع بالكامل على ضمير النظام الحاكم في أراضي أوكرانيا».[215]

قُوبل غزو بوتين بإدانة دولية.[216][217][218] تم فرض العقوبات الدولية على روسيا على نطاق واسع، بما في ذلك ضد بوتين شخصيًا.[219][220] عقب اجتماع طارئ لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش: «الرئيس بوتين، باسم الإنسانية، أعد قواتك إلى روسيا».[221] وصف الرئيس الأمريكي جو بايدن الغزو بأنه «غير مبرر».[222] وندد الاتحاد الأوروبي بالهجوم ووعد بمحاسبة الكرملين.[223] اقترح رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أن بوتين قد يواجه اتهامات بارتكاب جرائم حرب، وقال «إن المملكة المتحدة وحلفاءها يعملون على إنشاء محكمة جرائم حرب دولية خاصة للمتورطين في جرائم الحرب في مسرح أوكرانيا».[224] في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، استجابت اليابان وتايوان وسنغافورة وأستراليا ونيوزيلندا أيضًا بحزم بالتنديد والعقوبات.[225][226] في 3 مارس، صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية ساحقة لإدانة روسيا للغزو وطالبت بسحب قوات بوتين.[227] تم تمرير القرار بأغلبية 141 صوتًا مقابل خمسة (مع امتناع 35 عن التصويت).[227] امتنعت الصين حليفة بوتين عن التصويت. أعطت ردود الفعل الدولية على الغزو روسيا مكانة منبوذة،[228] في مواجهة عزلة دولية متزايدة.[229]

ردًا على ما أسماه بوتين «التصريحات العدوانية» من قبل الغرب، فقد وضع وحدات الردع النووي التابعة لقوات الصواريخ الاستراتيجية في حالة تأهب قصوى.[230][231][232] قررت وكالات الاستخبارات الأمريكية أن بوتين كان «محبطًا» من التقدم البطيء بسبب الدفاع الأوكراني القوي غير المتوقع. شكك البيت الأبيض ومراقبون آخرون في صحة بوتين العقلية بعد عامين من العزلة أثناء جائحة فيروس كورونا.[233][234] في 4 مارس، وقع بوتين على مشروع قانون يقضي بعقوبات بالسجن تصل إلى 15 عامًا لمن ينشرون «معلومات كاذبة عن علم» عن الجيش الروسي وعملياته، مما أدى إلى توقف بعض وسائل الإعلام في روسيا عن تغطية الحرب علي أوكرانيا.[235][236][237] في 7 مارس، كشرط لإنهاء الغزو، طالب الكرملين بحياد أوكرانيا، والاعتراف بشبه جزيرة القرم كأراضي روسية، والاعتراف بجمهوريات دونيتسك ولوهانسك المعلنة ذاتيًا كدولتين مستقلتين.[238][239] و في 17 مارس 2023 أصدرت المحكمة الجنائية الدولية أمر باعتقاله بتهمة ارتكاب جرائم حرب.[240]

السياسات الخارجية عدل

الولايات المتحدة وأوروبا الغربية وحلف شمال الأطلسي عدل

في عهد بوتين، مرت علاقات روسيا بحلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة بعدة مراحل. عندما أصبح رئيسًا لأول مرة، كانت العلاقات حذرة، ولكن بعد هجمات 11 سبتمبر، دعم بوتين الولايات المتحدة بسرعة في الحرب على الإرهاب وظهرت فرصة الشراكة.[241] وفقًا لستيفن كوهين، فإن «الولايات المتحدة ردت بالتوسع الإضافي لحلف شمال الأطلسي إلى حدود روسيا والانسحاب أحادي الجانب من معاهدة الصواريخ المضادة للصواريخ الباليستية لعام 1972»،[241] لكن آخرين أشاروا إلى أن الطلبات المقدمة من الدول الجديدة الراغبة في الانضمام إلى الناتو كانت مدفوعًا بشكل أساسي بالسلوك الروسي في الشيشان وترانسنيستريا وأبخازيا وانقلاب ياناييف بالإضافة إلى الدعوات لاستعادة الاتحاد السوفياتي في حدوده السابقة من قبل سياسيين روس بارزين.[242][243]

منذ عام 2003، عندما عارضت روسيا بشدة الولايات المتحدة عندما شنت حرب العراق، أصبح بوتين أكثر بعدًا عن الغرب، وتدهورت العلاقات بشكل مطرد. وفقًا للباحث الروسي ستيفن كوهين، فإن رواية وسائل الإعلام الأمريكية السائدة أصبحت مناهضة لبوتين.[241] في مقابلة مع مايكل ستورمير، قال بوتين إن هناك ثلاثة أسئلة تهم روسيا وأوروبا الشرقية بشكل أكبر: وضع كوسوفو، واتفاقية القوات المسلحة التقليدية في أوروبا، والخطط الأمريكية لبناء مواقع دفاع صاروخي في بولندا وجمهورية التشيك.[244] وكان رأيه أن تنازلات الغرب بشأن أحد الأسئلة قد تقابل بتنازلات من روسيا في مسألة أخرى.[244]

حياته الشخصية عدل

العائلة عدل

 
بوتين وليودميلا بوتينا في حفل زفافهما، 28 يوليو 1983

في 28 يوليو 1983، تزوج بوتين من لودميلا بوتينا، وعاشوا معًا في ألمانيا الشرقية من عام 1985 إلى عام 1990. ولديهما ابنتان، ماريا فورونتسوفا، ولدت في 28 أبريل 1985 في لينينغراد، وكاترينا تيخونوفا، ولدت في 31 أغسطس 1986 في درسدن، ألمانيا الشرقية.[245]

زعم تحقيق أجرته بروكت ميديا نُشر في نوفمبر 2020 أن بوتين لديه ابنة أخرى، إليزافيتا (المعروفة باسم لويزا روزوفا)، ولدت في مارس 2003، ووالدتها هي سفيتلانا كريفونوجيخ.[246]

في أبريل 2008، ذكرت صحيفة موسكوفسكي كوريسبوندانت أن بوتين قد طلق ليودميلا وكان سيتزوج من الحائزة على الميدالية الذهبية الأولمبية ألينا كاباييفا، وهي لاعبة جمباز إيقاعية سابقة وسياسية روسية. رُفضت القصة وأغلقت الصحيفة بعد ذلك بوقت قصير.[247] استمر بوتين وليودميلا في الظهور علنًا معًا كزوجين، في حين أصبحت حالة علاقته بكاباييفا موضوعًا للتكهنات.[248][249] في السنوات اللاحقة، كانت هناك تقارير متكررة لا أساس لها من الصحة تفيد بأن بوتين وكابايفا أنجبا عدة أطفال معًا، على الرغم من رفض هذه التقارير.[250]

في 6 يونيو 2013، أعلن بوتين وليودميلا أن زواجهما قد انتهى، وفي 1 أبريل 2014، أكد الكرملين أن الطلاق قد وقع.[251][252] في عام 2015، ورد أن كابايفا أنجبت ابنة؛ يُزعم أن بوتين هو الأب.[248] في عام 2019، ورد أن كابيفا أنجبت توأمين من قبل بوتين.[253][254]

الديانة عدل

بوتين هو أرثوذكسي روسي. كانت والدته من المؤمنين المسيحيين المخلصين الذين التحقوا بالكنيسة الروسية الأرثوذكسية، بينما كان والده ملحدًا.[255] على الرغم من أن والدته لم تكن تحتفظ بأي أيقونات في المنزل، إلا أنها كانت ترتاد الكنيسة بانتظام، على الرغم من اضطهاد الحكومة لدينها في ذلك الوقت. قامت والدته بتعميده سرًا وهو طفل، وكانت تأخذه بانتظام إلى القداس.[256]

وفقًا لبوتين، بدأت صحوته الدينية بعد حادث سيارة خطير لزوجته في عام 1993، وإشتعال النيران التي أدت إلى إحراق المنزل في أغسطس 1996.[255] قبل وقت قصير من زيارة رسمية لإسرائيل، أعطته والدة بوتين صليب المعمودية، وطلبت منه أن يباركه. يقول بوتين، «لقد فعلت ما قالت ثم وضعت الصليب حول رقبتي. لم أخلعه أبدًا منذ ذلك الحين.»[256]

الرياضة عدل

يشاهد بوتين كرة القدم ويدعم نادي زينيت سانت بطرسبرغ.[257] كما أنه يبدي اهتمامًا بهوكي الجليد والباندي.[258]

يمارس بوتين الجودو منذ أن كان عمره 11 عامًا، قبل أن ينتقل إلى السامبو في سن الرابعة عشرة.[259] فاز بمسابقات في كلتا الرياضتين في لينينغراد. حصل على جائزة دان الثامنة للحزام الأسود عام 2012، ليصبح أول روسي يحصل على هذا المركز.[260] يمارس بوتين أيضًا الكاراتيه.[261] شارك في تأليف كتاب بعنوان الجودو مع فلاديمير بوتين باللغة الروسية، والجودو: التاريخ والنظرية والممارسة باللغة الإنجليزية (2004).[262] شكك بنيامين ويتس، رئيس تحرير مجلة لاوفير، في مهارات بوتين في فنون الدفاع عن النفس، مشيرًا إلى عدم وجود دليل بالفيديو على إظهار بوتين أي مهارات جودو حقيقية جديرة بالملاحظة.[263][264]

انظر أيضًا عدل

الملاحظات عدل

  1. ^ Took Prime Minister office in August, became Acting President while remaining a Prime Minister on 31 December 1999, officially elected as President on 7 May 2000.

المراجع عدل

  1. ^ http://www.interfax-religion.ru/?act=news&div=43682. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  2. ^ https://www.youtube.com/watch?v=O6FTew7CjUI. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  3. ^ "Statesmen and stature: how tall are our world leaders?" (بالإنجليزية). The Guardian. 18 Oct 2011. Retrieved 2018-06-17.
  4. ^ "Путин рассказал о роли религии в национальной культуре на примере католиков" (بالروسية). Archived from the original on 2020-10-26. Retrieved 2022-02-25.
  5. ^ http://www.rah.ru/the_academy_today/the_members_of_the_academie/member.php?ID=21978. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  6. ^ https://meduza.io/feature/2015/11/11/rodstvenniki-putina. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  7. ^ (PDF) http://extremal-mechanics.org/wp-content/uploads/2019/03/Диссертация-Путина.pdf. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  8. ^ Первый канал (بالروسية), QID:Q330067
  9. ^ http://www.rbc.ru/society/08/05/2017/590fffe39a7947866e52b760. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  10. ^ Лентапедия (بالروسية), QID:Q17290934
  11. ^ https://rg.ru/2016/04/15/obnarodovana-deklaracii-o-dohodah-vladimira-putina-za-2015-god.html. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  12. ^ https://time.com/collection/100-most-influential-people-2022/6177689/vladimir-putin-leaders/. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  13. ^ http://www.bjd.com.cn/sd/mrq/201806/08/t20180608_11086817.html. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  14. ^ https://www.today.com/news/time-reveals-100-most-influential-people-2017-check-out-full-t110588. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  15. ^ https://www.novayagazeta.ru/news/2007/02/12/8571-korol-saudovskoy-aravii-abdalla-vruchil-vladimiru-putinu-vysshuyu-gosudarstvennuyu-nagradu-korolevstva-orden-imeni-korolya-abdel-aziza. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  16. ^ https://web.archive.org/web/20121016225014/http://www.netzwerkrecherche.de/Projekte/Verschlossene-Auster/Preistraeger-2007/. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدةالوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)، وتحقق من قيمة |archive-url= (مساعدة)
  17. ^ https://netzwerkrecherche.org/stipendien-preise/verschlossene-auster/verschlossene-auster-2007-fuer-wladimir-putin/. اطلع عليه بتاريخ 2019-01-23. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  18. ^ https://rsf.org/fr/actualites/la-grand-croix-de-la-legion-dhonneur-pour-vladimir-poutine-une-decision-indigne-de-la-france. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  19. ^ http://graph.document.kremlin.ru/page.aspx?1150763. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  20. ^ http://www.mk.ru/blogs/MK/2007/04/24/politic/240310/. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  21. ^ "Kremlin Biography of President Vladimir Putin". مؤرشف من الأصل في 2019-06-26. اطلع عليه بتاريخ 2016-10-18.
  22. ^ "Vladimir Putin – President of Russia". European-Leaders.com. 22 مارس 2017. مؤرشف من الأصل في 2019-04-19. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-22.
  23. ^ "President Vladimir Putin on Biography.com". مؤرشف من الأصل في 2019-04-17. اطلع عليه بتاريخ 2016-07-01.
  24. ^ Hoffman، David (30 يناير 2000). "Putin's Career Rooted in Russia's KGB". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 2019-06-23.
  25. ^ Guriev، Sergei؛ Tsyvinski، Aleh (2010). "Challenges Facing the Russian Economy after the Crisis". في Anders Åslund؛ Sergei Guriev؛ Andrew C. Kuchins (المحررون). Russia After the Global Economic Crisis. Peterson Institute for International Economics; Centre for Strategic and International Studies; New Economic School. ص. 12–13. ISBN:978-0881324976. مؤرشف من الأصل في 2020-08-02.
  26. ^ GDP of Russia from 1992 to 2007 صندوق النقد الدولي. Retrieved 12 May 2008 نسخة محفوظة 22 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Putin: Russia's Choice, (Routledge 2007), by Richard Sakwa, Chapter 9
  28. ^ Fragile Empire: How Russia Fell In and Out of Love with Vladimir Putin, Yale University Press (2013), by Ben Judah, page 17
  29. ^ Shuster, Simon. "In Russia, an Election Victory for Putin and Then a 'Paid Flash Mob'", Time (5 March 2012). نسخة محفوظة 26 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Thompson، Mark (26 يناير 2016). "Russia: One of 10 worst economies in 2015". CNN. مؤرشف من الأصل في 2019-03-28.
  31. ^ Spence، Peter (25 يناير 2016). "Russian economy in turmoil as Putin is battered by falling oil price and sanctions". مؤرشف من الأصل في 2019-05-20. اطلع عليه بتاريخ 2016-04-09.
  32. ^ "Russian Economy Crawled to Growth With Recession in Rearview". Bloomberg. 31 مارس 2017. مؤرشف من الأصل في 2019-04-21.
  33. ^ "It's Official: Sanctioned Russia Now Recession Free". Forbes. 3 أبريل 2017. مؤرشف من الأصل في 2019-06-26.
  34. ^ "Russia's Putin wins by big margin". BBC News. 18 مارس 2018. مؤرشف من الأصل في 2019-06-21. اطلع عليه بتاريخ 2018-03-18.
  35. ^ Diamond، Larry (7 يناير 2015). "Facing Up to the Democratic Recession". Journal of Democracy. ج. 26 ع. 1: 141–155. DOI:10.1353/jod.2015.0009. ISSN:1086-3214.
  36. ^ Levitsky, Steven; Way, Lucan A. (2010). Competitive Authoritarianism: Hybrid Regimes after the Cold War (بالإنجليزية). Cambridge University Press. ISBN:978-1139491488. Archived from the original on 2020-02-04.
  37. ^ "Building authoritarian polity russia post soviet times | Russian and east European government, politics and policy". Cambridge University Press (بالإنجليزية). Archived from the original on 2018-07-24. Retrieved 2018-07-24.
  38. ^ Reuter, Ora John (2017). The Origins of Dominant Parties (بالإنجليزية). Cambridge: Cambridge University Press. DOI:10.1017/9781316761649. ISBN:978-1316761649. Archived from the original on 2019-12-11.
  39. ^ "Authoritarian Modernization in Russia: Ideas, Institutions, and Policies". Routledge.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-03-28. Retrieved 2018-07-24.
  40. ^ "Here are 10 critics of Vladimir Putin who died violently or in suspicious ways". The Washington Post. 23 مارس 2017. مؤرشف من الأصل في 2019-06-26.
  41. ^ "Putin says claims of Russian meddling in U.S. election are 'just some kind of hysteria'". Los Angeles Times. 2 يونيو 2017. مؤرشف من الأصل في 2019-03-28.
  42. ^ Kiely، Eugene؛ Gore، D'Angelo (19 فبراير 2018). "In His Own Words: Trump on Russian Meddling". FactCheck.org. مؤرشف من الأصل في 2019-07-03.
  43. ^ Greenberg، Don (19 فبراير 2018). "Donald Trump falsely says he never denied Russian meddling". بوليتيفاكت.كوم. مؤرشف من الأصل في 2019-07-03. اطلع عليه بتاريخ 2018-04-06.
  44. ^ أ ب ت "How the Russians Renamed a City Three Times in a Century". ThoughtCo (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-02-11. Retrieved 2022-02-26.
  45. ^ "Prime Minister of the Russian Federation - Prime Minister of the Russian Federation - Biography". web.archive.org. 14 مايو 2010. مؤرشف من الأصل في 2010-05-14. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-26.
  46. ^ "Putin says grandfather cooked for Stalin and Lenin". Reuters (بالإنجليزية). 11 Mar 2018. Archived from the original on 2022-02-11. Retrieved 2022-02-26.
  47. ^ "First Person". archive.nytimes.com. مؤرشف من الأصل في 2022-02-11. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-26.
  48. ^ "Archives". Los Angeles Times (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2021-12-31. Retrieved 2022-02-26.
  49. ^ Sakwa, Richard. Putin Redux: Power and Contradiction in Contemporary Russia (2014), p. 2.
  50. ^ "Prime Minister". russia.rin.ru. مؤرشف من الأصل في 2022-02-11. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-26.
  51. ^ Allen (2011-09). Vladimir Putin and Russian Statecraft (بالإنجليزية). Potomac Books, Inc. ISBN:978-1-59797-298-7. Archived from the original on 14 فبراير 2022. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)
  52. ^ "Президент России | Книга «От первого лица»". web.archive.org. 30 يونيو 2009. مؤرشف من الأصل في 2009-06-30. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-26.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  53. ^ Vladimir Putin 1983 -- Rare footage (reptilian KGB time traveller)، مؤرشف من الأصل في 2022-01-25، اطلع عليه بتاريخ 2022-02-26
  54. ^ Andrew (15 Dec 2005). Inside Putin's Russia: Can There Be Reform without Democracy? (بالإنجليزية). Oxford University Press. ISBN:978-0-19-029336-9. Archived from the original on 2022-02-11.
  55. ^ Vladimir; Gevorkyan, Nataliya; Timakova, Natalya; Kolesnikov, Andrei (5 May 2000). First Person: An Astonishingly Frank Self-Portrait by Russia's President Vladimir Putin (بالإنجليزية). PublicAffairs. ISBN:978-0-7867-2327-0. Archived from the original on 2022-02-15.
  56. ^ أ ب ت "Putin's Career Rooted in Russia's KGB (washingtonpost.com)". www.washingtonpost.com. مؤرشف من الأصل في 2022-02-04. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-26.
  57. ^ Belton, Catherine. "Did Vladimir Putin Support Anti-Western Terrorists as a Young KGB Officer?". POLITICO (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-02-12. Retrieved 2022-02-26.
  58. ^ "Person of the Year 2014 Runner-Up: Vladimir Putin". TIME.com. مؤرشف من الأصل في 2021-12-10. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-26.
  59. ^ Richard (7 Sep 2007). Putin: Russia's Choice (بالإنجليزية). Taylor & Francis. ISBN:978-0-203-93193-6. Archived from the original on 2021-08-15.
  60. ^ R. Sakwa Putin: Russia's Choice, pp. 10–11.
  61. ^ R. Sakwa Putin: Russia's Choice, p. 11.
  62. ^ Nast, Condé (3 Aug 2014). "Watching the Eclipse". The New Yorker (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2022-01-12. Retrieved 2022-02-26.
  63. ^ "The Putin Interviews | Documentary Series - Oliver Stone interviews Vladimir Putin | Official Series Site | SHOWTIME". SHO.com (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2022-02-25. Retrieved 2022-02-26.
  64. ^ Welle (www.dw.com), Deutsche. "Vladimir Putin says he drove a taxi after fall of Soviet Union | DW | 12.12.2021". DW.COM (بالإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 2021-12-30. Retrieved 2022-02-26.
  65. ^ "Vladimir Putin says he resorted to driving a taxi after fall of Soviet Union". the Guardian (بالإنجليزية). 13 Dec 2021. Archived from the original on 2022-02-24. Retrieved 2022-02-26.
  66. ^ "Committee for External Relations of St. Petersburg". web.archive.org. 21 فبراير 2007. مؤرشف من الأصل في 2007-02-21. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-26.
  67. ^ "Uproar At Honor For Putin | The St. Petersburg Times | The leading English-language newspaper in St. Petersburg". web.archive.org. 20 مارس 2015. مؤرشف من الأصل في 2015-03-20. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-26.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  68. ^ "RUSNET :: Putin's Name Surfaces in German Probe". web.archive.org. 27 سبتمبر 2007. مؤرشف من الأصل في 2007-09-27. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-26.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  69. ^ "Nick Paton Walsh on the rise of Putin". the Guardian (بالإنجليزية). 29 Feb 2004. Archived from the original on 2021-11-04. Retrieved 2022-02-26.
  70. ^ أ ب "GAZETA.RU: "  : . . "". gazeta.lenta.ru. مؤرشف من الأصل في 2021-10-09. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-26.
  71. ^ أ ب "Putin orders constitution changes allowing him to rule until 2036". www.aljazeera.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-01-23. Retrieved 2022-03-11.
  72. ^ "Завтра — еженедельная газета". web.archive.org. 6 أغسطس 2013. مؤرشف من الأصل في 2013-08-06. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-26.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  73. ^ Thane (6 Nov 2012). WHEEL OF FORTUNE (بالإنجليزية). Harvard University Press. ISBN:978-0-674-06801-8. Archived from the original on 2021-06-01.
  74. ^ Lourie 2017, p. 52, Ch 4. Russia's Fall, Putin's Rise.
  75. ^ "Russia, Putin Plagiarism, Dishonesty, Academic Misconduct, Intellectual Theft - JRL 3-31-06". web.archive.org. 6 أغسطس 2009. مؤرشف من الأصل في 2009-08-06. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-26.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  76. ^ "Kommersant - Russia's Daily Online". web.archive.org. 11 مايو 2011. مؤرشف من الأصل في 2011-05-11. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-26.
  77. ^ https://www.washingtontimes.com, The Washington Times. "Researchers peg Putin as a plagiarist over thesis". The Washington Times (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2022-02-09. Retrieved 2022-02-26. {{استشهاد ويب}}: روابط خارجية في |الأخير= (help)
  78. ^ أ ب "№47 (545) / Продукты полураспада". itogi.ru. مؤرشف من الأصل في 2021-03-23. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-26.
  79. ^ Steven; Hedlund, Stefan (2009). Russia Since 1980 (بالإنجليزية). Cambridge University Press. ISBN:978-0-521-84913-5. Archived from the original on 2021-07-06.
  80. ^ "News UK". www.news.co.uk. مؤرشف من الأصل في 2022-02-25. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-26.
  81. ^ "BBC NEWS | Europe | Yeltsin redraws political map". news.bbc.co.uk. مؤرشف من الأصل في 2021-07-18. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-26.
  82. ^ "BBC News | Europe | Yeltsin's man wins approval". news.bbc.co.uk. مؤرشف من الأصل في 2021-10-28. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-26.
  83. ^ Legvold، Robert؛ Sakwa، Richard (2005). "Putin: Russia's Choice". Foreign Affairs. ج. 84 ع. 1: 192. DOI:10.2307/20034249. ISSN:0015-7120. مؤرشف من الأصل في 2022-02-26.
  84. ^ "Russia: Putin Travels To Chechnya To Visit Troops". RadioFreeEurope/RadioLiberty (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-05-17. Retrieved 2022-02-26.
  85. ^ "Указ Президента Российской Федерации от 31 декабря 1999 г. N 1763 "О гарантиях Президенту Российской Федерации, прекратившему исполнение своих полномочий, и членам его семьи"". web.archive.org. 19 فبراير 2001. مؤرشف من الأصل في 2001-02-19. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-26.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  86. ^ "«Развращение» первого лица". newizv.ru (بالروسية). Archived from the original on 2021-03-12. Retrieved 2022-02-26.
  87. ^ "A Tsar Is Born - Person of the Year 2007 - TIME". web.archive.org. 21 ديسمبر 2007. مؤرشف من الأصل في 2007-12-21. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-26.
  88. ^ "ДЕЛО ПУТИНА". Новая газета (بالروسية). 953758800000. Archived from the original on 20 يناير 2021. Retrieved 2022-02-26. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)
  89. ^ "Фигунанты по квартирному делу № 18/238278-95 - Компромат.Ру / Compromat.Ru". www.compromat.ru. مؤرشف من الأصل في 2021-06-03. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-26.
  90. ^ Karen (22 Sep 2015). Putin's Kleptocracy: Who Owns Russia? (بالإنجليزية). Simon and Schuster. ISBN:978-1-4767-9520-1. Archived from the original on 2021-08-17.
  91. ^ "Почему Марина Салье молчала о Путине 10 лет?". Радио Свобода (بالروسية). Archived from the original on 2022-02-13. Retrieved 2022-02-26.
  92. ^ "BBC News | EUROPE | Putin won 'rigged elections'". news.bbc.co.uk. مؤرشف من الأصل في 2021-06-30. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-26.
  93. ^ Wines, Michael (27 Mar 2000). "ELECTION IN RUSSIA: THE OVERVIEW; Putin Wins Russia Vote in First Round, But His Majority Is Less Than Expected". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2022-01-26. Retrieved 2022-02-26.
  94. ^ أ ب "Spectre of Kursk haunts Putin" (بالإنجليزية البريطانية). 12 Aug 2001. Archived from the original on 2022-02-16. Retrieved 2022-02-27.
  95. ^ Playing Russian Roulette: Putin in search of good governance, by Andre Mommen, in Good Governance in the Era of Global Neoliberalism: Conflict and Depolitisation in Latin America, Eastern Europe, Asia, and Africa, by Jolle Demmers, Alex E. Fernández Jilberto, Barbara Hogenboom (Routledge, 2004).
  96. ^ "Moscow siege leaves dark memories" (بالإنجليزية البريطانية). 16 Dec 2002. Archived from the original on 2021-10-28. Retrieved 2022-02-27.
  97. ^ "Chechnya profile". BBC News (بالإنجليزية البريطانية). 17 Jan 2018. Archived from the original on 2022-02-07. Retrieved 2022-02-27.
  98. ^ "CHECHNYA: Renewed Catastrophe (Focus on Human Rights Violations)". web.archive.org. 21 نوفمبر 2006. مؤرشف من الأصل في 2006-11-21. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-27.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  99. ^ "Russia". The World Factbook (بالإنجليزية). Central Intelligence Agency. 22 Feb 2022. Archived from the original on 2022-02-25.
  100. ^ Mydans, Seth (15 Mar 2004). "As Expected, Putin Easily Wins a Second Term in Russia". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2021-08-17. Retrieved 2022-02-27.
  101. ^ "Putin meets angry Beslan mothers" (بالإنجليزية البريطانية). 2 Sep 2005. Archived from the original on 2021-11-01. Retrieved 2022-02-27.
  102. ^ "1991: Gorbachev resigns as Soviet Union breaks up" (بالإنجليزية البريطانية). 25 Dec 1991. Archived from the original on 2021-09-06. Retrieved 2022-02-27.
  103. ^ "Putin deplores collapse of USSR" (بالإنجليزية البريطانية). 25 Apr 2005. Archived from the original on 2022-02-26. Retrieved 2022-02-27.
  104. ^ أ ب ت "Главная". BBC News Русская служба (بالروسية). Archived from the original on 2022-02-27. Retrieved 2022-02-27.
  105. ^ USA (2014). Russia: Russia president Vladimir Putin rule : achievements, problems and future strategies (بالإنجليزية). Washington, DC, USA: International Business Publications, USA. ISBN:978-1-4330-6774-7. OCLC:956347599. Archived from the original on 2021-11-04.
  106. ^ "Hague court awards $50 bn compensation to Yukos shareholders | Russia Herald". web.archive.org. 30 يوليو 2014. مؤرشف من الأصل في 2014-07-30. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-27.
  107. ^ "Joan Smith: Putin's Russia failed to protect this brave woman - Joan Smith, Commentators - The Independent". web.archive.org. 7 ديسمبر 2008. مؤرشف من الأصل في 2008-12-07. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-27.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  108. ^ "Democracy Now! | Anna Politkovskaya, Prominent Russian Journalist, Putin Critic and Human Rights Activist, Murdered in Moscow". web.archive.org. 10 أكتوبر 2006. مؤرشف من الأصل في 2006-10-10. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-27.
  109. ^ "Vladimir Putin and Angela Merkel Work Together - Kommersant Moscow". web.archive.org. 30 سبتمبر 2007. مؤرشف من الأصل في 2007-09-30. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-27.
  110. ^ Myers, Steven Lee (10 Mar 2007). "Kasparov, Building Opposition to Putin". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2022-02-26. Retrieved 2022-02-27.
  111. ^ "Garry Kasparov jailed over rally" (بالإنجليزية البريطانية). 24 Nov 2007. Archived from the original on 2021-07-18. Retrieved 2022-02-27.
  112. ^ "Putin Dissolves Government, Nominates Viktor Zubkov as New Prime Minister | Fox News". web.archive.org. 17 سبتمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 2012-09-17. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-27.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  113. ^ "ЦИК: По итогам обработки 99,8% бюллетеней "ЕР" набрала 64,24% голосов…". archive.today. مؤرشف من الأصل في 2021-08-15. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-27. {{استشهاد ويب}}: |archive-date= / |archive-url= timestamp mismatch (مساعدة)صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  114. ^ "Известия.Ру / Политика / Россияне проголосовали "за Путина"". web.archive.org. 11 مايو 2011. مؤرشف من الأصل في 2011-05-11. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-27.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  115. ^ "Известия.Ру / Политика / Марш согласных". web.archive.org. 11 مايو 2011. مؤرشف من الأصل في 2011-05-11. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-27.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  116. ^ Chivers, C. J. (9 May 2008). "Putin Is Approved as Prime Minister". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2022-02-22. Retrieved 2022-02-27.
  117. ^ "Russia's Putin set to return as president in 2012". BBC News (بالإنجليزية البريطانية). 24 Sep 2011. Archived from the original on 2022-02-24. Retrieved 2022-02-27.
  118. ^ Batty, David (10 Dec 2011). "Russian election protests – Saturday 10 December 2011". the Guardian (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-01-20. Retrieved 2022-02-27.
  119. ^ Фоменкова، Анна (4 فبراير 2012). "Как митинг на Поклонной собрал около 140 000 человек". Politonline.ru. مؤرشف من الأصل في 2021-12-13. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-27.
  120. ^ Frum, David (June 2014), "What Putin Wants", The Atlantic, 313 (5): 46–48
  121. ^ Shuster, Simon (3 Mar 2012). "Breaking News, Analysis, Politics, Blogs, News Photos, Video, Tech Reviews". Time (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0040-781X. Archived from the original on 2022-02-24. Retrieved 2022-03-05.
  122. ^ "История президентских выборов в России". РИА Новости (بru-RU). 20120309T1130. Archived from the original on 28 فبراير 2022. Retrieved 2022-03-05. {{استشهاد بخبر}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  123. ^ "BBC News | EUROPE | Putin won 'rigged elections'". news.bbc.co.uk. مؤرشف من الأصل في 2022-02-26. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-05.
  124. ^ "Russian election: does the data suggest Putin won through fraud?". the Guardian (بالإنجليزية). 5 Mar 2012. Archived from the original on 2022-01-24. Retrieved 2022-03-05.
  125. ^ "Russia's presidential election marked by unequal campaign conditions, active citizens' engagement, international observers say". www.osce.org (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-01-20. Retrieved 2022-03-05.
  126. ^ "Pussy Riot sentenced to two years in prison colony over anti-Putin protest". the Guardian (بالإنجليزية). 17 Aug 2012. Archived from the original on 2022-03-01. Retrieved 2022-03-05.
  127. ^ "Russian police battle anti-Putin protesters". Reuters (بالإنجليزية). 6 May 2012. Archived from the original on 2021-11-04. Retrieved 2022-03-05.
  128. ^ "СК пересчитал пострадавших полицейских во время "Марша миллионов"". Lenta.RU (بالروسية). Archived from the original on 2021-12-23. Retrieved 2022-03-05.
  129. ^ "Vladimir Putin inauguration shows how popularity has crumbled". www.telegraph.co.uk. مؤرشف من الأصل في 2021-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-05.
  130. ^ Cameron (3 Mar 2016). Systemic and Non-Systemic Opposition in the Russian Federation: Civil Society Awakens? (بالإنجليزية). Routledge. ISBN:978-1-317-04723-0. Archived from the original on 2021-08-29.
  131. ^ "Putin tells stadium rally 'battle' is on for Russia". BBC News (بالإنجليزية البريطانية). 23 Feb 2012. Archived from the original on 2022-02-27. Retrieved 2022-03-05.
  132. ^ Barry, Ellen (24 Feb 2012). "Resolute Putin Faces a Russia That's Changed". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2021-08-29. Retrieved 2022-03-05.
  133. ^ "Rally draws tens of thousands". www.aljazeera.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-02-27. Retrieved 2022-03-05.
  134. ^ "Vladimir Putin inaugurated as Russian president amid Moscow protests". the Guardian (بالإنجليزية). 7 May 2012. Archived from the original on 2022-02-22. Retrieved 2022-03-05.
  135. ^ "Two Arrested in St. Petersburg for Violating City's New Anti-Gay Law". Der Spiegel (بالإنجليزية). 6 Apr 2012. ISSN:2195-1349. Archived from the original on 2022-01-16. Retrieved 2022-03-06.
  136. ^ "Russian parliament backs ban on "gay propaganda"". Reuters (بالإنجليزية). 25 Jan 2013. Archived from the original on 2021-11-04. Retrieved 2022-03-06.
  137. ^ "Госдума приняла закон о "нетрадиционных отношениях" - BBC Russian - Россия". web.archive.org. 1 مارس 2014. مؤرشف من الأصل في 2014-03-01. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-06.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  138. ^ "PосБизнесКонсалтинг - Новости дня - ГД приняла закон об усилении наказания за пропаганду гомосексуализма среди подростков". web.archive.org. 3 أكتوبر 2013. مؤرشف من الأصل في 2013-10-03. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-06.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  139. ^ "Vladimir Putin: 'I know some people who are gay, we're on friendly". The Independent (بالإنجليزية). 19 Jan 2014. Archived from the original on 2022-01-16. Retrieved 2022-03-06.
  140. ^ "BBC Radio 4 - Analysis, Maskirovka: Deception Russian-Style". BBC (بالإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 2022-03-04. Retrieved 2022-03-06.
  141. ^ "Debaltseve pocket in Donbas was created mainly by Russian troops – Yashin". www.unian.info (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-02-03. Retrieved 2022-03-06.
  142. ^ "How the war zone transformed between June 16 and Sept. 19 (INFOGRAPHIC) - Sep. 25, 2014". KyivPost. 25 سبتمبر 2014. مؤرشف من الأصل في 2021-02-25. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-06.
  143. ^ "Exclusive: Charred tanks in Ukraine point to Russian involvement". Reuters (بالإنجليزية). 23 Oct 2014. Archived from the original on 2022-02-19. Retrieved 2022-03-06.
  144. ^ "Evidence of Russian presence in Ukraine". Channel 4 News (بالإنجليزية البريطانية). 2 Sep 2014. Archived from the original on 2022-02-24. Retrieved 2022-03-06.
  145. ^ "Ukraine ceasefire leaves frontline counting cost of war in uneasy calm". the Guardian (بالإنجليزية). 17 Dec 2014. Archived from the original on 2022-03-03. Retrieved 2022-03-06.
  146. ^ "Kiev claims 'intensive' movements of troops crossing from Russia - Yahoo Maktoob News". web.archive.org. 14 نوفمبر 2014. مؤرشف من الأصل في 2014-11-14. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-06.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  147. ^ "Worst east Ukraine shelling for month; ceasefire looks in doubt". Reuters (بالإنجليزية). 9 Nov 2014. Archived from the original on 2022-01-21. Retrieved 2022-03-06.
  148. ^ "Spot report by the OSCE Special Monitoring Mission to Ukraine (SMM), 8 November 2014". www.osce.org (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-02-21. Retrieved 2022-03-06.
  149. ^ "Ukraine crisis: Russian 'Cargo 200' crossed border - OSCE". BBC News (بالإنجليزية البريطانية). 13 Nov 2014. Archived from the original on 2022-03-01. Retrieved 2022-03-06.
  150. ^ Twitter; Instagram; Email; Facebook (30 Sep 2015). "Russia launches airstrikes in Syria amid U.S. concern about targets". Los Angeles Times (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2022-03-05. Retrieved 2022-03-06. {{استشهاد ويب}}: |الأخير= باسم عام (help)
  151. ^ "Clashes intensify in Syria from Russian-backed offensive - US News". web.archive.org. 9 أكتوبر 2015. مؤرشف من الأصل في 2015-10-09. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-06.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  152. ^ "The Syrian regime says its new ground offensive will 'eliminate terrorists'". The Independent (بالإنجليزية). 8 Oct 2015. Archived from the original on 2022-02-08. Retrieved 2022-03-06.
  153. ^ "Syria conflict: Russia's Putin orders 'main part' of forces out". BBC News (بالإنجليزية البريطانية). 14 Mar 2016. Archived from the original on 2022-03-05. Retrieved 2022-03-06.
  154. ^ "Генштаб ВС РФ объявил о новых авиаударах по террористам в Сирии". NEWSru.com (بالروسية). 18 Mar 2016. Archived from the original on 2022-03-05. Retrieved 2022-03-06.
  155. ^ "Intelligence Report on Russian Hacking". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). 6 Jan 2017. ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2021-10-29. Retrieved 2022-03-06.
  156. ^ Kiely, Eugene; Gore, D'Angelo (19 Feb 2018). "In His Own Words: Trump on Russian Meddling". FactCheck.org (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2022-01-08. Retrieved 2022-03-06.
  157. ^ Washington, District of Columbia 1800 I. Street NW; Dc 20006. "PolitiFact - Donald Trump falsely says he never denied Russian meddling". @politifact (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2022-01-10. Retrieved 2022-03-06.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: أسماء عددية: قائمة المؤلفين (link)
  158. ^ Sanger, David E. (6 Jan 2017). "Putin Ordered 'Influence Campaign' Aimed at U.S. Election, Report Says". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2022-02-28. Retrieved 2022-03-06.
  159. ^ "'Read my lips – no': Putin denies Russian meddling in US presidential election". the Guardian (بالإنجليزية). 30 Mar 2017. Archived from the original on 2022-01-10. Retrieved 2022-03-06.
  160. ^ "Trump and 'Morning Joe' trade insults on Twitter". Los Angeles Times (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2022-01-24. Retrieved 2022-03-06.
  161. ^ أ ب Liptak, Kevin (8 Jul 2017). "Trump officials decline to rebut Russia's claims that Trump seemed to accept election denials | CNN Politics". CNN (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-03-04. Retrieved 2022-03-06.
  162. ^ "Patriotic Russians may have staged cyber attacks on own initiative: Putin". Reuters (بالإنجليزية). 1 Jun 2017. Archived from the original on 2021-11-08. Retrieved 2022-03-06.
  163. ^ Sanger, David E.; Rosenberg, Matthew (19 Jul 2018). "From the Start, Trump Has Muddied a Clear Message: Putin Interfered". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2022-01-10. Retrieved 2022-03-06.
  164. ^ Alina Polyakova, "The Kremlin's Plot against Democracy: How Russia Updated Its 2016 Playbook for 2020." Foreign Affairs 99#5 (2020): 140–145.
  165. ^ "Russia election: Muted Western reaction to Putin victory". BBC News (بالإنجليزية البريطانية). 19 Mar 2018. Archived from the original on 2022-03-04. Retrieved 2022-03-06.
  166. ^ "Russia election: Vladimir Putin wins by big margin". BBC News (بالإنجليزية البريطانية). 19 Mar 2018. Archived from the original on 2022-02-13. Retrieved 2022-03-06.
  167. ^ Новости, Р. И. А. (20180507T1434). "Путин предложил кандидатуру Медведева на пост премьера". РИА Новости (بالروسية). Archived from the original on 30 نوفمبر 2021. Retrieved 2022-03-06. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)
  168. ^ "Putin says will step down as president after term expires in 2024". Reuters (بالإنجليزية). 25 May 2018. Archived from the original on 2022-03-05. Retrieved 2022-03-06.
  169. ^ "The Observer view on Putin's ongoing corruption of democracy | Observer editorial". the Guardian (بالإنجليزية). 8 Sep 2019. Archived from the original on 2022-03-05. Retrieved 2022-03-06.
  170. ^ "Putin shake-up could keep him in power past 2024 as cabinet steps aside". Reuters (بالإنجليزية). 15 Jan 2020. Archived from the original on 2022-03-04. Retrieved 2022-03-08.
  171. ^ CNN، Mary Ilyushina and Sheena McKenzie. "Russian government resigns as Putin proposes reforms that could extend his grip on power". CNN. مؤرشف من الأصل في 2022-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-08. {{استشهاد ويب}}: |الأخير= باسم عام (مساعدة)
  172. ^ Новости, Р. И. А. (20200115T1630). "Правительство России уходит в отставку". РИА Новости (بالروسية). Archived from the original on 4 مارس 2022. Retrieved 2022-03-08. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)
  173. ^ Новости, Р. И. А. (20200115T1636). "Путин предложил Медведеву должность зампредседателя Совбеза". РИА Новости (بالروسية). Archived from the original on 5 مارس 2022. Retrieved 2022-03-08. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (help)
  174. ^ "Russian lawmakers approve Mishustin as PM". Reuters (بالإنجليزية). 16 Jan 2020. Archived from the original on 2022-03-05. Retrieved 2022-03-08.
  175. ^ "Михаил Мишустин назначен Председателем Правительства Российской Федерации". Президент России (بالروسية). Archived from the original on 2022-03-05. Retrieved 2022-03-08.
  176. ^ "Указ о структуре федеральных органов исполнительной власти". Президент России (بالروسية). Archived from the original on 2022-01-23. Retrieved 2022-03-08.
  177. ^ "Подписаны указы о назначении министров Правительства Российской Федерации". Президент России (بالروسية). Archived from the original on 2022-01-30. Retrieved 2022-03-08.
  178. ^ "Russian army to send coronavirus help to Italy after Putin phone call". Reuters (بالإنجليزية). 22 Mar 2020. Archived from the original on 2021-12-30. Retrieved 2022-03-10.
  179. ^ "«Это космос»: как Путин посетил больницу в Коммунарке". Газета.Ru (بالروسية). Archived from the original on 2022-03-09. Retrieved 2022-03-10.
  180. ^ "Песков сообщил о регулярных тестах Путина на коронавирус". Interfax.ru (بالروسية). Archived from the original on 2021-12-14. Retrieved 2022-03-10.
  181. ^ "Путин перешел на удаленку". Росбалт (بالروسية). Archived from the original on 2022-03-02. Retrieved 2022-03-10.
  182. ^ "Путин заявил, что дата голосования по поправкам к Конституции РФ должна быть перенесена - Политика - ТАСС". tass.ru. مؤرشف من الأصل في 2021-08-16. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-11.
  183. ^ "Putin calls on Russians 'to stay home' due to coronavirus". tass.com. مؤرشف من الأصل في 2022-03-07. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-11.
  184. ^ "'They need to quarantine Moscow' How small businesses in Russia's capital are scrambling to stay afloat as coronavirus clobbers the economy". Meduza (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-03-04. Retrieved 2022-03-11.
  185. ^ "Bankrolling Russia's relief program Putin has proposed sweeping tax cuts to shore up vulnerable businesses as coronavirus cripples the economy, but a lot more might be needed and it's unclear who would foot the bill". Meduza (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-03-04. Retrieved 2022-03-11.
  186. ^ "Putin signs decree on non-working days for Russian citizens until April 30 - Russian Politics & Diplomacy - TASS". tass.com. مؤرشف من الأصل في 2021-02-27. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-11.
  187. ^ Times, The Moscow (9 Apr 2020). "Putin Sets Off Russian Meme Storm After Comparing Medieval Invaders to Coronavirus Quarantine". The Moscow Times (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-03-05. Retrieved 2022-03-11.
  188. ^ Times, The Moscow (30 Apr 2020). "Putin's Virus Response Earns Lower Marks Than Local Leaders': Poll". The Moscow Times (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-03-05. Retrieved 2022-03-11.
  189. ^ "Putin reveals he was vaccinated with Russia's Sputnik V". AP NEWS (بالإنجليزية). 13 Aug 2021. Archived from the original on 2022-03-09. Retrieved 2022-03-11.
  190. ^ "Putin in self-isolation due to COVID cases in inner circle". AP NEWS (بالإنجليزية). 14 Sep 2021. Archived from the original on 2022-03-07. Retrieved 2022-03-11.
  191. ^ "Putin orders constitution changes allowing him to rule until 2036". www.aljazeera.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-01-23. Retrieved 2022-03-11.
  192. ^ "Anti-Putin Protests in Russia's Far East Gather Steam". VOA (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-11-22. Retrieved 2022-03-11.
  193. ^ Troianovski, Anton (25 Jul 2020). "Protests Swell in Russia's Far East in a Stark New Challenge to Putin". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2021-11-22. Retrieved 2022-03-11.
  194. ^ "Anti-Kremlin protests continue in Russia's far east for 24 consecutive days". www.cbsnews.com (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2022-03-05. Retrieved 2022-03-11.
  195. ^ "Протесты в Хабаровске" (بru-RU). Archived from the original on 2022-03-09. Retrieved 2022-03-11.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  196. ^ Moscow, Agence France-Presse in (22 Dec 2020). "Putin signs bill granting lifetime immunity to former Russian presidents". the Guardian (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-11-26. Retrieved 2022-03-11.
  197. ^ "Russia's Putin signs bill giving ex-presidents lifetime immunity". www.aljazeera.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-03-04. Retrieved 2022-03-11.
  198. ^ Beals, Monique (27 Sep 2021). "NATO expansion in Ukraine a 'red line' for Putin, Kremlin says". TheHill (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-12-13. Retrieved 2022-03-11.
  199. ^ Balmforth, Tom; Osborn, Andrew (24 Nov 2021). "Analysis: Putin's Ukraine gambit seen as part of play for new Biden summit". Reuters (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-02-07. Retrieved 2022-03-11.
  200. ^ "Russia-Ukraine border: Why Moscow is stoking tensions". BBC News (بالإنجليزية البريطانية). 27 Nov 2021. Archived from the original on 2022-03-01. Retrieved 2022-03-11.
  201. ^ Times, The Moscow (23 Nov 2021). "U.S. 'Escalating' Russia-Ukraine Tensions by Arming Kiev – Kremlin". The Moscow Times (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-03-07. Retrieved 2022-03-11.
  202. ^ "Russia will act if Nato countries cross Ukraine 'red lines', Putin says". the Guardian (بالإنجليزية). 30 Nov 2021. Archived from the original on 2022-03-09. Retrieved 2022-03-11.
  203. ^ Trevithick, Joseph. "NATO Pushes Back Against Russian President Putin's 'Red Lines' Over Ukraine". The Drive (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-02-17. Retrieved 2022-03-11.
  204. ^ Soldatkin, Vladimir; Osborn, Andrew (30 Nov 2021). "Putin warns Russia will act if NATO crosses its red lines in Ukraine". Reuters (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-03-04. Retrieved 2022-03-11.
  205. ^ "US will help to end Ukraine conflict with Russia, Biden tells Kyiv". euronews (بالإنجليزية). 10 Dec 2021. Archived from the original on 2022-02-26. Retrieved 2022-03-11.
  206. ^ Kulat, Cathi (11 Feb 2022). "A retired Russian general's criticism may signal a larger problem for Putin". TheHill (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-03-10. Retrieved 2022-03-11.
  207. ^ "Ukraine tensions: US trying to draw Russia into war, Putin says". BBC News (بالإنجليزية البريطانية). 2 Feb 2022. Archived from the original on 2022-03-04. Retrieved 2022-03-11.
  208. ^ AFP, Michael Mainville and Jerome Rivet for (8 Feb 2022). "Putin Says Ready for Compromise After Talks With Macron on Ukraine". The Moscow Times (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-02-13. Retrieved 2022-03-11.
  209. ^ News, A. B. C. "France says Putin promised no 'new military initiatives' near Ukraine in talks with Macron". ABC News (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-03-07. Retrieved 2022-03-11. {{استشهاد ويب}}: |الأخير= باسم عام (help)
  210. ^ Light, Felix (15 Feb 2022). "Russian Parliament Backs Plan to Recognize Breakaway Ukrainian Regions". The Moscow Times (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-03-09. Retrieved 2022-03-11.
  211. ^ Reuters (21 Feb 2022). "Extracts from Putin's speech on Ukraine". Reuters (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-03-11. Retrieved 2022-03-11. {{استشهاد بخبر}}: |الأخير= باسم عام (help)
  212. ^ "Russian President Vladimir Putin announces military assault against Ukraine in surprise speech". MSN (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2022-03-02. Retrieved 2022-03-11.
  213. ^ Welle (www.dw.com), Deutsche. "Russia launches massive invasion of Ukraine — as it happened | DW | 24.02.2022". DW.COM (بالإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 2022-03-14. Retrieved 2022-03-11.
  214. ^ Hinton, Alexander. "Putin's claims that Ukraine is committing genocide are baseless, but not unprecedented". The Conversation (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-03-13. Retrieved 2022-03-11.
  215. ^ Spectator, The. "Full text: Putin's declaration of war on Ukraine | The Spectator". www.spectator.co.uk (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-03-10. Retrieved 2022-03-11.
  216. ^ Shepp, Jonah (28 Feb 2022). "Russia's War of Self-Destruction". Intelligencer (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2022-03-11. Retrieved 2022-03-16.
  217. ^ "Putin's miscalculation in Ukraine could lead to his downfall". New Statesman (بالإنجليزية الأمريكية). 2 Mar 2022. Archived from the original on 2022-03-13. Retrieved 2022-03-16.
  218. ^ Rapoza, Kenneth. "Russians Fleeing As Nation Faces Economic Collapse". Forbes (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-03-13. Retrieved 2022-03-16.
  219. ^ "Ukraine conflict: UK to impose sanctions on Russia's President Putin". BBC News (بالإنجليزية البريطانية). 25 Feb 2022. Archived from the original on 2022-03-11. Retrieved 2022-03-16.
  220. ^ "Ukraine invasion: West imposes sanctions on Russia's Putin and Lavrov". BBC News (بالإنجليزية البريطانية). 26 Feb 2022. Archived from the original on 2022-03-12. Retrieved 2022-03-16.
  221. ^ "U.N. Secretary-General to Putin: In the name of humanity, stop this war". Reuters (بالإنجليزية). 24 Feb 2022. Archived from the original on 2022-03-09. Retrieved 2022-03-16.
  222. ^ CNN، Jeremy Herb, Donald Judd and Phil Mattingly. "Biden condemns 'Russia's unprovoked and unjustified attack on Ukraine'". CNN. مؤرشف من الأصل في 2022-03-13. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-16. {{استشهاد ويب}}: |الأخير= باسم عام (مساعدة)صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  223. ^ "EU condemns Russia's 'unjustified' attack on Ukraine". www.aa.com.tr. مؤرشف من الأصل في 2022-03-11. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-16.
  224. ^ Nadeem Badshah (now); Andrew; Andrew (24 Feb 2022). "Boris Johnson says 'Putin must fail' after Cobra meeting – as it happened". The Guardian (بالإنجليزية البريطانية). ISSN:0261-3077. Archived from the original on 2022-02-25. Retrieved 2022-03-16.{{استشهاد بخبر}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  225. ^ Kurlantzick, Joshua (4 Mar 2022). "How Asia is responding to Russia's invasion of Ukraine". The Japan Times (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2022-03-08. Retrieved 2022-03-16.
  226. ^ "Parliament condemns 'bully' Putin; PM, Luxon face off on living costs". NZ Herald (بen-NZ). Archived from the original on 2022-03-10. Retrieved 2022-03-16.{{استشهاد بخبر}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  227. ^ أ ب Humeyra; Jonathan (3 Mar 2022). "U.N. General Assembly in historic vote denounces Russia over Ukraine invasion". Reuters (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-03-15. Retrieved 2022-03-16.
  228. ^ AFP (1 Mar 2022). "Lavrov Faces Fresh Mass Diplomatic Boycott at UN Rights Council". The Moscow Times (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-03-09. Retrieved 2022-03-16.
  229. ^ "Ukraine calls for no-fly zone to stop Russian bombardment". Reuters (بالإنجليزية). 1 Mar 2022. Archived from the original on 2022-03-15. Retrieved 2022-03-16.
  230. ^ "Ukraine invasion: Putin puts Russia's nuclear forces on 'special alert'". BBC News (بالإنجليزية البريطانية). 28 Feb 2022. Archived from the original on 2022-03-14. Retrieved 2022-03-16.
  231. ^ نت، الميادين (27 فبراير 2022). "ما هي قوات الردع الاستراتيجية الروسية التي وضعها بوتين في حالة تأهب خاصة؟". شبكة الميادين. مؤرشف من الأصل في 2022-03-10. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-16.
  232. ^ الشرق، جريدة؛ الشرق، جريدة (28 فبراير 2022). "ما معنى وضع قوات الردع النووي الروسية في حالة استعداد؟.. وأوروبا والناتو يردان". جريدة الشرق. مؤرشف من الأصل في 2022-02-28. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-16.
  233. ^ "White House, senators and generals question Putin's mental health after isolation". The Independent (بالإنجليزية). 27 Feb 2022. Archived from the original on 2022-03-07. Retrieved 2022-03-16.
  234. ^ Ellyatt, Holly (2 Mar 2022). "Putin's obsession with Ukraine has made analysts question his rationality". CNBC (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-03-10. Retrieved 2022-03-16.
  235. ^ AFP (4 Mar 2022). "Putin Signs Law Introducing Jail Terms for 'Fake News' on Army". The Moscow Times (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-03-14. Retrieved 2022-03-16.
  236. ^ "بوتين يوقع قانونًا ينص على أحكام بالسجن لنشر "أخبار كاذبة" عن الجيش". الجمهورية. مؤرشف من الأصل في 2022-03-16. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-16.
  237. ^ "بوتين يوقع قانونا ينص على أحكام بالسجن لنشر "أخبار كاذبة" عن الجيش". www.altaharri.com. مؤرشف من الأصل في 2022-03-16. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-16.
  238. ^ "روسيا تعلن أهم 3 شروط لوقف الحرب في أوكرانيا". سكاي نيوز عربية. مؤرشف من الأصل في 2022-03-07. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-16.
  239. ^ Times, The Moscow (8 Mar 2022). "Ukraine's Zelenskiy Says Open to 'Compromise' with Russia on Crimea, Separatist Territories". The Moscow Times (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-03-12. Retrieved 2022-03-16.
  240. ^ "الجنائية الدولية تصدر مذكرة لـ"اعتقال بوتين".. وموسكو ترد". سكاي نيوز. مؤرشف من الأصل في 2023-03-17. اطلع عليه بتاريخ 2023-03-17.
  241. ^ أ ب ت "America's Failed (Bi-Partisan) Russia Policy". HuffPost (بالإنجليزية). 28 Feb 2012. Archived from the original on 2022-03-10. Retrieved 2022-03-31.
  242. ^ Facebook; Twitter; options, Show more sharing; Facebook; Twitter; LinkedIn; Email; URLCopied!, Copy Link; Print (14 Jan 1995). "EUROPE : Chechnya Summons Uneasy Memories in Former East Bloc : Ex-Soviet satellites look warily on the Russian offensive. Their fears create a new urgency for membership in NATO". Los Angeles Times (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2022-03-11. Retrieved 2022-03-31. {{استشهاد ويب}}: |الأخير= باسم عام (help)
  243. ^ "Irony Amid the Menace | CEPA". cepa.org (بالإنجليزية الأمريكية). 26 May 2020. Archived from the original on 2022-03-18. Retrieved 2022-03-31.
  244. ^ أ ب Michael (2008). Putin and the Rise of Russia (بالإنجليزية). Weidenfeld & Nicolson. ISBN:978-0-297-85509-5. Archived from the original on 2022-03-07.
  245. ^ Richard (13 Nov 2007). Putin: Russia's Choice (بالإنجليزية). Routledge. ISBN:978-1-134-13345-1. Archived from the original on 2021-11-27.
  246. ^ Times, The Moscow (25 Nov 2020). "Investigation Claims to Uncover Putin's Extramarital Daughter". The Moscow Times (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-12-20. Retrieved 2022-02-27.
  247. ^ Herszenhorn, David M. (5 May 2012). "In the Spotlight of Power, Putin Keeps His Private Life Veiled in Shadows". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2021-08-17. Retrieved 2022-02-27.
  248. ^ أ ب "After so many reports, what do we know about Putin's family?". Newsweek (بالإنجليزية). 2 Feb 2016. Archived from the original on 2021-12-04. Retrieved 2022-02-27.
  249. ^ Hoyle, Ben. "Motherland is gripped by baby talk that Putin is father again" (بالإنجليزية). ISSN:0140-0460. Archived from the original on 2022-02-26. Retrieved 2022-02-27.
  250. ^ "Алина Кабаева после долгого перерыва вышла в свет, вызвав слухи о новой беременности (ФОТО, ВИДЕО)". NEWSru.com (بالروسية). 19 May 2015. Archived from the original on 2022-02-26. Retrieved 2022-02-27.
  251. ^ "BBC News - Russia President Vladimir Putin's divorce goes through". web.archive.org. 2 أبريل 2014. مؤرشف من الأصل في 2014-04-02. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-27.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  252. ^ Allen, Cooper. "Putin divorce finalized, Kremlin says". USA TODAY (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2022-02-21. Retrieved 2022-02-27.
  253. ^ "Reports of Putin Fathering Twins Test Free Speech in Russia | Voice of America - English". web.archive.org. 13 نوفمبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2019-11-13. اطلع عليه بتاريخ 2022-02-27.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  254. ^ Campbell, Matthew. "Kremlin silent on reports Vladimir Putin and Alina Kabaeva, his 'secret first lady', have had twins" (بالإنجليزية). ISSN:0140-0460. Archived from the original on 2021-08-18. Retrieved 2022-02-27.
  255. ^ أ ب Popular choice and managed democracy. Brookings Institution Press. 2004. ISBN:978-0-8157-1535-1. مؤرشف من الأصل في 2021-10-09.
  256. ^ أ ب (Sakwa 2008, p. 3)
  257. ^ "B92 - News - Putin to talk pipeline, attend football game". web.archive.org. 26 مارس 2011. مؤرشف من الأصل في 2011-03-26. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-06.
  258. ^ "Bandy: How Sweden's little known sport is winning fans". The Local Sweden (بالإنجليزية الأمريكية). 29 Feb 2016. Archived from the original on 2021-03-08. Retrieved 2022-03-06.
  259. ^ "NPR News: Vladimir Putin: Transcript of Robert Siegel Interview". legacy.npr.org. مؤرشف من الأصل في 2022-02-27. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-06.
  260. ^ "Putin awarded eighth dan by international body". Reuters (بالإنجليزية). 10 Oct 2012. Archived from the original on 2022-02-27. Retrieved 2022-03-06.
  261. ^ "Wayback Machine" (PDF). web.archive.org. مؤرشف من الأصل في 2016-03-03. اطلع عليه بتاريخ 2022-03-06.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  262. ^ Putin, Vladimir; Vasily Shestakov; Alexey Levitsky (2004). Judo: History, Theory, Practice. Blue Snake Books. ISBN 978-1-55643-445-7.[page needed]
  263. ^ "Is Vladimir Putin a judo fraud?". Washington Post (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0190-8286. Archived from the original on 2021-07-20. Retrieved 2022-03-06.
  264. ^ "I'll Fight Putin Any Time, Any Place He Can't Have Me Arrested". Lawfare (بالإنجليزية). 21 Oct 2015. Archived from the original on 2022-02-19. Retrieved 2022-03-06.

الوصلات الخارجية عدل


سبقه
بوريس يلتسن
رئيس الاتحاد الروسي
 
المعيار الرئاسي لعلم روسيا
 
علم روسيا

فلاديمير بوتين من 8 مايو 2000 إلى 7 مايو 2008

تبعه
ديمتري مدفيديف
سبقه
ديمتري ميدفيديف
رئيس الاتحاد الروسي
 
المعيار الرئاسي لعلم روسيا
 
علم روسيا

فلاديمير بوتين من 7 مايو 2012 إلى الآن

تبعه
لا أحد