سعف النخيل

فرع النخيل هو رمز للنصر والسلام والخلود في حضارات الشرق الأدنى القديم وعالم البحر الأبيض المتوسط. كان النخيل مقدسا في ديانات بلاد ما بين النهرين، وفي مصر القديمة كان يمثل الخلود. وفي اليهودية سعف النخيل جزء من إحتفال عيد العرش. كان فرع النخيل يُمنح للرياضيين المنتصرين في اليونان القديمة، وسعف النخيل أو الشجرة نفسها هي واحد من أكثر سمات النصر شهرة في روما القديمة.

سعف النخيل

في المسيحية، يرتبط فرع النخيل بدخول المسيح المنتصر في أحد الشعانين، حسب (إنجيل يوحنا 12: 13) (فَأَخَذُوا سُعُوفَ النَّخْلِ وَخَرَجُوا لِلِقَائِهِ، وَكَانُوا يَصْرُخُونَ: «أُوصَنَّا! مُبَارَكٌ الآتِي بِاسْمِ الرَّبِّ! مَلِكُ إِسْرَائِيلَ!). شجرة النخيل لها معنى في المسيحية كما الأيقونات المسيحية لتمثيل النصر،في انتصار الروح على الجسد، رؤيا 7: 9.

بما أن النصر يشير إلى نهاية الصراع أو المنافسة، فقد تطور سعف النخيل ليكون رمزا للسلام، وهو معنى يمكن أن يكون في الإسلام، حيث يرتبط غالبًا بالجنة.[1] تم استخدام سعف النخيل في مجموعة متنوعة من الاستخدامات، خاصةً للأسقف والسلال والضفر، أو كوسيلة للكتابة.

المراجععدل

  1. ^ Nigosian, Solomon A. (2004). Islam: Its History, Teaching, and Practices. Indiana University Press. صفحة 124. ISBN 978-0253216274. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)


 
هذه بذرة مقالة عن تاريخ إغريقي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.