افتح القائمة الرئيسية

أحد الشعانين

عيد ديني للمسيحيين
دخول السيد المسيح القدس يوم أحد الشعانين كبداية لأسبوع الآلام.
لوحة فسيفساء لدخول المسيح مدينة القدس؛ في مدينة باليرمو، أيطاليا

أحد الشعانين هو الأحد السابع من الصوم الكبير والأخير قبل عيد الفصح (عيد القيامة) ويسمى الأسبوع الذي يبدأ به بأسبوع الآلام، وهو يوم ذكرى دخول يسوع إلى مدينة القدس (أورشليم)، ويسمّى هذا اليوم أيضًا بأحد السعف أو الزيتونة لأن أهالي المدينة استقبلوه بالسعف والزيتون المزيّن وفارشاً ثيابه وأغصان الأشجار والنخيل تحته، لذلك يعاد استخدام السعف والزينة في أغلب الكنائس للاحتفال بهذا اليوم. وترمز أغصان النخيل أو السعف إلى النصر أي أنهم استقبلوا يسوع كمنتصر.[1]

أصل الكلمةعدل

كلمة شعانين تأتي من الكلمة العبرانية "هو شيعه نان" والتي تعنى يارب خلص. ومنها تشتق الكلمة اليونانية "اوصنا" وهي الكلمة التي استخدمت في الإنجيل من قبل الرسل والمبشريين. وهي أيضا الكلمة التي استخدمها أهالي أورشاليم عند استقبال المسيح في ذلك اليوم.[2]

الأصول الكتابيةعدل

رواية الإنجيلعدل

دخل المسيح إلى القدس راكبًا على حمار تحقيقًا لنبؤة زكريا بن برخيا: "لا تخافي يا ابنة صهيون، فإن ملكك قادمٌ إليك راكبًا على جحشِ ابن أتان".[يو 12:14] وكان استعمال الحمير مقتصرًا في المجتمع اليهودي على طبقة الملوك وطبقة الكهنة، ما يشير إلى يسوع هو المسيح، إذ إن المسيح في العقيدة اليهودية هو نبي وكاهن وملك.[3] وقد استقبله سكان المدينة والوافدين إليها للاحتفال عيد الفصح[؟] بسعف النخل،[يو 12:13] لتظلله من أشعة الشمس، كما أن سعف النخل علامة الانتصار.[4] وفرشوا ثيابهم على الأرض وأخذوا يهتفون، حسب رواية العهد الجديد: "هوشعنا! مبارك الآتي باسم الرب. هوشعنا في الأعالي!".[مر 11:9] وتعني هوشعنا حرفيًا خلصنا، ويشير باحثو الكتاب المقدس إلى معنى مركب من استخدام "هوشعنا"، فهي في مفهوم اليهود تشير إلى الخلاص من الاحتلال الروماني، ووفق المعاني الروحية والعقائد المسيحية تشير إلى الخلاص من الخطيئة، تحقيقًا لرسالة المسيح القائمة في سر الفداء.[5]

طقوس اجتماعيّةعدل

 
احتفالات أحد الشعانين في الهند.
 
احتفالات أحد الشعانين في إسبانيا.

بلاد الشام والعراقعدل

في الأردن ولبنان وعموم فلسطين وسوريا والعراق، يعتبر أحد الشعانين مناسبة خاصة ومناسبة عائليَّة. في هذا اليوم، يُحضر الأطفال الكنيسة مع فروع من أشجار الزيتون والنخيل. بعد القداس تقام مواكب وتطوافات ترافقها فرق الكشافة. ويتخل هذا اليوم احتفالات اجتماعية واجتماعات عائلية.

الهندعدل

في ولاية كيرالا في جنوب الهند يعتبر أحد الشعانين من أهم الأيام المقدسة في تقويم مسيحيون مار توما، من العادات والتقاليد تناثر الزهور حول الهيكل خلال قراءة الإنجيل عند جملة: "هوشعنا في الأعالي مبارك الاتي باسم الرب " حيث تتم قراءة هذه الكلمات ثلاث مرات. تقام تطوافات ومواكب بعد نهاية القداس، تتخله نثر الزهور ورش الماء. يعتبر أحد الشعانين مناسبة عائلية هامة بالنسبة لمسيحيون مار توما.

طقوس كنسيةعدل

من طقوس هذا اليوم في الكنيسة الأرثوذكسية[؟] قراءة فصول من الأناجيل الأربعة في زوايا الكنيسة وأرجائها رمزًا للتبشير بالإنجيل في جميع أرجاء العالم.[6]

مصادرعدل

  1. ^ الجزء الخاص بتعريف أحد الزعف نسخة محفوظة 11 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ [1] أصل تسمية وكلمة شعانين نسخة محفوظة 11 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.282
  4. ^ التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.358
  5. ^ التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.164
  6. ^ كتاب للبابا شنودة الثالث عشر عن أحد الشعانيين نسخة محفوظة 14 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.

انظر أيضًاعدل