افتح القائمة الرئيسية
متظاهر موالي لليمين البديل خلال مسيرة مؤيدة لدونالد ترامب في سانت بول بولاية مينيسوتا

اليمين البديل هي مجموعات ضعيفة الارتباط[1] وغير محددة جيدا من جماعة سيادة البيض الأمريكية ذات القومية البيضاء والمعادية للسامية من النازيين الجدد والفاشيين الجدد والكونفيدرالية الجديدة ومنكري الهولوكوست وأصحاب نظرية المؤامرة من مجموعات الكراهية في اليمين المتطرف.[2] يتقاطع اليمين البديل ويمتزج جزئيا مع أفكار حركة حقوق الرجال والذين قام بعضهم –وليس كلهم- بمدح اليمين البديل.[3]

وُصفت معتقدات اليمين البديل بأنها انعزالية وحمائية ومعادية للسامية وداعمة لسيادة البيض،[4] والتي تتقاطع كثيرا مع النازية الجديدة[5][6] والهوياتية[7] والأهلانية ورهاب الأجانب والإسلاموفوبيا ومكافحة الجهاد[8][9] ومعارضة الهجرة ومناهضة الأنثوية وكره النساء ورهاب المثلية ورهاب التحول الجنسي[10][11][6] والشعبوية اليمينية.[12]

ارتبط المفهوم بالعديد من الجماعات مثل المحافظين الأصليين واللاسلطوية الرأسمالية والأناركية القومية والمسيحية الأصولية وحركة حقوق الرجال وحملة دونالد ترامب الرئاسية 2016.[8][13][12][14][15][7] أطلق داعم سيادة البيض ريتشارد سبنسر المصطلح لأول مرة في 2010 في إشارة إلى حركة متمركزة حول القومية البيضاء، طبقا لأسوشيتد برس، إذ فعل ذلك في محاولة لإخفاء العنصرية وسيادة البيض والفاشية الجديدة والنازية الجديدة.[16][17]

جذب المصطلح الكثير من اهتمام وسائل الإعلام كما أطلق جدلا واسعا أثناء وبعد انتخابات الرئاسة الأمريكية 2016.[18] اشتملت رئاسة دونالد ترامب على العديد من الشخصيات المرتبطة باليمين البديل مثل ستيفن ميلر المستشار السياسي للرئيس، وجوليا هان رئيسة المكتب التنفيذي لرئيس الولايات المتحدة، ومايكل فلين مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق، وسباستيان غوركا رئيس المكتب التنفيذي للولايات المتحدة السابق، وستيف بانون المسؤول عن استراتيجية البيت الأبيض. في 2016 وصف بانون بريتبارت (منظمة إخبارية على الإنترنت) بأنها "منصة اليمين البديل" والتي تهدف إلى دعم الأيدولوجيا. بعد انتخاب ترامب، دعم العديد من المرشحين الجمهوريين الآخرين الحركة مثل روي مور وكوري ستيوارت وجوش مانديل وجو أربايو وبول نيلن. على الجانب الآخر، انتقد جمهوريون ومحافظون مثل بين شابيرو وكوري غاردنر وأعضاء من مؤسسة الإرث المحافظة، انتقدوا اليمين البديل لعنصريته ولمعاداته السامية ولتعصبه.[19]

طبقا لتقرير مركز قانون الحاجة الجنوبي في فبراير 2018، فإن أكثر من مائة شخص قُتلوا وجُرح 13 بيد أعضاء اليمين البديل منذ 2014. تجادل السياسيون والقادة حول اعتبار الحركة إرهابية أو حركة متطرفة. عبر التقرير عن مخاوف جسيمة بخصوص اليمين البديل، قائلا أن أيدولوجيته تعمل على تطرف الشباب البيض من الرجال خاصة كما ألهم هجوم تورنتو 2018، وإطلاق النار في كنيسة تشارلستون، وهجوم مسجد كيبيك 2017، وهجوم الدهس في رايت آلي، وحادثة إطلاق نار كنيس بيتسبورغ، بالإضافة إلى أحداث هجوم وتصرفات عنيفة أخرى متعددة ولكن أقل شهرة.[20] في 2017، كانت قائمة الحوادث الإرهابية والعنف المنتسبة إلى اليمين البديل هي السبب الرئيسي للعنف والتطرف في الولايات المتحدة، طبقا لرابطة مكافحة التشهير.[21][22]

التأثيلعدل

أول استعمال لمُصطلح «اليمين البديل» كان من قبل الفيلسوف الأمريكي بول غوتفريد ذي الفكر المحافظ القديم سنة 2008، حينما أشار إلى التطورات الجارية على المشهد السياسي اليميني في الولايات المتحدة.[23][24] ومنذ ذاك الحين عرَفت الكلمة انتشاراً واسعاً ولا سيما مع ظهور ما يسمى بحركة «اليمين البديل».

قام ريتشارد سبنسر، والمعروف عن دعوته لفكرة سيادة البيض، بصياغة هذا المصطلح باللغة الإنجليزية سنة 2010 في إشارةً منه إلى حركة القائمة على فكرة القومية البيضاء، وقد اتهمت بعض الأوساط الإعلامية بوضع هذا المصطلح بهدف تبرير العنصرية وسيادة البيض والنازية الجديدة.[25][26][27][28]

وقد خلقت كلمة "اليمين البديل" جدلاً واسعاً داخل المجتمع الأمريكي كما نالت اهتماماً كبيراً من وسائل الإعلام خلال وبعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية سنة 2016.[29]

تم وصف أفكار اليمين البديل بأنها انعزالية، حمائية، معادية للسامية وتدعم معتقد سيادة البيض، كما أنها تتداخل مع النازية الجديدية، الأهلانية، الإسلاموفوبيا،[30][31] مناهضة الأنثوية، الهوموفوبيا،[32][33] الشعبوية اليمينية[13] والتنوير المظلم. وقد ارتبط المفهوم بعدة مجموعات وحركات مثل القومية الأمريكية والملكيون الجدد، حركة حقوق الرجال والحملة الانتخابية الرئاسية لدونالد ترامب.[13][34]

المعتقداتعدل

يتم انتقاد حركة اليمين البديل دائما لكونهم ينتمون إلى اليمين المتطرف سياسيا. وُصف اليمين البديل بأنه يشتمل على عناصر من القومية البيضاء[35] وسيادة البيض ومعاداة السامية[5] والشعبوية اليمينية والأهلانية. وصف أندرو مارانتز الحركة بأنهم ذكوريون مؤمنون بنظرية المؤامرة والعدمية،[12] كما أعلن نيكول هامر في الإذاعة الوطنية العامة أن اليمين البديل يرى الصواب السياسي "كتهديد كبير لحريتهم".[36]

التكتيكعدل

يستخدم اليمين البديل الدعابة والسخرية بكثرة، كما يستخدمون الميمات أيضا بصورة واسعة. تبنى اليمين البديل صورتهم بكونهم "ثقافة معتمدة على المرح"، بالإضافة إلى الاستخدام الشديد للميمات.[37] كما أشار ناغل، فإن استخدام اليمين البديل للدعابة يجعل الأمر صعبا على متلقي الدعابة في التفريق بين الآراء السياسية التي يحملها اليمين البديل فعلا وبين ما يستخدمونه كدعابة مجردة.[38]

التحرشعدل

لاحظ ويندلنغ أن حملات التحرش لأغراض سياسية هي تكتيك يميني بديل، بينما أطلق هولي على اليمين البديل "كتلة من ثقافة سخرية أكبرعلى الإنترنت". أكثر الفئات التي تعرضت للتحرش هم الصحفيين اليهود والصحفين المحافظين والمشاهير الذين انتقدوا ترامب علانية.[39] كانت أعمال التحرش هذه غالبا تلقائية بدلا من كونها مخطط لها. استقبل الصحفي المحافظ الأبيض ديفيد فرنش انتهاكات واسعة في إشارة إلى زوجته البيضاء وتبنيه لابنة سوداء بعدما انتقد ترامب واليمين البديل. أرسل بعض أعضاء اليمين البديل إليه صورا لابنته وهي فر غرف الغاز بينما يقوم ترامب النازي بالتحضير للضغط على الزر وقتلها، كما قالوا عنه مرارا أنه يستمتع برؤية زوجته تمارس الجنس مع شباب سود.[40]

انظر أيضاًعدل

المراجععدل

  1. ^ "Mr. Spencer, however you describe him, calls himself a part of the 'alt-right' — a new term for an informal and ill-defined collection of internet-based radicals." Caldwell, Christopher Caldwell (December 2, 2016) "What the Alt-Right Really Means", The New York Times. نسخة محفوظة 13 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Alt Right: A Primer about the New White Supremacy". Anti-Defamation League. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ December 27, 2017. 
    - "Alt-Right". Southern Poverty Law Center. مؤرشف من الأصل في 2 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ December 27, 2017. 
  3. ^ Hawley 2017, p. 17.
  4. ^ Ohlheiser، Abby (June 3, 2016). "Anti-Semitic Trump supporters made a giant list of people to target with a racist meme". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ April 12, 2019. 
  5. أ ب Hess، Amanda (June 10, 2016). "For the Alt-Right, the Message Is in the Punctuation". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 6 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ April 12, 2019. 
  6. أ ب Romo، Vanessa (September 6, 2017). "'Ghost Skins' And Masculinity: Alt-Right Terms, Defined". NPR. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ September 7, 2017. 
  7. أ ب Hawley، George (2017). Making Sense of the Alt-Right. Columbia University Press. 
  8. أ ب Becker، Amanda. "Clinton to accuse Trump of embracing nativist political movement". Reuters. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2019. 
  9. ^ "The rise of the alt-right". The Week. October 1, 2016. مؤرشف من الأصل في 6 يوليو 2019. 
    - Walsh، Joan (July 20, 2016). "Islamophobes, White Supremacists, and Gays for Trump–the Alt-Right Arrives at the RNC". The Nation. مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ October 1, 2016. At the self-described "most fab party at the RNC" Tuesday night, Islamophobe provocateur Pamela Geller, not renowned as a stand-up comedian, opened with a joke... Before Geller and Yiannopolous spoke, the crowd welcomed the notorious Dutch politician Geert Wilders, who runs the anti-immigrant Dutch Party for Freedom. Wilders, a Trump admirer, was banned from entering Britain in 2009 for his Islamophobia (the decision was reversed in 2010) but was welcome here in Cleveland. An exhilarated Richard Spencer, a leading white nationalist who coined the term "alt-right," introduced himself to me just as Milo began to speak. 'This is the alt-right convention! ...' At this first "alt-right convention," most of the influentials weren't known to the public. They're hoping that will change, under President Donald J. Trump. 
    - Hassan، Adeel (September 23, 2016). "Candy, Hashtags and Hate". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2019. 
    - Lynch، Conor (June 14, 2016). "With their Orlando response, Trump and the alt-right are playing directly into the hands of ISIS". Salon. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. 
  10. ^ "What You Need To Know About The Alt-Right Movement". NPR.org. August 26, 2016. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ August 27, 2016. 
  11. ^ Main، Thomas J. (August 25, 2016). "What's the Alt-Right?". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ October 30, 2016. 
    - Signorile، Michelangelo (September 21, 2016). "Donald Trump's Hate-Fueled, Alt-Right Army Hates 'Faggots' Too". The Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ October 30, 2016. 
  12. أ ب ت Brodeur، Michael. "What's 'alt-' about the alt-right?". The Boston Globe. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. 
  13. أ ب ت Wilson، Jason (August 23, 2016). "'A sense that white identity is under attack': making sense of the alt-right". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ September 7, 2016. 
  14. ^ "Men's-Rights Activists Are Finding a New Home With the Alt-Right". New York Magazine. December 14, 2016. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ April 28, 2017. 
  15. ^ Marantz، Andrew (October 31, 2016). "Trolls for Trump". New Yorker. اطلع عليه بتاريخ November 4, 2016. 
  16. ^ "Writing about the 'alt-right'". November 28, 2016. مؤرشف من الأصل في 28 November 2016. اطلع عليه بتاريخ September 7, 2018. 
  17. ^ "How to describe extremists who rallied in Charlottesville". August 16, 2017. مؤرشف من الأصل في 16 August 2017. اطلع عليه بتاريخ September 7, 2018. 
  18. ^ O'Grady، Jeremy (October 1, 2016). "The rise of the alt-right". The Week. مؤرشف من الأصل في January 26, 2017. اطلع عليه بتاريخ April 19, 2017. 
  19. ^ "Alt-right Ally and Christmas Campaigner: Who Is Stephen Miller, Trump's Jewish Policy Adviser?". هاآرتس. December 15, 2016. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. 
    - "Michael Flynn, General Chaos". النيويوركر. February 27, 2017. مؤرشف من الأصل في 5 يوليو 2019. 
    - "Sebastian Gorka: Former Trump Aide Accused Of Ties to Nazi Group Heads to Israel". نيوزويك. مؤرشف من الأصل في 4 يوليو 2019. 
    - "The alt-right Leninist". www.newstatesman.com. مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ May 14, 2017. 
    - "The White House 'ghost': Breitbart hardliner Julia Hahn to haunt Donald Trump's administration". إنترناشيونال بيزنس تايمز. January 13, 2017. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. 
    - "Birth Of A Radical". The Intercept. May 7, 2017. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2019. 
  20. ^ "The Alt-Right is Killing People". Southern Poverty Law Center. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 5 فبراير 2018. 
  21. ^ "ADL Report: White Supremacist Murders More Than Doubled in 2017". مؤرشف من الأصل في 4 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ January 26, 2018. 
  22. ^ "White Supremacists Killed More Americans Last Year Than Any Other Domestic-Extremist Group". Defense One. مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ March 2, 2018. 
  23. ^ "Meet the Jewish 'Paleoconservative' Who Coined The Term 'Alternative Right'". The Forward. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ November 3, 2016. 
  24. ^ "The Decline and Rise of the Alternative Right". The Unz Review (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2018. 
  25. ^ Spencer، Richard (August 6, 2008). "The Conservative Write". مجلة تاكي. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2018. 
  26. ^ "Alternative Right". مركز قانون الحاجة الجنوبي. مؤرشف من الأصل في 06 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2016. 
  27. ^ Wallace-Wells، Benjamin (May 5, 2016). "Is the Alt-Right for Real?". The New Yorker. مؤرشف من الأصل في 04 يوليو 2018. 
  28. ^ Goldstein، Joseph (November 20, 2016). "Alt-Right Exults in Donald Trump's Election With a Salute: 'Heil Victory'". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. 
  29. ^ O'Grady، Jeremy (October 1, 2016). "The rise of the alt-right". The Week. مؤرشف من الأصل في January 26, 2017. اطلع عليه بتاريخ April 19, 2017. 
  30. ^ Hassan، Adeel (September 23, 2016). "Candy, Hashtags and Hate". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2018. 
  31. ^ Lynch، Conor (June 14, 2016). "With their Orlando response, Trump and the alt-right are playing directly into the hands of ISIS". Salon. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2018. 
  32. ^ Main، Thomas J. (August 25, 2016). "What's the Alt-Right?". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ October 30, 2016. 
  33. ^ Signorile، Michelangelo (September 21, 2016). "Donald Trump's Hate-Fueled, Alt-Right Army Hates 'Faggots' Too". The Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ October 30, 2016. 
  34. ^ "Men's-Rights Activists Are Finding a New Home With the Alt-Right". New York Magazine. December 14, 2016. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ April 28, 2017. 
  35. ^ Wallace-Wells، Benjamin (May 5, 2016). "Is the Alt-Right for real?". The New Yorker. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019. 
  36. ^ Hawley 2017, p. 92.
  37. ^ Hawley 2017, p. 81.
  38. ^ Nagle 2017, p. 2.
  39. ^ Hawley 2017, p. 73.
  40. ^ Lyons 2017, p. 15.