إيالة اليمن

المستوى الاول في التقسيم

إيالة اليمن هي إيالة عثمانية كانت تضم منطقة اليمن ومناطق جنوب غرب السعودية. كانت تحدها إيالة الحجاز من الشمال وخليج عدن من الجنوب والبحر الأحمر من الغرب وحضرموت من الشرق.

إيالة اليمن
Yemen Eyalet, Ottoman Empire (1609).png
 

إحداثيات: 13°19′00″N 43°15′00″E / 13.316666666667°N 43.25°E / 13.316666666667; 43.25  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
البلد الدولة العثمانية
→ No flag.svg
 
→
Mameluke Flag.svg
1539–1636
1849–1872
No flag.svg ←
 
Flag of the Ottoman Empire.svg ←
 
Flag of the Sultanate of Lahej.svg ←
الغزو العثماني الأول 1538
طرد الدولة القاسمية للعثمانيين 1636
الغزو العثماني الثاني 1849
الإصلاح الإداري لتصبح ولاية 1872
التقسيم الإداري إيالة
العاصمة المخا[1]
القرن السادس عشر ميلادي فترة السلطان سليمان القانوني والسلطان سليم الأول

وجدت الإيالة مرتين: بعد غزو سليم الأول للسلطنة المملوكية في مصر عام 1517، حصل العثمانيون على الخضوع الاسمي للحامية المملوكية في زبيد، التي سيطر عليها المماليك من الطاهريين عام 1516، وقاموا بسلسلة حملات بحرية في البحر الأحمر والمحيط الهندي لمكافحة توسع الإمبراطورية البرتغالية، ثم بسطوا سيطرتهم على أجزاء من المناطق الداخلية للبلاد بين عامي 1538 و1636، وكانت عاصمتها صنعاء. وقد جابههم الإمام الزيدي المنصور القاسم (1559-1620)، وبحلول 1636، تمكن رجال القبائل من طرد العثمانيين من كافة أنحاء اليمن وقامت الدولة القاسمية.[2] فأنشأ العثمانيون بكلربك في عدن في النصف الثاني من القرن السابع عشر واحتفظوا بسيطرة متذبذبة على مناطق ساحلية معزولة، بينما ظلت المرتفعات عمومًا تحت حكم الأئمة.

في 1849، ومع انهيار الإمامة الزيدية بسبب الخلافات الداخلية ودخول الأسلحة الحديثة بعد حرب القرم، قام العثمانيون بغزو اليمن مرة أخرى، وفي نفس الوقت احتل البريطانيون عدن، وأنشأوا إيالة جديدة في نفس العام والتي أصبحت من خلال الإصلاح الإداري ولاية اليمن عام 1872 وظلت تحت السيادة العثمانية حتى الحرب العالمية الأولى عندما أصبحت دولة مستقلة، باسم المملكة المتوكلية اليمنية.

خلفيةعدل

 
الأسطول العثماني قبالة عدن، القرن السادس عشر.

في الوقت الذي شرعت فيه الممالك المسيحية الغربية في عصر الاستكشاف، كان للعالم الإسلامي بالفعل تقليد طويل من التبادلات العابرة للقارات من المغرب العربي إلى أرخبيل الملايو. لم يكن العثمانيون بحاجة للبحث عن طرق جديدة عبر المحيط الأطلسي للوصول إلى تجارة التوابل في جنوب آسيا. حتى بداية القرن السادس عشر، لم يكن لدى العثمانيين معرفة مباشرة بالمحيط الهندي، الذي يقع خارج أفقهم السياسي[3]؛ تغير هذا المنظور مع غزو سليم الأول، في عام 1517، لسلطنة المماليك في مصر.[4][5] ومع ذلك، وجد العثمانيون أنفسهم في المحيط الهندي أمام قوة بحرية جديدة: الإمبراطورية الاستعمارية البرتغالية. اكتشف البرتغاليون جزيرة سقطرى والساحل الجنوبي للجزيرة العربية في عام 1503 وسواحل الهند في عام 1505 والخليج العربي في عام 1507. أراد البرتغاليون إنشاء مراكز تجارية دائمة ولكن أيضًا لتدمير شبكة التجارة الإسلامية في جنوب آسيا؛ حيث كانوا يرون أنفسهم «صليبيين في صراع دائم ضد الإسلام». في عام 1509، انتصروا في معركة ديو البحرية في ولاية غوجارات ضد الدولة العثمانية.[6] في عام 1513، حاولوا لأول مرة، ولكن دون جدوى، الاستيلاء على عدن.

هذا في حين لم تستطع الدولة المملوكية من السيطرة على اليمن. على العكس من ذلك، كان من الصعب دائمًا إخضاع اليمن والحفاظ عليه، وذلك بفضل بُعدها عن مصر وثروة منتجاتها وازدهار تجارتها، كما كانت تتحدى سابقًا السلطنة المملوكية تحدت فيما بعد الدولة العثمانية.[7]

في عام 1514، قبل الفتح العثماني بفترة وجيزة، أرسل السلطان المملوكي قانصوه الغوري سفارة للمطالبة باستسلام اليمن ثم أمر بحملة استكشافية للغزو. وصل الأسطول المملوكي بقيادة سلمان ريس إلى كمران وأستولى على أسطول عدن.[8] في عام 1517، استولت قوة استكشافية بقيادة حسين الكردي على زبيد والحديدة. وقتل المماليك الأمير الطاهري.[9][10]

لم يدم الانتصار المملوكي طويلاً، بعد شهر واحد من إسقاطهم الطاهريين، احتلت الإمبراطورية العثمانية مصر وشنقت طومان باي آخر سلاطين المماليك في القاهرة. تحالف السلطان الطاهري عامر بن داوود مع البرتغاليين فعزم العثمانيون السيطرة على اليمن لكسر الاحتكار البرتغالي لتجارة التوابل.[11] بالإضافة لقلقهم من سقوط اليمن بيد البرتغاليين.[12] وبقيت للطاهريين السيطرة على عدن حتى عام 1539 عندما سقطت بيد العثمانيين لتبدأ معها الفترة العثمانية الأولى.

الفترة الأولى (1538-1636)عدل

 
شبه الجزيرة العربية، خريطة رسمها يوهانس بلاو، 1673.

الغزوعدل

في عام 1538، هبط سليمان باشا الخادم، في ميناء عدن وأعدم أميرها عامر الثالث عدن. جعل احتلال الساحل اليمني وموانئ سواكن في السودان ومصوع في إريتريا وجدة في الحجاز البحر الأحمر «بحيرة عثمانية». أسس سليمان باشا أول تنظيم إداري مع سنجقين، أحدهما في عدن والآخر في تهامة.[13] تدخل خلفاؤه في الخلافات حول خلافة الأئمة الزيديين واستغلوا ذلك للاستيلاء على تعز وصنعاء.[14] في عام 1546، استولى أويس باشا على تعز وظفار لكنه اغتيل بعد فترة وجيزة. في عام 1547 احتل القائد البرتغالي بايو دي نورونها عدن لفترة وجيزة.[15] بين عامي 1547 و1553، أكمل أوزدمير باشا، غزو المناطق الداخلية، وفي عام 1549، نقل مقر سنجق زبيد إلى صنعاء.[16]

غطت الإيالة العثمانية، في أكبر امتداد لها، اليمن الحالي تقريبًا باستثناء المناطق الشرقية (حضرموت).[17]

كان من الصعب إخضاع المناطق الداخلية للبلاد فبالإضافة إلى بُعد الإيالة عن حاضرة العثمانيين والتضاريس الجبلية، ينتمي سكان المرتفعات بشكل أساسي إلى الزيدية، الذين لا يعترفون بسلطة السلطان العثماني.[18] نتيجة لذلك قامت سلسلة من الثورات ضد العثمانيين. اندلعت أولى الثورات في عام 1566، بقيادة الإمام المطهر بن يحيى شرف الدين، وتم قمعها عام 1572 من قبل سنان باشا على رأس قوة قوامها 10,000 رجل.[19]

وجّه سنان باشا، الذي أصبح الصدر الأعظم في تسعينيات القرن التاسع عشر، المؤرخ رمزي مصطفى بكتابة وصف لهذه الحملة، «تاريخ فتح اليمن»، في 669 صحيفة و89 منمنمة، مما يجعلها واحدة من أغنى المخطوطات المزخرفة في هذه الفترة.[20]

 
بوابة قلعة عمران عام 1992.

التوسععدل

تم تعيين حسن باشا حاكماً عام 1580، واستكمل غزو شمال البلاد. بسط سلطته على صعدة ونجران ونفى الإمام الحسن بن علي بن داود إلى القسطنطينية. حيث عزز الضرائب وعمم الإلتزام (الزراعة الضريبية)، مما أدى إلى ثورة شعبية في 1596-1597. بنى حسن باشا مسجد البكيرية بصنعاء، واكتمل بناؤه عام 1597.[21]

في عام 1597، بُويع القاسم بن محمد إماما في جبل قره بالقرب من صعدة، وأطلق ثورة جديدة ضد العثمانيين. حشد مؤيديه إلى جبل الأهنوم وفي عام 1598 طارد الحامية العثمانية من عمران. في نهاية العام، طُرد العثمانيون من المرتفعات ولم يبقى بيدهم إلا صنعاء وصعدة؛ في يناير 1599، هبط علي الجزائري باشا، حاكم إيالة الحبشة، مع جيشه لإخماد الثورة. تراجع الإمام مرة أخرى إلى جبل الأهنوم، لكن علي الجزائري باشا قُتل في أغسطس 1600. ومع ذلك، احتفظ العثمانيون بالسيطرة على الساحل وموانئ المخا وعدن والحديدة واللحية التي جلبت لهم عائدات ضريبية كبيرة في 1599-1600.[22]

في عام 1608، وقع الحاكم جعفر باشا هدنة لمدة 10 سنوات مع الإمام المنصور القاسم وحاول التقارب العقائدي مع الزيديين. بين عامي 1610 و1614 حاول الإنجليز ثم الهولنديون تثبيت أنفسهم على الساحل اليمني؛ أسس الهولنديون مركزًا تجاريًا صغيرًا في الشحر في حضرموت. في عام 1618، حصل الإنجليز والهولنديون على حق التجارة في موانئ اليمن.[23]

توفي المنصور القاسم عام 1620. وخلفه ابنه المؤيد محمد الذي واصل الحرب في أكتوبر 1626. حوصرت الحامية العثمانية في صنعاء وكل المناطق الداخلية للبلاد، من أبو عريش وتعز إلى أبين ولحج وعدن. تخلي العثمانيون صنعاء عام 1629 وتراجعوا نحو زبيد.[24] لم يحتفظوا إلا بميناء المخا فقط، وانتهى بهم الأمر بالتخلي عنه عام 1636.[25] وبسط القاسميون سيادتهم على كل البلاد؛ وأقاموا بنية دولة مستوحاة من الضرائب والجيش العثماني.[26]

 
زراعة البن بالقرب من مناخة، رسم بواسطة والتر بيرتون هاريس، 1893.
 
ميناء المخا، رسم جاكوب فان مورز، 1679.

زراعة القهوةعدل

خلال الفترة العثمانية والقاسمية، شهدت اليمن تطورًا كبيرًا في زراعة البن. تأتي الشهادات الأولى عن شرب القهوة من الصوفيين في اليمن الذين استخدموها منذ منتصف القرن الخامس عشر للبقاء مستيقظين أثناء صلاة الليل. انتشرت القهوة في جميع أنحاء الإمبراطورية العثمانية، ثم في الدول الأوروبية. تم افتتاح «مقهيين» في القسطنطينية عام 1544. وأصبحت تجارة كبيرة بين اليمن ومصر، ومنذ عشرينيات القرن السادس عشر، جاء الهولنديون لشرائها مباشرة من المخا. لم يفقد اليمن احتكار زراعة البن حتى القرن الثامن عشر حيث شهد منافسة لأول مرة من المستعمرات الأوروبية.[27]

الفترة الثانية (1849-1872)عدل

في عام 1849، هبط العثمانيون مرة أخرى في اليمن. واحتلوا الحديدة في أبريل، وصنعاء في يوليو، لكن قيام ثورة في صنعاء اجبرت القوات العثمانية على الانسحاب من المدينة.[28]

منذ التنظيمات العثمانية في أربعينيات القرن التاسع عشر، سعت الدولة العثمانية إلى تحديث وترشيد إدارتها، وتنظيم جباية الضرائب، ورسم الخرائط والأرقام المساحية، وبناء الطرق وغيرها من الأشغال العامة. تظهر هذه الأهداف في المراسيم الصادرة في عامي 1864 و1871 بشأن إدارة المقاطعات.[29] في عام 1872، طلب أعيان صنعاء، غير الراضين عما يعتبرونه عدم كفاءة الأمير الزيدي، من العثمانيين التدخل، وهو ما انطوى على احتلال كامل للبلاد وإقامة ولاية اليمن.[30] شاهد يمني معاصر، ومؤلف كتاب «حوليات يمانية» المجهول، يشير بأسف أن الإمام المحسن بن أحمد لم يكن قادرًا إلا على حشد بضع مئات من الرجال للدفاع عن استقلال البلاد.[31] حولت الإدارة العثمانية الجديدة في صنعاء القلعة إلى معسكر بالكامل، وصودرت العديد من المباني التي لصالح الجيش وتم إعادة ترميم مسجد البكيرية.[32] ومع ذلك، لم يتم إدخال مبادئ التنظيمات في اليمن إلا بحذر.[33]

قدم افتتاح قناة السويس في عام 1869 رابطًا بحريًا مباشرًا بين اسطنبول واليمن وزاد من أهمية عدن كمخزن للفحم للملاحة البخارية. في عام 1873، عارض العثمانيون والبريطانيون الاشتباكات في منطقة الحجرية الحدودية بين تعز وعدن، مما دفع البريطانيين إلى الشروع في ترسيم الحدود والسعي لتحالف الإمارات القبلية الصغيرة التي ستصبح محمية عدن.[34]

في حين استمرت ولاية اليمن حتى هزيمة الدولة العثمانية في الحرب العالمية الأولى عام 1918.[35][36]

قائمة الحكامعدل

الفترة الأولى
م الاسم الفترة
1 أوزديمير باشا[37] 1549 – 1554
2 كارا شاهين مصطفى باشا 1556 – 1560
3 محمود باشا 1561 – 1565
4 رضوان باشا 1565 – 1567
5 عثمان بن أوزديمير باشا 1569 – 1573
6 مراد باشا 1576 – 1580
7 حسن باشا 1580 – 1604
8 جعفر باشا 1607 – 1616
9 محمد باشا 1616 – 1621
10 أحمد فضلي باشا 1622 – 1624
11 حيدر باشا 1624 – 1629
12 أيدن باشا 1628 – 1630
13 قانسوه باشا 1629 – 1635
الفترة الثانية
م الاسم الفترة
14 مصطفى صبري باشا مايو 1850 - مارس 1851
15 محمد سري باشا مارس 1851 - أكتوبر 1851
16 مصطفى باشا أكتوبر 1851 - مايو 1852
17 محمد باشا الكردي مايو 1852 - مايو 1856
18 أحمد باشا (المرة الأولى) مايو 1856 - ديسمبر 1862
19 علي ياور باشا ديسمبر 1862 - أغسطس 1864
20 أحمد باشا (المرة الثانية) أغسطس 1864 - فبراير 1867
21 علي باشا الحلبي مارس 1869 - مايو 1871
22 محمد رديف باشا مايو 1871 - أغسطس 1871

التقسيمات الإداريةعدل

سناجق الإيالة:[38]

  1. سنجق المخا.
  2. سنجق أبو عريش.
  3. سنجق مصوع.

انظر أيضاعدل

المراجععدل

  1. ^ Almanach de Gotha. Annuaire diplomatique et statistique pour l'aneé 1867. ص. 829. نسخة محفوظة 16 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Gabor Agoston؛ Bruce Alan Masters (2009)، Encyclopedia of the Ottoman Empire، Infobase Publishing، ص. 603، ISBN 978-1-4381-1025-7، مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2013.
  3. ^ Giancarlo Casale, The Ottoman Age of Exploration, Oxford University Press, 2010, ص. 4-8 .
  4. ^ Selon Giancarlo Casale. Plusieurs auteurs font remarquer que le titre de « calife » n'est revendiqué par le sultan ottoman qu'à partir du en le faisant fictivement remonter à la succession des الدولة العباسية d'Égypte. Voir Hayri Gökşin Özkoray, Casale Giancarlo, The Ottoman Age of Exploration, IFAO, BCAI 29 (2017) [1] نسخة محفوظة 1 يناير 2022 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Giancarlo Casale, The Ottoman Age of Exploration, Oxford University Press, 2010, ص. 4-8 .
  6. ^ A.H. de Oliveira Marques, Histoire du Portugal et de son empire colonial, Karthala, 1998, ص. 166-171 .
  7. ^ Joseph von Hammer-Purgstall, Histoire de l'Empire ottoman, depuis son origine jusqu'à nos jours, Volume 6, ص. 353-354 .
  8. ^ Michel Tuchscherer, « Chronologie du Yémen (1506-1635) », Chroniques yéménites, 8 | 2000.
  9. ^ Joseph von Hammer-Purgstall, Histoire de l'Empire ottoman, depuis son origine jusqu'à nos jours, Volume 6, ص. 356-357 .
  10. ^ Michel Tuchscherer, « Chronologie du Yémen (1506-1635) », Chroniques yéménites, 8 | 2000.
  11. ^ Halil İnalcık, Donald Quataertn An Economic and Social History of the Ottoman Empire, 1300-1914 p.326 Cambridge University Press, 1994 ISBN 0521343151
  12. ^ Muḥammad ibn Aḥmad Nahrawālī (2002). Lightning Over Yemen: A History of the Ottoman Campaign in Yemen, 1569-71. OI.B.Tauris. p. 2. ISBN 1-86064-836-3.
  13. ^ Michel Tuchscherer, « Chronologie du Yémen (1506-1635) », Chroniques yéménites, 8 | 2000.
  14. ^ Joseph von Hammer-Purgstall, Histoire de l'Empire ottoman, depuis son origine jusqu'à nos jours, Volume 6, ص. 360-361 .
  15. ^ Eric Macro, Yemen and the Western World, Since 1571, Praeger, 1968, ص. 2 .
  16. ^ Michel Tuchscherer, « Chronologie du Yémen (1506-1635) », Chroniques yéménites, 8 | 2000.
  17. ^ Gabor Agoston, Bruce Alan Masters, Encyclopedia of the Ottoman Empire, Facts on File, 2009, ص. 602-603 .
  18. ^ Gabor Agoston, Bruce Alan Masters, Encyclopedia of the Ottoman Empire, Facts on File, 2009, ص. 602-603 .
  19. ^ Nancy Um, in Eric Tagliacozzo (dir.), Asia Inside Out, Harvard University, 2015, ص. 114-115 .
  20. ^ Emine Fetvaci, Picturing History at the Ottoman Court , Indiana University, 2013, ch. « Koca Sinan Pasha ».
  21. ^ Michel Tuchscherer, « Chronologie du Yémen (1506-1635) », Chroniques yéménites, 8 | 2000.
  22. ^ Michel Tuchscherer, « Chronologie du Yémen (1506-1635) », Chroniques yéménites, 8 | 2000.
  23. ^ Michel Tuchscherer, « Chronologie du Yémen (1506-1635) », Chroniques yéménites, 8 | 2000.
  24. ^ Michel Tuchscherer, « Chronologie du Yémen (1506-1635) », Chroniques yéménites, 8 | 2000.
  25. ^ Nancy Um, in Eric Tagliacozzo (dir.), Asia Inside Out, Harvard University, 2015, ص. 114-115 .
  26. ^ Nancy Um, in Eric Tagliacozzo (dir.), Asia Inside Out, Harvard University, 2015, ص. 115-116 .
  27. ^ André Raymond, « Le café du Yémen et l'Égypte (XVIIe - XVIIIe siècles) », Chroniques yéménites, 3 | 1995.
  28. ^ Abdul Yaccob, "Yemeni opposition to Ottoman rule: an overview". Proceedings of the Seminar for Arabian Studies, vol. 42, ص. 411–419 , 2012.
  29. ^ Thomas Kühn, Empire, Islam, and Politics of Difference: Ottoman Rule in Yemen, 1849-1919, Brill, 2011, ص. 58 .
  30. ^ Faruk Bilici, Le Canal de Suez et l'Empire ottoman, CNRS, 2019.
  31. ^ Thomas Kühn, Empire, Islam, and Politics of Difference: Ottoman Rule in Yemen, 1849-1919, Brill, 2011, ص. 79 .
  32. ^ Thomas Kühn, Empire, Islam, and Politics of Difference: Ottoman Rule in Yemen, 1849-1919, Brill, 2011, ص. 80 -83.
  33. ^ Patrice Chevalier, « Shaping Ottoman Rule in Yemen, 1872-1919 », Chroniques yéménites, 13 | 2006.
  34. ^ Charles Schmitz, Robert D. Burrowes, Historical Dictionary of Yemen, قالب:3e éd., Rowman & Littlefield, Maryland, 2018, Chronology, p. XXV.
  35. ^ Juliette Honvault, Mise en place d’un nouvel ordre hachémite au Yémen, Orient XXI, 27 janvier 2016.
  36. ^ Marie Camberlin et Ségolène Samouiller, « Chronologie du Yémen contemporain (1904-1970) », Chroniques yéménites, 9 | 2001
  37. ^ Um, Nancy (2009)، The merchant houses of Mocha : trade and architecture in an Indian Ocean port، Seattle: University of Washington Press، ص. 19، ISBN 9780295989105، مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2020.
  38. ^ Skene, James Henry (1851)، The three eras of Ottoman history, a political essay on the late reforms of Turkey، Chapman and Hall، ص. 76، مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2013.