افتح القائمة الرئيسية

ولاية اليمن (بالتركية العثمانية: ولايت یمن) وهي إحدى ولايات الدولة العثمانية والتي تغطي اليوم أجزاء من اليمن والسعودية وكانت ولاية اليمن في القرن العشرين تشغل مساحة (200,000 كم مربع).[2]

ولاية اليمن
Fleche-defaut-droite.png إيالة اليمن
محمية عدن Fleche-defaut-gauche.png
Yemen Vilayet, Ottoman Empire (1900) v2.png
ولاية اليمن 1900

Yemen Vilayet, Ottoman Empire (1900) v2.png
 

إحداثيات: 15°20′54″N 44°12′23″E / 15.348333333333°N 44.206388888889°E / 15.348333333333; 44.206388888889  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
البلد الدولة العثمانية
التقسيم الإداري ولاية
تاريخ الإنشاء 1872
تاريخ الحل 1918
العاصمة صنعاء [1]

التقسيم الإداريعدل

كانت المخاليف (جمع مخلاف) هي الوحدة الإدارية في اليمن حتى عاد نفوذ الدولة العثمانية للمرة الأخيرة، وذلك في أعقاب استيلاء البريطانيين على عدن، فقسمت ما كانت تحكمه من اليمن (ولاية اليمن) إلى أربعة مناطق على مستوى سنجق ((بالتركية: سنجاغي)) أو لواء، وهي كالتالي[3]:

  1. لواء صنعاء ومخاليفه:
  2. لواء تعز ومخاليفها:
  3. لواء الحديدة:
  4. لواء عسير ومخاليفه:

حيث أن القضاء الواحد يشمل عادة على ناحيتين أو ثلاث، وتتكون الناحية من عدة عزل، وتختلف من حيث كثرتها من ناحية إلى أخرى. وتتكون العزلة من عدد غير محدود من القرى. وكان يسمى الحاكم العثماني في اليمن (والي)، ومقر حكمة (ولاية)، وكان يسمى حاكم اللواء (متصرف) وحاكم القضاء (قائم مقام).[5][6][7]

التاريخعدل

منذ الفتح العثماني لليمن في 1517، كان يعرف باسم إيالة اليمن. تأسست عام 1872 بعد الإصلاحات التي عرفت بالتنظيمات العثمانية.[8] في ثلاثينيات القرن التاسع عشر، وبسقوط الإمامة الزيدية بسبب الانقسامات الداخلية واعتماد الأسلحة الحديثة بعد حرب القرم، انتقل العثمانيون إلى شمال اليمن، واستولوا في نهاية المطاف على صنعاء وجعلوها عاصمة ولاية اليمن في عام 1872. وحتى في ذلك الوقت، كانت السيطرة العثمانية محصورة إلى حد كبير في المدن، وتم الاعتراف الرسمي بحكم الإمامة الزيدية على اليمن العليا. ابتداءًا من عام 1872، وبعد أن كانت منطقة صنعاء تحت السيطرة العثمانية، شرع أحمد مختار باشا بإعادة الهيكلة الإدارية لولاية اليمن، وقسمها إلى أربع سناجق، حيث كانت مدينة صنعاء هي عاصمة الولاية.[9] وأصبحت عسير سنجق اليمن عام 1872.[10]

 
ضباط أتراك مع جنود يمنيين قبل الحرب العالمية الأولى

في أواخر القرن التاسع عشر، تمرد الزيديون ضد الأتراك، ووضع الإمام محمد بن يحيى الأساس لسلالته الوراثية. عندما توفي في عام 1904، قاد خليفته الإمام يحيى بن محمد حميد الدين التمرد ضد الأتراك في 1904-1905، وأجبرهم على منح تنازلات مهمة للزيديين. وافق العثمانيون على سحب القانون المدني واستعادة الشريعة في اليمن.[11]

في عام 1906، تمردت الإمارة الإدريسية في عسير ضد العثمانيين. وبحلول عام 1910 سيطروا على معظم عسير، لكنهم هُزموا في النهاية من قبل القوات العثمانية والحجازية.

أبرم أحمد عزت باشا معاهدة مع الإمام يحيى في أكتوبر 1911، والتي تم من خلالها الاعتراف به كإمام مؤقت للزيديين، ومنحت له الحق في تعيين المسؤولين، وجمع الضرائب منهم. وحافظ العثمانيون على نظام حكمهم في الأجزاء ذات الأغلبية السنية في اليمن.

في مارس 1914، حددت المعاهدة الأنجلو-تركية الحدود بين اليمن ومحمية عدن. عندما اندلعت الحرب العالمية الأولى، بقي الإمام يحيى مخلصًا للسلطان، لكنه حاول التفاوض مع بريطانيا في نفس الوقت. من ناحية أخرى، انضمت عسير إلى بريطانيا بمجرد اندلاع الحرب. قامت الثورة العربية في الحجاز بفصل اليمن عن بقية الإمبراطورية العثمانية، وانتهز الإمام الفرصة لإثبات قوته على كامل اليمن.

انسحبت القوات التركية من اليمن في عام 1918، وعزز الإمام يحيى سيطرته على شمال اليمن بإنشاء المملكة المتوكلية اليمنية.

الحكامعدل

 
حسين حلمي باشا، حاكم ولاية اليمن

حكام ولاية اليمن:[12]

خرائطعدل

  ولاية اليمن، الامبراطورية العثمانية

]]

  ولاية اليمن، الامبراطورية العثمانية

]]


مصادرعدل

  1. ^ Encyclopedia of the Ottoman Empire، صفحة. 603, في كتب جوجل By Gábor Ágoston, Bruce Alan Masters
  2. ^ Asia by A. H. Keane, page 459 نسخة محفوظة 15 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "Salnama-i Devlet page:66-68". مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2015. 
  4. ^ Salnama-i Devlet نسخة محفوظة 27 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ http://www.tal3afr.com/vb/showthread.php?t=1753
  6. ^ Salnama-i Devlet نسخة محفوظة 29 يناير 2010 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Salnama-i Devlet نسخة محفوظة 27 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Bruce Masters (2013-04-29). The Arabs of the Ottoman Empire, 1516–1918: A Social and Cultural History. Cambridge University Press. صفحة 189. ISBN 978-1-107-03363-4. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2013. 
  9. ^ Caesar E. Farah (2002-06-29). The Sultan's Yemen: 19th-Century Challenges to Ottoman Rule. I.B.Tauris. صفحة 97. ISBN 978-1-86064-767-3. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2013. 
  10. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Minahan2002
  11. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Chatterji1973
  12. ^ World Statesmen — Yemen نسخة محفوظة 21 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.