ويكيبيديا:الميدان/سياسات

أحدث تعليق: قبل 5 أيام من Dr-Taher في الموضوع انطلاقة جديدة
هذا القسم من الميدان يتناول أي تساؤل أو اقتراح بخصوص السياسات المطبقة في ويكيبيديا.
انظر: آلية إقرار السياسات

إضافة موضوع جديد  · الأرشيف

هذه الصفحة تؤرشف آليًا حسب هذه الشروط.


سياسة تسمية عامة جديدة عدل

مرحباً بالجميع،

أعمل على صياغة سياسة تسمية عامة جديدة لتعمد في الموسوعة لحل الخلافات الحاصلة بهذا الصدد. الرجاء الانتباه إلى أن الهدف هو سياسة تسمية عامة وليس سياسة مخصصة لمجال محدد، لذلك يلزم أن يكون الكلام عاماً غير متخصص. ويمكن لمن أراد أن يخصص بمجال ما أن يضع مسودة أخرى ويسير بها وفق آلية إقرار السياسات.

أهم نقطة في السياسة الجديدة ستكون إزالة الكلمات الخلافية التي تحتمل التأويل ووضع كلمات ومفاهيم واضحة تقبل القياس.

من أهم النقاط التي سأعتمدها في السياسة الجديدة هي آلية حل النزاع لو حصل خلاف، وسأعتمد على الآلية التي اقترحها الزميل عادل @Nehaoua في نقاش سابق.

  1. الاسم الأكثر تداولًا في أحد المجامع اللغوية وفق هذه القائمة وفي حالة وجود اختلاف كبير يُمكن الرجوع للنقطة الثانية مع الأسماء المختارة هنا.
  2. الاسم الأكثر تداولًا في المعاجم المتخصصة وفي حالة وجود اختلاف كبير يُمكن الرجوع للنقطة الثالثة مع الأسماء المختارة هنا.
  3. الاسم الأكثر تداولًا في المعاجم العامة وفي حالة وجود اختلاف كبير يُمكن الرجوع للنقطة الرابعة مع الأسماء المختارة هنا.
  4. الاسم الأكثر تداولًا في المصادر الأخرى (الكتب، المجلات العلمية والثقافية والفنية،….)
  5. الاسم الأكثر تداولًا في الويب بصفة عامة
  6. النقحرة «من أشهر اللغات (مثلًا اللغات الرسمية في الأمم المتحدة) أو من اللغة الأم -في حالة وجود لغة أُم لذلك العنوان-».

ستركز السياسة أيضاً على اعتماد اللغة العربية الفصحى وضرورة التوثيق من معجمات اللغة المتخصصة أولاً والعامة ثانياً، وتجنب الشائع في الإنترنت. ولذلك يجري العمل على على تطوير ويكيبيديا:إرشادات للتعريب، لذلك يُرجى الاطلاع عليها (وهي ليست حصرية، أي يمكن إضافة مناهج أخرى إليها.)

ومما ستركز السياسة عليه أيضاً هو ضرورة توحيد المصطلح في المجال الواحد، وهذا يعني لو وجدت مصطلحات عديدة تدل على مفهوم واحد في مجال محدد من مجالات المعرفة البشرية، فسيكون واجبات المحررين توحيد المصطلح في ويكيبيديا العربية، كما في أي موسوعة أخرى، وهذا من صلب العمل الموسوعي، مع التأكيد أن التوحيد لا يعني إلغاء سائر التسميات الأخرى، بل يلزم توثيقها كلها، التوحيد هدفه موسوعي وهو إزالة اللبس وتسهيل وصول المعلومة.

هذا النقاش مفتوح لمدة شهر لاستقبال أي اقتراحات لأضيفها إلى المسودة، أو لذكر نقاط تقترحون وجودها في السياسة لتكون جزءاً من المسودة التي ستطرح للنقاش هنا في الميدان بعد ذلك وفق آلية إقرار السياسات. Michel Bakni (نقاش) 04:01، 24 يناير 2024 (ت ع م)ردّ

تعليقات عدل

Riad Salih
مرحبا @Michel Bakni
أحيي المبادرة، فإعتماد مصطلحات دقيقة و صحيحة من أهم علامات الجودة في أي موسوعة. وقد رأيت سابقا النقاش الجاري حول مصطلح علمي ولم أعجب بطريقة التعامل في النقاش حيث شخص يزايد على الأخر بحكم شهاداته و هذا غير مقبول. وضع بعض السياسات الجديدة أمر أساسي لتأطير المجتمع.
أقترح مع الوقت إنشاء ورشة خاصة لإضافة و إعادة النظر في جميع السياسات (لأن أغلبها شبه فارغ، مترجم دون الأخذ بالإعتبار خصوصية الموسوعة العربية) فهي الأساس في كل النسخ القوية من ويكيبيديا لأن سياسة واضحة تعني العدل بين الجميع، فالإحتكام يكون إليها عكس ما هو معمول به حيث القرارات غير واضحة و كل يحتكم لما يراه مناسبا.
__
هناك طرق كان يتم التعامل بها في بعض الحالات لمعرفة المصطلح الأكثر إستعمال في الكتب حسب إحصائيات Google Books لكن للأسف اللغة العربية غير متوفرة حاليا.
__
تحياتي Riad Salih (نقاش) 16:59، 25 يناير 2024 (ت ع م)ردّ
  •   تعليق: يمكن أيضا استعمال قاعدة بيانات الأمم المتحدة UNTERM.

Riad Salih (نقاش) 22:00، 2 فبراير 2024 (ت ع م)ردّ

مرحبًا @Riad Salih شكرًا لاقتراحك، أعتقد يُمكن إدراجها في الرتبة الثالثة أو الرابعة مصدرًا يُعتد به تحياتي عادل امبارك راسلني 10:09، 3 فبراير 2024 (ت ع م)ردّ
عادل

  تعليق: شكرًا على الأمانة العلمية، حتى أنني نسيت أنني كتبت ذلك  ، وأؤيد بشدة ما سبق بالتوفيق --عادل امبارك راسلني 13:01، 26 يناير 2024 (ت ع م)ردّ

مرحبا @Nehaoua وشكرا لهندسة آلية البحث في المعاجم. هل يمكن أن توضح ما المقصود بالأكثر تداولا؟ بالنسبة لي الأكثر يعني أن نقيس الأمر كميا. تحياتي وشكرا سلفا NANöR (نقاش) 10:31، 30 يناير 2024 (ت ع م)ردّ
مرحبًا @NANöR نعم وفق القائمة (قائمة المجامع اللغوية، قائمة المعاجم... )، ربما التعريف يُمكن أن نجعله أكثر دقة بأن نضع أثقالًا للتدوال مثلا
المصطلح الأول مذكور من الدرجة الأولى في خمسة مجمعات وفي المرتبة الثانية أو كبديل في 3 مجمعات أخرى، ومصطلح ثان مذكور ثلاث مرات في الرتبة الأولى ومذكور في خمس كبديل فيكون الذكر ثمان لكن الأول أكثر ثقلًا. تحياتي عادل امبارك راسلني 20:14، 30 يناير 2024 (ت ع م)ردّ
مرحباً عادل،
أتفق مع مبدأ الأوزان، ولكنها تكون لفئات وليس لمعجمات، فالمصادر كما تعلم لا تقاس بالعدد بل بالأهمية التي تضيفها.
يمكن أن نعرف فئات نضيف فيها المعجمات، وتكون أهمية المعجم حسب الفئة التي ينتمي إليها، مثلاً: فئة معجمات مجامع اللغة، وفئة المعجمات المتخصصة وفئة المعجمات العامة وهكذا.
كما يمكن أن نتفق على قائمة معجمات مشهود لها يكون لها أهمية قصوى، مثل مورد منير البعلبكي ومعجم مصطلحات أحمد شفيق الخطيب، والمعجم الطبي الموحد لهيثم الخياط، وهذه المعجمات أثبت أهميتها من كثرة استعمالها والاعتماد عليها أولاً، وللسمعة الطيبة التي يحوزها مؤلفيها في مجال الترجمة والتعريب. Michel Bakni (نقاش) 21:45، 30 يناير 2024 (ت ع م)ردّ
مرحبًا @Michel Bakni   أتفق، أعتقد أن تحديد الفئات وأهمية المعجم أمر ذكر سلفًا بالترتيب، يبقى النقطة الهامة هي الاتفاق على قائمة المعجمات، وأنه يُمكن ادراجها صفحةً محميةً تابعة للسياسة في حال اقرارها، وتُحدث الصفحة حسب الطلب والنقاش (يُمكن اضافة بند في الساسة حول الصفحة وطريقة تحديثها) تحياتي عادل امبارك راسلني 06:36، 31 يناير 2024 (ت ع م)ردّ
عظيم! سأضيفها. Michel Bakni (نقاش) 07:14، 31 يناير 2024 (ت ع م)ردّ
أعتقد بعد التقسيم لفئات أيضا يبقى الموضوع كمي. لأن في الفئة نفسها سنبحث أين وردتت الكلمة. ونقول ورد الاسم الأول في 3 معاجم وورد الاسم الثاني في معجمين وهذا يكون رد لسؤال كم مره وردت الكلمة في هذه الفئة.
أهمية المعاجم أو المصادر بشكل عام موضوع تحددها السياسة وتراتبيتها. لذلك الأكثر تداول تشير لعدد المرات (كم من المرات) في فئة نحن نحددها قد تكون مصادر ثانوية أو مثل النقاش هنا عن المعاجم. تحياتي NANöR (نقاش) 08:32، 31 يناير 2024 (ت ع م)ردّ
مرحباً،
لا تعامل المصادر أبداً معاملة كمية، بل يُنظر إلى ما توافقت عليه نظرة عامة ثُم يُعمل الحس السليم لاختيار المصطلح الأنسب لذكره في مطلع المقالة والتوافق بين المحررين لاختيار أحدها ليكون الاسم، لا تنسي أن المصطلحات تتغير وتتطور مع الزمن.
مثلاً في مقالة استشراب، يوجد مصار متعددة ذكرت الفصل اللوني، ومصدر واحد ذكر استشرابية، مع ذلك توافقنا في النقاش على أن الفصل اللوني ليس مناسباً ليكون في المطلع، وللعنوان قيمة تاريخية فقط، فذكر في قسم التأثيل، مع أن عدد المصادر التي ذكرته أكثر من المصادر التي ذكرت استشرابية.
خلاصة القول: لا تعامل المصادر أبداً معاملة كمية، بل تدرس كل حالة على حدتها. Michel Bakni (نقاش) 10:39، 31 يناير 2024 (ت ع م)ردّ
مراحب @Michel Bakni، كيف ستنظر في التوافق في المصادر لتعطي نظرة عامة؟ إذا لم يكن الأمر أن ننظر ونقول أن الكلمة ذكرت هنا وهنا وهنا يعني في 3 مصادر من فئة توجد فيها 5 مصادر.وعندها نقول أصبح أكثر تداول وعند ذكر العدد أنت تتحدث عن كم. أما مثال مقالة الاستشراب الأفضل أن نتركها لنقاشاتها التي لم تنتهي بعد. تحياتي NANöR (نقاش) 10:48، 31 يناير 2024 (ت ع م)ردّ
النقاش لم ينتهِ بعد، ولكن توافقنا على أن مصطلح "الفصل اللوني" لا يصح في العنوان. مع أن عليه 3 مصادر موثوقة، هذا مثال على أن عدد المصادر لا يؤخذ بالحسبان.
المصادر تساعد في تضيق الإطار، إلى جذر محدد أو جذرين أو مصطلح محدد أو مصطلحين أو ثلاثة، بعد ذلك يكون على المحررين العمل واختيار ما يناسب المقالة حسب التوافق.
مرة أخرى عدد المصادر لا يؤخذ بالحسبان. Michel Bakni (نقاش) 10:55، 31 يناير 2024 (ت ع م)ردّ
لكن كيف ستنظر للتوافق في المصادر لتعطي نظرة عامة؟ عندما نفول المراجع أو المجامع جميعها أو نصفها أتفقت على هذا الاسم فنحن نتكلم عن كم. العملية تحمل فيها معنى الكم عندما ننظر لمدى تداول الأمر، أما أهمية المصادر تُحدد بأين نبحث وهنا تأتي تراتبيتها وستحددها الآلية وبعد التحديد نبحث عن مدى التداول ونحدد الأكثر تداول. إن لم يكن كميا معنى الاكثر تداول ماذا هو اذا؟ يعني لو اسم موجود في معجم واحد من فئة فيها 7 معاجم لن نأخذ هذا الاسم لأنه الأقل تداول والأقل تداول يأتي لانه ذكر مره واحده مقابل اسم ثاني ذكر عدة مرات. تحياتي NANöR (نقاش) 11:45، 31 يناير 2024 (ت ع م)ردّ
عادة تكون المعجمات متوافقة، تقريباً 95% من الحالات يمكن تحديد المصطلح بسهولة حسب الآلية التي اقترحها الزميل عادل، ومن خبرتي في التعامل مع قضايا التسمية أراها ممتازة، ولو وضعنا فئات للمعجمات وآليات للإضافة إليها نكون أنجزنا إنجازاً عظيماً.
لو وجود خلاف لا تحله الآلية، وفي هذه الحالة تكون المصطلحات متقاربة مثل: ضيائية واستضواء واستضاءة، وهذه لا يمكن حسمها بسهولة كون المعجمات تختلف اختلافاً كبيراً بها. في هذه الحالة، نُنشِئ جدول نرتب فيه المعجمات حسب الفئات، ويُذكر بجانب كل معجم المصطلح الذي اعتمده، وبعد ذلك يتناقش المحررون حول اختيار الاسم الأفضل ممما أوردته المعجمات، وتُوثَّق سائر التسميات الأخرى، فالحكم بهذه الحالة للمحررين. وهذه الحالات عموماً معقدة وتتطلب نقاشاً موسعاً حول المصطلح وحصلت في حالات عديدة مثل مقراب وحول مصطلح منجنيق، وتحصل الآن في ميدان اللغويات.
بكل الأحوال: لا ينظر للمصادر نظرة كمية أبداً. Michel Bakni (نقاش) 12:02، 31 يناير 2024 (ت ع م)ردّ
من قال أن المصادر ينظر لها نظرة كمية أو أن علينا أن نعد واحد مقابل واحد، فبعد أن نحدد أين سنبحث لتحديد أهمية المصادر سنحدد مدى التداول، الأكثر والأقل ونحن نبحث عن الأكثر تداول هذا قياس و كم. أعتقد من الأفضل استبدالها بجملة ثانية إذا أردنا أن نلغي عنها مفهوم الكم. مع أن الكم موجود في عملية اختيار الاسم وأولها عندما نقول جميع المجامع أو بعض من المعاجم أو تحدد أي نسبة. الكم هنا ليس أن نضع جدول ونبدأ العد لكن مدى التداول هل هو كثير هل هو قليل فيها مفهوم كمي شئنا أم أبينا. أتمنى أن تكون وصلت الفكرة. شكرا للنقاش. تحياتي NANöR (نقاش) 12:17، 31 يناير 2024 (ت ع م)ردّ
Mohammed Qays

بهذا الموضوع يفضل أن نركز على توسيع معرفات للمعاجم في ويكي بيانات ما أمكن ذلك سبيلا، وأيضاً مجلات المجامع العلمية الصادرة، كمثال مجلة المجمع العلمي العراقي، وشكراً لطرح هكذا سياسة، وأؤيد كل نقطة في ذلك. تحياتي — Mohammed Qays (ناقشني) 20:49، 30 يناير 2024 (ت ع م)ردّ

NANöR

شكرا للجهود سلفا. لكن الأمر ليس واضحا لي بالمقصود بالتسمية العامة وليست لمجال مخصص. تحياتي --NANöR (نقاش) 20:59، 30 يناير 2024 (ت ع م)ردّ

مرحباً، المقصود أن هذه السياسة ليست مخصصة لموضوع محدد مثل سياسة تسمية المقالات الرياضية، التي تهتم بعناوين المقالات الرياضية حصراً، بل هي سياسة عامة، وبنودها تكون عامة غير مخصصة.
مثل سياسة الملحوظية فهي سياسة عامة، وما يتفرع عنها من سياسات مثل ملحوظية الأكاديميين والأجرام السماوية وغرها فهي سياسات خاصة. Michel Bakni (نقاش) 21:40، 30 يناير 2024 (ت ع م)ردّ
مراحب @Michel Bakni وشكرا للتوضيح. أعتقد حاليا ليست للموسوعة سياسة مخصصة للتسمية إلا لمقالات الرياضة. فتسمية المقالات ستخضع لهذه السياسة طالما ليست لها سياسة مخصصة للمثال لا الحصر: علم أحياء أو طب أو حاسوب؟ تحياتي NANöR (نقاش) 07:09، 31 يناير 2024 (ت ع م)ردّ
نعم، لكن لا يمكن تضمين بنود مخصصة لكل مجال. هذه هي النقطة. هذه السياسية تكون عامة. Michel Bakni (نقاش) 07:13، 31 يناير 2024 (ت ع م)ردّ

  تعليق: إشارة للزملاء المساهمين في المحتوى الطبي Avicenno علاء. أعتقد هذه السياسة ستطبق أيضا على المقالات الطبية في حالات الخلاف لأن ليست للمقالات الطبية سياسة مخصصة بتسمية المقالات. وفق ما فهمت من التوضيح أن السياسة عامة لكن ستطبق في حالالت الخلاف على تسمية المقالات التي ليس لها سياسة تسمية مخصصة مثل تسمية المقالات الرياضية. تحياتي --NANöR (نقاش) 05:25، 13 فبراير 2024 (ت ع م)ردّ

Mohanad

تحياتي لكم، بعد الشكر، بما أن النقاش حول المقترحات، فإن سمحتم لي سأعلق على بنود «حل النزاع» المُقترحة أعلاه، حقيقًة أقدّر الجهد المبذول والحماس للفكرة، ولكن أدعوكم لوقفة:

  • سأفترض أن الخلاف عميق ووصل للبند الأخير في الآلية وأتسائل، أيعقل أن يُبذل كل هذا الجهد في ويكيبيديا لأجل لفظة ستستفرد بعنوان المقالة وتُقصي باقي الأسماء الرديفة لتظهر في مقدمتها؟ هل طُلب من ويكيبيديا أن تأخذ هذا الدور؟ وهل هو ضروري، بالنهاية كلا يأخذ المصطلح الذي راق له، وإن خالف ويكيبيديا.
  • اُضيف، هناك نقطة مهمة في الآلية برأيي تحتاج نظر، فكما هو معلوم يُفترض بعنوان المقال أن يكون مستقرًا لأطول فترة ممكنة، ولكن الآلية تعتمد في بنودها الخمسة الأولى على شيء متغير ومتفاوت ولا يُراعي أهمية الاستقرار: «التداول خارج ويكيبيديا»، أيُعقل أن يتبدّل العنوان كل فترة في حال أثبت أحد الزملاء أن مقياس التداول أختل ولابد من إعادة النظر، القصد تفتح الباب لإقامة الحُجة والمطالبة رسميًا بتغيير العنوان وفقًا للسياسة.
  • بالنسبة للمقياس نفسه، فبرأيي لا يمكن تقدير الشيوع والتداول وفق سلم تراتبي، فلو فاق التداول مثلا في بند أدنى التداول في بند أعلى منه بمراحل كثيرة، أليس هذا مدعاة لاعتماد الأعلى تداولا بينهما من باب الشيوع.
  • أخيرًا، كنت قد اقترحت في نقاش آخر فكرة تحاول العمل خارج الصندوق، أدعوكم للتفكير بذات النهج، برأيي تنسجم مع دور ويكيبيديا ووضعها ولا تكلّف المجتمع وفق طاقته، الأ وهي التوافق على «صياغة للعناوين المترادفة»، اثنين على الأكثر، مثال هذه الصياغة: العنوان الأهم –العنوان الرديف– ، وأوردت مثال لنقاش خلافي: استشراب –كروماتوغرافيا– ، هذا برأيي قد يحل خلافات كثيرة ويوّفر مجهود الزملاء للمحتوى الموسوعي، تحياتي --Mohanad (نقاش) 17:29، 2 فبراير 2024 (ت ع م)ردّ
مرحباً مهند، وشكراً لك على هذ المداخلة المفيدة. وسأرد على النقاط بالتفصيل:
  • البند الأخير هو النقحرة، يعني لو كان المصطلح حديث ولم يُدرج بعدُ في المعاجم، ولم يُذكر في الويب وتعذرت ترجمته حسب مقاطعه، عندها لابد من النقحرة. أيضاً سأذكر في السياسة بنداً كاملاً عن هدف التوحيد ومعناه، وفليس الهدف منه إقصاء أي تسمية، بالعكس السياسة تُشجع على توثيق كل التسميات الواردة، الهدف من التوحيد تسهيل التصفح وزيادة المقروئية، يعني يجب القارئ نفسه دائماً أمام مصطلحات مشتقة من الجذر نفسه، مثلاً: ضيائية واستضواء واستضاءة، هذه لو بحثت فيها ستجد معجمات اشتقت من التألق، وأخرى اشتقت من اللمعان، ونحن لا نميل لتسمية على حساب الأخرى، ونوثق كل التسميات، لكن نوحد المصطلحات ليكون الفهم أسهل.
  • بخصوص بند الاستقرار، سأضيف فقرة كاملة أشرح فيها دورة حياة المصطلح، عندما يظهر مصطلح جديد، فإن الخطوة الأولى تكون النقحرة لعدم وجود بديل عربي، بعد ذلك تظهر بدائل عدة، ثم تُوحد هذه البدائل بمصطلح وحيد، وهذه تأخذ عقود من الزمن، ولا تحصل في سنة أو سنتين، وخلال هذه العقود يكون المصطلح متغيراً، وهذا جزء من دورة حياته، مثلاً الهاتف المحمول: أول ما ظهر نُقحِر إلى بورتابل أو موبايل من الفرنسية والإنكليزية، ثم بدأت المصطلحات العربية: جوال وهاتف محمول وهاتف نقال وهاتف خليوي، وكلها أسماء صحيحة، بعد ذلك، وُحدت التسمية على الهاتف المحمول بعد سنوات، ولا تزال بعض الجهات تستعمل أسماء أخرى، أيضاً الحاسوب، نقحروه بالبداية: كومبيوتر، ثم جاءت أسماء الحاسبة والحاسب والحاسوب، ثم وُحِّد المصطلح حاسوب. فهذا التغير وعدم الاستقرار هو جزء من دورة حياة المصطلح، وويكيبيديا مرآة له، ولا تتدخل به.
  • مقترح الزميل عادل يدعو إلى الترابية على أساس الجودة، وكلما نزلت إلى الأسفل، كان الخيار أقل جودةً. فالشائه أو المتداول في معجمات المجامع أعلى جودة من الشائع والمتداول بالويب، وسبب ارتفاع الجودة، هو مرور المصطلح بمراحل تصفية ليصل إلى المجامع، ولذلك ضريبة هي تأخر المجامع في التجاوب السريع، فالمصطلح قد يظهر على الويب بالعربية بعد أسبوع من ظهوره بالإنكليزية أو ربما شهر، وظهوره بمعجم عام قد يتأخر سنة أو سنتين، ولكن ظهوره بمعجم مجمع لغة يحتاج سنوات أو عقداً من الزمن، وهذا يقودنا مرة أخرى إلى دورة حياة المصطلح.
  • لا أتفق مع فكرة إيراد أكثر من مصطلح، فهذا لا يحل المشكلة، ثم ماذا عن القوالب والتصانيف؟ وماذا لو كان للمصطلح 3 أو 4 أسماء متداولة؟ ما العمل بهذه الحالة؟
شكراً مرة أخرى، سأحدث مسودة السياسة لتوضيح هذه النقاط فهي في غاية الأهمية. Michel Bakni (نقاش) 20:27، 2 فبراير 2024 (ت ع م)ردّ
اهلا ميشيل، للتوضيح على النقاط أعلاه:
  • مقصدي «الافتراض الأسوء» أن الزملاء بذلوا الجهد خلال السلم التراتبي للتداول وفي كل مرة وصلوا لخلاف واستمروا حتى وصلوا لآخر خيار مقبول، هل يستحق بذل كل هذا الجهد فقط لاختيار عنوان وحيد للمقالة «الاقصاء تشبيه مجازي»، هذا الجهد غير مطلوب برأيي من محرري ويكيبيديا.
  • بخصوص الاستقرار، لا أقصد دورة حياة المصطلح وتغيّر الشيوع العام، بل التداول المنصوص عليه في السياسة والذي يفتح باب للاحتجاج برأيي «عدم وجود تقنيين مفيد أحيانًا»، خصوصًا ممن لم يعجبه المصطلح المتفق عليه وجاهد في جلب المصادر التي تثبت أن الميزان اختل لمصلحة مصطلح آخر ولابد من تغييره الآن، مثلا أحد المجامع تبنّى حديثًا مصطلح مختلف عليه، الإ أن راعت الآلية هذا الأمر واخذته بالحسبان.
  • هنا الشيوع برأيي له وزن مهم، خصوصًا في وقتنا الحالي وفي ضوء النمو والتغيّر المتسارع، فإن كان اختيار المجامع متأخرًا بسنوات أو لم يوفقوا في الاختيار فلم يلق اختيارهم القبول أو الانتشار المطلوب، عندها قد يكون مصطلح الويب مقدمًا على لفظ المجامع، فالغاية وصول المعلومة قبل كل شيء.
  • الفكرة حصر العنوان باثنين على الأكثر، برأيي ستأخذ نقاش أقل وستنتج خلافات أقل منها عند حصره بعنوان وحيد، مثال: مقراب –تلسكوب– ، ولا بأس برأيي بتعميمه على القوالب والتصنيفات --Mohanad (نقاش) 21:33، 2 فبراير 2024 (ت ع م)ردّ
  • نسيت التوضيح، أمثلة اشتقاقية قد تتخذ للضرورة مثلا: مقراب هابل الفضائي –تلسكوب– ، استشراب غازي –كروماتوغرافيا غازية–، وغيرها، هذه محاولة متواضعة لحل مشاكل قد تستنفذ جهد طويل من النقاش ويبقى في نفوس الزملاء منها شيء --Mohanad (نقاش) 21:50، 2 فبراير 2024 (ت ع م)ردّ
    مرحباً مجدداً مهند،
    بخصوص الشيوع على السنة العامة، فالخطأ فيه أكثر من الصواب لغةً، فما بالك بالفائدة العلمية، حسب ما رأيت تقريباً لا فائدة منه، وهو مرحلة لا بد منها لحين استقرار المصطلح، برأيي لو وجد المصطلح في معجم عام، فهذا كافٍ لاعتماده عن ما يوجد في الوب، على الأقل راجعه شخص.
    خالص المودة. Michel Bakni (نقاش) 22:20، 2 فبراير 2024 (ت ع م)ردّ
    @Michel Bakni قصدته بحسب القائمة المقترحة أعلاه --Mohanad (نقاش) 22:34، 2 فبراير 2024 (ت ع م)ردّ
    حسب القائمة أعلاه، الشيوع على الويب هو فقط أفضل من النقحرة، يعني لو وجد، فهو مفضل على النقحرة، ولا يمكن تفضيله على أي مصدر آخر أعده لغويون أو مختصون. Michel Bakni (نقاش) 22:47، 2 فبراير 2024 (ت ع م)ردّ
محمد أحمد عبد الفتاح
  • «لو وجدت مصطلحات عديدة تدل على مفهوم واحد في مجال محدد من مجالات المعرفة البشرية، فسيكون واجبات المحررين توحيد المصطلح في ويكيبيديا العربية، كما في أي موسوعة أخرى». المطلوب إعطاء أمثلة والتوضيح، هل هذا هو المنهج الوحيد في العمل الموسوعي وما المصدر على ذلك؟--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 10:24، 17 فبراير 2024 (ت ع م)ردّ
    مرحباً @محمد أحمد عبد الفتاح،
    توحيد المصطلحات مطلوب في كل عمل علمي وموسوعي، وإلا فإن النص سيكون مُلبِس وغير مفهوم، وهذا ليس محل خلاف بين المختصين بل هو محل اتفاق، يمكننك أن تتأكد من ذلك بنفسك بالاطلاع على مقدمة المعجم الطبي الموحد (لبنان ناشرون، 2009) (Q113466993) (لاحظ وجود كلمة الموحد في العنوان)، وأو على أي مقدمة معجم من قائمة إصدارات سلسلة المعاجم الموحدة (لاحظ وجود الموحد في العنوان مرة أخرى)، ولو لم تعجبك مقدمات المعجمات، فيمكنك أن تطلع على مقالتين محكمتين نشرهما أحمد شفيق الخطيب في مجلة اللسان العربي بعنوان بحوث ودراسات مصطلحية: حول توحيد المصطلحات العلمية وتطوير منهجية وضع المصطلح العربي، وبحث سبل نشر المصطلح الموحد وإشاعته، ولو لم تعجبك، أدعوك إلى قراءة عمل الأمير مصطفى الشهابي المصطلحات العلمية في اللغة العربية ولا يمكن أن أحيلك لصفحة محددة فيه، فالعمل كله ما خلا الفصل الأول هو عن كيفية توحيد المصطلح. وأخيراً أحيلك إلى التوصية رقم 2 من توصيات ندوة توحيد منهجيات وضع المصطلحات العلمية الجديدة التي انعقدت بالرباط سنة 1981 وشاركت فيها 16 هيئة من 16 دولة عربية مختلفة: "وضع مصطلح واحد للمفهوم العلمي الواحد ذي المضمون الواحد في الحقل الواحد" (لاحظ أن كلمة واحد تكررت 4 مرات في هذه التوصية). أرجو أن يكون هذا كافياً لإقناعك بضرورة توحيد المصطلح وبأنه مسألة متفق عليها وليست محل خلاف.
    بخصوص الأمثلة، لا يجوز أن يوجد قالب:حساسات ومقالة مستشعر وقائمة المحسات وتصنيف المحساسات، لأن هذا مُلبِس، والصواب اختيار كلمة واحدة وتوحيد المصطلحات على أساسها مع ضرورة توثيق سائر التسميات الأخرى. الاختيار لا يعني تفضيل كلمة على حساب الأخرى، بل هو استجابة لضرورة توحيد المصطلح.
    أرجو أن تكون الفكرة واضحة. Michel Bakni (نقاش) 12:39، 17 فبراير 2024 (ت ع م)ردّ
@Michel Bakni: المثال الذي وضعته ليس هو ما جرى النقاش فيه في طلبات النقل وليس موضع خلاف، بالتأكيد مقالات مستشعر وتصنيفاته وقوائمه يجب أن تكون على نفس الاسم. لكن التوحيد مع حساسية وقرون الاستشعار والاستشعار عن بعد مسألة أخرى. أتمنى أن تضاف المراجع لتوثيق التسميات في مقالة مستشعر قبل نهاية مدة طلب التعليقات هذا.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 13:15، 17 فبراير 2024 (ت ع م)ردّ
Avicenno
شكرا للإشارة نانور. سأكتب رأيي مختصرا في نقاط:
  1. أرى أن المصطلح العلمي الوارد في أدبيات علمية باللغة العربية (مناهج تدريسية، كتب جامعية، موسوعات، كتب مترجمة..الخ) له أفضلية على مجرد ورود المصطلح في معجم بعيدا عن استخدامه الدلالي في نص علمي (قس على ذلك تسمية طير في معجم مقارنة بتسمية طير في موسوعة الطيور المصورة) فمع أن المعاجم تشكل وصولا لكم كبير من الكلمات وتعد ذخيرة مصطلحية لنا لكن قد لا تكون كل ألفاظها حظيت بالقبول والاستعمال في السياق العلمي من المختصين وليست كل المعاجم على نفس الدرجة من المقروئية فمثلا قاموس المورد لا يكاد يخلو منه بيت في حين أن قد لا يحظى معجم آخر بذات القبول.
  2. الشيوع والسلاسة وتمتع اللفظة بالدلالة والخفة سمعا ونطقا وكتابة وبعدها عن غريب الألفاظ هو مقياس رئيسي لكن الخلاف قد يكون في كيفية قياس أو تحديد ذلك ومن وجهة نظري يمكن ذلك عن طريق الرجوع إلى ما تعتمده كل دولة عربية في مناهجها التعليمية المدرسية والجامعية والمؤلفات وتكون المفاضلة في ما تعتمده أغلبية تلك الدول (قد تحتاج هذه الطريقة جهدا لكنها بالقطع أفضل من التكاسل والاتكال الكلي على المعاجم دون تحكيم العقل والمنطق في المفاضلة بين المصادر) وقد يكون لمؤشرات جوجل استئناس لكنها ليست قطعا مصدرا بحد ذاتها لشيوع تسمية في دولة معينة.
  3. أرى أن الطريقة المثلى للمفاضلة بين المصطلحات في بيئة ويكيبيديا تكون بتفويض القرار إلى توافق أبرز المساهمين أو المهتمين في ذلك المجال من خلال مشاريع الويكي المتخصصة (مشروع ويكي الطب/ الكيمياء/ الكائنات الحية..الخ) حيث أن رأي مساهم بارز في مجال معين يكون وازنا أكثر من مستخدم ليس له إسهامات في ذلك التخصص وبالطبع فالشهادة العلمية مفضلة لكنها وحدها ليست شرطا فمثلا لدينا مساهمون بارزون في الكتابة عن الكائنات الحية مع أنها ليست تخصصهم الدقيق ويمكن الإشارة لهذه البند بالسياسة.
  4. من المعلوم في السياق الأكاديمي مفهوم جدول المفاضلة ويمكن جعل أوزان لهذه النقاط التي ذكرتها والاتفاق على أساس مشترك بين المحررين ينشأ عنه قواعد ثابته في جدول مفاضلة معياري بحيث يكون الأمر بالاتفاق والصلح (فالأصل في المصطلح والاصطلاح هو الصلح بين المتداولين له) وليس بالإقصاء والاحتراب ونقاشات كسر العظم وبذلك نحقق فائدة كبرى للموسوعة وهدفنا أن نكسب كل مساهم ولا نخسر أحد لأجل فرض الرأي.
  5. علينا الاعتراف بأن هذا الخلاف أكبر من أن تحله الموسوعة لكن هذا لا يعني تجاهل دور الموسوعة في التأثير على الأدبيات العلمية وأن كثيرا من العلماء قد يرجعون لمقالات مكتوبة في ويكيبيديا العربية لترجمة مصطلح ما فالتوثيق مهم جدا وما قام به الزملاء من جمع للمعاجم والمسارد عمل عظيم وقد خسرنا حقيقة الوصول لبنك باسم ولكشاف بحث لبنان ناشرون لأسباب متعلقة بهم ونأمل وجود بدائل قريبا.
  6. إن المجمعيين والمعجميين علماء أجلاء لا ننتقص من فضلهم لكنهم ليسوا منزهين عن الخطأ وليست معاجمهم قرآنا يتلى أو نصا مقدسا لذلك فالنقاش العلمي بين المساهمين البارزين قد يسهم في اختيار مصطلح أنسب حيث أن التيسير على القارئ مطلب أساسي والتعسير قطعا ليس بغاية لنا ومن المعجميين من انتقد بعض المعاجم الأخرى لبعد ألفاظها عن المفهومية لذلك فاللفظ المبين عن المعنى والمفصح عن المدلول والمبلغ للمفهوم بلاغا وبلاغة هو الأجدر بأن يكون في العنوان كما أن عنوان الكتاب يُبِين عن محتواه.
  7. إن اللغة كائن حي وإن الانتخاب الطبيعي قد يحصل أيضا في الألفاظ فهناك ألفاظ حظيت بالقبول وتمكنت من البقاء والمنافسة في الاستعمال والدروج على الألسن وهناك ألفاظ اختفت وبادت وهذا نمط طبيعي في الألفاظ فالبقاء للأقوى والأسلس والأسهل في الاستعمال في الحياة العامة ولا ينبغي أن نشعر بقلق حيال ذلك فهذه سنة اللغة وليس كل مرادف مستحدث قد يحظى بالاستعمال وبالتالي لا نفرضه على ما حظي بالقبول والاستعمال.
  8. في حال لم نتمكن للوصول إلى توافق -وهو ما لا آمله- لدي اقتراح لكنه يحتاج لخبرة تقنية إذ بناء عليه يمكن تصنيف العناوين إلى فئات أ- تكون للتيار الذي يفضل الشيوع في محركات البحث أو النقحرة دون إعمال البحث في المصادر والمعاجم وأمهات الكتب، ب- تكون للتيار الذي يفضل المصطلح المستخدم في أغلبية المصادر والأدبيات العلمية وفق المنهجية التي اقترحتها مثلا للمفاضلة بينها أو أي منهجية مفاضلة أخرى تعتمد من المجتمع، ج- تكون للتيار الذي يفضل المعاجم دون اجتهاد في إعمال العقل أو التخصص بل إعمال ما يراه المعجم دون نقاش. ثم يختار كل تيار أي فئة يريد إظهارها من خلال واجهة التفضيلات على ويكيبيديا ويظهر له المصطلح الذي يتوافق مع منهجيته على شكل انعكاس لتلك الفئة من تصنيفات في ويكي بيانات أو ويكاموس أو بطريقة تقنية ما وهو الحل الذي قد يرضي الجميع لكنه يحتاج جهدا تقنيا لتحديد إمكانية تنفيذه.
مع التحية--Avicenno (نقاش) 17:30، 17 فبراير 2024 (ت ع م)ردّ
  تعليق:أحسنت. Mervat (نقاش) 04:30، 26 فبراير 2024 (ت ع م)ردّ
  تعليق: أنا أؤيد أيضاً ما اقترحه الزميل @Avicenno:، وأدعو الجميع إلى إحكام العقل والابتعاد عن التعصب للرأي، فالجميع لديهم نية حسنة وتوحيد الصفوف أمر مطلوب والنقل الكيدي للمقالات ووحروب نقل الصفحات أمر غير محمود، واستثمار الجهود في تطوير المقالات أولى. مع التحية. --Sami Lab (نقاش) 13:11، 2 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
مرحبآ بالجميع حتى لا يؤرشف الموضوع عادل امبارك راسلني 04:19، 5 أبريل 2024 (ت ع م)ردّ

انطلاقة جديدة عدل

مشروع اقتراح بشأن اعتماد سياسة انطلاقة جديدة

نوع المشروع: إنشاء حالة المشروع: قيد النقاش تاريخ انتهاء النقاش: 21 أبريل 2024
اسم المراقب: Dr-Taher (نقاش)

مرحبًا بالجميع، لاحظت وجود مسودة سياسة انطلاقة جديدة وهي موجودة منذ 2014، وقد اقترحت سياسةً لكن النقاش لم يُحسم، أعتقد أنه من الأفضل فتح النقاش مرة أخرى وجعلها سياسة، مع العلم أنني طالعتها وأعتقد انها جاهزة شكرًا عادل امبارك راسلني 09:34، 1 مارس 2024 (ت ع م)ردّ

تعليقات عدل

  • شُكرًا للزميل Nehaoua، طبعًا أتمنى أن نضع القوالب التنسيقية المطلوبة لاعتماد السياسة، وتعيين مراقب، وتحديد تاريخ لنهاية النقاش، حتى نسير وفق الخطوات السليمة، وحتى لا نضيع وقت وجهد دون اعتماد السياسة. السياسة بلا شك مهمة، ويجب اعتمادها، تحتاج فقط لمسات بسيطة وتعديلات تنسيقية ولغوية، وأيضًا آمل إضافة هذا القسم من ويكيبيديا الإنجليزية، أراه مهم جدًا، سأقرأ المسودة بشكل دقيق مُجددًا، ولي عودة.--فيصل (راسلني) 11:34، 1 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
مرحبًا @فيصل،   تم سأراجعها تدقيقًا، وأضيف لها القسم، هل تتشرف بمراقبتها تحياتي عادل امبارك راسلني 11:55، 1 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
شكرًا لك أخ عادل Nehaoua، أتشرف بمراقبتها، لكن للأسف في الأيام القادمة تواجدي سيكون ضعيف جدًا، وأخشى أن تكون مراقبتي ليست بالمستوى المطلوب لقلة النشاط، أعتقد أي مستخدم آخر سيكون أفضل مني، أعتذر عن ذلك أخ عادل. إشارة للزملاء @أحمد ناجي ومحمد أحمد عبد الفتاح وDr-Taher: للتطوع كمراقب للنقاش.--فيصل (راسلني) 12:02، 1 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
  •   تعليق: أنا شخصيًّا   أتفق مع إنشاء السياسة وضرورتها؛ فهذه السياسة منطقيَّة ومُفيدة، كما أشار بعض الزُملاء الكرام — في النقاش السابق العائد لعام 2014 —. أهمّ المُلاحظات التي قالها أحد الزُملاء: «على الرغم أن المنع الدائم قد يكون له ضرورة في بعض الحالات، إلا أن هذه تمنح المستخدم فرصة إذا قرر طي الصفحة القديمة وبدء عهد جديد بعد مضي فترة كافية»، وقال زميلٌ آخر: «فسياسة المنع الدائم خسرتنا مستخدمين جيدين لسبب أنهم حادي الطبع أو غير ناضجين بعد. أعتقد أنها ستعطيهم فرصة جديدة.» لهذا أنا أرى أنَّ هذه السياسة مُهمة شأنها شأن سياسة المنع وسياسات سحب الصلاحيَّات ومنحها، تحيَّاتي لكم جميعًا. --A A 8 0 0 (نِقاش) 02:56 (+3)، السبت 21 شعبان 1445هـ 23:56، 1 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
  •   أتفق مع وضع هذه السياسة، ولو أني ارى أن جزء كبير منها يعتمد على فكرة وجود مجلس تحكيم لكن لا ضرر من وضعها حالياً، ثم الاتفاق لاحقاً على وضع سياسة لمجلس التحكيم. --إبراهيـمـ (نقاش) 00:11، 4 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
  •   تعليق: تحياتي، مع شكر الجهود جميعها، حقيقًة أكثر ما يؤلمني في بعض السياسات المقترحة أن تكون السياقات مترجمة من الإنجليزية دون تصرّف، برأيي الإلتزام بسياق النصوص عند الترجمة يميل بالنص أحيانًا نحو الركاكة ويجعله مربكًا أحيانًا أخرى، وعند طرحها بحسب آلية إقرار السياسات يصعب تغيير السياق بشكل جذري «كأنك تطلب كتابة السياسة من جديد»، فقد يدفعك المحتوى لطلب تعديل أغلب البنود أو تقديم وتأخير بعضها، أو دمج إحداها في الآخر، وللأسف أراه يتحقق في السياسة المقترحة الكثير من ذلك --Mohanad (نقاش) 22:28، 7 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
    مرحبًا @Mohanad شكرًا لك، لكل أمر بداية، السياسة معلقة منذ 2014، ولم تُجرى عليها سوى تعديلات طفيفة. لا يُمكننا تجاهل عيوبها، مثل الركاكة وعدم التناسق، دون اتّخاذ أيّ خطواتٍ إصلاحية. أقلّه، يجب علينا تعديل ما يمكن تعديله من ناحية النسق، واقتراح تعديلٍ محددٍ - ولو كان وحيدًا - بدلًا من الرفض التام دون طرحٍ واضحٍ أو اقتراحٍ بناء. الرفض دون اقتراحٍ بنّاء - مثل التعليقات حول ملحوظية الكتب أدناه - يُنفّرُنا من المشاركة ويدفعنا لترك الأمور كما هي تجنبًا للانتقادات اللاذعة. أُؤكّد على أهمية الحوار البنّاء وطرح الأفكار بوضوحٍ لِتطويرِ السياسة وتحسينها. تحياتي عادل امبارك راسلني 07:32، 8 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
    @عادل العفو، صدقًا لم أقصدك أو أخص هذا النقاش حقيقًة، ولكن ملاحظة كان تجول بخاطري منذ زمن، وما زاد ذلك عليّ، سياسة اُعتمدت مؤخرًا فيها من الإرباك الشيء الكثير، وبرأيي كانت تحتاج إعادة كتابة شاملة ولكن آلية إقرار السياسات صعّبت المهمة، وبرأيي جودة صياغة السياسة مهمة عند طرحها لآلية إقرار السياسات بقدر أهمية ذلك في المقالات المرشحة لمراجعة الزملاء، ربما يينبغي إضافة هذا البند مستقبلا للآلية، عن نفسي قد أورد ملاحظات، ولكنها قد تكون كثيرة وطويلة وربما لا يتسع صدر مقدّم المقترح لها، لذلك أشير عليه بتحسين الصياغة بحسب ما يراه مناسبًا، تحياتي -Mohanad (نقاش) 12:10، 8 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
    إشارة @Dr-Taher للمتابعة، هل يمكن تمديده؟ --Mohanad (نقاش) 22:05، 3 أبريل 2024 (ت ع م)ردّ
  تم التمديد... وعفوا لانشغالنا الفترة الماضية. شكراً لكم.--Dr-Taher (نقاش) 11:10، 7 أبريل 2024 (ت ع م)ردّ

ويكيبيديا:ملحوظية (كتب) عدل

مشروع اقتراح بشأن إزالة سياسة واعتمادها كإرشاد مسودة ملحوظية الكتب

نوع المشروع: إزالة قالب سياسة واستبدالها بإرشاد حالة المشروع: قيد النقاش تاريخ انتهاء النقاش: 16 أبريل 2024
اسم المراقب: باسم (ن)

مرحبًا بالزملاء، بعد غياب فترة طويلة، ضمن فريق العمل التطوعي لتطوير السياسات والإرشادات، أُقدم لكم إرشاد جديد تحت اسم ويكيبيديا:ملحوظية (كتب)/مسودة من تطوير الزملاء Ahad.F (ن) و Michel Bakni (ن) وNehaoua (ن)، الإرشاد أو السياسة الحالية مضى عليها ما يُقارب 8 سنوات، وهي مُدة طويلة، ويجب تحديثها وتحسينها بما يتواكب مع التطور الحالي فيما يخص الكتب، وبسبب أهمية هذا المجال "الكتب"، يجب أن يكون هُناك إرشاد متكامل وواضح ومنسق بشكل جيد وتوافقي ويسد جميع الثغرات. لذلك قام الزملاء بتطوير ويكيبيديا:ملحوظية (كتب)/مسودة ونرى بأن يجب اعتمادها كإرشاد في ويكيبيديا:ملحوظية (كتب)، وللتوضيح الصفحة الحالية هي معتمدة "كسياسة" وهذا خطأ تنسيقي، لأن الأصل هو الملحوظية هي السياسة، وبقية الصفحات هي "إرشادات" مثل صفحة ملحوظية الأشخاص المُعتمدة كإرشاد وهذا وفق خطتنا لتحسين وترتيب السياسات والإرشادات. بعد حصولنا على توافق لاعتماد المسودة "كإرشاد" سوف نفتح تصويت لإزالة {{سياسة}} من الصفحة، في حال نجاح التصويت، سوف نستبدلها بقالب {{إرشاد}}. مُرحب بجميع التحسينات والمُلاحظات قبل اعتمادها.-- فيصل (راسلني) 16:19، 2 مارس 2024 (ت ع م)ردّ

تعليقات عدل

ميشيل بكني

  تعليق: أزيد على كلام الزميل فيصل ضرورة الفصل في الملحوظية بين الأعمال البحثية والأعمال الإبداعية، ولكل منها جمهوره المختلف ولا يجب أن تقاس على المسطرة نفسها. لذلك فإن هذا الإرشاد يعتمد هذا المفهوم.---- حرَّره: ميشيل بكني (نقاش) 16:26، 2 مارس 2024 (ت ع م)

عادل

شكرًا لكل من ساهم في صياغة المسودة، واتفق أن تكون إرشادًا لا سياسة فالأصل يعود دومًا لسياسة الملحوظية، لدي ملاحظات:

  • «فلا يجوز ترشيح مقالته للحذف السريع، بل تطرح المقالة لنقاش الحذف لبيان رأي المجتمع فيها» غير مقيدة فلو كان العمل المكتوب ترويجًا أو دعاية أو المقالة غير موسوعية هل نُبقي عليها حتى نناقش حذفها؟
  • في قسم معايير عامة عبارة «وتتحقق هذه المعايير » أرجو تحديدها هل جميعها أو إحداها؟
  • «حصل الكتاب على جائزة دولية (علمية أو أدبية) مرموقة في مجاله» مرموقة كلمة مطاطة هل يمكن تحديدها أكثر؟
  • نفس الأمر «دور نشر مرموقة» في قسم الأعمال المرجعية، أجد أن كلمة مرموقة غير مقيدة أعتقد أن كلمة ملحوظة أفضل.

--عادل امبارك راسلني 18:12، 2 مارس 2024 (ت ع م)

أهلاً أخ Nehaoua، شكرًا لك على المساهمة في المسودة، بخصوص ملاحظاتك:
  1.   تم تعديل الجملة وتوضيحها، صحيح كلامك لو كانت ترويجية تُحذف لو حققت معايير الحذف السريع، وفي حال الشك تُطرح لنقاش الحذف.
  2.   تم توضيح الجملة.
  3.   تم غيرت مرموقة إلى ملحوظة
  4.   تم غيرت دور نشر مرموقة إلى دور نشر موثوقة.

شكرًا لك أخ عادل على الملاحظات المفيدة.--فيصل (راسلني) 16:00، 3 مارس 2024 (ت ع م)

إبراهيم
  • شكراً للجهود التي قام بها الزملاء وأرى أن النسخة الجديد أكثر شمولية ومعلومات أكثر، وأتفق مع فكرة تحويلها لإرشاد لأن السياسة يجب أن تكون للملحوظية فقط بينما هذه الصفحات هي فروع منها من أجل شرح السياسة الرئيسية، أحب أن أشيد بنقطة الفصل بين المؤلف المشهور وملحوظية كتبه لأنه بالفعل لا ينبغي أن تكون الملحوظية مورثة، و عندي فقط ملاحظات والمقترحات:
  1. هناك خطأ وثغرة وقعنا فيه عند صياغة ملحوظية الكتب في 2016 تتعلق بفكرة (الملحوظية التلقائية) أكتشفت لاحقاً أن هذا الأمر تحول إلى ثغرة تجعل البعض يقوم بإنشاء مقالات عن كتب مغمورة، ولذلك يجب وضع سطر يؤكد أن الملحوظية لا تكتمل إلا بوجود مصادر موثوقة، يعني مثلاً لو كتاب حقق جائزة هذا لا يكفي بل يجب ايضاً وضع مصادر بالمقالة تؤكد أنه كتاب معروف.
  2. لا أرى أهمية لوجود 3 تصنيفات للكتب، فلو نلاحظ أن (كتب الأبحاث والدراسات) و (الأعمال المرجعية) لهما نفس الشرطين، فما الفائدة إذن من هذا التقسيم؟ أيضاً (الأعمال الإبداعية المكتوبة) فهو مجرد بند واحد يمكن ضمه مع المعايير العامة، لا أرى أي طبيعة أي بند منهم قد يحتاج لوضع شروط خاصة، الأفضل أن تكون هناك معايير عامة تطبق على كل الكتب، + لأنه ربما قد يكون هناك فئات أخرى من الكتب لا تخضع بالضرورة إلى أحد الفئات الثلاثة.
  3. بند (تُرجم إلى لغة أخرى مغايرة للغة التي كُتب بها) أرى فيه ثغرة، فهناك مئات الكتب وربما ألاف الكتب تم ترجمتها حتى لو كانت كتب مغمورة، ربما المؤلف نفسه يكلف شخص لترجمة كتابه، الترجمة ليست بالضرورة تعبر عن وجود ملحوظية.
  4. فقرة (كتب الأبحاث والدراسات) أرى أن صياغتها ستخلق ثغرة حيث هناك الكثير من الأكاديميين يؤلفون كتب جامعية قد يستشهد بها الباحثين الأخرين وهذا أمر يحدث كثيراً، قد تكون مجرد كتب فقط في نطاق الجامعات ليست على النطاق العام وليس لها أهمية واسعة.
  5. فقرة (معايير لا يُعتد بها) أرى بها أخطاء واضحة، مثل أن بند (تصدَّر الكتاب قائمة الكتب الأكثر مبيعاً في بلدٍ ما أو بلدان عديدة) هذا بند يؤكد أنه كتاب مهم ويرفع من درجة الملحوظية، على ويكيبيديا الإنجليزية هناك الكثير من الكتب صار لها مقالة لأنها Best selling بل وينشر عنها مقالات في الصحف فلماذا هو معيار غير مقبول؟ أيضاً وجود رقم معرف دولي هذا شيء مهم للتأكد أنه ليس كتب الهواة بل كتاب منشور ضمن دار نشر.
  6. أتمنى إرجاع فقرة (اعتبارات أخرى) ولا بأس من القيام بتنقيحها وإعادة كتابتها فهي تحتوي "معايير ثانوية" وجودها بساهم في رفع درجة التأكد من ملحوظية الكتاب، على الأقل نضع بها بنود نتفق جميعاً على أنها تجعلنا نميز بين الكتاب الملحوظ وغير الملحوظ وأيضاً لكي يفهم المستخدم المبتدئ ماهي نوعية الكتب التي تستحق إنشاء مقالات عنها.

لذلك أنا أقترح: إلغاء التقسيمات الثلاثة لأنه لا يجوز إعتبار أن كتاباً ملحوظاً لأنه ينتمي لفئة معينة بل لأنه يستوفي شروط الملحوظية المنصوص عليها بالسياسة وكما شرحت فكرة الفئة قد تخلق ثغرة تسمح بالكثير من الكتب المغمورة لمجرد أنها تصنف ككتب بحثية أو ككتب مراجع، ثم وضع معايير عامة تطبق على كل أنواع الكتب، وأيضاً تصبح هذه البنود (معايير أولية) وتكتمل بوجود مصادر معها، يعني بدون مصادر لا تصبح ذات ملحوظية، وشكراً لكم. --إبراهيـمـ (نقاش) 00:06، 4 مارس 2024 (ت ع م)

مرحباً إبراهيم @Ibrahim.ID:،
أشكرك أولاً على هذه الملاحظات الدقيقة المفصلة.
النقطة الأولى: أعدت صياغة مقدمة المعايير الرئيسة وترتيبها، وركزت على الملحوظية.  تم
النقطة الثانية: من الضروري الفصل بين ما هو علمي وما هو إبداعي عند تحديد الملحوظية، وهذا المنهج سبق وطبقناه في ملحوظية الأشخاص، والآن نسحبه على ملحوظية الكتب. نحن متفقون أن الملحوظية تقاس قياساً، والمسألة ببساطة أن قياس ملحوظية المادة العلمية لا تحصل بالأداة نفسها التي تقاس فيها المادة الإبداعية، والقياس بالأداة نفسها قاد لمشكلات منهجية خطيرة، أشهرها أن حائزة على جائزة نوبل بالكيمياء لم يكن لها مقالة بالموسوعة لأنها غير ملحوظة.
بخصوص التقسيم: دمج قسمي الأبحاث والأعمال المرجعية   تم.
النقطة الثالثة: حذفت هذا البند   تم.
النقطة الرابعة: تقاس أهمية الكتب البحثية باستشهاد الأقران بها، وليس بمدة شهرتها بين الناس أو الحصول على جوائز، هذه النقطة جوهرية، لكن يمكن تشديد الشروط لتلافي التلاعب، لو كان عندك اقترحات.
النقطة الخامسة: المقصود: معايير لا يعتد بها لوحدها، يعني لو كتاب له مُعرف دولي، هل هذا كافٍ لإنشاء مقالة له؟ لو كتاب تصدر المبيعات فقط، هل هذا كافٍ لإنشاء مقالة له؟ أضفت عبارة (هذه مجموعة من المعايير التي لا يكفي كل منها وحده لإثبات الملحوظية:) للتوضيح
النقطة السادسة: هذه الشروح تضاف اليوم إلى ما يُسمى الملاحق، وهذه تُلحق بالإرشادات وتفسرها، ويمكن كتابتها والتوسع بها في ملحق منفصل.
أخيراً: (لا يجوز إعتبار أن كتاباً ملحوظاً لأنه ينتمي لفئة معينة) | لا يكون الكتاب ملحوظاً لأنه ينتمي إلى فئة معينة، بل لأنه يحقق شروط هذه الفئة يعني ليست كل الكتب البحثية ملحوظة، ولكن يوجد آلية مخصصة لتحديد ملحوظية الكتب البحثية، أرجو أن تكون الفكرة واضحة.
خالص المودة. -- حرَّره: ميشيل بكني (نقاش) 09:19، 4 مارس 2024 (ت ع م)
  • Ibrahim.ID، بخصوص المُلاحظة الخامسة، بعد النقاش مع الزميل ميشيل،   تم إزالة عبارة "تصدَّر الكتاب قائمة الكتب الأكثر مبيعاً في بلدٍ ما أو بلدان عديدة" من قسم "معايير لا يُعتد بها" وذلك تجنبًا لأي لغط قد يحدث مستقبلاً بخصوص هذه العبارة. تحياتي.--فيصل (راسلني) 10:49، 30 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
أحمد
  • مسودة دقيقة ومفصلة. شكرا للزملاء على جهدهم في كتابتها، وبإذن الله تُعتمد قريبا. أحمد ناجي راسلني 12:38، 18 مارس 2024 (ت ع م)
أبو هشام
  • شكرا لجهودكم في تطوير المسودة، ملاحظة:
ما المقصود ب(إذا وصلنا كتابٌ نُشر قبل العام 1850م) هل المقصود تأليف الكتاب أم طبعه؟ ولماذا لا يُعتد بتصدر الكتاب قائمة الكتب الأكثر مبيعا؟ تحياتي. أبو هشام 23:27، 23 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
@ شكراً لك @أبو هشام:.
المقصود تأليف الكتاب، أو أول طبعة معروفة له.
لأن تصدر الكتاب لا يعني يحقق شرط الملحوظية: الشهرة + الأهمية، ويمكن الحصول عليه من خلال حملة تسويق ضخمة. -- حرَّره: ميشيل بكني (نقاش) 23:30، 23 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
إذن سيصبح مشهورا ويبحث عنه الناس😁، عندها يستحق مقالة في الموسوعة. أبو هشام 23:37، 23 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
هو الأفضل أن يكون التقييم بعد الطبعة الأولى للكتاب وحملة التسويق الضخمة المرافقة لها. -- حرَّره: ميشيل بكني (نقاش) 23:48، 23 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
  • أبو هشام، بخصوص المُلاحظة الثانية، بعد النقاش مع الزميل ميشيل،   تم إزالة عبارة "تصدَّر الكتاب قائمة الكتب الأكثر مبيعاً في بلدٍ ما أو بلدان عديدة" من قسم "معايير لا يُعتد بها" وذلك تجنبًا لأي لغط قد يحدث مستقبلاً بخصوص هذه العبارة. تحياتي.--فيصل (راسلني) 10:49، 30 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
وهراني
عادة ما نلجأ للملحوظية لتقرير حذف مقالة. ونصدم مع التأويلات خاصة في تعريفات مثل الشهرة لأن لها أبعاد مكانية و زمانية. لذا يجب التدقيق في التعريفات.
كما أن قسم كتب غير مقبولة خطير لأنه يسمح بالحذف المباشر لكتب لها قيمة معرفية وتقدير واسع. مثلا محاضرات فاينمان في الفيزياء لأنه من الكتب الأكاديمية أو الدراسية أو كليلة ودمنة لأنه مترجم. يجب التوضيح بأن تعريفات هذا القسم ليست صارمة وتحتمل الحالات الخاصة. - مع تحياتي - وهراني 02:23، 24 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
مرحبًا @وهراني:،
قسم كتب غير مقبولة ومن ضمنها الكتب الأكاديمية أو الدراسية وتعاريف باقي النقاط في القسم كان بالسياسة السابقة للكتب، وغير موجود بالمسودة الحالية. Ahad.F (نقاش) 11:06، 24 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
أخي @وهراني،
معايير لا يعتد بها، هي بالأساس لما لا يصلح للمحلوظية وليس لما يصلح!
يعني محاضرات فاينمان في الفيزياء تحقق بنود الملحوظية العامة أولاً، وتحقق البند الثالث من ملحوظية الكتب ثانياً: (أشارت مصادر ثانوية موثوق بها مستقلة عن الكتاب)، والكتاب بالتالي ملحوظ! فلماذا تبحث عن معايير لا يعتد بها له؟
بخصوص مسألة الترجمة فهي تتحدث عن الطبعات المترجمة وليس الكتاب! يعني لو كليلة ودمنة تُرجم إلى الإنجليزية والفرنسية، فلا يجوز إنشاء مقالة للترجمة للإنكليزية ومقالة للترجمة الفرنسية، بل تجمع كل معلومات الترجمة في قسم مخصص في مقالة العمل.، انظر السياسة ماذا تقول: " لا يجوز نشر مقالة مستقلة عن الكتب المترجمة، فهي ليست كياناً مستقلاً بل طبعة تتبع العمل الأصيل، لذلك يُشار إليها ضمن فقرة مخصصة بمقالة الكتاب."
مودتي. -- حرَّره: ميشيل بكني (نقاش) 14:06، 24 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
Mervat

مرحبا، أرى أن النقطة التي أثارها الزميل إبراهيم بخصوص نقطة "تصدَّر الكتاب قائمة الكتب الأكثر مبيعاً في بلدٍ ما أو بلدان عديدة." منطقية جداً، إذا تصدّر الكتاب قوائم الكتب الأكثر مبيعاً، فهذا يعني أهمية الكتاب ومحتواه، خصوصاَ إن كانت القوائم تابعة لوسائل إعلام مرموقة كنيويورك تايمز. بالنسبة لبقية النقاط في "معايير لا يعتدّ بها" جيد. --Mervat (نقاش) 12:32، 24 مارس 2024 (ت ع م)ردّ

مرحباً، @Mervat،
الملحوظية هي حسب السياسة هي الشهرة والأهمية معاً، وقوائم الأكثر مبيعاً لا تعني إلا الشهرة. بالإضافة لذلك هذه القوائم تُشترى بالمال وبحملات العلاقات العامة والتسويق، وليس لها علاقة بمحتوى الكتاب عادةً.
ملحوظية المقالات عموماً تقاس حسب توافر مصادر ثانوية موثوقة مستقلة، وهذه القوائم ليست ثانوية وليست موثوقة وليست مستقلة، وهي بالتالي تخالف سياسة الملحوظية الأساسية. -- حرَّره: ميشيل بكني (نقاش) 14:00، 24 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
على العكس يا ميشيل، أنا مثلاً لا أشتري كتاباً بسبب حملة تسويق، بل أتشجع جداً عندما يكون من الكتب الأكثر مبيعاً، وهذا لا ينفي أهمية الكتاب ولا يمكن أن ينفصل العاملان عن بعضهما، أحياناً قد ترتبط مبيعات الكتب بشهرة الكاتب. أما القوائم فهي مهمة ومعظمها يحقق ملحوظية فعلاً، مثلاً قائمة الكتب المرشحة لنيل جائزة معينة تدلل على أهمية بعض الكتب، فالكتب المرشحة لم تصل إلى القائمة عبثاً. Mervat (نقاش) 14:26، 24 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
مرحباً مجدداً @Mervat
لو تلاحظي فقط أنك خلطتي بين قوائم الترشيحات، والقوائم الأكثر مبيعاً.
الكتب التي تصل إلى قائمة الأكثر مبيعاً ليست بالضورة ملحوظة، فالوصول للقائمة يعتمد على اسم الكاتب + حملة التسويق المرافقة لنشر الكتاب، وليس على الكتاب نفسه. -- حرَّره: ميشيل بكني (نقاش) 17:16، 24 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
  • Mervat، بخصوص مُلاحظتك، بعد النقاش مع الزميل ميشيل،   تم إزالة عبارة "تصدَّر الكتاب قائمة الكتب الأكثر مبيعاً في بلدٍ ما أو بلدان عديدة" من قسم "معايير لا يُعتد بها" وذلك تجنبًا لأي لغط قد يحدث مستقبلاً بخصوص هذه العبارة. تحياتي.--فيصل (راسلني) 10:49، 30 مارس 2024 (ت ع م)ردّ

نقاش مراقبة عدل

  سؤال: مرحبًا @Michel Bakni مجرد استفسار إن سمحت، هل أنت مشارك في تطوير المسوّدة وكذلك مراقب للنقاش؟ --Mohanad (نقاش) 20:57، 23 مارس 2024 (ت ع م)ردّ

نعم (لم أطول السياسة ولكن عملت تدقيقاً للمسودة، كما أفعل مع كل السياسات)، هل يوجد عندك مشكلة في ذلك؟ -- حرَّره: ميشيل بكني (نقاش) 23:06، 23 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
@Michel Bakni يؤسفني أن أقول نعم، واستغرب من زميل يعترض على استخدام ضد بدلاً من لا أتفق في نقاش السياسات أن لا يرى حرجًا من مراقبة نقاش وفي ذات الوقت يُشارك في تعديل البنود وإعادة صياغتها وحذف أخرى بحسب ملاحظات المشاركين بل ويتفاعل معهم وكأنه مقدّم المقترح، الأ يفترض أن يكون ذلك من مسؤولية مقدّم المقترح أو المشاركين معه؟ الأ يفترض أن يكون المراقب محايدًا بحسب آلية إقرار السياسات، صدقًا ما يحدث مؤخرًا بدعة جديدة أتمنى أن لا تصبح عادة --Mohanad (نقاش) 00:34، 24 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
لم ارَ ما يشوب الحياد من طرفي، ولا أرى انك ذكرت شيئا فيه تعارض مصالح، ومشاركتي بالتدقيق هي في كل سياسة بالموسوعة، ويمكنك مراجعة تواريخ كل السياسات والتأكد، فطرحك مجرد أفكار أتفهمها ولكن لا أساس لها.
بكل الأحوال، لو تفضل أحد الإداريين بأخذ المسؤولية أكون له من الشاكرين، وهكذا تسكن هواجسك العميقة حول الحياد في سياسة ملحوظية الكتب.
الزميل @باسم أو @د. طاهر من الاداريين النشيطين الذبن لم يشاركوا بالنقاش. -- حرَّره: ميشيل بكني (نقاش) 06:25، 24 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
@Michel Bakni:   تم--باسمراسلني (☎) 10:25، 24 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
لا بأس سأوضح لك:
  • الحياد المطلوب من المراقب الأ يشارك في الأخذ والرد والتفاعل مع الملاحظات والتعديل شأنه في ذلك شأن مقدّم المقترح، وهذا ما تطالب به السياسة وما توافق عليه زملاء في يوم من الأيام وجرى العمل به وليس كما ذكرت «لا أساس لها»، إن كنت ترى أن لا أهمية لتطبيق السياسة فلماذا نضيّع وقتنا هنا في النقاش «ووضع السياسات عمومًا» إن كنا لن نطبّق لاحقًا
  • للأسف هذا السلوك أصبح عادة عندك، تتجاوز فيها مقدّم المقترح وتعدّل مباشرة في السياسة، سواء كنت مراقبًا أو لم تكن، ووجهت لك ملاحظات في نقاشات سابقة حول الأمر ولا أرى داعٍ لاإيرادها «الإ إن طلبت»
  • مراقبتك الأخيرة عليها ملاحظات كثيرة في هذا النقاش، ولا أريد أن أفصّل حتى لا أطيل، ولكن أذكر كيف جرى التساهل مع التعديلات لمن يشاء أن يعدّل في المسودّة ومن ثم طُرحت مباشرة للتصويت دون عرض التغييرات على المشاركين
  • حقيقًة توقعت من زميل حريص على بعض الشكليات في النقاش «القوالب المستعملة» أن يكون أكثر حرصًا فيما يتعلق بأمور أساسية نصّت عليها السياسة، فالحياد المطلوب من ضروريات الفصل في الخلافات بين مقدّم المقترح والمشاركين فيه، ولكن إن أخذ المراقب دور المُقتِرح وأصبح يناقش ويأخذ ويرد فكيف تتوقع من المشاركين أن يقبلوا فصله في الخلاف، هذه أمور بديهية لا يُرد عليها بـ «لم ارَ ما يشوب الحياد من طرفي، ولا أرى انك ذكرت شيئا فيه تعارض مصالح»، تحياتي --Mohanad (نقاش) 08:55، 24 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
اسمع، من الآخر ..
أنا اعمل هنا لتطوير ويكيبيديا، وأضع وقتي وجهدي لتحسين السياسات وهذا عمل اعمله من سنوات، وأشارك من يطور السياسات من خبرتي الطويلة، وأنا لا اضع رايي الشخصي فيها، ولو طورت سياسة فيها وجهة نظر لي لا اكون مراقب لها، والسياسات المطروحة بالاعلى خير دليل.
عدد الإداريين محدود وقسم وافر منهم غير نشط، وأنا اعمل على سد هذا الفراغ، ولا أقبل التنظير خاصة من نوعية من المستخدمين لا يفعلون شيئا إلا التنظير، كم سياسة طورت؟ الجواب: صفر. فتوقف عن التنظير.
لو لم يعجبك ذلك تفضل شمر عن ساعديك وانزل للتطوير وتطوع لتراقب السياسة، فلا مشكلة عندي، بالعكس، تاخذ مسؤولية عني، وتتعلم فعل شيء مفيد غير القفز من نقاش إلى نقاش ولعب دور مراقب المستخدمين. -- حرَّره: ميشيل بكني (نقاش) 10:18، 24 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
@Michel Bakni توّقف عن مخالفة السياسة وستريح نفسك ممن تسميهم منظرين، انا وغيري بمكننا العمل بذات الأسلوب ومشاركة خبراتنا، ولكن لعلنا نحترم السياسة ومقدّم المقترح ودوره في النقاش، لن أتحدث عن نفسي، لكن راجع أرشيف السياسات وانظر، فأنا أشارك فيها منذ بدايات نشاطي في الموسوعة، من قبل حتى أن تتمكن من أبجديات النقاش (أتحدث عن بداياتك في ميدان السياسات)، وآخرها كان سياسة ناقلي الصفحات التي لها أثر في قلة النشاط، نصيحة تثبت في المرة القادمة فلا تحرج نفسك، أما عن توصيفك بالقفز للنقاشات ولعب دور المراقب، فلا تهمني رؤيتك للنوايا ويمكنني أن أرى مساهماتك بذات المنظور، أخيرًا، لا داعي لكل هذا التشنج ورد النقد بهجوم، السياسة واضحة، إن أخذت دور المراقب، يمكنك طرح رأيك والتصويت، لكن لا تأخذ دور مقدّم المقترح، هل هذا مطلب تعجيزي!!، إن أردت تغيير ذلك فاطرحه للنقاش وأتمنى لك كل التوفيق، ولاحظ أنني بدأت ملاحظتي بشكل هادئ وموضوعي وأنت من تصعد لهجة النقاش ومن ثم تتهم الآخرين بالعرقلة والتنظير، تحياتي --Mohanad (نقاش) 10:54، 24 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
قلت لك تفضل راقب السياسة، لا مشكلة عندي. ليتفضل احد الإداريين ويراقبها، لا مشكلة عندي. -- حرَّره: ميشيل بكني (نقاش) 11:14، 24 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
تطوع الزميل باسم مشكورا لذلك، خير مثال لمن يصح فيه: حي على خير العمل. -- حرَّره: ميشيل بكني (نقاش) 11:15، 24 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
يمكنك التلميح ما شئت «أنك تعمل وغيرك ينظّر لا أكثر، وربما يعرقل إن أمكنه ذلك» فقد طالعتها في أكثر من نقاش، ولكن أدعوك لأن تتسائل، إن كانت ملاحظة بسيطة مُحقة حول ضرورة الفصل بين دور مقدّم المقترح ودور المراقب كانت بهذا الشكل، فلا تلم الآخرين إن عزفوا عن النقاش وطرح المشاريع والاقتراحات -Mohanad (نقاش) 11:37، 24 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
@Mohanad
السياسة تقول: "يحق للمراقب المشاركة في النقاش والتصويت."، فليس فيما عملته مخالفة للسياسة، فتوقف عن التحذلق (ادعاء الفهم الزائد) بالسياسات واطلع على نصها جيداً قبل أن تتهم مراقب النقاش بمخالفة السياسة، ليس في السياسة ما يقول ممنوع على المراقب أن يناقش النص الأصيل ويعدله، بالعكس هذا ضمن مهام المراقب: "ويكون مسؤولًا عن: متابعة هذا المشروع" ولو وجد نص محدد ترى أني خالفت السياسة فيه فتقضل أشر له بدقة، واذكر التعديل الذي خالفت السياسة فيه، ولينظر فيها أي إداري محايد.
قلت لك بشكل واضح لو عندك اعتراض على مسألة تخص الحياد أو تعارض المصالح، اذكرها وحدد أين حصلت، فهذا حقك. بخلاف ذلك فما تقوله هو تنظير بحت وعرقلة للنقاش فتوقف عنه، وابحث عن نقاش آخر تضيع تُنظِّر (تشرح الأمور النظرية) على المشاركين فيه واترك المستخدمين هنا يطورون سياسات الموسوعة بهدوء.
بخصوص: "أتحدث عن بداياتك في ميدان السياسات"، هذه تضحك بهذه على المستخدمين الجدد، فأول تعديل لك كان سنة 2019، وكان عندي تقريباً 12 ألف تعديل عندما بدأتَ مشاركتك الأولى، وهذا أكثر من نصف تعديلاتك اليوم بعد 5 سنوات، فلا تتحاذق (تدعي الفهم الزائد) مرة أخرى بهذا الجانب.
ربما كنت تعدل من حساب دمية قبل ذلك   وليس لنا علم به، الله أعلم! -- حرَّره: ميشيل بكني (نقاش) 14:26، 24 مارس 2024 (ت ع م)ردّ
@Michel Bakni وهل قلت أنا عكس ذلك، سأساعدك وأجاريك:
  • هل سمحت السياسة للمراقب بالأخذ والرد مع المشاركين وكأنه مقدّم المقترح وأن يفصّل لهم ويوضح وأن يعدّل في المسوّدة بحسب النقاش متجاوزًا مقدّم المشروع؟ إن حدث ذلك فأشر إليه، وعن خطورة منهجك، لنفرض أنني اختلفت معك في النقاش حول إحدى البنود «كونك المراقب ومشارك في المسودة» من سيفصل بيننا؟ أجبني وسمني متحذلقًا كما تشاء، هل الجواب: مراقب آخر مثلا؟ ولنفرض أنه أراد المشاركة مثلك أيضًا وحدث خلاف؟ نطلب مراقب ثالث؟!!
  • بخصوص «لو عندك اعتراض على مسألة تخص الحياد أو تعارض المصالح، اذكرها وحدد أين حصلت» ما زلت لم تستوعب مقصدي، أتوقع أني أوضحته أعلاه، فما زلت تظن أني قلق من تعديلاتك وتعارض المصالح، سأختصر عليك وأقول، عدّل كما تشاء ما دام مقدّم المقترح يسمح بذلك، لكن أرجوك أترك دور المراقب لزميل آخر، فهذا الدور تنظيمي بحت لا علاقة له لا بمقدّم المقترح ولا بمضمون مقترحه، دور يأخذه أحد الزملاء للحرص أن على يمضي المقترح بحسب آلية إقرار السياسات وللفصل عند حدوث خلاف حول النقاش، أتمنى من كل قلبي أن تستوعب ذلك.
  • ركّز في العبارة، «بداياتك في ميدان السياسات، ولم أقل في الموسوعة، تذكّر جيدًا ففد كانت في 2019» ولم أقل أني سبقتك، بل قلت شيء آخر، وإن أحببت يمكنني أن أورد لك في صفحة نقاشك مقصدي، عندها سأعرض جانبًا كبيرًا من تحذلقي، سأتوقف هنا، فقد بذلت الوسع في التوضيح قدر استطاعتي، وسأترك التحذلق هنا عملاً بنصيحتك --Mohanad (نقاش) 15:36، 24 مارس 2024 (ت ع م)ردّ