أرشيف

Replacement filing cabinet.svg

مرحبًا ، وأهلًا وسهلًا بك في موسوعة ويكيبيديا. ويكيبيديا هي موسوعة حرة، يمكن للجميع تحريرها. كي تستطيع تحرير الموسوعة بشكل أفضل؛ هذه بعض الإرشادات لبداية جيدة:

لاحظ أنه يجب إضافة المصادر ما أمكن للمعلومات التي تضيفها إلى الموسوعة، كما ينبغي تجنب خرق حقوق النشر. إذا ما أردت إنشاء مقالة جديدة، يفضل أن تبدأها في الملعب أولًا، ثم نقلها إلى الموسوعة. أخيرًا، لا تتردد في طلب المساعدة إذا ما واجهتك أي مشكلة، وذلك بطرح سؤالك على فريق المساعدة. بالتوفيق.

-- حمد مجربي (ناقش) 14:15، 31 ديسمبر 2016 (ت ع م)[]

طلب رفع المنععدل

هذا المستخدم الممنوع يطلب رفع المنع عنه:

لا وجود لتخريب {{نسخ:قبل الطلب|1=السبب}}

"فيصل"، عن أي تخريب تتحدث؟ منذ أولى تجاربي بويكيبيديا تعرضت لقراراتك غير الصائبة و اضطررت للمغادرة لمدة طويلة بسبب غياب الصواب في قراراتك المتعسفة.

راجع أسباب منعك لي في 2017. المقالات التي كنتَ تصر على حذفها ستجدها موجودة الآن في ويكيبيديا.

على أي، اشرح لي أين هو التخريب الذي قمتُ به حاليا. لماذا تقوم بالمنع حتى دون أن تناقشني عن السبب؟

أتمنى أن يكون هناك إداريون لهم صلاحيات أكثر منك لكي يراجعوا القرار، أو بالأحرى السياسات حتى.

اليوم، كتب "Bander7799" أيضا إني قمت ب "تهجم"، لمجرد أني أضفت مصطلح "جماعة ترابية". مع العلم أن ذاك مصطلح رسمي. لكنه ظنها استهزاء من بعض المناطق.

أظن أنه يجب فعلا تغيير السياسات. للأسف، يبدو أن شيئا لم يتغير منذ مغادرتي فاقدا للأمل في 2017.

--Ghabila (نقاش) 15:54، 3 نوفمبر 2019 (ت ع م)[]

"السيد طه"، ها قد تم المنع هذه المرة أيضا. شيء مؤسف حقا و محبط للعزيمة.

--Ghabila (نقاش) 16:05، 3 نوفمبر 2019 (ت ع م)[]

Ghabila: أنا أسف أن تصل الأمور إلى هذا الحد، ربما لو بعدنا قليلا عن الشخصنة في النقاش والتركيز على موضوع النقاش وعدم افتراض سوء النية في أفعال الآخرين، ربما ساهم هذا في تقريب وجهات النظر. تحياتي لك وأتمنى أن تظل مساهما في الموسوعة، فهي لاتزال بحاجة للكثير من المقالات وخاصة الجانب الجغرافي.--السيد طه (نقاش) 16:42، 3 نوفمبر 2019 (ت ع م)[]

"فيصل"، أنتظر مبرراتك. --Ghabila (نقاش) 00:46، 4 نوفمبر 2019 (ت ع م)[]

  • مرحبا Ghabila، أرجو الاستماع لنصيحة الزميل Elsayed Taha أعلاه، والبعد عن «... شخصنة النقاش والتركيز على موضوع النقاش وعدم افتراض سوء النية في أفعال الآخرين»، جميعنا هنا نتعاون، وتحكمنا قواعد وسياسات تُنظم العمل. يمكنك طرح وجهة نظرك بكل حرية دون تجريح الآخرين، ويمكنك الشكوى من أى إجراء تراه غير صحيح مع إبداء أسبابك التي تؤيد ذلك. شكرا لكم. --Dr-Taher (نقاش) 02:21، 5 نوفمبر 2019 (ت ع م)[]
Dr-Taher:

لماذا قمت بأرشفة الصفحة قبل الانهاء من مناقشة هذا الأمر؟ أقترح إعادتها. لم ننته من نقاش هذا المشكل. شكرا.

--Ghabila (نقاش) 05:32، 5 نوفمبر 2019 (ت ع م)[]

فيصل:

في كثير من الحالات كان مجرد إساءة فهم للمصطلحات و ما إلى ذلك.

بالنسبة لمقال روبيان، أنظر فقرة "مقال روبيان" في صفحة نقاش "Elsayed Taha.

في مقالات ك الولجة (لولجة)، لماذا تصر على حذف مصطلح "جماعة"؟

أنظر أيضا فقرة "سيدي علي بن حمدوش" في صفحة نقاش Bander7799.

بالنسبة لقالة أولاد موسى أولاد حمو (أولاد موسى)، المعدود بعد 18 يكون منصوبا رغم أنف أي إداري مهما كان مستوى دكتاتوريته. و من حقي التكلم هكذا لأن القرارات جائرة، منذ أولى مساهماتي في 2017.

و على العموم، عندما يقوم أحدهم بكتابة شيء ما حسب رأيه، فمن حقي أيضا أن أخالفه و أن أعيد الكتابة حسب رأيي عند غياب المصادر و عندما أكون متأكدا مما أكتب. هذا من مبادئ ويكيبيديا.

لماذا إذا تعانون من الحساسية عندما أحتج؟ فالواقع أنه هناك إساءة لمفهوم تسيير ويكيبيديا العربية. عليكم التعامل بطريقة تحترم حقوق الآخرين و مجهوداتهم، قبل محاسبتهم على كلمات احتجاجهم. هل الإداريون مصنوعون من الزجاج، لا يتحملون الاحتجاج على قراراتهم؟ لازلت أقترح إعادة النظر في السياسات.

و أنتظر اعتذارك. شكرا.--Ghabila (نقاش) 04:21، 5 نوفمبر 2019 (ت ع م)[]

ما قمت بأرشفته هو نقاشات قديمة تعود لسنة 2017، لأنني وجدت صعوبة في قراءة طلبك لرفع المنع. --Dr-Taher (نقاش) 06:29، 5 نوفمبر 2019 (ت ع م)[]

ردعدل

وعليكم السلام، الغيها لانني أعتقد انها تعديلات تخريبية لكن أعدها الآن بعد مراجعتها. تحياتي لك --M-Camil ناقشني 14:06، 15 نوفمبر 2019 (ت ع م)[]

رد: تاريخ التقسيم الجهوي المغربيعدل

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. آسف لم أنتبه إلى أنها تعديلات تنسيقية وترتيبيَّة، واعتقدت أنها معلومات جديدة لم تُلحق بِمصادر. استرجعت تعديلاتك للتو وقبلتها في كُلٍ من المقالة والقوالب المُرتبطة بها، ولو لاحظت أي مُشكلات أُخرى لا تتردد في تصويبها. تحيَّاتي--باسمراسلني (☎) 13:26، 17 نوفمبر 2019 (ت ع م)[]

باسم: شكرا. --Ghabila (نقاش) 11:31، 18 نوفمبر 2019 (ت ع م)[]

سبب تغيير اسماء الدواويرعدل

أهلاً وسهلاً، ما هو سبب التعديلات التي تقوم بها في الدواوير؟ وهي تغيير المُسميات؟ هل هُناك خطأ بتسمية المقالات أم ماذا؟ إذا كانت هُناك عنوان لمقالة ما خاطئ أرجو تقديم طلب في وب:طن. تحياتي لك.--فيصل (راسلني) 23:16، 24 نوفمبر 2019 (ت ع م)[]

فيصل:

و عليكم السلام. يتم الاعتماد كثيرا على وثائق إحصاء السكان. للأسف، يبدو أن عددا كبيرا ممن عملوا في تنفيذ الإحصاء على الأرض لهم مستوى ضعيف في العربية، عملوا على تدوين الأسماء كما نطقها السكان القرويون ذوو أغلبية تعاني من الأمية. أليست هذه ويكيبيديا العربية؟ أم أنها ويكيبيديا العامية؟

مثلا، بالعربية نقول: أبو-شعيب وليس بوشعيب (أبو شعيب الدكالي وليس بوشعيب الدكالي)، خديجة وليس اخْديحة، أحمد وليس احْمْد، المؤذن وليس المُّودّْنْ، عمر وليس اعْمْر، فقيرة وليس افْقيرة، بئر وليس بير، الحسن وليس لحسن، الأصليون وليس الأصليين (في حالة المبتدأ)، الحراريون وليس الحراريين (في حالة المبتدأ)، أبو جنان وليس بوجنان، الخماملة وليس اخماملة، أعرابات وليس عْرَبَات، مشيمس وليس مشيمش، المهيزلات وليس لْمْهايزلات، أولاد رحمون وليس ولاد رحمون، الغديرة وليس لْغْديرة، زاوية القواسم وليس زاوية لْقْواسم، السراحنة وليس اسراحنة، الدروسة وليس ادروسا، أولاد الصغير وليس أولاد اصغير، ...

ويمكن ملاحظة اختلافات في كتابة الأسماء بين مختلف وثائق المندوبية السامية للتخطيط المتعلقة بالإحصاء (2004، 2014، ...).

وهكذا، فإننا نكتب الرِّباط وليس الرّْباط، الدار البيضاء وليس الدار بيدا، الجَديدة وليس الجّْديدا، سيدي عابد وليس سيدْ لْعابْد، القنيطرة وليس لْقْنيطْرا، مولاي يعقوب وليس مولاي اعْقوب، البئر الجَديد وليس البير اجّْديد، القَصر الكَبير وليس لْقْصَر لْكْبير، ...

Amara-Amaziɣ ما رأيك؟

--Ghabila (نقاش) 02:45، 28 نوفمبر 2019 (ت ع م)[]

ملاحظات بسيطةعدل

أهلاً مُجددًا، سعيد لعودتك للمُساهمة، وأرجو منك فضلاً الانتباه إلى هذه المُلاحظات:

  • في نهاية كلامك يجب أن تقوم بالتوقيع، أقرأ صفحة التوقيع لشرح مُفصل.
  • إذا كنت تُريد الإشارة لمستخدم ما يجب كتابة الآتي فلان: بهذه الطريقة، وإذا كنت تُريد وضع مسافة قبل بداية كلامك ضع : بدلاً من --. شاهد تعديلي على كلامك لشرح أفضل. تحياتي لك، وبإنتظار مُساهماتك.--فيصل (راسلني) 19:40، 28 نوفمبر 2019 (ت ع م)[]