افتح القائمة الرئيسية

عطاء الخراساني

تابعي، وفقيه، ومجاهد، وأحد رواة الحديث النبوي
عطاء الخراساني
فقيه خراسان
عطاء الخراساني.png

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة عطاء بن أبي مسلم
الميلاد 60 هـ - 671م
ولاية بلخ  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 135 هـ - 752م
أريحا  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن القدس  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
الإقامة خراسان الكبرى
دمشق
القدس  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
الكنية أبو عثمان
اللقب الخراساني البلخي
أبناء عثمان بن عطاء[1]
الحياة العملية
الطبقة صغار التابعين
مرتبته عند ابن حجر صدوق، يهم كثيرًا ويرسل ويدلس[2][3]
المهنة محدث،  وفقيه،  ومجاهد،  ومفسر  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة العربية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
سير أعلام النبلاء/عطاء الخراساني  - ويكي مصدر

عطاء بن أبي مسلم الخراساني (60 هـ/671م - 135 هـ/752متابعي، وفقيه، ومُفسر، ومجاهد، وأحد رواة الحديث النبوي. وُلِد في بلخ سنة 60 هـ، وكان من الموالي، حيث كان مولى للمهلب بن أبي صفرة، أصبح قاضيًا وفقيهًا لخراسان، طلب العلم فسافر إلى بلاد الشام، وسكن دمشق والقدس، واشتُهِر بالعبادة والفتوى والخروج في المعارك.

ذهب إلى المدينة المنورة وطلب التفسير على يد زيد بن أسلم، له اهتمام بتفسير القرآن وعلومه، وله العديد من المرويات التي دُوّنت في كتب التفسير وعلوم القرآن، وصُنّفت مؤلفات تجمع أقواله في هذا المجال، حيث نُسب إليه مصنّفات مثل: «التفسير» و«الناسخ والمنسوخ في كتاب الله» و«تنزيل القرآن»، كان يُكثر الرواية في التفسير عن عبد الله بن عباس إرسالًا، روى الحديث وروى عنه عدد كبير من تابعي التابعين، وحديثه في صحيح مسلم والسنن الأربعة.

محتويات

سيرتهعدل

هو عطاء بن أبي مسلم الخراساني، وكنيته أبو أيوب، ويُقال: أبو عثمان، ويُقال: أبو محمد، ويُقال: أبو صالح، البلخي، واسم أبيه أبو مسلم: عبد الله، وقيل ميسرة، مولى المهلب بن أبي صفرة الأزدي،[4] وُلد في بلخ سنة 60 هـ، نشأ في أول حياته بخراسان، وطلب العلم بها واشتُهر أمره، وتولى قضاء خراسان.[5]

سافر إلى الشام، ومر على العراق، سكن دمشق والقدس، وذلك في خلافة عبد الملك بن مروان، وكان ثقة معروفًا بالفتوى والجهاد ومن العُبّاد، وكان يأكل من صلة الإخوان، وجوائز السلطان، قال ابن حبان: «أصله من بلخ، وعداده في البصريين، وإنما قيل له: الخراساني، لأنه دخل إلى خراسان، وأقام، ثم رجع إلى العراق، وكان من خيار عباد الله. غير أنه كان رديء الحفظ، كثير الوهم. فلما كثر ذلك في روايته، بطل الاحتجاح به.»،[6] قال ابنه عثمان بن عطاء: «كان يجلس أبي مع المساكين، فيُعلمهم ويُحدثهم».[7]

رحلاته لطلب العلمعدل

انتقل من خراسان لطلب العلم، فيقول: «لما هممت بالنقلة عن خراسان، شاورت من بها من أهل العلم أين يرون أن أنزل بعيالي، وكلهم كانوا يقولون لي: عليك بالشام.»،[8][9] فخرج قاصدًا الشام، فمر بالعراق والبصرة، وسمع من أهلها، ثم رحل إلى دمشق، واستقر بالقدس، والتقى بمكحول الهذلي، ثم ارتحل مرة إلى المدينة المنورة في خلافة الوليد بن عبد الملك، وطلب التفسير على يد زيد بن أسلم، قال: «قدمت المدينة وقد فاتني عامة صحابة رسول الله  »، وذهب إلى الحج، وصلى خلف عمر بن عبد العزيز وروى عنه تكبيره يوم النحر، ورحل إلى أريحا التي توفى بها.[10]

وفاته ووصيتهعدل

مرض عطاء، ودخل عليه محمد بن واسع، وكان قد مرض عدة مرضات قبل موته،[11] توفي بأريحا ودُفن بـبيت المقدس، سنة 135 هـ،[7] وقيل 133 هـ، والأول أشهر،[4] وأوصى قبل موته بوصية طويلة ذكرها أبو نعيم الأصبهاني في حلية الأولياء وطبقات الأصفياء، أوّلها: «إني لا أوصيكم بدنياكم أنتم بها مستوصون، وأنتم عليها حراص، وإنما أوصيكم بآخرتكم تعلمن أنه لن يعتق عبد وإن كان في الشرف والمال، وإن قال أنا فلان ابن فلان، حتى يُعتقه الله تعالى من النار، فمن أعتقه الله من النار عتق، ومن لم يعتقه الله من النار كان في أشد هلكة هلكها أحد قط، فجدوا في دار المعتمل لدار الثواب، وجدوا في دار الفناء لدار البقاء.».[12]

فقههعدل

أَوثقُ أعمالي في نفسي نشْرُ العِلْم.
—عطاء الخراساني[13]

ذكر عبد الرحمن بن زيد بن أسلم وعبد الرحمن بن أبي ليلى(1) أنه كان فقيه خراسان، فقال: «لما مات العبادلة: عبد الله بن عباس وعبد الله بن الزبير وعبد الله بن عمر وعبد الله بن عمرو بن العاص: صار الفقه في جميع البلدان إلى الموالي: فقيه مكة عطاء، وفقيه اليمن طاوس، وفقيه اليمامة يحيى بن أبي كثير، وفقيه البصرة الحسن، وفقيه الكوفة إبراهيم النخعي، وفقيه الشام مكحول، وفقيه خراسان عطاء الخراساني، إلا المدينة فإن الله تعالى خصها بقرشي فقيه غير مدافع: سعيد بن المسيب.».[14] وذكره أبو إسحاق الشيرازي في طبقات الفقهاء في خراسان الكبرى.[15]

وذكر فقهه عدد من العلماء، قال أبو نعيم الأصبهاني: «كان فقيهًا كاملًا، وواعظًا عاملًا، تزود للارتحال، تيقنًا للانتقال.»،[16] وقال يعقوب بن شيبة: «عطاء الخراساني مشهور، له فضل وعلم، معروف بالفتوى والجهاد».[14] وقال ابن عبد البر: «أحد العلماء الفضلاء، وله أخبار طيبة عجيبة في فضائله.».[17] وقال ابن الجوزي: «كان من أهل العلم والصلاح.».[18][19]

اهتمامه بالتفسير وعلوم القرآنعدل

الصفحة الأولى
الصفحة الأخيرة
مخطوط "الجزء فيه تفسير القرآن ليحيي بن يمان وتفسير لنافع بن أبي نعيم القارئ وتفسير لمسلم بن خالد وتفسير عطاء الخراساني"، جمعه أبو جعفر محمد بن أحمد بن نصر الترمذي الشافعي، نسخة محفوظة في المكتبة الظاهرية بدمشق، نُسخت سنة 456 هـ.[20]

روي عن عطاء الكثير من الآثار في تفسير القرآن وعلومه، حيث اهتم بأسباب النزول في تفسير الآيات، وألف في الناسخ والمنسوخ وتنزيل القرآن، وترتيب السور وبيان المكي والمدني، كما اعتنى باستخراج الأحكام الفقهية من الآيات، وبيان غريب القرآن، وكان عالمًا بالقراءات العشر.[21] واعتمد في تفسيره للقرآن على تفسير القرآن بالقرآن والتفسير بالأحاديث النبوية، والاستشهاد بأقوال الصحابة خاصةً أقوال عبد الله بن عباس، والاعتماد على لغة العرب، وأحيانًا الاجتهاد والاستشهاد بالاسرائيليات في تفسير الآيات، كما يستخدم التفسير بالمثال أو القصة، ويهتم بتفسير الأمثال في القرآن.[21] وقد أخرج أصحاب التفاسير المُسندة كعبد الله بن وهب وعبد الرزاق الصنعاني وابن المنذر النيسابوري ومحمد بن جرير الطبري وابن أبي حاتم وغيرهم الكثير من مرويات عطاء الخراساني وأقوالهِ من طرق متعددة، وما يُروى عن عطاء الخراساني في التفسير على أربعة أصناف:

روى الماوردي في النكت والعيون، وابن الضُّرَيسِ في فضائل القرآن،[22] عن عطاء الخراساني أثرًا طويلًا يبين فيهِ ترتيب السور من حيث نزولها، وبيّن السور المكية والسور المدنية، بالرغم من أن هذا الأثر يختلف عن الروايات الأشهر في ترتيب السور، حيث ذكر أن أول السور نزولًا هي سورة الفاتحة، والأشهر أنها سورة العلق، وغير ذلك من الاختلافات.[21] وقد ذكر ابن عاشور أنه قد يكون هذا الترتيب حسب أول سورة نزلت كاملة أي غير منجمة.[23]

روايته للحديث النبويعدل

عقيدتهعدل

كان يجادل القدرية والحرورية، فتنازع مع أحد المُحدثين وهو ثور بن يزيد لكلامه في القدر ونهى عن مجالسته، وقال: «لا تجالسوا ثور بن يزيد، إنه كان قدريًا»،[26] وقال: «ثلاثة لم تكن منهم واحدة في أصحاب رسول الله  : لم يحلف أحد منهم على قسامة، ولم يكن فيهم حروري، ولم يكن فيهم مكذب بالقدر.»،[27][28] وكان يحذر الناس من البدع، وكان يحث على الجماعة، فيقول: «ثلاث لا تنفع اثنتان دون الثالثة: الإيمان والصلاة والجماعة.».[29] وذكر ابن تيمية أنه كان ممن يعتقد أن الإيمان قول وعمل يزيد وينقص.[30][31]

عبادتهعدل

اُشْتَهر بالعبادة، ويُعرف عنه الإكثار من قيام الليل، قال عبد الرحمن بن يزيد بن جابر: «كنا نغازي عطاء الخراساني، وننزل مُتقاربين فكان يحيي الليل، ثم يخرج رأسه من خيمته فيقول : يا عبد الرحمن، يا هشام بن الغاز، يا فلان، قيام الليل، وصيام النهار أيسر من شرب الصديد، ولبس الحديد، وأكل الزقوم، والنجاة النجاة!»[7] وكان يقول: «قيام الليل محياة للبدن، ونور في القلب، وضياء في البصر، وقوّة في الجوارح، وإن الرجل إذا قام من الليل متهجّدًا أصبح فرحًا يجد لذلك فرحًا في قلبه، وإذا غلبته عيناه، فنام عن جزئه أصبح لذلك حزينًا منكسر القلب، كأنه قد فقد شيئًا، وقد فقد أعظم الأمور له نفعًا.».[32][33] وكان يحث على الذكر، فيقول: «ترى هذه الساعة ما بين المغرب والعشاء، فإنها ساعة الغفلة، وهي صلاة الأوابين، ومن جمع القرآن فقرأه من أوله إلى آخره في الصلاة كان في رياض الجنة.»،[27] وكان يعتبر مجالس العلم من الذكر، فيقول: «مجالس الذكر هي مجالس الحلال والحرام»،[7]

مؤلفاتهعدل

لم يؤلّف عطاء الكتب بنفسه، ولم يكن التأليف منتشرًا في ذلك العصر، أمّا الكتب التي تُنسب إليه قام بجمعها أحد العلماء بالإسناد عنه، ومن هذه المؤلفات:[34]

هوامشعدل

  • 1 في حوار عيسى بن موسى مع عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: ««فمن كان فقيه خراسان؟» قلت: «عطاء بن عبد الله الخراساني». قال: «فما كان عطاء هذا؟» قلت: «مولى»».[38]

المراجععدل

  1. ^ معلومات عن الراوي عثمان بن عطاء بن أبي مسلم الخراساني نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ موسوعة رجال الكتب التسعة، جـ 3، صـ 38، عبد الغفار سليمان البنداري وسيد كسروي حسن، طبعة دار الكتب العلمية، بيروت نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب تقريب التهذيب، لابن حجر العسقلاني، جـ 1، صـ 392، تحقيق: محمد عوانة، دار الرشيد، سوريا، 1986م نسخة محفوظة 13 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب ت ث ج ح خ د تهذيب الكمال، المزي، جـ 20، صـ 107، 112، مؤسسة الرسالة، بيروت، الطبعة الأولى، 1980م نسخة محفوظة 21 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ أقوال عطاء الخراساني في التفسير: جمعاً ودراسة مقارنة (من أول سورة الكهف إلى آخر سورة الناس)، الصاوي، محمد بن عبد الجواد بن محمد، صـ 32، 33، جامعة أم القرى نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ المجروحين، لابن حبان، جـ 2، صـ 130، تحقيق: محمود إبراهيم زايد، موقع مكتبة أهل البيت نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. أ ب ت ث ج ح خ د سير أعلام النبلاء، الطبقة الرابعة، عطاء الخراساني، جـ 6، صـ 140: 143 نسخة محفوظة 29 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ تاريخ ابن أبي خيثمة المعروف بالتاريخ الكبير، تحقيق: صلاح بن فتحي هلل، جـ 2، صـ 107، طبعة الفاروق الحديثة للطباعة والنشر، القاهرة، 2004م نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ تاريخ دمشق لابن عساكر، رقم الحديث: 180، مكتبة إسلام ويب
  10. ^ أقوال عطاء الخراساني في التفسير: جمعاً ودراسة مقارنة (من أول سورة الكهف إلى آخر سورة الناس)، الصاوي، محمد بن عبد الجواد بن محمد، صـ 68: 69، جامعة أم القرى نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ المرض والكفارات لابن أبي الدنيا، صـ 79، طبعة الدار السلفية، بومباي، 1991م نسخة محفوظة 13 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ أبو نعيم أحمد بن عبد الله بن أحمد بن إسحاق بن موسى بن مهران الأصبهاني، حلية الأولياء وطبقات الأصفياء، من الطبقة الأولى من التابعين، عطاء بن ميسرة، وصيته البليغة الطويلة، دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، على مكتبة إسلام ويب نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ المدني، محمد بن أبي بكر بن أبي عيسى (1999-01-01). اللطائف من دقائق المعارف في علوم الحفاظ الأعارف. Dar Al Kotob Al Ilmiyah دار الكتب العلمية. ISBN 9782745129253. 
  14. أ ب ت معجم البلدان - الحموي - ج 2 - الصفحة 354، المكتبة الشيعية نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ طبقات الفقهاء، جـ 1، صـ 93، طبعة دار الرائد العربي، بيروت، 1970م نسخة محفوظة 26 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ أبو نعيم أحمد بن عبد الله بن أحمد بن إسحاق بن موسى بن مهران الأصبهاني، حلية الأولياء وطبقات الأصفياء، من الطبقة الأولى من التابعين، عطاء بن ميسرة، أحواله ووعظه للغزاة، دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، على مكتبة إسلام ويب نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد، لابن عبد البر، باب العين، عطاء الخراساني أبو عثمان، طبعة مكتبة ابن تيمية نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ صفة الصفوة لابن الجوزي، جـ 2، صـ 333، 334، تحقيق: أحمد بن علي، دار الحديث، القاهرة، 2000م نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ أقوال عطاء الخراساني في التفسير: جمعاً ودراسة مقارنة (من أول سورة الكهف إلى آخر سورة الناس)، الصاوي، محمد بن عبد الجواد بن محمد، صـ 96، جامعة أم القرى نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ "الجزء فيه تفسير القرآن ليحيي بن يمان وتفسير لنافع بن أبي نعيم القارئ وتفسير لمسلم بن خالد وتفسير عطاء الخراساني - المكتبة الوقفية للكتب المصورة PDF". waqfeya.com. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2018. 
  21. أ ب ت ث أقوال عطاء الخراساني في التفسير: جمعاً ودراسة مقارنة (من أول سورة الكهف إلى آخر سورة الناس)، الصاوي، محمد بن عبد الجواد بن محمد، صـ 131: 169، جامعة أم القرى نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ فضائل القرآن لابن الضريس، بَابٌ فِيمَا نزل مِنَ الْقُرْآنِ بِمَكَّةَ وَمَا نزل بالمدينة الأول فالأول، رقم الحديث 17 نسخة محفوظة 19 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ التحرير والتنوير لمحمد الطاهر بن عاشور سورة الفاتحة المكتبة الإسلامية. وصل لهذا المسار في 25 يوليو 2016 نسخة محفوظة 14 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ الطبقات الكبرى لابن سعد البغدادي، ترجمة عطاء الخراساني، موقع صحابة رسولنا
  25. ^ الفتاوى الكبرى لابن تيمية، تخقيق: الأخوين عبد القادر عطا، جـ 6، صـ 45، دار الكتب العلمية، بيروت نسخة محفوظة 13 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ تاريخ مدينة دمشق، لابن عساكر، جـ 11، صـ 193، المحقق: علي شيري، دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  27. أ ب أبو نعيم أحمد بن عبد الله بن أحمد بن إسحاق بن موسى بن مهران الأصبهاني، حلية الأولياء وطبقات الأصفياء، من الطبقة الأولى من التابعين، عطاء بن ميسرة، تفسيره آيات من القرآن، دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، على مكتبة إسلام ويب نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ المورد العذب المعين من آثار أعلام التابعين، محمد خلف سلامة، جـ 1، صـ 198، الموسوعة الشاملة نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ الإبانةعن شريعة الفرقة الناجية ومجانبة الفرق المذمومة، لابن بطة العكبري، جـ 1، صـ 85، تحقيق: أحمد فريد المزيدي، دار الكتب العلمية، بيروت نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ أقوال عطاء الخراساني في التفسير: جمعاً ودراسة مقارنة (من أول سورة الكهف إلى آخر سورة الناس)، الصاوي، محمد بن عبد الجواد بن محمد، صـ 65، جامعة أم القرى نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ مجموع فتاوى شيخ الإسلام أحمد بن تيمية، جـ 7، الإيمان، صـ 310، طبعة مجمع الملك فهد، المدينة المنورة، 2004م نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ التهجد وقيام الليل لابن أبي الدنيا، قِيَامُ اللَّيْلِ مِنْ أَعْظَمِ الأُمُورِ نَفْعًا، رقم الحديث: 20 نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ البداية والنهاية لابن كثير، جـ 9، صـ 294، طبعة دار الفكر، 1986م نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ أقوال عطاء الخراساني في التفسير: جمعاً ودراسة مقارنة (من أول سورة الكهف إلى آخر سورة الناس)، الصاوي، محمد بن عبد الجواد بن محمد، صـ 93، 94، جامعة أم القرى نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  35. أ ب ت طبقات المفسرين للداوودي، جـ 1، صـ 385، طبعة دار الكتب العلمية، بيروت نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ تفسير الثعلبي، مقدمة المُصنف، تفسير عطاء الخراساني، صـ 1: 334، موقع نداء الإيمان نسخة محفوظة 21 يناير 2013 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ ناسخ الحديث ومنسوخه، لابن شاهين البغدادي، صـ 40، مقدمة التحقيق، تحقيق: كريمة بنت علي، دار الكتب العلمية، بيروت نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ العقد الفريد، جـ 3، صـ 363، دار الكتب العلمية، الطبعة الأولى نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجيةعدل