الماوردي

فقيه ومفسر واجتماعي وعالم سياسة

هو أبو الحسن علي بن محمد بن حبيب البصري الماوردي (364 - 450 هـ / 974 - 1058 م) أكبر قضاة آخر الدولة العباسية، صاحب التصانيف الكثيرة النافعة، الفقيه الحافظ، من أكبر فقهاء الشافعية والذي ألّف في فقه الشافعية موسوعته الضخمة في أكثر من عشرين جزءًا.[4]

الماوردي
معلومات شخصية
الميلاد سنة 974 [1][2]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
البصرة[3]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 27 مايو 1058 (83–84 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
بغداد  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة الدولة العباسية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام
الحياة العملية
تعلم لدى أبو القاسم الصيمري،  وأبو حامد الإسفراييني  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
المهنة فقيه،  ومفسر،  وعالم اجتماع،  وعالم سياسة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل الفقه الإسلامي،  وعلم التفسير،  وعلم الكلام  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
أعمال بارزة الأحكام السلطانية،  وأدب الدنيا والدين،  وأعلام النبوة للماوردي  [لغات أخرى]‏،  وتفسير الماوردي  تعديل قيمة خاصية (P800) في ويكي بيانات
مؤلف:الماوردي  - ويكي مصدر

تعلم على يد علماء منهم:

  1. الحسن بن علي بن محمد الجبلي المحدث.
  2. ومحمد بن عدي بن زُحَر المقرئ.
  3. ومحمد بن المعلى الأزدي،
  4. وجعفر بن محمد بن الفضل البغدادي،
  5. وأبو القاسم عبد الواحد بن محمد الصيمري القاضي بالبصرة.
  6. وأبو حامد أحمد بن أبي طاهر الإسفرايني ببغداد.

ولد الماوردي في البصرة عام 364 هجرية، لأب يعمل ببيع ماء الورد فنسب إليه فقيل «الماوردي». ارتحل به أبوه إلى بغداد، وبها سمع الحديث، ثم لازم واستمع إلى أبي حامد الإسفراييني. عمل بالتدريس في بغداد ثم بالبصرة وعاد إلى بغداد مرة أخرى. كان يعلم الحديث وتفسير القرآن. لقب عام 429 هـ بأقضى القضاة، وكانت مرتبته أدنى من قاضي القضاة، ثم بعد ذلك تولى منصب قاضي القضاة.

نشأ الماوردي، معاصرا خليفتين من أطول الخلفاء بقاء في الحكم: الخليفة العباسي القادر بالله، ومن بعده ابنه القائم بأمر الله الذي وصل الضعف به مبلغه حتى إنه قد خطب في عهده للخليفة الفاطمي على منابر بغداد.

كان الماوردي ذا علاقات مع رجال الدولة العباسية كما كان سفير العباسيين ووسيطهم لدى بني بويه والسلاجقة. بسبب علاقاته هذه يرجح البعض كثرة كتابته. ومن كتبه في هذا المجال:

أما كتبه الأخرى فمنها:

  • سياسة أعلام النبوة
  • تفسير القرآن «النكت والعيون»

وقد نال الأخير عناية المفسرين المتأخرين ونقلوا عنه، كابن الجوزي في زاد المسير، والقرطبي في تفسيره الجامع لأحكام القرآن. اتهم الماوردي بالاعتزال[بحاجة لمصدر] لكن انتصر له تلميذه الخطيب البغدادي فدافع عنه ودفع عنه الادعاء. توفي في يوم الثلاثاء سلخ شهر ربيع الأول من سنة 450 هـ، ودفن من الغد في مقبرة باب حرب، وكان قد بلغ 86 سنة، وصلى عليه الإمام الخطيب البغدادي.

مؤلفاته

عدل

من أهم مؤلفاته غير ماذكر ما يلي:

  • كتاب الحاوي الكبير، في فقه الشافعية في أكثر من عشرين جزءًا.
  • كتاب نصيحة الملوك.
  • كتاب قوانين الوزارة وسياسة الملك.
  • كتاب التفسير واسمه كتاب النكت والعيون (ستة مجلدات)
  • كتاب الإقناع، وهو مختصر كتاب الحاوي.
  • كتاب أدب القاضي.
  • كتاب أعلام النبوة.[5]
  • كتاب تسهيل النظر.
  • كتاب في النحو.
  • كتاب الأمثال والحكم..
  • كتاب أدب الدنيا والدين.

المراجع

عدل
  1. ^ "Маварди Абу аль-Хасан". Али-заде, А. А., Исламский энциклопедический словарь. М., 2007. (بالروسية). 2007. QID:Q80222184.
  2. ^ Brockhaus Enzyklopädie | Abu al-Hassan Ali al-Mawardi (بالألمانية), QID:Q237227
  3. ^ "Маварди Абу аль-Хасан". Али-заде, А. А., Исламский энциклопедический словарь. М., 2007. (بالروسية). 2007. QID:Q80222184.
  4. ^ تاج الدين السبكي. طبقات الشافعية الكبرى. دار إحياء الكتب العربية. ج. الخامس. ص. 267.
  5. ^ الماوردي (1986)، أعلام النبوة (ط. 1)، بيروت: دار الكتب العلمية، OCLC:956909363، QID:Q121365234

المصادر

عدل

وصلات خارجية

عدل