عبد الرزاق الصنعاني

من حفاظ الحديث الثقات، من أهل صنعاء. الملقب بـ محدّث اليمن.

أبو بكر عبد الرزاق بن همام بن نافع الحميري اليماني الصنعاني (126 - 211 هـ) (744 - 827 م) من حفاظ الحديث الثقات، من أهل صنعاء. الملقب بـ محدّث اليمن، له تفسير للقرآن، باسم «تفسير القرآن للصنعاني»، وله كتاب في السنة باسم «الأمالي» مخطوط.

عبد الرزاق الصنعاني

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 126 هـ 744 م
تاريخ الوفاة 211 هـ 826 م
مكان الدفن Abd Al-Razzaq Al-Sanaani
الإقامة صنعاء دار الحيد
مواطنة الدولة العباسية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
نشأ في صنعاء
المذهب الفقهي اهل السنة والجماعة [1]
الحياة العملية
تعلم لدى عبد الرحمن الأوزاعي،  وسفيان الثوري،  وابن جريج،  ومالك بن أنس  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
التلامذة المشهورون أحمد بن حنبل،  وإسحاق بن راهويه،  وعلي بن المديني  تعديل قيمة خاصية (P802) في ويكي بيانات
المهنة مُحَدِّث،  ومفسر  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم العربية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل علم الحديث،  وعلم التفسير،  والإسلام  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
أعمال بارزة مصنف عبد الرزاق  تعديل قيمة خاصية (P800) في ويكي بيانات
مؤلف:عبد الرزاق الصنعاني  - ويكي مصدر

سيرته

عدل

كان يحفظ نحوا من سبعة عشر ألف حديث. وقد خرج إليه الإمام أحمد بن حنبل، وأصابت أحمد فاقة في طريقة إلى عبد الرزاق، فأكرى نفسه من جمالين حتى وصل إلى عبد الرزاق، فطرق عليه الباب، فصرخ بقال بأحمد وقال لا تطرق الباب على الشيخ فإنه يهاب، فمكث أحمد بن حنبل في باب عبد الرزاق ينتظره حتى كادت الشمس أن تغرب، فلما خرج عبد الرزاق ضم أحمد إليه وعانقه. ثم أقبل الإمام أحمد يسأل عبد الرزاق وهو يجيبه والأول يكتب في قرطاس حتى أظلمت، فنادى عبد الرزاق بالبقال أن يأتيهم بسراج فاستمرا حتى انقضى وقت صلاة المغرب - قال صاحب سير أعلام النبلاء، وكان عبد الرزاق يؤخر صلاة المغرب.

ذكر الذهبي في ترجمة أحمد بن حنبل أنه لما قدم أحمد من عند عبد الرزاق، رؤي به شحوبا، وقد تبين عليه التعب والنصب، فكلموه، فقال أحمد: هين فيما استفدنا من عبد الرزاق.

كتبه

عدل

له (الجامع الكبير) في الحديث، قال الذهبي: وهو خزانة علم، و (المصنف في الحديث) ويقال له الجامع الكبير، حققه حبيب الرحمن الأعظمي، ونشره المجلس العلمي الباكستاني في 11 جزءا.

وله كتب مطبوعة منها:

وفاته

عدل

توفي عام 211 هـ الموافق 827 م، ودفن في صنعاء بمنطقة تسمى دار الحيد داخل جامع على تبة جبلية مرتفعة قليلاً.

مراجع

عدل
  1. ^ "شبهة حول عبدالرزاق الصنعاني والرد عليها - إسلام ويب - مركز الفتوى". www.islamweb.net. مؤرشف من الأصل في 2023-07-22. اطلع عليه بتاريخ 2023-07-22.