عبد الرزاق الصنعاني

من حفاظ الحديث الثقات، من أهل صنعاء. الملقب بـ محدّث اليمن.

محدث اليمن عبد الرزاق بن همام الصنعاني المتوفى 211

عبد الرزاق الصنعاني
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 744
تاريخ الوفاة 826
مواطنة Black flag.svg الدولة العباسية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
تعلم لدى عبد الرحمن الأوزاعي،  وسفيان الثوري،  وابن جريج،  ومالك بن أنس  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
التلامذة المشهورون أحمد بن حنبل،  وإسحاق بن راهويه،  وعلي بن المديني  تعديل قيمة خاصية (P802) في ويكي بيانات
المهنة محدث،  ومفسر  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
مجال العمل علم الحديث،  وعلم التفسير  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
أعمال بارزة مصنف عبد الرزاق  تعديل قيمة خاصية (P800) في ويكي بيانات
مؤلف:عبد الرزاق الصنعاني  - ويكي مصدر
Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة إصلاح المشكلة من أجل إزالة هذا القالب.يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)

هو الإمام عبد الرزاق بن همام الصنعاني 126 - 211هـ له تفسير للقرآن، باسم "تفسير القرآن للصنعاني، وله كتاب في السنة باسم "الأمالي" مخطوط

وتم دفنة في اليمن في العاصمة صنعاء بمنطقة تسمى دار الحيد داخل جامع على تبة جبلية مرتفعة قليلاً

الإمام عبد الرزاق الصنعانيعدل

أبو بكر عبد الرزاق بن همام بن نافع الحميري اليماني الصنعاني (126 - 211 هـ = 744 - 827 م)

عبد الرزاق بن همام بن نافع الحميري، مولاهم، أبو بكر الصنعاني: من حفاظ الحديث الثقات، من أهل صنعاء. الملقب بـ محدّث اليمن.

كان يحفظ نحوا من سبعة عشر ألف حديث.

وقد خرج اليه الإمام أحمد بن حنبل، واصابت أحمد فاقة في طريقة إلى عبد الرزاق، فأكرى نفسه من جمالين حتى وصل إلى عبد الرزاق، فطرق عليه الباب، فصرخ بقال بأحمد وقال لا تطرق الباب على الشيخ فإنه يهاب، فمكث أحمد بن حنبل في باب عبد الرزاق ينتظره حتى كادت الشمس أن تغرب، فلما خرج عبد الرزاق ضم أحمد اليه وعانقه. ثم أقبل الإمام أحمد يسأل عبد الرزاق وهو يجيبه والأول يكتب في قرطاس حتى أظلمت، فنادى عبد الرزاق بالبقال أن يأتيهم بسراج فاستمرا حتى انقضى وقت صلاة المغرب - قال صاحب سير أعلام النبلاء، وكان عبد الرزاق يؤخر صلاة المغرب.

ذكر الذهبي في ترجمة أحمد بن حنبل أنه لما قدم أحمد من عند عبد الرزاق، رؤي به شحوبا، وقد تبين عليه التعب والنصب، فلكموه، فقال أحمد: هين فيما استفدنا من عبد الرزاق.

له (الجامع الكبير) في الحديث، قال الذهبي: وهو خزانة علم، وكتاب في (تفسير القرآن - خ) [ثم طُبِع] و (المصنف في الحديث - ط) ويقال له الجامع الكبير، حققه حبيب الرحمن الأعظمي الباكستاني المعاصر، ونشره المجلس العلمي الباكستاني في 11 جزءا

وله كتب مطبوعة:

  • مصنف عبد الرزاق الصنعاني
  • تفسير عبد الرزاق
  • الأمالي في آثار الصحابة لعبد الرزاق الصنعاني