طيف (فيلم 2015)

فيلم أُصدر سنة 2015، من إخراج سام ميندز

فيلم طيف هو فيلم تجسس صدر عام 2015، والفيلم الرابع والعشرون في سلسلة جيمس بوند التي تنتجها شركة أيون للإنتاج لصالح شركتي مترو غولدوين ماير وكولومبيا بيكتشرز. يُعتبر طيف رابع فيلم يظهر فيه دانيال كريغ بدور عميل جهاز الاستخبارات البريطاني جيمس بوند، والفيلم الثاني في السلسلة التي أخرجها سام ميندز بعد سكايفول. كتب كل من جون لوغان ونيل بورفيس وروبرت واد وجيز بتروورث هذا الفيلم. يُعتبر طيف آخر أفلام جيمس بوند التي اشتركت كولومبيا بيكتشرز فيها، حيث أصبحت شركة يونيفرسال بيكتشرز الموزع العالمي للأفلام اللاحقة من هذه السلسلة.

طيف
Spectre
Logo oficial de Spectre.jpeg
ملصق فيلم الشبح.jpg
ملصق الفيلم
معلومات عامة
الصنف الفني
تجسس
الموضوع
تاريخ الصدور
3 نوفمبر 2015 (2015-11-03) (المملكة المتحدة)
مدة العرض
148 دقيقة
اللغة الأصلية
مأخوذ عن
البلد
مواقع التصوير
الجوائز
موقع الويب
الطاقم
المخرج
الكاتب
جون لوغان
نيل بورفيس
روبرت واد
السيناريو
نيل بورفيس[2]جون لوغان — Jez Butterworth (en) ترجم عدل القيمة على Wikidata
البطولة
الديكور
Dennis Gassner (en) ترجم عدل القيمة على Wikidata
تصميم الأزياء
Jany Temime (en) ترجم عدل القيمة على Wikidata
التصوير
هويته فان هيتم
الموسيقى
توماس نيومان
التركيب
صناعة سينمائية
الشركة المنتجة
  • ايون للإنتاج عدل القيمة على Wikidata
المنتج
مايكل جي ويلسون
باربرا بروكولي
التوزيع
فوروم هانغري[3] — سوني بيكتشرز ريليزينج — FandangoNow (en) ترجم عدل القيمة على Wikidata
الميزانية
245$-250 مليون
الإيرادات
879.5 $مليون
التسلسل
السلسلة

رقم 24 في سلسلة:
سلسلة أفلام جيمس بوند من إنتاج EON سكايفول لا وقت للموتعدل القيمة على Wikidata

تصور قصة الفيلم محاربة بوند للمنظمة الإجرامية العالمية سبيكتر وزعيمها الغامض إرنست ستافرو بلوفيلد (كريستوف فالتز)، الذي يخطط لإطلاق شبكة مراقبة وطنية للسيطرة على الأنشطة الإجرامية في جميع أنحاء العالم. يصور الفيلم أول ظهور لبلوفيلد ومنظمة سبيكتر في أفلام إيون للإنتاج منذ فيلم داياموندز آر فوريفر (الماس للأبد) لعام 1971؛ ظهرت شخصية تشبه بلوفيلد سابقًا في فيلم فور يور آيز أونلي (من أجل عينيك فقط) لعام 1981، ولكن لم يُذكر اسمه أو يظهر وجهه بسبب الجدل الناتج عن كتاب كرة الرعد. عادت العديد من شخصيات أفلام جيمس بوند للظهور في هذا الفيلم بما فيهم إم وكيو وإيف مونيبيني، مع وجوه جديدة مثل ليا سيدو في دور الطبيبة مادلين سوان وديف باتيستا في دور السيد هينكس وأندرو سكوت في دور ماكس دينبيغ ومونيكا بيلوتشي في دور لوسيا سيارا.[4]

بدأ تصوير فيلم طيف في ديسمبر من عام 2014 وانتهى في يوليو من عام 2015، وجرى التصوير في كل من النمسا والمملكة المتحدة وإيطاليا والمغرب والمكسيك. منحت مشاهد الإثارة الأولوية للتأثيرات الواقعية والأعمال الجريئة، بينما استخدمت خمس شركات مختلفة الصور المُنشأة بواسطة الكمبيوتر. قُدرت تكلفة فيلم طيف بنحو 245 مليون دولار -مع تقدير بعض المصادر لتكلفته بنحو 300 مليون دولار- ما يجعله أعلى أفلام سلسلة جيمس بوند تكلفةً، وأحد أعلى الأفلام تكلفةً على الإطلاق.

صدر فيلم طيف في 26 أكتوبر من عام 2015 في المملكة المتحدة -بعد خمسين عامًا من إصدار فيلم كرة الرعد، وثلاثين عامًا من إصدار فيلم إي فيو تو كيل (نظرة إلى قتل)، وعشرين عامًا من إصدار فيلم غولدن آي (العين الذهبية)- في عرضه العالمي الأول في قاعة ألبرت الملكية في لندن.[5] أعقب ذلك إصداره حول العالم، بما في ذلك عروض آيماكس. صدر الفيلم في الولايات المتحدة في 6 نوفمبر من نفس العام. تلقى طيف مراجعات نقدية متباينة، إذ أشاد بعض النقاد بأحداث الفيلم المثيرة، والتصوير السينمائي، وأداء الممثلين، والمقاطع الموسيقية، في حين انتقد البعض الآخر طول مدة العرض، والسيناريو، وإيقاع الأحداث البطيء. حصلت أغنية الفيلم الرئيسية «رايتينغز أون ذا وول» -التي أداها واشترك في تأليفها سام سميث- على جائزة الأوسكار وجائزة غولدن غلوب لأفضل أغنية أصلية. حقق طيف أكثر من 880 مليون دولار في جميع أنحاء العالم، ما يجعله سادس فيلم من حيث الإيرادات لعام 2015، وثاني أفلام السلسلة من حيث إجمالي الإيرادات غير المعدلة (بدون أخذ التضخم الاقتصادي بعين الاعتبار) بعد فيلم سكايفول.

سيصدر الفيلم التالي في السلسلة نو تايم تو داي من إخراج كاري فوجي فوكوناجا في نوفمبر من عام 2020، مع تمثيل كريغ لشخصية جيمس بوند للمرة الأخيرة.

طاقم العملعدل

  • دانيال كريغ في دور جيمس بوند، العميل 007. وصف المخرج سام ميندز بوند بأن كريغ كان شديد التركيز في دوره في فيلم طيف، مشبهاً تركيزه المُكتَشف حديثًا بالتركيز الذي يلجأ الصيادون إليه خلال الصيد.[6]
  • كريستوف فالتز في دور إرنست ستافرو بلوفيلد (الذي كان اسمه عند الولادة فرانز أوبرهاوزر)، وهو عدو بوند والعقل المدبر الغامض خلف منظمة سبيكتر، كما يكون المسؤول الرئيسي والمتسبب في سلسلة من الأحداث التي حدثت مؤخرًا في حياة بوند، نتيجة كرهه لجيمس بسبب طفولتهما المشتركة.
  • ليا سيدو في دور الطبيبة مادلين سوان، طبيبة نفسية تعمل في عيادة طبية خاصة في جبال الألب النمساوية، وابنة السيد وايت. [7][8]
  • بن ويشا في دور كيو، مسؤول خدمات جهاز الاستخبارات البريطاني الذي يزود بوند بالمعدات المستعملة في مجال الاستخبارات.
  • ناعومي هاريس في دور إيف مونيبيني، عميلة سابقة تركت مجال الاستخبارات لتصبح مساعدة إم.
  • ديف باتيستا في دور السيد هينكس، القاتل التابع لمنظمة سبيكتر والمعروف بضخامة عضلاته.
  • أندرو سكوت في دور سي (ماكس دينبيغ)، رئيس خدمة المخابرات المشتركة الجديدة، وعميل لمنظمة سبيكتر، ومتورط بشكل عميق في خطتهم المتعلقة بدمج تسع وكالات استخبارات وطنية في لجنة ناين آيز، وبالتالي السماح لـسبيكتر بالسيطرة على العالم.
  • روري كينير في دور بيل تانر، رئيس أركان جهاز الاستخبارات البريطانية.[9]
  • جيسبر كريستنسن في دور السيد وايت، هارب من جهاز الاستخبارات البريطانية، وشخصية بارزة سابقة في فرع كوانتوم التابع لمنظمة سبيكتر -كما توضَح في فيلمي كازينو رويال وكوانتوم أوف سولس (كم من العزاء)- يحتضر السيد وايت في هذا الفيلم نتيجة التسمم بالثاليوم بعد تهربه من إحدى الخدمات التي طلبتها منظمة سبيكتر منه بسبب تحفظاته المتعلقة بالإتجار بالبشر.[10][11]
  • مونيكا بيلوتشي في دور لوسيا سيارا، زوجة القاتل ماركو سيارا.
  • رالف فاينس في دور إم (غاريث مالوري)، رئيس جهاز الاستخبارات البريطانية.
  • ستيفاني سيجمان في دور إستريلا، عميلة مكسيكية ترافق بوند في مهمته لاغتيال ماركو سيارا. ظهر اسمها الكامل (إستريلا لونا) في لعبة الفيديو جيمس بوند: وورد أوف إسبيوناج.
  • أليساندرو كريمونا في دور ماركو سيارا، عميل منظمة سبيكتر الذي يقتله بوند في بداية أحداث الفيلم.[12]
  • جودي دينش في دور العميل الذي سبق العميل إم (مالوري). كلفت بوند بمهمتها الأخيرة. يوضح الفيلم لعب جودي دينش لدور إم لمدة عشرين عامًا منذ فيلم غولدين آي (العين الذهبية). [13]

الشخصيات الرئيسيةعدل

الإنتاجعدل

مرحلة ما قبل الإنتاجعدل

في مارس 2013، قال مخرج العمل سام ميندز أنه لن يقوم بإخراج الفيلم التالي في السلسلة، الذي كان يعرف آنذاك باسم بوند 24؛[14][15] لكنه تراجع لاحقًا، حيث وجد النص والخطط والأفكار المستقبلية لسيناريوهات السلسلة على المدى الطويل جذابةً.[16] وكشف نيكولاس ويندينج ريفن لاحقًا أنه رفض عرضًا لإخراج الفيلم.[17] إقدام ميندز على هذه الخطوة بعد إخراجه لفيلم سكايفول وهو الفيلم الثالث والعشرون في السلسلة؛ جعله أول مخرج يشرف على فيلمين متتاليين من أفلام بوند منذ أن أخرج جون جلان خمسة أفلام متتالية انتهت بفيلم رخصة للقتل في عام 1989.[18] وفي هذا الفيلم، عاد دينيس جاسنر كمصمم إنتاج للفيلم،[19] بينما تولى المصور السينمائي هويت فان هويتما زمام الأمور من روجر ديكنز.[19][20] في يوليو 2015، أشار مينديز إلى أن طاقم فيلم طيف مجتمعين يزيدون عن ألف شخص، مما يجعل عملية إنتاجه أضخم من فيلم سكايفول.[21] وفي هذا الفيلم أُدرج اسم كريغ منتجاً مشاركاً، وقد اعتبر كريغ ذلك بمثابة نقطة عالية في مسيرته، قائلاً: «أنا فخور جدًا بحقيقة أن اسمي يظهر في مكان آخر في التترات.»[22]

شكل استخدام الفيلم لمنظمة سبيكتر(4) وشخصياتها نهاية نزاع طويل الأمد بين شركة إيون للإنتاج والمنتج كيفين مكلوري، الذي رفع دعوى قضائية ضد مبتكر جيمس بوند إيان فلمنغ في عام 1961 مدعيًا ملكيته لعناصر من رواية كرة الرعد،[23] وفي تسوية خارج المحكمة بعد ذلك بعامين، مُنح حقوق الفيلم المبني على الرواية، بما في ذلك منظمة سبيكتر وشخصياتها.(5) توفي مكلوري في عام 2006، وفي نوفمبر 2013، قامت شركة مترو غولدوين ماير وورثة مكلوري بتسوية القضية رسميًا مع شركة دانجاك، ذ.م.م. - الشركة الشقيقة لشركة إيون للإنتاج - مع حصول مترو غولدوين ماير على حقوق النشر والتأليف الكاملة لمفهوم منظمة سبيكتر وجميع الشخصيات المرتبطة به.[24] يُقال أنه مع الحصول على حقوق الفيلم وبفضل حفاظ فكرة إعادة تقديم المنظمة على استمرارية السلسلة، تم تجاهل الاسم الطويل للمنظمة والذي جاء منه اسم سبيكتر (SPECTRE) وأعيد تصور المنظمة باسم سبيكتر والذي يعني طيف دون اعتبار وجود أي اختصار في الاسم.[25][26][27]

عندما أعادت شركة سوني بيكتشرز انترتينمنت التفاوض مع شركة مترو غولدوين ماير بيكشترز بشأن صفقة المشاركة في تمويل سلسلة بوند في عام 2011، طُلب من سوني بتوفير 25٪ من التكلفة السلبية - صافي المصاريف لإنتاج وتصوير فيلم، باستثناء النفقات مثل التوزيع والترويج -، لفليمي سكايفول وطيف، مقابل الحصول على 25٪ من الأرباح. بالإضافة إلى رسوم التوزيع للإشراف على طرحه في جميع أنحاء العالم. عندما أُعلن عن الفيلم في يونيو 2013، لم تكن الميزانية ثابتة بعد، ولكن كان من المؤكد أنها أعلى من ميزانية سكايفول البالغة 210 مليون دولار بسبب استعمال مواقع أجنبية للتصوير والأجور العالية لميندز وكريغ.[28] في نوفمبر 2014، استهدف هجوم سيبراني شركة سوني، حيث نشر المخترقون تفاصيل رسائل البريد الإلكتروني السرية بين المديرين التنفيذيين في سوني فيما يتعلق بالعديد من مشاريعهم لأفلام بارزة. تضمنت هذه الرسائل العديد من تفاصيل إنتاج فيلم طيف، والتي تدعي أن الفيلم تجاوز الميزانية، وتوضح المسودات الأولى للسيناريو الذي كتبه جون لوغان، وتعبر عن إحباط سوني من المشروع.[29] أصدرت شركة إيون للإنتاج في وقت لاحق بيانًا يؤكد تسريب ما أسموه «نسخة أولية من السيناريو».[30] قاومت شركة إيون حجج شركتي سوني ومترو غولدوين ماير الساعية لخفض ميزانية العمل عبر تقليل مشاهد الحركة الخطيرة والمثيرة وتقليل مواقع التصوير الخارجية، لكنه تمكن من تأمين الحوافز الضريبية والحسومات، مثل 14 مليون دولار من المكسيك. تُقدر الميزانية النهائية لفيلم طيف بين 250 مليون دولار و275 مليون دولار.[28]

الهوامشعدل

4. جاء اسم الاسم الإنجليزي للمنظمة «SPECTRE» اختصاراً لاسم طويلٍ للمنظمة هو: SPecial Executive for Counter-intelligence, Terrorism, Revenge and Extortion؛ والذي يعني المسؤول التنفيذي الخاص لمكافحة التجسس والإرهاب والانتقام والابتزاز.

5. تعاون مكلوري مع شركة إيون بعد التسوية لتحويل رواية كرة الرعد إلى فيلم بنفس الاسم، وأعطى رخصة استخدام فكرة منظمة سبيكر وشخصياتها لإيون لعشر سنوات[31] مما سمح بظهور المنظمة في أفلام عدة مثل: أنت فقط تعيش مرتين، وفي الخدمة السرية لجلالتها، والماس للأبد.

مراجععدل

  1. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك وصلة مرجع: http://www.imdb.com/title/tt2379713/locations?ref_=tt_dt_dt.
  2. ^ وصلة مرجع: http://www.siamzone.com/movie/m/7886. الوصول: 30 ديسمبر 2015.
  3. ^ وصلة مرجع: http://nmhh.hu/dokumentum/169802/premierfilmek_forgalmi_adatai_2015.xlsx. الوصول: 17 نوفمبر 2018.
  4. ^ "Bellucci Monica". مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Ikon London Magazine Coverage from the world premiere of Spectre". Ikon London Magazine. 27 October 2015. مؤرشف من الأصل في 06 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Sam Mendes: Spectre about Bond's childhood". BBC Entertainment. 27 February 2015. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Hewitt, Chris (26 February 2015). "Bond is Back: Spectre". Empire (April 2015). صفحات 60–71. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "The Bond Women of Spectre". 007.com. 13 August 2015. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Nicol, Patricia (16 June 2015). "Rory Kinnear on The Trial, Spectre and always being asked about his father's death". London Evening Standard. مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Peter Nicolai, Gudme Christensen (4 December 2014). "Jesper Christensen skal være James Bond-skurk for tredje gang". Euroman. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Williams, Owen (5 December 2014). "Mr White Will Return In SPECTRE". Empire. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "CS visits James Bond in Mexico City and learns how Spectre begins". comingsoon.net. مؤرشف من الأصل في 05 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ White, James (14 December 2015). "The 16 best cameos of 2015". Empire. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Sam Mendes "won't direct" next Bond". BBC News. 6 March 2013. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ de Semlyen, Phil (6 March 2013). "Sam Mendes Won't Direct Bond 24". إمباير. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Mzimba, Lizo (4 December 2014). "Spectre: Sam Mendes hints at 'more mischief' in new James Bond film". BBC News. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Nordine, Michael (3 July 2016). "Why Nicolas Winding Refn Says He Turned Down 'Spectre'". Indiewire. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Sam Mendes Returns to Direct". ايون للإنتاج. 11 July 2013. مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. أ ب "Bond returns in Spectre". 007.com. 4 December 2014. مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Tapley, Kristopher (20 November 2014). "Interstellar cinematographer on grounding Nolan's movie and shooting Bond on film". HitFix. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Never Say Never Again (Again)". 16 July 2015. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ AAP (24 October 2015). "Daniel Craig may be back as James Bond after Spectre, or not". Sydney Morning Herald. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Child, Ben (18 November 2013). "Blofeld could be back in James Bond's crosshairs following legal deal". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Vejvoda, Jim. "MGM, Danjaq Settle James Bond Rights Dispute With McClory Estate". IGN. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 05 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Would the world be a better place if James Bond had never existed?". ذي إيكونوميست. 28 October 2015. مؤرشف من الأصل في 04 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 05 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Synopsis". ايون للإنتاج. 24 August 2015. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Here's Why the Next James Bond Film is Called Spectre". تايم. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. أ ب Gregg Kilday. "How Sony Could Lose James Bond After Bloated 'Spectre' (Analysis)". The Hollywood Reporter. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Draft Script for James Bond Film Spectre Leaked in Sony Hack". الغارديان. 14 December 2014. مؤرشف من الأصل في 02 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Statement on Spectre". 007.com. 13 December 2014. مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Thunderball". Obsessional.co.uk. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجيةعدل