رائد الكرمي

قائد عسكري فلسطيني من مدينة طولكرم

رائد الكرمي (28 يناير 1974 في طولكرم - 14 يناير 2002 في طولكرم) قائد عسكري فلسطيني، ولد في مدينة طولكرم، وهو القائد العام لكتائب شهداء الأقصى في فلسطين والتي تتبع لحركة فتح العمود الفقري للسلطة الوطنية الفلسطينية.[1] [2] في عام 2002 قامت إسرائيل باغتياله في مدينته طولكرم بعد عدة محاولات اغتيال سابقة فاشلة.[3]

رائد الكرمي
محمود الطيطي ورائد الكرمي.jpg
رائد الكرمي (يمين)

القائد العام لكتائب شهداء الأقصى في فلسطين
في المنصب
200014 يناير 2002 
معلومات شخصية
الميلاد 28 يناير 1974  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
طولكرم  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 14 يناير 2002 (27 سنة)   تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
طولكرم  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن طولكرم  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
الإقامة طولكرم  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Palestine.svg دولة فلسطين  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
اللقب صقر الكتائب، صاحب الرد السريع
الحياة العملية
المهنة عسكري،  وقائد عسكري  [لغات أخرى] ،  وزعيم منظمة   تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

نشأته وحياتهعدل

ولد رائد محمد سعيد رائف الكرمي في مدينة طولكرم بالضفة الغربية بتاريخ 28 يناير 1974.[4] شارك الكرمي في الانتفاضة الاولى، ثم انضم إلى صفوف حركة فتح، بعد ذلك أصيب، واعتقل في العام 1991، ثم أطلق سراحه في العام 1995. انضم الكرمي إلى أجهزة أمن السلطة الفلسطينية كضابط في جهاز المخابرات العامة الفلسطينية.[5]

بعد اغتيال الدكتور ثابت ثابت مسؤول فتح الأول في مدينة طولكرم، كان لرائد السبق في تشكيل "مجموعات ثابت ثابت" التي قررت الانتقام لاغتياله، وتطور الحال حيث قام رائد بتشكيل "كتائب شهداء الأقصى" لمهاجمة اسرائيل،[6] وبفعل هذا أطلق الإسرائيليون على مدينة طولكرم اسم "عاصمة الإرهاب" و"مرتع الإرهابيين"،[7] وقد عرف الكرمي بمقولته الشهيرة: "إن لم يكن هناك أمن لسكان طولكرم، فلن يكون هناك أمن لسكان تل أبيب".[8] يلقب الكرمي بـ"صقر الكتائب" و بـ"صاحب الرد السريع".[9]

رد الكرمي على اغتيال ثابت ثابتعدل

في تاريخ 31 كانون الأول 2000 قامت إسرائيل باغتيال ثابت ثابت المسؤول الكبير في حركة فتح أثناء خروجه من منزله في مدينة طولكرم، ويذكر بأن ثابت ثابت هو الصديق المقرب لرائد الكرمي. وكرد على عملية الاغتيال؛ قام رائد الكرمي ومجموعاته بقتل مستوطنين إسرائيليين اثنين كانا يتناولا "الحمص" و "الفلافل" داخل مطعم شعبي شهير في قلب مدينة طولكرم.[10]

المطلوب رقم واحدعدل

وجهت إسرائيل للكرمي تهمًا تتعلق بمقتل وإصابة عشرات الإسرائيليين، وفي أغسطس 2001 أدرج الجيش الإسرائيلي الكرمي ضمن مقدمة "قائمة أخطر المطلوبين"،[11] حيث تقول إسرائيل أن الانتفاضة الثانية آنذاك كانت تزداد سوءً كل يوم بسببه.[12]

محاولات اغتيالهعدل

كان رئيس الحكومة الإسرائيلية أرئيل شارون يتصل يوميًا كل صباح برئيس جهاز الشاباك آفي ديختر ويقول له: "لماذا لا يزال الكرمي على قيد الحياة. أطالبكم باغتياله، وأطلب منك أن تقضي عليه".[13] حاولت إسرائيل اغتيال الكرمي عدة مرات لكن المحاولات فشلت جميعها؛ كان منها محاولة اغتياله عبر إطلاق صاروخ عليه من مروحية إسرائيلية، لكن الكرمي نجى وهرب.[14]

في 29 مايو 2020 أعلنت إسرائيل ولأول مرة أن جهاز الشاباك حاول اغتيال الكرمي عدة مرات، لكن كافة المحاولات فشلت، ولم يتم الكشف عنها منذ ذلك الوقت، كما جاء على لسان نائب رئيس جهاز الشاباك.[15]

وساطات دوليةعدل

اتهمت إسرائيل السلطة الفلسطينية بدعم "الإرهاب" عبر دعم السلطة للكرمي. وفي 11 سبتمبر 2002 توصل الرئيس ياسر عرفات مع إسرائيل إلى تهدئة ووقف إطلاق نار من أجل وقف الحرب المندلعة منذ 11 سبتمبر 2000 عندما اقتحم شارون الأقصى، وبذلك أعلنت السلطة الفلسطينية بأنها ستضع الكرمي في سجن فلسطيني للتوضيح للعالم بأنها ملتزمة ببنود التهدئة، حيث وصل إلى المنطقة المبعوث الأوروبي لمراقبة التهدئة، وزار المبعوث الأوروبي الكرمي داخل السجن، والتقط صورة مع الكرمي.[16]

في أعقاب ذلك، اتهمت إسرائيل السلطة الفلسطينية بخداع المبعوث الأوروبي، وقالت إسرائيل أن السلطة الفلسطينية طلبت من الكرمي أن يقوم بتمثيل مسرحية أمام المبعوث الأوروبي، عبر الطلب من الكرمي أن يأتي إلى السجن الفلسطيني لساعة من الزمن، لإظهار أن السلطة الفلسطينية تكافح "الإرهاب" أمام المبعوث الأوروبي.[16]

اغتيال الكرمي وردود الفعلعدل

الضوء الأخضرعدل

رغم التهدئة القائمة آنذاك بين الجانبين، أعطى رئيس الوزراء الإسرائيلي أرئيل شارون الضوء الأخضر لاغتيال الكرمي، وقد عارض مسؤولين إسرائيليين فكرة الاغتيال، منهم وزير الأمن بنيامين بن إليعازر، ومستشار الشاباك ماتي شطاينبرغ.[17] كما قام خمسة رؤساء سابقين للشاباك بسؤال رئيس جهاز الشاباك آفي ديختر عن كيف يمكنه كرئيس للشاباك المصادقة على عملية كهذه ستفجر الأوضاع، لكن ديختر شرح لهم أنه تلقى الأمر من شارون، وأن عليه التنفيذ، وأن الكرمي غير ملتزم بالتهدئة ولا بوقف إطلاق نار، وأنه يجهز لهجمات جديدة أخرى على إسرائيل.[17]

تنفيذ اغتيال الكرميعدل

في حوالي الساعة العاشرة وخمس وأربعين دقيقة من صباح يوم الاثنين 14 يناير 2002،[18] خرج الكرمي سيراً على الأقدام من منزله الكائن بجوار "مقبرة المسيحيين" في مدينة طولكرم،[19] [20] وخلال سيره قامت إسرائيل بتفجير عبوة ناسفة ضخمة مخفية زرعها له جهاز الشاباك في أحد الجدران بجانب المقبرة المسيحية بالمدينة،[21] الأمر الذي أدى إلى مقتله على الفور.[14]

   
جانب من مقبرة المسيحيين في مدينة طولكرم، حيث اغتيل رائد الكرمي في محيطها

ردود الفعل على اغتيال الكرميعدل

نجحت عملية اغتيال الكرمي هذه بعد فشل محاولات الاغتيال السابقة، وقد جاء اغتيال الكرمي في وقت توصل فيه الفلسطينيون والإسرائيليون إلى هدنة ووقف إطلاق نار مؤقت خلال الانتفاضة الثانية،[22] لكن الاغتيال أدى إلى نسف الهدنة واشتعال الأوضاع في طولكرم خاصة و فلسطين عامة،[22] حيث ردت حركة فتح بإرسال انتحاريين إلى اسرائيل ما أدى إلى مقتل 133 اسرائيليًا بعد مضي شهر واحد فقط من مقتل الكرمي، وهو الأمر الذي دفع لاحقًا بوزير الدفاع الإسرائيلي آنذاك بنيامين بن إليعازر للقول: "إن اغتياله كان أكبر خطأ في حياتي".[23] وقد عرف اغتيال الكرمي بأنه "الاغتيال الأكثر كلفة على إسرائيل".[24]

جنازتهعدل

شارك آلالاف الفلسطينيين من كافة المناطق في جنازة تشييع الكرمي الضخمة في مدينة طولكرم، ودفن في المدينة.[25]

انظر أيضًاعدل

وصلات خارجيةعدل

مصادرعدل

  1. ^ رائد سعيد الكرمي نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ اغتيال القائد العسكري البارز رائد الكرمي في مدينة طولكرم - قناة الجزيرة نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ اغتيال قائد عسكري بارز في حركة فتح بطولكرم - قناة الجزيرة نسخة محفوظة 2020-04-09 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ رائد سعيد الكرمي - أمد للإعلام نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ رائد الكرمي وذكرى اغتياله - شاشة نيوز نسخة محفوظة 15 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ رائد الكرمي.. اسلام اون لاين نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ كتائب الاقصى تحيي ذكرى الشهيد رائد الكرمي نسخة محفوظة 2020-04-09 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ الاغتيال الأكثر كلفة على "إسرائيل" نسخة محفوظة 14 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ القائد رائد الكرمي نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ طولكرم : كيف رد الكرمي وصحبه على اغتيال د. ثابت ثابت؟ نسخة محفوظة 14 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ اغتيال الكرمي انعطاف باتجاه الهاوية - قناة الجزيرة نسخة محفوظة 14 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ مسؤول الشاباك يتحدث عن السيد والكرمي نسخة محفوظة 3 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ arabi21 نسخة محفوظة 3 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  14. أ ب samanews نسخة محفوظة 3 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ نائب رئيس الشاباك الإسرائيلي السابق يكشف تفاصيل جديدة حول اغتيال الكرمي نسخة محفوظة 3 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  16. أ ب مسؤول سابق في «الشاباك» يروي تفاصيل اغتيال الشهيد رائد الكرمي نسخة محفوظة 3 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  17. أ ب "الغروزيني" من الشاباك يتحدث عن اغتيال عياش والكرمي واعتقال السيد نسخة محفوظة 3 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة نسخة محفوظة 2020-04-09 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ إسرائيل تغتال قائد شهداء الأقصى في طولكرم - صحيفة الشرق الأوسط نسخة محفوظة 13 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ الاغتيال الأكثر كلفة على إسرائيل.. هكذا اغتال الاحتلال الشهيد رائد الكرمي نسخة محفوظة 2020-04-09 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ في ذكرى اغتيال رائد الكرمي نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  22. أ ب نائب رئيس الشاباك الإسرائيلي السابق يكشف تفاصيل جديدة عن اغتيال الكرمي نسخة محفوظة 3 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ التفاصيل الكاملة لاغتيال رائد الكرمي في طولكرم نسخة محفوظة 3 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ الاغتيال الأكثر كلفة على إسرائيل.. هكذا اغتال الاحتلال الشهيد رائد الكرمي نسخة محفوظة 9 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ الفلسطينيون يشيعون جثمان الشهيد رائد الكرمي نسخة محفوظة 2020-04-09 على موقع واي باك مشين.