كتائب شهداء الأقصى

الجناح العسكري الرئيسي لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)

كتائب شهداء الأقصى مجموعة عسكرية فلسطينية تتبع لحركة فتح، وقد تشكلت على شكل مجموعة عسكرية صغيرة على يد رائد الكرمي، وكان هدفها الثأر من الاحتلال الإسرائيلي على ما يحصل في المسجد الأقصى، وكان هدف رائد الكرمي منها هو الثأر لدم السياسي ثابت ثابت أمين سر حركة فتح في طولكرم.[1]

كتائب شهداء الأقصى
الأيديولوجية قومية فلسطينية،
معاداة الصهيونية
الحالة ناشطة في غزة فقط
التأسيس
تشكلت في 2001 - الآن
مؤسسها رائد الكرمي
التنظيم
القادة ياسر عرفات (سابق)
رائد الكرمي 
مروان البرغوثي (أسير)
زكريا الزبيدي (سابق)

النشأة

تشكلت كتائب شهداء الأقصى على شكل مجموعة عسكرية صغيرة تابعة لحركة فتح على يد رائد الكرمي، وكان هدفها الثأر من الاحتلال الإسرائيلي على ما يحصل في المسجد الأقصى، وكان هدف رائد الكرمي منها هو الثأر لدم أمين سر حركة فتح في طولكرم السياسي ثابت ثابت.[1]

القادة والأعضاء[بحاجة لمصدر]

قادة

أعضاء

تسليم السلاح

انتهت حركة فتح من العمل المسلح بشكل رسمي في عام 2007 حيث سلم أفراد كتائب شهداء الأقصى السلاح مقابل أن تعفو عنهم إسرائيل، لتقوم السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية بإنهاء العمل المسلح لكافة الفصائل الفلسطينية، مع بقاء قطاع غزة الجزء الوحيد من الأراضي الفلسطينية الذي يحتفظ بالمقاومة المسلحة، نتيجة لسيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عليه.[2]

وجاءت عمليات وقف ملاحقة الجيش الإسرائيلي لعناصر تنتمي لكتائب الأقصى بهدف دعم رئيس السلطة وقائد حركة فتح محمود عباس في مواجهة حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة في ذلك الوقت. واشترطت إسرائيل لوقف ملاحقة المطلوبين من كتائب الأقصى "الالتزام ثلاثة أشهر بعدم ممارسة أي نشاط علني أو سري وعدم الخروج من مناطق في الضفة الغربية التي يفترض أن تكون خاضعة لسيطرة السلطة الفلسطينية أمنيًا وإداريًا. و اشترطت أيضًا "عدم حمل السلاح أثناء ذلك لأي سبب كان لحين تسلم "إسرائيل" السلطة قائمة جديدة تشمل المطاردين الذين تقرر العفو عنهم نهائيًا".[3]

وقف الهجمات على إسرائيل

وفي عام 2007 اعلن القيادي في كتائب شهداء الأقصى زكريا الزبيدي بوقف الهجمات على إسرائيل، عقب قرار إسرائيلي بالعفو عن 189 مطلوبا من حركة فتح، وقد لاقى ذلك جدلاً في البداية.[4]

قائمة الإرهاب

على الرغم من عدم كونها مجموعات إسلامية سياسية وعلى الرغم من تخليها عن العمل المسلح، لاتزال مدرجة منذ العام 2005 في قائمة المنظمات التي تعبترها كل من إسرائيل والولايات المتحدة [5] وكندا،[6] والاتحاد الأوروبي،[7] ونيوزيلندا،[8] واليابان[9] إرهابية.

مصادر

  1. أ ب "بالفيديو : الشهيد القائد " رائد الكرمي " صقر الكتائب صاحب الرد السريع". كتائب شهداء الأقصى _ فلسطين. 2019-01-14. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2021. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ السلطة الفلسطينية في مواجهة السلاح - الجزيرة نت نسخة محفوظة 7 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "إسرائيل" تسلم السلطة قائمة "عفو" ثالثة عن مطلوبي الأقصى نسخة محفوظة 10 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ جدل في «كتائب الأقصى» بعد قرار وقف الهجمات[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 14 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "المنظمات الإرهابية الأجنبية"، وزارة الخارجية الأمريكية، 11 أكتوبر 2005 نسخة محفوظة 12 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "المدخلات في القائمة حاليا"، السلامة العامة والتأهب لحالات الطوارئ كندا، 11 نوفمبر 2006[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 19 نوفمبر 2006 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ الصحيفة الرسمية للاتحاد الأوروبي، 30 سبتمبر 2005[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 12 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ "Lists associated with Resolution 1373". New Zealand Police. 20 يوليو 2014. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2021. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ سياسة اليابان الخارجية الرئيسية في السلك الدبلوماسي. نسخة محفوظة 14 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.