حسين المحضار

شاعر من اليمن

حسين أبو بكر المحضار (1350 - 1420 هـ) شاعر وملحن غنائي يمني برز كشاعر غنائي موهوب ولحّن معظم أغانيه بنفسه. تغنّى له كثير من فناني حضرموت واليمن وكثير من فناني الخليج والعالم العربي. يعتبر المحضار مطورًا للأغنية الحضرمية ورافدًا جديدًا للمدرسة الغنائية الحضرمية في تنافسها الإبداعي مع مدارس الغناء اليمني وأيضا مدرسة في الشعر الصوفي. شكّل ثنائيًا يعتبر الأشهر في الأغنية العربية الحديثة مع الفنان أبو بكر سالم بلفقيه.[1]

حسين أبو بكر المحضار
Hussien El-Mehdar.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 1350 هـ
الشحر،  اليمن
الوفاة 29 شوال 1420 هـ
الشحر،  اليمن
مواطنة Flag of Yemen.svg اليمن  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام
المذهب الفقهي الشافعي
العقيدة أهل السنة والجماعة
عائلة آل باعلوي
الحياة العملية
المهنة شاعر

نسبهعدل

حسين بن أبي بكر بن حسين بن حامد بن أحمد بن محمد بن علوي بن محمد بن طالب بن علي بن جعفر بن أبي بكر بن عمر المحضار بن الشيخ أبي بكر بن سالم بن عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن السقاف بن محمد مولى الدويلة بن علي بن علوي الغيور بن الفقيه المقدم محمد بن علي بن محمد صاحب مرباط بن علي خالع قسم بن علوي بن محمد بن علوي بن عبيد الله بن أحمد المهاجر بن عيسى بن محمد النقيب بن علي العريضي بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين السبط بن الإمام علي بن أبي طالب، والإمام علي زوج فاطمة بنت محمد  .[2]

فهو الحفيد 38 لرسول الله محمد   في سلسلة نسبه.

مولده ونشأتهعدل

ولد في مدينة الشحر في حضرموت سنة 1350 هـ الموافق 1930 م. نشأ في أسرة متصوفة ذات مكانة معروفة في حضرموت فهو حفيد الشاعر الشعبي المعروف حسين بن حامد المحضار، وجده لأمه الشاعر الشعبي المعروف أيضا صالح بن أحمد خمور. تلقى تعليمه الأول في مدرسة مكارم الأخلاق في الشحر، ثم انتقل إلى رباط الشحر وأتم تعليمه هناك دارسًا القرآن الكريم وعلومه والفقه والتوحيد وآداب اللغة والنقد.

شعرهعدل

نظم الشعر في سن مبكر وشارك في مجالس الدان الحضرمي، وفي الرابعة عشر من عمره بدأ المحضار كتابة الشعر، وفي السادسة عشر من عمره أصبح الناس يرددون كلماته ويغنّون ألحانه. تميز شعر المحضار بعدم التكلف لأنه كان يقوله عفويًا، فمن صفاته أنه قليل الكلام بارع التعبير عما بداخله من أحاسيس بواسطة أشعاره. كان من براعة المحضار اعتماد لغته الشعرية على الجناس المقبول، ورد العجز على الصدر. ومما كان يذكره أنه كان ينظم شعره وهو في الطريق من بيته إلى السوق أو بالعكس، وكان يستخرج ألحانه ويغنيها بواسطة علبة الثقاب (الكبريت) لأنه لم يكن يعزف على أي آلة موسيقية أو إيقاعية.

دواوينهعدل

صدر له دوواين منها:

  • «دموع العشاق» (1966)
  • «ابتسامات العشاق» (1978)
  • «أشجان العشاق» (1999)
  • «حنين العشاق» (1999)

قصائده الغنائيةعدل

له قصائد غنائية شهيرة سواء كان على المستوى اليمني أو على المستوى الخليجي والعربي. وتغنى بقصائده كثير من الفنانين ويتم تداولها في حضرموت من جميع الفنانين ولا يكاد يخلوا فنان في عصر المحضار لم يغن للمحظار ولا زالت إلى اليوم وإلى أجيال أخرى ستبقى أغانيه (قصائده الشعرية) متداولة بين الناس؛ لما تتميز من سهولة الكلمة وبساطتها وعمقها في المعنى وحكمتها وصلاحها لكل الأجيال.

مراكز وجوائزعدل

وفاتهعدل

توفي الشاعر يوم السبت التاسع والعشرين من شهر شوال سنة 1420 هـ الموافق للخامس من شهر فبراير سنة 2000 م وذلك في مدينة الشحر مسقط رأسه وشيعه خلق كثير حضروا جنازته، ووري الثرى في مقبرة الشيخ حمد بجانب قبة جده الحامد من جهة القبلة. وبعد وفاته بني له متحف في مسقط رأسه يحمل اسمه على نفقة مؤسسة هائل سعيد أنعم يوجد بداخله كل مايتعلق به من أعمال وهو مفتوح للزوار.[3]

المراجععدل

  1. ^ "الشاعر اليمني حسين المحضار... ثنائية الكلمة واللحن". اندبندنت عربية. مؤرشف من الأصل في 6 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "نسب السيد المرحوم الشاعر حسين أبو بكر المحضار". منتديات الشحري. مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "رئيس الجمهورية يعزى بوفاة الشاعر الكبير حسين أبوبكر المحضار". المركز الوطني للمعلومات - اليمن. مؤرشف من الأصل في 06 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)