بيليه

لاعب كرة قدم برازيلي

إدسون أرانتيس دو ناسيمنتو (تلفظ برتغالي: /ˈɛtsõ (w)ɐˈɾɐ̃tʃiz du nɐsiˈmẽtu/؛ 23 أكتوبر 1940 – 29 ديسمبر 2022)، المعروف باسمه المستعار بيليه (تلفظ برتغالي: /peˈlɛ/)، كان لاعب كرة قدم برازيلي محترف سابق لعب كمهاجم. يُعتبر أحد أعظم اللاعبين في كل العصور، وصنفه الاتحاد الدولي لكرة القدم «الأعظم»،[25][25] وكان من بين أكثر الشخصيات الرياضية نجاحًا وشعبية في القرن العشرين. في عام 1999، تم تسميته رياضي القرن من قبل اللجنة الأولمبية الدولية وأُدرج في قائمة التايمز لأهم 100 شخصية في القرن العشرين. في عام 2000، تم التصويت على بيليه كأفضل لاعب في العالم من قبل الاتحاد الدولي لتاريخ وإحصاء كرة القدم (IFFHS)، وكان أحد الفائزين المشتركين بجائزة لاعب القرن من فيفا. تم الاعتراف بـ1،279 هدفًا في 1363 مباراة لعبها، بما في ذلك المباريات الودية، كأرقام قياسية في موسوعة غينيس.[26]

بيليه
Pele con brasil (cropped).jpg
بيليه مع البرازيل عام 1970

معلومات شخصية
الميلاد 23 أكتوبر 1940[1][2][3][4][5]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
تريس كاراكوس  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 29 ديسمبر 2022 (82 سنة) [6][7][8]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
مستشفى يسرائيلتا ألبرت أينشتاين[9]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة سرطان القولون[10]،  ومتلازمة الاختلال العضوي المتعدد[8]  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
الطول 1.73 م (5 قدم 8 بوصة)
مركز اللعب مهاجم[11][12][13][14]
وسط هجومي[15][16][17][18][19]
الجنسية Flag of Brazil.svg البرازيل  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
استعمال اليد أيمنية[20][21]  تعديل قيمة خاصية (P552) في ويكي بيانات
أبناء إيدينهو  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
عدد الأبناء 1   تعديل قيمة خاصية (P1971) في ويكي بيانات
الأب دوندينو  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
مناصب
وزير الرياضة (3 )   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1 يناير 1995  – 31 ديسمبر 1998 
مجلس الوزراء حكومة فيرناندو أنريك كاردوسو الأولى (1995 - 1999)  [لغات أخرى]‏ 
المسيرة الاحترافية1
سنوات فريق م. (هـ.)
1956–1974 سانتوس 636 (618)
1975–1977 نيويورك كوسموس [22] 64 (37)
مجموع 700 (655)
المنتخب الوطني
1957–1971 البرازيل 92 (77)
الجوائز
فريق الأحلام لجائزة الكرة الذهبية (2020)
جائزة التكريم من اتحاد كتاب كرة القدم (2018)
الوسام الأولمبي  (2016)
الضيف المميز لمدينة مكسيكو  [لغات أخرى] (2009)
مفتاح مدينة مكسيكو  [لغات أخرى] (2009)
جائزة رئاسة الفيفا (2007)
جائزة بي بي سي الرياضية لأفضل شخصية العام في الإنجاز مدى الحياة  [لغات أخرى] (2005)
جائزة لوريوس لإنجاز العمر  [لغات أخرى] (2000)
جائزة لاعب القرن للفيفا (2000)
أسطورة ماركا (1997)
Order BritEmp (civil) rib.PNG
 فارس قائد رتبة الإمبراطورية البريطانية  [لغات أخرى] ‏ (1997)
National Order of Merit - Knight (Brazil) - ribbon bar.png
 النيشان الوطني للاستحقاق  [لغات أخرى] (1991)
وسام الاستحقاق من الفيفا (1984)
Ordre de l'Ouissam Alaouite Officier ribbon (Maroc).svg
 وسام العرش من درجة ضابط  [لغات أخرى]‏  (1975)[23]
المواطنة الفخرية لبالتيمور  [لغات أخرى] (1973)[24]
جائزة أفضل لاعب في أمريكا الجنوبية (1973)
شخصية بي بي سي الرياضية نجم الرياضة العالمية لهذا العام (1970)
كرة أديداس الذهبية  [لغات أخرى] ‏ (1970)
BRA Medalha do Merito de Rio Branco BAR.svg
 وسام ريو برانكو  (1967)
Legion Honneur Chevalier ribbon.svg
 وسام جوقة الشرف من رتبة فارس  [لغات أخرى] ‏  (1963)  تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
Firma de Pelé.svg
 
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
مُعرِّف الاتحاد الدولي لكرة القدم 63869  تعديل قيمة خاصية (P1469) في ويكي بيانات
مُعرِّف موقع football-teams 17926  تعديل قيمة خاصية (P2574) في ويكي بيانات

1 عدد مرات الظهور بالأندية وعدد الأهداف تحسب للدوري المحلي فقط
2 عدد مرات الظهور بالمنتخب وعدد الأهداف .

بدأ بيليه اللعب مع سانتوس في سن الخامسة عشرة والمنتخب البرازيلي في سن السادسة عشرة. خلال مسيرته الدولية، فاز بثلاث نهائيات لكأس العالم: 1958 و1962 و1970، وهو اللاعب الوحيد الذي فعل ذلك. بيليه هو الهداف التاريخي للبرازيل برصيد 77 هدفًا في 92 مباراة. على مستوى النادي، فهو أفضل هداف في تاريخ سانتوس برصيد 643 هدفًا من 659 مباراة.[27] في العصر الذهبي لسانتوس، قاد النادي إلى كوبا ليبرتادوريس 1962 و1963، وإلى كأس الإنتركونتيننتال 1962 و1963. يعود الفضل إلى بيليه في ربط عبارة «اللعبة الجميلة» بكرة القدم، وقد جعله «اللعب المثير والميل للأهداف الرائعة» نجمًا في جميع أنحاء العالم، وقام فريقه بجولات دولية من أجل الاستفادة الكاملة من شعبيته.[28] خلال أيام لعبه، كان بيليه لفترة من الزمن أعلى رياضي في العالم يحصل على أجر. منذ اعتزاله في عام 1977، كان بيليه سفيرًا عالميًا لكرة القدم وقام بالعديد من المشاريع التمثيلية والتجارية. في عام 2010، تم تعيينه الرئيس الفخري لنيويورك كوسموس.

بلغ متوسط هدف في المباراة الواحدة طوال مسيرته، كان بيليه بارعًا في ضرب الكرة بأي من القدمين بالإضافة إلى توقع تحركات خصومه على أرض الملعب. بينما كان في الغالب مهاجمًا، يمكنه أيضًا أن يتعمق ويأخذ دورًا في صناعة اللعب، ويصنع الأهراف بفضل رؤيته وقدرته على التمرير، كما أنه سيستخدم مهاراته في المراوغة لتجاوز الخصوم. في البرازيل، تم الترحيب به كبطل قومي لإنجازاته في كرة القدم ودعمه الصريح للسياسات التي تعمل على تحسين الظروف الاجتماعية للفقراء. كان ظهوره في كأس العالم 1958 حيث أصبح أول نجم رياضي عالمي أسود مصدر إلهام.[29] حصل بيليه طوال مسيرته المهنية وبعد اعتزاله على العديد من الجوائز الفردية والجماعية لأدائه في هذا المجال وإنجازاته القياسية وإرثه في الرياضة.

بداية حياتهعدل

 
وُلد بيليه في تريس كاراكوس عام 1940، ولديه شارع باسمه في المدينة – روا إدسون أرانتيس دو ناسيمنتو. كما تم وضع تمثال بيليه بشكل بارز في ساحة بالقرب من وسط المدينة.

ولد بيليه إدسون أرانتيس دو ناسيمنتو في 23 أكتوبر 1940، في تريس كاراكوس، ميناس جرايس، البرازيل، لأب كان يلعب في نادي فلومينينسي دوندينو (من مواليد جواو راموس دو ناسيمنتو) وسيليست أرانتيس. كان أكبر شقيقين.[30] سمي على اسم المخترع الأمريكي توماس إديسون.[31] قرر والديه إزالة الحرف «i» وتسميته بـ «Edson»، ولكن كان هناك خطأ في شهادة الميلاد، مما دفع العديد من المستندات إلى إظهار اسمه كـ«Edison» وليس «Edson» كما يُدعى.[31][32] كان يلقب في الأصل بـ «ديكو» من قبل عائلته.[30][33] حصل على لقب «بيليه» خلال أيام دراسته، حيث قيل إنه حصل عليها بسبب نطقه لاسم لاعبه المفضل، حارس مرمى فاسكو دا جاما بيليه، والذي أخطأ في نطقه ولكن كلما اشتكى أكثر كلما تعلق الأمر. ذكر بيليه في سيرته الذاتية أنه ليس لديه أي فكرة عما يعنيه الاسم، ولا أصدقائه القدامى.[30] بصرف النظر عن التأكيد على أن الاسم مشتق من اسم بيليه، وأنه عبري لكلمة «معجزة» (פֶּ֫לֶא)، فإن الكلمة ليس لها معنى معروف في اللغة البرتغالية.[note 1][34]

نشأ بيليه وسط فقر في باورو بولاية ساو باولو. حصل على أموال إضافية من خلال العمل في المقاهي كخادم. تعلم اللعب من قبل والده، ولم يكن قادراً على تحمل نفقات كرة قدم مناسبة وعادة ما كان يلعب بجورب محشو بورق جرائد ومربوط بخيط أو جريب فروت.[35][30] لعب لعدة فرق هواة في شبابه، بما في ذلك سيت دي سيتيمبرو و كانتو دو ريو و ساو باولينيو و أميريكينها.[36] قاد بيليه نادي باورو الرياضي للناشئين (بتدريب فالديمار دي بريتو) إلى بطولتين للشباب في ولاية ساو باولو.[37] في منتصف سن المراهقة، لعب لفريق كرة قدم داخلي يسمى راديوم. أصبحت كرة القدم في الأماكن المغلقة مشهورة في باورو عندما بدأ بيليه في لعبها. كان جزءًا من أول مسابقة كرة قدم داخل الصالات (كرة قدم داخلية) في المنطقة. فاز بيليه وفريقه بالبطولة الأولى وعدة بطولات أخرى.[38]

وفقا لبيليه، فإن كرة الصالات تمثل تحديات صعبة. قال إنها كانت أسرع بكثير من كرة القدم على العشب وأن اللاعبين مطالبون بالتفكير بشكل أسرع لأن الجميع قريبون من بعضهم البعض في الملعب. ينسب بيليه الفضل إلى كرة الصالات لمساعدته على التفكير بشكل أفضل على الفور. بالإضافة إلى ذلك، سمحت له كرة الصالات باللعب مع البالغين عندما كان يبلغ من العمر 14 عامًا تقريبًا. في إحدى البطولات التي شارك فيها، كان يُعتبر في البداية أصغر من أن يلعب، لكنه في النهاية حصل على لقب الهداف برصيد 14 أو 15 هدفًا. قال بيليه: «لقد منحني ذلك الكثير من الثقة، عرفت حينها ألا أخاف مما قد يأتي».[38]

مسيرته الكرويةعدل

سانتوسعدل

 
في عام 1962، صنف بيليه كأفضل لاعب في العالم.[39]

في عام 1956، أخذ دي بريتو بيليه إلى سانتوس، وهي مدينة صناعية وميناء تقع بالقرب من ساو باولو، لتجربته مع نادي سانتوس المحترف، وقالوا مديري سانتوس أن اللاعب البالغ من العمر 15 عامًا سيكون «أعظم لاعب كرة قدم في العالمية».[40] أثار بيليه إعجاب لولا مدرب سانتوس خلال فترة تجربته في ملعب أوربانو كالديرا، ووقع عقدًا احترافيًا مع النادي في يونيو 1956. تمت ترقية بيليه بشكل كبير في وسائل الإعلام المحلية كنجم في المستقبل. ظهر لأول مرة مع فريقه الأول في 7 سبتمبر 1956 في سن 15 ضد كورينثيانز دي سانتو أندريه وقدم أداءً رائعًا في فوز 7–1، وسجل الهدف الأول في مسيرته الغزيرة خلال المباراة.[41][42]

عندما بدأ موسم 1957، تم منح بيليه مكانًا أساسيًّا في الفريق الأول، وفي سن 16، أصبح هداف الدوري. بعد عشرة أشهر من التوقيع بشكل احترافي، تم استدعاء الشاب للمنتخب البرازيلي. بعد كأس العالم 1958 و1962، حاولت الأندية الأوروبية الثرية، مثل ريال مدريد ويوفنتوس ومانشستر يونايتد،[43] التعاقد معه دون جدوى. في عام 1958، تمكٌن إنتر ميلان من الحصول على عقد منتظم معه، لكن أنجلو موراتي اضطر لتمزيق العقد بناءً على طلب رئيس سانتوس بعد ثورة من قِبل مشجعي سانتوس البرازيليين.[44] في عام 1961، أعلنت حكومة البرازيل في عهد الرئيس جانيو كوادروس أن بيليه «كنز وطني رسمي» لمنعه من الانتقال إلى خارج البلاد.[45][46]

«وصلت على أمل إيقاف رجل عظيم، لكنني ذهبت بعيدًا مقتنعًا بأن شخصًا لم يولد على نفس الكوكب مثلنا قد تراجعت عنه.»
—حارس بنفيكا ألبرتو بيريرا عقب الخسارة أمام سانتوس عام 1962.[47]
 
بيليه مع سانتوس في هولندا، أكتوبر 1962

فاز بيليه بأول لقب رئيسي له مع سانتوس في عام 1958 حيث فاز الفريق ببطولة باوليستا؛ أنهى البطولة كأفضل هداف برصيد 58 هدفاً،[48] وهو رقم قياسي لا يزال قائماً حتى اليوم. بعد ذلك بعام، ساعد الفريق على تحقيق فوزه الأول في بطولة ريو ساو باولو بفوزه بنتيجة 3–0 على فاسكو دا غاما.[49] ومع ذلك، لم يتمكن سانتوس من الاحتفاظ بلقب باوليستا.[50] في عام 1960، سجٌل بيليه 33 هدفًا لمساعدة فريقه على استعادة بطولة باوليستا لكنه خسر في بطولة ريو ساو باولو بعد أن احتل المركز الثامن. في موسم 1960، سجل بيليه 47 هدفًا وصنع آخر وساعد سانتوس على استعادة بطولة باوليستا. واصل النادي الفوز ببطولة تاسا برازيل في نفس العام، بفوزه على باهيا في النهائيات؛ أنهى بيليه في صدارة هدافي البطولة برصيد 9 أهداف. سمح الفوز لسانتوس بالمشاركة في كوبا ليبرتادوريس، أرقى بطولة للأندية في نصف الكرة الغربي.

بدأ موسم كوبا ليبرتادوريس الأكثر نجاحًا في سانتوس في عام 1962؛[51] تم تصنيف الفريق في المجموعة الأولى إلى جانب سيرو بورتينيو وديبورتيفو مونيسيبال بوليفيا، حيث فاز في كل مباراة من مجموعتهم باستثناء مباراة واحدة (1–1 خارج الديار ضد سيرو). هزم سانتوس يونيفرسيداد كاتوليكا في الدور نصف النهائي والتقى مع حامل اللقب بنيارول في النهائي. سجّل بيليه هدفين في المباراة الفاصلة ليضمن أول لقب لنادي برازيلي.[52] أنهى بيليه في المركز الثاني في قائمة هدافي البطولة برصيد أربعة أهداف. في نفس العام، نجح سانتوس في الدفاع عن بطولة باوليستا (برصيد 37 هدفًا من بيليه) وتاسا البرازيل (سجل بيليه أربعة أهداف في السلسلة النهائية ضد بوتافوغو). كما فاز سانتوس بكأس الإنتركونتيننتال عام 1962 ضد بنفيكا.[53] مرتديًا قميصه رقم 10، قدٌم بيليه أحد أفضل الأداءات في مسيرته، حيث سجل هاتريك في لشبونة وفاز سانتوس 5–2.[54][55]

 
التقط بيليه الصورة قبل مواجهة بوكا جونيورز في إياب نهائي كوبا ليبرتادوريس 1963 في لا بومبونيرا في بوينس آيرس. هو أفضل هداف في تاريخ نادي سانتوس

بصفته حامل اللقب، تأهل سانتوس تلقائيًا إلى الدور نصف النهائي من كوبا ليبرتادوريس 1963. نجح الباليه بلانكو، اللقب الذي أطلق على سانتوس لبيليه، في الاحتفاظ باللقب بعد الانتصارات على بوتافوغو وبوكا جونيورز. ساعد بيليه سانتوس في التغلب على بوتافوغو الذي ضم عظماء برازيليين مثل غارينشيا وجارزينيو بهدف في الدقيقة الأخيرة في ذهاب الدور نصف النهائي مما جعل النتيجة 1–1. في مباراة الإياب، سجل بيليه هاتريك في ملعب ماراكانا حيث فاز سانتوس بنتيجة 0–4 في مباراة الإياب. بدأ سانتوس السلسلة النهائية بالفوز 3–2 في مباراة الذهاب وهزيمة بوكا جونيورز 1–2 في لا بومبونيرا. كان إنجازًا نادرًا في المسابقات الرسمية بهدف آخر من بيليه.[56] أصبح سانتوس أول فريق برازيلي (والوحيد حتى الآن) يرفع كوبا ليبرتادوريس في الأرجنتين. أنهى بيليه البطولة برصيد 5 أهداف. خسر سانتوس بطولة باوليستا بعد احتلاله المركز الثالث لكنه واصل الفوز ببطولة ريو ساو باولو بعد فوزه بنتيجة 0–3 على فلامنغو في النهائي، وسجل بيليه هدفًا واحدًا. سيساعد بيليه سانتوس أيضًا في الاحتفاظ بكأس إنتركونتيننتال وتاسا برازيل ضد ميلان وباهيا على التوالي.[53]

في كوبا ليبرتادوريس 1964، تعرض سانتوس للهزيمة في ذهاب الدور نصف النهائي من قبل إنديبندينتي. فاز النادي ببطولة باوليستا، حيث سجٌل بيليه 34 هدفًا. كما تقاسم سانتوس لقب ريو ساو باولو مع بوتافوجو وفاز ببطولة تاسا البرازيلية للعام الرابع على التوالي. في كوبا ليبرتادوريس 1965، وصل سانتوس إلى الدور نصف النهائي والتقى ببنيارول في مباراة إعادة لنهائي عام 1962. بعد مباراتين، كانت هناك حاجة إلى مباراة فاصلة لكسر التعادل.[57] على عكس عام 1962، تقدك بنيارول وأقصي سانتوس 2–1.[57] ومع ذلك، انهى بيليه البطولة باعتباره الهداف بثمانية أهداف.[58] ثبت أن هذا هو بداية التراجع حيث فشل سانتوس في الاحتفاظ ببطولة ريو ساو باولو. في عام 1966، فشل بيليه وسانتوس أيضًا في الاحتفاظ بسباق تاسا برازيل لأن أهداف بيليه لم تكن كافية لمنع الهزيمة 9–4 أمام كروزيرو (بقيادة توستاو) في السلسلة النهائية. ومع ذلك، فاز النادي ببطولة باوليستا في أعوام 1967 و1968 و1969. في 19 نوفمبر 1969، سجّل بيليه هدفه الألف في جميع المسابقات، في لحظة كانت منتظرة للغاية في البرازيل. الهدف، الملقب بـO Milésimo (الألف)، وقع في مباراة ضد فاسكو دا غاما، عندما سجل بيليه من ركلة جزاء، على ملعب ماراكانا.[59]

صرح بيليه أن أكثر أهدافه التي لا تنسى تم تسجيلها في ملعب كوندي رودولفو كريسبي في مباراة بطولة باوليستا ضد منافس ساو باولو أتلتيكو يوفنتوس في 2 أغسطس 1959. نظرًا لعدم وجود لقطات فيديو لهذه المباراة، طلب بيليه أن يتم عمل رسوم متحركة على الكمبيوتر من هذا الهدف المحدد.[60] في مارس 1961، سجّل بيليه gol de placa (هدف جدير بلوحة) ضد فلومينينسي في ماراكانا.[61] استلم بيليه الكرة على حافة منطقة الجزاء الخاصة به، وركض على طول الملعب، متهربًا من لاعبي الخصم بالخداع، قبل أن يسدد الكرة بعيدًا عن حارس المرمى.[61] كُلِّفَت لوحة تذكارية بتكريس «أجمل هدف في تاريخ ماراكانا».[62]\

في عام 1969، وافق الفصيلان المتورطان في الحرب الأهلية النيجيرية على وقف إطلاق النار لمدة 48 ساعة حتى يتمكنوا من مشاهدة بيليه وهو يلعب مباراة استعراضية في لاغوس. انتهى الأمر بسانتوس باللعب بالتعادل 2–2 مع ستاتيري ستورز إف سي فريق من لاغوس وسجل بيليه أهداف فريقه. استمرت الحرب الأهلية لمدة عام آخر بعد هذه المباراة.[63] خلال الفترة التي قضاها في سانتوس، لعب بيليه جنبًا إلى جنب مع العديد من اللاعبين الموهوبين، بما في ذلك زيتو وبيبي وكوتينيو. هذا الأخير شاركه في العديد من الأداءات والهجمات والأهداف.[64] كانت أهداف بيليه الـ643 لسانتوس هو أكبر عدد من الأهداف المسجلة لنادي واحد حتى تجاوزه ليونيل ميسي لاعب برشلونة في ديسمبر 2020.[65][66]

نيويورك كوسموسعدل

 
بيليه يدخل الملعب ليلعب أول مباراة له مع كوزموس، 15 يونيو 1975
 
بيليه يوقع كرة قدم لرئيس الولايات المتحدة ريتشارد نيكسون في البيت الأبيض في عام 1973، قبل عامين من انضمامه إلى نيويورك كوسموس

بعد موسم 1974 (19 موسم له مع سانتوس)، اعتزل بيليه من كرة القدم البرازيلية على الرغم من استمراره في اللعب في بعض الأحيان مع سانتوس في المباريات التنافسية الرسمية. بعد ذلك بعامين، خرج من نصف التقاعد للتعاقد مع فريق نيويورك كوسموس في دوري أمريكا الشمالية لكرة القدم لموسم 1975.[67] في مؤتمر صحفي فوضوي في 21 كلوب في نيويورك، كشف كوزموس النقاب عن بيليه. صرح جون أورايلي، المتحدث الإعلامي للنادي، «كان لدينا نجوم بارزون في الولايات المتحدة ولكن لا شيء على مستوى بيليه. أراد الجميع لمسه، ومصافحته، والتقاط صورة معه».[68] على الرغم من أنه تجاوز فترة ذروته في هذه المرحلة، إلا أن بيليه كان له الفضل في زيادة الوعي العام والاهتمام بالرياضة في الولايات المتحدة بشكل ملحوظ.[69] خلال أول ظهور علني له في بوسطن، أصيب على يد حشد من المشجعين الذين أحاطوا به وتم إجلاؤه على نقالة.[70]

ظهر بيليه لأول مرة مع كوزموس في 15 يونيو 1975 ضد دالاس تورنايدو في استاد داونينج، وسجل هدفًا واحدًا في التعادل 2–2.[71] فتح بيليه الباب أمام العديد من النجوم الآخرين للعب في أمريكا الشمالية. تبعه جورجو كيناليا إلى كوزموس، ثم فرانتس بكنباور وزميله السابق في سانتوس كارلوس ألبرتو. على مدار السنوات القليلة التالية، انضم لاعبون آخرون إلى الدوري، بما في ذلك يوهان كرويف وأوزيبيو وبوبي مور وجورج بست وغوردون بانكس.[69]

في عام 1975، قبل أسبوع من الحرب الأهلية اللبنانية، لعب بيليه مباراة ودية لنادي النجمة اللبناني ضد فريق من نجوم الدوري اللبناني الممتاز،[72] وسجل هدفين لم يتم تضمينهما في حصيلته الرسمية.[73] في يوم المباراة، كان 40 ألف متفرج في الملعب منذ الصباح الباكر لمشاهدة المباراة.[72]

قاد كوزموس إلى 1977 وعاء كرة القدم، في موسمه الثالث والأخير مع النادي.[74] في يونيو 1977، اجتذب كوزموس رقمًا قياسيًا في الدوري بـ62،394 مشجعًا إلى ملعب جاينتس للفوز 3–0 على تامبا باي راوديز مع بيليه البالغ من العمر 37 عامًا وسجل هاتريك. في مباراة الذهاب من ربع النهائي، استقطبوا حشدًا قياسيًا في الولايات المتحدة بلغ 77،891 مشجعًا. في مباراة الإياب من الدور نصف النهائي ضد فريق روتشستر لانسر، فاز كوزموس 4–1.[69] أنهى بيليه مسيرته الرسمية في اللعب من خلال قيادة فريق نيويورك كوزموس إلى لقبه الثاني في كرة القدم بفوزه 2–1 على سياتل ساوندرز في ملعب بروفايدنس في بورتلاند، أوريغون.[75]

في 1 أكتوبر 1977، أنهى بيليه مسيرته المهنية في مباراة استعراضية بين كوزموس وسانتوس. تم لعب المباراة أمام جمهور تم بيع تذاكره بالكامل على ملعب جاينتس وتم بثها على التلفزيون في الولايات المتحدة على قناة إيه بي سي عالم الرياضة الواسع وكذلك في جميع أنحاء العالم. حضر والد وزوجة بيليه المباراة، وكذلك محمد علي وبوبي مور.[76] إيصال رسالة للجمهور قبل بدء اللعبة—«الحب أهم مما يمكننا تحمله في الحياة»—لعب بيليه الشوط الأول مع كوزموس، والثاني مع سانتوس. انتهت المباراة بفوز كوزموس 2–1، حيث سجل بيليه من ركلة حرة من 30 ياردة لصالح كوزموس في ما كان الهدف الأخير في مسيرته. خلال الشوط الثاني بدأت تمطر، مما دفع صحيفة برازيلية إلى إصدار العنوان الرئيسي في اليوم التالي: «حتى السماء كانت تبكي».[77]

مسيرته الدوليةعدل

كانت أول مباراة دولية لبيليه هي الهزيمة 2–1 ضد الأرجنتين في 7 يوليو 1957 في ماراكانا.[78][79] في تلك المباراة، سجل هدفه الأول للبرازيل بعمر 16 عامًا وتسعة أشهر، ولا يزال أصغر هداف لبلاده.[80][81]

كأس العالم 1958عدل

 
بيليه (رقم 10) يراوغ ثلاثة لاعبين سويديين في كأس العالم 1958

وصل بيليه إلى السويد مهمش بسبب إصابة في الركبة ولكن عند عودته من غرفة العلاج، وقف زملاؤه معًا وأصروا على اختياره.[82] كانت أول مباراة له ضد الاتحاد السوفييتي في المباراة الثالثة من الجولة الأولى من كأس العالم 1958، حيث صنع هدف فافا الثاني.[83] كان في ذلك الوقت أصغر لاعب يشارك في كأس العالم.[note 2][79] أمام فرنسا في الدور نصف النهائي، كانت البرازيل تتقدم 2–1 في الشوط الأول، ثم سجل بيليه هاتريك، ليصبح أصغر لاعب في تاريخ كأس العالم يفعل ذلك.[85]

 
بيليه البالغ من العمر 17 عامًا يبكي على كتف حارس المرمى جيلمار بعد فوز البرازيل في نهائي كأس العالم 1958

في 29 يونيو 1958، أصبح بيليه أصغر لاعب يلعب في المباراة النهائية لكأس العالم بعمر 17 عامًا و249 يومًا. سجل هدفين في ذلك النهائي حيث فازت البرازيل على السويد 5–2 في ستوكهولم، العاصمة. ضرب بيليه القائم ثم سجل فافا هدفين ليمنح البرازيل الصدارة. تم اختيار هدفه الأول حيث سدد الكرة فوق أحد المدافعين قبل أن يسدد في زاوية الشباك، كواحد من أفضل الأهداف في تاريخ المونديال.[86] بعد الهدف الثاني لبيليه، علق اللاعب السويدي سيغارد بارلينج لاحقًا، «عندما سجل بيليه الهدف الخامس في ذلك النهائي، يجب أن أكون صريحًا وأقول إنني شعرت بالرغبة في التصفيق».[87] عندما انتهت المباراة، فقد بيليه وعيه وسقط على أرض الملعب، وتم انعاشه من قبل غارينشيا.[88] ثم استعاد عافيته واضطر للبكاء حيث كان زملائه يهنئونه. أنهى البطولة بستة أهداف في أربع مباريات لعبها، وتعادل بالمركز الثاني، خلف محطم الأرقام القياسية جوست فونتين، وحصل على لقب أفضل لاعب شاب في البطولة.[89] يمكن القول إن تأثيره كان أكبر خارج الملعب، حيث كتب بارني روناي، «مع لا شيء سوى الموهبة التي ترشده، أصبح الصبي من ميناس جرايس أول نجم رياضي عالمي أسود ومصدر للارتقاء والإلهام الحقيقي».[29]

في كأس العالم 1958، بدأ بيليه يرتدي قميصًا برقم 10. كان الحدث نتيجة عدم التنظيم: لم يخصص قادة الاتحاد البرازيلي أرقام قمصان اللاعبين وكان الأمر متروكًا للفيفا لاختيار الرقم 10 قميص بيليه الذي كان بديلا في هذه المناسبة.[90] أعلنت الصحافة أن بيليه هو أعظم اكتشاف لكأس العالم 1958، كما حصل بأثر رجعي على الكرة الفضية باعتباره ثاني أفضل لاعب في البطولة، خلف ديدي.[87]

بطولة أمريكا الجنوبيةعدل

لعب بيليه أيضًا في كأس أمريكا الجنوبية. في نسخة 1959 حصل على لقب أفضل لاعب في البطولة وكان هداف البطولة برصيد 8 أهداف، واحتلت البرازيل المركز الثاني على الرغم من عدم هزيمتها في البطولة.[87][91] وسجل في خمس من ست مباريات للبرازيل، منها هدفان ضد تشيلي وهاتريك ضد باراغواي.[92]

كأس العالم 1962عدل

 
بيليه مع البرازيل بمواجهة مع الإيطالي جوفاني تراباتوني في سان سيرو، ميلانو في 1963

عندما بدأت نهائيات كأس العالم 1962، كان بيليه أفضل لاعب في العالم.[93] في المباراة الأولى لكأس العالم 1962 في تشيلي، ضد المكسيك، صنع بيليه الهدف الأول ثم سجل الهدف الثاني، بعد أن راوغ أربعة مدافعين، ليتقدم 2–0.[94] وأصاب نفسه في المباراة التالية أثناء محاولته تسديدة بعيدة المدى ضد تشيكسلوفاكيا.[95] هذا من شأنه أن يبقيه خارج بقية البطولة، وأُجبر المدرب أيموري موريرا على إجراء تغيير تشكيلته الوحيد في البطولة. البديل كان أماريلدو، الذي قدم أداءً جيدًا لبقية البطولة. ومع ذلك، كان غارينشيا هو الذي سيأخذ الدور القيادي ويحمل البرازيل إلى لقب كأس العالم للمرة الثانية، بعد فوزه على تشيكوسلوفاكيا في المباراة النهائية في سانتياغو.[96]

كأس العالم 1966عدل

و تذكر بطولة كأس العالم لكرة القدم 1966 بسبب القوة التي ظهرت عليها، حيث كثرت الأخطاء الشخصية في تلك البطولة، وأصبح بيليه أول لاعب يسجل أهداف في ثلاثة بطولات لكأس العالم، وقد سجل هدفه من ركلة حرة مباشرة أمام منتخب بلغاريا لكرة القدم، وقد خرج منتخب البرازيل لكرة القدم من الدور الأول في تلك البطولة للمرة الأولى منذ كأس العالم لكرة القدم 1934، وقال بيليه بعد تلك البطولة أنه لا يريد اللعب في كأس العالم مرة أخرى.

كان بيليه أشهر لاعب كرة قدم في العالم خلال كأس العالم 1966 في إنجلترا، وقدمت البرازيل بعض أبطال العالم مثل غارينشيا وجيلمار وجيلما سانتوس مع إضافة نجوم آخرين مثل جارزينيو وتوستاو وغيرسون، مما أدى إلى توقعات عالية لهم.[97] خرجت البرازيل من الدور الأول وخاضت ثلاث مباريات فقط.[97] تم تمييز كأس العالم، من بين أمور أخرى، بسبب الأخطاء الوحشية التي ارتكبت ضد بيليه والتي تركته مصابًا من قبل المدافعين البلغاريين والبرتغاليين.[98]

سجل بيليه الهدف الأول من ركلة حرة في مرمى بلغاريا، ليصبح أول لاعب يسجل في ثلاث نسخ متتالية من نهائيات كأس العالم، ولكن بسبب إصابته نتيجة تدخلات متواصلة من قبل البلغار، غاب عن المباراة الثانية ضد المجر.[97] وقال مدربه إنه شعر بعد المباراة الأولى «كل فريق سيتعامل معه بنفس الطريقة».[98] خسرت البرازيل تلك المباراة وعاد بيليه، على الرغم من تعافيه، إلى المباراة الحاسمة الأخيرة ضد البرتغال في غوديسون بارك في ليفربول من قبل المدرب البرازيلي فيسنتي فيولا. غير فيولا الدفاع بالكامل بما في ذلك الحارس بينما عاد في خط الوسط لتشكيل المباراة الأولى. خلال المباراة، تدخل مدافع البرتغال جواو مورايس على بيليه، لكن الحكم جورج مكابي لم يطرده. قرار يُنظر إليه بأثر رجعي على أنه من بين أسوأ أخطاء التحكيم في تاريخ كأس العالم.[99] كان على بيليه البقاء في الملعب وهو يعرج لبقية المباراة، حيث لم يكن مسموحًا بالتبديل في ذلك الوقت.[99] بعد هذه المباراة، تعهد بأنه لن يلعب مرة أخرى في كأس العالم، وهو قرار سيغيره لاحقًا.[93]

كأس العالم 1970عدل

 
ماريو زاغالو، مدرب البرازيل 1970، مع بيليه في عام 2008. قال زاغالو عن بيليه: «أظهر طفل في السويد [كأس العالم 1958] علامات على العبقرية، وفي المكسيك [كأس العالم 1970] حقق كل هذا الوعد واختتم الكتاب بمفتاح ذهبي. وقد تشرفت برؤية كل ذلك عن قرب».[100]
 
بطاقة تداول بيليه من سلسلة المكسيك 70 الصادرة عن بانيني

تم استدعاء بيليه للمنتخب الوطني في أوائل عام 1969، ورفض في البداية، لكنه بعد ذلك قبل ولعب في ست مباريات في تصفيات كأس العالم، وسجل ستة أهداف.[101] كان من المتوقع أن تكون نهائيات كأس العالم 1970 في المكسيك هي الأخيرة لبيليه. تميزت تشكيلة البرازيل للبطولة بتغييرات كبيرة فيما يتعلق بتشكيلة 1966. وكان لاعبون مثل غارينشيا ونيلتون سانتوس وفالدير بيريرا ودجالما سانتوس وجيلمار قد اعتزلوا بالفعل. ومع ذلك، فإن منتخب البرازيل في كأس العالم 1970، والذي ضم لاعبين مثل بيليه وريفيلينو وجارزينيو وغيرسون وكارلوس ألبرتو توريس وتوستاو وكلودوالدو، غالبًا ما يُعتبر أعظم فريق كرة قدم في التاريخ.[102][103]

خلق الخمسة الأوائل من جارزينيو وبيليه وغيرسون وتوستاو وريفيلينو معًا زخمًا هجوميًا، حيث لعب بيليه دورًا مركزيًا في طريق البرازيل إلى النهائي.[104] أقيمت جميع مباريات البرازيل في البطولة (باستثناء المباراة النهائية) في غوادالاخارا، وفي المباراة الأولى ضد تشيكوسلوفاكيا، أعطى بيليه البرازيل التقدم 2–1، من خلال التحكم في تمريرة غيرسون الطويلة بصدره ثم التسجيل. في هذه المباراة، حاول بيليه رفع الكرة من فوق الحارس إيفو فيكتور من خط المنتصف، ولم يخطئ مرمى تشيكوسلوفاكيا.[105] فازت البرازيل بالمباراة بنتيجة 4–1. في النصف الأول من المباراة ضد إنجلترا، كاد بيليه أن يسجل بضربة رأس تصدى لها حارس إنجلترا غوردون بانكس. يتذكر بيليه أنه كان يصرخ بالفعل «هدف» عندما سدد الكرة برأسه غالبًا ما كان يشار إليه باسم «تصدي القرن».[106] في الشوط الثاني، سيطر على تمريرة عرضية من توستاو قبل أن يمرر الكرة إلى جارزينيو الذي سجل الهدف الوحيد.[107]

ضد رومانيا، سجل بيليه هدفين، تضمنت ركلة حرة منحنية من مسافة 20 ياردة، وفازت البرازيل 3–2. في ربع النهائي ضد بيرو، فازت البرازيل 4–2، بمساعدة بيليه لتوستاو للهدف الثالث للبرازيل. في نصف النهائي، واجهت البرازيل الأوروغواي للمرة الأولى منذ مباراة الدور النهائي لكأس العالم 1950. وضع جارزينيو البرازيل في المقدمة 2–1، وصنع بيليه هدف ريفيلينو 3–1. خلال تلك المباراة، قدم بيليه إحدى أشهر مراوغاته. مرر توستاو الكرة إلى بيليه ليسطر عليها والتي لاحظها حارس مرمى الأوروغواي لاديسلاو مازوركيفيتش وركض بعيدًا عن خطه للحصول على الكرة قبل بيليه. ومع ذلك، وصل بيليه إلى هناك أولاً وخدع مازوركيفيتش بخدعة عدم لمس الكرة، مما جعلها تتدحرج إلى المرمى الأيسر، بينما ذهب بيليه إلى المرمى الأيمن. ركض بيليه حول حارس المرمى لاستعادة الكرة وتسديدها بينما استدار نحو المرمى، لكنه استدار بشكل زائد أثناء تسديده، وانجرفت الكرة بعيدًا عن القائم البعيد.[105][108]

لعبت البرازيل مع إيطاليا في المباراة النهائية على ملعب أزتيكا في مدينة مكسيكو.[109] وأحرز بيليه الهدف الأول بضربة رأس بعد تغلبه على المدافع الإيطالي تارشيزيو بورغنيتش. يعتبر هدف البرازيل رقم 100 في نهائيات كأس العالم، قفزة بيليه البهيجة في أحضان زميله جارزينيو أثناء احتفاله بالهدف، واحدة من أكثر اللحظات شهرة في تاريخ كأس العالم.[110] ثم صنع هدف البرازيل الثالث، الذي سجله جارزينيو، والرابع الذي سجله كارلوس ألبرتو. غالبًا ما يُعتبر الهدف الأخير من المباراة أعظم هدف لفريق في التاريخ لأنه شمل جميع لاعبي الفريق باستثناء اثنين. وبلغت المسرحية ذروتها بعد أن قام بيليه بتمريرة عمياء دخلت في مسار كارلوس ألبرتو. جاء يركض من الخلف وسدد الكرة ليسجل.[111] فازت البرازيل بالمباراة 4–1، وحافظت على كأس جول ريميه إلى أجل غير مسمى، وحصل بيليه على الكرة الذهبية كلاعب في البطولة.[112][113] ونُقل عن بورغنيتش، الذي سجل بيليه خلال المباراة النهائية، قوله «لقد قلت لنفسي قبل المباراة، إنه مصنوع من الجلد والعظام تمامًا مثل أي شخص آخر – لكنني كنت مخطئًا».[114] فيما يتعلق بأهدافه وصناعاته طوال كأس العالم 1970، كان بيليه مسؤولاً بشكل مباشر عن 53% من أهداف البرازيل طوال البطولة.[115]

كانت آخر مباراة دولية لبيليه في 18 يوليو 1971 ضد يوغوسلافيا في ريو دي جانيرو. مع وجود بيليه في الملعب، كان سجل المنتخب البرازيلي 67 فوزًا و 14 تعادلًا و 11 خسارة.[101] لم تخسر البرازيل أي مباراة أبدًا بينما كان يلعب كل من بيليه وغارينشيا.[116]

أسلوب لعبهعدل

 
مراوغة بيليه لمدافع أثناء لعبه مع البرازيل، مايو 1960

اشتهر بيليه أيضًا بربط عبارة «اللعبة الجميلة» بكرة القدم.[117] كان هدافًا غزيرًا، وكان معروفًا بقدرته على توقع الخصوم في المنطقة وإنهاء الفرص بتسديدات دقيقة وقوية بكلتا قدميه.[118][119][120] كان بيليه أيضًا لاعبًا مجتهدًا في الفريق، ومهاجمًا كاملًا، برؤية وذكاء استثنائيين، وقد تم الاعتراف به لتمريراته الدقيقة وقدرته على التواصل مع زملائه في الفريق وتقديم المساعدة لهم.[121][122][123]

في بداية مسيرته، لعب في مجموعة متنوعة من المراكز الهجومية. على الرغم من أنه عادة ما كان يعمل داخل منطقة الجزاء كمهاجم رئيسي أو مهاجم رئيسي، إلا أن مجموعة مهاراته الواسعة سمحت له أيضًا باللعب في دور أكثر انسحابًا، كمهاجم داخلي أو مهاجم ثانٍ، أو خارج نطاق واسع.[124][121][125] في مسيرته اللاحقة، لعب دورًا أعمق في صناعة اللعب خلف المهاجمين، وغالبًا ما كان يعمل كلاعب خط وسط مهاجم.[124][126] جمع أسلوب اللعب الفريد لبيليه بين السرعة والإبداع والمهارة الفنية والقوة البدنية والقدرة على التحمل والألعاب الرياضية. مكنته تقنيته الممتازة وتوازنه وذوقه وخفة حركته ومهاراته في المراوغة من التغلب على الخصوم بالكرة، وكثيراً ما يُرى يستخدم تغييرات مفاجئة في الاتجاه وتمويهات متقنة من أجل تجاوز اللاعبين، مثل حركته المميزة، drible da vaca.[124][125][127] واحدة أخرى من مهاراته كانت paradinha، أو التوقف الصغير.[note 3][31]

على الرغم من قوامه الصغير نسبيًا، 1.73 متر (5 قدم 8 بوصة)، إلا أنه برع في الهواء، نظرًا لدقة رأسياته وتوقيته وارتفاعه.[119][122][127][129] اشتهر بتسديداته المنحنية،[130] وكان أيضًا منفذًا دقيقًا للركلات الحرة، ومنفذ ركلات الجزاء، على الرغم من أنه غالبًا ما امتنع عن تنفيذ ضربات الجزاء، مشيرًا إلى أنه يعتقد أنها طريقة جبانة للتسجيل.[131][132]

كان بيليه معروفًا أيضًا بأنه لاعب عادل ومؤثر للغاية، وتميز بقيادته الكاريزمية وروحه الرياضية على أرض الملعب. يُنظر إلى احتضانه الدافئ لبوبي مور بعد مباراة البرازيل وإنجلترا في كأس العالم 1970 باعتباره تجسيدًا للروح الرياضية، حيث ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن الصورة «استحوذت على الاحترام الذي يكنه لاعبان عظيمان لبعضهما البعض.، اللمسات والنظرات، الروح الرياضية بينهما كلها في الصورة. لا شماتة، لا شماتة من بيليه. لا يأس، لا انهزامية من بوبي مور».[133] اكتسب بيليه أيضًا سمعة طيبة لأنه غالبًا ما يكون لاعبًا حاسمًا لفرقه، بسبب ميله لتسجيل أهداف حاسمة في المباريات المهمة.[134][135][136]

حياته الشخصيةعدل

العلاقات والاطفالعدل

أبنائه
  • من أنيزيا ماتشادو
    • ساندرا (1964–2006)
  • من لينيتا كورتز
    • فلافيا (مواليد 1968)
  • من روزميري دوس ريس تشولبي
    • كيلي كريستينا (مواليد 1967)
    • إدسون (مواليد 1970)
    • جينيفر (مواليد 1978)
  • من آشريا ليموس سيكساس
    • جوشوا (مواليد 1996)
    • سيليست (مواليد 1996)
 
تبرع بيليه، وهو كاثوليكي ممارس، بقميص موقع للبابا فرانسيس. برفقة كرة قدم موقعة من رونالدو، تقع في أحد متاحف الفاتيكان.[137]

تزوج بيليه ثلاث مرات، وله عدة علاقات وأنجب عدة أطفال.

في 21 فبراير 1966، تزوج بيليه من روزميري دوس ريس شولبي.[138] أنجبا ابنتان وابن واحد: كيلي كريستينا (من مواليد 13 يناير 1967)، تزوج من د. آرثر ديلوكا، جينيفر (مواليد 1978)، وابنهما إدينيو («إدينو»، 27 أغسطس 1970). انفصل الزوجان في عام 1982.[139] وفي مايو 2014، سُجن إدينيو لمدة 33 عامًا بتهمة غسيل الأموال من تجارة المخدرات.[140] عند الاستئناف، تم تخفيف الحكم إلى 12 سنة و10 أشهر.[141]

من عام 1981 إلى عام 1986، ارتبط بيليه بشكل رومانسي بمقدمة البرامج التلفزيونية شوشا، والتي كان لها تأثير في بدء حياتها المهنية. كانت تبلغ من العمر 17 عامًا عندما بدأوا المواعدة.[142] في أبريل 1994، تزوج بيليه من أخصائية علم النفس ومغنية موسيقى الغوسبل آشوريا ليموس سيكساس، التي أنجبت توأمان جوشوا وسيليست في 28 سبتمبر 1996 من خلال علاجات الخصوبة. انفصل الزوجان في عام 2008.[143]

كان لدى بيليه طفلان آخران على الأقل من العلاقات الغرامية السابقة. ساندرا ماتشادو، التي ولدت من علاقة عاطفية لبيليه في عام 1964 مع خادمة المنزل، أنيزيا ماتشادو، قاتلت لسنوات حتى يعترف بيليه، الذي رفض الخضوع لاختبارات الحمض النووي.[144][145][146] على الرغم من الاعتراف بها من قبل المحاكم على أنها ابنته البيولوجية بناءً على أدلة الحمض النووي في عام 1993، لم يعترف بيليه أبدًا بابنته الكبرى حتى بعد وفاتها في عام 2006، ولا طفليها، أوكتافيو وغابرييل.[145][146] ولدى بيليه أيضًا ابنة أخرى، هي فلافيا كورتز، من علاقة غرامية خارج نطاق الزواج عام 1968 مع الصحفية لينيتا كورتز. تم الاعتراف بفلافيا باعتبارها ابنته.[144]

في سن 73، أعلن بيليه عن نيته الزواج من مارسيا أوكي البالغة من العمر 41 عامًا، وهي مستوردة يابانية برازيلية للمعدات الطبية من بينابوليس، ساو باولو، والتي كان يرجع تاريخها إلى عام 2010. التقيا لأول مرة في منتصف الثمانينيات. في نيويورك، قبل الاجتماع مرة أخرى في عام 2008.[147] تزوجا في يوليو 2016.[148]

السياسةعدل

 
رئيس البرازيل لولا وبيليه في إحياء ذكرى مرور 50 عامًا على أول لقب لكأس العالم فازت به البرازيل في عام 1958، في قصر بلاناوتو، 2008

في عام 1970، تم التحقيق مع بيليه من قبل النظام العسكري البرازيلي للاشتباه في تعاطفه مع اليسار. وأظهرت وثائق رفعت عنها السرية أن بيليه خضع للتحقيق بعد تسليمه بيانا يدعو إلى إطلاق سراح السجناء السياسيين. بيليه نفسه لم يشارك أكثر في النضالات السياسية في البلاد.[149]

في عام 1976، كان بيليه في رحلة برعاية شركة بيبسي في لاغوس، نيجيريا، عندما وقعت محاولة الانقلاب العسكري في ذلك العام. علق بيليه في فندق مع أرثر أش ومحترفي التنس الآخرين، الذين كانوا يشاركون في بطولة لاغوس تنس كلاسيك 1976. غادر بيليه وطاقمه الفندق في النهاية للإقامة في مقر إقامة سفير البرازيل حيث لم يتمكنوا من مغادرة البلاد لبضعة أيام. في وقت لاحق تم افتتاح المطار وغادر بيليه البلاد متنكرا كطيار.[150][151]

في يونيو 2013، تعرض لانتقادات في الرأي العام بسبب آرائه المحافظة.[152][153] خلال احتجاجات البرازيل 2013، طلب بيليه من الناس «نسيان المظاهرات» ودعم المنتخب البرازيلي.[154]

في 1 يونيو 2022، نشر بيليه رسالة مفتوحة إلى رئيس روسيا فلاديمير بوتين على حسابه على إنستغرام، وجه فيها نداءً عامًا لوقف الغزو الروسي «الشرير» و «غير المبرر» لأوكرانيا.[155][156][157]

المشاكل الصحيةعدل

 
بيليه على كرسي متحرك في عام 2018 عند إزاحة الستار عن تمثاله في ريو دي جانيرو

في عام 1977، ذكرت وسائل الإعلام البرازيلية أن كلية بيليه اليمنى قد أزيلت.[158] في نوفمبر 2012، خضع بيليه لعملية جراحية ناجحة في الورك.[159] في ديسمبر 2017، ظهر بيليه على كرسي متحرك في قرعة كأس العالم 2018 في موسكو حيث تم تصويره مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ودييغو مارادونا.[160] وبعد شهر انهار من الإرهاق ونُقل إلى المستشفى.[160] في عام 2019، بعد دخول المستشفى بسبب التهاب المسالك البولية، خضع بيليه لعملية جراحية لإزالة حصوات الكلى.[161] في فبراير 2020، أفاد نجله إدينيو أن بيليه لم يكن قادرًا على المشي بشكل مستقل وكان مترددًا في مغادرة المنزل، وعزا حالته إلى عدم إعادة التأهيل بعد عملية في الفخذ.[162]

الصورة العامةعدل

يشتهر بيليه بالإشارة إلى نفسه بصيغة الغائب.[163][164]

سجل بيليه غناءً للموسيقى لسيرجيو مينديز التي ظهرت في ألبوم بيليه . [165] [166] صاحب الألبوم فيلمًا وثائقيًا عن بيليه في عام 1977، من إخراج المخرج فرانسوا ريتشينباخ . [167]

وفاتهعدل

في سبتمبر 2021، خضع بيليه لعملية جراحية لإزالة ورم في الجانب الأيمن من القولون.[168] على الرغم من أن ابنته الكبرى كيلي صرحت بأنه «على ما يرام»، ورد أنه أُعيد إدخاله إلى العناية المركزة بعد بضعة أيام،[169] قبل خروجه أخيرًا في 30 سبتمبر 2021 لبدء العلاج الكيميائي.[170]

في نوفمبر 2022، أفادت إي إس بي إن البرازيلية أن بيليه نُقل إلى المستشفى مصابًا «بتورم عام»، إلى جانب مشاكل في القلب ومخاوف من أن علاجه الكيميائي ليس له التأثير المتوقع، وصرحت ابنته كيلي في ذلك الحين بأنه «لا توجد حالة طوارئ».[171][172]

في ديسمبر 2022 صرح مستشفى (ألبرت أينشتاين) بمدينة ساو باولو الذي كان يعالج فيه بيليه أن ورمه قد تقدم وأنه يحتاج إلى «رعاية أكبر فيما يتعلق بالاختلالات الكلوية والقلبية». [173] وتوفي في المستشفى في 29 ديسمبر 2022 عن عمر 82 عامًا نتيجة فشل العديد من الأعضاء وهو أحد مضاعفات سرطان القولون. [174]

الإنجازاتعدل

سانتوس

نيويورك كوسموس

البرازيل

الفردية

في ديسمبر 2000، تقاسم بيليه ومارادونا جائزة الفيفا لأفضل لاعب في القرن من قبل الفيفا.[192] كانت الجائزة في الأصل تهدف إلى أن تستند إلى تصويتات في استطلاع على شبكة الإنترنت، ولكن بعد أن أصبح واضحًا أنها تفضل دييغو مارادونا، اشتكى العديد من المراقبين من أن طبيعة الإنترنت للاستطلاع كانت ستعني انحرافًا ديموغرافيًا للجماهير الأصغر سنًا الذين كانوا يشاهدون مارادونا وهو يلعب، ولم يشاهدوا بيليه. عين الفيفا لجنة «عائلة كرة القدم» من أعضاء الفيفا لتحديد الفائز بالجائزة مع أصوات قراء مجلة الفيفا. اختارت اللجنة بيليه. منذ فوز مارادونا في استطلاع الإنترنت، تقرر أنه يجب أن يشارك بيليه في الجائزة.[193]

الأوسمة

الأرقام القياسية

  • هدّاف المنتخب البرازيلي التاريخي: 77 (95 بما في ذلك المباريات الودية غير الرسمية)[234]
  • هدّاف نادي سانتوس التاريخي: 643 (في 659 مباراة رسمية)[27]
  • أكثر من سجل أهداف في كأس الإنتركونتيننتال: 7[235]
  • أكبر عدد من الهاتريك في كرة القدم العالمية: 92[236]
  • أكثر من سجل أهداف مهنية في كرة القدم العالمية (بما في ذلك المباريات الودية): 1،283 (في 1،363 مباراة)[237]
  • أكثر من فاز بميداليات الفائزين بكأس العالم: 3 (1958، 1962، 1970)[237][238]
  • أصغر لاعب فاز بكأس العالم: بعمر 17 عامًا و249 يومًا (1958)[239]
  • أصغر لاعب سجل هدف في كأس العالم: بعمر 17 عامًا و239 يومًا (مع البرازيل ضد ويلز، 1958)[87][240]
  • أصغر لاعب يسجل هاتريك في كأس العالم: بعمر 17 عامًا و244 يومًا (مع البرازيل ضد فرنسا، 1958)[240]
  • أصغر لاعب يشارك في نهائي كأس العالم: بعمر 17 عامًا و249 يومًا (1958)[241]
  • أصغر لاعب سجل هدف في نهائي كأس العالم: بعمر 17 عامًا و249 يومًا (مع البرازيل ضد السويد، 1958)[241]
  • أكثر من صنع أهداف في بطولة كأس العالم: 10 (1958–1970)[242]
  • أكثر من صنع أهداف في بطولة كأس عالم واحدة: 6 (1970)[243]
  • أكثر من صنع أهداف في نهائيات كأس العالم: 3 (1 في 1958 و2 في 1970)[243]
  • أكثر من سجل أهداف في نهائيات كأس العالم: 3 (2 في 1958 و1 في 1970) (بالشراكة مع فافا وجيوف هورست وزين الدين زيدان)[244]
  • أكثر من سجل أهداف في سنة تقويمية (معترف بها من قبل الفيفا): 127 (1959)[243]

الإحصائياتعدل

الناديعدل

غالبًا ما تذكر الفيفا أن سجل بيليه التهديفي بلغ 1281 هدفًا في 1363 مباراة.[87] يتضمن هذا الرقم الأهداف التي سجلها بيليه في مباريات النادي الودية، مثل الجولات الدولية التي أكملها بيليه مع سانتوس ونيويورك كوزموس، وبعض المباريات التي لعبها بيليه مع فرق القوات المسلحة البرازيلية خلال خدمته الوطنية في البرازيل.[245] أدرج في موسوعة غينيس للأرقام القياسية لأكثر لاعب سجل أهداف رسمية في كرة القدم.[26]

تسجل الجداول أدناه كل هدف سجله بيليه في مسابقات الأندية الرئيسية لسانتوس ونيويورك كوزموس.

سجلات سانتوس
النادي الموسم بطولة باوليستا ريو ساو باولو الدوري البرازيلي المسابقات المحلية المجموع الفرعي المسابقات الدولية المجموع
كوبا ليبرتادوريس كأس الإنتركونتيننتال
المباريات الأهداف المباريات الأهداف المباريات الأهداف المباريات الأهداف المباريات الأهداف المباريات الأهداف المباريات الأهداف
سانتوس 1956 0* 0* 1 1 1 1
1957 14+15* 19+17* 9 5 38* 41* 38* 41*
1958 38 58 8 8 46 66 46* 66*
1959[246] 32 45 7 6 4* 2* 39 51 43* 53*
1960[247] 30 33 3 0 0 0 33 33 0 0 0 0 33* 33*
1961 26 47 7 8 5* 7 33 55 0 0 0 0 38* 62*
1962 26 37 0 0 5* 2* 26 37 4* 4* 2 5 37* 48*
1963[248] 19 22 8 14 4* 8 27 36 4* 5* 1 2 36 51*
1964 21 34 4 3 6* 7 25 37 0* 0* 0 0 31* 44*
1965 30 49 7 5 4* 2* 37 54 7* 8 0 0 48* 64*
1966 14 13 0* 0* 5* 2* 14* 13* 0 0 0 0 19* 15*
1967 18 17 14* 9* 32* 26* 0 0 0 0 32* 26*
1968 21 17 17* 11* 38* 28* 0 0 0 0 38* 28*
1969 25 26 12* 12* 37* 38* 0 0 0 0 37* 38*
1970 15 7 13* 4* 28* 11* 0 0 0 0 28* 11*
1971 19 8 21 1 40 9 0 0 0 0 40 9
1972 20 9 16 5 36 14 0 0 0 0 36 14
1973 19 11 30 19 49 30 0 0 0 0 49 30
1974 10 1 17 9 27 10 0 0 0 0 27 10
المجموع 412 470 53 49 173* 100* 638* 619* 15 17 3 7 656 643
  • * تشير إلى أنه تم استنتاج الرقم من قائمة rsssf.com وقائمة مباريات بيليه. [1]
سجلات نيويورك كوزموس
النادي الموسم الدوري ما بعد الموسم أخرى المجموع
المباريات الأهداف المباريات الأهداف المباريات الأهداف المباريات الأهداف
نيويورك كوزموس 1975 9 5 14 10 23 15
1976 22 13 2 2 18 11 42 26
1977 25 13 6 4 11 6 42 23
المجموع 56 31 8 6 43 27 107 64

المنتخبعدل

بيليه هو هداف المنتخب البرازيلي لكرة القدم برصيد 77 هدفا في 92 مباراة رسمية.[87] سجل 12 هدفًا وكان له الفضل في 10 تمريرات حاسمة في 14 مباراة في كأس العالم، بما في ذلك 4 أهداف و7 تمريرات حاسمة في عام 1970.[249] يشارك بيليه مع أوفه زيلر وميروسلاف كلوزه وكريستيانو رونالدو الإنجاز المتمثل في كونهم اللاعبين الوحيدين الذين سجلوا في أربع بطولات منفصلة من كأس العالم.[250][251]

المصدر:[252]

السجلات الدولية
الفريق العام المباريات الأهداف المعدل
البرازيل 1957 2 2 1.00
1958 7 9 1.28
1959 9 11 1.22
1960 6 4 0.67
1961 0 0
1962 8 8 1.00
1963 7 7 1.00
1964 3 2 0.67
1965 8 9 1.12
1966 9 5 0.55
1967 0 0
1968 7 4 0.57
1969 9 7 0.77
1970 15 8 0.53
1971 2 1 0.50
المجموع 92 77 0.84

الملخصعدل

تختلف إحصائيات بيليه عن الأهداف والمباريات بين المصادر بسبب المباريات الودية. تذكر مؤسسة إحصاءات وثيقة لرياضة كرة القدم أن بيليه سجل 767 هدفًا في 831 مباراة رسمية.[235] الجدول التالي هو خلاصة وافية للمصادر التي تتضمن بيانات من مواقع نادي سانتوس وموقع الفيفا الرسمي وغيرها.[253]

نظرة عامة على سجلات بيليه
  المباريات الأهداف المعدل
البطولات المحلية 702 656 0.94
البطولات الدولية 18 24 1.33
منتخب البرازيل 92 77 0.84
المجموع 812 757 0.93

انظر أيضًاعدل

الملاحظاتعدل

  1. ^ افترض بيليه أنها كانت إهانة لأن الكلمة ليس لها معنى في اللغة البرتغالية. اكتشف في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين أن الكلمة تعني «معجزة» بالعبرية.[34]
  2. ^ تم تجاوز هذا الرقم من قبل أيرلندا الشمالية نورمان وايتسايد في كأس العالم 1982. سجل هدفه الأول في كأس العالم ضد ويلز في ربع النهائي، وهو الهدف الوحيد في المباراة، ليساعد البرازيل على التقدم إلى الدور نصف النهائي، بينما أصبح أصغر هداف في تاريخ كأس العالم على الإطلاق عند 17 سنة و239 يوم.[84]
  3. ^ بيليه يتوقف في منتصف الفترة التي سبقت ركلة الجزاء قبل تسديد للكرة. اشتكى حراس المرمى من أن هذا منح المهاجمين ميزة غير عادلة، ومع ذلك، وفي سبعينيات القرن الماضي، حظر الفيفا هذه الخطوة من المسابقات.[128]
  4. ^ عُقدت باوليستا عام 1973 بالاشتراك مع جمعية بورتوغيزا الرياضية.[179][180]
  5. ^ عُقد سباق تورنيو ريو ساو باولو عام 1964 بالاشتراك مع بوتافوغو.[182]

المراجععدل

  1. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/118592505 — تاريخ الاطلاع: 9 أبريل 2014 — الرخصة: CC0
  2. ^ معرف لاعب في سوق الانتقالات.كوم: https://www.transfermarkt.com/transfermarkt/profil/spieler/17121 — باسم: Pelé — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  3. ^ باسم: Pelé — مُعرِّف موقع "بوابة الأفلام"(Filmportal): https://www.filmportal.de/15c1b60727294aadbc86a70d2b73c7df — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. ^ المحرر: Bibliographisches Institut & F. A. Brockhaus و Wissen Media Verlag — مُعرِّف موسوعة بروكهوس على الإنترنت: https://brockhaus.de/ecs/enzy/article/pele — باسم: Pelé
  5. ^ معرف لاعب في قاعدة بيانات كرة القدم الأرجنتينية: https://bdfa.com.ar/jugador.asp?codigo=39842 — باسم: PELE edson arantes do nascimento
  6. ^ الناشر: Schibsted — Verdens Gang و Verdens gang — تاريخ الاطلاع: 29 ديسمبر 2022
  7. ^ Meghalt Pelé, a Fekete Gyöngyszem
  8. أ ب https://www.metropoles.com/esportes/futebol/hospital-albert-einstein-oficializa-causa-da-morte-de-pele
  9. ^ https://www.aljazeera.com/news/2022/12/29/brazilian-football-legend-pele-dies-aged-82
  10. ^ https://g1.globo.com/saude/noticia/2022/12/29/pele-entenda-o-que-e-o-cancer-de-colon-doenca-que-o-ex-jogador-tinha.ghtml
  11. ^ "Pelé and Maradona - two very different number tens". FIFA.com. Retrieved 14 October 2012 نسخة محفوظة 28 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Arantes، Edson (2007). My Life and the Beautiful Game: The Autobiography of Pele. Skyhorse Publishing. ص. 108,. ISBN 1602391963. مؤرشف من الأصل في 2022-07-16.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: extra punctuation (link)
  13. ^ "The Great Creators". FIFA.com. Retrieved 14 October 2012 نسخة محفوظة 02 يوليو 2014 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "Pele edges Eusebio as Santos defend title". FIFA.com. Retrieved 14 October 2012 نسخة محفوظة 28 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Pelé: The Autobiography. London: سايمون وشوستر UK Ltd. 2006. ص. 41,. ISBN 978-1416511212.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: extra punctuation (link)
  16. ^ "Santos profile: Pele" . Santos Futbol Clube. Retrieved 14 October 2012[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ "Attacking midfielder/‘Hole’ player" . Talk Football. Retrieved 14 October 2012 نسخة محفوظة 18 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Pele: Xavi. FIFA.com. Retrieved 14 October 2012 نسخة محفوظة 02 يوليو 2014 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Quand Pelé rêvait d'être Xavi . L'equipe. Retrieved 14 October 2012 نسخة محفوظة 13 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ https://www.torcedores.com/noticias/2020/04/rivellino-conversa-curiosa-pele-canhoto
  21. ^ https://www.correio24horas.com.br/noticia/nid/mapa-mundi-pele-teria-gostado-de-ser-canhoto-diz-maradona-em-encontro-com-rivelino/
  22. ^ "NASL Player Profile – Pele". Nasljerseys.com. مؤرشف من الأصل في 2018-09-17. اطلع عليه بتاريخ 2010-06-12.
  23. ^ https://www.julienslive.com/lot-details/index/catalog/178/lot/76662
  24. ^ https://www.julienslive.com/lot-details/index/catalog/178/lot/76662 — تاريخ الاطلاع: 28 أغسطس 2019
  25. أ ب "FIFA: Pele, the greatest of them all" (بالإنجليزية). FIFA. 28 Jun 2012. Archived from the original on 2021-01-09. Retrieved 2021-01-11.
  26. أ ب "Most career goals (football)". موسوعة غينيس للأرقام القياسية. مؤرشف من الأصل في 2020-11-24. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-21.
  27. أ ب "FIFA :Records being hunted in 2020". FIFA. مؤرشف من الأصل في 2021-01-14. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-12.
  28. ^ "Records being hunted in 2020". www.fifa.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-11-08. Retrieved 2022-11-08.
  29. أ ب "Pelé's revolutionary status must survive numbers game against Lionel Messi | Barney Ronay". the Guardian (بالإنجليزية). 1 Jan 2021. Archived from the original on 2022-11-08. Retrieved 2022-11-02.
  30. أ ب ت ث Robert L. (1977). My Life and the Beautiful Game: The Autobiography of Pelé (بالإنجليزية). Doubleday. ISBN 978-0-385-12185-9. Archived from the original on 2022-11-08.
  31. أ ب ت Pele: The Autobiography (بالإنجليزية). Simon and Schuster. 4 Sep 2008. ISBN 978-1-84739-488-0. Archived from the original on 2022-11-08.
  32. ^ Narcía, Eva. "Un siglo, diez historias" (بالإسبانية). الإذاعات العالمية لهيئة الإذاعة البريطانية. Archived from the original on 2022-11-11. Retrieved 2010-06-21.
  33. ^ "From Edson to Pelé: my changing identity". الغارديان. London. 12 مايو 2006. مؤرشف من الأصل في 2022-11-14. اطلع عليه بتاريخ 2006-10-01.
  34. أ ب Winterman، Denise (4 يناير 2006). "Taking the Pelé". بي بي سي نيوز. مؤرشف من الأصل في 2008-11-23. اطلع عليه بتاريخ 2010-07-01.
  35. ^ "Pelé". Biography.com, via آي & إي نتورك  [لغات أخرى]‏. مؤرشف من الأصل في 2022-10-13. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-18.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: extra punctuation (link)
  36. ^ Heizer 1997، صفحة 173.
  37. ^ Magill 1999، صفحة 2950.
  38. أ ب "Pele Speaks of Benefits of Futebol de Salão". International Confederation of Futebol de Salão. 24 مايو 2006. مؤرشف من الأصل في 2016-01-12.
  39. ^ Freedman 2014، صفحة 47.
  40. ^ Massarela، Louis (7 سبتمبر 2016). "Exclusive interview: Pele on his Santos years". FourFourTwo. مؤرشف من الأصل في 2022-09-29. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-28.
  41. ^ "Pelé leads Brazil to first World Cup title". HISTORY (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-11-08. Retrieved 2022-11-08.
  42. ^ Da Mata, Alessandro (26 Oct 2007). "Mesário da estréia de Pelé lembra atrapalhada" (بالبرتغالية). Sâo Paulo: LANCE!. Archived from the original on 2008-05-14.
  43. ^ "Pelé, auguri a Ronaldo. E rivela: "Sono stato vicino alla Juve"". La Gazzetta dello Sport (بالإيطالية). 18 Aug 2018. Archived from the original on 2022-11-08. Retrieved 2018-08-30.
  44. ^ Cecere, Nicola (26 May 2016). "Moratti: "Pelé era dell'Inter, ma il presidente del Santos cambiò idea..."" [Moratti: "Pelé was Inter's, but the president of Santos changed his mind ..."]. لاغازيتا ديلو سبورت (بالإيطالية). Archived from the original on 2022-11-08. Retrieved 2018-08-30.
  45. ^ "Pelé". Biography (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2022-10-13. Retrieved 2022-11-08.
  46. ^ Chelala، Cesar (2014). "Pele, Maradona and Messi: soccer's holy trinity". اليابان تايمز. مؤرشف من الأصل في 2022-09-29.
  47. ^ "What they said about Pele". FIFA. 16 Jul 2019.
  48. ^ "Campeonato Paulista: Artilheiros da história – 2". Brasil em Folhas (بالبرتغالية). 17 Jan 2008. Archived from the original on 2022-11-10.
  49. ^ Unzelte, Celso; Varanda, Pedro; Cammarota, Giuseppe; Barreto Berwanger, Alexandre Magno (2011). "Fichas Técnicas De Jogos Que Decidiram O Torneio Rio-Sâo Paulo" (بالبرتغالية). مؤسسة إحصاءات وثيقة لرياضة كرة القدم. Archived from the original on 2022-11-09.
  50. ^ Matta, Fernando; Varanda, Pedro; Barreto Berwanger, Alexandre Magno; Unzelte, Celso; Leme de Arruda, Marcelo (2009). "Torneio Rio-São Paulo 1960" (بالبرتغالية). مؤسسة إحصاءات وثيقة لرياضة كرة القدم. Archived from the original on 2009-12-16.
  51. ^ Dunmore 2015، صفحة 290.
  52. ^ Pierrend، José Luis؛ Beuker، John؛ Ciullini، Pablo؛ Gorgazzi، Osvaldo. "Copa Libertadores de América 1962". Rec.Sport.Soccer Statistics Foundation. مؤرشف من الأصل في 2022-10-03. اطلع عليه بتاريخ 2016-01-29.
  53. أ ب "Intercontinental Cups 1962 and 1963". FIFA. 15 January 2015
  54. ^ "Extraordinary Pele crowns Santos in Lisbon". FIFA. 11 أكتوبر 2012. مؤرشف من الأصل في 2012-11-14. اطلع عليه بتاريخ 2012-10-22.
  55. ^ Vickery، Tim (23 ديسمبر 2009). "Will South Africa 2010 produce a new Pele?". BBC Sport. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2011-05-05.
  56. ^ "1963: With an amazing Pele, Brazil's Santos wins their second Copa Libertadores Tournament". CONMEBOL. 12 سبتمبر 2015. مؤرشف من الأصل في 2018-11-06. اطلع عليه بتاريخ 2019-01-17.
  57. أ ب Bassorelli، Gerardo. "En los años sesenta, Peñarol y Santos protagonizaron inolvidables batallas por la Libertadores, generando una rivalidad que transformó a este duelo en el primer clásico que tuvo la Copa". LaRed21. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-30.
  58. ^ Andrés، Juan Pablo؛ Ballesteros، Frank؛ Di Maggio، Robert. "Copa Libertadores – Topscorers". Rec.Sport.Soccer Statistics Foundation. مؤرشف من الأصل في 2015-10-31.
  59. ^ "Pele scores 1,000th goal". History.com. مؤرشف من الأصل في 2022-11-01. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-16.
  60. ^ "Pele receives tribute for 1959 goal". The Times. Malta. 31 أغسطس 2006. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-16.
  61. أ ب "Remembering Pele's gol de placa". FIFA. مؤرشف من الأصل في 2015-09-13. اطلع عليه بتاريخ 2011-05-10.
  62. ^ Bellos 2003، صفحة 244.
  63. ^ "Pele: Recalling the Moments That Defined His Career". Bleacher Report. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2020-08-15.
  64. ^ Santos – Pelé edges Eusebio as Santos defend title FIFA. 23 April 2007. Retrieved 5 May 2011
  65. ^ "Lionel Messi passes Pele for most goals with one club (VIDEO)". Sports Illustrated. مؤرشف من الأصل في 2022-10-13. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-23.
  66. ^ "Lionel Messi breaks Pelé's record for goals at a single club". The Guardian. 23 ديسمبر 2020. مؤرشف من الأصل في 2022-10-14. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-23.
  67. ^ Apple، R. W. Jr. (4 يوليو 1975). "Pele to Play Soccer Here for $7‐Million". The New York Times. ص. A1. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2019-08-05.
  68. ^ Newsham، Gavin (9 يونيو 2005). "When Pele and Cosmos were kings". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 2022-10-09. اطلع عليه بتاريخ 2020-09-01.
  69. أ ب ت "How Pelé lit up soccer in America and left a legacy fit for a king". The Guardian. 30 سبتمبر 2017. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2020-08-14.
  70. ^ Yaisinis، Alex (21 يونيو 1975). "Swarming Fans Injure Pele". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2019-08-05.
  71. ^ Lewis، Michael (2 يونيو 2015). "40 years on: how New York Cosmos lured Pelé to a football wasteland". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 2022-11-18. اطلع عليه بتاريخ 2019-08-05.
  72. أ ب "Football and Politics in the Shadow of the Cedars, 2000–2015". mepc.org. Middle East Policy Council. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2019-01-18.
  73. ^ "Lebanon's national teams fly above entrenched sectarianism among supporters". The National. 8 يناير 2019. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2019-01-18.
  74. ^ Dunmore 2011، صفحة 198.
  75. ^ Gustkey، Earl (28 أغسطس 1999). "Pele's Contributions Gave Soccer a Foothold". لوس أنجلوس تايمز. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2021-09-17.
  76. ^ Freedman 2014، صفحة 165.
  77. ^ "'Love! Love! Love!' Cries Pele to 75,646 in Farewell". The New York Times. 2 أكتوبر 1977. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2020-08-13.
  78. ^ "Seven the number for Pele". FIFA. 2007. مؤرشف من الأصل في 2014-12-18. اطلع عليه بتاريخ 2011-05-05.
  79. أ ب Williams، Bob (28 أكتوبر 2008). "Top 10: Young sporting champions". The Daily Telegraph. UK. مؤرشف من الأصل في 2022-01-10. اطلع عليه بتاريخ 2011-05-05.
  80. ^ Lang، Jack (7 يوليو 2017). "60 years ago today, Pele scored his first Brazil goal and began a career that would change football". The Independent. مؤرشف من الأصل في 2022-05-25. اطلع عليه بتاريخ 2018-07-29.
  81. ^ Morrison، Neil؛ Gandini، Luca؛ Villante، Eric. "Oldest and Youngest Players and Goal-scorers in International Football". Rec. Sport. Soccer Statistics Foundation. مؤرشف من الأصل في 2022-10-22.
  82. ^ "Simply the best ever". ABC News. 25 أبريل 2002. مؤرشف من الأصل في 2003-01-02.
  83. ^ "Copa 1958". Terra Networks (بالبرتغالية). 2006. Archived from the original on 2022-11-08.
  84. ^ Gault، Matt (9 يوليو 2015). "Norman Whiteside: world beater at 17, retired by 26". These Football Times. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-24.
  85. ^ Hawkes، Will (26 مايو 2010). "Flashback No 6. Sweden 1958: Pele's genius propels Brazil to first title". ذي إندبندنت. مؤرشف من الأصل في 2022-05-25.
  86. ^ FIFA World Cup Goal of the Century FIFA. 30 May 2002. Retrieved 5 May 2011
  87. أ ب ت ث ج ح خ د "The King of football". FIFA. 2015. مؤرشف من الأصل في 2016-01-26. اطلع عليه بتاريخ 2016-01-21.
  88. ^ Pelé (13 مايو 2006). "How a teenager took the world by wizardry". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-16.
  89. أ ب 1958 FIFA World Cup Sweden – Awards FIFA. Retrieved 6 May 2011
  90. ^ Spencer، Jamie (7 سبتمبر 2015). "The Fascinating Stories Behind 13 Famous Shirt Numbers". 90 Min. مؤرشف من الأصل في 2022-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-09.
  91. أ ب Tabeira، Martín (19 يوليو 2007). "The Copa América Archive – Trivia". Rec.Sport.Soccer Statistics Foundation. مؤرشف من الأصل في 2022-09-23. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-16.
  92. ^ "Southamerican Championship 1959 (1st Tournament)". www.rsssf.org. مؤرشف من الأصل في 2022-11-21. اطلع عليه بتاريخ 2022-11-08.
  93. أ ب "PELE – International Football Hall of Fame". ifhof.com. مؤرشف من الأصل في 2016-03-03. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-16.
  94. ^ Kunti، Samindra (23 أكتوبر 2015). "A Look Back at Pelé's Legendary Takedown of Mexico's Defense at the 1962 World Cup". Remezcla. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08.
  95. ^ Downie، Andrew (6 يوليو 2014). "Brazilians look to Pele and 1962 for Cup-winning omen". Reuters. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-16.
  96. ^ Moore، Glenn (3 يونيو 2006). "Pele: The Greatest". The Independent. مؤرشف من الأصل في 2022-05-25. اطلع عليه بتاريخ 2011-05-05.
  97. أ ب ت "1966 FIFA World Cup England: Group 3". FIFA. Retrieved 16 January 2015
  98. أ ب Burnton، Simon (24 يوليو 2016). "Why not everyone remembers the 1966 World Cup as fondly as England". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2019-07-17.
  99. أ ب Collins، Nick (9 يوليو 2010). "World Cup final: 10 top World Cup refereeing errors". The Telegraph. مؤرشف من الأصل في 2022-01-10. اطلع عليه بتاريخ 2011-05-08.
  100. ^ Vickery، Tim (4 أبريل 2017). "Zagallo and Tostao". The Blizzard. مؤرشف من الأصل في 2017-04-05.
  101. أ ب Mamrud، Roberto. "Edson Arantes do Nascimento "Pelé" – Goals in International matches". Rec.Sport.Soccer Statistics Foundation. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2011-05-01.
  102. ^ Bell، Jack (11 يوليو 2007). "1970 Brazilian Soccer Team Voted Best Ever". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2022-11-10. اطلع عليه بتاريخ 2011-05-05.
  103. ^ Joseph، Paul (9 أبريل 2008). "The boys from Brazil: On the trail of football's dream team". The Independent. مؤرشف من الأصل في 2022-05-25. اطلع عليه بتاريخ 2011-05-14.
  104. ^ "Mexico in thrall to Brazilians' beautiful game". FIFA. مؤرشف من الأصل في 2015-04-27. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-17.
  105. أ ب Hughes، Rob (29 ديسمبر 1999). "The Greatest? For Century, Pele Eclipses Muhammad Ali". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2011-05-05.
  106. ^ Hattenstone، Simon (30 يونيو 2003). "And God created Pelé". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 2022-11-22. اطلع عليه بتاريخ 2011-05-05.
  107. ^ "Jairzinho and Banks reunited". BBC. 2 أغسطس 2002. مؤرشف من الأصل في 2002-10-17. اطلع عليه بتاريخ 2003-07-28.
  108. ^ Joyce، Stephen (12 يناير 2010). "Mexico 1970: Brazilians show all how beautiful game should be played". Sky Sports. مؤرشف من الأصل في 2010-02-10.
  109. ^ "World Championship – Jules Rimet Cup 1970 Final". FIFA. Retrieved 17 December 2014
  110. ^ "Coca-Cola Memorable Celebrations 1: Pele's Iconic Leap of Joy After Scoring Brazil's Century Goal". Goal. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2018-10-08.
  111. ^ Benson, Andrew (2 June 2006) "The perfect goal". BBC Sport. Retrieved 6 May 2011. نسخة محفوظة 2018-08-30 على موقع واي باك مشين.
  112. ^ "FIFA Tournaments - Players & Coaches - PELÉ (Edson Arantes do Nascimento) - Player Profile - FIFA.com". web.archive.org. 26 يناير 2016. مؤرشف من الأصل في 2016-05-20. اطلع عليه بتاريخ 2022-11-08.
  113. ^ "Brazil's heroes of 1970 relive their days of glory". FIFA. 10 يونيو 2000. مؤرشف من الأصل في 2008-12-02. اطلع عليه بتاريخ 2011-05-06.
  114. ^ "ESPN Classic - Pele, King of Futbol". www.espn.com. مؤرشف من الأصل في 2022-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2022-11-08.
  115. ^ "Spain's 2010 conquerors in numbers". FIFA.com. 22 أغسطس 2017. مؤرشف من الأصل في 2018-06-07. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-18.
  116. ^ Stevenson، Jonathan (20 يناير 2008). "Remembering the genius of Garrincha". BBC. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2013-12-08.
  117. ^ "The World Cup will show why football is still a beautiful game". The Telegraph. العدد 12 June 2014. مؤرشف من الأصل في 2022-01-10.
  118. ^ "Pelé (Brazilian Athlete)". موسوعة بريتانيكا. مؤرشف من الأصل في 2022-11-19. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-18.
  119. أ ب "Pele, the perfect player". The Independent (بالإنجليزية). 23 Dec 1999. Archived from the original on 2022-11-11. Retrieved 2022-11-08.
  120. ^ Bate، Adam (19 مارس 2015). "Messi? Ronaldo? Pele? Maradona? Who is the greatest of all-time?". Sky Sports. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-27.
  121. أ ب Massarella، Louis (5 نوفمبر 2015). "Pele or Puskas? Maradona or Messi? Just who is the best No.10 of all-time?". فور فور تو. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2016-02-11.
  122. أ ب Miller، David (12 ديسمبر 2000). "Maradona's genius cannot eclipse Brazilian master". The Telegraph. مؤرشف من الأصل في 2022-01-10. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-27.
  123. ^ Adams، Tom (9 نوفمبر 2015). "Mesut Ozil's assists at Arsenal make a compelling case for player of the year". ESPN FC. مؤرشف من الأصل في 2018-11-06. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-27.
  124. أ ب ت Rob; International Herald (29 Dec 1999). "The Greatest?For Century, Pele Eclipses Muhammad Ali". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN 0362-4331. Archived from the original on 2022-11-08. Retrieved 2022-11-08.
  125. أ ب "Pelé and Maradona – two very different number tens". FIFA. 25 يناير 2001. مؤرشف من الأصل في 2015-07-10. اطلع عليه بتاريخ 2012-10-14.
  126. ^ Pastorin, Darwin. "PELE (Edson Arantes do Nascimento)" (بالإيطالية). Treccani: Enciclopedia dello Sport (2002). Archived from the original on 2018-12-18. Retrieved 2017-02-27.
  127. أ ب Marino, Giovanni (21 Apr 2010). "La vita mancina di Mario Corso "Io, tra Herrera, Pelè e Berselli"". La Repubblica (بالإيطالية). Archived from the original on 2022-11-08. Retrieved 2017-02-28.
  128. ^ Pelé 2008، صفحة 112.
  129. ^ Radogna, Fiorenzo (1 Oct 2017). "40 anni fa l'addio al calcio di Pelé: la storia di O Rei, tre volte campione del mondo". Il Corriere della Sera (بالإيطالية). Archived from the original on 2022-11-08. Retrieved 2018-12-10.
  130. ^ "Pele Player Profile". ESPN FC. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-09.
  131. ^ Miller، Nick (15 يونيو 2015). "Pele Top 10: World Cup glory, with Bobby Moore and goals, goals goals". ESPN FC. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-27.
  132. ^ Crosetti, Maurizio (26 May 2014). "Palleggio volante ed esterno destro il mondo conobbe il bambino Pelé". La Repubblica (بالإيطالية). Archived from the original on 2022-11-08. Retrieved 2017-02-27.
  133. ^ "A Shot That Captured the Bigger Meaning in Sports". The New York Times. 15 سبتمبر 2010. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2018-10-21.
  134. ^ Longhi, Lorenzo (18 Oct 2010). "Il mastino Burgnich: "Il mio Pelé, il migliore di tutti"" (بالإيطالية). سكاي إيطاليا. Archived from the original on 2019-04-02. Retrieved 2018-06-28.
  135. ^ Fiori, Stefano (27 Jun 2018). "Mondiali, la maledizione dei campioni in carica continua" (بالإيطالية). foxsports.it. Archived from the original on 2020-08-06. Retrieved 2018-06-28.
  136. ^ Motisi, Domenico (5 Oct 2017). "Da Pelé a Grosso, i 20 calciatori più determinanti e decisivi ai Mondiali" (بالإيطالية). Sky Italia. Archived from the original on 2019-04-02. Retrieved 2018-06-28.
  137. ^ Morrissey، Paul (27 أبريل 2013). "Romario trolls Pele on Twitter, says he's a phony Catholic and talks nothing but shit". 101greatgoals.com. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2014-08-30.
  138. ^ "Brazil's greatest Pele turns 75". Daily Express. 23 أكتوبر 2015. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2016-01-05.
  139. ^ "Pelé Scores A Marriage Hat Trick". Latin Times. 20 أغسطس 2014. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2016-01-10.
  140. ^ "Pele's son Edinho jailed for 33 years for Drug Trafficking". biharprabha.com. Indo-Asian News Service. 1 يونيو 2014. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-01.
  141. ^ "Brazil: Footballer Pele's son Edinho in jail over drug trafficking charges". BBC. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2018-07-26.
  142. ^ Simón، Yara (28 أغسطس 2015). "A Look Back at Xuxa and Pelé's Controversial Relationship". Remezcla. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-16.
  143. ^ "Brazilian Soccer Legend Pelé Scores A Marriage Hat Trick [VIDEO]". Latin Times. 9 مارس 2018. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08.
  144. أ ب "Pele's daughter dies of cancer at 42". ESPN. 17 أكتوبر 2006. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2014-02-03.
  145. أ ب "Pele misses funeral of "daughter he never wanted". People. 18 October 2006. Retrieved 3 February 2014 نسخة محفوظة 2014-02-21 على موقع واي باك مشين.
  146. أ ب "Daughter who sued Pele dies of cancer at 42". ESPN. 17 October 2006. Retrieved 3 February 2014. نسخة محفوظة 2014-02-26 على موقع واي باك مشين.
  147. ^ "'Minha primeira paixão foi uma japonesa e a última também vai ser', afirma Pelé" ['My first love was a Japanese and will also be the last,' says Pele] (بالبرتغالية). Brasil Online. 11 Dec 2012. Archived from the original on 2022-11-08. Retrieved 2014-07-13.
  148. ^ "Football legend Pele marries 'definitive love'". The Belfast Telegraph. ISSN 0307-1235. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2018-05-31.
  149. ^ "Pelé foi investigado pela ditadura na década de 1970". Brasil em Folhas (بالبرتغالية). 1 Jan 1970. Archived from the original on 2022-11-08. Retrieved 2014-06-16.
  150. ^ "How football legend, Arthur Ashe were trapped in Lagos during 1976 coup". Pulse. Retrieved 26 July 2018 نسخة محفوظة 2018-07-26 على موقع واي باك مشين.
  151. ^ "The story of Lagos’ ill-fated 1976 Professional Tennis Tournament". Africa's Country. Retrieved 26 July 2018 نسخة محفوظة 2021-04-14 على موقع واي باك مشين.
  152. ^ "Estranho, conservador, desastroso e 'de outro planeta'; comentaristas analisam declarações de Pelé" (بالبرتغالية). ESPN UOL. 19 Jun 2013. Archived from the original on 2022-11-08. Retrieved 2014-06-16.
  153. ^ Romero، Simon؛ Neuman، William (21 يونيو 2013). "How Angry Is Brazil? Pelé Now Has Feet of Clay". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08.
  154. ^ "Estátua de Pelé é "amordaçada" na cidade natal do jogador" (بالبرتغالية). Terra Networks. 21 Jun 2013. Archived from the original on 2022-11-08. Retrieved 2014-06-16.
  155. ^ O'Boyle، Brendan (1 يونيو 2022). "Brazilian soccer icon Pele calls on Putin to stop 'wicked' Ukraine invasion". Reuters. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2022-08-09.
  156. ^ "From King to President, Pelé asks Putin to please end the invasion in Ukraine". MARCA. 3 يونيو 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2022-08-09.
  157. ^ "Football legend Pele tells Putin: 'stop the invasion'". France 24. 1 يونيو 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2022-08-09.
  158. ^ Guilherme Seto, Rafael Reis (28 Nov 2014). "Pelé tem apenas um rim desde que era jogador de futebol". Folha de S.Paulo (بالبرتغالية). Archived from the original on 2022-11-08. Retrieved 2014-11-28.
  159. ^ "Pele in hospital, hip operation a success, report says". ESPN. 13 نوفمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 2018-11-06. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-16.
  160. أ ب "Pele recovering in hospital after collapsing with exhaustion". The Telegraph. مؤرشف من الأصل في 2022-01-10. اطلع عليه بتاريخ 2018-03-09.
  161. ^ Gray، Melissa. "Pele recovering after kidney stone procedure in Brazil". CNN. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2019-07-23.
  162. ^ "Pele: Brazil legend reluctant to leave his home, says son Edinho". Sky Sports. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2020-02-12.
  163. ^ Hattenstone، Simon (30 يونيو 2003). "And God created Pele". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 2022-11-22. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-22.
  164. ^ Fink، Jesse (13 نوفمبر 2011). "Pelé's mouth should get a straight red". The Sunday Guardian. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2012-12-06.
  165. ^ بيليه على أول ميوزيك
  166. ^ "Sergio Mendes and Pelé – Pelé". discogs.com. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-22.
  167. ^ "Pelé (1977)". imdb.com (بالإنجليزية). Retrieved 2022-12-29.
  168. ^ "Pelé: Brazil legend remains in intensive care as he recovers from surgery to remove tumour". Sky Sports. 11 سبتمبر 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2021-09-11.
  169. ^ "Pele in 'stable' condition after respiratory problems, hospital says". Reuters. مؤرشف من الأصل في 2022-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2021-09-18.
  170. ^ "Brazil: Pele released from hospital to begin chemotherapy". دويتشه فيله. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2021-10-02.
  171. ^ "Pele: Brazil legend in hospital but daughter confirms no emergency". BBC Sport. 30 نوفمبر 2022. اطلع عليه بتاريخ 2022-11-30.
  172. ^ "Pelé é internado e passa por exames em São Paulo; quimioterapia não responde e situação preocupa (in Portuguese)". ESPN Brasil. 30 نوفمبر 2022. اطلع عليه بتاريخ 2022-11-30.
  173. ^ "Pele's cancer has advanced, says hospital". BBC Sport (بالإنجليزية البريطانية). Retrieved 2022-12-21.
  174. ^ "Brazilian football icon Pele has died at the age of 82". سكاي نيوز. 29 ديسمبر 2022. اطلع عليه بتاريخ 2022-12-29.
  175. ^ "Pelé o atleta do século". globo.com. 3 يناير 2016. مؤرشف من الأصل في 2010-01-29. اطلع عليه بتاريخ 2016-01-03.
  176. ^ "Copa Libertadores 1962". www.rsssf.org. مؤرشف من الأصل في 2022-10-27. اطلع عليه بتاريخ 2022-11-08.
  177. ^ Pierrend، José Luis؛ Beuker، John؛ Ciullini، Pablo؛ Gorgazzi، Osvaldo. "Copa Libertadores de América 1963". Rec.Sport.Soccer Statistics Foundation. مؤرشف من الأصل في 2022-10-05. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-09.
  178. أ ب "Recopa Intercontinental 1968/69". Rec.Sport.Soccer Statistics Foundation. Retrieved 1 June 2018 نسخة محفوظة 2022-03-22 على موقع واي باك مشين.
  179. ^ Marcos، Antonio (26 أغسطس 2013). "Um campeonato, dois campeões: Conheça a história do Paulista de 73". globo.com. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08.
  180. ^ Blevins 2011، صفحة 756.
  181. ^ "FIFA 18 World Cup Icons player ratings revealed: Pele, Gary Lineker and the 17 classic players". Bristol Post. 27 يونيو 2018. مؤرشف من الأصل في 2022-11-11.
  182. ^ Pontes، Ricardo (18 يناير 2002). "Torneio Rio-São Paulo – List of Champions". Rec.Sport.Soccer Statistics Foundation. مؤرشف من الأصل في 2022-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-24.
  183. أ ب David (2012). The Sports Hall of Fame Encyclopedia: Baseball, Basketball, Football, Hockey, Soccer (بالإنجليزية). Rowman & Littlefield. ISBN 978-0-8108-6130-5. Archived from the original on 2022-11-11.
  184. أ ب Litterer، David A. (14 مايو 2010). "North American Soccer League". Rec. Sport. Soccer Statistics Foundation. مؤرشف من الأصل في 2022-10-24. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-24.
  185. ^ "Pelé: Most wins of the FIFA World Cup by a player". Guinness World Records. 14 ديسمبر 2017. مؤرشف من الأصل في 2022-09-22.
  186. ^ Pierrend، José Luis. "Copa del Atlântico". Rec.Sport.Soccer Statistics Foundation. مؤرشف من الأصل في 2022-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-16.
  187. ^ Bishara، Motez؛ Ridell، Don (2 يونيو 2016). "Pele: My four greatest moments". CNN. مؤرشف من الأصل في 2022-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-24.
  188. ^ "Pelé – Edson Arantes do Nascimento – Sambafoot.com, all About Brazilian Football". www.sambafoot.com. مؤرشف من الأصل في 2022-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-24.
  189. ^ "Edson Arantes do Nascimento "Pelé" - Goals in International Matches". www.rsssf.org. مؤرشف من الأصل في 2022-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2022-11-08.
  190. ^ Pierrend، José Luis (21 سبتمبر 2007). "Copa Oswaldo Cruz". Rec.Sport.Soccer Statistics Foundation. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-16.
  191. ^ Pierrend، José Luis (30 سبتمبر 1998). "Copa Bernardo O'Higgins". Rec.Sport.Soccer Statistics Foundation. مؤرشف من الأصل في 2022-09-29. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-16.
  192. ^ "The 20th Century Boys". BBC Sport. 10 ديسمبر 2000. مؤرشف من الأصل في 2022-10-29. اطلع عليه بتاريخ 2011-05-06.
  193. ^ "Split decision-Pele, Maradona each win FIFA century awards after feud". Sports Illustrated. 11 ديسمبر 2000. مؤرشف من الأصل في 2011-10-18. اطلع عليه بتاريخ 2011-05-06.
  194. ^ Andres، Juan Pablo؛ Ballesteros، Frank؛ Di Maggio، Roberto. "Copa Libertadores – Topscorers". Rec.Sport.Soccer Statistics Foundation. مؤرشف من الأصل في 2022-11-14. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-09.
  195. ^ "Intercontinental Club Cup 1963". Rec.Sport.Soccer Statistics Foundation. مؤرشف من الأصل في 2022-10-24.
  196. ^ "Intercontinental Cup 1962 – Top Scorer". worldfootball.net. مؤرشف من الأصل في 2022-09-28.
  197. ^ "Intercontinental Cup 1963 – Top Scorer". worldfootball.net. مؤرشف من الأصل في 2022-09-28.
  198. ^ Carlos، Antonio؛ Said، On 6 June 2011 at 18:50 (19 مارس 2010). "Taça Brasil". مؤرشف من الأصل في 2022-11-08.
  199. ^ "Todos os Artilheiros do Torneio Rio-São Paulo" (بالبرتغالية). Archived from the original on 2016-01-12. Retrieved 2016-06-26.
  200. ^ Casari, Yuri (27 Jul 2015). "Bola de Prata Placar 1970" (بالبرتغالية). Escrevendo Futebol. Archived from the original on 2017-08-12. Retrieved 2015-11-02.
  201. ^ Tabeira، Martín (2009). "Southamerican Championship 1959 (1st Tournament)". مؤسسة إحصاءات وثيقة لرياضة كرة القدم. مؤرشف من الأصل في 2022-11-05.
  202. ^ "Pele receives FIFA Ballon d'Or Prix d'Honneur". FIFA. 13 January 2014. Retrieved 14 January 2014
  203. أ ب "IFFHS' Century Elections". Rec.Sport.Soccer Statistics Foundation. مؤرشف من الأصل في 2022-11-14.
  204. أ ب "IFFHS (International Federation of Football History & Statistics)". IFFHS. مؤرشف من الأصل في 2022-11-09.
  205. ^ "IFFHS' Players and Keepers of the Century for many countries". Rec.Sport.Soccer Statistics Foundation. مؤرشف من الأصل في 2022-09-24.
  206. ^ Crépin, Timothé (2 Dec 2015). "Pelé devait être le recordman" (بالفرنسية). فرانس فوتبول. Archived from the original on 2022-11-08.
  207. ^ Janeiro، Por SporTV comRio de. "Revista faz revisão na Bola de Ouro, e Pelé desbanca Messi nas regras atuais". sportv.com. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08.
  208. ^ "FIFA Order of Merit" (PDF). FIFA. ص. 2. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2019-03-24. اطلع عليه بتاريخ 2019-07-17.
  209. أ ب "Player Bios". U.S. Soccer. مؤرشف من الأصل في 2017-06-29. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-09.
  210. ^ "Pele's list of the greatest". BBC. 4 مارس 2004. مؤرشف من الأصل في 2022-10-23. اطلع عليه بتاريخ 2018-01-30.
  211. ^ "France Football's World Cup Top-100 1930–1990". Rec.Sport.Soccer Statistics Foundation. مؤرشف من الأصل في 2022-10-02.
  212. ^ "Overseas Personality of the Year – previous winners". BBC. 11 نوفمبر 2003. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-25.
  213. ^ "Sports Personality of the Year celebrates 60th show". BBC. 10 مايو 2013. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2018-01-30.
  214. ^ Lovina Chidi، Sylvia (13 يونيو 2014). The Greatest Black Achievers in History. Lulu. ص. 680. ISBN 978-1-291-90933-3. مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2022.
  215. ^ "Golden Foot Awards 2012 – Ibrahimovic, Pele, And Cantona". Amfm magazine. Retrieved 8 January 2013 نسخة محفوظة 2022-09-28 على موقع واي باك مشين.
  216. ^ Bar-On 2014، صفحة 192.
  217. ^ "Pelé Fast Facts". CNN. 1 June 2015. Retrieved 20 October 2015 نسخة محفوظة 2022-08-22 على موقع واي باك مشين.
  218. ^ Pierrend، José Luis (22 ديسمبر 2000). "South American Player of the Year 1973". Rec.Sport.Soccer Statistics Foundation. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08.
  219. ^ Stokkermans، Karel (23 ديسمبر 2015). "France Football's Football Player of the Century". Rec.Sport. Soccer Statistics Foundation. مؤرشف من الأصل في 2022-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-16.
  220. ^ World All-Time Teams. Rec.Sport.Soccer Statistics Foundation. Retrieved 26 November 2014 نسخة محفوظة 2021-10-20 على موقع واي باك مشين.
  221. ^ Kissinger, Henry (14 June 1999) Time 100 – PELE: The Phenomenon Time. Retrieved 22 May 2010
  222. ^ "How the panel voted". World Soccer. 2 يوليو 2013. مؤرشف من الأصل في 2022-09-24. اطلع عليه بتاريخ 2018-02-03.
  223. ^ "BREAKING NEWS – PELE IS COMING | Football Writers' Association". footballwriters.co.uk. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2018-05-08.
  224. ^ "NASL All-Star Teams, all-time". homepages.sover.net. مؤرشف من الأصل في 2018-04-13. اطلع عليه بتاريخ 2018-12-16.
  225. ^ "Heritage". nycosmos.com. New York City, New York: New York Cosmos. مؤرشف من الأصل في 2022-10-24. اطلع عليه بتاريخ 2011-09-30.
  226. ^ Cosmos honor Pele by retiring number – almost 37 years after they already did by Chris Wright on ESPN, 15 June 2013 نسخة محفوظة 2022-09-22 على موقع واي باك مشين.
  227. أ ب ت ث ج ح خ د "O triunfo do Rei Pelé – sambafoot.com, Futebol + Brasil". 19 أبريل 2009. مؤرشف من الأصل في 2009-04-19.
  228. ^ Crépin, Timothé (14 Dec 2020). "Ballon d'Or Dream Team : Découvrez les révélations de ce onze de légende !". فرانس فوتبول (بالفرنسية). Archived from the original on 2022-09-27. Retrieved 2020-12-14.
  229. ^ "IFFHS All Time World Men's Dream Team". IFFHS. 22 مايو 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-09-28.
  230. ^ "IFFHS All Time South America Men's Dream Team". IFFHS. 22 مايو 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08.
  231. ^ Meade، Teresa A. (2010). A Brief History of Brazil. Infobase Publishing. ص. 207.
  232. ^ Hartston، William (22 أكتوبر 2015). "Top 10 facts about Grace and Pelé". Daily Express. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2015-11-01.
  233. ^ "Brazil legend Pele receives Olympic Order". ESPN. 17 يونيو 2016. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08.
  234. ^ Mamrud، Roberto (2 مارس 2015). "Brazil – Record International Players: Goalscoring for Brazil National Team". Rec.Sport.Soccer Statistics Foundation. مؤرشف من الأصل في 2022-10-23. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-20.
  235. أ ب Kolos، Vladimir (21 يناير 2016). "Prolific Scorers Data". Rec.Sport.Soccer Statistics Foundation. مؤرشف من الأصل في 2020-12-20. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-16.
  236. ^ Archive: Brazil legend Pele retires from professional football BBC Sport. 1 October 2015. Retrieved 22 October 2015 نسخة محفوظة 2015-10-11 على موقع واي باك مشين.
  237. أ ب Lynch، Kevin (30 أكتوبر 2013). "Pelé honoured with two Guinness World Records achievements in London". Guinness World Records. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-16.
  238. ^ FIFA.com. "Pele at the FIFA World Cup – FIFA". FIFA. مؤرشف من الأصل في 2018-12-16.
  239. ^ "Youngest winner of the football (soccer) FIFA World Cup". Guinness World Records. مؤرشف من الأصل في 2022-09-28. اطلع عليه بتاريخ 2018-04-02.
  240. أ ب Planet World Cup – Statistics – Players Planet World Cup. Retrieved 19 October 2015 نسخة محفوظة 2022-04-07 على موقع واي باك مشين.
  241. أ ب Dhar، Pulasta (9 يونيو 2014). "World Cup 1958 and 1962: The story of Brazil and Pele begins..." First Post. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-29.
  242. ^ Rohan Sen (23 أكتوبر 2017). "On this day: The greatest footballer on the planet, Pele, turns 77". India Today. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08.
  243. أ ب ت "Happy 80th birthday to 'The King'". FIFA.com. 21 يونيو 2020. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2020-10-24.
  244. ^ "Zidane off as Italy win World Cup". BBC. مؤرشف من الأصل في 2022-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2019-03-23.
  245. ^ "Pelé statistics". m-qp-m.us. مؤرشف من الأصل في 2020-11-23.
  246. ^ Pontes، Ricardo؛ Bovi Diogo، Julio (9 فبراير 2009). "Brazil Cup 1959". RSSSF Brazil. مؤرشف من الأصل في 2020-08-12. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-16.
  247. ^ Pontes، Ricardo؛ Bovi Diogo، Julio (18 يونيو 2009). "Brazil Cup 1960". RSSSF Brazil. مؤرشف من الأصل في 2020-08-05. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-16.
  248. ^ Pontes، Ricardo؛ Bovi Diogo، Julio (18 يونيو 2009). "Brazil Cup 1963". RSSSF Brazil. مؤرشف من الأصل في 2020-08-03. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-16.
  249. ^ "Pele helps Brazil to World Cup title". قناة التاريخ التلفزيونية. مؤرشف من الأصل في 2020-10-30. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-18.
  250. ^ Alsos، Jan. "Legends – Uwe Seeler". Planet World Cup. مؤرشف من الأصل في 2020-08-06. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-16.
  251. ^ "Cristiano Ronaldo makes GOAT case with hat-trick as Portugal draw Spain". ESPNFC. 17 يوليو 2019. مؤرشف من الأصل في 2020-08-18.
  252. ^ Mamrud، Roberto. "Edson Arantes do Nascimento "Pelé" – Goals in International matches". Rec.Sport.Soccer Statistics Foundation. مؤرشف من الأصل في 2020-11-05. اطلع عليه بتاريخ 2011-05-01.
  253. ^ "Jogos e goals de Pelé pelo Santos" (PDF) (بالبرتغالية). Santos FC. 2012. pp. 1–11. Archived from the original (PDF) on 2012-12-29.

وصلات خارجيةعدل