بوابة:الإسلام في الصين

ترحيب بوابة الإسلام في الصين.png
Islam in China (Yang Zongde 2010).png

يمثل المسلمون في الصين نسبة من 1.5 إلى 4% حسب الإحصاءات الرسمية، حيث يبلغ عددهم من 100 إلى 120 مليون مسلم أغلبهم من أهل السنة والجماعة، ويشكل أغلبهم في تركستان الشرقية، وتوجد عدة حركات إسلامية تسعى للانفصال عن الصين وإقامة دولة إسلامية في تركستان الشرقية مثل الحزب الإسلامي التركستاني.

وصل الإسلام إلى الصين عن طريق محورين: المحور البري: حيث جاء إليها من الغرب، وتمثل في فتح التركستان الشرقية في العصر الأموي، في منطقة كاشغر، فقبل أن ينتهي القرن الهجري الأول وصلت غزوات قتيبة بن مسلم الباهلي الحدود الغربية للصين، وعلى الرغم من أن الفتوحات الإسلامية لم تتوغل في أرض الصين، إلا أن طريق القوافل بين غرب آسيا والصين كان له أثره في انتشار الإسلام عن طريق التجار في غربي الصين، ولقد عرف هذا الطريق بطريق الحرير، كما أن لمجاورة الإسلام في منطقة التركستان بوسط آسيا للحدود الغربية للصين أثره في بث الدعوة في غربي البلاد. والمحور البحري: وقد تمثل في نقل الإسلام إلى شرقي الصين، ففي نهاية عصر الخلفاء الراشدين، في عهد عثمان بن عفان، وصل مبعوث مسلم إلى الصين في سنة 21 هـ، ثم توالت البعثاث الإسلامية على الصين حتي بلغت 28 بعثة في الفترة بين سنتي (31 هـ - 651م) و(184 هـ - 800م)، وتوالت على الصين عبر هذا المحور البحري البعثاث الدبلوماسية والتجارية وأخذ الإسلام ينتشر عبر الصين من مراكز ساحلية نحو الداخل.

في ويكيبيديا العربية يوجد 222 مقالة مرتبطة بموضوع الإسلام في الصين.
عدّل
  مقالة مختارة
Kokbayraq flag.svg

الحزب الإسلامي التركستاني (بالأويغورية: تۈركىستان ئىسلام پارتىيىسى) عرفت سابقاً باسم حركة شرق تركستان الإسلامية، هي منظمة مسلحة ايغورية انفصالية تدعو إلى إنشاء دولة إسلامية مستقلة في تركستان الشرقية شمال غرب الصين، وتكافح هذه الحركة من أجل الحصول على استقلال إقليم شينجيانغ ذا الغالبية المسلمة من عرقية الايغور. تم تصنيفها من قبل الأمم المتحدة سنة 2002 كمنظمة إرهابية، كما أدرجت واشنطن علناً حركة شرق تركستان الإسلامية على قائمة التنظيمات الإرهابية في 27 أغسطس 2002، عقب زيارة قام بها إلى الصين من نائب وزير الخارجية ريتشارد ارميتاج، إلا أنها درجت على لفت النظر نحو ما تعتبره استغلالاً للنظم القانونية والتربوية من قبل بكين لسحق عرقية الإيغور. مؤسس وزعيم التنظيم هو حسن محسوم، الذي قتل برصاص الجيش الباكستاني يوم 2 أكتوبر 2003.

اتهمت الحكومة الصينية أعضاء الحركة بعدة هجمات بسيارات مفخخة في منطقة شينجيانغ في التسعينات، فضلا عن مقتل دبلوماسى صينى في قيرغيزستان في عام 2002، لكن الجماعة لم تعترف أو تنفي هذه الاتهامات. كما تزعم الصين والولايات المتحدة بأن الحركة لها علاقات مع تنظيم القاعدة.

في يناير 2002 أصدرت الحكومة الصينية تقريراً حاول أن يثبت أن حسن محسوم التقى أسامة بن لادن في عام 1999، وتلقى وعودًا من المال، وأن بن لادن أرسل العشرات إلى الصين. لكن زعيم وقائد الحركة حسن محسوم نفى هذه العلاقات التنظيمية وقال أن الصين تبالغ، ووصفها كوسيلة لحشد الدعم من الولايات المتحدة.

عدّل
  مدينة مختارة
Kashgar-minarete-d01.jpg

كاشغر أو قشغر أو قاشغر إحدى أشهر مدن تركستان الشرقية وأهمها، وكانت عاصمة لهذا الإقليم، ولها مركز عظيم في التجارة مع روسيا. اجتاحتها القوات الصينية الشيوعية سنة 1949م واحتلتها، فأطلق عليها الصينيون اسم سينكيانج وهي كلمة صينية تعني: المستعمرة الجديدة، وتبعهم بهذه التسمية الأوروبيون وبعض المصادر العربية الحديثة، إلا أن أهل تركستان الشرقية المسلمون يحبون أن تسمى بلادهم باسمها القديم: تركستان الشرقية، ولا يحبون تسميتها بالاسم الصيني الجديد. وقد لعبت تركستان الشرقية دوراً تاريخياً مهماً في التجارة العالمية. وكان طريق الحرير المشهور يمر بها، وهو الطريق الذي كان يربط بين الصين، أبعد بلاد العالم القديم، والدولة البيزنطية.

بدأ الإسلام يدخل تركستان الشرقية على عهد عبد الملك بن مروان سنة 86هـ ست وثمانين الهجرية (705م)، ولكن البلاد أصبحت إسلامية حكومة وشعباً سنة ثلاث وخمسين وثلاثمائة الهجرية (964م) بدخول السطان ستوق بغراخان الإسلام، فشمل الإسلام البلاد كافة.

عدّل
  شخصية مختارة
أبو عمر التركستاني.png

أبو عمر التركستاني كان قيادي رفيع المستوى في تنظيم القاعدة واتحاد الجهاد الإسلامي، وكذلك جبهة النصرة، والحزب الإسلامي التركستاني في سوريا. وقائد عسكري نشط منذ 2001، قاتل في الحرب ضد أمريكا في أفغانستان ثم الحرب في سوريا. قبل أواخر عام 2016  اعتُبِر التركستاني أحد أبرز عشرة قادة في الساحة السورية. ساعد التركستاني على تسهيل اندماج العديد من الفصائل في هيئة تحرير الشام. قُتِل بواسطة طائرة أمريكية بدون طيار في 1 يناير 2017.

عدّل
  مسجد مختار
HRBmosque.JPG

مسجد الداواي أو مسجد الهاربن (بالصينية 道外清真寺: بالبينيين Dàowài Qīngzhēnsì)، يقع المسجد في منطقة داواي إحدى مناطق مدينة هاربن التابعة لمقاطعة هيلونغجيانغ في الصين. ومسجد الداواي هو أكبر مسجد في هيلونغجيانغ. بنَى المسجد خلال عهد الإمبراطور غوانغكسو من أسرة تشينغ في عام 1897، وفي عام 2003 تم إعادة بناء المسجد من جديد. ويتكون المسجد من قاعة للصلاة ومكتبة ومنشآت أخرى. تغطي القاعة مساحة 426 م² ، وتقع في وسط منطقة المبنى مقابل البوابة الرئيسية. ويمكن أن يستوعب المسجد ما يصل إلى 600 شخص لأداء الصلوات.

عدّل
  صورة مختارة

Xiao-Er-Jin.jpg

صفحة من قاموس صيني عربي منذ الأيام الأولى لجمهورية الصين الشعبية.

عدّل
  هل تعلم؟

أن أول من ابتكر أسلوب الكتابة العربية بالحروف الصينية هو الخطاط الصيني نور الدين مي قوانج جيانج.

عدّل
  قوالب