افتح القائمة الرئيسية

الحزب الإسلامي التركستاني في سوريا

الحزب الإسلامي التركستاني
Flag of the Turkistan Islamic Party in Syria.svg
الحزب الإسلامي التركستاني
الأيديولوجيا قومية أويغورية
إسلام سياسي سني
أصولية إسلامية
وحدة إسلامية
وحدة تركية
وحدة طورانية
قادة أبو رضا التركستاني، إبراهيم منصور
مقرات سوريا[1][2][3] (جسر الشغور في محافظة إدلب، محافظة اللاذقية)
منطقة 
العمليات
محافظة إدلب، محافظة اللاذقية، محافظة حلب
جزء من الحزب الإسلامي التركستاني
جيش النصر
جيش الفتح[4]
حلفاء تركيا جهاز الاستخبارات الوطنية (تشتبه بذلك الحكومة السورية)[5]
حركة طالبان باكستان
القاعدة حركة أوزبكستان الإسلامية[7]
East Turkistan Education and Solidarity Association (ETESA)[8]
أحرار الشام
جيش النصر
خصوم Flag of Syria.svg سوريا[1] حزب الله [9]
إيران حرس الثورة الإسلامية الإيراني [9]
 روسيا
معارك/حروب الحرب الأهلية السورية

الحزب الإسلامي التركستاني في سوريا هو فرع الحزب الإسلامي التركستاني الأويغوري الذي يعمل في سوريا خلال الحرب الأهلية السورية.

التأسيسعدل

يستخدم الحزب علم الشهادة الجهادي مع اسم الجماعة باللغة العربية أسفل الشهادة: (الحزب الإسلامي التركستاني لنصرة أهل الشام) (تۈركىستان ئىسلام پارتىيىسى شام شۆبىسى) (بالتركية: Türkistan İslam Cemaati Şam ehlinin yardımcıları). الحزب الإسلامي التركستاني في سوريا يطلق على نفسه أيضًا اسم الحزب الإسلامي في بلاد الشام. مقال بعنوان "أيها، النظامين الصيني والروسي، ثورة الشعب العربي لن تنسى أبدًا مواقفكم المخزية،" ظهر في مجلة الحزب الإسلامي التركستاني "تركستان الإسلامية" العدد #11 الذي هاجم الحكومة السورية.[11][12] مقال بعنوان "الحقيقة لديها أنصار مثل ما لدى الطاغية جنود" أصدرته مجلة الحزب الإسلامي التركستاني العدد #12 الذي هاجم أيضًا الحكومة السورية.[11][13][14] ساعد عضو في جبهة النصرة يدعى أبو رباح المسلحين الأويغور في بدء معسكرهم الأول في سوريا وتم إطلاق موقع باللغة التركية مقره في تركيا لتجنيد "المجاهدين الأويغور" للقتال في سوريا ضمن صفوف الحزب الإسلامي التركستاني المرتبط بالقاعدة.[15] أصدر مقاتل أجنبي تركي هولندي في سوريا يدعى إسرافيل يلماز صورة لأعضاء حزب الإسلامي التركستاني.[16] وكان زعيم الحزب الإسلامي التركستاني في سوريا هو أبو رضا التركستاني.[17][18] في مايو 2015 قتل الجيش السوري أبو رضا التركستاني بالقرب من مستشفى في جسر الشغور.[19][20][21]

الأنشطةعدل

لقد تم هدم الكنائس السورية من قبل مقاتلي الحزب الإسلامي التركستاني الأويغور الذين مجدوا أعمال التدمير، وفي ساحات حمص وإدلب تعاون الحزب الإسلامي التركستاني مع الكتائب الأوزبكية وجبهة النصرة. تتنافس جبهة النصرة وداعش مع بعضهم البعض لتجنيد المقاتلين الأويغور.[22] في جسر الشغور وُضع علم الحزب الإسلامي التركستاني فوق صليب الكنيسة بعد نهاية المعركة.[23] أصدرت جماعة كتيبة التوحيد والجهاد الأوزبكية (Tavhid va Jihod katibasi) شريط فيديو تصور نفسها والحزب الإسلامي التركستاني الأويغوري وهم يهاجمون وينتهكون حرمة الكنائس المسيحية في جسر الشغور.[24][25] طهر مقاتلو جبهة النصرة والحزب الإسلامي التركستاني المنطقة الريفية المحيطة بجسر الشغور من سكانها المسيحيين السوريين وشقوا حلق مسيحي سوري إلى جانب زوجته متهمين إياهم بكونهم عملاء للحكومة السورية.[26] وقالت قناة العربية السعودية أن المنطقة كانت علوية.[27][28]

المراجععدل

  1. أ ب "TIP Division in Syria Releases Video Promoting Cause, Inciting for Jihad". SITE Institute. 6 يونيو 2014. اطلع عليه بتاريخ 26 يونيو 2014. 
  2. ^ turkistanhaber (6 فبراير 2016). "Türkistan İslam Cemaati'nden Yeni Video " Zafer Sadece Allahtan'dır 2 " |". Doguturkistanbulteni.com. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2016. 
  3. ^ "Micro Syria Guide For The Perplexed American: Know Your Terrorists". Syriawatch.intoxvs.info. 22 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2016. 
  4. ^ Zelin، Aaron Y. "New video message from al-Muhājirūn: "The Return of Jaysh al-Fataḥ" | JIHADOLOGY: A clearinghouse for jihādī primary source material, original analysis, and translation service". Jihadology.net. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2016. 
  5. ^ "الصينيون الأويغور.. "انغماسيّو أردوغان" الجدد". Alalam.ir. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2016. 
  6. ^ http://www.jamestown.org/regions/chinaasiapacific/single/?tx_ttnews[tt_news]=45018&tx_ttnews[backPid]=52&cHash=bbf70b178286483f7c0fb35cf835d06b#.VsT4bdD6eUg نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "Beijing, Kunming, Urumqi and Guangzhou: The Changing Landscape of Anti-Chinese Jihadists". Jamestown Foundation. 23 مايو 2014. 
  8. ^ Zenn، Jacob (10 أكتوبر 2014). "An Overview of Chinese Fighters and Anti-Chinese Militant Groups in Syria and Iraq". China Brief. The Jamestown Foundation. 14 (19). اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2015. 
  9. أ ب "Syrian rebels pour men and missiles into frontlines". The Fiscal Times. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2015. 
  10. ^ Sami Moubayed (29 سبتمبر 2015). Under the Black Flag: At the Frontier of the New Jihad. I.B.Tauris. صفحات 161–. ISBN 978-0-85772-921-7. 
  11. أ ب Zenn، Jacob (29 أبريل 2016). "An Overview of Chinese Fighters and Anti-Chinese Militant Groups in Syria and Iraq | The Jamestown Foundation". Jamestown.org. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2016. 
  12. ^ Zelin، Aaron Y. "Ṣawt al-Islām presents Issue #11 of Ḥizb al-Islāmī al-Turkistānī's [Turkistan Islamic Party] magazine: "Turkistān al-Islāmīyyah" | JIHADOLOGY: A clearinghouse for jihādī primary source material, original analysis, and translation service". Jihadology.net. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2016. 
  13. ^ Sami Moubayed (29 سبتمبر 2015). Under the Black Flag: At the Frontier of the New Jihad. I.B.Tauris. صفحات 223–. ISBN 978-0-85772-921-7. 
  14. ^ SITE. "TIP Releases 12th Issue of "Islamic Turkistan" Magazine - Jihadist News". اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2016. 
  15. ^ "الصينيون الأويغور... "انغماسيّو أردوغان" الجدد". أسرار. 19 مايو 2015. 
  16. ^ "Turkistan Islamic Party members photographed in Syria - The Long War Journal". اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2016. 
  17. ^ Zelin، Aaron Y. (30 يونيو 2014). "Syria: The Epicenter of Future Jihad". The Washington Institute. 
  18. ^ زيلين، هارون ي. (30 حزيران/يونيو 2014). "سوريا، مركز الجهاد المستقبلي". معهد واشنطن. 
  19. ^ "مقتل المتزعم العسكري لما يسمى الحزب الاسلامي التركستاني في الاشتباكات مع الجيش السوري في محيط مشفى جسر الشغور". Al-Ahed News Website. 26 مايو 2015. 
  20. ^ خــاص (26 مايو، 2015 – 5:54 مساءً). "تفاصيل: الجيش السوري يقتل أحد أبرز قادة "القاعدة" العسكريين". الحدث نيوز. 
  21. ^ http://www.syriahr.com/?p=112384
  22. ^ Gurcan، Metin (9 سبتمبر 2015). "How the Islamic State is exploiting Asian unrest to recruit fighters". Al-Monitor. 
  23. ^ Zelin، Aaron Y. (1 مايو 2015). "Ṣawt al-Islām presents a new video message from Ḥizb al-Islāmī al-Turkistānī [Turkistan Islamic Party] in Bilād al-Shām: "Conquest of Jisr al-Shaghūr"". JIHADOLOGY. 
  24. ^ http://www.jamestown.org/single/?tx_ttnews[pointer]=34&tx_ttnews[tt_news]=43968&tx_ttnews[backPid]=7&cHash=f7fb7d0ac0db70a362edc7c9830755ee#.VnJXVfkrKWg http://www.jamestown.org/programs/tm/single/?tx_ttnews[tt_news]=43968&cHash=618bae17a86c2d23c30b7e219c3c731c#.VnJYI_krKWg http://www.jamestown.org/single/?tx_ttnews[tt_news]=43968&no_cache=1#.VnJYnPkrKWg http://linkis. com/uY8Vs http://syriancivilwararchive.com/Articles/Al-Qaeda-Aligned-Central-Asian-Militants-in-Syria-Separate-from-Islamic-State-Aligned-IMU-in-Afghanistan.html#.VnJEm_krKWg نسخة محفوظة 31 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ http://moderntokyotimes.com/?p=3071 http://moderntokyotimes.com/?tag=uyghur-led-turkistan-islamic-party-tip-and-uzbek-led-imam-bukhari-jamaat-ibj-and-katibat-tawhid-wal-jihad
  26. ^ Editor4. "إعدام رجل وزوجته بريف جسر الشغور واتهامات لفصيل إسلامي بتنفيذ الإعدام". اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2016. 
  27. ^ China’s proxy war in Syria: Revealing the role of Uighur fighters - Al Arabiya English نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Ali، Ajaz (4 مارس 2016). "China's proxy war in Syria: Revealing the Uighur fighters' role - Saudi Gazette". اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2016.