افتح القائمة الرئيسية

هجوما كرايستشيرش 2019

هجوم إرهابي مُسلح على مسجدين بنيوزيلندا أدى إلى وفاة 49 شخصًا
(بالتحويل من برينتون تارانت)

هجوما كرايستشيرش 2019. هما هجومان إرهابيان، دافعهما سيادة البيض وكراهية الإسلام[2][3][4]، وقعا في يوم الجمعة 15 مارس 2019، حيث أُطلقت النيران داخل مسجدي النور ومركز لينود الإسلامي في مدينة كرايستشرش في نيوزلندا ونتج عنهُما العديد من الإصابات والوفيات.[5][6]

هجوما كرايستشيرش 2019
Canterbury Mosque 12 June 2006.jpg

المعلومات
البلد
Flag of New Zealand.svg
نيوزيلندا  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
الموقع كرايستشرش  تعديل قيمة خاصية المكان (P276) في ويكي بيانات
الإحداثيات 43°31′58″S 172°36′42″E / 43.5329°S 172.6118°E / -43.5329; 172.6118  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
التاريخ 15 مارس 2019  تعديل قيمة خاصية نقطة في الزمن (P585) في ويكي بيانات
الهدف عمل إرهابي
الأسلحة شوزن،  وسيارة مفخخة  تعديل قيمة خاصية التسلح (P520) في ويكي بيانات
الدافع سيادة البيض،  وإسلاموفوبيا  تعديل قيمة خاصية الأسباب (P828) في ويكي بيانات
الخسائر
الوفيات
51 [1]  تعديل قيمة خاصية عدد الوفيات (P1120) في ويكي بيانات
الاصابات
47 [1]  تعديل قيمة خاصية عدد الإصابات (P1339) في ويكي بيانات

بدأ إطلاق النار الساعة 13:45 ظهر 15 مارس 2019 بتوقيت نيوزيلندا (00:40 حسب التوقيت العالمي المنسق)، وقُتل 50 شخصاً على الأقل، وأصيب 50 آخرون. وعثرت الشرطة على سيارتين ملغومتين وأَبطَلت مفعول المتفجرات فيهما. ويعد هذا أول حادث هجوم بإطلاق نار ضد مجموعات في نيوزيلندا منذ مجزرة راوريمو عام 1997، ويعد حادث إطلاق النار الأكثر دموية في تاريخ نيوزيلندا الحديث.[7]

وقد وصفت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا آردرن وعدد من الحكومات في العالم الحادث بأنهُ هجوم إرهابي. وقد اشتُبه بضلوع أربعة مجرمين في الهجوم أحدهم أسترالي الجنسية وصفه الإعلام بأنه من اليمين البديل ومؤمن بسيادة البيض، ويبلغ من العمر 28 عاماً، وكان يستخدم رموزًا وشعارات تعود للنازيين الجدد. وقد ربط بين الهجومين وبين الزيادة العالمية في نشاط متطرفي سيادة البيض واليمين البديل، والذي لوحظ منذ منتصف عقد 2010.[8][9]

محتويات

التفاصيلعدل

نفذ المسلح الهجوم على مسجد النور في شارع دينز أفنيو في ريكارتن حوالي الساعة 13:45 بتوقيت نيوزيلندا. وبث هجومه بثًا مباشرًا على موقع فيسبوك وقال فيهِ أنه يدعى برينتون تارانت (28 عاما) مولود في أستراليا، وبأنه من المؤمنين بضرورة سيادة البيض في العالم. وكانت الأسلحة التي استعملها تارانت مكتوبة عليها باللون الأبيض أسماء لأشخاص قد شاركوا في نزاعات تاريخية وحروب ومعارك ضد المسلمين منذ زمن بعيد. وقبل إطلاق النار مباشرة قال تارانت تذكروا أن تشتركوا في قناة بيوديباي لتشاهدوا القصف المباشر. وقد ذكرت تقارير أنه كان يوجد داخل المسجد حوالي 300 شخص يؤدون صلاة الجمعة وقت إطلاق النار. وذكر شاهد عيان يقيم بالقرب من المسجد للمراسلين الصحفيين أنه شاهد المجرم الذي أطلق النار يفر من المسجد وقد ألقى سلاحه الناري في مدخل مرآب السيارات أثناء هروبه.

أما الهجوم الثاني فكان على مركز لينود الإسلامي حين هاجم مسلح آخر المركز الإسلامي في كرايست تشيرش. واستخدم أحد المصليين سلاحه الخاص لإيقاف الهجوم على مركز لينوود بعد لحاقهِ بالمهاجمين، والرد على إطلاق النار. وقد أكدت الشرطة أن الهجوم كان سريعاً، وأسفر عن وفاة 7 أشخاص.

المتهمعدل

المتهم الرئيسي في الهجوم هو برينتون تارانت، من مواليد العام 1991، وهو أسترالي الجنسية، نشأ في غرافتون وهي بلدة صغيرة شمال نيوساوث ويلز بأستراليا. ويقيم في خليج أندرسون في دنيدن.[10] اعتقل بعد الهجوم على شارع برغام في أعقاب مطاردة الشرطة التي اصطدمت بسيارتهِ. ووُجهت إليهِ فيما بعد تهمة القتل. مثُل أمام محكمة مقاطعة كرايستشيرش في 16 مارس، حيث حبس احتياطياً للمثول أمام محكمة كرايستشيرش العليا في 5 أبريل. وخلال مثولهِ أمام المحكمة ابتسم أمام وسائل الإعلام وصنع علامة OK، وهو رمز تتبناه حركة القومية البيضاء والعنصريون عبر شبكة الإنترنت.

عمل تارانت كمدرب شخصي في جرافتون، في نيو ساوث ويلز، بعد تخرجهِ من المدرسة الثانوية من عام 2009 إلى عام 2011. وبدأ زيارة العديد من البلدان في آسيا وأوروبا خلال عام 2012. وتحقق السلطات في بلغاريا وتركيا في زياراتهِ الأخيرة لهم. وقد أصبح مهووسًا بالهجمات الإرهابية التي وقعت في جميع أنحاء أوروبا في عامي 2016 و 2017. وبدأ التخطيط للهجوم قبل حوالي عامين واختار هدفهُ قبل ثلاثة أشهر من إطلاق النار. ويشتبه مسؤولو الأمن بأنه كان على اتصال بمنظمات يمينية متطرفة قبل حوالي عامين من الحادث أثناء زيارتهِ للدول الأوروبية.

بيانه الرسميعدل

سجل تارانت معتقداته في بيان من 73 صفحة عنوانه "الاستبدال العظيم" في إشارة إلى نظرية مؤامرة الإبادة الجماعية البيضاء ونسختها الفرنسية الاستبدال العظيم.[11] في البيان أيضًا، قال إنه كان يخطط لهجوم قبل عامين وأنه اختار مدينة كرايستشيرش قبل ثلاثة أشهر.[12] أعلن أنه كان " شيوعيًا " و " أناركيًا " و " متحررًا "، لكنه بدأ يتبنى أفكارًا عنصرية وأصبح فاشيًا بيئيًا قلقًا بشأن ظاهرة الاحتباس الحراري.[13][14][15] على الرغم من رفضه ذكر النازية، إلا أن مجلة المحافظ الأمريكية تعلق على أن أيديولوجيته السياسية تتوافق مع الاشتراكية القومية. وتضيف المجلة المحافظة أن تارانت يرفض الرأسمالية، ويعتبر أن المسيحية تعتبر فقط عنصرا موحِّدا لأوروبا، في مواجهة التدهور الأخلاقي الذي يعزوه إلى الغرب.[16] يتضمن البيان إشارة إلى شخصيات بارزة في ميمات الإنترنت واليمين[17] ويشجع مستخدمي الإنترنت الذين يتفقون مع أفعاله على نشر رسالته وإنشاء ميمات جديدة.

عبر المتهم عن العديد من المشاعر المعادية للمهاجرين، بما في ذلك خطاب الكراهية ضد المهاجرين، والخطاب التفوقي الأبيض، والذي يدعو إلى إبعاد المهاجرين غير الأوروبيين مثل الروما، والهنود، والشعب التركي، والساميين، وغيرهم ممن يزعم أنهم "يغزون أرضه". كما حذر من غزو محتمل من الهند أو الصين أو تركيا في المستقبل. يصف تارانت نفسه بأنه قومي إثني.[18][19][20] وذكر الدوافع وراء الهجوم في بيان لهُ مثل الانتقام للمدنيين الأوروبيين الذين كانوا ضحايا في الهجمات الإرهابية الإسلامية داخل أوروبا. وعلى وجه الخصوص، يذكر مرارًا الانتقام لمقتل إيبا آوكلند، الضحية في هجوم ستوكهولم 2017. كما ذكر أن الهجمات هي انتقام للموت الناجم عن الغزوات الأجنبية للأراضي الأوروبية. ولإعطاء دوافعه لاستهداف المسلمين، كتب أن أسبابه كانت "تاريخية ومجتمعية وإحصائية... [المسلمون] هم أكثر المجموعات احتقارًا من الغزاة في الغرب، حيث أن مهاجمتهم تحظى بأكبر قدر من الدعم. وهم أيضًا من أقوى المجموعات، ذات الخصوبة العالية، وإعلاء مصلحة المجموعة وإرادة الغزو".[21] كانت البنادق وخزائن الذخيرة المستخدمة مغطاة بكتابات بيضاء تحمل أسماء أشخاص وأشكالًا متعلقة بالنزاعات التاريخية والحروب والمعارك بين المسلمين وغيرهم.كما كان لديه محتوى عن العقيدة الوثنية والعبادة الوثنية في صفحتهِ على مواقع التواصل الاجتماعي.[22][23]

يعرض البيان رموزًا للنازيين الجدد مثل الشمس السوداء وصليب أودين.[24] ومع ذلك، فإن المؤلف ينكر كونه نازيًا، ويدعي بدلاً من ذلك أنه " فاشي بيئي "[25][26] و " مُزيل للكباب "، في إشارة إلى ميم تمجيد الإبادة الجماعية للمسلمين البوسنيين من قبل الجيش البوسني الصربي.[27] وقالت وثيقته إنه استهدف المسلمين كشكل من أشكال "الانتقام من الإسلام لمدة 1300 عام من الحرب والدمار الذي جلبه على شعوب الغرب وشعوب العالم الأخرى".[28] في البيان، يذكر تارانت البابا أوربان الثاني فيما يتعلق بحملة صليبية ضد "السباق الآثم للمسلمين"، ويدعو أيضًا إلى الاستعادة المسيحية للقسطنطينية ( اسطنبول التركية ).[29] تضمن بيانه العديد من الإشارات الصريحة إلى الإمبراطورية العثمانية وتركيا. تضمنت أسباب تارانت لتنفيذ القتل الجماعي نيته "دق إسفين بين دول الناتو الأوروبية والأتراك الذين هم أيضًا عضو في الناتو".[30]

قبل الهجوم بتسع دقائق، أرسل البيان لأكثر من 30 شخصًا، منهم مكتب رئيس الوزراء وعدة مؤسسات إعلامية.[31] شارك كذلك روابط للبيان على تويتر و8تشان قبل هجومه مباشرة.[32][33]

بعد الحادثةعدل

نُقل الناجون من الحادثين إلى المستشفيات القريبة، بما في ذلك مستشفى كرايستشيرش. قام مجلس مقاطعة كانتربري للصحة (CDHB) بتفعيل خطتهِ للإصابات الجماعية. وقال متحدث باسمهم أنهم عثروا على عبوتين ناسفتين في سيارة واحدة وابطلوا مفعولهما[34]. أعيد نشر تسجيل البث المباشر على العديد من خدمات بث الفيديو بما في ذلك LiveLeak و YouTube. وحثت الشرطة وجماعات الدعوة الإسلامية والحكومة كل من يجد مقاطع فيديو على إنزالها أو الإبلاغ عنها. وتعرضت وسائل الإعلام الأسترالية لانتقادات شديدة لبثها لقطات على شاشات التلفزيون، خاصة وأن المشتبه بهِ المؤكد كان أستراليًا.[35]

أُغلقت على أثر ذلك العديد من المدارس القريبة من موقع الحادثتين في أعقاب الحدث. ونصحت السلطات جميع المساجد في البلاد بإغلاق أبوابها حتى إشعار آخر وأرسلت قوات الشرطة لتأمين جميع المواقع. وأُلغيت جميع رحلات طيران New Zealand Link المغادرة من مطار كرايستشيرش كإجراء احترازي بسبب عدم وجود فحص أمني.[36]. وعُقدت لجنة للمسؤولين عن تنسيق الأمن الداخلي والخارجي (ODESC) (Officials Committee for Domestic and External Security Co-ordination) لتنسيق رد واستجابة الحكومة. وقد عادت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن التي كانت على ارتباطات عامة في نيو بلايموث، إلى ولنجتون عن طريق الجو لتلقي المشورة الرسمية.[37]

أُلغيت مباراة اختبار الكريكيت الثالثة بين نيوزيلندا وبنغلاديش، والتي كان من المقرر أن تُلعب في هاجلي أوفال في كرايستشيرش من 16 مارس، بسبب مخاوف أمنية. كما كان فريق بنغلاديش على وشك الوصول إلى مسجد النور وكان على بعد لحظات من دخول المبنى عندما بدأ الحادث. ثم هرب اللاعبون سيراً على الأقدام إلى هاجلي أوفال Hagley Oval ولكنهم احتجزوا في غرفة تبديل ملابس الملعب.[38]

في دنيدن، فتشت فرقة المسلحين التابعة لشرطة نيوزيلندا منزلاً في خليج أندرسون بعد أن أوضح مطلق النار في مسجد كرايستشيرش على وسائل التواصل الاجتماعي أنه كان يخطط أصلاً لاستهداف مسجد الهدى في المدينة. طوقت الشرطة جزءًا من شارع سومرفيل المحيط وأجلت السكان بالقرب من العقار المذكور. أرجأت جامعة أوتاجو أيضًا موكب الشوارع الذي يوافق الذكرى 150 لتأسيسهِ والذي كان من المقرر أن يجري في 16 مارس استجابةً للمخاوف الأمنية.[39][40]

بدأ جمع التبرعات عبر الإنترنت لدعم الضحايا وعائلاتهم، اعتبارا من 20 مارس 2019 (2019-03-20) جُمع أكثر من 6.7 مليون دولار نيوزيلندي.[41][42] جنبا إلى جنب مع جمع تبرعات أخرى، تم جمع ما مجموعه 8.4 مليون دولار للضحايا وعائلاتهم، اعتبارا من 20 مارس 2019 (2019-03-20).[43] كما أكد رئيس الوزراء من جديد على أن الجرحى أو القتلى في عمليات إطلاق النار وعائلاتهم المباشرين مشمولون بنظام تعويض الحوادث في البلاد، والذي يقدم تعويضًا عن الدخل المفقود ومنحة جنازة بقيمة 10،000 دولار، من بين مزايا أخرى.[44][45]

أصبحت المساجد المتورطة في الهجمات، وغيرها في جميع أنحاء البلاد والعالم، بؤرة تجمع الناس للحراسة، و مكانا للرسائل والأزهار.[46][47][48][49] شجع عمدة كرايستشيرش، ليان دالزيل، الناس على وضع الزهور خارج حدائق المدينة النباتية.[50] وكعلامة للتعاطف والتضامن، أدى تلاميذ المدارس وغيرها من المجموعات رقصة الهاكا و والواياتا لتكريم الذين قتلوا في الهجمات.[51][52] كما قامت عصابات الشوارع بما في ذلك مونجريل موب و بلاك باور و كينغ كوبراس بإرسال أعضاء إلى المساجد في جميع أنحاء البلاد للمساعدة في حمايتهم أثناء أوقات الصلاة.[53][54][55] بعد أسبوع من الهجمات، أقيمت صلاة الجمعة في الهواء الطلق، حيث حضرها 5000 شخص في متنزه هاجلي وتم بثه على المستوى الوطني.[56][57][58]

الفيديوعدل

أُعيد نشر تسجيل للبث المباشر على العديد من خدمات بث الفيديو بما في ذلك لايف ليك و يوتيوب.[59] وحثت الشرطة وجماعات مناصرة المسلمين والهيئات الحكومية أي شخص يجد اللقطات على إزالتها أو الإبلاغ عنها.[60] سرعان ما صنف المكتب النيوزيلندي لتصنيف الأفلام والآداب مقطع الفيديو على أنه "مرفوض"، مما يجعل من المخالف جنائيًا في البلد توزيع الفيديو أو نسخه أو عرضه، مع فرض عقوبات محتملة تصل إلى 14 عامًا على الأفراد، أو ما يصل إلى 100،000 دولار من الغرامات للشركات.[61][62][63] : 124 مَثُل رجل يبلغ من العمر 18 عامًا في محكمة مقاطعة كرايستشيرش في 18 مارس / آذار يواجه تهمة توزيع الفيديو، وتهمة ثانية بنشر منشور مرفوض، بين 8 و15 مارس، وهو صورة لمسجد النور تحمل رسالة "تم قنص الهدف"، بالإضافة إلى رسائل دردشة أخرى "تحرض على عنف شديد".[64][65]

بثت العديد من المؤسسات الإعلامية في أستراليا ومواقع الصحف الشعبية في المملكة المتحدة أجزاء من البث المباشر، حتى دخول المسلح المبنى، على الرغم من مناشدات من شرطة نيوزيلندا بعدم عرضه.[66][67] أوقفت سكاي تيليفيجن نيوزيلندا مجموعة قنوات سكاي نيوز أستراليا مؤقتًا بعد أن عرضت تلك الشبكة اللقطات، وقالت إنها تعمل مع سكاي نيوز أستراليا لمنع تكرار عرض الفيديو.[68] قام ثلاثة من مزودي خدمة الإنترنت في نيوزيلندا بحظر الوصول إلى 8chan والمواقع الأخرى ذات الصلة بالهجوم،[69] وحظروا مؤقتًا المواقع الأخرى التي تستضيف الفيديو مثل 4تشان و لايف ليك و ميغا حتى يمتثلوا لطلبات إزالة نسخ الفيديو.[70] رفض مسؤول كيوي فارمز علنًا طلبًا من أحد المحققين النيوزيلنديين للحصول على بيانات المستخدم فيما يتعلق بالمشاركات حول الهجمات.[71][72]

قالت مواقع التواصل الاجتماعي، بما في ذلك فيسبوك و يوتيوب و ريديت و تويتر، أنها تعمل بجد لإزالة مقطع الفيديو الخاص بالهجوم من منصاتها كما ستقوم أيضًا بإزالة أي شيء نُشر لدعم الهجمات.[73][74] وفقًا لموقع فيسبوك، لم تُقدّم أية شكاوى حول الفيديو حتى اثنتي عشرة دقيقة بعد انتهائه،[75] وشوهد الفيديو الأصلي من المهاجم أقل من 200 مرة قبل إخطار الخدمة بمحتواه، وشوهد 4000 مرة قبل إزالته. أُزيل المقطع في غضون دقائق من الإخطار، حيث قام فيسبوك بإنشاء بصمة تجزئة رقمية لاكتشاف المزيد من عمليات التحميل؛ إلا أن المقطع نُشر على مواقع أخرى.[76] وقالت فيسبوك أنها منعت 1.5 مليون تحميل للفيديو والصور في اليوم التالي للهجوم، بما في ذلك الإصدارات المعدّلة، مع حظر معظمها من خلال بصمة التجزئة لمنع الرؤية.[76][77] حظرت رديت موضوعا اسمه " WatchPeopleDie" أي "شاهد الناس يموتون" و "Gore" أي "دماء مُراقة"، قائلة إن المواضيع هناك تمجّد الهجمات، في انتهاك لاتفاقات المستخدم.[78][79][80] على الرغم من هذا الرد، طلب مسؤولو نيوزيلندا وقادة العالم الآخرون من فيسبوك و يوتيوب والمواقع الاجتماعية الرئيسية الأخرى تحمل مسؤولية المحتوى المتطرف المنشور على خدماتهم.[76]

الضحاياعدل

عدد الضحايا حسب الجنسية[81][82][83][84]
الجنسية عدد الضحايا[85]
  باكستان 6
  الكويت 1
  مصر 4
  الأردن 4
  الصومال 4
  بنغلاديش 3
  أفغانستان 2
  الهند 5
  سوريا 2
  فيجي 1
  إندونيسيا 1
  نيوزيلندا 1
  فلسطين 4
  السعودية 1
  الإمارات العربية المتحدة 1
غير معروف 10
المجموع 50

أسفر الهجوم عن مقتل 50 شخصًا: 42 في مسجد النور، و7 في مركز لينوود الإسلامي،[86] وآخر تُوفي في مستشفى كرايستشيرش.[87][88] تتراوح أعمار الذين قتلوا بين 3 أعوام و 77 عامًا.[89] في آخر تقرير له بتاريخ 17 مارس، قال المفوّض بوش أن 50 شخصًا آخرين أُصيبوا. 36 عولجوا إثر أعيرة نارية في مستشفى كرايستشيرش، اثنان منهم حالتهما خطيرة. كان طفل واحد في مستشفى أطفال ستارشيب في أوكلاند.[90][91] وكان لاعب كرة الصالات الوطني ورجل أعمال تكنولوجيا المعلومات عطا عليان من بين القتلى.[92][93] بسبب عدد الضحايا، كانت شرطة كرايستشيرش بطيئة في تأكيد هوية الضحايا ؛ اعتبارًا من 20 مارس 2019، حُدّدت هوية 30 ضحية فقط من بين الضحايا الخمسين وأُفرج عن جثامينهم لعائلاتهم.[94]

في اليوم التالي للهجمات، بقي العشرات من الأشخاص في عداد المفقودين[95]، ونشرت عدة مكاتب دبلوماسية ووزارات خارجية بيانات تتعلق بعدد الضحايا من دولهم.[96][97][98] طلبت الشرطة من الأشخاص المفقودين، أو الأشخاص المدرجة أسماؤهم في عداد المفقودين، تسجيل أنفسهم عبر الإنترنت كآمنين على موقع استعادة الروابط العائلية، الذي تديره اللجنة الدولية للصليب الأحمر.[99] وقد نشر الصليب الأحمر النيوزيلندي قائمة بالمفقودين، وشملت رعايا من أفغانستان وبنغلاديش والهند والأردن وباكستان والمملكة العربية السعودية وماليزيا وإندونيسيا.[100]

ردود الفعلعدل

زعماء العالمعدل

وصفت رئيسة الوزراء أرديرن الحادث بأنه "عمل عنف شديد وغير مسبوق" في "أحد أحلك أيام نيوزيلندا".[101][102][103] ووصفته بأنه هجوم إرهابي مخطط له جيدًا.[104] وقالت إنها ستجعل الشخص المتهم بالهجوم "بلا اسم" وحثت الجمهور على ذكر أسماء الضحايا بدلاً من ذلك.[105] وصرحت إليزابيث الثانية بصفتها ملكة نيوزيلندا، بأنها "حزينة للغاية" بسبب الهجوم.[106][107]

كما أدان سياسيون آخرون وقادة العالم هذه الهجمات (انظر بالأسفل)،[108] حيث عزا البعض الهجوم إلى الإسلاموفوبيا.[109][110]

أعلن رئيس وزراء باكستان، عمران خان، أن المهاجر الباكستاني ميان نعيم رشيد، الذي واجه المسلح وقُتل في الهجوم على مسجد النور، أنه سيُكرّم بجائزة وطنية لشجاعته.[111][112][113][114][115]

رئيس تركيا، رجب طيب أردوغان، أظهر مرارا وتكرارا الفيديو الذي صوره المهاجم لانصاره في مسيرات حملة الانتخابات المحلية.[116][117] انتقدت حكومتا نيوزيلندا وأستراليا،[118] وكذلك حزب المعارضة الرئيسي في تركيا، تصرفاته.[119]

 
زارت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن أعضاء الجالية المسلمة في مركز مجتمع فيليبستاون في كرايستشيرش في اليوم التالي للهجمات.

الأفرادعدل

"أحد أكثر الأيام ظلامًا في نيوزيلندا": تعليق رئيسة الوزراء النيوزيلندية على الهجمات
  • كتب اليوتيوبر بيوديباي بالتغريد قائلا: "أشعر بالاشمئزاز الشديد بعد أن نطق هذا الشخص باسمي"؛ حيث كان منفذ الهجمات قد طلب من المشاهدين "الاشتراك في قناة PewDiePie" في بداية البث المباشر الذي نشرهُ أثناء الهجمات.[120]
  • سوني بيل ويليامز: نشر الرياضي النيوزيلاندي الشهير سوني بيل ويليامز فيديو يُظهر تأثره الشديد بالحادث الأرهابي، قائلاً "سمعت الخبر ولم أتمكن من التعبير بكلمات عما أشعر به الآن، أرسل دعواتي ومحبتي إلى العائلات التي تأثرت بهذا الهجوم. إن شاء الله كلهم في الجنة، أشعر بالحزن العميق لأن هذا يحدث في نيوزيلندا".[121]

اليمين البديلعدل

قال المسلح في بيانه أنه يدعم رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، باعتباره "رمزًا للهوية البيضاء المتجددة والغرض المشترك"، لكنه لم يدعم قيادته وسياساته.[122] عندما سُئل ترامب عما إذا كان يعتقد أن "القوميين البيض يمثلون تهديدًا متزايدًا في جميع أنحاء العالم"، أجاب: "أنا لا أعتقد ذلك حقًا. أعتقد أنها مجموعة صغيرة من الأشخاص الذين يعانون من مشاكل خطيرة للغاية. إنه بالتأكيد شيء فظيع. "[123]

سارعت جماعات سيادة البيض الموجودة في نيوزيلندا إلى إدانة الهجوم والتبرؤ من الجاني.[124] ألا أن عددا من قادة اليمين المتطرف والناشرين عبر الإنترنت أيدوا الهجوم، مشيرين إلى مطلق النار باعتباره "بطلاً" ووصفوا العنف بأنه جزء من صراع عرقي عالمي مستمر بين البيض وغير البيض.[125][126] صرح أندرو أنجلين، زعيم موقع ذا ديلي ستورمر، أنه من بين عمليات إطلاق النار الجماعية التي شاهدها "هذا هو الأكثر تسليةً منهم جميعًا" وأن مطلق النار أصبح بالفعل "بطلًا شعبيًا" للكثيرين داخل الحركة.

أطلق المكتب الخامس البريطاني تحقيقًا في الروابط بين مطلق النار واليمين المتطرف البريطاني.[127]

قوانين السلاحعدل

تعرضت قوانين الأسلحة في نيوزيلندا للتدقيق في أعقاب الهجومين، وتحديداً مشروعية البنادق شبه الآلية العسكرية[128] مقارنةً بأستراليا، التي حظرتها بعد مذبحة بورت آرثر، في عام 1996.[129] كما يعلق فيليب ألبير من موقع سياسة السلاح GunPolicy.org "نيوزيلندا وحيدة تقريبا مع الولايات المتحدة في عدم تسجيل 96 في المئة من أسلحتهما النارية... يمكن للمرء أن يفترض أن سهولة الحصول على هذه الأسلحة النارية قد يكون عاملا في قراره لارتكاب الجريمة في كرايستشيرش ".[130][131]

أعلنت رئيسة الوزراء أديرن أن: "قوانين السلاح لدينا سوف تتغير، والآن هو الوقت المناسب... سيسعى الناس إلى التغيير، وأنا ملتزمة بذلك. "[132] وتابعت: "كانت هناك محاولات لتغيير قوانيننا في 2005 و 2012 وبعد تحقيق في عام 2017. الآن هو وقت التغيير. "[133] نقل عن النائب العام ديفيد باركر لاحقًا قوله أن الحكومة ستحظر الأسلحة شبه الآلية،[134] لكنه تراجع لاحقًا عن هذا البيان، قائلا أن الحكومة لم تلتزم بعد بأي شيء وأن اللوائح المتعلقة بالأسلحة شبه الآلية " واحدة من القضايا " التي سوف تنظرها الحكومة.[135] وقالت أرديرن، في مؤتمر صحفي عقد يوم 18 مارس، أن تفاصيل الإصلاحات المقترحة سيتم تقديمها بحلول 25 مارس.[136] أعلنت آرديرن فرض حظر في 21 مارس، مضيفة أنها كانت تعمل على وضع تشريع ساري المفعول اعتبارًا من 11 أبريل. كتدبير انتقالي، من الساعة 3:00 مساء ذلك اليوم، تم تصنيف بعض البنادق والبنادق نصف الآلية أنها تحتاج إلى ترخيص مع "تأييد إلكتروني". وقالت إذاعة نيوزيلندا: "بعد فترة معقولة للسماح بإعادة الأسلحة، فإن أولئك الذين يواصلون امتلاك هذه الأسلحة النارية سيكونون في انتهاك للقانون". كما يجري النظر في برنامج " لإعادة شراء السلاح ".[137]

في اليوم التالي للهجوم، أبلغ بعض أصحاب متاجر السلاح عن زيادة في المبيعات، خاصة الأسلحة شبه الآلية، استجابةً لاحتمال ظهور قوانين أكثر صرامة،[138] ولكن ديفيد تيبل، صاحب سلسلة متاجر Gun City، قال "كان هناك الكثير من الحديث عن الشراء خوفا من التقنين، ولكن هذه كذبة."[139] واستجاب بعض أصحاب الأسلحة النيوزيلندية إثر الهجوم بتسليم أسلحتهم طواعية إلى الشرطة.[140] منذ ذلك الحين، حظر موقع المبادلة Trade Me على الإنترنت بيع الأسلحة شبه الآلية على منصته.[141] في عام 2018، أفيد أنه من بين 1.5 مليون قطعة سلاح مسجلة في نيوزيلندا، كانت 15000 قطعة سلاح هي نصف آلية. على الرغم من هذا العدد وعلى الرغم من نداءات الشرطة، فإن مجلس الوزراء لم يحسم أمره بعد بشأن تسجيل السلاح.[142][143][144]

المحليةعدل

  • دعت الشرطة النيوزيلندية، جميع المساجد في البلاد إلى إغلاق أبوابها على خلفية الهجوم الإرهابي على مسجدين في مدينة كرايست تشيرش، أثناء صلاة الجمعة.[145]

الدوليةعدل

  •   ألمانيا: أدانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الهجوم الإرهابي الذي إستهدف مسجدين في نيوزيلندا بعد صلاة الجمعة.[146]
  •   إسرائيل: أدانت الخارجية الإسرائيلية هجوم إطلاق النار الذي استهدف مصلين داخل مسجدين في نيوزيلندا.[147]
  •   الأردن: أدانت وزارة الخارجية الأردنية، في بيان "بأشد العبارات الهجوم الإرهابي"، مشيرة إلى أن "المعلومات الأولية تشير إلى وجود مواطنين أردنيين بين المصابين في الحادث الإرهابي" لم تحدد عددهم.[148]
  •   السعودية: أدان الملك سلمان بن عبد العزيز الهجوم الإرهابي في برقية بعثها إلى الحاكمة العامة لنيوزيلندا، وقال في تغريدة عبر حسابه على تويتر: «إن المجزرة الشنيعة في استهداف المصلين الآمنين بمسجدين في نيوزلندا، عمل إرهابي، وتؤكد مسؤولية المجتمع الدولي في مواجهة خطابات الكراهية والإرهاب، التي لا تقرها الأديان ولا قيم التعايش بين الشعوب.».[149] وعبّر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية عن إدانة المملكة بأشد العبارات إطلاق النار الذي استهدف مسجدين خلال صلاة الجمعة في مدينة كرايست تشيرش جنوب نيوزيلندا، ما أدى لسقوط عشرات القتلى والجرحى.[150]
  •   السويد: أدان رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا اليوم، معرباً عن أسفه وتعازيه لدولة نيوزيلندا وأهالي الضحايا وأصدقائهم.[151]
  •   الإمارات العربية المتحدة: أدانت حادث إطلاق النار على مسجدين في نيوزيلندا أسفر عن سقوط عدد من الأبرياء بين قتيل وجريح مجددة موقفها الثابت والرافض للإرهاب بكافة أشكاله
  •   العراق: أدانت وزارة الخارجية العراقية هذه الجريمة وأعلنت وقوفها إلى جانب الشعب النيوزلنديّ.[152]
  •   الكويت: أدانت الكويت الهجوم الارهابي الذي استهدف مسجدين وسط مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا وأدى إلى مقتل وجرح العشرات.[153]
  •   المملكة المتحدة: قالت الملكة إليزابيث، ملكة بريطانيا، إنها شعرت "بحزن عميق بسبب الأحداث المروعة في مدينة كرايستشيرش النيوزيلندية"، وقالت في بيان لها: نقدم أنا والأمير فيليب تعازينا لأسر وأصدقاء من فقدوا أرواحهم".[154]
  •   تركيا: أدان رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية، فخر الدين ألطون، بأشد العبارات، الهجوم الإرهابي على مسجدين في نيوزيلندا أثناء صلاة الجمعة.[155]
  •   روسيا: أعلن الكرملين أن الرئيس الروسي أرسل برقية تعزية إلى رئيسة وزراء نيوزيلاندا لسقوط الضحايا جراء العملية الإرهابية في مدينة كرايستشيرش، معربا عن أمله في معاقبة جميع المتورطين.[156]
  •   عمان: أدانت سلطنة عمان الهجوم الإرهابي على المصلين في المسجدين خلال صلاة الجمعة في كرايست تشيرش بنيوزيلندا والذي أدى إلى مقتل وإصابة العشرات من بينهم أطفال.[157]
  •   فلسطين: أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية والمغتربين بأشد العبارات، الاعتداء الإرهابي الجبان الذي استهدف المصلين المسلمين في مسجدين في نيوزيلندا، وراح ضحيته العشرات بين قتيل وجريح. واعتبرت الوزارة في بيان لها يوم الحادث، أن هذا الإرهاب امتداد وترجمة لثقافة الكراهية والعنصرية والتطرف.[158]
  •   لبنان: أدانت وزارة الخارجية والمغتربين في بيان لها "الجريمة الارهابية البشعة التي حصلت في نيوزيلندا في مسجد اعتقد المصلون فيه أنه ملاذ آمن للصلاة والتسامح، فإذ بيد التطرف تمتد إليهِ بأبشع الأعمال".[159]
  •   مصر: أعربت وزارة الخارجية المصرية في بيان لها، عن خالص التعازي والمواساة لأسر الضحايا.[160]
  •   الولايات المتحدة: قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تغريدة بموقع تويتر "أعرب عن أحر مشاعر المواساة وأطيب التمنيات للنيوزيلنديين بعد المجزرة المروعة التي استهدفت المسجدين". كما قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز "قلوبنا ودعاؤنا للضحايا وذويهم. نتضامن مع أهالي نيوزيلندا وحكومتهم ضد فعل الشر والكراهية هذا" الذي وقع بمدينة كرايست تشيرتش.[161]
  •   الجزائر: أعلن الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية عبد العزيز بن علي شريف أن الجزائر تدين “بشدة” الاعتداءين الإرهابيين “الإجراميين” اللذين استهدفا يوم الجمعة مسجدين بمدينة كرايستشيرش في نيوزيلندا مخلفين 49 قتيلا و إصابة حوالي خمسين آخرين.[162]
  •   تونس: أعربت تونس عن إدانتها الشديدة للاعتداءين الإرهابيين الغادرين اللذان استهدفا مسجدين في نيوزيلندا أثناء صلاة الجمعة وأدّيا إلى سقوط عدد كبير من المصلين بين قتلى وجرحى.
  •   المجر: أعرب الرئيس المجري يانوش أدير، عن تعازيه لعائلات وأصدقاء ضحايا حادث إطلاق النار الإرهابي الذي استهدف مسجدين في مدينة "كرايست تشيرش" الواقعة شرقي نيوزيلندا، وأسفر عن مقتل 50 شخصا.[163]
  •   اليمن: عبر مصدر مسؤول بوزارة الخارجية عن إدانة الجمهورية اليمنية بشدة الهجوم الإرهابي وإطلاق النار الذي استهدف المصلين في مسجدين بمدينة كرايست تشيرش بجنوب نيوزيلندا وأسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.[164]
  •   قطر: أدانت دولة قطر، بأشد العبارات الهجوم الإرهابي والوحشي الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا.[165]
  •   الصين: قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية "لو كانغ" ـ في تصريح -" إن الصين تدين الحادث وتقدم التعازي في الضحايا، وتعرب عن تعاطفها الشديد مع الأسر المكلومة والجرحى".[166]
  •   إيران: أدانت إيران على لسان المتحدث باسم الخارجية بهرام قاسمي، بشدة الهجوم الإرهابي على مسجدين في نيوزيلندا الذي راح ضحيته العشرات من المصلين، ووصفه بالعمل الوحشي.[167]
  •   أوكرانيا: قالت وزارة الخارجية الأوكرانية على حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أنها تدين بشدة وبشكل حازم المذبحة التي وقعت في المسجدين، معبرة عن تعازيها الخالصة لأسر ضحايا العمل الإرهابي. وأضافت: "نصلي مع أصدقائنا في نيوزيلندا من أجل الشفاء العاجل للذين اُصيبوا في هذا العمل الوحشي". أما وزير الخارجية بافلو كليمكين، فوصف الهجوم على حسابه في "تويتر" بأنه "مثير للاشمئزاز".[168]
  •   ماليزيا: أعرب رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد عن إدانته واستيائه الشديد من الهجوم الإرهابي، الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا، مشددا على أن الإرهاب لا حدود له، وفقًا لوكالة أنباء الشرق الأوسط.[169]
  •    الفاتيكان: أدان البابا فرنسيس الحادث، وعبرّ عن تضامنه مع الشعب النيوزيلندي وخاصةً الجالية المسلمة. وأضاف البيان أن البابا يصلي من أجل أرواح الذين قضوا في الهجوم، كما يصلي لشفاء المصابين.[170]
  • الكنيسة القبطية المصرية الأرثوذكسية : أدانت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وعلي رأسها قداسة البابا الأنبا تواضروس الثاني الهجوم الإرهابي الغادر الذي استهدف مسجدين صباح ،اليوم الجمعة، بمدينة "كرايست تشيرش" بجنوب نيوزيلندا وأزهق عشرات من أرواح المصلين.

تفجيرات سريلانكاعدل

وفقًا لوزير الدفاع السريلانكي روان فيجواردين، فإن تفجيرات سريلانكا خلال إحتفالات عيد القيامة في أبريل عام 2019 كانت ثأرًا لهجوم كرايستشيرش.[171][172][173][174] ومع ذلك فقد كان هذا موضوع شك، حيث يعتقد المحللون أن الهجمات قد تم التخطيط لها في وقت سبق هجوم كرايستشيرش.[104] وقد أعلن تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) مسؤوليته عن هجمات سريلانكا،[175] وجاء في بيان التنظيم أنّ "منفذي الهجوم الذي استهدف رعايا دول التحالف والنصارى في سريلانكا من مقاتلي الدولة الإسلامية".

انظر أيضاًعدل

مراجععدل

  1. أ ب New Zealand rushes to identify Christchurch terror attack victims — الناشر: سي إن إن — تاريخ النشر: 18 مارس 2019
  2. ^ ب، أ ف (2019-03-15). "تنديد دولي واسع بالاعتداء الدامي على مسجدين في نيوزيلندا". البيان. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2019. 
  3. ^ "بوابة صيدا - Saida Gate". بوابة صيدا (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2019. 
  4. ^ "الهجوم الإرهابي على المسلمين في نيوزيلندا اعتداء على القيم الغربية: كراهية الإسلام وقود للإرهاب اليميني المتطرف - Qantara.de". Qantara.de موقع قنطرة للحوار مع العالم الإسلامي ـ. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2019. 
  5. ^ ارتفاع عدد ضحايا هجوم نيوزيلندا إلى 49 قتيلا سبونتيك عربي، نشر في 15 مارس 2019 ودخل في 15 مارس 2019.
  6. ^ "نيوزيلندا تحيي ذكرى هجوم كرايستشيرش بالصلاة والحجاب والصمت". Reuters. 2019-03-22. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2019. 
  7. ^ "Dozens killed in Christchurch mosque attack". www.cnn.com (باللغة الإنجليزية). 2019-03-15. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2019. 
  8. ^ Clun، Rachel (18 مارس 2019). "Christchurch shooting LIVE: questions over alt-right hate monitoring following shooting". سيدني مورنينغ هيرالد. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2019. 
  9. ^ "Alt-right extremists are not being monitored effectively". سيدني مورنينغ هيرالد. 17 مارس 2019. 
  10. ^ ""برينتون تارانت" تعرف على الإرهابي الأسترالي منفذ مذبحة نيوزيلندا". الجزيرة مباشر. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019. 
  11. ^ Gilsinan، Kathy (15 مارس 2019). "How White-Supremacist Violence Echoes Other Forms of Terrorism". The Atlantic. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2019. 
  12. ^ "Terrorism security expert Chris Kumeroa says New Zealanders need to be alert to potential threats". Stuff (باللغة inglés). مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 de marzo de 2019. 
  13. ^ "New Zealand suspect Brenton Tarrant 'says he is racist eco-fascist who is mostly introverted'". ITV News (باللغة inglés). مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 de marzo de 2019. 
  14. ^ Weissmann، Jordan (15 de marzo de 2019). "What the Christchurch Attacker's Manifesto Tells Us". Slate Magazine (باللغة inglés). مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 de marzo de 2019. 
  15. ^ Bolt، Andrew. "Mosque Shooting In New Zealand. Man Dead". Herald Sun. اطلع عليه بتاريخ 15 de marzo de 2019. 
  16. ^ "Radicalization & Degeneration". The American Conservative. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 de marzo de 2019. 
  17. ^ "Christchurch: This Will Keep Happening". BuzzFeed News. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2019. 
  18. ^ "Invaders from India, Enemies in East: New Zealand Shooter's Post After a Q&A Session With Himself". News18. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2019. 
  19. ^ Zivanovic، Maja. "New Zealand Mosque Gunman 'Inspired by Balkan Nationalists'". Balkaninsight.com. Balkaninsight. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019. 
  20. ^ "Attacker posted 87-page "anti-immigrant, anti-Muslim" manifesto". edition.cnn.com. 15 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. 
  21. ^ "Rise of White Terrorism Inevitable Response to Nonwhite Invasion and Terrorism, Says New Zealand Mosque Shooter Manifesto". The New Observer. 16 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2019. 
  22. ^ "On the New Zealand Massacre". 15 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2019. 
  23. ^ Dearden، Lizzie (16 مارس 2019). "New Zealand attack: How nonsensical white genocide conspiracy theory cited by gunman is spreading poison around the world". Independent. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2019. 
  24. ^ Dearden، Lizzie (16 مارس 2019). "New Zealand attack: How nonsensical white genocide conspiracy theory cited by gunman is spreading poison around the world". مؤرشف من الأصل في 16 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2019. 
  25. ^ Weissmann، Jordan (15 مارس 2019). "What the Christchurch Attacker's Manifesto Tells Us". Slate Magazine. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019. 
  26. ^ Bolt، Andrew. "Mosque Shooting In New Zealand. Man Dead". Herald Sun. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019. 
  27. ^ Purtill، James. "Fuelled by a toxic, alt-right echo chamber, Christchurch shooter's views were celebrated online". www.abc.net.au. ABC. مؤرشف من الأصل في 15 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2019. 
  28. ^ "Rise of White Terrorism Inevitable Response to Nonwhite Invasion and Terrorism, Says New Zealand Mosque Shooter Manifesto". The New Observer. 16 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2019. 
  29. ^ Welby، Peter (16 مارس 2019). "Ranting 'manifesto' exposes the mixed-up mind of a terrorist". Arab News. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2019. 
  30. ^ "Why is Turkey at the heart of the Christchurch terrorist's anger?". TRT World. 21 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. 
  31. ^ "Jacinda Ardern's office received manifesto from Christchurch shooter minutes before attack". ABC.net. 17 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2019. 
  32. ^ Charlene Wong (15 مارس 2019). "The Manifesto of Brenton Tarrant – a right-wing terrorist on a Crusade". مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2019. 
  33. ^ "Australian man named as NZ mosque gunman". The West Australian. 15 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019. 
  34. ^ "Death toll rises to 49 in New Zealand mosque shootings". WITN. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019. 
  35. ^ Meade، Amanda (2019-03-15). "Australian media broadcast footage from Christchurch shootings despite police pleas". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019. 
  36. ^ Edmunds، Susan (15 مارس 2019). "Air New Zealand cancels flights, offers 'flexibility'". Stuff.co.nz. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. 
  37. ^ "Top level crisis meeting in Wellington after Christchurch mosque shooting". Stuff. مؤرشف من الأصل في 08 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019. 
  38. ^ "Bangladesh tour of New Zealand called off after Christchurch terror attack". ESPNcricinfo (باللغة الإنجليزية). 15 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019. 
  39. ^ Kidd، Rod؛ Miller، Tim (15 مارس 2019). "Part of Dunedin street evacuated after report city was original target". Otago Daily Times. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019. 
  40. ^ "Mosque shootings: AOS on Dunedin street after report city was original target". نيوزيلاند هيرالد. 15 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019. 
  41. ^ "Victim Support Official Page: Christchurch Shooting Victims' Fund". GiveALittle.co.nz. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2019. 
  42. ^ "New Zealand Givealittle page raises more than $400k for victims of Christchurch terror attack". Stuff.co.nz. 16 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019. 
  43. ^ "New Zealand raises $8.4m for victims of Christchurch mosque shootings". Stuff.co.nz. 17 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2019. 
  44. ^ "Christchurch shooting victims' bodies being returned as volunteers arrive to help with burials". Stuff. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. 
  45. ^ "PM statement on Christchurch shooting – 4pm 17 March". The Beehive. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. 
  46. ^ Olito، Frank. "The internet is applauding a man's raw reaction to the New Zealand mass shooting after he laid flowers at a local mosque". مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2019. 
  47. ^ "'We love you': mosques around world showered with flowers after Christchurch massacre". الغارديان. 16 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 18 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2019. 
  48. ^ "Hamilton mosque makes sure flowers live on". Stuff.co.nz. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2019. 
  49. ^ "Christchurch terror attack: How to support NZ's Muslim communities". The Spinoff. 16 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 19 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2019. 
  50. ^ Mahony، Maree (16 مارس 2019). "Christchurch mosque attacks: Mayor Lianne Dalziel says city turning to practical help". RNZ. Radio New Zealand. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2019. 
  51. ^ "Mass haka and waiata performed outside Christchurch mosque to honour shooting victims". نيوزيلاند هيرالد. 21 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2019. 
  52. ^ Hassan، Jennifer؛ Tamkin، Emily (18 مارس 2019). "The power of the haka: New Zealanders pay traditional tribute to mosque attack victims". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2019. 
  53. ^ "Mongrel Mob gang members to stand guard at local mosque, in support of Muslim Kiwis". Stuff.co.nz. مؤرشف من الأصل في 20 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2019. 
  54. ^ "Black Power perform haka outside Al Noor Mosque cordon in Christchurch". نيوزيلاند هيرالد. 17 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 19 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2019. 
  55. ^ "Fear of 'mosque today, marae tomorrow' partly behind gangs reaching out to Muslim community - expert". مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2019. 
  56. ^ "New Zealand marks one week since mosque attacks". New Straits Times. رويترز. 22 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2019. 
  57. ^ "New Zealand marks one week since mosque attack with prayers, headscarves". رويترز. 22 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2019. 
  58. ^ "NZ falls silent for mosque attack victims". بي بي سي. 22 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2019. 
  59. ^ Sherwood، Sam؛ Kenny، Lee. "Christchurch mosque shootings: Man claims responsibility for shootings, records assault on video". Stuff. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2019. 
  60. ^ "Facebook battles to stamp out horror footage of Christchurch shooting". Stuff. مؤرشف من الأصل في 15 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019. 
  61. ^ "OFLC Response to Christchurch – What You Can Do : Latest news : OFLC". www.classificationoffice.govt.nz. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2019. 
  62. ^ Webb-Libell، Alice (19 مارس 2019). "Chief Censor bans Christchurch shooting video, distributors could face jail". Newshub. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2019. 
  63. ^ "Films, Videos, and Publications Classification Act 1993". New Zealand Legislation Online. Parliamentary Counsel Office. مؤرشف من الأصل في 24 January 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2019. 
  64. ^ "Christchurch shootings: Teen charged with sharing live-stream refused bail". The New Zealand Herald. AAP. 18 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 18 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2019. 
  65. ^ Clarkson، Dave (18 مارس 2019). "Christchurch teen appears in court over alleged re-posting of mosque shootings live stream". Stuff. مؤرشف من الأصل في 18 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2019. 
  66. ^ Meade، Amanda (15 مارس 2019). "Australian media broadcast footage from Christchurch shootings despite police pleas". The Guardian. ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 15 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019. 
  67. ^ "The Daily Mail Let Readers Download The New Zealand Mosque attacker's Manifesto Directly From Its Website". BuzzFeed. 15 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019. 
  68. ^ Hollister، Sean (16 مارس 2019). "Sky New Zealand yanks Sky Australia after Christchurch footage sparks outrage". ذا فيرج. مؤرشف من الأصل في 17 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2019. 
  69. ^ "Christchurch mosque shootings: Gunman livestreamed 17 minutes of shooting terror". نيوزيلاند هيرالد. 15 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 15 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2019. 
  70. ^ "New Zealand Mobile Carriers Block 8chan, 4chan, and LiveLeak". BleepingComputer. مؤرشف من الأصل في 18 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2019. 
  71. ^ O'Neill، Marnie (19 مارس 2019). "Website Kiwi Farms refuses to surrender data linked to accused Christchurch terrorist Brendan Tarrant". news.com.au. مؤرشف من الأصل في 18 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2019. 
  72. ^ "Christchurch mosque shootings: Website Kiwi Farms refuses to surrender data linked to accused". نيوزيلاند هيرالد. مؤرشف من الأصل في 18 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2019. 
  73. ^ Lam، Kristen (15 مارس 2019). "Social media scrambles to remove videos of New Zealand Christchurch mosque shooting". USA Today. مؤرشف من الأصل في 15 March 2019. 
  74. ^ D'Anastasio، Cecilia (15 مارس 2019). "Valve Removes Over 100 Steam Tributes To Suspected New Zealand Shooter". Kotaku. مؤرشف من الأصل في 15 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019. 
  75. ^ "Christchurch shootings: 'Bad actors' helped attack videos spread online". بي بي سي نيوز. 21 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2019. 
  76. أ ب ت "Facebook: NZ attack video viewed 4,000 times". بي بي سي. 19 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 19 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2019. 
  77. ^ Fingas، Jon (17 مارس 2019). "Facebook pulled over 1.5 million videos of New Zealand shooting". إنجادجيت. مؤرشف من الأصل في 07 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2019. 
  78. ^ Stephan، Bijan (15 مارس 2019). "Reddit bans r/watchpeopledie in the wake of the New Zealand mosque massacres". ذا فيرج. مؤرشف من الأصل في 15 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019. 
  79. ^ Lawler، Richard (15 مارس 2019). "Reddit bans gore-, death-focused channels following NZ mosque attack". إنجادجيت. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019. 
  80. ^ "Beelden aanslag blijven opduiken, ondanks inspanningen Facebook, Twitter en YouTube". دي فولكس كرانت (باللغة الهولندية). 15 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2019. 
  81. ^ "Police with the latest information on the mosque shootings". Radio New Zealand. 17 March 2019. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2019. 
  82. ^ "Reactions to NZ mosque attacks". BBC. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2019. 
  83. ^ "Christchurch mosque shootings: Who were the victims?". BBC. مؤرشف من الأصل في 04 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2019. 
  84. ^ "5 Indians Among 50 Killed In New Zealand Mosque Shootings, Says Envoy". NDTV. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2019. 
  85. ^ "لكل منهم قصة وحلم، وأصغرهم 3 سنوات.. لقطات بالصور لـ26 شخصاً من ضحايا مجزرة نيوزيلندا، يرويها أقرباؤهم". عربي بوست — ArabicPost.net. 2019-03-17. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2019. 
  86. ^ "Christchurch shootings: Death toll rises to 49 following terrorist attack – live updates". Stuff.co.nz. 15 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 15 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019. 
  87. ^ Menon، Praveen؛ Greenfield، Charlotte (15 مارس 2019). "Dozens killed as gunman livestreams New Zealand mosque shootings". رويترز. مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2019. 
  88. ^ "What we know so far about the New Zealand shooting". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 15 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2019. 
  89. ^ "NZ terror attack victims' age range 3-77". Dhaka Tribune. 17 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2019. 
  90. ^ "Police with the latest information on the mosque shootings". Radio New Zealand. 17 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2019. 
  91. ^ "Christchurch shooting death toll rises to 50 after unaccounted victim is discovered at mosque". ABC News. 17 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 16 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2019. 
  92. ^ "Goalkeeper Atta Elayyan who died in Christchurch mosque shooting inspired others". Stuff.co.nz. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2019. 
  93. ^ "CIO100 2018 Atta Elayyan نسخة محفوظة 18 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.," cio.co.nz Retrieved 19 March 2019.
  94. ^ Berlinger، Joshua؛ Whiteman، Hilary (19 مارس 2019). "New Zealand terror suspect planned third attack, police chief says". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 20 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2019. 
  95. ^ "Dead, injured or missing: Victims of Christchurch begin to be identified". 15 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 15 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2019. 
  96. ^ "Foreigners among those targeted in New Zealand mosque attack". Associated Press. مؤرشف من الأصل في 15 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2019. 
  97. ^ "Nine Indian-origin people in Christchurch go missing after mosque massacre: Envoy". News Nation. 15 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. 
  98. ^ "At least 6 Palestinians said among dead in New Zealand shooting". www.timesofisrael.com. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2019. 
  99. ^ "Christchurch Firearms Incident in New Zealand - Home". familylinks.icrc.org. مؤرشف من الأصل في 15 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2019. 
  100. ^ "Several nationalities among Christchurch mosque victims". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 15 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2019. 
  101. ^ "Live stream: 1 News at 6pm". 15 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 30 January 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2019. 
  102. ^ "PM on mosque shooting: 'One of New Zealand's darkest days'". Newstalk ZB. 15 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019. 
  103. ^ "Christchurch mosque shootings: 'This can only be described as a terrorist attack' – PM Jacinda Ardern". Radio New Zealand. 15 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019. 
  104. أ ب "Three in custody after 49 killed in Christchurch mosque shootings". Stuff. مؤرشف من الأصل في 15 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019.  وسم <ref> غير صالح؛ الاسم ":0" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  105. ^ Wahlquist، Calla (19 مارس 2019). "Ardern says she will never speak name of Christchurch suspect". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 19 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2019. 
  106. ^ Picheta، Rob. "Harry, Meghan and other royals lead global tributes after Christchurch mosque attack". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2019. 
  107. ^ Barcelona، Ainhoa (15 مارس 2019). "The Queen and Prince Charles send condolences following heartless mosque attacks in New Zealand". هالو (مجلة). مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019. 
  108. ^ "World leaders condemn Christchurch mosque terrorism attack". Stuff. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019. 
  109. ^ "Erdoğan condemns 'deplorable' terror attacks on New Zealand mosques, rising Islamophobia". دايلي صباح. 
  110. ^ "Christchurch shooting: 'Beyond awful', Nicola Sturgeon and world react to terror attack". The Scotsman. 15 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 15 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2019. 
  111. ^ Mackenzie، James؛ Russell، Ros. "Pakistan salutes hero of New Zealand mosque shooting". رويترز. مؤرشف من الأصل في 19 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2019. 
  112. ^ "Pakistan to honour Christchurch mosque 'hero' with national award". Aljazeera. مؤرشف من الأصل في 20 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2019. 
  113. ^ "PM Imran announces award for Pakistan Christchurch hero Naeem Rashid". The News International. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2019. 
  114. ^ "Pakistan salutes hero of New Zealand mosque shooting". رويترز. مؤرشف من الأصل في 17 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2019. 
  115. ^ Foster، Ally. "Mum forced to listen as husband and son were gunned down in massacre". news.com.au. مؤرشف من الأصل في 19 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2019. 
  116. ^ "Turkey's Recep Tayyip Erdogan uses New Zealand attack video at campaign rally". Deutsche Welle. 18 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 19 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2019. 
  117. ^ "Erdogan again airs attack video at rally despite criticism". The Associated Press. 20 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 20 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2019. 
  118. ^ "NZ foreign minister headed to Turkey to 'confront' Erdogan's mosque...". رويترز. 20 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 20 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2019. 
  119. ^ "Turkey's Erdogan sparks diplomatic row with NZ, Australia". ABC News. 21 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2019. 
  120. ^ Paton، Callum (15 مارس 2019). "PewDiePie 'Sickened' by New Zealand Mosque Shooter Telling Worshippers to Follow Him Before Opening Fire". Newsweek. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. 
  121. ^ "اعتنق الإسلام قبل عشر سنوات.. حرقة وبكاء نجم منتخب نيوزيلندا على ضحايا المذبحة". sport.aljazeera.net. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2019. 
  122. ^ Gelineau، Kristen؛ Gambrell، Jon. "New Zealand mosque shooter is a white nationalist who hates immigrants, documents and video reveal". أسوشيتد برس. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2019. 
  123. ^ Itkowitz، Colby؛ Wagner، John (15 مارس 2019). "Trump says white nationalism is not a rising threat after New Zealand attacks: 'It's a small group of people'". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 16 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2019. 
  124. ^ "Christchurch terror attack: Anti-immigration websites taken down after shootings". Radio New Zealand. 16 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2019. 
  125. ^ Purtill، James. "Fuelled by a toxic, alt-right echo chamber, Christchurch shooter's views were celebrated online". www.abc.net.au. ABC. مؤرشف من الأصل في 15 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2019. 
  126. ^ "After New Zealand Shooting, Far-right, Racists Claim Victimhood, Hail Killer as Hero". مركز قانون الحاجة الجنوبي. 15 مارس 2019. 
  127. ^ Lagan، Bernard؛ Brown، David؛ Karim، Fariha؛ Simpson، John (16 مارس 2019). "MI5 investigates New Zealand shooter". The Times. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2019. (تتطلب إشتراكا (مساعدة)). 
  128. ^ Wright، Stephen؛ Gelineau، Kristen. "New Zealand welcomes gun control after mosque massacre: 'There will be no opposition'". The Washington Times. The Associated Press. مؤرشف من الأصل في 19 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2019. 
  129. ^ "Prime Minister says NZ gun laws will change in wake of Christchurch terror attack". Stuff. 16 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2019. 
  130. ^ Damien Cave, Matt Stevens (15 مارس 2019). "New Zealand's Gun Laws Draw Scrutiny After Mosque Shootings". New York Times. مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2019. 
  131. ^ Elias Vsontay and Emily Ritchie (16 مارس 2019). "Weapon exposes gun-law weakness". The Australian. 
  132. ^ Damien Cave, Matt Stevens (15 مارس 2019). "New Zealand's Gun Laws Draw Scrutiny After Mosque Shootings". New York Times. مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2019. 
  133. ^ Swaine، Jon (15 مارس 2019). "New Zealand PM vows to toughen gun control laws after Christchurch attack". The Guardian. ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 17 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2019. 
  134. ^ Walls، Jason (16 مارس 2019). "Christchurch mosque shootings: New Zealand to ban semi-automatic weapons". The New Zealand Herald. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2019. 
  135. ^ "Attorney-General David Parker back-tracks on comments about gun control". Radio New Zealand. 16 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2019. 
  136. ^ "NZ cabinet backs action on gun laws - PM". بي بي سي. 18 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 18 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2019. 
  137. ^ "PM Jacinda Ardern says New Zealand will ban all military-style semi-automatic weapons and all assault rifles". Radio New Zealand. 21 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 21 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2019. 
  138. ^ "'Panic buying' of guns to beat law change after Christchurch shooting". Stuff. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2019. 
  139. ^ Truebridge، Nick (18 مارس 2019). "Gun City refuses to answer gun debate questions". Stuff. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2019. 
  140. ^ "New Zealand gun owners voluntarily giving up firearms in wake of mosque massacre". New York Post. 18 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 19 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2019. 
  141. ^ >editorial "Live: Day four Christchurch mosque shootings". rnz.liveblog.pro. مؤرشف من >editorial الأصل في 02 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2019. 
  142. ^ Manch، T. (2018). "NZ's battle over semi-automatics: Police frustrated by the law, firearm owners frustrated by police". Stuff. مؤرشف من الأصل في 16 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 5 أغسطس 2018. 
  143. ^ Devlin، C. (2019). "Military-style semi-automatic weapons and assault rifles to be banned after mass shooting: PM". Stuff. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2019. 
  144. ^ "Police union calls for firearms register in New Zealand as gun violence grows". Newshub. 2019. مؤرشف من الأصل في 20 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2019. 
  145. ^ شرطة نيوزيلندا تطالب المساجد بإغلاق أبوابها بعد الهجوم الإرهابي وكالة الأناضول , نشر في 15 مارس 2019 ودخل في 15 مارس 2019.
  146. ^ ألمانيا تدين هجوم نيوزيلندا الإرهابي وكالة أنباء الإمارات , نشر في 15 مارس 2019 ودخل في 15 مارس 2019.
  147. ^ إسرائيل تدين الهجوم على مسجدي نيوزيلندا سبونتيك عربي , نشر في 15 مارس 2019 ودخل في 15 مارس 2019.
  148. ^ الوطن | العرب و العالم | الأردن يدين بشدة "المذبحة الإرهابية" في نيوزيلندا
  149. ^ "الملك سلمان: مجزرة نيوزيلاندا عمل إرهابي.. وعلى المجتمع الدولي مواجهة خطابات الكراهية والإرهاب". اخبار 24. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019. 
  150. ^ السعودية تدين الهجوم على مسجدين في نيوزيلندا صحيفة الشرق الأوسط , نشر في 15 مارس 2019 ودخل في 15 مارس 2019.
  151. ^ رئيس الوزراء السويدي يُدين الهجوم الإرهابي في نيوزيلندا - رادیو السوید Radio Sweden Arabic | Sveriges Radio
  152. ^ الخارجية العراقية تدين الهجوم الارهابي على مسجدي نيوزلندا أخبار العراق , نشر في 15 مارس 2019 ودخل في 15 مارس 2019.
  153. ^ الكويت تدين الهجوم الأرهابي الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا صحيفة عكاظ , نشر في 15 مارس 2019 ودخل في 15 مارس 2019.
  154. ^ الملكة إليزابيث تعلّق على هجوم نيوزيلندا الإرهابي قناة العربية , نشر في 15 مارس 2019 ودخل في 15 مارس 2019.
  155. ^ الرئاسة التركية تدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي على مسجدين بنيوزيلندا وكالة الأناضول , نشر في 15 مارس 2019 ودخل في 15 مارس 2019.
  156. ^ Widgets Magazine
  157. ^ عام / سلطنة عمان تدين الهجوم الإرهابي على مسجدين في نيوزيلندا وكالة الأنباء السعودية , نشر في 15 مارس 2019 ودخل في 15 مارس 2019.
  158. ^ "الخارجية والمغتربين" تدين الاعتداء الإرهابي في نيوزيلندا وتتابع أوضاع جاليتنا هناك
  159. ^ الخارجية تدين هجوم نيوزيلندا.. للحفاظ على لبنان نموذجا للتعايش بين الأديان لبنان 24 , نشر في 15 مارس 2019 ودخل في 15 مارس 2019.
  160. ^ مصر تدين هجوم المسجدين في نيوزيلندا سبونتيك عربية, نشر في 15 مارس 2019 ودخل في 15 مارس 2019.
  161. ^ صدمة عالمية بعد مذبحة مسجدي نيوزيلندا.. إرهاب أم جريمة؟ نسخة محفوظة 15 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  162. ^ الجزائر تدين ” بشدة” الاعتداءات الارهابية التي استهدفت مسجدين في نيوزيلندا – جريدة اللقاء الجزائرية
  163. ^ https://www.albawabhnews.com/3521901
  164. ^ الخارجية اليمنية تدين الهجوم على مسجدين في نيوزيلندا
  165. ^ قطر تدين الهجوم الإرهابي على مسجدين في نيوزيلندا | مصراوى
  166. ^ الصين تدين الهجوم الإرهابى على مسجدين في نيوزيلندا - اليوم السابع
  167. ^ ايران تدين الهجوم الارهابي في نيوزيلندا وتصفه بالوحشي – موقع قناة المنار – لبنان
  168. ^ أوكرانيا بالعربية | أوكرانيا تدين بشدة الهجوم الإرهابي على المسجدين في نيوزيلندا
  169. ^ ماليزيا تدين الهجوم الإرهابي على مسجدين في نيوزيلندا | الوفد
  170. ^ البابا فرانسيس يعبّر عن تضامنه مع نيوزيلندا ومسلميها خاصة
  171. ^ Wade، Matt (23 أبريل 2019). "Sri Lankan attacks 'retaliation for Christchurch': minister". The Sydney Morning Herald. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2019. 
  172. ^ "Bombings were response to Christchurch shooting - State Minister". Adaderana.lk. DeranaTV. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2019. 
  173. ^ "State Defense Minister: Bombings were retaliation for Christchurch killings". 23 أبريل 2019. مؤرشف من الأصل في 08 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2019. 
  174. ^ "Sri Lanka blasts were in retaliation for New Zealand mosque shootings, official says". 23 أبريل 2019. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2019. 
  175. ^ تنظيم "الدولة الإسلامية" يعلن مسؤوليته عن هجمات سريلانكا الدامية نسخة محفوظة 24 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.