افتح القائمة الرئيسية

التعليم في الدولة العثمانية

التعليم في الدولة العثمانية عبارة تشير إلى حالة التعليم في الولايات العثمانية أثناء حكم الدولة العثمانية. منذ نشوء الدولة العثمانية اهتمت بالتعليم وأنشأت المدارس وكانت المدارس هي من تمد الدولة بالموظفين.[1] وكان السلاطين العثمانيون دائما ما يطورون نظام التعليم ويقدمون الدعم له.[2] أول مدرسة تم افتتاحها هي مدرسة في مدينة إزميد التي افتتحت سنة 728هـ/1327م

لغة التعليمعدل

على الرغم من اتخاذ الدولة العثمانية اللغة التركية لغة رسمية لها فإنها لم تسع إلى تغيير البنية اللغوية في الولايات التابعة لها.[3] فالعثمانيون رغم استعمالهم اللغة العثمانية في مؤسسات الدولة فإنهم لم يدرسوا هذه اللغة للشعب في أي مؤسسة من المؤسسات.[4] كانت اللغة العربية هي السائدة في جميع المدارس والجامعات العثمانية.[5] في حين استخدمت اللغة العثمانية في الأعمال الحكومية فقط.[6]

الكتب المقررةعدل

في وثيقة عثمانية مؤرّخة بعام 973هـ 1565م برقم ( 2803 – E ) في أرشيف طوبقبو سراي بإسطنبول، نجد قائمة بالكتب الموزّعة على المدرسين في المدارس العثمانية، وبيانها كالتالي :

تعليم الطبعدل

تم إنشاء أول جامعة للطب في الدولة العثمانية أواخر القرن الرابع عشر في عهد السلطان يلدرم بايزيد في مدينة بورصةالتي كانت عاصمة الدولة العثمانية وقتها.[8] ثم تم إنشاء المجمع الطبي في القرن الخامس عشر.[9]

اكتشاف الجراثيم والميكروباتعدل

اكتشف الشيخ آق شمس الدين الميكروبات قبل لويس باستور حيث قال:"من الخطأ تصور أن الأمراض تظهر على الأشخاص تلقائيًّا، فالأمراض تنتقل من شخص إلى آخر بطريق العدوى . هذه العدوى صغيرة ودقيقة إلى درجة عدم القدرة على رؤيتها بالعين المجردة، لكن هذه العدوى تحصل بواسطة بذور حية صغيرة"[10]

طريقة التدريسعدل

كانت تلقى المحاضرات العلمية نظرياويجري تطبيقها في مدرسة الطب وكان الطلاب يزاولون التدريبات في المستشفيات تحت إشراف الأطباء[6]

المشافي العثمانيةعدل

كان يشرف على كل دار من هذه الدور طبيب - ثم زيد إلى اثنين من حُذَّاق الأطباء من أي جنس - كان يعاونهما كحّال ( أي طبيب عيون ) وجراح وصيدلي وجماعة من الخدم والبوابين، ويشترط في جميع المشتغلين بالمستشفى أن يكونوا من ذوي القناعة والشفقة والإنسانية، ويجب على الأطباء أن يعودوا المرضى مرتين في اليوم، وأن لا تُصرَف الأدوية للمرضى إلا بعد التدقيق من إعدادها، وكان يشترط في طباخ المستشفى أن يكون عارفًا بطهي الأطعمة والأصناف التي توافق المرضى منها، وكان العلاج والأدوية في هذا المستشفى بالمجان ويغشاه جميع الناس بدون تمييز بين أجناسهم وأديانهم.[11]

الكليات العثمانيةعدل

اهتمت الدولة العثمانية بتدريس العلوم الدينية والدنيوية وأنشأت الجامعات لتدريس هذه العلوم. في جميع أنحاء الدولة العثمانية[12] وأشهر هذه الجامعات و الكليات:

التعليم في عهد محمد الفاتحعدل

كان السلطان محمد الفاتح لا يسمع عن عالم أصابه عوز وإملاق إلا بادر لمساعدته[19] وفي عهده تم بناء 52 مكتبا لتعليم القرآن و53 مدرسة ومكتبة واحدة ودار استشفاء ومستشفيين وكلية طب[20] كما تم إنشاء مدارس للصم والبكم والعميان في عهد محمد الفاتح.[21]

التعليم في عهد سليمان القانونيعدل

كان التعليم مجالا مهما للسلطان. منحت مدارس المساجد والتي تمولها المؤسسة الدينية تعليما مجانيا لأطفال المسلمين وكانت متقدمة على تلك في الدول النصرانية في ذلك الوقت[22]. في العاصمة، زاد سليمان عدد المدارس إلى أربعة عشر تعلم الصغار القراءة والكتابة ومبادئ الإسلام. وأمكن للأطفال الذين رغبوا مواصلة تعليمهم الشروع في واحدة من ثمانية مدارس جامعة، والتي شملت شعبها قواعد اللغة والميتافيزيقيا والفلسفة وعلم الفلك والتنجيم[22]. منحت المدارس الجامعة العليا تعليما بدرجة جامعات اليوم، وأصبح خريجوها أئمة أو معلمين. شملت المراكز التعليمية في كثير من الأحيان واحدا من المباني العدة المحيطة بباحات المساجد أما المباني الأخرى فكان بها المكتبات وقاعات الطعام والنوافير ومطابخ الحساء والمستشفيات لصالح العامة. وعلى إثر شعور الدولة العثمانية بضرورة التطور في العلوم الرياضية والطبية أقام السلطان أربع مدارس لعلوم الرياضيات ومدرسة للطب ومدرسة دار الحديث، وفي عام 1557 م تم إنشاء كلية السليمانية بإشراف المعمار سنان، و حسب ما روى المؤرخ ( باجوي ) عمل في بناء الكلية 3523 عامل وتم صرف مبالغ كبيرة عليها وتم نقل مختلف أنواع الأحجار والأعمدة إليها من جزيرة بوزجه وازميت وغزة ولبنان وغيرها من المدن، وقُسّمت الكلية إلى 15 قسم من بين أقسامها الجامع ومدرسة الطب و مشفى الأمراض العقلية، ومدرسة الحديث والمطبعة ودار الضيافة وضريح المعمار سنان.[23][24]

وأنشا المدارس المجانية لعموم الرعية وطور مراكز التعليم ورفعها إلى مصاف الجامعات[25]

ففي منتصف القرن السادس عشر كان في الأناضول مئات المدارس التي تخرج القضاة.[26] وفي عام 1529 كان يوجد في أدرنة أربع عشرة مدرسة.[27] بعد إنشائه للعديد من المدارس وضع لها نظاما للدراسة والعمل فيها؛ فقد نظّم السلطان سليمان التعليم في تلك المدارس في اثنتي عشرة درجة، ولكل درجة اسمها الخاص، وعلى كل طالب أن يحصل على "إجازة" قبل أن ينتقل إلى الدرجة التالية، وعندما يصل إلى الدرجة السادسة "صحن الثمان" فإنه يُسمح له أن يعمل "مساعد مدرس" في الدرجات الأولى، ويعيد مع الطلاب ما كانوا قد أخذوه من أساتذتهم، ويُسمى "معيدًا". وفي هذه الحالة يتوقف عن كونه "صوفته" أي متشوق للعلم، وإذا أراد أن يصل لمنزلة "المدرس" عليه أن يُتابع تعلمه في الدرجات الست الأعلى المتبقية، والحصول على "إجازاتها"، وإذا تمكن من الحصول على هذه التراتبية الأكاديمية، كان عليه أن يبدأ التدريس في المرحلة الدنيا، ثم يرتقي تدريجيًّا نحو العليا، عبر الدرجات التسع الأولى من أصل الاثنتي عشرة درجة، ولا يصبح مرشحًا لمنصب "الملاّ" أو "القاضي الكبير" إلا بعد الوصول إلى الدرجة التاسعة من التدريس على الأقل.[28]

ونتيجة للاهتمام بالتعليم في عام 1539 كانت تجرى في مدينة عينتاب وهي في المناطق النائية في الأناضول عمليات جراحية في الكلية.[29]

المكتبات العامةعدل

أول مكتبة علمية مستقلة عن المدارس تم تأسيسها في عهد السلطان محمد الفاتح عام 1459 في ساحة جامع أيوب، ولتطوير المكتبة وتوسيع مدى فائدتها أسس السلطان محمد الفاتح ما بين عامي 1463 ـ 1470 8 مدارس تعليمية بالقرب منها، ودعا العلماء المسلمين وغير المسلمين حول العالم للقدوم إلى إسطنبول لإجراء بحوثهم ونقل خبراتهم وأفكارهم القيمة لطلاب المدارس . وصل عدد كتب مكتبة أيوب التي أسسها السلطان محمد الفاتح إلى 839 كتاب بحلول عام 1470 ، وقد دعم السلطان إنشاء المكتبات في عدد من المدن العثمانية الأخرى، وخصص حصة من الميزانية العامة للدولة لإنشاء المكتبات والاهتمام بها.[30]

مراجععدل

  1. ^ الدولة العثمانية المجهولة، أحمد آق كوندز، وقف البحوث العثمانية، 2008، ص 629.
  2. ^ "مسيرة التعليم في تركيا". موقع ترك بريس التركي. مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2017. 
  3. ^ معالم الحياة الفكرية في الولايات العربية في العصر العثماني، ليلى الصباغ، الأولى، 1999، ج2، ص308.
  4. ^ "اللغة العربية في الدولة العثمانية". موقع الألوكة. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2017. 
  5. ^ "العثمانيون اتخذوا من اللغة العربية لغة للعلم والثقافة". جريدة الرياض. مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2017. 
  6. أ ب "بعض الجوانب الحضارية في الدولة العثمانية العناية باللغة العربية". الموسوعة الإسلامية الموثقة. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2017. 
  7. ^ "هل تجاهلت الدولة العثمانية اللغة العربية". موقع ترك بريس التركي. مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2017. 
  8. ^ "التطور العلمي في الدولة العثمانية". موقع ترك بريس التركي. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2017. 
  9. ^ "إنجازات حضارية للعثمانيين". موقع سيريا نيوز. مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2017. 
  10. ^ "الدولة العثمانية وحقيقتها من ناحية الحضارة والعلم". موقع الباحثون المسلمون. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2017. 
  11. ^ سيد رضوان ، السلطان محمد الفاتح بطل الفتح الإسلامي، ص 154
  12. ^ "جامعة إسطنبول الجسر الواصل بين الماضي والحاضر". موقع ترك بريس التركي. مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2017. 
  13. ^ "جامعة إسطنبول أقدم الجامعات التركية". موقع تركيا بوست التركي. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2017. 
  14. ^ "كلية السليمانية ثمرة التطور العثماني". موقع ترك بريس التركي. مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2017. 
  15. ^ "كلية ياووز سليم". موقع المرسال الالكتروني. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2017. 
  16. ^ "كلية ياووز سليم". موقع EGY TURK. مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2017. 
  17. ^ "كلية النور العثمانية مثال فريد لنظام العمارة القبعي في إسطنبول". موقع ترك بريس التركي. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2017. 
  18. ^ "يني جامع الكلية التي استغرقت أطول وقت إنشاء في الدولة العثمانية". موقع ترك بريس التركي. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2017. 
  19. ^ "النهضة العلمية في عهد محمد الفاتح". موقع قصة الإسلام. مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2017. 
  20. ^ "المنجزات العمرانية العثمانية في عهد محمد الفاتح". موقع قصة الإسلام. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2017. 
  21. ^ "المدارس في العهد العثماني". موقع ترك بريس التركي. مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2017. 
  22. أ ب Kinross, 211.
  23. ^ البصمة العلمية للدولة العثمانية نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ التعليم في العهد العثماني نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ سليمان القانوني والنهضة العثمانية
  26. ^ الدولة العثمانية من النشوء إلى الانحدار، د.خليل إينالجيك، ترجمة: محمد الأرناؤوط، دار المدار الإسلامي، الأولى، 2002، ص 187.
  27. ^ الدولة العثمانية من النشوء إلى الانحدار، د.خليل إينالجيك، ترجمة: محمد الأرناؤوط، دار المدار الإسلامي، الأولى، 2002، ص 259.
  28. ^ ليلى الصباغ، معالم الحياة الفكرية في الولايات العربية في العصر العثماني، ضمن الدولة العثمانية تاريخ وحضارة، إشراف أكمل الدين إحسان أوغلو، ترجمة صالح سعداوي، منشورات مركز إرسيكا - اسطنبول، 1999 م، ج 2، ص 213.
  29. ^ Medeni Hukuka Giris, Imre Zahit, Istanbul, 1976, pp 89.
  30. ^ "المكتبات العلمية في ظلال الدولة العثمانية". موقع ترك بريس التركي. مؤرشف من الأصل في 8 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2017. 

انظر أيضاعدل