افتح القائمة الرئيسية

الطب في الدولة العثمانية

تم إنشاء أول جامعة للطب في الدولة العثمانية أواخر القرن الرابع عشر في عهد السلطان يلدرم بايزيد في مدينة بورصة التي كانت عاصمة الدولة العثمانية وقتها.[1] ثم تم إنشاء المجمع الطبي في القرن الخامس عشر.[2]

اكتشاف الجراثيم والميكروباتعدل

اكتشف الشيخ آق شمس الدين الميكروبات قبل لويس باستور حيث قال:"من الخطأ تصور أن الأمراض تظهر على الأشخاص تلقائيًّا، فالأمراض تنتقل من شخص إلى آخر بطريق العدوى . هذه العدوى صغيرة ودقيقة إلى درجة عدم القدرة على رؤيتها بالعين المجردة، لكن هذه العدوى تحصل بواسطة بذور حية صغيرة"[3]

طريقة التدريسعدل

كانت تلقى المحاضرات العلمية نظريا ويجري تطبيقها في مدرسة الطب وكان الطلاب يزاولون التدريبات في المستشفيات تحت إشراف الأطباء.[4]

المشافي العثمانيةعدل

كان يشرف على كل دار من هذه الدور طبيب - ثم زيد إلى اثنين من حُذَّاق الأطباء من أي جنس - كان يعاونهما كحّال ( أي طبيب عيون ) وجراح وصيدلي وجماعة من الخدم والبوابين، ويشترط في جميع المشتغلين بالمستشفى أن يكونوا من ذوي القناعة والشفقة والإنسانية، ويجب على الأطباء أن يعودوا المرضى مرتين في اليوم، وأن لا تُصرَف الأدوية للمرضى إلا بعد التدقيق من إعدادها، وكان يشترط في طباخ المستشفى أن يكون عارفًا بطهي الأطعمة والأصناف التي توافق المرضى منها، وكان العلاج والأدوية في هذا المستشفى بالمجان ويغشاه جميع الناس بدون تمييز بين أجناسهم وأديانهم.[5]

تطور اللقاح العثمانيعدل

توجد معلومات كثيرة عن تطعيم الأطفال ولقاح الجدري في إسطنبول عام 1695 ، وفي عام 1721 شاهدت مونتاجيو عندما كانت سفيرة لإنجلترا في إسطنبول كيفية صنع هذا اللقاح، وقد قاومت أوروبا مدة طويلة اللقاح الذي طبقه العثمانيون، ولكن في 1764 وافقت الأكاديمية الطبية الفرنسية على أن هذا اللقاح « قد يكون مفيدًا » ، وتم استخدام أول لقاح بأوروبا في إنجلترا في العام نفسه أي 1764.[6]

العمليات الجراحيةعدل

في عام 1539 كانت تجرى في مدينة عينتاب وهي في المناطق النائية في الأناضول عمليات جراحية في الكلية.[7]

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. ^ "إنجازات حضارية للعثمانيين". موقع سيريا نيوز. مؤرشف من الأصل في 01 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2017. 
  2. ^ "إنجازات حضارية للعثمانيين". موقع سيريا نيوز. مؤرشف من الأصل في 01 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2017. 
  3. ^ "الدولة العثمانية وحقيقتها من ناحية الحضارة والعلم". موقع الباحثون المسلمون. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2017. 
  4. ^ "بعض الجوانب الحضارية في الدولة العثمانية العناية باللغة العربية". الموسوعة الإسلامية الموثقة. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2017. 
  5. ^ سيد رضوان ، السلطان محمد الفاتح بطل الفتح الإسلامي، ص 154
  6. ^ تاريخ الدولة العثمانية، يلماز أوزتونا، ص 534.
  7. ^ Medeni Hukuka Giris, Imre Zahit, Istanbul, 1976, pp 89.
 
هذه بذرة مقالة عن الدولة العثمانية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.