الأنشطة العسكرية لحزب الله

قائمة ويكيميديا

حزب الله لديه فرع عسكري وهو راعي عدد من المجموعات الأقل شهرة وبعضها قد يكون أكثر من الجبهات لحزب الله نفسه. تشمل هذه المجموعات منظمة المظلومين ومنظمة العدالة الثورية ومنظمة الحق ضد الخطأ وأتباع النبي محمد.[1][2][3]

دعا قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1559 إلى نزع سلاح الميليشيات[4] مع اتفاق الطائف في نهاية الحرب الأهلية اللبنانية. ندد حزب الله بالاتفاق واحتج على القرار.[5][6] أدى النزاع العسكري مع إسرائيل عام 2006 إلى زيادة الجدل. لا يزال الإخفاق في نزع السلاح يشكل انتهاكا للقرار والاتفاق مع الحكومة الإسرائيلية.[7] معظم الشيعة يعتبرون أن سلاح حزب الله عنصر ضروري ومبرر للمقاومة في حين أن أقل من نصف الطوائف الدينية الأخرى تدعم فكرة أن حزب الله يجب أن يحافظ على أسلحته بعد حرب لبنان عام 2006.[8] الحكومة اللبنانية تحت قيادة الرئيس ميشال سليمان ورئيس الوزراء فؤاد السنيورة تنص على أن حزب الله يتمتع بحق "تحرير الأراضي المحتلة".[9] في عام 2009 قال أحد قادة حزب الله (الذي طلب عدم الكشف عن هويته) بأن لدى الحزب صواريخ أكثر بكثير مما فعلنا في عام 2006".[10]

المقدمةعدل

قوة قوات حزب الله متنازع عليها وتقدر على نحو مختلف بأنها عدة آلاف وعدة آلاف من المؤيدين وبضع مئات من العناصر الإرهابية.[11] يقدر المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية قوات حزب الله ب 600-1000 مقاتل نشط (يتراوح عددهم بين 3000 و5000 و10000 احتياطي) و10000-15000 صاروخ من طراز الكاتيوشا والفجر 3 والفجر 5 و30 صاروخ من نوع زلزال.[12] كما أفادت صحيفة هاآرتس أن حزب الله ليس مجموعة صغيرة من الميليشيات بل هو مشاة مدربة وماهرة ومنظمة تنظيما جيدا ومتحمسة للغاية ومجهزة بالأسلحة الحديثة من ترسانات سوريا وإيران وروسيا وجمهورية الصين الشعبية والتي هي على دراية جدا مع الإقليم الذي تقاتل فيه.[13] كما أن لحزب الله علاقات عسكرية مع كوريا الشمالية التي تعود إلى عقد 1980.[14]

يعتبر حزب الله العسكري الجماعة المسلحة الأكثر قدرة من دول أخرى في الشرق الأوسط. وفقا لمجموعة جين للمعلومات:

«من المعتقد أن مقاتلي المقاومة الإسلامية من بين أكثر العناصر المتفانية والدوافع والمدربة تدريبا عاليا ومن المرجح أن يقوم أي عضو من حزب الله يتلقى تدريبا عسكريا على يد حرس الثورة الإسلامية الإيراني سواء في جنوب لبنان أو في المخيمات في إيران وتشير الأساليب المتطورة على نحو متزايد التي يستخدمها أعضاء حرس الثورة الإسلامية إلى أنهم مدربون باستخدام كتيبات عسكرية إسرائيلية وأمريكية وتركيز هذا التدريب على أساليب الاستنزاف والتنقل وجمع المعلومات الاستخبارية والمناورات الليلية.[15]»

وفقا لكيفن سيمبسون من الاشتراكية اليوم:

«سبب شجاعتهم وفعاليتهم هو أن جميع مقاتليهم يقاتلون لإنقاذ وظائفهم وأراضيهم ومنازلهم والأجيال المقبلة.[16]»

تعززت قوة حزب الله من خلال إيفاد ألف[17] إلى خمسة عشر ألف[18] من أعضاء حرس الثورة الإسلامية والدعم المالي لإيران. أصبحت القوة السياسية العسكرية الرئيسية بين الطائفة الشيعية في لبنان والذراع الرئيسي لما أصبح يعرف لاحقا باسم المقاومة الإسلامية في لبنان.

لدى حزب الله فرع عسكري يعرف باسم المقاومة الإسلامية وهو الراعي المحتمل لعدد من الجماعات المسلحة الأقل شهرة التي قد يكون بعضها أكثر من جبهات لحزب الله نفسه بما في ذلك منظمة المناهضة للعدالة ومنظمة العدالة الثورية ومنظمة الحق ضد الخطأ وأتباع النبي محمد.

دعا قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1559 إلى نزع سلاح الميليشيات مع اتفاق الطائف في نهاية الحرب الأهلية اللبنانية. ندد حزب الله بالاتفاق واحتج على القرار. أدى النزاع العسكري مع إسرائيل عام 2006 إلى زيادة الجدل. لا يزال الإخفاق في نزع السلاح يشكل انتهاكا للقرار والاتفاق مع الحكومة الإسرائيلية. معظم الشيعة يعتبرون أن سلاح حزب الله عنصر ضروري ومبرر للمقاومة في حين أن أقل من نصف الطوائف الدينية الأخرى تدعم فكرة أن حزب الله يجب أن يحافظ على أسلحته بعد حرب لبنان عام 2006. الحكومة اللبنانية تحت قيادة الرئيس ميشال سليمان ورئيس الوزراء فؤاد السنيورة تنص على أن حزب الله يتمتع بحق "تحرير الأراضي المحتلة". في عام 2009 قال أحد قادة حزب الله (الذي طلب عدم الكشف عن هويته) بأن لدى الحزب صواريخ أكثر بكثير مما فعلنا في عام 2006".

التاريخعدل

اتهامات بالعمليات الانتحارية وعمليات الاختطافعدل

اتهم حزب الله بارتكاب عدد من الهجمات والاختطاف.[19][20][21] بين عامي 1982 و1986 في خضم الحرب الأهلية اللبنانية نفذت 36 عملية انتحارية في لبنان ضد أهداف أميركية وفرنسية ولبنانية وإسرائيلية من قبل 41 شخصا من ديانات مختلفة وأيديولوجيات سياسية مما أسفر عن مقتل 659 شخصا.[22][23] اتهم حزب الله ببعض أو كل هذه الهجمات لكن المسؤولية متنازع عليها ونفى حزب الله تورطه في أي منها.[24][25][26] شملت هذه الهجمات تفجير السفارة الأمريكية في أبريل 1983 ومحاولة تفجير طائرة إسرائيلية في بنما[27] وتفجير ثكنة بيروت عام 1983 ومجموعة من الهجمات على قوات جيش الدفاع الإسرائيلي وميليشيات جيش لبنان الجنوبي في جنوب لبنان. شهدت الفترة أيضا اختطاف طائرة تي دبليو إيه الرحلة 847 وأزمة الرهائن في لبنان من 1982 إلى 1992.

خارج لبنان اتهم حزب الله بتفجير السفارة الإسرائيلية في بيونس آيرس عام 1992 وتفجير آميا عام 1994 لمركز ثقافي يهودي في الأرجنتين. إلا أن حزب الله أنكر مشاركته في عمليات خارج الأراضي اللبنانية والإسرائيلية قبل عام 2008.[28]

وفقا للمجلس الأمريكي للعلاقات الخارجية "اتهمت سنغافورة حزب الله عام 2002 بتجنيد سنغافوريين في مؤامرة فاشلة في التسعينيات لمهاجمة السفن الأمريكية والإسرائيلية في مضيق سنغافورة".[29]

الصراع مع إسرائيلعدل

لقد شارك حزب الله في العديد من حالات النزاع المسلح مع إسرائيل:

  • خلال الصراع في جنوب لبنان (1982-2000) شن حزب الله حملة حرب عصابات ضد القوات الإسرائيلية التي تحتل جنوب لبنان. انتهى الأمر بالانسحاب الإسرائيلي وفقا لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 425.[30] "مع انهيار حلفائها المفترضين جيش لبنان الجنوبي والتقدم السريع لقوات حزب الله انسحبوا فجأة في 24 مايو 2000 قبل ستة أسابيع من إعلان 7 يوليو".[31] قام حزب الله بعرض النصر وشعبيته في لبنان ارتفعت.[32]
  • في 25 يوليو 1993 وفي أعقاب مقتل سبعة جنود إسرائيليين في جنوب لبنان شنت إسرائيل عملية تصفية الحساب التي نفذت خلالها قوات جيش الدفاع الإسرائيلي أعنف هجماتها المدفعية والهجمات الجوية على أهداف في جنوب لبنان منذ عام 1982 وكان الهدف المعلن للعملية هو القضاء على التهديد الذي يشكله حزب الله وإجبار السكان المدنيين شمالا على بيروت من أجل الضغط على الحكومة اللبنانية لقمع حزب الله. انتهى القتال عندما وافقت الأطراف المتحاربة على تفاهم غير مكتوب. يبدو أن تفاهم عام 1993 ينص على أن مقاتلي حزب الله لن يطلقوا صواريخ على شمال إسرائيل في حين أن إسرائيل لن تهاجم المدنيين أو أهداف مدنية في لبنان.[33]
  • في أبريل 1996 شنت القوات المسلحة الإسرائيلية عملية عناقيد الغضب التي كان القصد منها القضاء على قاعدة حزب الله في جنوب لبنان. قتل أكثر من 100 لاجئ لبناني جراء قصف قاعدة الأمم المتحدة في قانا في ما قاله الجيش الإسرائيلي بأنه خطأ.[34] أخيرا وبعد عدة أيام من المفاوضات وقع الجانبان على تفاهمات عناقيد الغضب في 26 أبريل 1996. اتفق الطرفان على وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحزب الله الذي سيصبح نافذا في 27 أبريل 1996. اتفق الجانبان على أنه لا ينبغي للمدنيين وهو ما يعني أن حزب الله سيسمح له بمواصلة أنشطته العسكرية ضد قوات جيش الدفاع الإسرائيلي داخل لبنان.[35][36]
  • في 7 أكتوبر 2000 اختطف حزب الله ثلاثة جنود إسرائيليين وهم آدي أفيتان ورئيس الرقباء بنيامين أفراهام ورئيس الرقباء عمر سويدوير أثناء قيامهم بدوريات على الجانب الإسرائيلي من الحدود الإسرائيلية اللبنانية.[37] قتل الجنود إما أثناء الهجوم أو في أعقابه مباشرة.[38][39] لكن وزير الدفاع شائول موفاز ادعى أن حزب الله اختطف الجنود ثم قتلهم.[40][41] تم تبادل جثث الجنود القتلى مقابل سجناء لبنانيين في عام 2004.[42]

حرب لبنان 2006عدل

  • أدت رغبة حزب الله في مقايضة الأسرى الإسرائيليين مع إسرائيل إلى عملية الوعد الصادق مما أدى إلى حرب لبنان 2006.[43]
  • كانت حرب لبنان 2006 حربا عسكرية استمرت 34 يوما في لبنان وشمال إسرائيل. كانت الأطراف الرئيسية هي قوات حزب الله شبه العسكرية والجيش الإسرائيلي. بدأ النزاع في 12 يوليو 2006 واستمر حتى بدأ نفاذ وقف إطلاق النار بوساطة من الأمم المتحدة في 14 أغسطس 2006. كان حزب الله مسؤولا عن آلاف الهجمات الصاروخية التي شنتها عبر الكاتيوشا على المدن الإسرائيلية في شمال إسرائيل وقتلت إسرائيل المدنيين واستهدفت البنية التحتية اللبنانية.[44] بدأ الصراع عندما أطلق مسلحو حزب الله صواريخ على بلدات حدودية إسرائيلية كتحويل لهجوم صاروخي مضاد للدبابات على دوريتي هامفي على الجانب الإسرائيلي من السياج الحدودي مما أسفر عن مقتل ثلاثة وإصابة اثنين وأسر جنديين إسرائيليين.[45] بحسب صحيفة الغارديان: "في القتال قتل 1200 لبناني و158 إسرائيليا ومن بين القتلى ما يقرب من 1000 لبناني و41 إسرائيليا كانوا من المدنيين".[46]
  • مؤامرة مصر 2009عدل

    أدت مزاعم مؤامرة لمهاجمة مواقع في مصر في عام 2009 إلى توتر بين الحكومة المصرية وحزب الله.

    الحرب الأهلية السوريةعدل

    كان حزب الله منذ فترة طويلة حليف لحكومة البعث في سوريا بقيادة عائلة الأسد. يزعم أن حزب الله ساعد الحكومة السورية في معركتها ضد المتمردين خلال الحرب الأهلية السورية. في أغسطس 2012 فرضت الولايات المتحدة على حزب الله دوره المزعوم في الحرب.[47] نفى الأمين العام حسن نصر الله أن حزب الله كان يقاتل نيابة عن الحكومة السورية مشيرا في خطاب ألقاه في 12 أكتوبر 2012 إلى أن المعارضة السورية كانت منذ البداية تخبر وسائل الإعلام بأن حزب الله أرسل 3000 مقاتل إلى سوريا وهو ما نفته.[48] لكن وفقا لصحيفة ذا ديلي ستار اللبنانية نصر الله قال في نفس الخطاب أن مقاتلي حزب الله ساعدوا الحكومة السورية على السيطرة على نحو 23 قرية تقع في موقع استراتيجي [في سوريا] يسكنها الشيعة من الجنسية اللبنانية. قال نصر الله أن مقاتلي حزب الله ماتوا في سوريا في واجباتهم الجهادية.[49]

    في عام 2012 عبر مقاتلو حزب الله الحدود من لبنان واستولوا على ثماني قرى في منطقة القصير في سوريا.[50] في 16-17 فبراير 2013 زعمت جماعات المعارضة السورية أن حزب الله المدعوم من الجيش السوري هاجم ثلاث قرى سنية مجاورة يسيطر عليها الجيش السوري الحر. قال متحدث باسم الجيش السوري الحر "أن غزو حزب الله هو الأول من نوعه من حيث التنظيم والتخطيط والتنسيق مع القوات الجوية للنظام السوري". قال حزب الله أن ثلاثة من الشيعة اللبنانيين "يتصرفون دفاعا عن النفس" قتلوا في الاشتباكات مع الجيش السوري الحر.[51] قالت مصادر أمنية لبنانية أن الثلاثة كانوا من أعضاء حزب الله.[52] ردا على ذلك يزعم أن الجيش الحر هاجم موقعين لحزب الله في 21 فبراير الأول في سوريا والآخر في لبنان. بعد خمسة أيام قالت أنها دمرت قافلة تقل مقاتلي حزب الله وموظفين سوريين إلى لبنان مما أدى إلى مقتل جميع الركاب.[53] دعا قادة تحالف 14 آذار وغيره من الشخصيات اللبنانية البارزة حزب الله إلى إنهاء تورطه في سوريا وقال أنه يعرض لبنان للخطر.[54] قال صبحي الطفيلي زعيم حزب الله السابق: "لا ينبغي لحزب الله الدفاع عن النظام الإجرامي الذي يقتل شعبه الذي لم يطلق النار دفاعا عن الفلسطينيين". قال أن "مقاتلي حزب الله الذين يقتلون الأطفال ويرهبون الناس ويدمرون المنازل في سوريا سيذهبون إلى الجحيم".[55] كما دعا التجمع القنصلي وهو مجموعة من الزعماء الشيعة والسنة في قضاء بعلبك وقضاء الهرمل حزب الله إلى عدم "التدخل" في سوريا. قالوا أن "فتح جبهة ضد الشعب السوري وسحب لبنان للحرب مع الشعب السوري أمر خطير جدا وسيكون له أثر سلبي على العلاقات بين البلدين". كما دعا وليد جنبلاط زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي حزب الله إلى إنهاء تورطه وادعى أن "حزب الله يقاتل داخل سوريا بأوامر من إيران".[56]

    وفقًا للولايات المتحدة يحافظ حزب الله وفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني على قوات الدفاع الوطني الموالية للحكومة وكلاهما يوفر لها المال والأسلحة والتدريب والمشورة.[57]

    القوة المسلحةعدل

     
    لافتة تذكارية لحزب الله في جنوب لبنان.

    لم يكشف حزب الله عن قوته المسلحة. قدر مصطفى علاني مدير الأمن في مركز الخليج للأبحاث في دبي أن القوة العسكرية لحزب الله تتكون من حوالي 1000 عضو بدوام كامل بالإضافة إلى 6,000-10,000 متطوع.[58]

    يملك حزب الله صاروخ كاتيوشا-122 الذي يبلغ مداه 29 كيلومتر (18 ميل) ويحمل رأسا حربيا يبلغ وزنه 15 كيلوغرام (33 رطل). كما يمتلك حزب الله حوالي 100 صاروخ بعيد المدى إيرانية الصنع تشمل الفجر 3 والفجر -5 التي يبلغ طولها 75 كيلومتر (47 ميل) مما يمكنها من ضرب ميناء حيفا الإسرائيلي وزلزال-1 الذي يقدر بحوالي 150 كيلومتر (93 ميل) والتي يمكن أن تصل إلى تل أبيب. تصل صواريخ الفجر -3 إلى 40 كيلومتر (25 ميل) ورأسا حربيا يبلغ وزنه 45 كيلوغرام (99 رطل) كما أن صواريخ الفجر-5 التي تمتد إلى 72 كيلومتر (45 ميل) تحمل أيضا 45 كيلوغراما (99 رطل).

    وفقا لتقارير مختلفة فإن حزب الله مسلح بصواريخ موجهة مضادة للدبابات روسية الصنع وهي أت-3 ساغر وأت-4 سبيغوت وأت-5 سباندريل وأت-13 ساكسورن-2 ميتيس-م وأت-14 سبريغان كورنيت والإيراني الصنع رعد (نسخة أت-3 ساغر) وتوسان (نسخة من أت-5 سباندريل) وطوفان (نسخة من بغم-71 تو) وميلان الأوروبية الصنع. استخدمت هذه الأسلحة ضد جنود جيش الدفاع الإسرائيلي مما تسبب في العديد من القتلى خلال حرب لبنان عام 2006.[59] كما تم استخدام عدد صغير من سايغ-2س (نسخة إيرانية الصنع من م47 دراغون) في الحرب.[60]

    للدفاع الجوي يمتلك حزب الله أسلحة مضادة للطائرات تشمل مدفعية زو-23 وصاروخ أرض-جو (سا-7) وصاروخ أرض-جو (سام-18) المحمولة على الكتف.[61] من أكثر الأسلحة فعالية التي نشرها حزب الله الصواريخ المضادة للسفن من طراز سي-701.[62]

    خلال حرب لبنان عام 2006 أطلق حزب الله 3,970 صاروخا على شمال إسرائيل خلال شهر مما أسفر عن مقتل 43 مدني إسرائيلي.[63] ذكر مسؤولو حزب الله أن أسلحة الجماعة قد تعافت تماما من الحرب السابقة خلال تجمع "الانتصار الإلهي" الذي عقد بعد فترة وجيزة من وقف إطلاق النار حيث أعلن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن المجموعة لديها "أكثر من 20 ألف صاروخ متاح".[64] كما تحدث في وقت لاحق من الحرب قائلا "تل أبيب أو في أي مكان آخر كنا واثقين من أننا يمكن أن تصل إلى أي زاوية أو بقعة في فلسطين المحتلة والآن نحن على يقين من أننا يمكننا الوصول إليها".[65] كما أشار نصر الله إلى أن قوة حزب الله الصاروخية أصبحت أقوى في الأشهر التي أعقبت حرب لبنان عام 2006 مما كانت عليه خلال الحرب نفسها.[66] وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك خلال تمارين الجيش الإسرائيلي المدرعة في مرتفعات الجولان أن "حزب الله قد اكتسب قوة كبيرة في العامين الماضيين .. نحن نتابع عن كثب انتهاكا محتملا [قرار مجلس الأمن 1701] الناجم عن نقل أنظمة الأسلحة المتقدمة من سوريا إلى حزب الله وقد تم القيام بالأعمال التحضيرية اللازمة وفي ما يتعلق بجميع الباقين - أنا دائما أفضل عدم التحدث بدلا من اتخاذ إجراء عندما يحين الوقت".[67] في 10 أغسطس 2008 أفيد بأن العميد السوري محمد سليمان يزود حزب الله بمعدات صواريخ سام-8 المتقدمة للدفاع الجوي.[68][69] في 6 أكتوبر 2012 أسقطت القوات الجوية الإسرائيلية بالقرب من ياتير فوريست طائرة بدون طيار يدعى أنها لحزب الله من لبنان.[70]

    قدرات الاستخباراتعدل

    وفقا لمصادر إسرائيلية وأمريكية فإن حزب الله لديه ثلاث وحدات مكلفة بعمليات الاستخبارات.

    وحدة واحدة مسؤولة عن الأنشطة الاستخباراتية ضد إسرائيل وذلك أساسا عن طريق تجنيد وتشغيل وكلاء من أجل جمع المعلومات حول القواعد العسكرية الإسرائيلية وغيرها من الأهداف المحتملة. يزعم أن هذه الوحدة تجمع أيضا معلومات باسم إيران ومن المعروف أيضا أنها تقوم بعمليات سيجينت ضد اتصالات جيش الدفاع الإسرائيلي.[71]

    وفقا لمايكل آيزنشتات من معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى فإن حزب الله لديه أيضا وحدة تسمى الوحدة 1800 التي تساعد الفلسطينيين الذين يشاركون في عملياتهم من خلال توفير التمويل والتوجيه والأسلحة وتعليمات بناء القنابل.[72]

    من غير المعروف ما هي وحدة الاستخبارات الثالثة.

    سياسة الاستهدافعدل

    بعد أحداث 11 سبتمبر 2001 أدان حزب الله القاعدة لاستهداف مركز التجارة العالمي المدني لكنه ظل صامتا على الهجوم على البنتاغون لا يحبذ ولا يعارض هذا الفعل.[73][74] في مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست في عام 2006 أدان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله العنف ضد المدنيين الأمريكيين قائلا: "هناك سائحون أمريكيون أو مفكرون أو أطباء أو أساتذة لا علاقة لهم بهذه الحرب وهم أبرياء وإن كانوا أمريكان ومن المحظور ومن غير المقبول أن يضر بهم".

    في يونيو 2002 بعد وقت قصير من قيام الحكومة الإسرائيلية بعملية الدرع الواقي ألقى نصر الله كلمة دافع فيها عن العمليات الانتحارية التي قام بها أفراد من الجماعات الفلسطينية من أجل "خلق الردع والمساواة في الخوف". قال نصر الله أنه "في فلسطين المحتلة لا يوجد فرق بين جندي ومدني لأنهم جميعا غزاة ومحتلون ومغتصبون للأرض". لم يشارك حزب الله في أي تفجير انتحاري منذ انسحاب إسرائيل من لبنان.[75]

    كما ندد حزب الله بمذابح الجماعة الإسلامية المسلحة في الجزائر وهجوم الجماعة الإسلامية الجماعي على السياح في مصر[76] وقتل نك بيرغ.[77]

    نزع السلاحعدل

    دعا قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1559 إلى نزع سلاح الميليشيا مع اتفاق الطائف في نهاية الحرب الأهلية اللبنانية. ندد حزب الله بهذا القرار واحتج عليه. رفضه نزع سلاحه بعد الصراع الأخير مع إسرائيل أصبح مثيرا للجدل. لا يزال البعض يعتبره انتهاكا للقرار والاتفاق ويعتبر آخرون الآن عنصر ضروري ومبرر للمقاومة. الموقف الرسمي للحكومة اللبنانية غير واضح مع تصريحات متضاربة. نقلت صحيفة كوريير ديلا سيرا الإيطالية عن رئيس الوزراء السنيورة قوله أن "حزب الله قد خلق دولة داخل دولة" مضيف: "يجب على العالم أجمع أن يساعدنا في نزع سلاح حزب الله ولكن علينا أولا أن نصل إلى وقف لإطلاق النار وفقا لما جاء في مقال فوربس نفى سنيورة في وقت لاحق هذه التصريحات قائلا: "إن استمرار وجود الاحتلال الإسرائيلي للأراضي اللبنانية في منطقة مزارع شبعا هو ما يسهم في وجود أسلحة حزب الله. يجب على المجتمع الدولي مساعدتنا في (الحصول على) الانسحاب الإسرائيلي من مزارع شبعا حتى نتمكن من حل مشكلة أسلحة حزب الله".[78] ندد حزب الله بالتصريح.[79] قال نجيب ميقاتي رئيس وزراء لبنان السابق: "في مصطلحاتنا ليس حزب الله ميليشيا بل هو مقاومة ونعتقد أن هناك فرقا بين المقاومة والميليشيات".[80] تحدث بطرس حرب وهو مشرع لبناني عن فشل نزع سلاح حزب الله قائلا: "لا يمكن أن يكون لدينا جيش غير قانوني في قلب دولتنا ويجب أن تحتفظ الحكومة اللبنانية بجميع الأسلحة".[81]

    في 5 أغسطس 2006 قال رئيس وزراء لبنان أن "استمرار وجود الاحتلال الإسرائيلي للأراضي اللبنانية في منطقة مزارع شبعا هو ما يسهم في وجود أسلحة حزب الله ويجب على المجتمع الدولي مساعدتنا في الحصول على انسحاب إسرائيلي من مزارع شبعا حتى نتمكن من حل مشكلة أسلحة حزب الله".[82]

    أدت محاولة الحكومة اللبنانية لنزع سلاح حزب الله إلى موجة جديدة من العنف في لبنان في العقد الأول من مايو 2008. أدى المسلحون المنتمون إلى حزب الله وحلفاؤه إلى إغلاق مطار بيروت وشوارع المدينة الرئيسية مما أدى إلى شل الحياة في العاصمة. في 8 مايو 2008 اندلعت معارك مسلحة بين مؤيدي حزب الله والموالين للحكومة في حين دعا زعيم المنظمة قرار الحكومة بأنه "إعلان حرب".[83] حزب الله سيطر على بيروت الغربية وبعد طرد الميليشيات الموالية للحكومة من المدينة ومن تسليمه إلى الجيش اللبناني حاولوا في وقت لاحق أيضا تطهير جبل لبنان من القوات الموالية للحكومة لكنه فشل بسبب المقاومة الشديدة خاصة من المسلحين المؤيدين للحزب التقدمي الاشتراكي.

    انظر أيضاعدل

    المراجععدل

    1. ^ "Background Information on Foreign Terrorist Organizations". US Department of State. 8 October 1999. مؤرشف من الأصل في 08 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    2. ^ Israel Ministry of Foreign Affairs (11 April 1996). "Hizbullaha". مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2013. اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    3. ^ "SOR/2003-53: Criminal Code; Regulations Amending the Regulations Establishing a List of Entities" (PDF). Canada Gazette Part II. 137 (1 extra): 1. 12 February 2003. مؤرشف من الأصل (PDF) في 04 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    4. ^ (2004)&Lang=E&Area=UNDOC "Resolution 1559 (2004)" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة). مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. 2 September 2004. مؤرشف من الأصل في 5 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2007. 3. Calls for the disbanding and disarmament of all Lebanese and non-Lebanese militias الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    5. ^ Westcott, Kathryn (4 April 2002). "Who are Hezbollah". BBC News. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    6. ^ "Hezbollah has no intention to disarm". Intelligence and Terrorism Information Center at the Center for Special Studies (Israeli). 7 September 2005. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    7. ^ "Hezbollah: Hezbollah and the Recent Conflict." نسخة محفوظة 4 مايو 2007 على موقع واي باك مشين. رابطة مكافحة التشهير. 29 September 2006. 26 June 2007. "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    8. ^ "Briefing: Lebanese Public Opinion". Mideast Monitor. September–October 2006. مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    9. ^ Shamir, Shlomo (14 August 2008) UN: We've cleared half the cluster bombs Israel dropped on Lebanon هاآرتس نسخة محفوظة 29 أغسطس 2009 على موقع واي باك مشين.
    10. ^ "Hizbullah says it's getting ready for a new war with Israel". جيروزاليم بوست. 8 نوفمبر 2009. مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    11. ^ "Country Reports on Terrorism, 2004". U.S Department of State. 1 April 2005. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2006. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    12. ^ "Lebanese army faces no-win situation". The International Institute For Strategic Studies. Agence France Presse. 21 July 2006. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    13. ^ Singh, Gajendra (31 يوليو 2006). "Rice's New ME Birth pangs Deliver Daughter of the Mountain". Al Jazeerah. مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 7 أغسطس 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    14. ^ Pardo, Ramon Pacheco (February 2011). "Beyond Iran" (PDF). The Majalla. 1561: 12–14. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    15. ^ "Group Profile: Hezbollah". Jane's Information Group. 26 July 2006. مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2006. اطلع عليه بتاريخ 08 سبتمبر 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    16. ^ Simpson, Kevin (September 2006) "US-Israeli 'new Middle East' plan derailed" نسخة محفوظة 27 September 2006 على موقع واي باك مشين.. Socialism Today.
    17. ^ "Iraq and the Future of Gulf Security Cooperation: A Lebanese perspective". Lebanese Army Magazine. 1 يناير 2005. مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    18. ^ Hamzeh, A. N. (1993). "Lebanon's Hizbullah: From Islamic revolution to parliamentary accommodation". Third World Quarterly. 14 (2): 321. doi:10.1080/01436599308420327. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    19. ^ Masters, Jonathan; Laub, Zachary (17 July 2006) "Hezbollah". مجلس العلاقات الخارجية. نسخة محفوظة 09 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
    20. ^ Bard, Mitchell (24 July 2006). "Hezbollah Attacks Since May 2000". The Jewish AIJAC. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    21. ^ Donovan, Michael (25 February 2002). "Terrorism - In the Spotlight: Hezbollah (Party of God)". Center for Defense Information. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    22. ^ روبرت بيب (18 July 2005) "The Logic of Suicide Terrorism"[وصلة مكسورة]. The American Conservative. Retrieved 22 June 2008. "... eight were Islamic fundamentalists. Twenty-seven were Communists and Socialists. Three were Christians." "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2009. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    23. ^ Pape, Robert (2005). Dying to win: the strategic logic of suicide terrorism. New York: Random House. ISBN 0812973380. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Specifically: "Suicide Terrorist Campaigns, 1980-2003", Appendix 1. (Page 253 of Australian paperback edition, published by Scribe Publications)
    24. ^ Sites, Kevin (15 January 2006) "Hezbollah denies terrorist ties, increases role in government" نسخة محفوظة 4 May 2014 على موقع واي باك مشين.. Redding.com. Scripps Howard News Services.
    25. ^ "Frontline: Target America: Terrorist attacks on Americans, 1979-1988". PBS News 2001. Retrieved 4 February 2007 نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    26. ^ "Hezbollah again denies involvement in deadly Buenos Aires bombing". Lebanon.com. Agence France Presse. 19 March 2013. نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    27. ^ "Timeline of Hezbollah Violence". لجنة متابعة الدقة في تقارير الشرق الأوسط في أمريكا. 17 July 2006. Retrieved 18 November 2006. Later reprinted in On Campus magazine's Fall 2006 issue and attributed the article to author Gilead Ini. "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 10 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
    28. ^ "H.E. Sayyed Nasrallah Speech in Full: History will mark martyr Moghnieh blood as the start of the fall of "Israel"". 14 February 2008. مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    29. ^ "Fast Facts: Hezbollah". Fox News. 13 July 2006. Retrieved 8 July 2010. نسخة محفوظة 06 فبراير 2011 على موقع واي باك مشين.
    30. ^ "Security Council Endorses Secretary-General's Conclusion on Israeli Withdrawal from Lebanon as of 16 June". United Nations. 18 June 2000. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    31. ^ "Timeline: Lebanon". BBC News. 28 April 2010. مؤرشف من الأصل في 08 سبتمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    32. ^ See:
    33. ^ "Israel/Lebanon, Unlawful Killings During Operation "Grapes of Wrath"". Amnesty International. 24 July 1996. مؤرشف من الأصل في 04 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    34. ^ "History of Israel's role in Lebanon". BBC News. 1 April 1998. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2003. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    35. ^ Cobban, Helena (1 April 2005) "Hizbullah’s New Face" نسخة محفوظة 4 May 2014 على موقع واي باك مشين.. Boston Review. Retrieved 2 February 2007. Originally published in the April/May 2005 issue of Boston Review.
    36. ^ "Operation Grapes of Wrath". Ynet News. 1 أغسطس 2006. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    37. ^ "Israelis Held by the Hizbullah - Oct 2000-Jan 2004". Israeli Ministry of Foreign Affairs. مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); غير مسموح بالترميز المائل أو الغامق في: |ناشر= (مساعدة)
    38. ^ "Israel, Hezbollah swap prisoners". سي إن إن. 29 January 2004. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2010. اطلع عليه بتاريخ 04 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    39. ^ Rothfeld, Michael (9 أغسطس 2006). "War touches raw nerve for grieving parents". Newsday.com. مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2006. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    40. ^ Gutman, Matthew (29 January 2004) "Prisoner swap due to go ahead today". Jerusalem Postبروكويست Archiver. Retrieved 21 February 2008. "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 13 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
    41. ^ Ashkenazi, Eli; Stevn, Yoav (6 September 2006) "New film leaves parents in the dark on sons' fate during kidnap". هاآرتس. Retrieved 28 February 2008. "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 7 سبتمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
    42. ^ "Israel, Hezbollah swap prisoners". CNN International. 29 January 2004. Retrieved 20 February 2008. نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    43. ^ Myre, Greg; Erlanger, Steven (13 July 2006). "Israelis Enter Lebanon After Attacks". New York Times. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 09 يناير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    44. ^ Macintyre, Donald; Silver, Eric (14 July 2006). "Israel widens bombing campaign as Lebanese militia groups retaliate". The Independent. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    45. ^ Myre, Greg; Erlanger, Steven (12 July 2006) "Clashes spread to Lebanon as Hezbollah raids Israel". International Herald Tribune via the نيويورك تايمز. Retrieved 16 August 2007. "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 29 يناير 2009. اطلع عليه بتاريخ 5 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
    46. ^ Urquhart, Conal (9 March 2007). "Israel planned for Lebanon war months in advance, PM says". London: Guardian. مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 12 يناير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    47. ^ "US adds Hezbollah to Syria sanctions list". قناة الجزيرة. 10 August 2012. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    48. ^ Drone flight over Israel: Nasrallah’s latest surprise. Arab American News. 12 October 2012. "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 10 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 4 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
    49. ^ Hirst, David (23 October 2012). "Hezbollah uses its military power in a contradictory manner". The Daily Star. Beirut. مؤرشف من الأصل في 02 نوفمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    50. ^ "Hezbollah fighters, Syrian rebels killed in border fighting". قناة العربية. 17 February 2013. Retrieved 18 February 2013. نسخة محفوظة 11 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
    51. ^ "Hezbollah condemned for 'attack on Syrian villages'". بي بي سي نيوز. 18 February 2013. Retrieved 18 February 2013. نسخة محفوظة 05 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    52. ^ al-Fakih, Rakan (25 February 2013) "Baalbek figures urge Hezbollah to stop fighting in Syria". ذا ديلي ستار (جريدة لبنانية). Retrieved 26 February 2013. "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 4 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
    53. ^ Kalman, Aaron (26 February 2013) "Syrian rebels claim successful attack on Hezbollah". تايمز إسرائيل. Retrieved 26 February 2013. نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
    54. ^ "March 14, PSP slam Hezbollah activities in Syria". ذا ديلي ستار (جريدة لبنانية). 19 February 2013. Retrieved 26 February 2013. "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 4 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
    55. ^ "Hezbollah fighters dying in Syria will go to hell, Tufaili". يا لبنان. 26 February 2013. Retrieved 26 February 2013. "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 10 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 4 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
    56. ^ "Rival Lebanese groups fighting in Syria: Jumblatt". ذا ديلي ستار (جريدة لبنانية). 24 February 2013. Retrieved 26 February 2013. "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
    57. ^ Abedine Saad; Smith-Spark, Laura (11 December 2012). "U.S. blacklists al-Nusra Front fighters in Syria". CNN. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    58. ^ Rao, Prashant (18 July 2006). "Analysis: Hezbollah a force to be reckoned with". International Institute For Strategic Studies. Agence France Presse. مؤرشف من الأصل في 04 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    59. ^ Harvey, Benjamin (4 أغسطس 2006). "Missiles neutralizing Israeli tanks". Associated Press. مؤرشف من الأصل في 4 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    60. ^ Weitz, Paul (12 أغسطس 2006). "Hezbollah, Already a Capable Military Force, Makes Full Use of Civilian Shields and Media Manipulation". JINSA Online. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2008. اطلع عليه بتاريخ 9 يناير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    61. ^ "Hezbollah Reportedly Acquires SA-18 SAMs". Middle East Intelligence Bulletin. April 2003. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    62. ^ Gardner, Frank (3 August 2006) "Hezbollah missile threat assessed". بي بي سي. نسخة محفوظة 05 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
    63. ^ "Hizbullah’s attacks on northern Israel". Amnesty International. 13 September 2006. "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 12 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
    64. ^ "Hezbollah leader appears in public" نسخة محفوظة 4 May 2014 على موقع واي باك مشين.. Al Jazeera. 22 September 2006.
    65. ^ "Hezbollah 'Can Hit All Of Israel'" نسخة محفوظة 4 May 2014 على موقع واي باك مشين.. Al Jazeera. 23 July 2007.
    66. ^ Amin, Rula (11 July 2007) "Hezbollah: Stronger Than Ever?" نسخة محفوظة 4 May 2014 على موقع واي باك مشين.. Al Jazeera.
    67. ^ "Barak: 'Syria and Hizbullah gaining strength'". Jerusalem Post. 12 August 2008. نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
    68. ^ "'Hizbullah received advanced launchers'" نسخة محفوظة 4 May 2014 على موقع واي باك مشين.. Jerusalem Post. 10 August 2008.
    69. ^ "Slain Assad aide reportedly gave anti-aircraft missiles to Hezbollah". Haaretz. 10 August 2008.[وصلة مكسورة] "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 8 ديسمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
    70. ^ Azrael, Guy (7 October 2012). "Israel eyes Lebanon after drone downed". CNN. مؤرشف من الأصل في 05 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    71. ^ Melman, Yossi (21 July 2006). "The Prying Game". هاآرتس. مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    72. ^ Eisenstadt, Michael (17 July 2006). "Israeli Offensive Widens". Washington Post. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    73. ^ Adam Shatz (29 April 2004). "In Search of Hezbollah". نيويورك ريفيو أوف بوكس. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    74. ^ Wright, Robin (16 July 2006). "Inside the Mind of Hezbollah". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 2 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    75. ^ "Hezbollah Operations from the Israeli-Lebanese Border Since the Israeli Withdrawal from Lebanon". مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    76. ^ Hezbollah's condemnation of murder of civilians in Egypt and Algeria is described in أمل سعد غريب (2001). Hizbullah: Politics and Religion. Pluto Press. صفحة 101. ISBN 0-7453-1793-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    77. ^ Usher, Sebastian (13 May 2004). "Muted Arab reaction to Berg beheading". BBC News. مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2006. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    78. ^ Apodaca, Gene (21 يوليو 2006). "Israel hints at full-scale invasion in Lebanon". ABC News. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    79. ^ Seelye, Kate (April 2005). "Lebanon's religious mix". PBS Frontline World. مؤرشف من الأصل في 05 نوفمبر 2006. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    80. ^ "Hezbollah disarmament unclear". CNN. 7 May 2005. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2006. اطلع عليه بتاريخ 05 أغسطس 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    81. ^ "Israel: Nasrallah speech 'spit in face' for international community". Haartz. 22 September 2006. مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    82. ^ "Israelis, Hezbollah Clash Again in Lebanon". AP. 20 July 2006. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018 – عبر Highbeam. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    83. ^ Ladki, Nadim (8 May 2008). "Reuters: Hezbollah says Beirut government declares war". مؤرشف من الأصل في 04 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

    الروابط الخارجيةعدل

    وصلات خارجيةعدل