آثار الحرب العالمية الأولى

في أعقاب الحرب العالمية الأولى، حدثت تغيرات سياسية وثقافية واقتصادية واجتماعية جذرية عبر أوراسيا وأفريقيا وحتى في مناطق خارج تلك الدول التي كانت متورطة بشكل مباشر. انهارت أربع إمبراطوريات بسبب الحرب، وأُلغيت الدول القديمة، وتشكلت دول أخرى، وأُعيد رسم الحدود، وأُنشئت المنظمات الدولية، وترسخت العديد من الأيديولوجيات الجديدة والقديمة في عقول الناس. كان للحرب العالمية الأولى أيضًا تأثير حقق التحول السياسي لمعظم الأحزاب الرئيسية المشاركة في الصراع، وتحويلها إلى ديمقراطيات انتخابية عن طريق تحقيق الاقتراع شبه العالمي لأول مرة في التاريخ، كما هو الحال في ألمانيا (1919 الانتخابات الفيدرالية الألمانية)، وبريطانيا العظمى (1918 الانتخابات العامة للمملكة المتحدة)، وتركيا (1923 الانتخابات التشريعية التركية).

حصار ألمانياعدل

خلال فترة وقف إطلاق النار في 11 نوفمبر 1918 حتى توقيع معاهدة السلام مع ألمانيا في 28 يونيو 1919، حافظ الحلفاء على الحصار البحري لألمانيا الذي بدأ خلال الحرب. بما أن ألمانيا كانت تعتمد على الواردات، يُقدر أن 523,000 مدني لقوا حتفهم.[1]  يدعي إن بي هوارد، من جامعة شيفيلد، أن ربع مليون آخرين ماتوا بسبب المرض أو الجوع في فترة ثمانية الأشهر التالية لانتهاء النزاع.[2] كان استمرار الحصار بعد انتهاء القتال، كما كتب المؤلف روبرت ليكي في مُحرر من الشر، له تأثير كبير «لتعذيب الألمان ... ودفعهم غاضبين ويائسين إلى أحضان الشر». سمحت شروط هدنة كومبين بشحن الطعام إلى ألمانيا، لكن طلب الحلفاء من ألمانيا توفير الوسائل (السفن) للقيام بذلك. كان مطلوبًا من الحكومة الألمانية استخدام احتياطها من الذهب، لعدم قدرتها على الحصول على قرض من الولايات المتحدة.

تدعي المؤرخة سالي ماركس أنه «بينما بقيت سفن الحلفاء الحربية في مكانها ضد احتمال استئناف الأعمال العدائية، عرض الحلفاء الطعام والأدوية بعد الهدنة، لكن رفضت ألمانيا السماح لسفنها بحمل الإمدادات». علاوة على ذلك، تذكر ماركس أنه على الرغم من المشاكل التي تواجه الحلفاء، من الحكومة الألمانية، «وصلت شحنات أغذية الحلفاء إلى سفن الحلفاء قبل توجيه الاتهام إلى فرساي».[3] دُعم هذا الموقف أيضًا من قبل إليزابيث جلاسر التي لاحظت أن فرقة عمل الحلفاء، للمساعدة في إطعام السكان الألمان، تأسست في أوائل عام 1919، وبحلول مايو 1919 أصبحت «ألمانيا المستلم الرئيسي لشحنات الأغذية الأمريكية وحلفائها». تدعي جلاسر كذلك أنه خلال الأشهر الأولى من عام 1919، أثناء التخطيط لجهود الإغاثة الرئيسية، قدمت فرنسا شحنات غذائية إلى بافاريا وراينلاند. وتدعي كذلك أن الحكومة الألمانية أخرت جهود الإغاثة برفضها تسليم أسطولها التجاري إلى الحلفاء. أخيرًا، خلصت إلى أن نجاح جهود الإغاثة في الواقع حرم [الحلفاء] من تهديد موثوق به لحث ألمانيا على التوقيع على معاهدة فرساي.[4] ومع ذلك، فإن الحالة هي أنه لمدة ثمانية أشهر بعد انتهاء الأعمال القتالية، كان الحصار مستمراً، مع بعض التقديرات التي تسببت في وقوع 100000 ضحية أخرى بين المدنيين الألمان بسبب المجاعة، بالإضافة إلى مئات الآلاف التي سبقت الحدث. علاوة على ذلك، كانت شحنات الأغذية تعتمد كليًا على حسن نية الحلفاء.[5][6]

مؤتمر باريس للسلامعدل

بعد مؤتمر باريس للسلام عام 1919، أدى توقيع معاهدة فرساي في 28 يونيو 1919، بين ألمانيا من جهة وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا وغيرها من القوى الحليفة الصغيرة من جهة أخرى، إلى إنهاء الحرب رسميًا بين تلك الدول. أنهت معاهدات أخرى علاقة الولايات المتحدة والدول المركزية الأخرى. من المواد الـ 440 في معاهدة فرساي كانت المطالب بأن تقبل ألمانيا رسميًا المسؤولية عن بدء الحرب ودفع تعويضات اقتصادية. حددت المعاهدة بشكل كبير الآلة العسكرية الألمانية: قُللت القوات الألمانية إلى 100000 ومُنعت البلاد من امتلاك أسلحة عسكرية كبيرة مثل الدبابات والسفن الحربية والمركبات المدرعة والغواصات.

وباء الإنفلونزاعدل

يواصل المؤرخون الجدل حول تأثير جائحة إنفلونزا عام 1918 على نتائج الحرب. افتُرض أن السلطات المركزية ربما تكون قد تعرضت للموجة الفيروسية قبل الحلفاء. كان للخسائر الناتجة تأثير أكبر، التي تكبدتها خلال الحرب، على عكس الحلفاء الذين عانوا من شدة الوباء بعد الهدنة. عندما أُدرك حجم الوباء، حدت برامج الرقابة الخاصة بالحلفاء والقوى المركزية من معرفة الجمهور فيما يتعلق بالحجم الحقيقي للمرض. ولأن إسبانيا كانت محايدة، كانت وسائل إعلامها حرة في الإبلاغ عن الإنفلونزا، مما أعطى الانطباع بأن الوباء بدأ هناك. أدى سوء الفهم هذا إلى نشر تقارير معاصرة أُطلق عليها اسم «الإنفلونزا الإسبانية». حددت أعمال التحقيق التي أجراها الفريق البريطاني بقيادة عالم الفيروسات جون أكسفورد من مستشفى سانت بارثولوميو ومستشفى رويال لندن، تنظيمًا رئيسيًا للقوات ومعسكرًا للمستشفى في إيتبلز، فرنسا على أنه من شبه المؤكد أنها كانت مركز جائحة إنفلونزا عام 1918. احتوت سلائف الفيروس الأولى الطيور، وتمحورت في الخنازير المُحتفظ بها بالقرب من الجبهة.[7] لم يُعرف العدد الدقيق لحالات الوفاة ولكن يقدر أن نحو 50 مليون شخص لقوا حتفهم من جميع أنحاء العالم نتيجة تفشي الإنفلونزا.[8][9] وفي 2005، وجدت دراسة أن «سلالة فيروس 1918 تطورت في الطيور وكانت شبيهة بإنفلونزا الطيور التي أثارت في القرن الحادي والعشرين مخاوف من انتشار جائحة عالمية أخرى، لكن ثبت أنه فيروس عادي قابل للعلاج ولم ينتج عنه تأثير كبير على صحة العالم».[10]

الأقليات الإثنيةعدل

أدى تفكك الإمبراطوريات الألمانية والروسية والنمساوية المجرية والعثمانية إلى إنشاء عدد من الدول الجديدة في أوروبا الشرقية والشرق الأوسط.[11] كان لبعضهم، مثل تشيكوسلوفاكيا وبولندا، أقليات إثنية كبيرة لم تكن راضية تمامًا في بعض الأحيان عن الحدود الجديدة التي أبعدتهم عن زملائهم إثنية. على سبيل المثال، كان لتشيكوسلوفاكيا الألمان، والبولنديين، والروثينيين والأوكرانيين، والسلوفاك والمجريين. دعمت عصبة الأمم مختلف معاهدات الأقلية في محاولة للتعامل مع المشكلة، ولكن مع تراجع العصبة في ثلاثينيات القرن العشرين، أصبحت هذه المعاهدات غير قابلة للتطبيق بشكل متزايد. ومن نتائج إعادة رسم الحدود على نطاق واسع والتغيرات السياسية التي حدثت في أعقاب الحرب العدد الكبير من اللاجئين الأوروبيين. تسبب هؤلاء واللاجئون في الحرب الأهلية الروسية إلى إنشاء جواز سفر نانسين.

جعلت الأقليات الإثنية موقع الحدود غير مستقر عموماً. حيث بقيت الحدود دون تغيير منذ عام 1918، كان هناك في كثير من الأحيان ترحيل للمجموعات الإثنية، مثل الألمان السوديت. كان التعاون الاقتصادي والعسكري بين هذه الدول الصغيرة ضئيلاً، ما يضمن احتفاظ القوى المهزومة لألمانيا والاتحاد السوفييتي بالقدرة الكامنة للسيطرة على المنطقة. في أعقاب الحرب مباشرة، أدت الهزيمة إلى دفع التعاون بين ألمانيا والاتحاد السوفيتي، لكن في نهاية المطاف ستتنافس هاتان القوتان على الهيمنة على أوروبا الشرقية.

قُضي على مليوني أرمني، من السكان الأصليين في المرتفعات الأرمينية، في تركيا تقريبًا نتيجة الإبادة الجماعية للأرمن التي ارتكبتها حكومة تركيا الفتاة.

النتائج الاقتصادية والسياسيةعدل

نتج عن الحرب العالمية الأولى ظهور بعض الدول الجديدة في شرق أوروبا كنتيجة عن تفكك الإمبراطورية العثمانية والإمبراطورية النمساوية المجرية وألمانيا والإمبراطورية الروسية. كما انتشرت الحرب الأهلية الروسية. وقد مالت هذه الدول إلى التشكل وفق العرقيات مما أدى إلى انتشار الحروب الأهلية واللاجئين وخصوصاً من روسيا مما دفع إلى تشكيل جواز سفر نانسين

المراجععدل

  1. ^ 'german casualties'[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 1 سبتمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ http://libcom.org/files/blockade%20Germany_0.pdf Germany_0.pdf نسخة محفوظة 2019-12-12 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Marks, Sally (1986). "1918 and After: The Postwar Era". In Martel, Gordon (المحرر). The Origins of the Second World War Reconsidered. Boston: Allen & Unwin. صفحة 19. ISBN 0-04-940084-3. مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Gläser (1998). The Treaty of Versailles: A Reassessment After 75 Years. New York: Cambridge University Press. صفحات 388–391. ISBN 0-521-62132-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Germany. Gesundheits-Amt. Schaedigung der deutschen Volkskraft durch die feindliche Blockade. Denkschrift des Reichsgesundheitsamtes, Dezember 1918. (Parallel English translation) Injuries inflicted to the German national strength through the enemy blockade. Memorial of the German Board of Public Health, 27 December 1918 [Berlin, Reichsdruckerei,]The report notes on page 17 that the figures for the second half of 1918 were estimated based on the first half of 1918.
  6. ^ "The National Archives: The Blockade of Germany نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ ^ Connor, Steve, "Flu epidemic traced to Great War transit camp", The Guardian (UK), Saturday, 8 January 2000. Accessed 2009-05-09. Archived 11 May 2009.
  8. ^ NAP نسخة محفوظة 2 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Influenza Report نسخة محفوظة 28 أكتوبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ http://news.nationalgeographic.com/news/2005/10/1005_051005_bird_flu.html نسخة محفوظة 2017-05-05 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Mark Mazower, "Minorities and the League of Nations in interwar Europe." Daedalus 126.2 (1997): 47–63. in JSTOR نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.