يوسف

النبي يوسف الصديق

يوسف ((بالعبرية: יוֹסֵף)‏، الاسم المعتاد يوسف النطق في اللغة العبرية الطبرية Yôsēp̄؛ في العبرية تعني "دعه يزيد" وتنطق يوساف "yo-safe"[1] (بالعربية: يوسف)، Yūsuf) شخصية مهمة في الكتاب المقدس وفي القرآن، إذ يربط قصة إبراهيم وإسحاق ويعقوب في كنعان (فلسطين) بالقصة اللاحقة لتحرير بني إسرائيل من العبودية في مصر.

يوسف
عبد الله، صديق، نبي، رسول، ابن يعقوب، الكريم بن الكريم بن الكريم بن الكريم
الولادة بلاد كنعان
الوفاة مصر
مبجل(ة) في اليهودية، المسيحية، الإسلام
النسب يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم بن تارح بن ناحور بن ساروغ بن راغو بن فالغ بن عابر بن شالح بن أرفخشذ بن سام بن نوح.
«حكايات النبي يوسف» - باللغة الجاوية.
فرعون يرحب بيوسف وأخوته، بريشة جيمس تيسو (حوالي عام 1900).

يروي سفر التكوين كيف كان يوسف الابن الحادي عشر من أبناء يعقوب الاثنى عشر، وبكر راحيل.[2] ألقى أخوة يوسف الغيورون إياه في بئر لكنه صار بعد ذلك أكثر الرجال نفوذًا في مصر إلى جانب ملك مصر. والجدير بالذكر أن يوسف جاء مصر قبل غزو الهكسوس لمصر السفلى لذلك أطلق على حاكم مصر في عهد يوسف بالملك بينما أطلق على حاكم مصر في عهد موسى، فرعون وهو (اسم علم) وليس لقب الحاكم المصري حيث أن فرعون لم يكن مصريا ولكن كان طاغية من طغاة الهكسوس، وعندما حلَّت المجاعة على البلاد، جلب يوسف بني إسرائيل إلى مصر حيث استقروا في أرض جوشين.

الموروث الثقافي الإسلامي

 
صورة ليوسف مع والده يعقوب وإخوته في مصر من كتاب "زبدة التواريخ" (Zubdat-al Tawarikh) الموجود في متحف الفنون التركية والإسلامية بإسطنبول، والمُهدَى إلى السلطان مراد الثالث عام 1583.

يعتبر المسلمون يوسف نبيًا ورسول إلى أهل مصر[3] وخُصِصت سورة كاملة لسرد قصته.[4] وهي الحالة الوحيدة في القرآن التي تُخصَص فيها سورة كاملة لسرد قصة نبي. وتوصَف هذه السورة بأنها "أفضل القصص".[5] تذكر القصة أن يوسف كان أقرب الأبناء إلى يعقوب أبوه ومن أجمل البشر ونتيجة لغيرة إخوته منه فقد رموه في بئر وعادوا إلى أبيهم واتهموا الذئب بأنه أكل يوسف وعندما مرت قافلة أتى إلى البئر من يجلب لهم الماء فوجدوا يوسف فاحتفظوا به كعبد وباعوه فيما بعد ليصل إلى عزيز مصر والذي كان بدون أولاد فأخذوه هو وامرأته واعتنوا به ونتيجة لجماله وجاذبيته اغرمت به امرأة عزيز مصر وحاولت إغوائه فرفض وأثناء هروبه انقطع قميصه وكان وقت عودة العزيز إلى مخدعه ليجد هذه الصورة فاتهمت زليخا امرأة العزيز يوسف بمحاولة اغوائها ولكن شهادة أحد أقربائها برأت يوسف وانتشر خبر هذا الحادث بين نساء المدينة فأرادت زليخا أن توضح لهن جمال يوسف فدعتهن إلى عزيمة وتعمدت إعطاء كل مدعوة سكين لتقطيع الفواكه وأمرت يوسف بالدخول عليهن وعندما وقع بصرهن على يوسف صعقن بجماله وقطعن أيديهم بدون أن يشعرن (سورة يوسف). وورد عن النبي محمد أنه قال: "أوتي يوسف شطر الحسن".[6] وهناك اختلاف واحد واضح بين رواية القرآن ورواية الكتاب المقدس، ففي القرآن لم يحدد اسم الملك بينما ذُكر الفرعون في الكتاب المقدس. وللقصة نفس الأحداث العامة كما سردها الكتاب المقدس، لكن مع اختلافات محددة.[7] ففي القرآن، طلب الأخوة من يعقوب أن يدع يوسف يذهب معهم.[8] والحفرة التي أُلقي فيها يوسف كانت بئرًا،[9] واتخذت القافلة المارة يوسف عبدًا.[10]

في الكتاب المقدس، يكشف يوسف عن هويته لإخوته قبل عودتهم لأبيهم في المرة الثانية عقب شراء الحبوب.[11] وينطبق الشيء نفسه في الرواية الإسلامية، لكنهم يُجبَرون على العودة إلى يعقوب دون بنيامين، ويبكي الأب الأعمى.[11] ويظل هكذا إلى أن يعود الأبناء من مصر، والبشير الذي جلب معه ملابس يوسف التي عالجت عينيه بمجرد أن وضعها على وجهه.[12]

يذكر التفسير أيضًا أن زليخة، زوجة بوتيفار التي حاولت إغواء يوسف عندما كان خادمًا في منزلها، قد تزوجته لاحقًا (لا يوجد دليل على ذلك في القرآن أو السنة) عندما علا شأنه ليصبح حاكم مصر. وقد وُصِف حبهما بالشديد والعميق في الأدب والقصائد الشرقية.

الموروث الثقافي المسيحي

يُحتفَل بذكرى يوسف كواحدٍ من الأجداد المقدسين في تقويم القديسين في الكنيسة الأرمنية الرسولية يوم 26 يوليو. وفي الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية والكنائس الكاثوليكية الشرقية التي تتبع المذهب البيزنطي، يُعرَف باسم "يوسف ذو الجمال الآسر"، إشارة ليس فقط إلى مظهره الخارجي، لكن الأهم من ذلك جمال حياته الروحية. ويحيون ذكراه يوم أحد الأجداد المقدسين (قبل أسبوعين من عيد الميلاد)، ويوم الاثنين المقدس العظيم (إثنين الأسبوع المُقدَس). وفي الأيقونات، يصوَّر يوسف أحيانًا مرتديًا النميس، وهو غطاء رأس الوزير المصري قديمًا. تحيي الكنيسة اللوثرية عقب مجمع ميزوري الكنسي ذكراه في 31 مارس.

مصادر

  1. ^ Strong’s Hebrew dictionary - by James Strong - page 281
  2. ^ JewishEncyclopedia.com - JOSEPH نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ القرآن، سورة الأنعام، الآية 84.
  4. ^ القرآن، سورة يوسف.
  5. ^ Quran sura xii verse 3
  6. ^ Tottli 2002، صفحة 120 "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 24 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 7 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  7. ^ Quran sura xii
  8. ^ Quran sura xii verse 12
  9. ^ Quran sura xii verse19
  10. ^ القرآن، سورة يوسف، الآية 19.
  11. أ ب Differences of Tradition نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ القرآن، سورة يوسف، الآية 96.

مراجع إضافية

وصلات خارجية