افتح القائمة الرئيسية
          المقالة ضمن مجال اهتمام مشاريع الويكي التالية:
مشروع ويكي مصر (مقيّمة بذات صنف م.مخ، فائقة الأهمية)
المقالة من ضمن مواضيع مشروع ويكي مصر، وهو مشروعٌ تعاونيٌّ يهدف لتطوير وتغطية المحتويات المُتعلّقة بمصر في ويكيبيديا. إذا أردت المساهمة، فضلًا زر صفحة المشروع، حيث يُمكنك المشاركة في النقاشات ومطالعة قائمة بالمهام التي يُمكن العمل عليها.
مقالة مختارة م.مخ  المقالة قد قُيّمت بذات صنف م.مخ حسب مقياس الجودة الخاص بالمشروع.
 فائقة  المقالة قد قُيّمت بأنها فائقة الأهمية حسب مقياس الأهمية الخاص بالمشروع.
مشروع ويكي سوريا (مقيّمة بذات صنف م.مخ، فائقة الأهمية)
المقالة من ضمن مواضيع مشروع ويكي سوريا، وهو مشروعٌ تعاونيٌّ يهدف لتطوير وتغطية المحتويات المُتعلّقة بسوريا في ويكيبيديا. إذا أردت المساهمة، فضلًا زر صفحة المشروع، حيث يُمكنك المشاركة في النقاشات ومطالعة قائمة بالمهام التي يُمكن العمل عليها.
مقالة مختارة م.مخ  المقالة قد قُيّمت بذات صنف م.مخ حسب مقياس الجودة الخاص بالمشروع.
 فائقة  المقالة قد قُيّمت بأنها فائقة الأهمية حسب مقياس الأهمية الخاص بالمشروع.
مشروع ويكي العراق (مقيّمة بذات صنف م.مخ، فائقة الأهمية)
المقالة من ضمن مواضيع مشروع ويكي العراق، وهو مشروعٌ تعاونيٌّ يهدف لتطوير وتغطية المحتويات المُتعلّقة بالعراق في ويكيبيديا. إذا أردت المساهمة، فضلًا زر صفحة المشروع، حيث يُمكنك المشاركة في النقاشات ومطالعة قائمة بالمهام التي يُمكن العمل عليها.
مقالة مختارة م.مخ  المقالة قد قُيّمت بذات صنف م.مخ حسب مقياس الجودة الخاص بالمشروع.
 فائقة  المقالة قد قُيّمت بأنها فائقة الأهمية حسب مقياس الأهمية الخاص بالمشروع.
مشروع ويكي فلسطين (مقيّمة بذات صنف م.مخ، فائقة الأهمية)
المقالة من ضمن مواضيع مشروع ويكي فلسطين، وهو مشروعٌ تعاونيٌّ يهدف لتطوير وتغطية المحتويات المُتعلّقة بفلسطين في ويكيبيديا. إذا أردت المساهمة، فضلًا زر صفحة المشروع، حيث يُمكنك المشاركة في النقاشات ومطالعة قائمة بالمهام التي يُمكن العمل عليها.
مقالة مختارة م.مخ  المقالة قد قُيّمت بذات صنف م.مخ حسب مقياس الجودة الخاص بالمشروع.
 فائقة  المقالة قد قُيّمت بأنها فائقة الأهمية حسب مقياس الأهمية الخاص بالمشروع.
مشروع ويكي الكويت (مقيّمة بذات صنف م.مخ، فائقة الأهمية)
المقالة من ضمن مواضيع مشروع ويكي الكويت، وهو مشروعٌ تعاونيٌّ يهدف لتطوير وتغطية المحتويات المُتعلّقة بالكويت في ويكيبيديا. إذا أردت المساهمة، فضلًا زر صفحة المشروع، حيث يُمكنك المشاركة في النقاشات ومطالعة قائمة بالمهام التي يُمكن العمل عليها.
مقالة مختارة م.مخ  المقالة قد قُيّمت بذات صنف م.مخ حسب مقياس الجودة الخاص بالمشروع.
 فائقة  المقالة قد قُيّمت بأنها فائقة الأهمية حسب مقياس الأهمية الخاص بالمشروع.
مشروع ويكي إسرائيل (مقيّمة بذات صنف م.مخ، فائقة الأهمية)
المقالة من ضمن مواضيع مشروع ويكي إسرائيل، وهو مشروعٌ تعاونيٌّ يهدف لتطوير وتغطية المحتويات المُتعلّقة بإسرائيل في ويكيبيديا. إذا أردت المساهمة، فضلًا زر صفحة المشروع، حيث يُمكنك المشاركة في النقاشات ومطالعة قائمة بالمهام التي يُمكن العمل عليها.
مقالة مختارة م.مخ  المقالة قد قُيّمت بذات صنف م.مخ حسب مقياس الجودة الخاص بالمشروع.
 فائقة  المقالة قد قُيّمت بأنها فائقة الأهمية حسب مقياس الأهمية الخاص بالمشروع.

أرشيف

* أرشيف 1 *أرشيف 2

نتيجة الحرب في المقالات المرتبطةعدل

رغم أن المقالة لا تعطي رؤية حول النتيجة النهائية ومن الطرف الرابح والخاسر، إلا أن هناك تشتت في المقالات المرتبطة. فمن الغريب والمثير للدهشة! أن تعتبر قوائم حرب سوريا والكويت وتونس أن النتيجة كانت هزيمة سوريا ومصر والدول العربية المتحالفة، بينما تعتبر قائمة حروب السعودية وقائمة الحروب 1945–1989 أن النصر كان عربيًا وإسرائيل المهزومة، أما قائمة حروب مصر فتشير إلى التعادل (كلا الطرفين ادعى النصر)! أعتقد يجب صياغة نص حول نتيجة الحرب وتطبيقه، وأن يعتمد على التغييرات الإقليمية وحجم الخسائر لتحديد الفائز والخاسر، بدون إعطاء كل مقالة تفسير معين. صالح: ما رأيك؟ -- Philip * راسلني * 17:45، 5 مايو 2019 (ت ع م)

Philip.SY: بحسابات الانتصار والهزيمة، فإسرائيل هُزِمت في حرب رمضان (تشرين/أكتوبر) 1973، إلّا أن الهزيمة الكلية تحوّلت إلى هدنة أو تعادل، ذلك أنها عادت وسيطرت على ما حُرّر في الجبهة السورية. الصواب أن يُثبّت الانتصار العربي بما أن الطرف الآخر هُزِم (طالع مساحة الأراضي التي كان يحتلها قبل الحرب وما بعدها). Muhammad adel007: ما رأيك؟ تحياتي. -- صالح (نقاش) 19:23، 5 مايو 2019 (ت ع م)
صالح: إذًا هل تعتبر النتيجة النهائية "انتصار ثمّ هدنة" ؟-- Philip * راسلني * 11:09، 8 مايو 2019 (ت ع م)
Philip.SY: انتصار عربي، أدّى إلى هُدنة في ظل وجود أراض عربية محتلة. -- صالح (نقاش) 13:36، 8 مايو 2019 (ت ع م)
صالح: تمام سأقوم بتعديل المقالات المذكورة لتتوافق مع طبيعة النتيجة هذه، شكرًا لك   -- Philip * راسلني * 14:34، 8 مايو 2019 (ت ع م)

بالطبع لم يحقق طرفي الحرب اي انتصار حاسم في الحرب التي انتهت بالهدنة ، عبور قناة السويس انتصار تكتيكي فقط اما نتيجة الحرب النهائية لم تحسم --Σύμμαχοςراسلني 15:13، 10 مايو 2019 (ت ع م)

أهلًا Σύμμαχος: صحيح، لا أحد يقول أن هناك انتصارًا حاسمًا، لكن بالمجمل، نتائج العمليات العسكرية والحربية أدّت إلى تحرير سيناء، العرب وعلى رأسهم كل المصريين، عند ذكر الحرب يحتفلون بها بمثابتها انتصارًا، أمّا على الجبهة السورية، فلم يتغير الوضع. تحياتي. -- صالح (نقاش) 18:58، 10 مايو 2019 (ت ع م)

مرحبا صالح: من الصعب القول بأن العمليات العسكرية أدت لتحرير سيناء لأن الحل السياسي هو من فعل ذلك وبالعودة لاحداث الحرب فسنجد ان الجيش المصري توقف بعد ١٠ كليو مترات بعد عبورة لقناة السويس وحينما حاول تجاوز تلك المسافة هزم في معركة الدبابات الكبرى من جهة اخرى تمكن الاسرائيليون من حصار الجيش الثالث بعد عبورهم للضفة الغربية للقناة وتوقف سير العمليات العسكرية بالهدنة وتلى ذلك مفاوضات السلام.. الحرب لم تكن حاسمة ولم يستطيع اي الطرفين تحقيق انتصار حاسم على الاخر كلاهما تبادلا الانتصارات --Σύμμαχοςراسلني 22:01، 11 مايو 2019 (ت ع م)

مراحب Σύμμαχος: ماذا نطلق على خسارة إسرائيل لمواقعها على خط بارليف وعبور الجيش المصري، هل نسميه انتصارًا لإسرائيل؟. عسكريًا هناك هزائم لحقت بالجيش الإسرائيلي، نعم عبر الجيش الإسرائيلي، لكنه انتصار تكتيكي مقارنة بانتصار العبور، وهي أصعب مرحلة من مراحل الحرب، بقية الأمور، صحراء مفتوحة أمام تقدّم القوات. الدول العربية تتعامل مع الحرب بوصفها انتصارًا، ولو كان جزئيًا، ولا أدري كيف يقال أن الجيوش العربية هُزِمت في هذه الحرب!، وكمثال: نحن هنا في الكويت نتعامل مع ذكرى الحرب في كل عام بوصفها انتصارًا لنا وللعرب، وهذا مثبت في مناهجنا وفي إعلامنا الرسمي (يمكنك مطالعة هذا التقرير). تحياتي. -- صالح (نقاش) 23:28، 11 مايو 2019 (ت ع م)

صالح: نعم انتصر المصريون في معركة عبور قناة السويس لكنها مجرد معركة لم ينتج عنها سوى الاستيلاء على ١٠ كيلومترات من الضفة الشرقية للقناة الحرب.. هناك فرق بين الانتصار بالمعارك وبين الانتصار في الحرب ،، اما بخصوص قولك ان الصحراء بقيت مفتوحة امام تقدم القوات فهذا غير صحيح الجيش المصري كان عاجزا عن التقدم اكثر من ١٠ كليومترات وهي المسافة التي تحميها مظلة الدفاع الجوي المصري... بل انهم حينما حاولوا التقدم أكثر في يوم ١٤ اكتوبر تحت مسمي (تطوير الهجوم شرقا) منيت قواتهم بالهزيمة وتراجعوا لخطوطهم الدفاعية السابقة شرق القناة وحتى مع تراجعهم واصل الجيش الاسرائيلي تقدمه عبر خط دفاعهم وعبر القناة.. إذا كنت تعتبر عبور قناة السويس هو الانتصار وانه يكفي العبور والاحتفاظ بالضفة الشرقية لتآكيد الانتصار فهذا فهم قاصر بل حتى مع هكذا افتراض فالجيش الاسرائيلي حاصر الجيش الثالث وعبر للضفة الغربية بالمحصلة لم يستطع الطرفان الانتصار بالحرب --Σύμμαχοςراسلني 00:45، 12 مايو 2019 (ت ع م)

Σύμμαχος: كنت أرجو أن تقرأ المعنى لا الحروف، القصد من أنها صحراء مفتوحة، هذا قول العسكريين، ذلك أن الحرب لو تحولت إلى حرب استنزاف بعد العبور - لتقدّمت بطاريات الدفاع الجوي السوفيتي (المصرية) شيئًا فشيئًا، ومعها يتقدّم الجيش المصري، وهذا الذي كان يدفع باتجاهه سعد الدين الشاذلي، ولم أقل أنها مفتوحة وما على راكب الدبّابة إلا أن يضغط على البنزين ويتقدّم باتجاه محور رفح-طابا!، فالجيش لا يستطيع التحرّك دون وجود غطاء جوّي، لذلك ظل وجودهم يقتصر على عدة كم من الضفة بعد العبور، لأن بطاريات الدفاع الجوي تغطي هذه المنطقة فقط. باختصار خرج العرب من هذه الحرب منتصرين، وتوقّف الحرب جاء بضغط أمريكي لمصلحة إسرائيل، وبسبب دوافع سياسية، ولم يكن التوقّف بدافع ضغط عسكري. تحياتي. -- صالح (نقاش) 21:04، 13 مايو 2019 (ت ع م)

صالح: المنتصر لا يطلب الهدنة --Σύμμαχοςراسلني 23:50، 13 مايو 2019 (ت ع م)

Σύμμαχος: هذا رأيك، وتخالفك بشأنه كل الدول العربية ومعظم الكتب التي أصدرها العرب حول هذه الحرب. -- صالح (نقاش) 14:17، 14 مايو 2019 (ت ع م)

يا صالح: لا تكن ملكيا اكثر من الملك ،، قائد الجيش المصري نفسه لم يدعي النصر بالحرب ارجع لكتاب الشاذلي وهو رئيس اركان الجيش المصري.. وهذا نقل حرفي مما جاء في كتابه (بحلول يون ٢٤ اكتوبر اصبح الموقف سيئا للغاية فقد اتم العدو حصار قوات الجيش الثالث الموجوة شرق القناة وعزلها عن مركز قيادة الجيش الثالث غرب القناة وقد هاجمت دبابات العدو مركز قيادة عبد المنعم واصل ودمرته ونجا هو بأعجوبه لقد اصبحت فرقتا مشاة مدعمتان قوامهما حوالي ٤٥٠٠٠ ضابط وجندي ومعهم حوالي ٢٥٠ دبابة ومن خلفهم مدينة السويس اصبح هؤلاء كلهم محاصرين حصارا تاما. وقد اصبحت هذه القوة كلها خارج امكانات شبكة الدفاع الجوي sam وبالتالي اصبحت مهددة بالقصف الجوي المعادي دون اية فرصة لردع الطائرات المهاجمة. لم تكن لدينا في الغرب القوات الكافية التي تسمح لنا بفك الحصار) بالطبع يمكن يمكن للدول العربية ان تدعي ما تشاء..كما يمكن للاسرائيليين الامر ذاته لكن نتيجة الحرب لم تكن حاسمة --Σύμμαχοςراسلني 00:05، 15 مايو 2019 (ت ع م)

عن نتائج الحرب والخسائر وموضوعات متعلقة لم تحظى بالتغطيةعدل

النتائج

تُذكر نتائج حرب أكتوبر كما يلي:

  • نجاح القوات المصرية في عبور قناة السويس. (نجحت القوات الإسرائيلية أيضاً في عبور قناة السويس فأين الأفضلية في ذلك؟)
  • تدمير القوات المصرية لخط بارليف الإسرائيلي.

تدمير القوات المصرية لتحصينات الجيش الإسرائيلي بالضفة الشرقية للقناة. (كلام مكرر والأفضل استخدام نجاح القوات المصرية في احتلال خط بارليف)

  • التمهيد لتحرير سيناء كاملة في 25 أبريل/نيسان 1982 عبر محادثات السلام فيما عدا طابا.
  • التمهيد لتحرير طابا في 19 مارس/آذار 1989 عبر التحكيم الدولي. (هل كان هذا نتيجة المفاوضات الدبلوماسية فيما بعد الحرب أم نتيجة الحرب؟)
  • تدمير الجيش السوري لخط آلون. (وماذا بعد ذلك؟ لا يمكن اختصار حرب أكتوبر في عملية العبور المصري والتقدم السوري في أولى أيام الحرب)
  • حظر تصدير النفط العربي إلى الغرب. (حظر النفط انتهى في 1974 قبل استرجاع الأراضي العربية ومثله مثل حصار باب المندب كان وسيلة ضغط)
  • قرار مجلس الأمن الدولي رقم 338. (هل التزمت به إسرائيل؟)
  • اتفاقية فك الاشتباك بين سوريا وإسرائيل (هل أسفرت عن عودة الجولان كاملة؟)

إن نتائج الحرب بحاجة إلى إعادة صياغة من جديد تلتزم بذكر النتائج العسكرية التكتيكة والمكاسب السياسية لكلا الطرفين بحيادية والالتزام بذكر نتائج الحرب نفسها مباشرة وليس ذكر نتائج المفاوضات والاتفاقيات كنتيجة أولية للحرب.

الخسائر

يجب الأخذ في الاعتبار أنه لا توجد بيانات رسمية عربية صادرة عن الجيوش العربية بشأن الخسائر العربية الناجمة عن حروب الصراع العربي-الإسرائيلي (بعكس الجيش الإسرائيلي) وأن الجيوش العربية لها تاريخ في الدعاية المضللة والمزيفة بشأن حجم الخسائر الإسرائيلية من جانبهم.

إن الخسائر المذكورة هنا هي خسائر تقديرية:

  • خسائر إسرائيل على الجبهتين:

من 8,000 إلى 10,000 قتيل إذا بحثت عن مصدري تلك المعلومة ستجد أن المصدر الأول كتاب ( Edgar O'Ballance. No Victor, No Vanquished. p. 265.) في هذا الكتاب يذكر الكاتب التالي:

(Casualty figures are either blurred, incomplete, or absent. The first Israeli estimate, on 6 November 1973, was 1,854 killed and 1,800 wounded and still in hospital. The Israelis gave an amended figure of 2,522 killed and 2,500 seriously wounded, but their total number of wounded is clearly incomplete and is doubted in some quarters. On the normally accepted ratios of killed to wounded in battle of either one to five or one to six, their total casualties must have exceeded 12,000. The Egyptians, for example, estimate the number of Israeli dead at 8,000 and the wounded at over 20,000, figures that are supported by Soviet estimates. Neither Egypt nor Syria has yet issued official casualty figures, but U.S. estimates indicate the Egyptians suffered over 13,000, while a consensus of other sources shows the Egyptians had about 5,000 killed, a figure later hinted at by President Sadat, and about 11,000 wounded)

نجد أن رقم 8000 آلاف قتيل هو تقدير مصري لم يصرح به الإسرائيليون وإذا كان كاتب المقالة قد اعتمد على هذا الكتاب على أساس أنه يذكر أكبر رقم للخسائر الإسرائيلية فلماذا لا يعتمد عليه كمصدر في نشر باقي الخسائر العربية فيما يتعلق بالأفراد والمعدات العسكرية؟

  • في المصدر الثاني نجد أنه يعود إلى موقع اسمه "موسوعة مقاتل من الصحراء" يذكر فيه حديث المشير أحمد إسماعيل حول بعض جوانب حرب أكتوبر في منشور من جريدة الأهرام، في عددها الصادر في 14 أكتوبر 1974.

إذا فتحنا المصدر سنجد أن المقال غير كامل أصلا. إذا بحثنا عن حديث المشير أحمد إسماعيل لجريدة الأهرام سنجد أن أرشيف الأهرام غير متاح ّإذا بحثنا عن حديث المشير أحمد إسماعيل لجريدة الأهرام في أي موقع آخر سنجد كلاماً خيالياً متضارباً وقد يكون المقال برمته غير حقيقي طالما لا يمكننا الوصول إلى أرشيف الأهرام.

من موسوعة المعرفة التي تذكر المقال وفي ذكره للخسائر الإسرائيلية نجد التالي:

سؤال: عن الخسائر الحقيقية للعدو هل هي 18 ألف قتيل و 29 ألف جريح وما هو الرقم الصحيح؟

- المشير: إسرائيل تقول أن خسائرها 18 ألف قتيل وجريح وتقديراتنا 10 آلاف قتيل، 20 ألف جريح.

وقد قرأت مؤخراً في أحد الكتب أن السفير الإسرائيلي في واشنطن قال لكيسنجر بعد 3 أيام من المعركة أن خسائر إسرائيل 75 فانتوم، 1000 قتيل يوميا.

(وكما تروا فإنها مبالغة شديدة) ولا يعتد بهذا الكلام كمصدر لأن مصدره الأصلي غير مستدل عليه.

إن تجاهل أعداد الأسرى لكلا الطرفين وخسائر القوات البحرية والقوات العربية المشاركة عسكرياً مثل العراق والمغرب يدخل ضمن نطاق عدم الحيادية في طرح الموضوع.

موضوعات متعلقة لم تحظى بالتغطية

  • إغلاق مضيق باب المندب
  • حصار السويس والجيش الثالث
  • حرب الاستنزاف الثانية بين مصر وإسرائيل
  • الحرب في البحر
  • تأثير إلغاء الضربة الجوية الثانية على مهام قوات الصاعقة
  • تبادل الأسرى

--Amr F.Nagy (نقاش) 12:55، 29 يوليو 2019 (ت ع م)

عُد إلى صفحة "حرب أكتوبر".