نقاش:الطهارة في المسيحية

أضِف موضوعًا
النقاشات النشطة
          المقالة ضمن مجال اهتمام مشاريع الويكي التالية:
مشروع ويكي الإسلام (مقيّمة بذات صنف م.ج، عالية الأهمية)
أيقونة مشروع الويكيالمقالة من ضمن مواضيع مشروع ويكي الإسلام، وهو مشروعٌ تعاونيٌّ يهدف لتطوير وتغطية المحتويات المُتعلّقة بالإسلام في ويكيبيديا. إذا أردت المساهمة، فضلًا زر صفحة المشروع، حيث يُمكنك المشاركة في النقاشات ومطالعة قائمة بالمهام التي يُمكن العمل عليها.
 م.ج  المقالة قد قُيّمت بذات صنف م.ج حسب مقياس الجودة الخاص بالمشروع.
 عالية  المقالة قد قُيّمت بأنها عالية الأهمية حسب مقياس الأهمية الخاص بالمشروع.
 
مشروع ويكي المسيحية (مقيّمة بذات صنف م.ج، متوسطة الأهمية)
أيقونة مشروع الويكيالمقالة من ضمن مواضيع مشروع ويكي المسيحية، وهو مشروعٌ تعاونيٌّ يهدف لتطوير وتغطية المحتويات المُتعلّقة بالمسيحية في ويكيبيديا. إذا أردت المساهمة، فضلًا زر صفحة المشروع، حيث يُمكنك المشاركة في النقاشات ومطالعة قائمة بالمهام التي يُمكن العمل عليها.
 م.ج  المقالة قد قُيّمت بذات صنف م.ج حسب مقياس الجودة الخاص بالمشروع.
 متوسطة  المقالة قد قُيّمت بأنها متوسطة الأهمية حسب مقياس الأهمية الخاص بالمشروع.
 

طلب نقلعدل

ويكيبيديا:طلبات النقل/أرشيف 22

الطهارة في المسيحيةالوضوء في المسيحيةعدل

لكي تتلائم النسخة العربية مع عناوين باقي النسخ، الطهارة لها معنى أوسع وأشمل قد يعني أيضًا الطهارة من الذنوب؛ المقالة تعالج الطهارة الجسدية وبالتالي الوضوء أكثر دقة.--Jobas (نقاش) 15:38، 8 مارس 2016 (ت ع م)

  تم---Avicenno (نقاش) 18:13، 13 مارس 2016 (ت ع م)

Avicenno: السلام عليكم، على أي أساس نُقلت المقالة؟ مصطلح وضوء أصلا مصطلح إسلامي بحت، وقد جادل الفيلسوف الكبير علي عزت بيجوفيتش في ذلك إضافة لمصطلحات مثل مدرسة وخلافة وغيرها كونها ذات دلالة ثنائية مثل الإسلام تماماً. الأمر الآخر المستخدم Jobas: ثبتت إساءته استخدام أكثر من حساب لدعم أفكاره على الموسوعة فضلا عن بعض مقالاته التي وسمت ومرت رغم أخطاءها الفادحة خصوصا تلك الخاصة بالطقوس المسيحية أو حتى بعض المقالات المتعلقة بالإسلام التي كان يعدلها من وجهة نظر واحدة مثل نقد القرآن. كذلك فحتى لو وجد مصدر يقول وضوء مسيحي فهو مصدر من المصادر المتأثرة بالروح الإسلامية من أجل إضفاء الروح العامة المتداول عليه. أيضا ترجمة المقابل الإنجليزي من النسخة الإنجليزية لوضوء كما هو في بعض التراجم هذه ترجمة مجردة، والترجمة عموما ليست بالضرورة أن تكون حرفية وإنما تحمل في أحد جوانبها نقل الكلمة من مدلول ثقافي لآخر في الثقافة المقابلة لتقريب الفكرة لذا أرجو العدول عن النقل وإعادته للأصل طقوس الاغتسال في المسيحية أو الغسل في المسيحية.--ابن بركات (نقاش) 16:19، 25 مايو 2020 (ت ع م)
ابن بركات: يمكنك نقلها للعنوان الذي تراه مناسبا فقد نقلتها بدون إبداء الرأي وقتها كإجراء إداري بحت لا أكثر. كل عام وانتم بخير وصحة وسلامة--Avicenno (نقاش) 07:28، 26 مايو 2020 (ت ع م)

أتمنى فتح طلب نقل جديد، والإشارة للزملاء ساندرا وMichel Bakni: للمشاركة فيه، ولا ننسى المقالة جيدة، وبالتالي نقلها لعنوان جديد يجب أن يمر بنقاش وليس تصرف فردي. مع العلم أنَّ نقل الزميل Avicenno عمل إداري بحت وليس رأي شخصي، وأيضًا كان قبل وسمها. تحياتي --علاء راسلني 08:51، 26 مايو 2020 (ت ع م)

علاء: أتفق معك بوجوب طلب النقل إلى النظافة في المسيحية لأنها تدل على المفهوم الجسدي في النظافة بينما الطهارة فتدل على النقاء الروحي ونقاء القلب كما الجسد، فيما مثلما ورد فالوضوء كلمة ذات منشأ إسلامي صراحةً ولا يتم تداولها في المسيحية.--ساندرا (نقاش) 08:22، 28 مايو 2020 (ت ع م)
أؤيد إعادة العنوان إلى الطهارة في المسيحية، فهو الأكثر تماشيًا مع موضوع المقالة، والأنسب لوصف حالة تقديس كل من الجسد والروح في العقيدة المسيحية، كما أن الطهارة هو المصطلح الأكثر استخدامًا وشيوعًا وهو مُعتمد في المصادر المسيحية وغير المسيحية. عوضًا عن ذلك فإن مصطلح "الوضوء" كما ذكرت الزميلة ساندرا غير مُتسخدم أبدًا في الطقوس المسيحية، أما مصطلح "نظافة" فهو مصطلح بسيط وغير شامل ولا علاقة له بالطقوس الدينية. على سبيل المثال تُعتبر المعمودية أحد أشكال الطهارة، لكن لن يكون صحيحًا إن وُصفت بأنها شكل من أشكال "النظافة".

أودّ أيضًا التعليق على رد الزميل ابن بركات حول أن «بعض مقالات Jobas وسمت ومرت رغم أخطاءها الفادحة خصوصا تلك الخاصة بالطقوس المسيحية»: هذا المستخدم أسهم في كتابة الكثير من المقالات المُختارة والجيدة، وجميعها خضعت لمراجعة المجتمع، ولموافقته خلال مرحلة التصويت، ونالت وسمها باستحقاق، فلا تستطيع أن تنسف كل ذلك وتدعي بأن المجتمع سمح بمرور "أخطاء فادحة" كما ذكرت، المقالة مثالية ومكتوبة بطريقة احترافية ولا يوجد فيها أي عيب، وإلّا فاذكر النقاط التي ترى أنها خاطئة ليتم إصلاحها، كما أن المقالة تعتمد الكثير من المصادر المسيحية وغير المسيحية، فهذا الوصف والاتهام الذي تقدّمت به ليس في محله نهائيًا-- أفرام * راسلني * 13:40، 29 مايو 2020 (ت ع م)

أفرام: أول هذه الأخطاء هو اسم هذه المقالة. أما المقالات الأخرى فلا تقلق ستراجع جميعها لتكون أكثر حيادية وستكون حينها أول المدعويين للنقاش. ولا أظن أن المجتمع متخصص في مجال مقارنة الأديان لتكون كل المقالات الحساسة تلك على درجة كبيرة من الدقة! شكرا لك.--ابن بركات (نقاش) 13:58، 29 مايو 2020 (ت ع م)

ابن بركات: اسم المقالة ليس خطأً فادحًا من المستخدم أو من غيره، بل تمّ بناءً على نقاش حدث عند ترشيح المقالة (انظر هنا)، والآن فُتح هذا النقاش من جديد للتوصل إلى أكثر العناوين صحّة، فالآراء تتغير ودائمًا نكتشف شيئًا جديدًا قد يقود نحو الأفضل والأصحّ، لذا لا داعي لتوجيه هكذا اتهامات أو توصيفات. وثم هناك الكثير من الويكيبيديين الذين ينشطون في مجال مقارنة للأديان، وقد اطلعوا على المقالة ووافقوا على الترشيح حينها، لا يوجد شيء يمرّ بشكل فردي داخل الموسوعة! تحياتي -- أفرام * راسلني * 14:08، 29 مايو 2020 (ت ع م)

أفرام: طيب شكرا لك.--ابن بركات (نقاش) 14:10، 29 مايو 2020 (ت ع م)

الوضوء في المسيحيةالنظافة في المسيحيةعدل

وضع الطلب:   نُُقِلت إلى الطهارة في المسيحية

السبب: كلمة الوضوء ذات منشأ إسلامي وغير مستخدمة في المسيحية، فيما النظافة في المسيحية تدل على المفهوم الجسدي للنظافة أما الطهارة فتدل على النقاء الروحي ونقاء القلب كما الجسد. --ساندرا (نقاش) 08:25، 28 مايو 2020 (ت ع م)

  تعليق: هذا الطلب استكمالًا للنقاش في صفحة النقاش --علاء راسلني 08:35، 28 مايو 2020 (ت ع م)

  يُنفَّذ... -- صالح (نقاش) 18:51، 31 مايو 2020 (ت ع م)
أؤيد إعادة العنوان إلى الطهارة في المسيحية، فهو الأكثر تماشيًا مع موضوع المقالة، والأنسب لوصف حالة تقديس كل من الجسد والروح في العقيدة المسيحية، كما أن الطهارة هو المصطلح الأكثر استخدامًا وشيوعًا وهو مُعتمد في المصادر المسيحية وغير المسيحية. عوضًا عن ذلك فإن مصطلح "الوضوء" غير مُتسخدم أبدًا في الطقوس المسيحية، أما مصطلح "نظافة" فهو مصطلح بسيط وغير شامل ولا علاقة له بالطقوس الدينية. على سبيل المثال تُعتبر المعمودية أحد أشكال الطهارة، لكن لن يكون صحيحًا إن وُصفت بأنها شكل من أشكال "النظافة"-- أفرام * راسلني * 13:45، 29 مايو 2020 (ت ع م)
أفرام: لكن للطهارة في المسيحية موضوع أوسع من النظافة الخارجية و حتى بند المعمودية المذكور في المقالة فهو مقتضب ولا يوصل معنى الطهارة التي تعني في المسيحية نقاء القلب والجسد، لذلك رغم ورود بند المعمودية في المقالة إلا أن المقالة بشكلها الموجود حالياً تدل على النظافة الخارجية ونظافة الجسد وليس طهارة القلب والنفس مثلما هو وارد في الكتاب المقدس.--ساندرا (نقاش) 15:46، 29 مايو 2020 (ت ع م)
أعتقد هذا الأمر لهُ علاقة بتوسيع المقالة، يُمكن تطويرها لتشمل كافة أنواع الطهارة بشكل مفصل، بما ذلك طهارة الروح وطهارة الجسد، لكن شمولية المقالة واضحة من المقدمة-- أفرام * راسلني * 18:52، 29 مايو 2020 (ت ع م)
المقالة هي عن استعمال الماء لقصد العبادة، فالنظافة غير مطابقة لذلك، فاتفق مع الطهارة أو "طقوس الطهارة في المسيحية"، علما بأن الاسم الحالي غير شامل حتى في الإسلام فالوضوء في الاسلام غسل بعض أعضاء الجسم أو مسحها بالتراب، والطهارة أشمل منها، فهي تتضمن أوصاف الماء الذي يجوز استعماله ومقداره وصفة الوعاء الذي يحتوي الماء، والوضوء والتيمم والأوساخ التي يجب التطهر منها، وأحكام الدم الذي يتلطخ به الإنسان أو ينزف منه كالعادة الشهرية والنفاس.Abu aamir (نقاش) 22:14، 29 مايو 2020 (ت ع م)
في الإنكليزية تصنيف purity يقابله الطهارة.Abu aamir (نقاش) 22:36، 29 مايو 2020 (ت ع م)
  تعليق: مرحبًا ساندرا، المقالة عن الطهارة في المسيحية، ومقدمة النسخة الإنجليزية تُفصل في ذلك من مواضع في الكتاب المقدس، بالإشارة إلى:
... إلخ، لذلك العنوان الصائب هو كما ذكر فيليب: الطهارة في المسيحية، وبقية العناوين تصبح تحويلات للمقالة. تحياتي لكِ. -- صالح (نقاش) 18:51، 31 مايو 2020 (ت ع م)
مرحباً، في الحقيقة الموضوع له إسقاطات تاريخية ولا يجوز اختيار الكلمات جزافاً، فهناك فرق شاسع بين النظافة والطهارة، فالنظافة خارجية ومادية أما الطهارة فهي روحية وداخلية، والتعاليم المسيحية تحث على نظافة الجسد وعلى طهارة الروح، وهذه نقطة اختلاف واضحة بين المسيحية واليهودية، وفيها جدل طويل لا مجال للخوض به هنا.
الحل يكون إما بفصل المقالتين، وأنا ميال إليه، أو بنقل هذه المقالة إلى الطهارة بناء على محتواها، وإنشاء مقالة أخرى للنظافة في المسيحية.— هذا التعليق غير الموقع من قِبَل Michel Bakni (نقاشمساهمات) .
مرحبا Michel Bakni:، شكرا للتعليق المفيد، هل "طقوس التطهر في المسيحية" يسبب نفس الإشكال التاريخي؟. Abu aamir (نقاش) 14:21، 1 يونيو 2020 (ت ع م)
في العقيدة المسيحية تستخدم كلمة سر للإشارة إلى ما تعنيه بالطقوس، أما كلمة طقس فهي تعني الإطار الثقافي العام، فمثلاً هناك الطقس السرياني والطقس الأرثوذكسي إلخ.
أقترح فصل المقالة إلى النظافة في المسيحية والطهارة في المسيحية.--Michel Bakni (نقاش) 15:25، 1 يونيو 2020 (ت ع م)
رد الإداري:   أُعيدت المقالة إلى عنوان السابق: الطهارة في المسيحية، وجرى حذف ما أمكن من العبارات التي أُدخلت إلى المقالة بسبب العنوان السابق. -- صالح (نقاش) 09:05، 2 يونيو 2020 (ت ع م)

نقاش طلب النقلعدل

الوضوء في المسيحيةالنظافة في المسيحيةعدل

وضع الطلب:   نُُقِلت إلى الطهارة في المسيحية

السبب: كلمة الوضوء ذات منشأ إسلامي وغير مستخدمة في المسيحية، فيما النظافة في المسيحية تدل على المفهوم الجسدي للنظافة أما الطهارة فتدل على النقاء الروحي ونقاء القلب كما الجسد. --ساندرا (نقاش) 08:25، 28 مايو 2020 (ت ع م)

  تعليق: هذا الطلب استكمالًا للنقاش في صفحة النقاش --علاء راسلني 08:35، 28 مايو 2020 (ت ع م)

  يُنفَّذ... -- صالح (نقاش) 18:51، 31 مايو 2020 (ت ع م)
أؤيد إعادة العنوان إلى الطهارة في المسيحية، فهو الأكثر تماشيًا مع موضوع المقالة، والأنسب لوصف حالة تقديس كل من الجسد والروح في العقيدة المسيحية، كما أن الطهارة هو المصطلح الأكثر استخدامًا وشيوعًا وهو مُعتمد في المصادر المسيحية وغير المسيحية. عوضًا عن ذلك فإن مصطلح "الوضوء" غير مُتسخدم أبدًا في الطقوس المسيحية، أما مصطلح "نظافة" فهو مصطلح بسيط وغير شامل ولا علاقة له بالطقوس الدينية. على سبيل المثال تُعتبر المعمودية أحد أشكال الطهارة، لكن لن يكون صحيحًا إن وُصفت بأنها شكل من أشكال "النظافة"-- أفرام * راسلني * 13:45، 29 مايو 2020 (ت ع م)
أفرام: لكن للطهارة في المسيحية موضوع أوسع من النظافة الخارجية و حتى بند المعمودية المذكور في المقالة فهو مقتضب ولا يوصل معنى الطهارة التي تعني في المسيحية نقاء القلب والجسد، لذلك رغم ورود بند المعمودية في المقالة إلا أن المقالة بشكلها الموجود حالياً تدل على النظافة الخارجية ونظافة الجسد وليس طهارة القلب والنفس مثلما هو وارد في الكتاب المقدس.--ساندرا (نقاش) 15:46، 29 مايو 2020 (ت ع م)
أعتقد هذا الأمر لهُ علاقة بتوسيع المقالة، يُمكن تطويرها لتشمل كافة أنواع الطهارة بشكل مفصل، بما ذلك طهارة الروح وطهارة الجسد، لكن شمولية المقالة واضحة من المقدمة-- أفرام * راسلني * 18:52، 29 مايو 2020 (ت ع م)
المقالة هي عن استعمال الماء لقصد العبادة، فالنظافة غير مطابقة لذلك، فاتفق مع الطهارة أو "طقوس الطهارة في المسيحية"، علما بأن الاسم الحالي غير شامل حتى في الإسلام فالوضوء في الاسلام غسل بعض أعضاء الجسم أو مسحها بالتراب، والطهارة أشمل منها، فهي تتضمن أوصاف الماء الذي يجوز استعماله ومقداره وصفة الوعاء الذي يحتوي الماء، والوضوء والتيمم والأوساخ التي يجب التطهر منها، وأحكام الدم الذي يتلطخ به الإنسان أو ينزف منه كالعادة الشهرية والنفاس.Abu aamir (نقاش) 22:14، 29 مايو 2020 (ت ع م)
في الإنكليزية تصنيف purity يقابله الطهارة.Abu aamir (نقاش) 22:36، 29 مايو 2020 (ت ع م)
  تعليق: مرحبًا ساندرا، المقالة عن الطهارة في المسيحية، ومقدمة النسخة الإنجليزية تُفصل في ذلك من مواضع في الكتاب المقدس، بالإشارة إلى:
... إلخ، لذلك العنوان الصائب هو كما ذكر فيليب: الطهارة في المسيحية، وبقية العناوين تصبح تحويلات للمقالة. تحياتي لكِ. -- صالح (نقاش) 18:51، 31 مايو 2020 (ت ع م)
مرحباً، في الحقيقة الموضوع له إسقاطات تاريخية ولا يجوز اختيار الكلمات جزافاً، فهناك فرق شاسع بين النظافة والطهارة، فالنظافة خارجية ومادية أما الطهارة فهي روحية وداخلية، والتعاليم المسيحية تحث على نظافة الجسد وعلى طهارة الروح، وهذه نقطة اختلاف واضحة بين المسيحية واليهودية، وفيها جدل طويل لا مجال للخوض به هنا.
الحل يكون إما بفصل المقالتين، وأنا ميال إليه، أو بنقل هذه المقالة إلى الطهارة بناء على محتواها، وإنشاء مقالة أخرى للنظافة في المسيحية.— هذا التعليق غير الموقع من قِبَل Michel Bakni (نقاشمساهمات) .
مرحبا Michel Bakni:، شكرا للتعليق المفيد، هل "طقوس التطهر في المسيحية" يسبب نفس الإشكال التاريخي؟. Abu aamir (نقاش) 14:21، 1 يونيو 2020 (ت ع م)
في العقيدة المسيحية تستخدم كلمة سر للإشارة إلى ما تعنيه بالطقوس، أما كلمة طقس فهي تعني الإطار الثقافي العام، فمثلاً هناك الطقس السرياني والطقس الأرثوذكسي إلخ.
أقترح فصل المقالة إلى النظافة في المسيحية والطهارة في المسيحية.--Michel Bakni (نقاش) 15:25، 1 يونيو 2020 (ت ع م)
رد الإداري:   أُعيدت المقالة إلى عنوان السابق: الطهارة في المسيحية، وجرى حذف ما أمكن من العبارات التي أُدخلت إلى المقالة بسبب العنوان السابق. -- صالح (نقاش) 09:05، 2 يونيو 2020 (ت ع م)

التعديل الأخيرعدل

مرحباً باسم، لاحظت أنك قمت باسترجاع تعديلاتي بحجة أنها حشو، ما دليلك على هذا؟ فأنا لا أرى مشكلة في الصورة، كما أن الصورة مُستخدَمة في ويكيبيديا الانجليزية وغيرها من الويكيبيديات الأخرى. --The good man 232 (نقاش) 08:41، 22 ديسمبر 2020 (ت ع م)

The good man 232: مرحبًا بك. أعدتها ولكن إلى فقرة غسل الأرجل التي تجعل للصورة غاية توضيحيَّة. تحيَّاتي-- باسمراسلني (☎) 08:48، 22 ديسمبر 2020 (ت ع م)
عُد إلى صفحة "الطهارة في المسيحية".