مملكة الحضر

حضارة عربية قبل الميلاد

إحداثيات: 35°35′17″N 42°43′06″E / 35.58806°N 42.71833°E / 35.58806; 42.71833

مملكة الحضر أو مملكة عربايا هي من أقدم الممالك العربية في العراق في الجزيرة الفراتية وتحديداً في السهل الشمال الغربي من وادي الرافدين الذي هو غرب العراق وشرق سوريا حالياً، تمركزت مملكة الحضر في مدينة الحضر إلى الجنوب الغربي من مدينة الموصل على مسافة 110 كيلومتراً. وتبعد عن مدينة آشور القديمة حوالي 70 كيلومتراً. ظهرت مملكة الحضر في القرن الثالث الميلادي وحكمها أربعة ملوك استمر حكمهم قرابة المائة عام.

مملكة الحضر
World Heritage Logo.svg موقع اليونيسكو للتراث العالمي
اثار الحضر.jpg
مملكة الحضر في أبريل 2019


الدولة  العراق
النوع ثقافي
المعايير (ii) معيار تقدير القيمة العالمية الاستثثنائية  [لغات أخرى][1]،  و(iii) معيار تقدير القيمة العالمية الاستثثنائية  [لغات أخرى][1]،  و(iv) معيار تقدير القيمة العالمية الاستثثنائية  [لغات أخرى][1]،  و(vi) معيار تقدير القيمة العالمية الاستثثنائية  [لغات أخرى][1]  تعديل قيمة خاصية (P2614) في ويكي بيانات
رقم التعريف 277،  و277rev  تعديل قيمة خاصية (P757) في ويكي بيانات
الإحداثيات 35°35′17″N 42°43′06″E / 35.588055555556°N 42.718333333333°E / 35.588055555556; 42.718333333333  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات

* اسم الموقع كما هو مدون بقائمة مواقع التراث العالمي
** تقسييم اليونسكو لمناطق العالم
مملكة الحضر في أبريل 2019
أعمدة الحضر
آثار الحضر
أحد جدران الحضر
إحدى بوابات مدينة الحضر.
بقايا أطلال مدينة الحضر.
مخطط تخطيطي لمدينة الحضر

عرفت مملكة الحضر (مملكة عربايا) بهندستها المعمارية وفنونها وأسلحتها وصناعاتها، كانت هذه المدينة تجاري روما من حيث التقدم حيث وجد فيها حمامات ذات نظام تسخين متطور وأبراج مراقبة ومحكمة ونقوش منحوته وفسيفساء وعملات معدنية وتماثيل كما ضربوا النقود على الطريقة اليونانية والرومانية وجمعوا ثروات عظيمة نتيجة لازدهارهم الاقتصادي.

وجدت كتابة على أحد المباني تقول: "سنطروق هو ملك العرب". وسنطروق يسمى في التاريخ العربي بالساطرون المشهور بقصة خيانة ابنته له. حاول الفرس والرومان غزوها مرارا حيث فشل الإمبراطور الروماني تراجان وكذلك الإمبراطور الروماني سيبتيموس سيفيروس سنة 199م بعد أن احتل كلاً من بابل وسلوقية وتيسفون لأن سكانها دافعوا عنها دفاعاً عنيداً، واستخدموا أقواساً مركبة ترمي سهمين مرة واحدة وقتلوا بها بعضاً من الحرس الوطني الخاص بالإمبراطور. وهزمت جيش الإمبراطور الفارسي أردشير الأول الذي سيطر على منطقة الجزيرة كلها حتى سقطت بيد الفرس سنة 241م ودمرت تدميراً شديداً ومنع أهلها من حمل السلاح. وكانت تلك نهاية مملكة عربايا.

طابع بريدي عراقي فئة 50 فلسا صدر عام 1967 ضمن مجموعة سنة السياحة العالمية ويظهر فيه آثار مملكة الحضر

يجدر بالذكر إلى أن ممالك عربية كانت أيضا موجودة في منطقة الهلال الخصيب في نفس الفترة، أهمها: مملكة الأنباط - عاصمتها البتراء، ومملكة تدمر - عاصمتها تدمر، ودولة المناذرة - عاصمتها الحيرة، ودولة الغساسنة - عاصمتها الجابية.

مدينة الحضر التاريخيةعدل

ومدينة الحضر مستديرة تقريباً، قطرها حوالي الكيلومترين يحيط بها خندق عميق محكم الجانب كما يحيطها سور مدعم بـ 163 برجاً، ويتكون هذا السور من جدارين عرض كل منهما 3م و 2.5م وبينهما مسافة 12م عند البوابة الشمالية. كما وجد خط ترابي يلف بالمدينة من جميع الجهات على بعد نصف كيلومتر خارج السور ولا يعرف إن كان سوراً خارجياً أم أنه حلقة أحكم بها العدو حصاره للمدينة، وتقع على أطرافها عدد من القلاع. وقد تميزت المدينة بموقع يحتل أهمية تجارية وعسكرية، فضلاً عن وفرة مياهها العذبة وأراضيها الخصبة.[2]

شعار المدينة هو الصقر، وهو يمثل قوة وهيبة المدينة التي يحكمها آل نصر الأقوياء. اشتهرت الحضر في زمن جذيمة الوضاح الأبرش والذي اغتالته الزباء ملكة تدمر. وكان سكان الحضر وثنيون يعبدون آلهة منها اللات وشمش "الشمس" ثم تحولوا إلى الديانة المسيحية وغدت دولتهم دولة دينية تحكم بحكم ديمقراطي حيث يحق للكل إبداء رأيه.

صعود المدينة وسياقها الجغرافي والسياسيعدل

يبدو أن مدينة الحضر ظهرت في القرن الأول الميلادي. لا توجد اكتشافات في الموقع أو أي مصدر مكتوب يُشير إلى أنها كانت موجودة من قبل، على الرغم من ذكر بلدة في نفس المنطقة في نص من القرن الثامن عشر قبل الميلاد. ميلادي؛ لها اسم مُشابه، هاشوارو (Haṣaru)، مبني على نفس الجذر السامي الذي يعني "السياج أو السور".[3]

في وقت إنشاء الحضر، سيطر الفرثيون على بلاد ما بين النهرين العليا من 120 إلى 110 قبل الميلاد. كان يسكنها أناس يتحدثون اللهجات الآراميَّة، وهم من نسل الآشوريين والآراميين من النصف الأول من الألفية الأولى قبل الميلاد، التي أشارت إليها نصوص ذلك الوقت عدة مرات بمصطلح "الآشوريون" أو "السوريون" [4] · [5]، ومن قبل القبائل العربية التي استقّرت في المنطقة منذ منتصف الألفية الأولى للميلاد خاصة حول مدينة الحضر وفي منطقة الفرات الوسطى. كما أطلق المؤلفون اليونانيون والرومانيون على هذه المساحة اسم "شبه الجزيرة العربية".[6]

يقع موقع الحضر في منطقة يبدو أنها كانت مأهولة قليلاً في الماضي. تعتبر المنطقة صحراوية، لأنه يوجد مجرى مائي واحد غير دائم، وادي الثرثار. هذه المنطقة، الجزيرة السفلى، هي منطقة هضبة تقع عند حدود المنطقة حيث يمكن الزراعة الجافة؛ تم رصد العديد من القرى والمزارع المعاصرة في محيطها، خاصة في الشمال حيث تكون الأمطار غزيرة، مما يشير إلى وجود نشاط ثقافي هناك. كانت هذه بلا شك مواقع موسمية يسكنها السكان شبه الرُحّل، حتى لو كانت بعض القرى بلا شك محتلة بشكل دائم من قبل مجتمعات المزارعين المستقرين. من ناحية أخرى، كانت منطقة جنوب الحضر هي السائدة وكان هناك القليل من الموائل الثابتة. كانت هذه المنطقة حينها تشهد ممارسة السكان لحياة رعوية وهم شبه رحل وأولئك الذين يمارسون الزراعة الدائمة.[7] كانت مدينة آشور هي المدينة الرئيسية في محيط مدينة الحضر، وتقع على بعد حوالي خمسين كيلومترًا إلى الغرب على نهر دجلة. كانت مركزًا مهمًا لعدة آلاف من السنين، العاصمة القديمة لآشور، والتي شهدت عودة الازدهار في بداية الألفية الأولى. يبدو أن هذه المدينة قد خدمت، مثل الحضر، كمرساة للسلطة البارثية في الجزء الغربي من بلاد ما بين النهرين العليا.[8]

عند نقاش أسباب تطور الحضر. غالبًا ما يتم طرح دور تجارة القوافل، حيث تقع المدينة على الطريق الذي يربط قطسيفون، عاصمة البارثيين، بسوريا، ولا سيما تقاطع طريق نيسيبه؛ تَظهر الحضر على خريطة بوتينجر [الإنجليزية] التي تُوضّح شبكة طُرق الإمبراطوريَّة الرومانيَّة كخطوة على هذا المحور.[9] ولكن لا توجد في الواقع أية أدلة تُنادي بدور رئيسيّ للتجارة في حياة المدينة.[10] التفسير الأكثر شيوعًا هو دورها كملاذ ديني يخدم السكان المستقرين والبدو في المنطقة، ويعبدون إله الشمس والآلهة العظيمة الأخرى في المدينة.[11] لكن الواقع هو بلا شك أكثر تعقيدًا، فهناك العديد من العوامل التي يجب أن تلعبها، بما في ذلك تنمية المناطق النائية الزراعية التي لم تكن بالضرورة فقيرة كما يعتقد المرء عمومًا.[12] · .[13] كان للعامل السياسيّ دوره أيضًا. يبدو أن الحضر أكدت نفسها ككيان سياسي تابع للبارثيين، الذين سيطروا بعد ذلك على بلاد ما بين النهرين والهضبة الإيرانية. يتوافق ظهور مدينة الحضر في التاريخ مع التوسع الأقصى لمملكة حدياب (أربيل ونينوى وإكباتان وغوغميلا)، الواقعة شمال الحضر. وفقًا لخافيير تيكسدور، في القرن الأول، ربما سيطرت هذه المملكة أيضًا على مدينة الحضر.[14] بالنسبة إلى تيكسدور، الذي يلخص الموقف المهيمن،

«الحضر، وهي مدينة شكلتها الشعوب العربية، كان من الممكن أن ينظمها البارثيين وأصبحت مملكة في النصف الأول من القرن الثاني .[15]»

. غالبًا ما يُنظر إلى مملكة الحضر على أنها نوع من الدولة العازلة بين الإمبراطورية الرومانية والبارثيين، تتمتع بشبه استقلال: يبدو أن البارثيين لم يولوا اهتمامًا كبيرًا بشؤون أتباعهم. لم يحبطوا مشاريعهم وقدموا لهم دعمهم عند الحاجة. لكن العلاقات بين الحضر والبارثيين موثقة بشكل سيئ للغاية، وإعادة بنائها من قبل المؤرخين مبنية على فرضيات، معقولة ولكن لا يمكن إثباتها، ولا يوجد نص يستحضر علاوة على ذلك الهاتريان والبارثيين الذين يقاتلون جنبًا إلى جنب. وقد أدى هذا بلا شك إلى التقليل من الدور المناسب لملوك الحضر، التي يتم تقديم سياستها الخارجية بشكل عام من خلال منظور الازدواجية بين البارثيين والرومان.

بدايات التوسععدل

قام المؤلف الأول الذي ذكر وجود الحضر، كاسيوس ديو، بذلك ليذكر الحصار الفاشل للمدينة بقيادة الإمبراطور الروماني تراجان في 116-117، حيث عاد من حملة في بابل ضد البارثيين، وكان عليه أيضأ مواجهة تمرد من البلدان التي تركها وراءه بعد الجزء الأول من الحملة (التي بدأت عام 114). يستحضر المؤرخ مدينة ليست غنية ولا مزدهرة، والتي لم يكن لديها الحجم الذي كانت ستأخذه في السنوات التالية. ومع ذلك، كان سكانها قادرين على مقاومة المحاصرين بقوة. كان من الممكن أن يفشل الحصار لأن القوات الرومانية، التي اختبرها المناخ الصحراوي وقادها إمبراطور في تدهور صحته (كان من المقرر أن يموت بعد فترة وجيزة)، كانت تفتقر إلى الماء والعشب لحمله إلى نهايته:

«ثم غادر إلى شبه الجزيرة العربية وهاجم الحضر الذين انشقوا هم أيضًا. مدينتهم ليست كبيرة ولا غنية، والبلاد المحيطة بها صحراء شاسعة. بها القليل من الماء (وحتى هذا القليل منه مقيت)، ليس بها عشب أو مرعى. هذه العوائق التي تجعل الحصار بعددها مستحيلا والشمس التي كرس لها تكفي للدفاع عن المدينة. لم يستطع تراجان ولا سيفيروس بعد ذلك أخذها، على الرغم من هدم أجزاء من جدرانها. تعرض تراجان، الذي فصل سلاح الفرسان، إلى مثل هذا الفحص الملحوظ لدرجة أنه تم إرجاعه إلى المعسكر، وكان هو نفسه، الذي تقدم على ظهور الخيل معه، كاد أن يصاب، على الرغم من أنه ترك الثوب الإمبراطوري خوفًا من التعرف عليه. لكن البرابرة، الذين رأوا عظمة شعره الأبيض وكرامة وجهه، اشتبهوا في هويته؛ وأطلقوا عليه السهام وقتلوا فارسا بجانبه. علاوة على ذلك، هزت الرعد، وظهرت أقواس قزح. وقع البرق والزوابع والبرد والبرق على الرومان عندما هاجموا. عندما يأكلون وجباتهم،كان الذباب، يقع في ما يأكلونه وما يشربونه، يصيب كل شيء. لذلك انسحب تراجان، في هذه الحالة، وبعد فترة وجيزة بدأ مرضه. .» – كاسيوس ديو, Histoire Romaine, Livre LXVIII. 31, traduction à partir de E. Gros (1867).[16]

يبدو أن ازدهار مدينة الحضر بدأ بعد انسحاب القوات الرومانية. على أي حال، في هذا الوقت، يعود أقدم نقش تم العثور عليه في الموقع، والذي يمكن تأريخه على وجه اليقين، والذي يتعلق ببناء غرفة في الحرم الرئيسي للمدينة. ثم قادها شخصية تدعى ورود Worod، تحمل في النقوش لقب "اللورد" (māryā)، والتي ربما كانت في المنصب بالفعل أثناء حصار تراجان. يظهر في نقوش اثنين من أمراء الحضر، الكود ومعاني، لكن لم يُعرف متى حكموا.[17]

عصر "ملوك العرب"عدل

 
نقش انتصار سنطروق الأول. وهو يستخدم مذبحًا صغيرًا عند قدميه.

هناك نقش مؤرخ في 134 يشير إلى اللورد الذي حكم المدينة آنذاك، نشريحب، وابنه الأكبر نصري، الذي يبدو أنه ارتبط بممارسة السلطة. أصبح هذا الأخير بدوره سيدًا في السنوات التي تلت ذلك. تميّز هذان العهدان بنشاط إنشائي مكثف: شُيِّد سور الحرم العظيم في عام 138 بمبادرة من نصر، في ذلك الوقت ولي العهد، ثم على الأقل في بداية عام 150 عامًا. محيط خارجي كبير للمدينة يرتفع عن الأرض، مما يوسع إلى حد كبير المساحة التي تغطيها المدينة؛ لم يتم تحديد مسار الجدران السابقة من قبل علماء الآثار. العديد من المعابد مؤرخة أيضا من عهده. على النقوش التي تخلد ذكرى هذه الأعمال، قدم نصري نفسه أيضًا على أنه "رئيس كهنة إله الشمس" (أفكالا ربّ شمش)، مما يشير إلى أن منصبه كان له أيضًا جانب ديني. وساعده في أداء مهامه أحد الوجهاء يُدعى رَبِيتة، "خادم البيت (الإله)". كان له بلا شك وظيفة دينية بالدرجة الأولى لأنه كان مسؤول عن نشر المراسيم القانونية للمدينة، التي يُنسب أصلها إلى الآلهة.[18]

خليفة نصري هو ابنه ولجش، اسم من أصل بارثي حمله العديد من حكام هذه الإمبراطورية)، والذي كان أول من حمل لقب "ملك العرب" (malka di Arab)، والذي يبدو أنه يكشف عن بسط سلطة أمراء الحضر على المناطق المجاورة. ثم زودت تماثيل الملوك بتاج متوج يميز ملوك الحضر التابعين. نحن لا نعرف بالضبط تحت أي ظروف حدث هذا التطور. قد يكون من الضروري ربطه بالأحداث التي نجمت عن النزاعات بين البارثيين والرومان: في السنوات 161-165، بعد عدة حروب، خسر الملك البارثي فولوغيس الرابع الوادي الأوسط من نهر الفرات لصالح خصومه، التي سلبته السيادة على مملكة الرها (أو أسروين). كان بإمكانه حينئذٍ أن يسعى إلى زيادة قوة أتباعه في الحضر لتقوية مكانتهم في نظامه الدفاعي، من خلال رفعهم إلى الكرامة الملكية ومنحهم السلطة على السكان المجاورين. لكن في غياب وثيقة صريحة حول هذه النقطة، يظل هذا تخمينيًا. ربما لم يحكم ولوغاش لفترة طويلة، منذ أن خلفه شقيقه سنطروق الأول على أبعد تقدير في عام 177.[19] حكم السناتريك لبضع سنوات، وربط ابنه عبدسميا بالعمل التجاري، ومنحه لقب "ولي العهد" (pašgrībā)، قبل أن يخلفه على أبعد تقدير في عام 193. وفي هذا التاريخ، ظهر بالفعل في نص كتبه المؤرخ هيروديان، تحت اسم بارسمياس، في سياق الحرب الأهلية التي كانت تجري في الإمبراطورية الرومانية: أرسل فرقة من الرماة، بناءً على طلب الملك البارثي فولوجيز الخامس، إلى المندوب الروماني سوريا، بيسكينيوس النيجر، الذي ادعى لقب إمبراطور. هزم سبتيموس سيفيروس الأخير أخيرًا، وردا على ذلك، حاصر الحضر مرتين في التسعينيات، وعانى من إخفاقين أمام الأسوار الصلبة للمدينة. كان أكثر نجاحًا في مناطق غرب الحضر، حيث شكل فيلقًا مواجهًا للمدينة مباشرة.[20]

يبدو أن العلاقات بين الحضر والبارثيين كانت بعيدة إلى حد ما. يستحضر هيروديان (III.28) حقيقة أن الملك البارثي "(رأى نفسه) غريبًا تمامًا عن القتال الدائر بين سيفيروس وهاتريين، ولم (يأخذ) أي ظل لهذه الحرب". بمرور الوقت، يبدو التأثير البارثي أقل وضوحًا في المنطقة وملوك الحضر أكثر استقلالية.[21] يفسر السياق العسكري بلا شك سبب قيام ابن عبد السميع، سناطريق الثاني، بتعزيز أسوار المدينة في عام 200، عندما كان لا يزال ولي العهد فقط. حكم في العقود الأولى من القرن الثالث، وربط ابنه عبد السميع (الثاني) بالسلطة، لكن لا يُعرف ما إذا كان هذا الأخير قد خلفه.[20]

سقوط المدينة وأسطورتهاعدل

أدى سقوط الإمبراطورية الفرثية ضد الفرس بقيادة أردشير، مؤسس السلالة الساسانية عام 223، إلى تغيير الجغرافيا السياسية لبلاد ما بين النهرين والشرق الأوسط بأكمله. استغرق الأمر بضع سنوات للقوات الفارسية للقضاء على آخر ملوك بارثيين وإخضاع أتباعه الرئيسيين على الهضبة الإيرانية. ثم تحول أردشير إلى الغرب، ضد الرومان، الذين كان سنطروق الثاني قد ناشدهم لتجنب مشاركة مصير الخدم الآخرين للبارثيين. نقش عثر عليه في الحضر يعود تاريخه إلى 235 يشير إلى أن جماعة رومانية كانت تتمركز هناك.[22] لذلك من الممكن أن تكون الحضر في ذلك الوقت حليفة وحتى عميل للرومان، أو حتى أنها شهدت توسعًا جديدًا في سلطتها، نحو الغرب، على القبائل العربية التابعة بالفعل لروما من قبل.[23]

على أي حال، عانت المدينة من حصار الفرس بقيادة شابور الأول بن أردشير في السنوات التالية. تم أخذها أخيرًا في 240، في ظل ظروف لم يتم تحديدها. يوثق علم الآثار قبل كل شيء الأعمال المرتبطة بالحصار النهائي للساسانيين، الذين تولى بناء جدران الالتفاف والمعادلة المرتبطة بمخيمهم، ولا شك أنه سيتم البحث عنها في شرق المدينة.[24] من الواضح أن سكان المدينة قد تم ترحيلهم بالكامل، وفقًا لعادات المنتصرين. لم يتم إعادة إسكان المدينة أبدًا لأنه لم يتم العثور على أي أثر للاحتلال بعد الحصار.[22] عندما مر بالمنطقة عام 363، عقب عودة حملة الإمبراطور يوليان المرتد الكارثية ضد الساسانيين، وصف المؤرخ أميانوس مارسيليانوس مدينة الحضر بأنها

«مدينة قديمة، لكنها محاطة بالعزلة الواسعة ومهجورة منذ مدة طويلة. (الخامس والعشرون 8.5)»

تم ذكر سقوط الحضر في التقاليد الإيرانية والعربية اللاحقة، مما أدى إلى ظهور قصائد رثائية حول موضوع القوة المدمرة بوحشية. لا يزال الحدث بحد ذاته ضعيفًا، لأنه غالبًا ما يكون مؤرخًا بشكل سيئ، على سبيل المثال من قبل فردوس الذي وضعه تحت حكم سابور الثاني في القرن الرابع. تتبع روايات سقوط الحضر التي رواها مؤلفون مختلفون، ولا سيما المؤرخ الطبري (القرن العاشر) [25]، نفس النمط تقريبًا. يقال إن ملك الحضر القوي، من سلالة شهيرة، قد استفز الملك الساساني سابور الأول بمهاجمة أراضيه. وكان هذا الأخير سيشن هجومًا ضده ويحاصر مدينته دون نجاح لعدة أشهر. سقط اللوم في سقوط المدينة على ابنة ملك الحضر الأميرة نادرة التي وقعت في حب الملك الفارسي بعد رؤيته من أعلى الأسوار. ثم عرضت عليه مساعدته في مقابل الوعد بالزواج منه. تم الإبلاغ عن الخيانة بشكل مختلف: كانت ستوضّح لشابور طقوسًا سحرية تجعل من الممكن جعل التعويذة التي تحمي جدران المدينة التي لا يمكن اختراقها غير فعالة، وإلا لكانت قد سمّمت والدها وسلمت مفاتيح المدينة إلى سابور، أو حتى قيل للأخير كيف يدخل المدينة عن طريق النهر. بمجرد الاستيلاء على المدينة، وفي سابور الأول بوعده بالزواج، ثم أدرك ليلة الزفاف أن جلد الأميرة كان رقيقًا للغاية عند رؤيتها تنزف بعد ملامستها لورقة الآس. طلب تفسيرا، وأخبرته الأميرة أن ذلك بفضل العلاجات التي أغدقت على بشرتها بفضل والدها، المليء بالاهتمام تجاهها. لقد شعر بالفضيحة من حقيقة أن زوجته الجديدة كان من الممكن أن تخون مثل هذا الأب المحب وخوفًا من أن تفعل الشيء نفسه معه، فقد أعدمها. وفقًا للبعض، هذه القصة هي سلف بعيد لقصة الأميرة وحبة البازلاء، التي روج لها هانز كريستيان أندرسن.

العمارة والعمرانعدل

في حالتها النهائية، من منتصف القرن الثاني، كانت الحضر مدينة ذات مخطط دائري تقريبًا، وفقًا لنموذج تخطيط المدن الذي يبدو أنه كان شائعًا في بلاد ما بين النهرين البارثيين منذ العثور عليها في أربيل (حدياب القديمة وحاليًا في أربيل) وطيسفون. في وسطها، ارتفعت العلبة الشاسعة لإله الشمس، النصب الحجري الوحيد في مدينة مصنوع بالكامل من الطوب اللبن. يمكن القول إن هذا الضريح، الذي تضمن عدة معابد في نهاية ساحة واسعة، كان موقعًا للحج السنوي لعرب بلاد ما بين النهرين. تم بناء النسيج العمراني بشكل تدريجي بدون مخطط رئيسي في جميع الاتجاهات حول هذا الحرم المركزي. كان محميًا بجدار مزدوج من الطوب الخام. لا يزال التطور التاريخي للموقع غير معروف بشكل جيد خارج القرن الأخير من وجوده، ومن الصعب معرفة أي الآثار هي الأقدم، وما هو الجانب الذي كانت للمدينة قبل الأعمال الكبرى في القرن الثاني التي رافقت التطور الحقيقي للحضر.

السورعدل

عثرت فرق التنقيب الإيطالية والبولندية بالقرب من السياج المقدس على آثار لجدران من الحجر والطوب اللبن، قبل إنشاءات أخرى في الموقع. يبدو أن هذه هي بقايا سور كان يحيط بالحضر قبل بناء السور الأحدث وأكثرها وضوحًا خلال الحفريات، تلك التي بنيت في عهد نصرو في منتصف القرن الثاني. لذلك، فإن هذا السور الأول هو الذي واجهته قوات تراجان، قبل الصعود الحقيقي للحضر الذي شهد تشييد جدار أكثر قوة يشمل مساحة أكبر بالإضافة إلى السياج المقدس. لا يمكن تحديد المساحة التي يحدها هذا الجدار الأول على وجه اليقين لأن مساره لم يتم تحديده بوضوح بعد.[26]

السور الرئيسي في الحضر، الذي يمتد لمسافة 6 كيلومترات، معروف جيدًا بفضل الحفريات التي كان موضوعها. كان يسبقه خندق مائي ومحدود بمساحة دائرية تقريبًا. كان عملاً من الطوب اللبن والطين، يرتكز على قاعدة حجرية يبلغ ارتفاعها حوالي متر واحد وعرضها 3.50 مترًا، وأكثر في بعض الأماكن التي تم تعزيزها فيها بعد حصار الجيوش الرومانية. قُدِّر ارتفاعه الأصلي بنحو عشرة أمتار. يجب أن يكون الجزء العلوي من السور ملونًا، بناءً على العديد من اللوحات المزججة المزرقة التي تم اكتشافها. كانت الأبراج التي تفصل بينها حوالي ثلاثين متراً دافعت عن الجدار وأضيفت حصون حجرية إلى الجهاز لدعم المقاليع أثناء الحصار. قرب نهاية وجود المدينة، تضاعف الجدار الرئيسي بجدار داخلي صغير يعمل كخط دفاع ثانٍ. يمكن عبور السور من خلال أربعة بوابات تقع عند النقاط الأساسية الأربعة، بما في ذلك منعطف صناعي عند المدخل والفناء الداخلي. لذلك كان هذا الجهاز المهيب قادرًا على مقاومة حصار الجيوش الرومانية، وإبقاء الفرس تحت السيطرة لمدة عامين. أقام الأخير أمامه سورًا يحيط بالمدينة بأكملها، وهو التفاف حدده علماء الآثار، ويوضح أهمية الجهود التي كان عليهم بذلها لإنهاء الحصار [27]

آثار السور المقدسةعدل

تضمن السور المقدس، الذي حدد مساحة مستطيلة تبلغ 320 × 435 مترًا، المعالم الرئيسية في الحضر، المبنية من الحجر الحر، والتي كانت موضوع إعادة بناء مهمة (تجميع (ترميم)) من قبل علماء الآثار العراقيين. تم تشييد السور الذي يفصل هذه المجموعة عن باقي المدينة في عهد نصرو عام 138. وقد اخترقت الأبواب من جوانبه الأربعة. تم تقسيم هذا السياج الداخلي إلى قسمين بواسطة جدار عرضي عازل، إلى الشرق، ساحة واسعة ذات مخطط مربع تقريبًا وخالية تقريبًا من الإنشاءات، وتقع المباني الرئيسية في الجزء الغربي من السياج المقدس، على طول الجدار. في مساحة 320 × 140 مترًا) التي تم تحديدها. كانت بعض الغرف بمثابة مخازن وكذلك أروقة كانت موجودة في أقسام داخلية معينة من العلبة المقدسة. تم فتح المدخل الرئيسي لهذا على ساحة من جانبه الشرقي، وشمل ثلاثة بوابات مؤطرة بأربعة أبراج. لم يكن المدخل موجودًا في وسط الجدار الذي تم ثقبه فيه، ولكنه كان غريب الأطوار قليلاً باتجاه الشمال، ليواجه، على الجانب الآخر من المتنزه، المعبدان اللذان يفترض أنهما الأقدم .[28]

تم ترتيب العديد من الأضرحة على الجانب الغربي من الباحة، بالقرب من الجدار الداخلي أو المجاور له. احتل "المعبد الهلنستي" الموقع المركزي، وهو اسم يرجع إلى الحفارين في الموقع (المصطلح غير مناسب تمامًا لأن الإلهام المعماري بشكل أساسي روماني)، ويسمى أيضًا "معبد ماران"، وهو الألوهية الرئيسية للمدينة. في الواقع، لا يُعرف على وجه اليقين أي الآلهة كانت تُعبد في هذا الهيكل؛ كما أنه من غير المعروف ما إذا كان هناك واحد أو أكثر.[28] تميز مظهره بشكل كبير بالتأثير اليوناني والروماني، حتى لو كان تصميمه أصليًا: مستطيل الشكل، يحده صف مزدوج من الأعمدة، تم تشييد الصف الثاني على الأرض. نفس شرفة المعبد نفسه، وفقًا لمبدأ معابد المنصة من النوع الروماني. كان للواجهة، التي ترتكز أعمدتها على المنصة، قاعدة أرشيفية تميز العمارة السورية للإلهام اليوناني الروماني.[29] · .[30]

تضمنت الساحة الشرقية أيضًا مبانٍ مهمة أخرى تقع جميعها على جانبها الغربي. إلى الشمال، بُني على الجدار المستعرض، كان هناك معبد بواجهته ثلاثة إيوانات، غرف كبيرة مقببة مثقوبة على جانب واحد من الشرفة على شكل قوس كبير، وهو سمة من سمات العمارة في الفترة البارثية، وتوجد في العديد من المباني في الحضر. شُيِّد هذا المبنى في عهد سنطروق الأول وكرس للإلهة اللآت، ممثلة في العديد من النقوش البارزة.[31] في الركن الجنوبي الغربي من المتنزه وفي وسطه، كان هناك مذبحان مكشوفان، غير معروف الاستخدام.[32]

على مستوى المعبد المعروف باسم ماران، سمحت بوابتان مقنطتان بالوصول، في الجزء الغربي من السياج المقدس، إلى المعبد الأول، المعروف باسم شاهيرو، الذي بني على نفس مستوى المعبد السابق؛ لا شك في أن الجدار الذي يفصل بينهما قد أقيم بعد المعبدين اللذين ربما يكونان الأقدم في الموقع. يشتمل مدخل هذا المعبد الثاني، المواجه للجنوب، على رواق بأربعة أعمدة وباب مقوس نصف دائري يفتح على السيلا، على طراز إيوان [29] · .[33]

تم عبور الجزء الغربي من السياج المقدس نفسه بجدار عرضي، يمر عبر النصب الأكبر للحضر، الواقع في وسط هذا الجزء من السياج المقدس. كان نصبًا ضخمًا يبلغ طوله 115 مترًا، ويتألف من ثمانية صفوف من الأقواس، بما في ذلك إيوانان أعلى من الآخر، بارتفاع يزيد عن 25 مترًا ويفتحان على غرفتين مقببتين بمساحة 34 قدمًا 15 مترًا (إيوان جنوبي وإيوان مركزي) انا فزت). كان هذان البابان الكبيران يحدهما أعمدة طويلة متداخلة مع تيجان كورنثية، تفصلهما عن صفين من الإيوانات الأصغر، وتلك التي تعلوها كانت مغلقة بجدار. انفتح الإيوان الجنوبي الكبير على صرح مربّع كبير تبلغ مساحته 28 متراً مربعاً، وربما يكون إضافة متأخرة، مؤلفة من غرفة مركزية مربعة مقبّبة، يحيط بها رواق مقنطر بدوره. يوجد إيوانان متوسطان الحجم في الجزء الشمالي من المبنى ويفتحان على نفس الغرفة المستعرضة المقببة؛ ربما تم بناؤها في وقت متأخر عن بقية البناء. اختفى سقف المبنى، ولكن تم العثور على بلاطاته المزججة الزرقاء أثناء أعمال التنقيب على الأرض. يبدو أن الغرفة المقببة المربعة الواقعة خلف الإيوان الجنوبي الكبير كانت مكان العبادة الرئيسي لإله الشمس، حيث تم استخدام الممر الذي يحدها من جوانبها الأربعة في طقوس الطواف. كان من المقرر أن تكون الغرف التي فتحت لها الأبواب المقوسة الأصغر حجرات مجاورة للمحراب.[34] من ناحية أخرى، يبدو أن الإيوان الكبير كان عبارة عن أماكن للاجتماعات كانت تستخدم لاستقبال العديد من الضيوف، كما يتضح من المقاعد التي كانت على حواف الإيوان الكبيرين في المجمع الرئيسي. بالمعنى الدقيق للكلمة، لم تكن بالضرورة ملاذات، على الأقل ليس بالمعنى الكلاسيكي للمصطلح، مثل "قدس الأقداس"، على الرغم من أنها تبدو وكأنها رتبت مذابح على المنصات هناك. كانت مناسبات الاجتماعات أن تكون مهرجانات دينية تتميز بالتضحيات والمآدب الطقسية التي تشهد بوفرة في الديانات السامية في ذلك الوقت. كانت هذه لحظات مهمة في الحياة السياسية والدينية للمدينة، حيث استقبل أمراء الحضر، وكبار كهنة إله الشمس، ممثلين عن قبائل منطقتهم، وبالتالي أكدوا دورهم "ملك الحضر". العرب ".[35]

يوجد مزاران آخران في النصف الجنوبي من الجزء الغربي من الحرم المقدس: "معبد سامية" و"معبد الثالوث". كلاهما يشتمل على ثلاثة إيوانات مصطفة على نفس الواجهة، والواجهة المركزية أكبر، وتعيد إنتاج نموذج المعبد الرئيسي بحجم أصغر.[36]

الإنشاءات الأخرىعدل

تشكل الفراغ بين الجدار والسور المقدس المنطقة السكنية لمدينة الحضر. تظهر الصور الجوية للموقع أنه تم تشييده على معظم مساحته، وأن تصميم الطرق الرئيسية، العريضة، كان لا يزال واضحًا على الأرض في وقت الحفريات، وكذلك الطرق الثانوية الأخرى. أضيق مع تخطيط غير منتظم أكثر.[37] ولكن كما هو الحال في كثير من الأحيان مع المدن القديمة، فإن هذه المنطقة الخالية من الآثار الكبرى لم تجذب انتباه علماء الآثار حتى وقت متأخر، وبالتالي فهي أقل شهرة من المجمع الضخم.

ومع ذلك، فقد رصدت فرق من علماء الآثار العراقيين عدة مبانٍ في هذه المنطقة، بما في ذلك أربعة عشر معبدًا داخل المدن، أسستها عائلات ثرية من المدينة. كانت مبانٍ ذات مخطط بسيط، بما في ذلك غرفة واسعة مستطيلة الشكل تحدها مقاعد وتفتح على غرفة صغيرة أو مكان بسيط يتضمن صورة الألوهية المبجلة في المكان بالإضافة إلى المذبح. لم يكن لديهم بشكل عام أي غرف ملحقة. كان مدخل المعبد إيوانًا، أما معابد الحرم المقدّس [38] · .[39]

من جانبها كشفت الفرق الإيطالية مناطق سكنية. المساكن الخمسة عشر التي تم استكشافها هي من تقاليد بلاد ما بين النهرين، وتتميز بتنظيم حول فناء داخلي مع إيوان يعمل كمنطقة استقبال. منزل معنو، بالقرب من المعبد الأول، هو الأكبر في الموقع (2700 متر مربع). كان يحتوي على عدة وحدات، يتم تنظيم الوحدة الرئيسية حول فناء به إيوانان متقابلان ورواق. وشملت الوحدات الأخرى نوعًا من الأجنحة مع مناطق الاستقبال الخاصة بها، بالإضافة إلى المتاجر أو الورش. كما قامت نفس الفرق بتطهير جزء كامل من حي يمر عبر الشارع المتجه من شمال السياج المقدس إلى البوابة الشمالية لجدار المدينة. تضمنت العديد من المباني والمساكن والمصليات والمتاجر التي فتحت على الشارع بأروقة. أكبر سكن بدون عوائق في هذه المنطقة، "المبنى A"، يغطي أكثر من 1.850 متر مربع. تم تنظيمه حول فناء مركزي في إيوان، وزينت بعض جدرانه بالرسومات أو الكتابة على الجدران؛ تشير النقوش إلى أنه كان مقر إقامة رئيس كهنة شاهيرو [40] · [41] · .[42] بالقرب من البوابة الشمالية للجدار، تم أيضًا رصد مبنى فخم يضم فناءً كبيرًا مساحته حوالي 47 × 50 مترًا، إيوانان، لم يكن أبدًا موضع حفريات منهجية.[43] كما تم استكشاف المقابر في الموقع (تم رصد حوالي 142)، خاصة داخل المدينة، معزولة أو مجمعة معًا في مقابر. هذه مبانٍ صغيرة مربعة الزوايا، من 6 إلى 11 مترًا على الأرض، مبنية من الحجر وفي بعض الأحيان لها زخرفة خارجية، وشبه أعمدة مشغولة. يمكن أن تتكون من غرفة واحدة، أو مقسمة إلى وحدتين أو ثلاث وحدات تتكون نفسها من غرفة واحدة أو أكثر، دون معرفة ما تعكسه هذه الاختلافات (التنوع الثقافي أو التغييرات بمرور الوقت؟).[44]

حضارة الحضرعدل

جاء ازدهار المدينة بشكل رئيسي من استغلال الواحات التي دعمتها، وكذلك من التربية الواسعة التي مارسها البدو. لا شك أنها مارست أيضًا تجارة القوافل، لكن أحدًا لم يجد في الحضر نقوشًا للقوافل كما في تدمر، المدينة التي تشبهها كثيرًا في أماكن أخرى.

النقوش واللغات والنصوصعدل

تضمنت الآثار والأعمال الفنية في الحضر نقوشًا محفورة أو محفورة أو مرسومة على كتل حجرية ونقوش وركائز تماثيل. تم التعرف على حوالي 500 في الموقع، ويعود تاريخهم إلى القرن الثاني تقريبًا؛ يمكن تأريخ 26 فقط بدقة لأنهم أشاروا إلى السنوات في الحساب السلوقي.[45]

هذه النصوص مكتوبة بالأبجدية الآرامية، اللغة السائدة في شمال بلاد ما بين النهرين منذ نهاية الإمبراطورية الآشورية، في القرن السابع قبل الميلاد. وهي على وجه التحديد نسخة شرقية من الآرامية، وجدت أخرى منها، لنفس الفترة، في المواقع المجاورة آشور وقبر أبو نايف وفي منطقة تكريت الواقعة جنوبًا. كما أن تهجئتهم قريب جدًا من النقوش من مواقع في أرمينيا (غارني). النقوش الآتية من سوريا، وخاصة تلك الموجودة في تدمر والسريانية، هي جزء من تقليد غربي مختلف. تتكون أبجدية الحضر من 22 حرفًا، وهي ثابتة في نوعها، وتقرأ من اليمين إلى اليسار، مثل معظم الأبجديات السامية الأخرى.[46] · [47] تعتبر النقوش حذرة إلى حد ما: تلك من النوع "الضخم"، الأقل عددًا والتي تنبثق من أعلى سلطات المدينة، هي الأفضل من حيث التنفيذ، في حين أن تلك من النوع المخطوطة أو "الأثرية الزائفة" الأكثر شيوعًا، هي أقل من ذالك.[48] حفنة من النقوش باللغة اللاتينية تعود إلى الفترة الأخيرة من الحضر، عندما كانت تضم حامية رومانية.[49] من وجهة نظر نمطية،

«يمكن تجميع النقوش هتران في ثلاث مجموعات حسب الشكل: بسيط، متوسط، معقد. من بين النصوص الأولى خاصة النصوص التذكارية ("دعونا نتذكر ... في الخير والجمال")، والتي تتضمن أحيانًا ذكر الآلهة ("لنتذكر جيدًا ... قبل سيدنا النسر"). من بين النقوش التي تم توضيح شكلها بشكل معتدل، هناك نصوص منقوشة على قاعدة التماثيل ("تمثال سناتريق بن سناتريق الذي نصب له أمير الحرب ...") أحيانًا مع تأريخ ("... في شهر نيسان عام 473 ... ”). أخيرًا، هناك عدد معين من النصوص التي يكون شكلها واضحًا للغاية (على سبيل المثال، النقوش المتعلقة بقوانين المدينة) واللعنات.»

(ر. برتولينو).[48] النصوص التذكارية هي الأكثر عددًا. هذه المجموعة، المكونة من نقوش مختصرة، هي في الأساس من النوع الديني، وبالتالي فهي تُعلم في المقام الأول بانثيون الحضر وبعض القوانين الدينية. بشكل غير مباشر، يمكن دراسة أسماء الأشخاص وفقًا لهذه النصوص، مما يؤكد الطابع التعددي للحضارة المحلية (الآرامية والعربية والإيرانية)؛ هناك أيضًا ألقاب رسمية وأسماء بعض القبائل بالإضافة إلى سلاسل النسب التي تسمح بالتعرف على عائلات معينة. من ناحية أخرى، لا تساعد هذه النقوش كثيرًا في إعادة بناء التاريخ السياسي للمدينة.[50]

الديانةعدل

ديانة الحضر التي عرفت بدراسة نقوش الموقع وبفضل فنها وهندستها المعمارية لها أصول مختلفة (بلاد ما بين النهرين، سورية، عربية، يونانية رومانية، إيرانية).

الإله الرئيسي للحضر هو إله الشمس، شمش في النقوش (حرفيًا "الشمس")، شمش في ديانة بلاد ما بين النهرين القديمة. تعرضها العملات المعدنية في المدينة باسم "حضر شمش" (ḥtrʾ d-šmš)، أي "العلبة (المقدسة) للشمس". ربما كان هذا الإله هو الألوهية الرئيسية للمجمع الضخم المسيطر على العلبة المقدسة.[51]

تصر نقوش الحضر بشكل خاص على العبادة المكرسة لثلاثية مكونة من مارين (مرن) "ربنا" ومارتن (مرتن) "سيدتنا" وبار مارين (بر مرجان) "ابن ربنا". يتكون هذا الثالوث من زوجين وابنهما غير معروف في مكان آخر، وبالتالي يشكل أصالة من الحضر. يبقى السؤال حول معرفة ما إذا كان يجب تحديد "ربنا" على أنه لقب لشماش مفتوحًا: يبدو أن بعض النقوش تشير إلى نعم، ويبدو أن البعض الآخر يميزها على العكس من ذلك.[51][52] يبدو أن الإله إيجل (نشري، نيشرا)، الذي تتحدث عنه بعض النقوش، مرتبط بمارين والمكتب الملكي. الآلهة الأخرى التي تشهد عليها النقوش معروفة جيدًا في أماكن أخرى، لا سيما في تدمر، ولها أصول مختلفة. أحد المعابد المهمة في المدينة، الذي أقيم في عهد سنطروق وعبدسميا، تم تكريسه لـ اللَّاتُ (حرفيًا "الإلهة")، إلهة من أصل عربي، ممثلة على نقوش بارزة في المبنى المخصص لمهرجان مخصص لها مكرسة، حيث قدم له الملك إجلالا. شاهيرو، إله الفجر أو القمر، موجود أيضًا في العديد من النقوش. فيما يتعلق بالآلهة السورية، كان في المدينة أماكن عبادة مخصصة لبعل شمين، "رب السماوات"، والإلهة أتارغاتيس ("الآلهة السورية" للمؤلفين اليونانيين والرومان، بحيث يمكن مقارنتها بالإلهة الغربية. -سياسات مثل عشتروت أو عنات أو عشيرات). فيما يتعلق بآلهة بلاد ما بين النهرين، نجد على وجه الخصوص نيرغال، إله العالم السفلي، الذي استوعبه الإغريق والرومان في هيراكليس، والذي يبدو أيضًا أنه كان له دور حامي الأبواب والمعابد والمنازل في الحضر. يوجد أيضًا مكان عبادة مخصص لكاتب الله نبو والإلهة ناني، بالإضافة إلى شهادة من كاهنة للإلهة عشتار دي أربيل، إحدى الآلهة الرئيسية في بلاد آشور القديمة، وربما أيضًا اسم ذكر الله آشور [53]،.[54]

لا يُعرف سوى القليل عن الجوانب الملموسة للعبادة المكرسة لهذه الآلهة. تشير النقوش إلى العديد من الوظائف الكهنوتية، بما في ذلك الكهنة (kmrʾ، المصطلح الآرامي؛ مصطلح hdrptʾ من أصل إيراني الذي يشير إلى كاهن النار) بالإضافة إلى وكلاء المعبد (rbyt)، المسؤولين عن الجوانب اللوجستية للعبادة. كان هناك كاهنات، مثل أولئك الذين كرّسوا للإلهة عشتار. تأتي الدلائل على ممارسات العبادة من دراسة الهندسة المعمارية للمباني التي تم تحديدها على أنها معابد، ولا سيما المذابح التي يجب استخدامها في القرابين والقرابين، بالإضافة إلى مقاعد الإيوانات العظيمة وبعض المعابد التي يجب أن تكون تستخدم خلال الولائم الطقسية (المرتبطة تقليديا بعبادة الأجداد في بلاد ما بين النهرين القديمة وسوريا). فيما يتعلق بالممارسات الدينية الأخرى، مثل العرافة، يبدو أن بعض الكتابة على الجدران هي أبراج، وتشير النقوش إلى التواصل بين الآلهة والبشر من خلال الأحلام (التوحيد).[55]

الفنعدل

يتكون فن الحضر بشكل أساسي من المنحوتات: نقوش بارزة على جدران الآثار والنماذج والتماثيل. إنها مجموعة من الوثائق الأساسية لمعرفة فن بلاد ما بين النهرين خلال الفترة البارثية. زينت آثار الحضر بزخرفة غنية. زينت الزخارف الزهرية عواصمهم (غالبًا ما تكون كورنثية، كما في المعبد الكبير) وعتبات، مما يدل على إلهام يوناني روماني قوي. وقفت تماثيل الناس على خزائن الإيوانات العظيمة. حملت عتباتهم مشاهد أكثر تعقيدًا مع حيوانات رائعة: قتال القنطور، وحوش البحر، وغريفين. أسفر معبد اللات، من جانبه، عن نقش بارز يمثل الإلهة على ظهر جمل، مما جعل دخولها إلى المدينة، والذي ربما يشير إلى طقوس دينية.[56] · .[57]

العديد من التماثيل الأخرى وكذلك النقوش البارزة المكتشفة في المقدسات تمثل الآلهة. وهي منحوتة من الحجر الجيري أو المرمر والأحجار المستخرجة محليًا. يشير صغر حجمها إلى أنها عروض نذرية بشكل عام. غالبًا ما تكون منقوشة، مما يجعل من الممكن التعرف على الألوهية الممثلة وبالتالي الأيقونية الإلهية للحضر. وهكذا يتم تمثيل Sun-God بشكل عام على أنه شاب أصلع، يحمل قرنين، مع أشعة الشمس المنبعثة من رأسه. يتسم بار مارين، الذي يشهد في كثير من الأحيان، بمظهر مشابه، وعادة ما يرتدي سترة قصيرة الأكمام مزينة بشكل غني ومثبتة حول خصره بحزام مصنوع من قطعة ملفوفة من القماش. إله الكراهية الأكثر تمثيلاً هو نرجال هيراكليس، الذي يظهر في معظم الأحيان على شكل رجل ملتح، عارٍ، متكئًا على عصا، أيقونية تقليدية للإله اليوناني. يمكن تمثيل نابو بتمثال إله يرتدي درعًا ويلبس لحية مستطيلة على الطراز الآشوري، تم اكتشافه في المعبد الخامس. وغالبًا ما يتم أيضًا تمثيل النسر، وهو صفة حيوان مارين. غالبًا ما تمثل النقوش البارزة على اللوحات والمذابح شيئًا دينيًا مهمًا في الحضر، يُطلق عليه اسم سامية، وهو معيار يتكون من عمود تعلق عليه الرموز الدينية: قمر هلال في الأعلى، وأقراص تحتوي على نسر، وتماثيل نصفية للإله، وحلقات مزخرفة.[58]

التماثيل التي تمثل الأشكال غير الإلهية هي عمومًا بالحجم الطبيعي، أو حتى أكبر، حيث يبلغ متوسط ارتفاعها 1.90 مترًا. من الواضح أن هذه تماثيل نذرية، لأنها غالبًا ما تمثل شخصًا يرفع يده اليمنى، وهي لفتة صلاة تقليدية في بلاد ما بين النهرين: تتمثل وظيفتها بالتالي في تمثيل المخلص واستبداله في المعبد حيث تم تركيبها، على ما يبدو على منصات. تستخدم هذه التماثيل رموزًا أيقونية تميز بوضوح رتبة الشخص الممثل. وهكذا يرتدي الملوك سترة غنية بالزخارف تسمى "بارثيان" بأكمام طويلة، ممسكة بحزام غالباً ما يعلق عليه سيف طويل وسراويل وأحذية ناعمة. يرتدون تسريحة شعر مميزة تشكل بصلة كبيرة، مع تاج أو إكليل يرمز إلى ملوكهم؛ غالبًا ما يتم تزيين هذا التاج بنسر، رمز إله الحضر العظيم. هم ملتحون، والأمراء الذين يرتدون ملابس مماثلة لا أصل لهم. يليهم أعضاء النخبة الاجتماعية في الحضر: الكهنة يرتدون سترات طويلة، حفاة، وأحيانًا يرتدون قبعة مخروطية الشكل. يرتدي الجنود، الذين كانوا يرتدون سيفاً طويلاً وعباءة كبيرة، غطاء رأس مستديرًا أحيانًا. "النبلاء"، وهم في الواقع مجموعة لا يمكن تحديد وظيفتها، يرتدون عادةً سترات طويلة وسراويل، وهي سمة من سمات نخب العصر البارثي. تمثيل النساء ضعيف مع ثلاثة عشر تمثالًا معروفًا فقط. يرتدون ثوبًا طويلًا، بدون حزام، فوق سترة طويلة (خيتون)، ويرتدون أغطية رأس عالية تدعم الحجاب الذي يقع خلفهم، وكذلك الحلي التي تكون أكثر أو أقل ثراءً حسب رتبتهم الاجتماعية[59]

موقع الحضر في العصر الحديثعدل

إعادة الاكتشاف والتنقيب والترميمعدل

أعيد اكتشاف موقع الحضر الذي سقط في النسيان متأخراً بسبب عزلته. أول علماء الآثار الذين اهتموا بها كانوا الفرق الألمانية بقيادة والتر أندريه الذي حفر في موقع قلعة الشرقاط، آشور القديمة في عام 1907 وحدد معالمه الرئيسية.[60] ومع ذلك، لم يتم حفر الموقع بشكل منهجي حتى عام 1951 من قبل الفرق العراقية. وسرعان ما تبعهم مشروع إعادة إعمار كبير للمعالم الأثرية الرئيسية في الموقع، وهي معابد السياج المقدس والعلبة نفسها. نُشر التوليف الأول على الموقع في عام 1974 من قبل فؤاد صفر ومحمد علي مصطفى [61] · .[62] في ذلك الوقت، كان موقع الحضر موضع اهتمام خاص من جانب النظام البعثي لأحمد حسن البكر، لا سيما بسبب نسبته إلى سلالة عربية، مما أشبع القومية العربية التي روج لها هذا النظام الغذائي؛ وهكذا توج مهرجان ربيع الموصل عام 1969، الذي استغله النظام، بتجمع 7000 شخص حول معبد الحضر الكبير. في تلك السنوات نفسها، أعيدت تسمية الحي (القضاء) بما في ذلك الموقع القديم باسمه (الحضر).[63]

واصلت الفرق العراقية نشاطها على الموقع حتى حرب الخليج الأولى، بدعم من الفرق الإيطالية خلال الحملات من 1986 إلى 1989 ثم بين 1993 و 1997 تحت إشراف روبرتا فينكو ريكياردي [64]، والفرق البولنديين بقيادة ميشيل جوليكوفسكي عام 1990 الذين كرسوا أنفسهم لدراسة النظام الدفاعي للمدينة [65] · [66].. تم تصنيف الموقع كموقع تراث عالمي لليونسكو في عام 1985/70. استمر العمل على نتائج الحفريات، ولا سيما الاكتشافات الكتابية ، منذ ذلك الحين، وأثنت العديد من التوليفات معرفتنا بالموقع. التكتل الحديث يقع جنوب الموقع في محافظة نينوى قضاء الحضرة. في الحضر تم تصوير المشاهد الأولى من فيلم طارد الأرواح الشريرة (فيلم).[67]

التدميرعدل

معظم الأعمال الفنية التي تم العثور عليها قبل الحرب في الحضر موجودة في الموصل أو متاحف بغداد حيث تم نقلها خلال حرب الخليج الثانية في عام 2003؛ ثم سُرق جزء منه ولا يزال مطلوبًا. في 7 آذار / مارس 2015 دمر تنظيم الدولة الإسلامية موقع الحضر بالمتفجرات والجرافة. بعد الموقع الأثري لنمرود ومتحف الموصل، تم تقديم مدينة الحضر القديمة بشكل صريح على أنها الهدف التالي لداعش[68] · [69] · [70].. إن المدى المادي للضرر، الذي يصعب تقديره، كبير. وقد شجبت اليونسكو هذا التدمير للأماكن المرموقة، الذي نُظم لوسائل الإعلام، باعتباره "جريمة حرب"، كجزء من مشروع خبيث "للتطهير الثقافي". ويصاحب ذلك تجارة عالمية غير مشروعة في بعض الأعمال الفنية من المواقع المدمرة [71] · .[72] تمت إضافة الموقع من قبل اليونسكو إلى قائمة التراث العالمي المعرض للخطر في يوليو 2015.[73]

انتزع الحشد الشعبي أنقاض مدينة الحضر من الدولة الإسلامية في 26 أبريل / نيسان 2017.[74]

ملوك الحضرعدل

نسب حكام مملكة الحضر من قبيله قضاعه العدنانيه [75][76][77][78][79]

مملكة الحضر أربعة ملوك على مدى 84 عاماً [80] والملوك هم:

  1. الملك ولجش (158- 165 م)
  2. الملك سنطروق الأول (165- 190 م) وهو أخو الملك ولجش. ولقب ب"ملك العرب" بحسب ما أوضحت النقوش القديمة في مباني الحضر.[81]
  3. الملك عبدسميا (190- 200 م) وهو ابن سنطروق الأول.
  4. الملك سنطروق الثاني (200-241 م) وهو ابن عبد سميا.

سكان الحضرعدل

كان جل سكان الحضر من القبائل العربية، بينما كانت توجد بينهم أعداد من الآراميين الذين كان لهم تأثير في اللغة والكتابة والمعتقد. كانت مدينة الحضر واقعة على الطريق الرابط بين عاصمتي السلوقيين سلوقية وأنطاكية.[82]

ديانة المملكةعدل

كان سكان الحضر وثنيين يعبدون آلهة عدة منها اللات وشمش "الشمس" قد أطلق الحضريون كلمة (شمش) ليعنوا بها الحقيقة المطلقة، ونعتوا الشمس بالإله الأكبر وقد تخيلوه على هيئة كهل عاقل كما توضح رسومهم على أقواس واسكفات في المعبد الكبير.[83]

وقد اختلف حول اسم الإله شمش وجاء بعدة مسميات عند العرب قبل الإسلام، فهو من الآلهة التي عبدتها العرب منذ القدم في شمال شبه الجزيرة وجنوبها. وقيل إنها كانت إلهاً ذكراً عند العرب. أما بعل سمين أو "بعل شمين" فهو آلهة شبيهة عند عرب الجنوب وهو رب السماء عند العرب الجنوبيين الذين اخذوا عبادته من العرب الشماليين.[84]

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ http://whc.unesco.org/en/list/277
  2. ^ الشاوي – ناصر عبد الواحد. طراز العمارة العربية في العراق في عهد الاحتلال الأجنبي 539 ق.م- 637 م – مجلة المورد، العدد الثاني، المجلد الخامس والثلاثون – 2008، ص25.
  3. ^ (Joannès 2001, p. 369-370).
  4. ^ (بالإنجليزية) R. N. FryeCatégorie:Utilisation du paramètre auteur dans le modèle article, « Assyria and Syria: Synonyms », في Journal of Near Eastern Studies, vol. 51, no 4, 1992, ص.  281–285 .
  5. ^ (بالإنجليزية) S. ParpolaCatégorie:Utilisation du paramètre auteur dans le modèle article, « National and Ethnic Identity in the Neo-Assyrian Empire and Assyrian Identity in Post-Empire Times », في Journal of Assyrian Academic Studies, vol. 18, no 2, 2004, ص.  16-21 .
  6. ^ État et pasteurs au Moyen-Orient ancien (باللغة الفرنسية). Paris. 1982. 120-123 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة).
  7. ^ S. R. Hauser dans (Dossier archéologie 2009, p. 72-73).
  8. ^ S. R. Hauser dans (Dossier archéologie 2009, p. 76-77).
  9. ^ (بالإيطالية) R. Venco Ricciardi, « Hatra. Presentazione del sito », dans (Topoi 10/1 2000, p. 88).
  10. ^ Alors qu'on a retrouvé des inscriptions de marchands à Palmyre par exemple.
  11. ^ M. Gawlikowski dans (Dossier archéologie 2009, p. 8).
  12. ^ (بالإنجليزية) T. Kaizer, « Questions and problems concerning the sudden appearance of material culture of Hatra in the first centuries CE », dans (Dirven (dir.) 2013, p. 57-72). La position du développement par la religion et de la faible importance de l'agriculture est défendue dans ce même ouvrage par (بالإنجليزية) M. Gawlikowski, « The development of the city of Hatra », dans (Dirven (dir.) 2013, p. 73-74).
  13. ^ (بالإنجليزية) R. Venco Ricciardi et A. Perruzetto, « The ancient phases of the great sanctuary at Hatra », dans (Dirven (dir.) 2013, p. 81-90).
  14. ^ (بالإنجليزية) J. TeixidorCatégorie:Utilisation du paramètre auteur dans le modèle article, « The Kingdom of Adiabene and Hatra », في Berytus, no 17, 1967-1968 .
  15. ^ J. TeixidorCatégorie:Utilisation du paramètre auteur dans le modèle article, « Notes hatréennes », في Syria, vol. 43, no 1, 1966, ص.  97 [النص الكامل (pages consultées le 13 novembre 2015)] .
  16. ^ "Dion Cassius - Histoire romaine. Tome neuvième : livre LXVIII". اطلع عليه بتاريخ 24 février 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة).
  17. ^ M. Gawlikowski dans (Dossier archéologie 2009, p. 10-11).
  18. ^ M. Gawlikowski dans (Dossier archéologie 2009, p. 11).
  19. ^ M. Gawlikowski dans (Dossier archéologie 2009, p. 11-12) ; J. Gaslain dans (Dossier archéologie 2009, p. 70-71).
  20. أ ب M. Gawlikowski dans (Dossier archéologie 2009, p. 12-13).
  21. ^ J. Gaslain dans (Dossier archéologie 2009, p. 71).
  22. أ ب M. Gawlikowski dans (Dossier archéologie 2009, p. 13).
  23. ^ (بالإنجليزية) M. Sartre, « The Arabs », dans A. Bowman, A. Cameron et P. Garnsey (dir.), Cambridge Ancient History: Volume 12, The Crisis of Empire, AD 193-337, Cambridge, 2005, ص. 509-511 . (بالإنجليزية) B. Isaac, « Against Rome and Persia. From success to destruction », dans (Dirven (dir.) 2013, p. 23-32) propose même une alliance dès le , position loin d'être partagée par les autres spécialistes.
  24. ^ (بالإنجليزية) S. R. Hauser et D. J. Tuckler, « The Final Onslaught: The Sasanian Siege of Hatra » dans Zeitschrift für Orient Archäologie 2, 2009, p. 106-139 ; (بالإنجليزية) S. R. Hauser, « Where is the man of Hadr, who once built it and taxed the land by the Tigris and Chaboras? On the significance of the final siege of Hatra », dans (Dirven (dir.) 2013, p. 119-141).
  25. ^ قالب:Chapitre.
  26. ^ (بالإيطالية) R. Venco Ricciardi dans (Topoi 10/1 2000, p. 94).
  27. ^ (بالإيطالية) R. Venco Ricciardi dans (Topoi 10/1 2000, p. 92-93) ; M. Gawlikowski dans (Dossier archéologie 2009, p. 15-17).
  28. أ ب M. Gawlikowski dans (Dossier archéologie 2009, p. 18).
  29. أ ب (Stierlin 1987, p. 192)
  30. ^ (بالإيطالية) R. Parapetti et R. Venco Ricciardi, « L'architettura del santuario metropolitano di Hatra », dans (Topoi 10/1 2000, p. 116-117).
  31. ^ (بالإيطالية) R. Parapetti et R. Venco Ricciardi dans (Topoi 10/1 2000, p. 117-118).
  32. ^ (بالإيطالية) R. Parapetti et R. Venco Ricciardi dans (Topoi 10/1 2000, p. 115) ; M. Gawlikowski dans (Dossier archéologie 2009, p. 21).
  33. ^ (بالإيطالية) R. Parapetti et R. Venco Ricciardi dans (Topoi 10/1 2000, p. 118-119) ; M. Gawlikowski dans (Dossier archéologie 2009, p. 18-19).
  34. ^ (Stierlin 1987, p. 195) ; (بالإيطالية) R. Parapetti et R. Venco Ricciardi dans (Topoi 10/1 2000, p. 120-124) ; M. Gawlikowski dans (Dossier archéologie 2009, p. 20-21).
  35. ^ (Stierlin 1987, p. 198-199) ;(بالإيطالية) R. Parapetti et R. Venco Ricciardi dans (Topoi 10/1 2000, p. 117-118) M. Gawlikowski dans (Dossier archéologie 2009, p. 21-22).
  36. ^ (بالإيطالية) R. Parapetti et R. Venco Ricciardi dans (Topoi 10/1 2000, p. 119-120 et 124) ; M. Gawlikowski dans (Dossier archéologie 2009, p. 19).
  37. ^ (بالإيطالية) R. Venco Ricciardi dans (Topoi 10/1 2000, p. 95).
  38. ^ (بالإيطالية) R. Venco Ricciardi dans (Topoi 10/1 2000, p. 95-97)
  39. ^ M. Gawlikowski dans (Dossier archéologie 2009, p. 22-23).
  40. ^ (بالإيطالية) R. Venco Ricciardi dans (Topoi 10/1 2000, p. 97-98)
  41. ^ قالب:Chapitre.
  42. ^ (بالإيطالية) F. D. Metzger, « L'edificio A e la strada settentrionale », dans (Topoi 10/1 2000, p. 179-195).
  43. ^ (بالإيطالية) R. Venco Ricciardi dans (Topoi 10/1 2000, p. 98-99).
  44. ^ (بالإيطالية) F. D. Metzger, « Hatra : gli edifici funerari », dans (Topoi 10/1 2000, p. 197-215).
  45. ^ R. Bertolino dans (Dossier archéologie 2009, p. 29-30).
  46. ^ قالب:Chapitre.
  47. ^ R. Bertolino dans (Dossier archéologie 2009, p. 28-29).
  48. أ ب R. Bertolino dans (Dossier archéologie 2009, p. 31).
  49. ^ R. Bertolino dans (Dossier archéologie 2009, p. 30).
  50. ^ R. Bertolino dans (Dossier archéologie 2009, p. 31-32).
  51. أ ب T. Kaizer dans (Dossier archéologie 2009, p. 35).
  52. ^ Martínez Borolio 2008، صفحة 431-433.
  53. ^ T. Kaizer dans (Dossier archéologie 2009, p. 36-37)
  54. ^ Martínez Borolio 2008، صفحة 430-431, 433-436.
  55. ^ T. Kaizer dans (Dossier archéologie 2009, p. 39).
  56. ^ L. Dirven dans (Dossier archéologie 2009, p. 48-49).
  57. ^ (بالإنجليزية) A. InvernizziCatégorie:Utilisation du paramètre auteur dans le modèle article, « The Investiture of Nemesis-Allat in Hatra », في Mesopotamia, no 24, 1989, ص.  129-175 .
  58. ^ L. Dirven dans (Dossier archéologie 2009, p. 53-55).
  59. ^ L. Dirven dans (Dossier archéologie 2009, p. 49-52).
  60. ^ Hatra nach Aufnahmen von Mitgliedern der Assur Expedition der Deutschen Orient-Gesellschaft (باللغة الألمانية). Leipzig. 1908 et 1912. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |year= (مساعدة)قالب:Commentaire biblio SRL.
  61. ^ (Stierlin 1987, p. 183).
  62. ^ Hatra, the city of the sun god (باللغة الإنجليزية). Bagdad. 1974. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة).
  63. ^ (بالإنجليزية) A. Baram, Culture, History and Ideology in the Formation of Ba'thist Iraq, 1968-89, New York, 1991, p. 53-54 et 62.
  64. ^ قالب:Chapitre.
  65. ^ (بالإنجليزية) M. GawlikowskiCatégorie:Utilisation du paramètre auteur dans le modèle article, « Fortress Hatra. New Evidence on Ramparts and their history  », في Mesopotamia, no 29, 1994, ص.  147-184 .
  66. ^ (بالإيطالية) R. Venco Ricciardi dans (Topoi 10/1 2000, p. 91-92).
  67. ^ "Le saccage du patrimoine irakien par l'État islamique". 24 mars 2015. اطلع عليه بتاريخ 12 novembre 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة) نسخة محفوظة 13 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين..
  68. ^ لو موند (المحرر). "En Irak, la cité parthe de Hatra détruite par les djihadistes". اطلع عليه بتاريخ 9 mars 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة).
  69. ^ "L'Etat islamique met en scène la destruction de la cité antique d'Hatra". 4 avril 2015. اطلع عليه بتاريخ 8 avril 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  70. ^ D. FugantiCatégorie:Utilisation du paramètre auteur dans le modèle article, « Tout va disparaître. Dernières nouvelles d'Irak », في Archéologia, no 531, avril 2015, ص.  22-29 .
  71. ^ Unesco, المحرر (7 mars 2015). ""Destruction of Hatra marks a turning point in the cultural cleansing underway in iraq" say heads of UNESCO and ISESCO". اطلع عليه بتاريخ 8 mai 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة)
  72. ^ "Irak : l'Unesco dénonce la « destruction » par l'EI de la cité antique de Hatra". 7 mars 2015. اطلع عليه بتاريخ 8 mai 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  73. ^ "Le site d'Hatra (Iraq) ajouté à la liste du patrimoine en péril". 1 juillet 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 novembre 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |date= (مساعدة).
  74. ^ Les forces irakiennes reprennent à l'EI le site antique de Hatra, AFP, 26 avril 2017. نسخة محفوظة 2019-05-11 على موقع واي باك مشين.
  75. ^ ابن كثير; الدمشقي. لبداية والنهاية - ج ٢ - الصفحة ٢٢٨. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ ابن عبد; البر. الإنباء على قبائل الرواة - ج1 ص9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ ابن هشام. السيرة النبوية - ج 1 - ص5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ - ابن الكلبي. جمهرة نسب العرب. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ ابن كثير. البداية والنهاية - ج2 ص190. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ الشمس – ماجد عبد الله / الحضر العاصمة العربية – بغداد 1988 – ص51
  81. ^ بورتر، أمل – الحضر – مجلة اتجاهات – العدد الرابع 1/ 4/ 2008 – بغداد
  82. ^ هنري.س. عبودي / معجم الحضارات السامية – جروس برس – 1991 – ص 375
  83. ^ الشمس – ماجد عبد الله/ الإله والإنسان وأسرار جنائن بابل – دار علاء الدين – دمشق 2007 – ص 44.
  84. ^ احمد محمد عبيد / معجم أصنام العرب – الخليج للصحافة والطباعة والنشر – الشارقة 2000 – ص 27، 51

وصلات خارجيةعدل