تراجان

إمبراطور روماني

الإمبراطور تراجان أو ترايان وهو ماركوس أليبيوس نيرفا تراينوس أغسطس ( 18 سبتمبر 539 أغسطس 117) ثاني الأباطرة الأنطونيين الرومان , و الامبراطور الروماني الثالث عشر ( 28 يناير 98 - 9 أغسطس 117),وبلغ بالإمبراطورية الرومانية أوج اتساعها. الأمبراطور الروماني كان ثاني "خمسة اباطره جيدون "حكموا الإمبراطورية الرومانية من 96 إلى 180.

تراجان
(باللاتينية: Caesar Marcus Ulpius Nerva Traianus)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Traianus Glyptothek Munich 336.jpg
 

معلومات شخصية
اسم الولادة (باللاتينية: Marcus Ulpius Traianus)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 18 سبتمبر 53[1]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الوفاة 9 أغسطس 117 (63 سنة)   تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
سبب الوفاة نزف الفجائي[2]  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن عمود تراجان  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة روما القديمة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الزوجة بومبيا بلوتينا[3]  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
أبناء هادريان  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
عائلة الأباطرة الأنطونيين الرومان  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
مناصب
قنصل الإمبراطورية الرومانية   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
91  – 91 
إمبراطور روماني   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
28 يناير 98  – 7 أغسطس 117 
الحياة العملية
المهنة رجل دولة،  وسياسي،  وضابط  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات اللاتينية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الرتبة ليغاتوس  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات
نصب الأمبراطور تراجان في إيطاليا

ولد في 18 سبتمبر 53، في مدينة يتاليكا (هيسبانيا، إسبانيا الآن)[4] كما شاب، وارتقى في صفوف الجيش الروماني كان والد تراجان حاكم سوريا - سوريا (في 76-)77 تم تعيينه القنصل وتقديمهم أبوللودوروس (أبوللودور الدمشقي) من دمشق معه إلى روما حوالي 91.وقام أبوللودور بتصميم واشادة أكثر المباني شهرة في روما وعلى طول نهر الراين، وشارك تراجان الإمبراطوردوميتيان في الحروب وخلف دوميتيان نيرفا، الذي كان غير مرغوب فيه من الجيش ولحاجة نيرفا إلى القيام بأي شيء لكسب تاييد الجيش أنجز نيرفا هذا بتسمية تراجان ابن بالتبني وخليفة له في صيف 97.

عندما توفي نيرفا خليفة دومتيانوس تولى الحكم الأمبراطور تراجان يوم 27 كانون الثاني / يناير و 98، باحترام كبير دون حوادث.[5]

الحياة المبكرة والارتقاء نحو السلطةعدل

ولد ماركوس أولبيوس تراجانوس في 18 سبتمبر عام 53 بعد الميلاد في مقاطعة هيسبانيا بايتيكا الرومانية[6] (ما يسمى الآن بمنطقة أندلسية في إسبانيا الحديثة) في مدينة إيتاليكا (حاليا في منطقة سانتيبونسي البلدية في ضواحي سيفيل). على الرغم من أنه كثيرًا ما نودي بأول إمبراطور إقليمي، إلا أنه قد تبين أن أصل والده يعود لعشيرة أولبيا من منطقة تودر (تدعى اليوم بـ تودي)، على الحدود مع إيتروريا، وأمه من عشيرة مرسيا، لعائلة إيتاليكية من أصل سابيونيّ. تاسست مدينة إيتاليكا مسقط رأس تراجان كمستعمرة عسكرية رومانية من المستوطنين الإيتاليكيين في عام 206 قبل الميلاد، إلا أنه من غير المعروف متى وصل «الأولي» إلى هناك. من الممكن، ولكن لا يمكن إثبات ذلك، أن أسلاف تراجان تزوجوا من نساء محليات وفقدوا جنسيتهم في مرحلة ما، لكنهم بالتأكيد استعادوا مكانتهم عندما أصبحت المدينة بلدية لاتينية في منتصف القرن الأول قبل الميلاد.[7][8]

كان تراجان ابن مارسيا، وهي امرأة نبيلة رومانية، وأخت زوجة الإمبراطور الفلفي الثاني تيتوس،[9] وماركوس أولبيوس تراجانوس، عضو مجلس الشيوخ البارز والجنرال من عشيرة أولبيا. ساعد ماركوس أولبيوس تراجانوس الأكبر فسبازيان في الحرب اليهودية - الرومانية الاولى، إذ كان قائدًا لفيلق إكس فرينسيس.[10] كان تراجان نفسه واحدًا من العديد من الأولبيين المعروفين في خطّ نسبٍ استمر لفترة طويلة بعد موته. كانت أخته الكبرى أولبيا مارسيانا، وابنة أخته كانت سالونينا ماتيديا. كان موطن الأولبي هو إيتاليكا، في بايتيكا الاسبانية.[6]

خلال فترة شبابه، ترقّى في صفوف الجيش الروماني وخدم في بعض أكثر مناطق حدود الإمبراطورية المتنازع عليها. في الفترة بين عامي 76 و77، كان والد تراجان حاكمًا لسوريا (ليغاتوس؛ سفير القيادة في سوريا)، حيث ظل تراجان ذاته «أطربون» (قاضي فيلق). من هناك، بعد استبدال والده، يبدو أنه نقل إلى مقاطعة راين غير محددة، ويشار حسب بليني أنه انخرط في مهمة قتالية فعالة خلال كلا المركزين الذين كان بهما.[11]  في نحو العام 86، توفي ابن عم تراجان، بي. إيليوس أفر، تاركًا أولاده الصغار هادريان وباولينا يتامى. أصبح تراجان وزميله بوبليوس أسيليوس أتيانوس أوصياء على الطفلين.[12]

في العام 91، عُين تراجان حاكمًا اعتياديًا لذلك العام، والذي كان شرفًا عظيمًا لأنه كان في أواخر الثلاثينات من عمره، وبالتالي كان أعلى بقليل من الحد الأدنى للسن القانونية لتوليه هذا المنصب (32 عامًا). ويمكن تفسير ذلك بعض الشيء نظرًا لعمل والده، إذ كان والده عاملًا أساسيًا في صعود الأسرة الفلافية الحاكمة، وحمل الرتبة الحاكمة بنفسه وأصبح «باتريكًا» (طبقة من الأشراف أو النبلاء).[13] في ذلك الوقت تقريبًا، أحضر تراجان معه أبولودوروس الدمشقي إلى روما،[14] وتزوج من بومبيا بلوتينا، وهي امرأة نبيلة من المستوطنة الرومانية في نيم؛ إلا أن الزواج استمر دون إنجاب أطفال.[15]

لاحظ مؤلفون مثل جوليان وكاسيوس ديو أن تراجان كان يميل شخصيًا نحو المثلية الجنسية. شمل عشّاق تراجان المفترضون كلًا من هادريان، وخدم لدى الأسرة الإمبراطورية، وراقص يدعى أبوستوس، والسيناتور لوسيوس ليسينيوس سورا.[16]

في حين أن التفاصيل المتعلقة بمهنة تراجان العسكرية غامضة، إلا أن المؤكد أنه في عام 89، وبكونه مندوبًا رسميًا عن «فيلق التوائم السبعة» في هسبانيا تاراكونيس، دعم دوميتيان ضد محاولة الانقلاب.[17] في وقت لاحق، وبعد حكمه في العام 91 (المنصب الذي تقاسمه مع أسيليوس جلابريو، وهو ما كان نادرًا في حينها، إذ لم يكن أيّ منهما عضوًا في الأسرة الحاكمة)، عقد بعضَ اللجان الحاكمة غير المحددة كمحافظ إما في بانونيا أو جرمانيا الكبرى وربما الاثنتين. بليني، الذي يبدو أنه تجنب عمدًا تقديم تفاصيل من شأنها أن تؤكد على العلاقة الشخصية بين تراجان و«الطاغية» دوميتيان، يعزو إليه، في ذلك الوقت، الكثير من استعراض الأسلحة.[18]

نظرًا لأن خليفة دوميتيان، نيرفا، لم يحظ بشعبية لدى الجيش، أجبر لتوه على تنفيذ حكم الإعدام الصادر عن حاكم برايتوري كاسيبيريوس إيليانوس على قتلة دوميتيان،[19] فقد شعر بالحاجة إلى كسب تأييد الجيش لتجنب الإطاحة به. وقد نجح بذلك في صيف عام 97 مية تراجان نجله بالتبني وخلفه، بزعم أن ذلك يعود فقط إلى المزايا العسكرية البارزة لتراجان.[18] لكن هنالك تلميحات من مصادر أدبية معاصرة بأن تبني تراجان كان مفروضًا على نيرفا. أشار بليني إلى ذلك في كتابته، مع أنه من غير الممكن إجبار إمبراطور على القيام بشيء ما بالإكراه، في حال كانت تلك هي الطريقة التي وصل بها تراجان إلى السلطة، إذًا كان الأمر يستحق ذلك. تشير أليس كونيغ إلى أن فكرة الاستمرارية الطبيعية بين حكم نيرفا وتراجان كانت بمثابة خيال بأثر رجعيّ (تخيُّل ما بعد الواقع) طوّره مؤلفون يكتبون في إطار تراجان، مثل تاسيتوس وبليني.[20]

وفقًا لكتاب «هستوريا أوغوستا»، كان الإمبراطور المستقبلي هادريان هو الذي أخبر تراجان عن خبر تبنيه.[14] استُبقي هادريان بعد ذلك على حدود الراين كمدافع عسكري، حتى أصبح مطلعًا على دائرة الأصدقاء والعلاقات التي أحاط بها تراجان بنفسه، من بينهم حاكم جرمانيا الصغرى، الإسباني لوسيوس ليسينيوس سورا، الذي أصبح كبير مستشاري تراجان الشخصي وصديقه الرسمي.[21] وكدليل على نفوذه، أصبح سورا لاحقًا حاكمًا للمرة الثالثة في عام 107. تتداول بعض المصادر القديمة أيضًا عن أنه بنى حمّامًا باسمه على هضبة أفنتين في روما، أو أنه بنى الحمام على يد تراجان ثم سمّاه باسمه، في كلتا الحالتين، كانت تلك إشارة شرف بمثابة استثناء وحيد للقاعدة الراسخة التي تنص على أنه لا يمكن تخصيص مبنى عام في العاصمة إلا لأحد أفراد العائلة الإمبراطورية.[22][23] في وقت لاحق، وسع إمبراطور القرن الثالث ديسيوس هذه الحمامات كوسيلة منه لتوكيد علاقته مع تراجان.[24] يشار أيضًا إلى إخبار سورا لأدريان في عام 108 عن اختياره وريثًا إمبراطوريًا.[25] وفقًا لأحد المؤرخين الحديثين، استاء كثيرٌ من أعضاء المجلس الإمبراطوري من دور سورا كصاحب نفوذ في البلاط الإمبراطوري، وخاصة المؤرخ تاسيتوس، الذي اعترف بفضائل سورا العسكرية والخطابية، لكنه في نفس الوقت عبّر عن استيائه من جشعه وطرقه المنحرفة، على نحو أشبه بتلك التي اتبعها صاحب النفوذ لدى الإمبراطور فسبازيان، ليسينيوس موسيانوس.[26]

بصفته حاكمًا لألمانيا السفلى خلال حكم نيرفا، حصل تراجان على لقبه الجليل «جيرمانيكوس» بسبب إدارته البارعة في حكم الإقليم الإمبراطوري المتقلب.[27] عندما توفي نيرفا في 27 يناير من عام 97، نجح تراجان في أداء دور الإمبراطور دون وقوع أي حادث ظاهري. إن حقيقة عدم إسراعه بالوصول إلى سدّة الحكم في روما، والقيام بجولة تفتيش مطولة على حدود الراين والدانوب، تشير إلى فكرة محتملة مفادها أن موقع سلطته في روما غير مؤكد وأنه كان عليه أولًا أن يؤكد لنفسه ولاء الجيوش على الجبهة. أمر تراجان الوالي أيليانوس بالحضور في ألمانيا، حيث تم إعدامه «أُزيح عن الدرب»،[28] مع تولي أتيوس سوبورانوس منصبه.[29] على ذلك، يمكن أن يُعدّ ارتقاء تراجان للعرش انقلابًا ناجحًا أكثر من كونه حالة خلافة منظّمة.[30]

هجوم تراجان على الإمبراطورية البارثيةعدل

وقع في عام 115 أو 116. فلقد قاد تراجان بنفسه قواته من روما ومن سوريا إلى الشرق والجنوب داخل بلاد الرافدين وأوقع بالعاصمة قطسيفون الواقعة على نهر دجلة كما قام بضم حدياب إلى امبراطوريته. بلغ تراجان الخليج العربي وبكلمات المؤرخ إدوارد جيبون، "تمتع بشرف كونه أول جنرال روماني، وكان الأخير أيضا، يبحر في ذلك البحر النائي. رجل ذو طموح لا نهاية له، كان يحلم بالإبحار من هناك إلى شواطئ آسيا والهند البعيدة."[31]

سياسة تراجان مع المسيحيينعدل

دارت رسائل بين بلينى الأديب الرومانى والأمبراطور تراجان عن أحوال المسيحيين في ذلك العصر. يقول بعض المؤرخين أن سياسة تراجان مع المسيحيين فكانت غالباً سياسة تسامح وتساهل.

كان تراجان هو أول إمبراطور أعلن أن المسيحية ديانة محرمة، ولكي يضع حدا لانتشار المسيحية، حكم على كثيرين منهم بالموت، وأرسل بعضا آخر إلى المحكمة الإمبراطورية بروما.

ثورة اليهود في شمال أفريقياعدل

في السنة الثامنة عشرة من ملك تراجان عادت المنازعات والمنافسات بين اليهود واليونان في شمال أفريقيا، وتفاقمت الخلافات حتى آل الأمر على قيام اليهود على الدولة الرومانية وإشهارهم بالعصيان فحاول لأوبوس الوالى الرومانى أن يقمع ثورتهم فلم يتغلب على الثائرين وكانوا تحت قيادة رجل اسمه لوكاس من يهود قورينة فظل في هذا الأقليم مدة سنتين يحارب الرومان وعاثوا في الأرض فساداً حتى أصبحت ولاية ليبيا تئن من أهوال هذه الحرب الداخلية إلى أن أرسل الأمبراطور أخيراً القائد مارسيوس توربو بجيش جرار إلى مصر لمحاربتهم وبعد قتال عنيف جرى في عدة مواقع انهزم اليهود شر هزيمة وقتل ألوف منهم وجردوا عقب هزيمتهم من أمتيازاتهم الوطنية تجريداً شرعياً، وبهذه الهزيمة ضاعت آمالهم وخابت أحلامهم فيما ينتظرون من عودة الحرية ووطنهم إليهم ومن ذلك العهد أصبحوا يعتنقون المسيحية أفواجاً أفواجاً.

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ العنوان : Ulpii — نشر في: القاموس الحقيقي للآثار الكلاسيكية للوبكر
  2. ^ http://www.empereurs-romains.net/emp14.htm
  3. ^ العنوان : Plotina — نشر في: القاموس الحقيقي للآثار الكلاسيكية للوبكر
  4. ^ Trajan | Roman emperor | Britannica.com نسخة محفوظة 6 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "تاريخ اغريقى - رومانى- Little-Horus.Org". مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب Syme, Tacitus, 30–44; PIR Vlpivs 575
  7. ^ Bennett 2001، صفحة 1–3.
  8. ^ Arnold Blumberg, Great Leaders, Great Tyrants? Contemporary Views of World Rulers who Made History, 1995, Greenwood Publishing Group, p. 315: "Trajan is frequently but misleadingly designated the first provincial emperor, because the Ulpii were from Baetica (southern Spain). The family, resident in Spain for some time, originated in Italian Tuder, not far from the Flavian home of Reate. The emperor's father, M. Ulpius Trajanus, was an early adherent of Vespasian and perhaps the old family friend. This Trajan evidently married a Marcia (her name is inferred from that of their daughter Marciana) whose family owned brickyards in the vicinity of Ameria, near both Reate and Tuder. She was possibly an older sister of Marcia Furnilla, second wife of Vespasian's son Titus. Further, Ulpia, sister of the senior Trajan, was a grandmother of Hadrian. In other words, the emperor Trajan was succeeded in 117 by his cousin, member of another Italian family resident in Baetica."
  9. ^ Strobel 2010، صفحة 41.
  10. ^ Goldsworthy, Adrian (2003). In the name of Rome: The men who won the Roman Empire. London: Weidenfeld & Nicolson. صفحة 320. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Bennett 2001، صفحة 22–23.
  12. ^ Garzetti 2014، صفحة 378.
  13. ^ Bennett 2001، صفحة 13.
  14. أ ب Augustan History, Life of Hadrian 2.5–6
  15. ^ Pompei Plotina. مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Bennett 2001، صفحة 58.
  17. ^ Bennett 2001، صفحة 43.
  18. أ ب Bennett 2001، صفحة 45–46.
  19. ^ Alston 2014، صفحة 261.
  20. ^ Jason König, Tim Whitmarsh, eds., Ordering Knowledge in the Roman Empire. مطبعة جامعة كامبريدج, 2007, (ردمك 978-0-521-85969-1), page 180
  21. ^ Grainger 2004، صفحة 91 & 109.
  22. ^ Garrett G. Fagan, Bathing in Public in the Roman World. University of Michigan Press, 2002, (ردمك 0-472-08865-3), pages 113/114
  23. ^ Veyne 1976، صفحة page 686-note 399.
  24. ^ Stephen L. Dyson, Rome: A Living Portrait of an Ancient City. Baltimore: JHU Press,2010,(ردمك 978-0-8018-9253-0), page 338
  25. ^ Barbara M. Levick, Faustina I and II: Imperial Women of the Golden Age.دار نشر جامعة أكسفورد, 2014, (ردمك 978-0-19-537941-9), page 42
  26. ^ Eugen Cizek, "Tacite face à Trajan", available at [1], pages 127/128. Retrieved July 20, 2014 نسخة محفوظة 24 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Fritz Heichelheim, Cedric Veo, Allen Ward,(1984), The History of the Roman People, pp. 353, 354 Prentice-Hall, New Jersey
  28. ^ Grainger 2004، صفحة 111.
  29. ^ Bennett 2001، صفحة 52.
  30. ^ Alston 2014، صفحة 262.
  31. ^ kefaya.org - This website is for sale! - Kefaya,also known as the Egyptian Movement for Change,was an indigenous movement for political reform Resources an... نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجيةعدل