افتح القائمة الرئيسية

وظائف الملتحمةعدل

تساهم الملتحمة في ترطيب وتزليق العين من خلال إنتاج المخاط والدموع (بكميات قليلة مقارنة مع الغدد الدمعية)[1]، بالإضافة إلى ذلك فأن للملتحمة دوراً مناعيا يتمثل في ترصد الأجسام الغريبة والجراثيم ومنع دخولها إلى العين.

التشريح النسيجيعدل

تقسم الملتحمة إلى 3 أجزاء هي:

  1. الملتحمة الجفنية: وهي الجزء المبطن لجفن العين.
  2. الملتحمة البصلية: وهي الجزء الذي يغطي كرة العين فوق طبقة الصلبة. هذه الطبقة مربطة جيدا بما تحتها من الطبقات وتتحرك مع حركة العين.
  3. ملتحمة القبو: وهي مكان التقاء جفان بجسم كرة العين وتتمثل بمنطقة اتصال الملتحمة الجفنية بالملتحمة البصلية. تتميز هذه المنطقة بكونها رخوة ومرنة مما يسمح بحرية حركة الجفن وكرة العين[2]، وعادة ما تكون هي المنطقة التي توضع فيها قطرة العين.

أمراض الملتحمةعدل

تشكل أمراض ومشاكل الملتحمة والقرنية غالبية المشاكل التي تصيب العين وذلك لكون سطح العين مكشوفاً للالتهابات والخمج والتحسس والكلم (الاصابة بالتصادم).

أشهر الحالات التي تصيب العين هي التهاب الملتحمة, كما أن تهيج الملتحمة الناتج عن التعرض للمواد الكيميائية والعضوية أو الأشعة فوق البنفسجية شائع بين أمراض العين، و قد يصبها رمد ربيعي بسبب حبوب الطلع في فصل الربيع

المراجععدل

  1. ^ London Place Eye Center (2003). Conjunctivitis. Retrieved July 25, 2004.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 07 مارس 2007 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Eye, human Encyclopaedia Britannica


 
هذه بذرة مقالة عن العلوم الطبية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.