المخاط[1] في الفقاريات هو إفراز زلِق ينتجه الغشاء المخاطي ويُغَطّى به. المخاط غرواني لزِج يتضمن إنزيمات مطهرة (مثل ليزوزيم (بالإنجليزية: Lysozyme)‏)، وبروتينات مثل لاكتوفرين،[2] وبروتينات سكرية تعرف بالميوسين تنتجها الخلايا الكأسية (بالإنجليزية: goblet cells)‏ في الغشاء الخلوي للمخاط والغدد تحت المخاطية، جسم مضاد، والأملاح غير العضوية. يساعد هذا المخاط على حماية الظهارة في جهاز التنفس وجهاز الهضم والأعضاء الجنسية، والجهاز البصري والسمعي في الثدييات، والبشرة في البرمائيات، والخياشيم في السمك. من وظائف المخاط الرئيسية الحماية من العدوى من الفطر والبكتيريا. ينتج جسم الإنسان ما معدله لترٌ من المخاط يوميا.[3]

خلايا المخاط

الحلزونات والبزاقات وغيرها من اللافقاريات تنتج أيضًا مخاطًا خارجيًّا. فبالإضافة إلى دوره في الحماية من العدوى فإنه يوفر الحماية من الذيفانات التي تنتجها المفترسات، وتساعد على الحركة، وقد تلعب دورا في الاتصال.

المراجع عدل

  1. ^ المعجم الموحد لمصطلحات علم الأحياء، قائمة إصدارات سلسلة المعاجم الموحدة (8) (بالعربية والإنجليزية والفرنسية)، تونس العاصمة: مكتب تنسيق التعريب، 1993، ص. 243، OCLC:929544775، QID:Q114972534
  2. ^ Singh، PK؛ Parsek، MR؛ Greenberg، EP؛ Welsh، MJ (2002). "A component of innate immunity prevents bacterial biofilm development". نيتشر (مجلة). ج. 417 ع. 6888: 552–5. DOI:10.1038/417552a. PMID:12037568. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط غير المعروف |شهر= تم تجاهله يقترح استخدام |تاريخ= (مساعدة)
  3. ^ "What's a Booger?". KidsHealth. مؤرشف من الأصل في 2016-01-17.