مراسلون بلا حدود

منظمة غير حكومية تهدف إلى الدفاع عن حرية الصحافة

مراسلون بلا حدود (بالفرنسية: Reporters Sans Frontières)‏ هي منظمة غير حكومية تنشد حرية الصحافة، تتخذ من باريس مقراً لها. وتدعو بشكل أساسي لحرية الصحافة وحرية تداول المعلومات. وللمنظمة صفة مستشار لدى الأمم المتحدة.[1] أسسها روبرت مينارد في العام 1985، وروني براومان رئيس منظمة أطباء بلا حدود، والصحفي جون كلود جويلبواد[2] جون فرانسوا جولار هو أمينها العام منذ 2008.[3] وتحتفل المنظمة في يوم 3 مايو بيوم حرية الصحافة العالمي، وتنشر المنظمة في هذا اليوم تقريراً كاملاً عن حرية الصحافة في أكثر من 50 دولة وهو مقياس حرية الصحافة حول العالم. حصلت منظمة "مراسلون بلا حدود" على جائزة سخاروف لحرية الفكر من البرلمان الأوروبي سنة 2005.

مراسلون بلا حدود
مراسلون بلا حدود
الشعار

الاختصار (بالفرنسية: RSF)‏  تعديل قيمة خاصية (P1813) في ويكي بيانات
البلد Flag of France.svg فرنسا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
المقر الرئيسي باريس  تعديل قيمة خاصية (P159) في ويكي بيانات
تاريخ التأسيس 1985  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
المؤسس روبرت مينار  تعديل قيمة خاصية (P112) في ويكي بيانات
الوضع القانوني منظمة غير ربحية  تعديل قيمة خاصية (P1454) في ويكي بيانات
المدير روبرت مينار (–2008)  تعديل قيمة خاصية (P1037) في ويكي بيانات
عدد الموظفين 120   تعديل قيمة خاصية (P1128) في ويكي بيانات
الجوائز
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
إعلان للمنظمة على جدران موقف حافلات في تونس العاصمة

أسس ومبادئ المنظمةعدل

تستند منظمة مراسلون بلا حدود إلى المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، التي تنص على أن كل إنسان يملك "الحق في حرية الرأي والتعبير" وأيضا الحرية في "البحث، واستقبال، وتوزيع" المعلومات والأفكار "بغض النظر عن مدى اتساع الحدود التي يصل إليها". أعيد التأكيد على هذه الحقوق من خلال العديد من المواثيق والمعاهدات حول العالم. في أوروبا، هذا الحق متضمن في اتفاقية 1950 المتعلقة بحماية حقوق الإنسان والحقوق الأساسية.

منظمة مراسلون بلا حدود هي عضو مؤسس في شبكة "التبادل الدولي لحرية التعبير (بالإنجليزية: International Freedom of Expression Exchange)‏، وهي شبكة منظمات غير حكومية تقوم بمراقبة انتهاكات حرية التعبير في كافة أنحاء العالم، كما تدافع عن الصحافيين، والكتاب، أو أي شخص معرض للاضطهاد لأنه مارس حقه في حرية التعبير.

نشرت المنظمة، على مر السنوات، عدة كتب تهدف لزيادة الوعي العام حول التهديدات المحدقة بحرية الصحافة حول العالم. من إصدارات المنظمة المنشورة (بالإنجليزية: Handbook for Bloggers and Cyber-Dissidents)‏ "كتيب للمدونين والمعارضين الإنترنتيين"، الذي صدر عام 2005. يوفر الكتيب مساعدات عن كيفية التدوين باسم مستعار وبيان سبل الإفلات من قبضة الرقابة. ويحتوي على إضافات من مدونين صحافيين، أمثال، دان جيلمور، جاي روسين، وإيثان زوكيرمان.

نبذة تاريخيةعدل

 
المكتب الرئيسي في باريس

تأسست منظمة مراسلون بلا حدود في مونبلييه، فرنسا في عام 1985 من قبل روبرت مينارد، ريمي لوري، جاك مولينات وإميليان جوبينو. تم تسجيله كمنظمة غير ربحية في عام 1995.[4] كان مينارد السكرتير العام الأول لمنظمة مراسلون بلا حدود، خلفه جان فرانسوا جويلار. تم تعيين كريستوف ديلوار أمينا عاما للمنظمة في عام 2012. [5]

مقياس حرية الصحافةعدل

تقوم منظمة مراسلون بلا حدود بإصدار مقياس منتظم يُعنى بحرية الصحافة حول العالم كل عام، ويعتبر من أهم المؤشرات المعتمدة لتوثيق مدى الحرية والديمقراطية في مختلف دول العالم ويسمى المسح السنوي بـمقياس حرية الصحافة حول العالم.

مؤشر حرية الصحافة العالميعدل

 
مؤشر حرية الصحافة في 30 مارس 2010 الذي أصدرته المنظمة

تجمع المنظمة وتنشر سنوياً ترتيب البلدان بناءً على تقييم المنظمة لسجل حرية الصحافة في كل دولة. وتستبعد الدول الصغيرة، مثل مالطا وأندورا. نشرت قائمة عام 2008 في 21 أكتوبر من نفس السنة.

التقرير مبني على استبيان أرسل إلى منظمات متشاركة مع منظمة مراسلون بلا حدود (14 "مجموعة حرية تعبير" في خمس قارات) و 130 مراسل حول العالم، بالإضافة إلى صحفيين، وباحثين، وقانونيين، ونشطاء في حقوق الإنسان.

يتضمن الاستبيان أسئلة عن الاعتداءات التي طالت صحفيين وإعلاميين بالإضافة إلى المصادر التي سببت ضغوطاً على الصحافة الحرة. تحرص المنظمة على لفت الانتباه إلى أن المؤشر يتعامل فقط مع حرية الصحافة، ولا يقيس جودة الصحافة.

تقارير السنويعدل

تقرير 2013عدل

أعلنت مراسلون بلا حدود في بيان صحفي عام 2013 أنه على الرغم من وعود حكومة حسن روحاني ، فإن اعتقال النشطاء الإعلاميين مستمر. لا يزال غالبية الصحفيين والمدونين المسجونين الذين تم اعتقالهم بعد انتخابات 12 يونيو / حزيران 2009 المثيرة للجدل وبعد الاحتجاجات الشعبية في السجن. وتم اعتقال 76 ناشطًا إعلاميًا في إيران.[6][7]

تقرير 2014عدل

وفقًا للتقرير السنوي لعام 2014 لمنظمة مراسلون بلا حدود، قتل 66 شخص من الصحفيين في جميع أنحاء العالم، ثلثيهم قتلوا في مناطق الحرب. أكثر المناطق دموية للصحفيين هذا العام كانت سوريا ثم فلسطين وأوكرانيا والعراق وليبيا. تضاعف عدد الصحفيين الذين أجبروا على الفرار من بلادهم بسبب العنف منذ عام 2013 وارتفع عدد الصحفيين المدانين من قبل حكوماتهم إلى 178 ، معظمهم في مصر وأوكرانيا ، تليها الصين وإريتريا وإيران. هناك نقطة أخرى مذكورة في التقرير السنوي وهي انخفاض عدد الصحفيين الذين قتلوا في دول تعيش في سلام. في هذا الصدد، يمكننا أن نذكر البلدين من الفلبين والهند.[8]

تقرير 2015عدل

نشرت مراسلون بلا حدود تقريرها السنوي يوم الخميس 12 فبراير 2015. يفحص التقرير 180 دولة في العالم، بما في ذلك إيران، ويصنفها حسب حالة حرية الصحافة والإعلام المستقل، ووضع الصحفيين. تحتل إيران المرتبة 173، مما يشير إلى أن وضع حرية الصحافة والصحفيين لم يتحسن على الرغم من وعود حكومة روحاني، وأن مخاوف المنظمة بشأن وضع الصحفيين في إيران مستمرة. وبحسب التقرير، تحتل إيران المرتبة الثالثة في العالم في سجن الصحفيين. وقدرت المنظمة عدد الصحفيين الذين قتلوا بسبب حياتهم المهنية، أو الذين لقوا حتفهم بشكل مثير للريبة، خلال عام 2015 عند 110.[9][10]

تقرير 2016عدل

أصدرت مراسلون بلا حدود تقريرها السنوي في 13 ديسمبر 2016، والذي ينص على أنه في عام 2016، كان هناك 348 صحفيًا مسجونًا و 52 رهينة. يعيش ما يقارب من ثلثي الصحفيين المسجونين في تركيا والصين وسوريا ومصر وإيران.[11][12]

تقرير 2017عدل

وفقًا لتقرير مراسلون بلا حدود السنوي لعام 2017 ، قتل 65 صحفيًا، من بينهم 50 صحفيًا محترفا، و 326 سجينًا و 54 صحفيًا كرهائن. الصين وتركيا وفيتنام وإيران وسوريا هي أكبر السجون للصحفيين والنشطاء الإعلاميين.[13]

تقرير 2018عدل

أعلنت مراسلون بلا حدود (RSF) عن التقرير السنوي لعام 2018 حول العنف المميت ضد الصحفيين وإساءة معاملتهم، أن أكثر من 80 صحفيًا قتلوا و 348 مسجونين حاليًا، و 60 آخرين محتجزون كرهائن، مما يشير إلى أن إيران هي أكثر الدول قمعًا الصحفيين. كما صنفت (مراسلون بلا حدود) إيران كواحدة من الدول الخمس التي يسجن فيها صحفيون، إلى جانب الصين و... وبحسب التقرير، تحتل إيران المرتبة 164 وتظل واحدة من أكبر السجون للصحفيين في العالم.[14][15][16]

تقرير 2019عدل

وفقًا للتقرير السنوي العالمي لحرية الصحافة لعام 2019 الذي أعدته مراسلون بلا حدود، تم تصنيف النرويج من بين 180 دولة على أنها أكثر الدول حرية وأمانًا لوسائل الإعلام، حيث احتلت إيران المرتبة 170 وأفغانستان 121 و تركمانستان 180. وتراجع موقف إيران ستة أماكن عن العام الماضي، بينما انخفض موقف أفغانستان بثلاثة أماكن. [17]

تقرير 2020عدل

أصدرت منظمة مراسلون بلا حدود تقريرها السنوي لعام 2020 يوم الثلاثاء 23 مايو. وفقًا للتقرير، في أحدث تصنيف لحرية الإعلام في 180 دولة، احتلت جمهورية إيران الإسلامية المرتبة 173 ، وهي أدنى بثلاث مراتب عن عام 2019. تحتل سوريا والصين وكوريا الشمالية المرتبة 174 و 177 و 180 على التوالي.[18]

قائمة سالبي حرية الصحافةعدل

من أهم الأسماء في قائمة سالبي حرية الصحافة لسنة 2011-2012 (بالإنجليزية: The 2011-2012 Predators of Press Freedom)‏:

قائمة أعداء الإنترنتعدل

في عام 2006، بدأت منظمة مراسلون بلا حدود (بالفرنسية: Reporters sans frontières)‏ وتعرف إختصارا بRSF وهي منظمة دولية مقرها باريس تناصر حرية الصحافة والنشر، بدأت بنشر قائمة "أعداء الإنترنت".[19] وصنفت المنظمة الدول على أنها أعداء للإنترنت بناء على أن "كل هذه الدول وسمت نفسها وبرزت ليس لقدرتها على حجب الأخبار والمعلومات على الشبكة وحسب، ولكن أيضا لممارساتها القمعية التي ترقى لتكون منظمة ضد مستخدمي الإنترنت"[20] في 2007، إضيفت قائمة بالدول التي تضع مواطنيها "تحت المراقبة".[21]

عندما نُشرت قائمة "أعداء الإنترنت" لأول مرة عام 2006، كانت تضم 13 دولة. بين عامي 2012 و2006 إنخفض الرقم ليصل إلى 10 ثم إرتفع ليصلإ إلى12. لم تحدث القائمة عام 2013. وفي عام 2014 كَبُرت القائمة لتضم 19 دولة بزيادة التركيز على المراقبة بالإضافة للحجب. ولم تحدث القائمة عام 2015

عندما نُشرت قائمة "قائمة الدول التي تضع مواطنيها تحت المراقبة" عام 2008، كانت تضم 10 دول. بين 2008 و2012 إزداد العدد إلى 16 وإنخفض إلى 11. لم تحدث الثائمة عام 2013، 2014 أو 2015


انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ "Introduction - Reporters Without Borders". En.rsf.org. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "RFO portail Internet de la télévision Outre-Mer Reporters sans frontières" en. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2008. اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  3. ^ "Robert Ménard "se passera très bien des médias"" (باللغة الفرنسية). لو فيغارو. 2008-09-26. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "RSF Presentation". RSF. 2016-01-22. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Christophe Deloire appointed Reporters Without Borders director-general". RSF. 2012-05-21. مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "World Press Freedom Index 2013". rsf.org. 2013. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "2013 World Press Freedom Index: Dashed hopes after spring". rsf.org. 2013-01-30. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "World press freedom index 2014". rsf.org. 2014. مؤرشف من الأصل في 1 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "One of the most oppressive countries". rsf.org. 2015. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "گزارشگران بدون مرز: ایران رتبه سوم جهان را در زندانی کردن روزنامه نگاران دارد". 2015-12-15. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ BBC_Persian. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  11. ^ "Worldwide Press Freedom Index 2016". nationsonline.org. 2016. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Iran Ranked 169th on 2016 World Press Freedom Index". journalismisnotacrime. 2016-04-21. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "2017 World Press Freedom Index – tipping point". rsf.org. 2017. مؤرشف من الأصل في 8 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Iranian journalists sentenced to imprisonment, flogging". refworld.org. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "RSF's 2018 round-up of deadly attacks and abuses against journalists – figures up in all categories". rsf.org. مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "2020 WORLD PRESS FREEDOM INDEX MAP PRESENTATION INDEX DETAILS ANALYSES METHODOLOGY". rsf.org. 2018. مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ RF. 2019 2019 World Press Freedom Index – A cycle of fear نسخة محفوظة 2 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ rfs 2020 World Press Freedom Index: “Entering a decisive decade for journalism, exacerbated by coronavirus” نسخة محفوظة 27 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ List of the 13 Internet enemies Reporters Without Borders (Paris), 11 July 2006.
  20. ^ "Internet enemies", Reporters Without Borders (Paris), 12 March 2009.
  21. ^ Web 2.0 versus Control 2.0. Reporters Without Borders (Paris), 18 March 2010.
  22. أ ب Internet Enemies, Reporters Without Borders (Paris), 12 March 2012
  23. ^ "Internet Enemies", Enemies of the Internet 2014: Entities at the heart of censorship and surveillance, Reporters Without Borders (Paris), 11 March 2014. Retrieved 24 June 2014.

وصلات خارجيةعدل