فوكس نيوز

قناة إعلامية إخباريّة

قناة فوكس نيوز (بالإنجليزية: FOX NEWS)‏ هي قناة إعلامية إخبارية أمريكية تُعرض في الولايات المتحدة والعالم من خلال الباقات الأساسية لشبكات التليفزيون الكبلي الأرضية وهي كذلك فضائية إخبارية تبث عن طريق الأقمار الاصطناعية، وتملكها مجموعة فوكس الترفيهية وهي شركة تابعة لشركة فوكس للقرن 21.

قناة فوكس نيوز
Fox News Channel logo.svg
البلدالولايات المتحدة
منطقة البثالولايات المتحدة
كندا
المقر1211 Avenue of the Americas
نيويورك، ولاية نيويورك 10036
الولايات المتحدة.
البرمجة
اللغاتإنجليزية
نوع الصورة720p تلفاز عالي الدقة
(تم تصغيرها إلى 480i (أو 16:9 في بعض البلدان) تلفاز قياسي الدقة)
الملكية
المالكفوكس نيوز ميديا
(Fox Corporation)
قنوات شقيقةفوكس بيزنس
شبكة فوكس التلفزيونية
التاريخ
بداية البث7 أكتوبر 1996; منذ 24 سنة (1996-10-07)[1]
وصلات
WebcastFox News Go (Pay-TV subscribers only)
الموقع الرسميwww.foxnews.com
التوفر
الكابل
متوفر في معظم مزودي الخدمة في الولايات المتحدةفتحات القناة تختلف حسب كل مشغل
ستلايت
دايركت تي فيالقناة 360 (SD/HD)
دش نيتوركالقناة 205 (SD/HD)
Bell Satellite TV (كندا)القناة 507
Shaw Direct (كندا)القناة 154
القناة 503
آي بي تي في
Verizon FiOSالقناة 118 (SD)
القناة 618 (HD)
Bell Fibe TV (كندا)القناة 507
VMedia (كندا)القناة 181
Telus TV (كندا)قناة 811 (عالية الدقة، شرقية)
قناة 9811 (SD، غرب)
الراديو
Sirius Satellite Radioالقناة 114
XM Satellite Radioالقناة 115

القناة تعتبر واحدة من أهم القنوات التي تعبّر عن وجهة نظر المحافظين في الولايات المتحدة وواحدة من أهم القنوات التي تنحاز في تغطيتها الإخبارية لإسرائيل في المطلق، وتعادي القضية الفلسطينية والعرب والمسلمين بشكل علني. ساندت بقوة المرشح الجمهوري للانتخابات الأمريكية 2008 جون ماكين ووقفت ضد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما الذي كان خصماً لماكين بشدة واتهمته بالإرهاب والآراء الاشتراكية وقلة الخبرة والكثير من الإشاعات والاتهامات ومنها أنه ذو أصل عربي وانتماءاته إسلامية. جدير بالذكر انها كانت ثاني قناة تعلن عن فوز باراك أوباما رئيسا للولايات المتحدة بعد قناة سي إن إن.

تُعْتَبَر فوكس نيوز من أهم قنوات تشكيل الرأي العام في أمريكا، إذ أنهُ اعتباراً من فبراير 2015 تصل فوكس نيوز لما يقرب من 94,700,000 بيت أميركي (81.4٪ عن طريق عملاء الكابل والأقمار الصناعية وشركات الاتصالات) .[2]، وهي تُبث في الأساس من الاستوديوهات الواقعة في مركز روكفلر في مدينة نيويورك. أسس القناة قطب الاعلام الأسترالي الأمريكي روبرت مردوخ المعروف بمناصرته للصهيونية العالمية ودعمه المطلق لإسرائيل، وقد كان قد استأجر المستشار الإعلامي السابق للحزب الجمهوري ومدير هيئة الإذاعة الوطنية (NBC) روجر أيلز لمنصب رئيسها التنفيذي.[3] بدأت القناة بثها في 7 أكتوبر 1996، [4] بحوالي 17 مليون مشترك عن طريق الكابلات الأرضية.[5] وقد توغلت خلال أواخر التسعينات وفي العقد الأول من الألفية الجديدة لتصبح شبكة الكابلات الإخبارية السائدة في الولايات المتحدة.[6]

تم وصف قناة فوكس نيوز بأن تقاريرها منحازة وتهدف لتعزيز الحزب الجمهوري وإدارات كل من جورج دبليو بوش ودونالد ترامب والقضايا المحافظة.[7][8][9][10] وقد ذكر النقاد أن القناة "ضارة" على سلامة الأخبار بشكل عام.[11][12] وقد علق موظفي قناة فوكس نيوز على ذلك بأن التقارير الإخبارية والتعليقات السياسية في القناة يعملان بشكل مستقل، ونفوا التحيز في نقل الأخبار.[13] حالياً يملك روبرت مردوخ أكبر حصة من أسهم القناة، ويليه الوليد بن طلال صاحب قنوات روتانا.[14]

تم إنشاء القناة من قبل قطب الإعلام الأسترالي الأمريكي روبرت مردوخ لجذب الجمهور المحافظ حيث عين مستشارًا إعلاميًا جمهوريًا سابقًا ومديرًا تنفيذيًا لقناة سي إن بي سي روجر آيلز كرئيس تنفيذي مؤسس لها.[15][16] تم إطلاقه في 7 أكتوبر 1996 إلى 17 مليون مشترك في الكابل.[5] ,نمت قناة فوكس نيوز خلال أواخر التسعينيات والعقد الأول من القرن الحادي والعشرين لتصبح الشبكة الإخبارية المهيمنة على الاشتراك في الولايات المتحدة [17] واعتبارا من سبتمبر 2018 تلقى ما يقرب من 87118000 أسرة أمريكية (90.8 ٪ من مشتركي التلفزيون) قناة فوكس نيوز.[18] في عام 2019 كانت Fox News هي شبكة الكابل الأعلى تصنيفًا بمتوسط 2.5 مليون مشاهد.[19][20][21] مردوخ هو الرئيس التنفيذي الحالي وسوزان سكوت هي الرئيسة التنفيذية.[22][23]

وُصفت قناة فوكس نيوز بأنها تمارس تغطية متحيزة لصالح الحزب الجمهوري، وإدارة جورج دبليو بوش ودونالد ترامب، وقضايا محافظة بينما تصور الحزب الديمقراطي بشكل سلبي.[7][8][9][10] واعتبر النقاد القناة ضارة بسلامة الأخبار بشكل عام.[11][12] فيما قال موظفو فوكس نيوز إن التقارير الإخبارية تعمل بشكل مستقل عن برامج الرأي والتعليقات، ونفوا التحيز في التقارير الإخبارية، بينما قال موظفون سابقون إن فوكس أمرهم بـ "تشويه الأخبار لصالح المحافظين".[24] خلال رئاسة ترامب، لاحظ المراقبون وجود اتجاه واضح لقناة فوكس نيوز لتكون بمثابة "لسان حال" للإدارة، حيث تقدم "دعاية" و"حلقة ملاحظات" لترامب، حيث صرح أحد الباحثين الرئاسيين: لقد أتيت لمشاهدة التلفزيون الرسمي ".[25][26]

التاريخعدل

في مايو 1985 أعلن الناشر الأسترالي روبرت مردوخ أنه ورجل الصناعة الأمريكي والمحسن مارفن ديفيس يعتزمان تطوير "شبكة من المحطات المستقلة كقوة تسويق رابعة" للتنافس مباشرة مع سي بي إس وهيئة الإذاعة الوطنية وABC من خلال شراء ست محطات تلفزيونية مملوكة لشركة Metromedia .[27] في يوليو 1985 أعلنت شركة 20th Century Fox أن مردوخ قد أكمل شرائه لـ 50 ٪ من فوكس فيلمد انترتينمنت (بالإنجليزية: Fox Filmed Entertainment)‏، الشركة الأم لشركة 20th Century Fox Film Corporation.[28] ,بعد عام كسبت شركة 20th Century Fox 5.6 مليون دولار في فترتها المالية الثالثة المنتهية في 31 مايو 1986 على عكس خسارة 55.8 مليون دولار في الفترة الثالثة من العام السابق.[29]

بعد ذلك، وقبل تأسيس FNC، اكتسب مردوخ خبرة في مجال الأخبار على مدار 24 ساعة عندما بدأت شركة سكاي يو كي التابعة لشركة نيوز كوربوريشن أول قناة إخبارية في أوروبا تعمل على مدار 24 ساعة (سكاي نيوز) في المملكة المتحدة في عام 1989.[30] مع نجاح جهود شبكته الرابعة في الولايات المتحدة، [31] الخبرة المكتسبة من سكاي نيوز وتحول شركة 20th Century Fox، أعلن مردوخ في 31 يناير 1996، أن News Corp ستطلق قناة إخبارية على مدار 24 ساعة على أنظمة الكابلات والأقمار الصناعية في الولايات المتحدة كجزء من "المنصة العالمية" لبرامج فوكس نيوز كورب: "الشهية للأخبار - خاصة الأخبار التي تشرح للناس كيف تؤثر عليهم - يتوسع بشكل هائل ".[32]

في شباط / فبراير 1996 طلب مردوخ من السياسي السابق للحزب الجمهوري الأمريكي والمدير التنفيذي لشبكة إن بي سي، [33] روجر آيلز أن يبدأ قناة فوكس نيوز، بعد أن غادر قناة أمريكا توكينج التي أصبحت الآن إم إس إن بي سي، حيث طالب آيلز خمسة أشهر و14 ساعة عمل يوميًا وعدة أسابيع من عروض البروفة قبل إطلاقها في 7 أكتوبر 1996.

في بدايتها تمكنت 17 مليون أسرة من مشاهدة FNC؛ [34] ومع ذلك فقد كانت غائبة عن أسواق الإعلام في مدينة نيويورك ولوس أنجلوس، وتألفت التغطية الإخبارية المتداولة خلال اليوم من عروض ذات موضوع فردي مدتها 20 دقيقة مثل Fox on Crime أو Fox on Politics، محاطة بعناوين الأخبار. وتضمنت المقابلات حقائق في أسفل الشاشة حول الموضوع أو الضيف. وكانت النشرة الإخبارية الرئيسية في ذلك الوقت The Schneider Report، مع تسليم مايك شنايدر للأخبار بخطى سريعة.

منذ البداية ركز FNC بشدة على العرض المرئي، وتم تصميم الرسومات لتكون ملونة وتجذب الانتباه؛ مما يساعد المشاهد على فهم النقاط الرئيسية لما يقال، حتى لو لم يتمكنوا من سماع المضيف (مع وجود نص على الشاشة يلخص موقف المحاور أو المتحدث، و"النقاط" عندما كان المضيف يقدم تعليقًا). كما أنشأت قناة فوكس نيوز برنامج "Fox News Alert" الذي أوقف برامجها المنتظمة عند ظهور خبر عاجل.

 
استوديوهات فوكس نيوز عام 2009.

لتسريع اعتمادها من قبل مزودي الكابلات دفعت Fox News أنظمة تصل إلى 11 دولارًا لكل مشترك لتوزيع القناة. [35] يتناقض هذا مع الممارسة العادية حيث يدفع مشغلو الكابلات رسوم نقل المحطات مقابل البرمجة، وعندما اشترت تايم وورنر نظام تيد تيرنر للبث طلب مرسوم الموافقة الفيدرالية لمكافحة الاحتكار من تايم وورنر أن تبث قناة ثانية لجميع الأخبار بالإضافة إلى سي إن إن الخاصة بها على أنظمة الكابلات الخاصة بها. وحددت Time Warner قناة MSNBC باعتبارها القناة الإخبارية الثانوية، وليس قناة Fox News. وزعمت قناة فوكس نيوز أن هذا مخالف لاتفاق (لنقل فوكس نيوز). مستشهدة بموافقتها على الاحتفاظ بمقرها الرئيسي في الولايات المتحدة واستوديو كبير في مدينة نيويورك، جندت News Corporation مساعدة إدارة العمدة رودولف جولياني للضغط على Time Warner Cable (أحد مزودي خدمات الكابل في المدينة) لبث قناة Fox News في المدينة. [36] وهدد مسؤولو المدينة باتخاذ إجراءات تؤثر على امتيازات كابل تايم وارنر في المدينة. [37]

خلال هجمات 11 سبتمبر 2001 كانت فوكس نيوز أول مؤسسة إخبارية تدير شريط أخبار في أسفل الشاشة لمواكبة تدفق المعلومات في ذلك اليوم. وبقي الشريط لإعلام المشاهدين بالأخبار الإضافية التي قد لا يذكرها الصحفيون على الشاشة وتكرار الأخبار المذكورة أثناء البث؛ وأثبت الشريط شعبيته لدى المشاهدين. [38]

المواءمة السياسيةعدل

وُصفت قناة فوكس نيوز بأنها تمارس تغطية متحيزة لصالح الحزب الجمهوري وإدارة جورج دبليو بوش ودونالد ترامب وقضايا محافظة بينما تصور الحزب الديمقراطي بشكل سلبي.[39][40][41][42] واعتبر النقاد القناة ضارة بسلامة الأخبار بشكل عام.[12][43] وقال موظفو فوكس نيوز إن التقارير الإخبارية تعمل بشكل مستقل عن برامج الرأي والتعليقات ونفوا التحيز في التقارير الإخبارية بينما قال موظفون سابقون إن فوكس أمرهم بـ "تشويه الأخبار لصالح المحافظين".[24] خلال رئاسة ترامب لاحظ المراقبون وجود اتجاه واضح لقناة فوكس نيوز لتكون بمثابة "لسان حال" للإدارة حيث تقدم "دعاية" و"حلقة ملاحظات" لترامب حيث صرح أحد الباحثين الرئاسيين: لقد أتيت لمشاهدة التلفزيون الرسمي ".[25][26]

المنافذعدل

 
كشك جرائد المطار FNC في مطار مينيابوليس سانت بول الدولي
 
غرفة أخبار FNC، 15 نوفمبر 2007.

يحتفظ FNC بأرشيف لمعظم برامجه، ويتضمن هذا الأرشيف أيضًا سلسلة Movietone News من الأفلام الإخبارية من استوديو الأفلام الذي يحمل الاسم نفسه الآن ديزني توينتيث سينشوري فوكس. يتم التعامل مع ترخيص أرشيف فوكس نيوز بواسطة مصدر ITN قسم الأرشفة في آي تي إن .[44]

التلفازعدل

يقدم FNC مجموعة متنوعة من البرامج مع ما يصل إلى 15 ساعة من البث المباشر يوميًا بالإضافة إلى البرمجة والمحتوى لشركة شبكة فوكس التلفزيونية. حيث يتم بث معظم البرامج من مقر Fox News في مدينة نيويورك، حيث تشارك مقرها الرئيسي مع قناة فوكس بيزنس الشقيقة، وتمتلك قناة فوكس نيوز ثمانية استوديوهات في مقرها الرئيسي بمدينة نيويورك.

يتم بث البث الصوتي للقناة على راديو القمر الصناعي SiriusXM .

في 11 أكتوبر 2009 قالت فوكس نيوز في مقال فيصحيفة نيويورك تايمز إن برامجها الإخبارية الثابتة تبدأ من الساعة 9 صباحًا إلى 4 مساءً ومن 6 إلى 8 مساءً في أيام الأسبوع، ومع ذلك فإنها لا تقدم مثل هذه الادعاءات في برامجها الإذاعية الأخرى والتي تتكون أساسًا من الصحافة التحريرية والتعليق.[45]

بدأت قناة فوكس نيوز البث بدقة 720 بكسل في 1 مايو 2008.[46] وهذا التنسيق متاح لجميع مزودي خدمات الكابلات والأقمار الصناعية الرئيسيين.

تنتج مجموعة Fox News Group قناة Fox News Sunday والتي تبث على قناة Fox Broadcasting وتعيد بثها على FNC. وتنتج Fox News أيضًا تغطية أحداث خاصة عرضية يتم بثها على FBC.

المذياععدل

مع نمو FNC قدمت الشركة قسم راديو فوكس نيوز في عام 2003.[47] يقدم القسم الذي يتم نشره في جميع أنحاء الولايات المتحدة، نشرات إخبارية قصيرة وبرامج إذاعية حوارية تضم شخصيات من أقسام التلفزيون والإذاعة، وفي عام 2006 قدمت الشركة أيضًا Fox News Talk وهي محطة إذاعية فضائية تعرض برامج مشتركة من قبل (وتضم) شخصيات Fox News.

عبر الانترنتعدل

تم تقديم موقع فوكس نيوز في ديسمبر 1995 [48] ويتميز بأحدث تغطية بما في ذلك أعمدة من تلفزيون FNC والإذاعة والشخصيات عبر الإنترنت. تتوفر مقاطع الفيديو أيضًا على Foxnews.com وFoxbusiness.com.

ويستهدف Fox News Latino الجمهور من أصل إسباني على الرغم من تقديمه بالكامل تقريبًا باللغة الإنجليزية مع قسم إسباني.[49]

في سبتمبر 2008 انضم FNC إلى قنوات أخرى في تقديم مقطع بث مباشر إلى موقعه على الويب: غرفة الإستراتيجية المصممة لجذب المشاهدين الأكبر سنًا. ويتم بثه خلال أيام الأسبوع من الساعة 9 صباحًا حتى الساعة 5 مساءً ويتخذ شكل مناقشة غير رسمية مع تعليق على الأخبار. تتضمن برامج المناقشة المنتظمة " ساعة العمل" و" الأخبار ذات الرؤية" و" حديث الله" .[50] في مارس 2009، تم إطلاق The Fox Nation كموقع ويب يهدف إلى تشجيع القراء على نشر مقالات للتعليق على الأخبار.[51] وخصص موقع Fox News Mobile لبث مقاطع الأخبار المنسقة للهواتف المحمولة التي تدعم الفيديو.[52]

التقييمات والاستقبالعدل

في عام 2003 شهدت قناة Fox News قفزة كبيرة في التقييمات خلال المراحل الأولى من الغزو الأمريكي للعراق. وفي ذروة الصراع وفقًا لبعض التقارير حققت قناة Fox News زيادة في نسبة المشاهدة تصل إلى 300٪ (بمتوسط 3.3 مليون مشاهد يوميًا).[53] في عام 2004 تجاوزت تصنيفات فوكس نيوز لبثها للمؤتمر الوطني الجمهوري تلك الخاصة بشبكات البث الرئيسية الثلاث. وخلال خطاب الرئيس جورج دبليو بوش جذبت قناة فوكس نيوز 7.3 مليون مشاهد على الصعيد الوطني. بلغ عدد مشاهدي NBC وABC وCBS 5.9 مليون و5.1 مليون و5.0 مليون على التوالي.

بين أواخر عام 2005 وأوائل عام 2006 شهدت فوكس نيوز انخفاضًا قصيرًا في التصنيفات، حسص كانت إحداها في الربع الثاني من عام 2006 عندما فقدت مشاهدي كل برنامج في وقت الذروة مقارنة بالربع السابق. فعلى سبيل المثال أنخفض جمهور التقرير الخاص مع بريت هيوم بنسبة 19 ٪. بعد عدة أسابيع، في أعقاب اختبار الصاروخ الكوري الشمالي عام2006، وحرب لبنان 2006 شهدت قناة فوكس ارتفاعًا في نسبة المشاهدة وظلت القناة الإخبارية الكبلية المصنفة رقم 1. [54] وقد أنتج Fox ثمانية من العشرة الأوائل من البرامج الإخبارية الليلية الأكثر مشاهدة، مع احتلال The O'Reilly Factor وHannity & Colmes المركزين الأول والثاني على التوالي. [55]

احتلت FNC المرتبة الثامنة في نسبة المشاهدة بين جميع قنوات الكابل في عام 2006 ورقم 7 في عام 2007. [56] واحتلت القناة المرتبة الأولى خلال أسبوع انتخاب باراك أوباما (3-9 نوفمبر) في عام 2008 ووصلت إلى المركز الأول مرة أخرى في يناير 2010 (خلال أسبوع انتخابات مجلس الشيوخ الخاصة في ولاية ماساتشوستس). [57] بمقارنة Fox بمنافسيها على مدار 24 ساعة، وفي مايو 2010 اجتذبت القناة متوسط جمهور في وقت الذروة اليومي بلغ 1.8 مليون مشاهد (مقابل 747000 لـ MSNBC و595000 لـ CNN). [58]

في سبتمبر 2009 نشر مركز بيو للأبحاث تقريرًا عن وجهة النظر العامة للمؤسسات الإخبارية الوطنية. وفي التقرير صنف 72 في المائة من مشاهدي شبكة فوكس الجمهورية الذين تم استطلاع آرائهم القناة على أنها "مواتية"، في حين شارك هذا الرأي 43 في المائة من المشاهدين الديمقراطيين المستطلعين و55 في المائة من جميع المشاهدين المستطلعين. ومع ذلك تم منح فوكس أعلى تصنيف "غير موات" لجميع المنافذ الوطنية التي خضعت للدراسة (25 في المائة من جميع المشاهدين الذين شملهم الاستطلاع)، وتابع التقرير أن "الاختلافات الحزبية في وجهات نظر فوكس نيوز زادت بشكل كبير منذ عام 2007". [59]

خلص استطلاع رأي حول السياسة العامة في عام 2013 إلى أن التصورات الإيجابية عن المجلس الوطني الاتحادي قد تراجعت عن عام 2010. وقال 41٪ من الناخبين الذين شملهم الاستطلاع إنهم يثقون به، بنقص 49٪ عن عام 2010 بينما قال 46٪ إنهم لا يثقون به، بزيادة 37٪ عن عام 2010. كما أطلق عليها 34٪ من الذين شملهم الاستطلاع اسم الشبكة "الأكثر موثوقية" أي أكثر من أي شبكة أخرى. [60]

 
مذيعة آنذاك -فوكس ميجين كيلي تغطي المؤتمر الوطني الديمقراطي لعام 2012

في ليلة 22 أكتوبر 2012 سجلت فوكس رقماً قياسياً في البث التلفزيوني الأعلى تقييمًا حيث بلغ 11.5 مليون مشاهد في المناظرة الرئاسية الأمريكية الثالثة.[61] وفي وقت الذروة في الأسبوع السابق بلغ متوسط عدد مشاهدي Fox ما يقرب من 3.7 مليون مشاهد بمتوسط يومي إجمالي بلغ 1.66 مليون مشاهد.[62]

في وقت الذروة وإجمالي تقييمات اليوم للأسبوع من 15 إلى 21 أبريل 2013 أثناء تغطيتها لتفجير ماراثون بوسطن، كانت أعلى شبكة في التلفزيون الأمريكي لأول مرة منذ أغسطس 2005 عندما ضرب إعصار كاترينا ساحل الخليج بالولايات المتحدة. [63] وكان يناير 2014 هو الشهر الـ 145 على التوالي لقناة فوكس نيوز باعتبارها القناة الإخبارية الأولى في الكابل. وخلال ذلك الشهر، فازت Fox News على سي إن إن وإم إس إن بي سي معًا في إجمالي المشاهدين في كل من ساعات وقت الذروة واليوم الإجمالي. [64] وفي الربع الثالث من عام 2014 كانت الشبكة هي القناة الكبلية الأكثر مشاهدة خلال ساعات الذروة. [65] وخلال الأسبوع الأخير من الحملة الانتخابية لانتخابات الولايات المتحدة 2014 حصلت Fox News على أعلى التقييمات لأي قناة تلفزيونية أو أخبار أو غير ذلك. وفي ليلة الانتخابات نفسها حظيت تغطية Fox News بتصنيفات أعلى من أي من المصادر الإخبارية الخمسة الأخرى عبر الكابل أو الشبكة بين المشاهدين الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و54 عامًا. [66] واستضافت الشبكة أول منتدى لمرشحي الحزب الجمهوري في وقت الذروة لحملة 2016 في 6 أغسطس، وقد وصل النقاش إلى رقم قياسي بلغ 24 مليون مشاهد وهو أكبر عدد من المشاهدين لأي حدث إخباري. [67]

في عام 2018 صنفت شركة Nielsen قناة Fox News على أنها شبكة الكابل الأكثر مشاهدة في أمريكا، حيث بلغ متوسط عدد المشاهدين 2.4 مليون مشاهد في وقت الذروة واليوم الإجمالي خلال الفترة من 1 يناير إلى 30 ديسمبر 2018 [68]

أدى وباء COVID-19 إلى زيادة نسبة المشاهدة لجميع شبكات الأخبار الكبلية، ففي الربع الأول من عام 2020 (1 يناير - 31 مارس)، سجلت قناة فوكس نيوز أعلى ربع سنوي لها في تاريخ الشبكة، حيث أظهر نيلسن متوسط جمهور إجمالي في وقت الذروة يبلغ 3.387 مليون مشاهد، وكان برنامج شون هانيتي في الساعة 9 مساءً بالتوقيت الشرقي هو العرض الأعلى تقييمًا في أخبار الكابلات للربع الذي بلغ متوسطه 4.2 مليون مشاهد، وهو رقم لم يتفوق فقط على جميع منافساتها الإخبارية عبر الكابل، بل وضعها أيضًا في صدارة منافسة الشبكة في نفس الفترة الزمنية. أنهى Fox الربع مع أفضل خمسة عروض في وقت الذروة، حيث أنهى Fox's Tucker Carlson Tonight الربع في المركز الثاني بشكل عام بمتوسط جمهور يبلغ 4.2 مليون مشاهد، يليه The Five وThe Ingraham Angle وSpecial Report with Bret Baier. وكان عرض Rachel Maddow هو أعلى عرض غير Fox على الكابل، حيث جاء في المركز السادس. وأنهى الربع الثاني والعشرين بالمركز الثاني والعشرون كان The Lead with Jake Tapper، وكان العرض الأعلى تقييماً على سي إن إن. [69]

وفقًا لمقال نشرته قناة Fox News حول هذا الموضوع بلغ متوسط عدد مشاهدي Fox & Friends عدد 1.8 مليون مشاهد، وأشارت مقالة Fox News نفسها إلى أن شبكة Fox Business قد سجلت أيضًا أعلى ربع سنوي لها في التاريخ وأن قناة Fox News نفسها قد أنهت شهر مارس كأعلى شبكة في الكابل تصنيفًا للشهر الخامس والأربعين على التوالي "... وتفوقت المنصات الرقمية ايضا ". [70]

وفقا لصحيفة لوس أنجلوس تايمز في 19 أغسطس 2020: "كان لقناة فوكس نيوز ستة من 11 برامج في وقت الذروة أعلى تصنيف في الأسبوع الماضي إلى المركز الأول في سباق تصنيفات شبكة للمرة الثالثة منذ يونيو حزيران" عام 2020. [71]

أظهر استطلاع أجرته شركة Morning Consult في الأسبوع الذي تلا يوم الانتخابات 2020 أن 30٪ من الجمهوريين في الولايات المتحدة لديهم رأي غير مواتٍ لـ Fox News، بينما رأى 54٪ من الجمهوريين الشبكة بشكل إيجابي، مقارنة بـ 67٪ قبل الانتخابات. وأشارت قصة إخبارية من McClatchy إلى أن نقد دونالد ترامب كان السبب الرئيسي، فضلاً عن دعوة الشبكة المبكرة لأريزونا لجو بايدن ثم الانضمام لاحقًا إلى شبكات أخرى في إعلان فوز بايدن في انتخابات 2020. [72]

كما انخفضت تقييمات فوكس نيوز على الرغم من أنه ظل متقدمًا على الشبكات الأخرى بشكل عام، إلا أن عرضه الصباحي تراجع من المركز الأول لأول مرة منذ عام 2001. أوصى ترامب بـ OANN، والتي كانت تكتسب مشاهدين. كان Newsmax يتزايد أيضًا في شعبيته. [72]

التركيبة السكانية للمشاهدينعدل

وفقًا لاستطلاع أجرته مؤسسة غالوب عام 2013 فإن 94٪ من مشاهدي قناة فوكس "إما أن يكونوا جمهوريين ضعفاء". [73] أظهر استطلاع Pew لعام 2019 أنه من بين الأشخاص الذين أطلقوا على Fox News كمصدر رئيسي للأخبار السياسية والانتخابية، فإن 93 ٪ منهم يعتبرون جمهوريين. من بين أفضل ثمانية مصادر إخبارية سياسية حددها ما لا يقل عن 2٪ من البالغين الأمريكيين، أظهرت النتائج أن قنوات فوكس نيوز وإم إس إن بي سي هما القناتان الإخباريتان اللتان تتمتعان بأكبر قدر من الجماهير.

كما أشار مقال في صحيفة نيويورك تايمز، استنادًا إلى إحصائيات نيلسن يبدو أن لدى فوكس مجموعة سكانية في الغالب.[74] في عام 2008، في الفئة العمرية 25-54، كان لدى Fox News متوسط 557000 مشاهد، لكنها انخفضت إلى 379000 في عام 2013 مع زيادة جمهورها الإجمالي من 1.89 مليون في عام 2010 إلى 2.02 مليون في عام 2013. كان متوسط عمر عارض أوقات الذروة 68 عامًا اعتبارا من 2015 .[75] أظهر استطلاع أجراه مركز بيو للأبحاث عام 2019 أنه من بين أولئك الذين أطلقوا على فوكس نيوز كمصدر رئيسي للأخبار السياسية، 69٪ هم في سن 50 أو أكثر [76]

الشعارعدل

استخدمت قناة فوكس نيوز في الأصل شعار "عادل ومتوازن" والذي صاغه المؤسس المشارك للشبكة روجر آيلز أثناء إنشاء الشبكة. ووصفت صحيفة نيويورك تايمز الشعار بأنه "إشارة فظة على أن فوكس نيوز خططت لمواجهة ما اعتبره السيد آيلز والعديد من الآخرين تحيزًا ليبراليًا متأصلًا في التغطية التلفزيونية من قبل شبكات الأخبار المؤسسة".[77][78] وفي مقابلة عام 2013 مع بيتر روبنسون من معهد هوفر دافع روبرت مردوخ عن شعار الشركة "العادل والمتوازن" قائلاً "في الواقع ستجد عددًا من الديمقراطيين يساوي عدد الجمهوريين وما إلى ذلك".[79]

في أغسطس 2003 رفعت قناة فوكس نيوز دعوى قضائية ضد الممثل الكوميدي آل فرانكن بسبب استخدامه للشعار كعنوان فرعي لكتابه الأكاذيب والكذابون الذين يخبرونهم: نظرة عادلة ومتوازنة على اليمين والتي تنتقد قناة فوكس نيوز. [80] تم إسقاط الدعوى بعد ثلاثة أيام بعد أن رفض القاضي ديني تشين طلبها بإصدار أمر قضائي في قراره، قضى تشين أن القضية "بلا أساس على الإطلاق من الناحية الواقعية والقانونية"، وومضى يقترح أن علامة فوكس نيوز التجارية على عبارة "عادل ومتوازن" قد تكون غير صالحة. [81] في ديسمبر 2003 ربحت FNC معركة قانونية بشأن الشعار عندما قدمت AlterNet عريضة إلغاء إلى مكتب الولايات المتحدة للبراءات والعلامات التجارية (USPTO) لإلغاء علامة FNC التجارية باعتبارها غير دقيقة، وضمنت AlterNet الفيلم الوثائقي Outfoxed (2004) لروبرت غرينوالد كدليل داعم في قضيتها. [82] وبعد خسارة الاقتراحات المبكرة سحبت AlterNet التماسها؛ فيما رفض USPTO القضية. [83] في عام 2008 استخدم المجلس الوطني الاتحادي شعار "نحن نبلغ، أنت تقرر"، في إشارة إلى "أنت تقرر عام 2008" (الشعار الأصلي للمجلس الوطني الاتحادي لتغطية قضايا الانتخابات).

في أغسطس 2016 بدأت قناة فوكس الإخبارية بالتخلص التدريجي من شعار "عادل ومتوازن" لصالح "الأكثر مشاهدة والأكثر ثقة"؛ عندما تم الإبلاغ عن هذه التغييرات في يونيو 2017 من قبل غابرييل شيرمان (كاتب كتب سيرة ذاتية عن Ailes)، وقال مسؤول تنفيذي للشبكة إن التغيير "لا علاقة له بالبرمجة أو قرارات التحرير". فيما أستنتجت وسائل الإعلام بأن قناة فوكس نيوز ترغب في إبعاد نفسها عن فترة روجر آيلز في الشبكة. [84] في مارس 2018 قدمت الشبكة حملة إعلانية جديدة، أخبار حقيقية. رأي صادق حقيقي. تهدف الحملة الإعلانية إلى الترويج لبرامج الشبكة القائمة على الرأي والتصورات المضادة حول "الأخبار الزائفة". [85] [86] ولا تزال فوكس نيوز تحتفظ بشعاراتها "عادل ومتوازن" و"الأكثر مشاهدة. الأكثر ثقة.".

المحتوىعدل

تأييد الجمهوريين وترامبعدل

تم وصف قناة فوكس نيوز على نطاق واسع بأنها تقدم تقارير متحيزة لصالح المواقف السياسية المحافظة، [87] [88] [89] [90] [91] للحزب الجمهوري [92] [93] والرئيس دونالد ترامب. [94] [95] [96] [97] [98] وقد وصف العالم السياسي جوناثان بيرنشتاين قناة فوكس نيوز بأنها جزء موسع من الحزب الجمهوري، وقالا عالما السياسة مات جروسمان وديفيد هوبكنز أن فوكس نيوز ساعدت "الجمهوريين في التواصل مع قاعدتهم ونشر أفكارهم، وكانوا فعالين في حشد الناخبين للمشاركة في انتخابات التجديد النصفي (كما في 2010 و2014)". أفتقرت قناة فوكس نيوز قبل عام 2000 إلى الميل الأيديولوجي، وكان عدد الديموقراطيين الذين يشاهدون القناة أكثر من الجمهوريين، [99] وخلال الانتخابات الرئاسية لعام 2004 كانت فوكس نيوز أكثر عدائية بشكل ملحوظ في تغطيتها للمرشح الديمقراطي للرئاسة جون كيري، وميزت نفسها بين وسائل الإعلام الكبلية للتغطية المكثفة لحملة تشويه قارب سويفت ضد كيري. [100] [101] [102] وخلال الولاية الأولى للرئيس أوباما في منصبه، ساعدت قناة فوكس نيوز في إطلاق وتضخيم حركة حفل الشاي وهي حركة محافظة داخل الحزب الجمهوري نظمت احتجاجات ضد أوباما وسياساته. [103] [104] [105] [106] [107]

خلال الانتخابات التمهيدية للجمهوريين، كان يُنظر إلى قناة فوكس نيوز على أنها تحاول منع ترامب من حسم الترشيح، [87] ومع ذلك في ظل رئاسة ترامب أعادت قناة فوكس نيوز صياغة نفسها في صورته حيث بالكاد يمكن سماع أي انتقاد لترامب في برامج فوكس نيوز التي تُعرض في أوقات الذروة. [95] [108] وفي التقارير الإخبارية خصصت الشبكة تغطية أكبر بكثير للقصص المتعلقة بهيلاري كلينتون، والتي قال النقاد إنها تهدف إلى صرف الانتباه عن التحقيق في التدخل الروسي في انتخابات عام 2016. وقدم ترامب وصولاً هامًا إلى قناة فوكس نيوز خلال فترة رئاسته، حيث أجرى 19 مقابلة مع القناة مقابل 6 فقط في المجموع للقنوات الإخبارية الأخرى بحلول نوفمبر 2017؛ ووصفت صحيفة نيويورك تايمز مقابلات ترامب على قناة فوكس نيوز بأنها "مقابلات شخصية" وبعض أساليب المقابلات التي أجراها القائمون على المقابلات بأنها "مزيفة". [109] وبالمثل، وصفتمجلة The Economist تغطية الشبكة لرئاسة ترامب بأنها "مزيفة بشكل موثوق". [110]

خلال الفترة من عام 2015 إلى عام 2017 تغيرت قائمة فوكس نيوز في وقت الذروة من كونها متشككة وتشكيكًا في ترامب إلى "مساحة ترامب الآمنة، مع جرعة من الشعبوية البانونية التي كانت تعتبر ذات يوم هامشية" [111] وأصبح موقع فوكس نيوز أكثر تطرفاً في خطاباته منذ انتخاب ترامب، ووفقًا لمركز Tow في كولومبيا للصحافة الرقمية فإن موقع فوكس نيوز الإلكتروني قد "ذهب قليلاً إلى Breitbart " بمرور الوقت. [112] في بداية عام 2018 تجاهلت فوكس نيوز في الغالب فضائح رفيعة المستوى في إدارة ترامب والتي حظيت بتغطية واسعة في وسائل الإعلام الوطنية الأخرى، مثل استقالة سكرتير موظفي البيت الأبيض روب بورتر وسط مزاعم عن العنف الأسري، وخفض مرتبة جاريد كوشنر، وتصريح أمني ووجود اتفاقية عدم إفشاء بين ترامب والنجمة الإباحية ستورمي دانيلز. [113]

في مارس 2019 ذكرت جين ماير في النيويوركر أن مراسلة Fox News.com ديانا فالزون كانت لديها قصة فضيحة ستورمي دانيلز - دونالد ترامب قبل انتخابات عام 2016، لكن المدير التنفيذي لفوكس نيوز Ken LaCorte قال لها: "Good report، kiddo. لكن روبرت [مردوخ] يريد دونالد ترامب أن يفوز. لذا دعها تذهب، ". ونفت لاكورتي الإدلاء بهذا التصريح لفالزون، لكنها اعترفت "كنت الشخص الذي أجرى المكالمة، لم أقم بتشغيله في الطابق العلوي لروجر آيلز أو غيره... لم أفعل ذلك لحماية دونالد ترامب "، مضيفًا" لقد طرح [Falzone] قصة لم تكن قريبة من كونها شيئًا كنت مرتاحًا لنشره"، ووصف نيك ريتشي الذي ادعى أنه أحد مصادر القصة حساب لاكورتي بأنه "هراء كامل" مضيفًا أن "فوكس نيوز مذنبة. لقد قمت بالتصويت لصالح ترامب وأنا أحب فوكس لكنهم قاموا "بالقبض والقتل " على القصة لحمايته". [114]

وجدت دراسة أجريت عام 2008 أن فوكس نيوز أعطت اهتمامًا غير متناسب لاستطلاعات الرأي التي تشير إلى انخفاض التأييد للرئيس بيل كلينتون، [115] ووجدت دراسة أجريت عام 2009 أن قناة فوكس نيوز كانت أقل عرضة لالتقاط القصص التي تنعكس جيدًا على الديمقراطيين، وأكثر احتمالًا لالتقاط القصص التي تنعكس جيدًا على الجمهوريين. [116] وخلصت دراسة أجريت عام 2010 تقارن التقرير الخاص لقناة فوكس نيوز بتغطية بريت هيوم وNBC's Nightly News للحروب في العراق وأفغانستان خلال عام 2005 إلى أن "فوكس نيوز كانت أكثر تعاطفاً مع الإدارة من NBC"، مما يشير إلى "إذا استمر العلماء في العثور على أدلة على تحيز حزبي أو أيديولوجي في المجلس الوطني الاتحادي ... ينبغي عليهم اعتبار فوكس وسيلة إعلام بديلة وليست سائدة ". [117]

وجدت الأبحاث أن قناة فوكس نيوز تزيد حصص أصوات الجمهوريين وتجعل السياسيين الجمهوريين أكثر حزبية، [89] [118] [119] [120] ووجدت دراسة أجريت عام 2007 باستخدام إدخال فوكس نيوز في الأسواق المحلية (1996-2000) كمتغير فعال، أنه في الانتخابات الرئاسية لعام 2000 "اكتسب الجمهوريون 0.4 إلى 0.7 نقطة مئوية في المدن التي تبث فوكس نيوز"، مما يشير إلى أن "فوكس نيوز أقنعت بالأخبار ما بين 3 و28 بالمائة من مشاهديها بالتصويت للجمهوريين، اعتمادًا على مقياس الجمهور". وتم تأكيد هذه النتائج من خلال دراسة عام 2015. وقد وجدت دراسة أجريت عام 2014 باستخدام نفس المتغير الآلي أن "ممثلي الكونجرس أصبحوا أقل دعمًا للرئيس كلينتون في المناطق التي تبدأ فيها قناة فوكس نيوز بالبث من الممثلين المماثلين في مناطق مماثلة حيث لم يتم بث قناة فوكس نيوز". ودراسة أجريت عام 2017 باستخدام مواقع القناة كمتغير فعال، وجدت أن "فوكس نيوز تزيد حصص تصويت الجمهوريين بمقدار 0.3 نقطة بين المشاهدين الذين يتم حثهم على مشاهدة 2.5 دقيقة إضافية في الأسبوع من خلال التباين في الموقف"، فيما وجدت ورقة أخرى عام 2014 أن قناة فوكس نيوز تشاهد زيادة حصص التصويت الجمهوري بين الناخبين الذين تم تحديدهم على أنهم جمهوريون أو مستقلون. [121]

تنكر قناة فوكس نيوز علانية أنها متحيزة حيث قال مردوخ وآيلز إنهما ضمنا بيان مردوخ بأن فوكس "أعطت مساحة لكلا الجانبين بينما كان هناك جانب واحد فقط كان يملكها من قبل". [122] وقال كريس والاس مضيف قناة فوكس نيوز "أعتقد أننا نؤمن بثقل موازن [لشبكة إن بي سي نيوز] ... أن لديهم أجندة ليبرالية ونخبر الجانب الآخر من القصة." [123] في عام 2004جادل الفيلم الوثائقي لروبرت غرينوالد Outfoxed: حرب روبرت مردوخ على الصحافة بأن فوكس نيوز لديها تحيز متحيز وظهرت مقاطع من فوكس نيوز ومذكرات داخلية من نائب رئيس التحرير جون مودي الذي يوجه طاقم فوكس نيوز حول كيفية الإبلاغ عن مواضيع معينة. [124] [125]

تم الاستشهاد بمذكرة مسربة من نائب رئيس فوكس نيوز بيل سامون لموظفي الأخبار في ذروة الجدل حول إصلاح الرعاية الصحية في الولايات المتحدة كمثال على انحياز الحزب الجمهوري لفوكس نيوز، وطلبت مذكرته من الموظفين استخدام مصطلح "التأمين الصحي الذي تديره الحكومة" وعندما يكون الإيجاز مصدر قلق "خيار الحكومة" كلما أمكن ذلك. وقد أُرسلت المذكرة بعد فترة وجيزة من نصح مرشح استطلاعات الرأي الجمهوري فرانك لونتز شون هانيتي في برنامجه على فوكس، "إذا وصفته بأنه خيار عام، فإن الشعب الأمريكي منقسم. إذا كنت تسميه خيار الحكومة، فإن الجمهور يعارضه بأغلبية ساحقة". [126]

تشير الاستطلاعات إلى أن فوكس نيوز يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها أيديولوجية، وقد وجد استطلاع أجراه مركز بيو عام 2009 أن فوكس نيوز يُنظر إليها على أنها القناة الأيديولوجية الأكثر في أمريكا، حيث قال 47 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع إن فوكس نيوز "محافظة في الغالب" وقال 14 في المائة إنها "ليبرالية في الغالب" و24 في المائة قالوا "لا هذا ولا ذاك". وبالمقارنة كان لدى إم إس إن بي سي 36 في المائة اعتبروا أنها "ليبرالية في الغالب" و11 في المائة "محافظة في الغالب" و27 في المائة "لا هذا ولا ذاك"ـ وكان 37 في المائة من سي إن إن يصفونها بأنها "ليبرالية في الغالب" و11 في المائة بأنها "محافظة في الغالب" و33 في المائة بأنها "لا أحد منهما". [127] وقد وجد استطلاع أجراه مركز بيو للأبحاث في عام 2004 أن 69 في المائة من الصحفيين الوطنيين استشهدوا بـ FNC (بدون عذر) كمؤسسة إخبارية محافظة. [128] ووجد استطلاع رأي راسموسن أن 31 في المائة من الأمريكيين شعروا أن فوكس نيوز لديها تحيز محافظ و15 في المائة أن لديها تحيزًا ليبراليًا. ووجدت أن 36 في المائة يعتقدون أن فوكس نيوز تقدم الأخبار بدون تحيز محافظ أو ليبرالي، مقارنة بـ 37 في المائة قالوا إن إن بي آر تنقل الأخبار دون تحيز محافظ أو ليبرالي و32 في المائة قالوا الشيء نفسه لشبكة سي إن إن. [129]

فحصت دراسة أجريت في مايو 2017 من قبل مركز شورنشتاين للإعلام والسياسة والسياسة العامة بجامعة هارفارد تغطية أول 100 يوم لترامب في المنصب من قبل العديد من وسائل الإعلام الرئيسية بما في ذلك فوكس، [130] ووجدت أن ترامب تلقى تغطية سلبية بنسبة 80٪ من إجمالي وسائل الإعلام، وحصل على أقل تغطية سلبية على شبكة فوكس - 52٪ سلبية و48٪ إيجابية. [131]

في 14 مارس 2017 ادعى أندرو نابوليتانو أحد المعلقين في قناة فوكس نيوز على قناة Fox & Friends أن وكالة المخابرات البريطانية مكاتب الاتصالات الحكومية البريطانية قد قامت بالتنصت على ترامب نيابة عن باراك أوباما خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016، [132] [133] وفي 16 مارس 2017 كرر المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر هذا الادعاء، وعندما سُئل ترامب عن هذا الادعاء في مؤتمر صحفي قال "كل ما فعلناه هو الاستشهاد بعقل قانوني موهوب للغاية كان المسؤول عن قول ذلك على التلفزيون. لم أبدي رأيًا في ذلك" [134] في 17 مارس 2017 اعترف شيبرد سميث مذيع فوكس نيوز أن الشبكة ليس لديها دليل على أن ترامب كان تحت المراقبة، وقال مسؤولون بريطانيون إن البيت الأبيض تراجع عن هذا الادعاء. تم تعليق نابوليتانو في وقت لاحق من قبل فوكس نيوز لتقديم هذا الادعاء. [135]

في يونيو 2018 وجه المسؤولون التنفيذيون في فوكس نيوز المنتجين إلى تجنب الملاحظات غير اللائقة التي تم الإدلاء بها في العروض التي بثتها الشبكة من قبل المضيفين والمعلقين. [136] وجاءت التعليمات بعد أن أدلى عدد من مضيفي قناة فوكس نيوز وضيوفها بتعليقات تحريضية حول سياسة إدارة ترامب في فصل الأطفال المهاجرين عن والديهم. حيث شبهت لورا إنغراهام، مقدمة برنامج فوكس نيوز مراكز احتجاز الأطفال التي كان الأطفال فيها بـ "المعسكرات الصيفية"، وسخر الضيف كوري ليفاندوفسكي من قصة طفلة عمرها 10 سنوات تعاني من متلازمة داون وهي منفصلة عن والدتها؛ ولم يتطرق مضيف قناة فوكس نيوز إلى تصريح ليفاندوفسكي. وزعمت الضيفة آن كولتر زوراً أن الأطفال المنفصلين عنهم كانوا "ممثلين أطفال"؛ فيما لم تطعن مضيفة قناة فوكس نيوز في ادعائها. وفي مقطع عن استخدام ترامب المزعوم لصفارات الكلاب العنصرية أخبر أحد المساهمين في قناة فوكس نيوز أمريكيًا من أصل أفريقي كان يناقشها "لقد نفدت عقلك في قطف القطن".

وفقًا لكتاب السياسة غير المتكافئة لعام 2016 للعلماء السياسيين مات جروسمان وديفيد إيه هوبكنز، "تميل فوكس نيوز إلى إبراز صورة الفضائح والخلافات التي تنطوي على الديمقراطيين والتي لا تحظى باهتمام كبير في وسائل الإعلام الأخرى، مثل العلاقة بين باراك أوباما وويليام آيرز، ودور هيلاري كلينتون في الهجمات المميتة عام 2012 على القنصلية الأمريكية في بنغازي، وفضيحة تهريب السلاح المعروفة باسم "Fast and Furious"؛ والممارسات التجارية لمتلقي ضمان القرض الفيدرالي سوليندرا؛ والنشاط السابق لعامل أوباما في البيت الأبيض فان جونز؛ هجمات 2004 على جون كيري من قبل قدامى المحاربين القدامى من أجل الحقيقة. والخطب المثيرة للجدل لقس أوباما في شيكاغو جيريميا رايت؛ وتصوير مقاطع فيديو سرية لخطأ مفترض من قبل مجموعة الناشطين الليبراليين أكورن؛ و"حرب عيد الميلاد" من المفترض أن يشنها كل شهر ديسمبر من قبل الليبراليين العلمانيين متعددي الثقافات. " [104]

في أكتوبر / تشرين الأول 2018 نشرت قناة فوكس نيوز تغطية إشادة لاجتماع بين مغني الراب كاني ويست والرئيس ترامب في المكتب البيضاوي، وكانت قناة فوكس نيوز قد نشرت في السابق تغطية سلبية لمغني الراب وتورطهم مع السياسيين الديمقراطيين، مثل عندما نشرت قناة فوكس نيوز عناوين الصحف التي تصف فنان الهيب هوب الواعي Common بأنه "حقير" و"مغني الراب الشرطي"، وعندما عرضت قناة فوكس نيوز تغطية سلبية لكاني ويست قبل أن يصبح من مؤيدي ترامب. [137]

في 4 نوفمبر 2018 أعلن موقع ترامب DonaldJTrump.com في بيان صحفي أن مضيف قناة فوكس نيوز شون هانيتي سيحضر "ظهورًا خاصًا كضيف" مع ترامب في تجمع انتخابي في منتصف المدة في الليلة التالية في كيب جيراردو بولاية ميسوري. [138] وفي صباح اليوم التالي غرد هانيتي "لكي أكون واضحًا، لن أكون على خشبة المسرح في حملة مع الرئيس". [139] وظهر هانيتي في منبر الرئيس على خشبة المسرح في التجمع وسخر على الفور من "الأخبار الكاذبة" في الجزء الخلفي من القاعة ومن بينهم صحفيو فوكس نيوز. وقد أعرب العديد من موظفي فوكس نيوز عن غضبهم من تصرفات هانيتي حيث قال أحدهم "تم تجاوز خط جديد". [140] وأكد هانيتي لاحقًا أن عمله لم يكن مخططًا له مسبقًا وذكرت قناة فوكس نيوز أنها "لا تتغاضى عن مشاركة أي موهبة في أحداث الحملة". [141] وظهرت جانين بيرو مقدمة برنامج فوكس نيوز على خشبة المسرح مع ترامب في المسيرة. فيما تمت إزالة بيان ترامب الصحفي لاحقًا من موقع ترامب على الإنترنت. [142]

أصدرت قناة فوكس نيوز استطلاعًا للناخبين المسجلين أجرته بالاشتراك بين منظمتين اقتراعيتين في 16 يونيو 2019. حيث وجد الاستطلاع بعض النتائج غير المواتية لترامب، بما في ذلك ارتفاع قياسي حيث اعتقد 50٪ أن حملة ترامب قد نسقت مع الحكومة الروسية، واعتقد 50٪ أنه يجب عزله - وقال 43٪ إنه يجب عزله أيضًا من منصبه - بينما قال أن 48٪ لم يؤيدوا الإقالة. [143] [144] وفي صباح اليوم التالي على قناة Fox & Friends First، أساءت المضيفة هيذر تشايلدرز نتائج الاستطلاع مرتين قائلة "أظهر استطلاع جديد لشبكة فوكس نيوز أن معظم الناخبين لا يريدون عزله" و"ما لا يقل عن نصف الناخبين الأمريكيين لا يعتقدون أنه ينبغي عزل الرئيس ترامب"، بينما كان العرض على الشاشة لسؤال الاستطلاع الفعلي غير صحيح أيضًا. وفي وقت لاحق من صباح ذلك اليومفي غرفة الأخبار الأمريكية أظهر العرض على الشاشة السؤال والنتائج الصحيحة للاستطلاع، لكنه سلط الضوء على 48٪ من المستجيبين الذين عارضوا المساءلة بدلاً من 50٪ الذين أيدوها (تم تقسيم الأخير إلى رقمين). ونظرًا لأن المضيف بيل همر لفت انتباه الضيف بايرون يورك إلى الرقم المعارض 48٪ لم يناقشوا رقم الدعم بنسبة 50٪ بينما قرأ المستعرض الذي يظهر على الشاشة "استطلاع فوكس نيوز: 43٪ يؤيدون إقالة ترامب وعزله بينما 48٪ يعارضون ". [145] وفي وقت لاحق من ذلك اليوم غرد ترامب "FoxNews استطلاعات الرأي سيئة دائمًا بالنسبة لي... شيء غريب يحدث في فوكس. " [146]

في أبريل 2017 أصبح معروفًا أن مستشارة الأمن القومي السابقة لإدارة أوباما سوزان رايس سعت إلى كشف النقاب عن شركاء ترامب الذين لم تحدد هويتهم في تقارير الاستخبارات، ولا سيما مستشار الأمن القومي القادم مايكل فلين خلال الفترة الانتقالية الرئاسية. [147] وفي مايو 2020 رفع ريتشارد جرينيل القائم بأعمال مدير الاستخبارات الوطنية الموالي لترامب السرية عن قائمة مسؤولي إدارة أوباما الذين طلبوا أيضًا الكشف عن شركاء ترامب والتي تم نشرها لاحقًا علنًا من قبل أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين. [148] وفي ذلك الشهر عين المدعي العام بيل بار المدعي الفيدرالي جون باش لفحص عمليات الكشف. [149] وأعلن مضيفو فوكس نيوز في أوقات الذروة أن الكشف عن الأقنعة هو "عملية تجسس داخلية" تعرضت لها إدارة أوباما في "أكبر إساءة استغلال للسلطة" في التاريخ الأمريكي. [150] وأغلق تحقيق باش بعد أشهر دون أي نتائج عن مخالفات جوهرية. [151]

ومع ذلك لم تحظ بعض شخصيات فوكس بالقدر نفسه من الترحيب من ترامب: فقد انتقد ترامب مذيعي الأخبار شيبرد سميث (الذي تقاعد من فوكس في عام 2019) وكريس والاس بزعم أنهما خصوما، [152] [153] إلى جانب فوكس. والمحلل أندرو نابوليتانو الذي قال إن تصرفات ترامب في فضيحة ترامب وأوكرانيا كانت "سلوكًا إجراميًا يستوجب العزل" [154] كما انتقد ترامب أيضًا تعيين رئيسة اللجنة الوطنية الديمقراطية السابقة دونا برازيل في عام 2019. [155] وتوترت العلاقة بين ترامب وفوكس نيوز - ووسائل الإعلام الأخرى التي يسيطر عليها روبرت مردوخ - في أعقاب الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020 حيث رفض ترامب الاعتراف بأن جو بايدن قد تم انتخابه رئيساً للبلاد، [156] [157] وأدى هذا التحول النغمي السلبي إلى زيادة نسبة مشاهدة Newsmax وOne America News بين ترامب وأنصاره بسبب كراهيتهم المتزايدة تجاه Fox؛ [158] [159] [160] [161] ونتيجة لذلك أصدر فوكس مقاطع فيديو ترويجي لمضيفي الرأي يتنازعون في نتائج الانتخابات ويروجون لنظرية مؤامرة مرتبطة بترامب حول تزوير الانتخابات. [162]

هجوم بنغازي وما تلاهعدل

قدمت فوكس نيوز تغطية واسعة النطاق لهجوم بنغازي عام 2012 والذي وصفه المضيف شون هانيتي في ديسمبر 2012 بأنه "القصة التي تتجاهلها وسائل الإعلام الرئيسية" و"من الواضح أنها تستر. وسنصل إلى نهايته ".[163] وجد تحليل البرمجة الذي أجرته شركة Media Matters أنه خلال العشرين شهرًا التي أعقبت هجمات بنغازي قام المجلس الوطني الاتحادي بتشغيل 1098 مقطعًا حول هذه القضية بما في ذلك:[164]

  • 78 مقطعًا تتعلق بظهور سوزان رايس في 16 سبتمبر 2012 في برنامج إخباري يوم الأحد حيث اتهمت زوراً بالكذب
  • 382 مقطعًا من برنامج Special Report البرنامج الإخباري الرائد للشبكة
  • 281 مقطعًا تزعم "التستر" من قبل إدارة أوباما
  • 144 مقابلة مع أعضاء الحزب الجمهوري في الكونجرس، لكن خمس مقابلات فقط مع أعضاء ديمقراطيين في الكونجرس ومسؤولين في إدارة أوباما
  • 120 مقارنة بإيران كونترا ووترجيت وتصرفات إدارة نيكسون
  • 100 مقطع تشير كذباً إلى أن الإدارة أصدرت "أمر انسحاب" لمنع عملية إنقاذ في بنغازي

على مدار ما يقرب من أربع سنوات بعد هجوم بنغازي كانت هناك عشرة تحقيقات رسمية بما في ذلك ستة من قبل لجان مجلس النواب التي يسيطر عليها الجمهوريون. ولم تجد أي من التحقيقات أي دليل على فضيحة أو تستر أو كذب من قبل مسؤولي إدارة أوباما.

في 29 يونيو 2018 بثت قناة فوكس نيوز مقطعًا لمذيع الأخبار بريت باير بعنوان "ماذا حدث لتحقيقات بنغازي؟" التي كررت بعض الاتهامات التي وجهتها الشبكة سابقاً إلى سوزان رايس وهيلاري كلينتون، والتي برأت التحقيقات الرسمية النساء بسببها.[165]

يورانيوم واحدعدل

من عام 2015 إلى عام 2018 بثت قناة فوكس نيوز تغطية واسعة النطاق لفضيحة مزعومة تتعلق ببيع اليورانيوم 1 للمصالح الروسية، والتي وصفها المضيف شون هانيتي بأنها "واحدة من أكبر الفضائح في التاريخ الأمريكي".[166] ووفقًا لـ Media Matters امتدت تغطية Fox News طوال يوم البرمجة مع التركيز بشكل خاص من قبل هانيتي [167] حيث روجت الشبكة لرواية لا أساس لها في النهاية تؤكد أن هيلاري كلينتون بصفتها وزيرة للخارجية وافقت شخصيًا على بيع اليورانيوم 1 مقابل 145 مليون دولار من الرشاوى المدفوعة لمؤسسة كلينتون، وقد كرر دونالد ترامب هذه المزاعم كمرشح ورئيس.[168][169][170] بينما لم يتم العثور على أي دليل على ارتكاب كلينتون مخالفات بعد أربع سنوات من الادعاءات، وتحقيق مكتب التحقيقات الفيدرالي وتعيين محامٍ اتحادي عام 2017 لتقييم التحقيق. في تشرين الثاني (نوفمبر) 2017 كشف مضيف قناة Fox News شيبرد سميث بإيجاز عن الفضيحة المزعومة مما أثار حفيظة المشاهدين الذين اقترحوا أن يعمل لصالح CNN أو MSNBC. أطلق هانيتي لاحقًا على سميث اسم "جاهل" في حين صرح سميث "لقد فهمت، أن بعض برامج آرائنا موجودة بشكل صارم للترفيه. فهمت. انا لا اعمل هناك. لن أعمل هناك. " [171][172]

تغطية تحقيق روسياعدل

في 30 أكتوبر 2017 عندما وجه المحامي الخاص روبرت مولر الاتهام إلى بول مانافورت وريك جيتس، وكشف أن جورج بابادوبولوس قد أقر بالذنب (وجميعهم شاركوا في حملة ترامب 2016)، كان هذا محور تغطية معظم وسائل الإعلام باستثناء قناة فوكس نيوز. [173] حيث دعا المضيفون والضيوف في قناة فوكس نيوز إلى طرد مولر، [174] وركز شون هانيتي وتاكر كارلسون عروضهما على مزاعم لا أساس لها بأن كلينتون باعت اليورانيوم إلى روسيا مقابل تبرعات لمؤسسة كلينتون ودور حملة كلينتون في تمويل ملف دونالد ترامب - روسيا. [175] وأكد هانيتي: "الشيء الذي يتهمون الرئيس ترامب بفعله فعلوه بأنفسهم". وخلال المقطع أشار هانيتي خطأً إلى كلينتون كرئيسة كلينتون. [176] وخصصت فوكس نيوز تغطية مكثفة لقصة اليورانيوم، والتي قال الديمقراطيون إنها محاولة لصرف الانتباه عن تحقيق مولر المكثف. [177] [178] ووصفت شبكة سي إن إن التغطية بأنها "قوة كبيرة في الانحراف والفصل". وفي 31 أكتوبر أفادت CNN أن موظفي فوكس نيوز كانوا غير راضين عن تغطية منافذهم للتحقيق في روسيا، حيث وصفه الموظفون بأنه "محرج" و"مضحك" وقالوا إنه "يلحق المشاهد ضررًا كبيرًا ويؤدي إلى مزيد من الانقسام في البلاد" وإنها "ضربة أخرى للصحفيين في فوكس الذين يأتون كل يوم ويريدون تغطية الأخبار بطريقة عادلة وموضوعية". [179] [180]

عندما تكثف التحقيق الذي أجراه المحقق الخاص روبرت مولر في التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية لعام 2016 في أكتوبر 2017 حولت تغطية فوكس نيوز "ما يرون أنه فضيحة وسوء تصرف من خصوم الرئيس ترامب السياسيين، وفي تقارير كهذه يعتبر بيل وهيلاري كلينتون من الشخصيات البارزة والمتكررة لأنهما يعتبران متآمرين حقيقيين يعملان مع الروس لتقويض الديمقراطية الأمريكية ". [181] ووصف بول والدمان من صحيفة واشنطن بوست التغطية بأنها "لا دمية. أنت الدمية، قائلة إنها كانت "استراتيجية دقيقة ومنسقة وشاملة" لتشتيت الانتباه عن تحقيق مولر. [182] قالت German Lopes of Vox إن تغطية فوكس نيوز وصلت إلى "مستويات من محاكاة ساخرة ذاتية" لأنها خصصت تغطية للقصص منخفضة المستوى، مثل افتتاحية نيوزويك المثير للجدل والرموز التعبيرية للهمبرغر في حين أن الشبكات الأخرى لديها تغطية شاملة من لوائح اتهام مولر. [183]

وجد تحليل موقع FiveThirtyEight للتغطية الإعلامية المتعلقة بروسيا في الأخبار الفضائية أن معظم الإشارات إلى روسيا على قناة فوكس نيوز تم التحدث بها على مقربة شديدة من "اليورانيوم" و"الملف"، [184] وفي 1 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017 حلل Vox نصوص فوكس نيوز وCNN وMSNBC، ووجد أن فوكس نيوز "لم تكن قادرة على الحديث عن تحقيق مولر دون التحدث عن هيلاري كلينتون"، و"لم تتحدث كثيرًا عن جورج بابادوبولوس - مستشار حملة ترامب الذي يوفر اتفاقه مع مولر أكثر الأدلة وضوحًا حتى الآن على أن الحملة كانت على علم بجهود الحكومة الروسية لمساعدة ترامب - أكثر من منافسيها " و" شكك مرارًا في مصداقية مولر". [185]

في ديسمبر 2017 صعدت قناة فوكس نيوز من هجماتها على تحقيق مولر، حيث أشار المضيفون والمعلقون الضيوف إلى أن التحقيق يرقى إلى حد الانقلاب. [186] [187] [188] [189] [190] وأشار المضيف المشارك الضيف كيفن جاكسون إلى نظرية مؤامرة يمينية تزعم أن رسائل Strzok هي دليل على مؤامرة من قبل عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي لاغتيال ترامب، وهو ادعاء قال مضيفو فوكس الآخرون بسرعة إنه لا يدعمه أي دليل موثوق. [191] [192] ووصفت مضيفة قناة فوكس نيوز جينين بيرو فريق تحقيق مولر بأنه "عصابة إجرامية" وقالت إنه يجب اعتقال الفريق. وأشارت شخصيات أخرى في فوكس نيوز إلى التحقيق على أنه "فاسد" و"ملتوي" و"غير شرعي"، وشبّهوا مكتب التحقيقات الفدرالي بجهاز المخابرات السوفياتية (كي جي بي)، وهي منظمة تجسس تعود إلى الحقبة السوفيتية تقوم بشكل روتيني بتعذيب الأشخاص وإعدامهم بإجراءات موجزة. ووصف علماء السياسة وعلماء الانقلابات خطاب فوكس نيوز بأنه مخيف وخطير، ورفض خبراء في الانقلابات أن تحقيق مولر يرقى إلى حد الانقلاب. وبدلاً من ذلك كان خطاب فوكس نيوز خطيرًا على الديمقراطية وعكس نوع الخطاب الذي كان يحدث قبل عمليات التطهير. وجادل عدد من المراقبين بأن خطاب فوكس نيوز كان يهدف إلى تشويه سمعة تحقيق مولر والتأثير على الرئيس دونالد ترامب لإقالة مولر. [193]

في أغسطس 2018 تم انتقاد قناة فوكس نيوز لإعطائها تغطية أكثر بروزًا لجريمة قتل ارتكبها مهاجر غير موثق أكثر من إدانات مدير حملة دونالد ترامب السابق بول مانافورت ومحاميه الشخصي منذ فترة طويلة مايكل كوهين. [194] وفي الوقت نفسه قدمت معظم وسائل الإعلام الوطنية الرئيسية تغطية شاملة للإدانات، [195] وجادل مضيفو قناة فوكس نيوز دانا بيرينو وجيسون شافيتز بأن الناخبين يهتمون بجريمة القتل أكثر من إدانة كبار مساعدي الرئيس السابقين وقلل المضيفان تاكر كارلسون وشون هانيتي من أهمية الإدانات. [196] [197]

ادعاءات كاذبة حول وسائل الإعلام الأخرىعدل

سي إن إن جيك تابرعدل

في تشرين الثاني (نوفمبر) 2017 في أعقاب هجوم شاحنة بمدينة نيويورك عام 2017 حيث صاح إرهابي "الله أكبر" شوهت قناة فوكس نيوز بيانًا أدلى به جيك تابر ليبدو كما لو أنه قال إن "الله أكبر" يمكن استخدامه تحت "أجمل". ظروف". [198] فقد حذفت قناة فوكس نيوز أن تابر قال إن استخدام "الله أكبر" في الهجوم الإرهابي لم يكن من بين هذه الظروف الجميلة، وكان العنوان الرئيسي على موقع FoxNews.com مسبوقًا بعلامة "OUTRAGEOUS". حيث شوه حساب فوكس نيوز في تويتر البيان أكثر من ذلك، حيث قال "Jake Tapper Says 'Allahu Akbar' Is 'Beautiful' right after NYC Terror Attack" في تغريدة تم حذفها لاحقًا، ووبخ تابر قناة فوكس نيوز لاختيارها "الكذب عن عمد" وقال "كان هناك وقت يمكن فيه للمرء أن يميز بين فوكس وجنود إنفوارز. إنها تزداد صعوبة. الأكاذيب هي أكاذيب ". وكان تابر في عام 2009 بينما كان مراسل البيت الأبيض لـ ABC News يدافع عن قناة فوكس نيوز عندما انتقد أوباما الشبكة لأنها ليست منظمة إخبارية شرعية. [199]

اعتذر ضيف فوكس نيوز جيسون شافيتز لتابر عن تحريف بيانه، [200] بعد أن حذفت قناة فوكس نيوز التغريدة، كرر شون هانيتي التحريف ووصف تابر بأنه "الأخبار الكاذبة الليبرالية المزيفة لشبكة سي إن إن، جيك تابر" وسخر من تقييماته. [199]

نيويورك تايمزعدل

في يوليو / تموز 2017 قال تقرير صادر عن فوكس آند فريندز إن صحيفة نيويورك تايمز كشفت عن معلومات استخبارية في إحدى قصصها وأن هذا الكشف الاستخباري ساعد أبو بكر البغدادي، زعيم تنظيم الدولة الإسلامية على الإفلات من القبض عليه، [201] وأشار التقرير إلى تأكيد غير دقيق للجنرال توني توماس، رئيس قيادة العمليات الخاصة الأمريكية أن إحدى الصحف الكبرى كشفت المعلومات الاستخباراتية، [202] وقالت قناة فوكس نيوز إنها كانت صحيفة نيويورك تايمز، التي أدارت مرارًا وتكرارًا "محاولة نيويورك تايمز الأمريكية للقضاء على البغدادي". وانتقد بيت هيجسيث أحد مضيفي البرنامج "فشل نيويورك تايمز ". وغرد الرئيس دونالد ترامب عن تقرير فوكس آند فريندز بعد وقت قصير من بثه قائلاً: "أحبطت صحيفة نيويورك تايمز الفاشلة محاولة أمريكية لقتل الإرهابي المطلوب، البغدادي. أجندتهم السيئة على الأمن القومي". ولاحقاً قامت فوكس نيوز بتحديث القصة ولكن دون الاعتذارلصحيفة New York Times أو الرد مباشرة على عدم الدقة.

في عمود بواشنطن بوست قال إريك ويمبل إن كريس والاس قد غطى قصة نيويورك تايمز بنفسه علىقناة فوكس نيوز صنداي. "هذه حالة أخرى من اختلاف المعايير بين عملية الرأي في قناة فوكس نيوز" والتي أعطت "أجواءً تديرها الدولة في جميع الأمور المتعلقة بترامب" مقارنةً بعملية فوكس نيوز الإخبارية التي قدمت "تغطية عقلانية في الغالب" [203]

تغير المناخعدل

غالبًا ما توصف قناة فوكس نيوز بأنها منصة رئيسية لإنكار تغير المناخ، [204] [205] [206] ووفقًا لموقع تدقيق الحقائق Climate Feedback فإن فوكس نيوز جزء من "شبكة من المنافذ غير الموثوقة لأخبار المناخ." [207] وقد وجدت دراسة أجريت عام 2011 أن قناة فوكس نيوز "تتخذ نبرة رافضة تجاه تغير المناخ أكثر من CNN وMSNBC". [208] ووجدت دراسة أجريت عام 2008 أن فوكس نيوز شددت على عدم اليقين العلمي لتغير المناخ أكثر من CNN، وكان من غير المرجح أن تقول أن تغير المناخ كان حقيقيًا، وأكثر احتمالًا لمقابلة المتشككين في تغير المناخ. أظهرت رسائل البريد الإلكتروني المسربة أنه في عام 2009 أصدر بيل سامون مدير تحرير فوكس نيوز واشنطن تعليمات لصحفيي فوكس نيوز برفض الإجماع العلمي بشأن تغير المناخ: "والامتناع عن التأكيد على أن كوكب الأرض قد ارتفع (أو برد) في أي فترة معينة دون الإشارة على الفور أن مثل هذه النظريات تستند إلى بيانات شكك النقاد بها". [209]

في عام 2011 وصف مضيفو Fox & Friends تغير المناخ بأنه "علم غير مثبت"، و"حقيقة متنازع عليها"، وانتقدوا وزارة التعليم للعمل مع Nickelodeon لتعليم الأطفال حول تغير المناخ. [210] وفي عام 2001 وصف شون هانيتي الإجماع العلمي بشأن تغير المناخ بأنه "علم زائف من اليسار". [211] وفي عام 2004 زعم كذباً أن "العلماء ما زالوا غير قادرين على الاتفاق على ما إذا كان الاحتباس الحراري حقيقة علمية أم خيال" وفي عام 2010 قال هانيتي إن ما يسمى بـ "Climategate" - تسريب رسائل البريد الإلكتروني من قبل عالم المناخ الذي ادعى المشككون في تغير المناخ أنه أظهر سوء سلوك علمي ولكن جميع الاستفسارات اللاحقة لم تجد أي دليل على سوء السلوك أو سوء التصرف - وهي "فضيحة" وأن "كشف الاحترار العالمي باعتباره أسطورة طبخها مثيرو القلق". [212] وكثيرا ما يدعو هانيتي علماء هامش متناقض ونقاد تغير المناخ إلى عروضه، [213] وفي عام 2019 زعم تقرير إخباري لقناة فوكس نيوز تمت مشاركته على نطاق واسع أن بحثًا جديدًا في علوم المناخ أظهر أن الأرض قد تتجه إلى عصر جليدي جديد؛ وقال مؤلف الدراسة التي استشهدت بها قناة فوكس نيوز إن فوكس نيوز "تحرف بحثنا بشكل خاطئ تمامًا" ولم تشير الدراسة بأي شكل من الأشكال إلى أن الأرض كانت متجهة إلى العصر الجليدي. وقامت فوكس نيوز في وقت لاحق بتصحيح القصة. [214]

لفت شيبرد سميث الانتباه لكونه أحد الأصوات القليلة على قناة فوكس نيوز ليصرح بقوة أن تغير المناخ حقيقي، وأن الأنشطة البشرية هي المساهم الرئيسي فيه وأن هناك إجماعًا علميًا على هذه القضية. [215] [216] وأثار قبوله للإجماع العلمي بشأن تغير المناخ انتقادات من مشاهدي قناة فوكس نيوز والمحافظين. [217] [218]

مؤامرة مقتل سيث ريتشعدل

في 16 مايو 2017 وهو اليوم الذي كانت فيه مؤسسات إخبارية أخرى تغطي على نطاق واسع كشف دونالد ترامب عن معلومات سرية لروسيا، [219] نشرت قناة فوكس نيوز قصة رئيسية حول ادعاءات محقق خاص غير مؤكدة بشأن مقتل سيث ريتش، أحد موظفي اللجنة الوطنية الديمقراطية. [220] [221] [222] وقال المحقق الخاص إنه اكتشف أدلة على أن ريتش كان على اتصال بـ ويكيليكس وأن تطبيق القانون يتستر على ذلك. وأدى مقتل ريتش إلى ظهور نظريات مؤامرة في الدوائر اليمينية بأن هيلاري كلينتون والحزب الديمقراطي قتلت سيث ريتش بزعم أنه كان مصدر تسريبات البريد الإلكتروني للجنة الوطنية الديمقراطية 2016 [الإنجليزية]. فيما حددت وكالات المخابرات الأمريكية أن روسيا كانت مصدر التسريبات، [223] وعند الإبلاغ عن ادعاءات المحقق، أعاد تقرير فوكس نيوز إشعال نظريات المؤامرة اليمينية حول القتل.

انهارت قصة فوكس نيوز في غضون ساعات، [224] وسرعان ما كشفت وكالات إخبارية أخرى أن المحقق كان من مؤيدي دونالد ترامب، وكان قد اكتسب وفقًا لشبكة إن بي سي نيوز سمعة طيبة في تقديم مزاعم غريبة، مثل ظهور واحد على قناة فوكس نيوز عام 2007 حيث حذر من أن الشبكات السرية لعصابات المثليات ذات اللون الوردي التي تحمل مسدسات كانت تغتصب الشابات". [220] [225]

قامت عائلة سيث ريتش، وإدارة شرطة واشنطن العاصمة، ومكتب عمدة واشنطن العاصمة، ومكتب التحقيقات الفيدرالي، ومصادر إنفاذ القانون المطلعة على القضية، بتوبيخ ادعاءات المحقق. [221] وقال أقارب ريتش: "نحن عائلة ملتزمة بالحقائق، ولسنا أدلة زائفة تظهر كل بضعة أشهر لملء الفراغ وصرف انتباه سلطات إنفاذ القانون والجمهور العام عن العثور على قتلة سيث". وانتقد المتحدث باسم العائلة قناة فوكس نيوز لتقريرها زاعمًا أن الدافع وراء ذلك هو الرغبة في صرف الانتباه عن قصة ترامب وروسيا: "أعتقد أن هناك مكانًا خاصًا جدًا في الجحيم للأشخاص الذين قد يستخدمون ذكرى جريمة قتل ضحية لمتابعة أجندة سياسية". [219] ودعت العائلة إلى التراجع عن الأمر والاعتذار من قناة فوكس نيوز عن التقارير غير الدقيقة، [226] وعلى مدار اليوم غيّرت قناة فوكس نيوز محتوى القصة والعنوان الرئيسي لكنها لم تصدر تصحيحات، [227] وعندما اتصلت سي إن إن بالمحقق الخاص في وقت لاحق من ذلك اليوم، قال المحقق إنه ليس لديه دليل على أن ريتش قد اتصل بـ ويكيليكس. [222] وادعى المحقق أنه علم فقط بالوجود المحتمل من الأدلة من مراسل فوكس نيوز، ولم ترد فوكس نيوز على استفسارات شبكة سي إن إن وواشنطن بوست. في وقت لاحق في 23 مايو تراجعت قناة فوكس نيوز بعد سبعة أيام من نشر القصة عن تقريرها الأصلي قائلة إن التقرير الأصلي لم يستوف معاييره. [228]

نيكول همر أستاذ مساعد في ميلر للشؤون العامة كتب أن الترويج لنظرية المؤامرة أظهر كيف أن فوكس نيوز كانت "تعيد تشكيل نفسها في صورة وسائل الإعلام الهامشية في عصر ترامب، مما يطمس الخطوط الفاصلة بين الأخبار الحقيقية والمزيفة." [229] وقال ماكس بوت من مجلس العلاقات الخارجية إنه بينما كان النية وراء فوكس نيوز كان الثقل الموازن لوسائل الإعلام الليبرالية جديرًا بالثناء، وكانت تتويج تلك الجهود لخلق مصدر إخباري بديل يروج للخدع والأساطير، والتي يتم الترويج لها مؤامرة سيث ريتش هي مثال. [230] كما تعرضت فوكس نيوز لانتقادات من قبل وسائل الإعلام المحافظة مثل ويكلي ستاندرد، [231] وناشيونال ريفيو، [232] [233] وكتاب الأعمدة المحافظين مثل جينيفر روبين، [234] مايكل جيرسون، [235] وجون بودوريتز. [236]

رفع والدا ريتش: جويل وماري ريتش، دعوى قضائية ضد فوكس نيوز بسبب الضيق العاطفي الذي سببته لهم بسبب تقاريرها الكاذبة، وفي عام 2020 توصلت قناة فوكس نيوز مع عائلة Rich إلى تسوية حيث سددت دفعة لم يتم الكشف عنها رسميًا ولكن تم الإبلاغ عنها في الأرقام السبعة. [237] على الرغم من الاتفاق على التسوية في وقت سابق من العام رتبت قناة فوكس نيوز لتأجيل الإعلان العام إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية لعام 2020.

توحيد التجمع اليميني في شارلوتسفيلعدل

دافع مقدمو برنامج فوكس نيوز والمساهمون فيه عن تصريحات ترامب القائلة إن "العديد من الأطراف" هي المسؤولة عن أعمال العنف في تجمع لمئات من القوميين البيض في شارلوتسفيل فيرجينيا. [238] [239] وانتقد البعض ترامب. [240] وفي مؤتمر صحفي في 15 أغسطس استخدم ترامب مصطلح "اليسار البديل" لوصف المتظاهرين المعارضين في مسيرة تفوق البيض وهو مصطلح تم استخدامه في تغطية فوكس نيوز لتظاهرة تفوق البيض، فيما عكست العديد من تعليقات ترامب في المؤتمر الصحفي تلك التي ظهرت في وقت سابق على قناة فوكس نيوز. [241]

وبحسب ديلان بايرز من شبكة سي إن إن فإن تغطية قناة فوكس نيوز في يوم المؤتمر الصحفي "كانت مليئة بـ "الوصاية". وكان من المرجح ترك المشاهد العادي مع الانطباع بأن انتقاد وسائل الإعلام من ترامب والمتظاهرين اليساريين "إسقاط بعض التماثيل الكونفدرالية كانت تهديدات أكبر بكثير إلى أمريكا من التفوق الأبيض أو الدفاع الرئيس على ما يبدو من التعصب". [240] وكتب بايرز "لقد أظهر أنه إذا كان لدى فوكس نيوز خطا عندما يتعلق الأمر برئاسة ترامب، فإنه لم يتم تجاوزه يوم الثلاثاء".

تعليقات جلين بيك حول جورج سوروسعدل

خلال فترة عمل جلين بيك في قناة فوكس نيوز أصبح أحد أبرز المؤيدين لنظريات المؤامرة حول جورج سوروس، رجل الأعمال اليهودي المجري الأمريكي والمحسن المعروف بتبرعاته للقضايا السياسية الليبرالية الأمريكية، [242] وقد وصف بيك سوروس بانتظام بأنه "سيد الدمى" واستخدم المجازات المعادية للسامية الشائعة لوصف سوروس وأنشطته. وفي سلسلة من ثلاثة أجزاء عام 2010 صور بيك جورج سوروس على أنه شرير كاريكاتوري يحاول "تشكيل حكومة ظل باستخدام المساعدات الإنسانية كغطاء"، وأن سوروس أراد حكومة عالمية واحدة، [243] [244] وروج بيك لنظرية المؤامرة الزائفة والمعادية للسامية بأن سوروس كان متعاونًا مع النازيين عندما كان يبلغ من العمر 14 عامًا في المجر التي احتلها النازيون. [245] كما وصف بيك والدة سوروس بأنها متعاون نازي "معاد للسامية بشدة". وفقًا لصحيفة واشنطن بوست : "سلسلة بيك كانت تعتبر إلى حد كبير فاحشة ومضللة، إن لم تكن معادية للسامية بشكل صريح"، لكن نظرية المؤامرة لبيك أصبحت شائعة في الجناح اليميني للسياسة الأمريكية. وسط انتقادات لتشويه سمعة بيك دافعت قناة فوكس نيوز عن بيك قائلة: "إن المعلومات المتعلقة بتجارب السيد سوروس التي نشأ فيها مأخوذة مباشرة من كتاباته ومن المقابلات التي أجراها لوسائل الإعلام، ولم يتم تقديم أي رأي سلبي بشأن أفعاله باعتبارها طفل". [246] ورفض روجر آيلز رئيس قناة فوكس نيوز آنذاك الانتقادات التي وجهت إلى بيك من قبل مئات الحاخامات قائلاً إنهم "حاخامات يساريون لا يعتقدون أن أي شخص يمكن أن يستخدم كلمة محرقة على الهواء". [247]

جائحة كوفيد-19عدل

خلال الأسابيع القليلة الأولى من انتشار وباء كوفيد-19 في الولايات المتحدة، كانت قناة فوكس نيوز أكثر ترويجاً لمعلومات خاطئة حول فيروس كورونا من وسائل الإعلام السائدة الأخرى. [248] حيث روجت الشبكة للروايات القائلة بأن الاستجابة الطارئة للوباء كانت ذات دوافع سياسية أو غير مبررة، [249] ووصفها شون هانيتي صراحة بأنها "خدعة" (نفى ذلك لاحقًا) وقلل مضيفون آخرون من أهمية ذلك، [250] وكانت هذه التغطية متسقة مع رسائل ترامب في ذلك الوقت. [251] وفي منتصف شهر مارس غيرت الشبكة لهجة تغطيتها، [252] بعد أن أعلن الرئيس ترامب حالة الطوارئ الوطنية.

روج اثنان من معلقين فوكس نيوز - هانيتي ولورا إنغراهام - لاستخدام عقار هيدروكسي كلوروكين لعلاج فيروس كورونا - الاستخدام خارج التسمية والذي كان مدعومًا في ذلك الوقت فقط بالأدلة القصصية - بعد أن روج له ترامب كعلاج محتمل، [253] ونتيجة لهذه التقارير المنحرفة المستمرة دعا الناقد الإعلامي في واشنطن بوست إريك ويمبل هانيتي إلى طرده. [254] وروجت قناة فوكس نيوز لنظرية مؤامرة مفادها أن أعداد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا تضخم مع الأشخاص الذين كانوا سيموتون على أي حال بسبب الظروف الموجودة مسبقًا، وتم دحض ذلك من قبل أعضاء فرقة العمل المعنية بفيروس كورونا في البيت الأبيض الدكتور أنتوني فوسي والدكتور ديبورا بيركس، حيث وصف فوسي نظريات المؤامرة بأنها "لا شيء سوى الإلهاءات" خلال أزمات الصحة العامة. [255]

في مقال نشرته صحيفة USA Today بعنوان "فيروس كورونا: كيف تعرض فوكس نيوز ووسائل إعلام يمينية أخرى صحتنا للخطر" استشهد المؤلف كمثال في مقابلة مع فوكس نيوز مع عضو مجلس الشيوخ عن أركنساس توم كوتون الذي أثار "نظرية مؤامرة الفيروس الهارب" بقوله ربما بدأ فيروس كورونا في "مختبر فائق للسلامة الحيوية من المستوى 4" في ووهان الصين. وقال المقال إن كوتون ذكر "النظرية المزيفة" في "مرتين على الأقل على قناة فوكس". [256] [257] وبعد عدة أسابيع قدم كاتب العمود في صحيفة واشنطن بوست جوش روجين تفاصيل رحلة 2018 التي قام بها علماء من السفارة الأمريكية إلى معهد ووهان لعلم الفيروسات، واستشهد روجين ببرقيات أُرسلت إلى واشنطن محذرة "من نقاط ضعف السلامة والإدارة في مختبر WIV وأن عمل المختبر على فيروسات الخفافيش وانتقالها البشري المحتمل يمثل خطرًا لوباء جديد يشبه السارس." [258] واقتبس مقال روجين شياو تشيانغ عالم الأبحاث بجامعة كاليفورنيا بيركلي، "لا أعتقد أنها نظرية مؤامرة. أعتقد أنه سؤال مشروع يحتاج إلى التحقيق والإجابة". بعد أيام أكدت العديد من وسائل الإعلام أن مسؤولي المخابرات الأمريكية كانوا يحققون في احتمال أن يكون الفيروس قد بدأ في نفس المختبر الذي استشهد به كوتون خلال مقابلة فوكس نيوز. [259] [260] [261] [262]

في الوقت نفسه الذي قلل فيه معلقوا قناة فوكس نيوز من خطر الفيروس علنًا اتخذت إدارة فوكس وعائلة مردوخ مجموعة واسعة من الإجراءات الداخلية لحماية أنفسهم وموظفيهم ضده، [263] [264] [265] [266] ووفقًا لدراسة نُشرت في المجلة الطبية البريطانية فإن "الأشخاص الذين يثقون في فوكس نيوز أكثر من سي إن إن انخرطوا في سلوكيات وقائية أقل وسلوكيات أكثر خطورة تتعلق بكوفيد-19." [267]

الخلافاتعدل

التحرش الجنسيعدل

تم اتهام الشبكة بالسماح بالتحرش الجنسي والتمييز العنصري من قبل المضيفين على الهواء والمديرين التنفيذيين والموظفين، ودفع ملايين الدولارات في تسويات قانونية، [268] وقد تم طرد شخصيات بارزة من قناة فوكس نيوز مثل روجر آيلز وبيل أوريلي وإريك بولينج بعد أن اتهمتهم العديد من النساء بالتحرش الجنسي. فيما زعمت أربع دعاوى قضائية على الأقل أن الرئيس المشارك لشركة فوكس نيوز بيل شاين تجاهل أو مكن أو أخفى التحرش الجنسي المزعوم لروجر آيلز. [269] [270] [271] ونفى روبرت مردوخ الرئيس التنفيذي لفوكس نيوز مزاعم سوء السلوك الجنسي البارزة ووصفها بأنها "سياسية إلى حد كبير" وتكهن بأنها ارتكبت "لأننا محافظون". [272]

قام بيل أورايلي وفوكس نيوز بتسوية ستة اتفاقيات بلغ مجموعها 45 مليون دولار مع نساء اتهمن أورايلي بالتحرش الجنسي، [273] [274] وفي كانون الثاني (يناير) 2017 بعد فترة وجيزة من تسوية بيل أورايلي لقضية تحرش جنسي مقابل 32 مليون دولار ("مبلغ كبير للغاية لمثل هذه القضايا")، جددت قناة فوكس نيوز عقد بيل أوريلي، وقالت الشركة الأم لشركة فوكس نيوز 21st Century Fox إنها على علم بالدعوى القضائية، وجاء في العقد المبرم بين أورايلي وفوكس نيوز أنه لا يمكن فصله من الشبكة ما لم تثبت مزاعم التحرش الجنسي في المحكمة. [275]

أعتبر البعض تغطية فوكس نيوز الواسعة لفضيحة ادعاءات الاعتداء الجنسي لهارفي واينستين في أكتوبر 2017 نفاقًا، [276] [277] حيث خصصت قناة فوكس نيوز ما لا يقل عن 12 ساعة من التغطية لفضيحة وينشتاين، لكنها خصصت 20 دقيقة فقط لبيل أورايلي، الذي اتُهم مثل وينشتاين بالتحرش الجنسي من قبل عدد كبير من النساء. وقالت إنديرا لاكشمان الخبيرة في أخلاقيات الصحافة في معهد بوينتر "لكريس ساعات من البث على الهواء للتذمر بشأن سقوط واينستين الذي يستحقه عن جدارة بسبب سياسته الليبرالية، مع تجاهل النمط الهائل الذي دام عقودًا من المضايقات من قبل الرجال الأقوياء في فوكس نفاق وحزين". وبعد بضعة أسابيع عندما اتهم عدد من النساء دون سن 18 عامًا بما في ذلك 14 عامًا مرشح مجلس الشيوخ في ولاية ألاباما روي مور بالقيام بتحركات جنسية رفض هانيتي مزاعم سوء السلوك الجنسي وخصص تغطية في برنامجه التلفزيوني للتشكيك على المتهمين. [278] [279] وفي وقت ذروة فوكس نيوز المضيفين الآخرين تاكر كارلسون ولورا انغراهام تسائلت تقارير واشنطن بوست أو اختار لإحضار مزاعم سوء السلوك الجنسي بشأن الأرقام تظهر الأعمال مثل هارفي وينشتاين ولويس سي.كي. [111] وشككت شخصيات فوكس نيوز جينين بيرو وجريج جاريت في صحة تقارير واشنطن بوست وصحة النساء، [280] وفي ديسمبر / كانون الأول 2017 قبل أيام قليلة من انتخابات مجلس الشيوخ في ولاية ألاباما، نشرت قناة فوكس نيوز جنبًا إلى جنب مع موقعي المؤامرة Breitbart وGateway Pundit عنوانًا غير دقيق ادعى أن أحد متهمي روي مور اعترف بتزوير نقش من قبل روي مور في كتابها السنوي، وأضافت قناة فوكس نيوز لاحقًا تصحيحًا للقصة. [281]

رحب عدد من مضيفي فوكس نيوز ببيل أورايلي في عروضهم وأشادوا بـ Roger Ailes بعد وفاته، وفي مايو 2017 وصف هانيتي آيلز بأنه "الأب الثاني" وقال لـ "أعداء" آيلز إنه "يستعد لركل ** في الحياة التالية" [282] كان آيلز قد طُرد من قناة فوكس نيوز في العام السابق بعد أن زعمت النساء أنه تحرش بهن جنسياً، وفي سبتمبر 2017 بعد عدة أشهر من طرد بيل أورايلي من قناة فوكس نيوز في أعقاب زعم نساء أنه تحرش بهن جنسياً، استضاف هانيتي أورايلي في برنامجه. [283] [284] [285] وانتقد بعض موظفي فوكس نيوز القرار، ووفقًا لـ CNN خلال المقابلة وجد هانيتي قرابة مع أورايلي حيث بدا أنه "يشعر أنه وأوريلي أصبحا ضحيتين لليبراليين الذين يتطلعون إلى إسكاتهم" في وقت سابق خصص هانيتي تغطية واسعة النطاق لفضيحة وينشتاين. [286]

نزاع إدارة أوباماعدل

في سبتمبر 2009 انخرطت إدارة أوباما في نزاع كلامي مع قناة فوكس نيوز، عندما ظهر الرئيس باراك أوباما في 20 سبتمبر في جميع البرامج الإخبارية الرئيسية باستثناء قناة فوكس نيوز، وهو ازدراء جزئيًا ردًا على ملاحظات حوله من قبل المعلقين جلين بيك وشون هانيتي وفوكس لتغطية مقترح أوباما للرعاية الصحية.[287][288]

وفي أواخر أيلول/سبتمبر 2009 التقى كبير مستشاري أوباما ديفيد أكسلرود وروجر آيلز سراً في محاولة لتخفيف التوترات بين المعسكرين، وبعد أسبوعين أشار رام إيمانويل رئيس موظفي البيت الأبيض إلى المجلس الوطني الاتحادي بأنه "ليس شبكة إخبارية" وقالت مديرة الاتصالات أنيتا دن إن "فوكس نيوز تعمل غالبًا إما كذراع بحث أو ذراع اتصالات للحزب الجمهوري". [289] [290] ولاحظ أوباما "إذا كانت وسائل الإعلام تعمل بشكل أساسي كتنسيق إذاعي حديث فهذا شيء، وإذا كانت تعمل كمنفذ إخباري، فهذا شيء آخر". [291] وقال إيمانويل إنه من المهم "عدم قيادة السي إن إن والآخرين في العالم في اتباع فوكس". [292]

في غضون أيام أفيد أن فوكس قد استُبعد من مقابلة مع مسؤول الإدارة كين فاينبرغ مع رؤساء مكاتب من تجمع الصحافة في البيت الأبيض (ABC، CBS، NBC، وCNN) للدفاع عن فوكس. [290] وقال رئيس مكتب: "لو تم استبعاد أي عضو لكان الأمر نفسه، فلا علاقة له بفوكس أو البيت الأبيض أو جوهر القضايا". [293] بعد فترة وجيزة من انتشار القصة، أعترف البيت الأبيض بارتكاب خطأ بسيط، قائلاً إن فوكس لم يقدم طلبًا محددًا لإجراء مقابلة مع فينبرج، وقال ميجور جاريت مراسل فوكس في البيت الأبيض، إنه لم يقدم طلبًا محددًا، ولكن لديه "طلب دائم مني بصفتي مراسل البيت الأبيض الكبير على قناة فوكس لإجراء مقابلة مع أي صانع أخبار في وزارة الخزانة في أي وقت يتم نشر الأخبار فيه". [294]

في 8 نوفمبر 2009 ذكرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز أنه تم تحذير مستشار ديمقراطي لم يذكر اسمه من قبل البيت الأبيض بعدم الظهور على قناة فوكس نيوز مرة أخرى. وبحسب المقال زعم دن في رسالة بريد إلكتروني أنه راجع زملائه الذين "يتعاملون مع قضايا التلفزيون" الذين نفوا إخبار أي شخص بتجنب فوكس. وقال باتريك كاديل أحد المساهمين في فوكس نيوز وخبير استطلاعات الرأي السابق للرئيس جيمي كارتر إنه تحدث مع مستشارين ديمقراطيين آخرين تلقوا تحذيرات مماثلة من البيت الأبيض. [295]

في 2 أكتوبر 2013 استشهدت مقدمة برنامج فوكس نيوز آنا كويمان على الهواء بقصة مزيفة من موقع محاكاة ساخرة للتقرير الوطني زعمت أن أوباما عرض إبقاء المتحف الدولي للثقافات الإسلامية مفتوحًا بأموال من جيبه الخاص. [296] [297] [298]

المعايير الأخلاقية الصحفيةعدل

جذبت قناة فوكس نيوز الجدل في أبريل 2018 عندما تم الكشف عن أن مضيف الذروة "شون هانيتي" دافع على الهواء عن المحامي الشخصي لترامب آنذاك مايكل كوهين دون الكشف عن أن كوهين كان محامي هانيتي، [299] وفي 9 أبريل 2018 قدم وكلاء اتحاديون من مكتب المدعي العام الأمريكي مذكرة تفتيش في مكتب كوهين ومكان إقامته، [300] ودافع هانيتي عن كوهين على الهواء وانتقد الإجراء الفيدرالي ووصفه بأنه "مشكوك فيه للغاية" و"إساءة استخدام غير مسبوقة للسلطة". [301] في 16 أبريل 2018 في جلسة استماع بالمحكمة أخبر محامو كوهين القاضي أن كوهين كان لديه عشرة عملاء بين عامي 2017-2018، لكنه قام "بمهام قانونية تقليدية" لثلاثة فقط: ترامب، إليوت برويدي، و"شخص بارز" لم يفعل أتمنى أن يتم ذكر اسمه خوفا من "الإحراج". [302] [303] [304] وأمر القاضي الفيدرالي بالكشف عن العميل الثالث، الذي أطلق عليه محامو كوهين اسم هانيتي.

لم تتم معاقبة هانيتي من قبل قناة فوكس نيوز بسبب هذا الانتهاك لأخلاقيات الصحافة، حيث أصدرت قناة فوكس نيوز بيانًا بأن القناة لم تكن على علم بعلاقة هانيتي بكوهين وأنها "تحدثت إلى شون ولا يزال يحظى بدعمنا الكامل". [299] [305] [306] [307] قال خبراء أخلاقيات الإعلام إن فشل هانيتي في الكشف عن المعلومات كان انتهاكًا كبيرًا لأخلاقيات الصحافة وأنه كان ينبغي على الشبكة إيقافه أو فصله من العمل بسبب ذلك.

الإرسال الدوليعدل

 
البلدان التي يتم توفير فوكس نيوز فيها

يتوفر موجز قناة Fox News دوليًا عبر عدة مزودين بينما توفر شرائح Fox Extra برمجة بديلة.[308] ويتم بث فوكس نيوز في أكثر من 40 دولة.

البرازيل

منذ عام 2002 تم بث FNC إلى البرازيل؛ ومع ذلك تم استبدال الإعلانات التجارية بـ Fox Extra. وهي متوفرة في عبوات Vivo TV .

الهند

متاحة من خلال خدمة البث المباشر هوتستار (المملوكة سابقًا لشركة FNC الأم تونتي فرست سينتشوري فوكس).

إندونيسيا

في إندونيسيا تتوفر في القناة 397 في First Media المزود التلفزيوني المدفوع.

المكسيك

يتم نقل البث الدولي للقناة بواسطة مزود الكابلات Izzi Telecom .

باكستان

في باكستان تتوفر قناة Fox News على PTCL Smart TV وعدد من مشغلي الكابل وآي بي تي في .

الفلبين

في الفلبين تتوفر قناة Fox News على Cignal Channel 131 وSky Cable Channels 138 (مترو مانيلا) و510 (إقليمي) وG Sat Channel 50.

اسكندنافيا

تم بث FNC بين عامي 2003 و2006 في السويد والدول الاسكندنافية الأخرى لمدة 16 ساعة في اليوم على TV8 (مع مقاطع Fox News Extra لتحل محل الإعلانات الأمريكية). وتم إسقاط Fox News بواسطة TV8 واستبدالها بالقناة الإخبارية الألمانية دويتشه فيله في سبتمبر 2006.

سنغافورة

في سنغافورة، يتم بث FNC على القناة 702 على منصة StarHub TV الرقمية لمشغل الكابل المدفوع كما تبث القناة الشقيقة سكاي نيوز .

جنوب أفريقيا

في جنوب إفريقيا يتم بث FNC على StarSat .[309]

لا يقوم مشغل التلفزيون المدفوع الأكثر شهرة DStv بتقديم FNC في باقة قنواته.[310]

أستراليا

في أستراليا يتم بث FNC على المزود المهيمن للتلفزيون المدفوع Foxtel المملوكة بنسبة 65٪ لشركة News Corp Australia، وهي الذراع الأسترالية لشركة News Corp والشقيقة لشركة Fox Corporation المالكة لـ FNC.

قناة الأخبار المحلية سكاي نيوز أستراليا مملوكة بالكامل لشركة News Corp Australia، [311] وبالتالي فهي قناة شقيقة فعلية لـ FNC، على الرغم من وجود شراكات رسمية مع منافس FNC سي إن إن وكذلك كل من إيه بي سي نيوز وسي بي إس نيوز. [312]

كندا

كانت فوكس قد خططت في البداية لإطلاق مشروع مشترك مع شبكة التلفزيون العالمية التابعة لـ كانويست، والذي أطلق عليه مبدئيًا Fox News Canada، ليضم مزيجًا من البرامج الإخبارية الأمريكية والكندية. ونتيجة لذلك رفضت CRTC طلبًا عام 2003 يطلب إذنًا لقناة Fox News ليتم نقلها في كندا. وفي مارس 2004 قال مسؤول تنفيذي في شركة فوكس إن المشروع قد تم تجميده وفي نوفمبر من ذلك العام أضافت CRTC قناة Fox News إلى القائمة البيضاء للقنوات الأجنبية التي قد يبثها مقدمو خدمات التلفزيون. [313]

فرنسا

فوكس نيوز متاحة عبر الكابل من خلال مزود الإنترنت الفرنسي المجاني على القناة 352. واعتبارًا من ربيع 2017 لم تعد القناة موجودة في تشكيلة Orange المزودة.

إسرائيل

في إسرائيل يتم بث FNC على القناة 105 من مزود الأقمار الصناعية ياس، بالإضافة إلى بثها على قناة Cellcom TV وPartner TV. [314] ويتم بثه أيضًا على القناة 200 على مشغل الكابل HOT. [315]

إيطاليا

في إيطاليا، يتم بث FNC على قناة سكاي إيطاليا. تم إطلاق Fox news على Stream TV في عام 2001، وانتقل إلى سكاي إيطاليا في عام 2003.

اليابان

على الرغم من توقف الخدمة في اليابان في صيف عام 2003، إلا أنه لا يزال من الممكن رؤيتها عبر Americable (موزع للقواعد الأمريكية[316] وMediatti (قاعدة كادينا الجوية) [317] وPan Global TV Japan. [318]

هولندا

في هولندا تم نقل Fox News من قبل مزودي الكابلات UPC Nederland وCASEMA، ومزود الأقمار الصناعية Canaldigitaal؛ وجميعهم تركوا القناة في السنوات الأخيرة. وحالياً لا يبث القناة سوى مزود الكابل Caiway (المتوفر في عدد محدود من البلدات في الجزء الأوسط من البلاد). وتم نقل القناة أيضًا بواسطة مزود IPTV KNIPPR (المملوك لشركة تي موبايل).

نيوزيلندا

في نيوزيلندا يتم بث FNC على القناة 088 للمنصة الرقمية لمشغل الأقمار الصناعية SKY Network Television، وقد تم بثه في السابق على قناة New Zealand TV Prime المجانية (المملوكة لشركة SKY)؛ وتم إيقاف البث في يناير 2010 بعد انتهاء صلاحية رخصة البث. [319] وكانت شركة News Corporation الأم السابقة لـ Fox News تمتلك حصة في كل من SKY وPrime حتى عام 2014.

المملكة المتحدة وايرلندا

تم نقل FNC في المملكة المتحدة بواسطة سكاي يو كي التي كانت مملوكة بنسبة 40 في المائة لشركة 21st Century Fox في ذلك الوقت، وتدير قناتها الإخبارية المحلية سكاي نيوز. في 29 أغسطس 2017 أسقطت Sky Fox News وقالت الإذاعة إن حملها لم يكن "مجدي تجاريًا" بسبب متوسط نسبة المشاهدة التي تقل عن 2000 مشاهد يوميًا. وقالت الشركة إن القرار لا علاقة له بالاستحواذ المقترح لشركة 21st Century Fox على ما تبقى من Sky plc (مما أدى في النهاية إلى حرب مزايدة أدت إلى استحواذ كومكاست بدلاً من ذلك). [320]

أثارت الملكية المشتركة المحتملة مخاوف منتقدي الصفقة، الذين شعروا بأن سكاي نيوز يمكن أن تخضع بشكل مماثل لتحول إلى تنسيق عنيد مع وجهة نظر يمينية. ومع ذلك فإن مثل هذه الخطوة من شأنها أن تنتهك قواعد أوفكوم للبث، والتي تتطلب من جميع البرامج الإخبارية إظهار الحياد الواجب. وقد انتهك بث القناة في البلاد هذه القاعدة في عدة مناسبات بينما انتهكت القناة أيضًا قواعد الصمت الانتخابي من خلال بث تحليل استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي 2016 بينما كان الاقتراع لا يزال جارياً (تم حجب القناة أثناء فتح الاقتراع خلال الانتخابات العامة 2017 للامتثال للقاعدة). [321] [322] [323] [324]

شخصيات بارزةعدل

مضيفو البرنامجعدل

المراسلينعدل

الضيوف والمساهمون المنتظمونعدل

المضيفين والمساهمين السابقينعدل

انظر أيضًاعدل

قراءة متعمقةعدل

  • Cassino, Dan (2016). Fox News and American Politics: How One Channel Shapes American Politics and Society. Routledge. ISBN 978-1-317-47999-4. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Hopkins, Daniel J.; Ladd, Jonathan M. (March 2014). "The consequences of broader media choice: evidence from the expansion of Fox News". Quarterly Journal of Political Science. 9 (1): 115–135. doi:10.1561/100.00012099. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Peck, Reece (2019). Fox Populism: Branding Conservatism as Working Class. Cambridge University Press. doi:10.1017/9781108634410. ISBN 9781108634410. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

روابط خارجيةعدل

مراجععدل

  1. ^ "Corporate Information". FoxNews.com. Fox News Network, LLC. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Seidman, Robert (22 فبراير 2015). "List of how many homes each cable network is in as of February 2015". TV by the Numbers. Zap2it. مؤرشف من الأصل في 04 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  3. ^ Mifflin, Lawrie (7 أكتوبر 1996). "At the new Fox News Channel, the buzzword is fairness, separating news from bias". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 4 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Brancaccio, David (7 أكتوبر 1996). "Marketplace: News Archives". Marketplace. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب King, Angela G. (7 أكتوبر 1996). "Fox Hunts TV News Niche with Channel Debut Today". نيويورك ديلي نيوز. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Gillette, Felix (October 1, 2008). "Viewers Continuing to Flock to Cable News Networks". The New York Observer. نسخة محفوظة 30 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. أ ب Skocpol, Theda; Williamson, Vanessa (1 سبتمبر 2016). The Tea Party and the Remaking of Republican Conservatism. Oxford, New York: Oxford University Press. صفحات 5, 8, 86, 123, 125, 130–140. ISBN 9780190633660. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. the challenge of spreading and germinating the Tea Party idea was surmounted with impressive ease because a major sector of the U.S. media today is openly partisan—including Fox News Channel, the right-wing "blogosphere," and a nationwide network of right- wing talk radio programs. This aptly named conservative media "echo chamber" reaches into the homes of many Americans ... Towering above all others is the Fox News empire, the loudest voice in conservative media. Despite its claim to be "fair and balanced," multiple studies have documented Fox's conservative stance ... Fox News's conservative slant encourages a particular worldview. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب Jamieson, Kathleen Hall; Cappella, Joseph N. (4 فبراير 2010). Echo Chamber: Rush Limbaugh and the Conservative Media Establishment. Oxford, New York: Oxford University Press. ISBN 9780195398601. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. We do this to illustrate the ways Fox News, Limbaugh, and the print and web editorial pages of the Wall Street Journal play both offense and defense in service of conservative objectives. As these case studies will suggest, the big three reinforce each other's conservative messages in ways that distinguish them from the other major broadcast media, CBS, NBC, ABC, CNN, MSNBC, and major print outlets such as the Washington Post and New York Times. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب Grossman, Matt; Hopkins, David A. (13 أكتوبر 2016). Asymmetric Politics: Ideological Republicans and Group Interest Democrats. Oxford, New York: Oxford University Press. صفحة 175. ISBN 9780190626600. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. أ ب Kludt, Tom. "Fox News has avoided talking about Jared Kushner's security clearance". CNNMoney. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2018. The network claims a uniquely powerful role in the pro-Trump echo chamber, setting the agenda for both the president and his millions of supporters. In this vein, Trump is rarely cast in an unfavorable light and the so called "mainstream media" draws little praise. Bad news, like the one surrounding Kushner, routinely gets glossed over. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب Anthony Collings (2010). Capturing the News: Three Decades of Reporting Crisis and Conflict. University of Missouri Press. صفحة 166. ISBN 978-0-8262-7211-9. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. أ ب ت Jonathan McCollum; David G. Hebert (2014). Theory and Method in Historical Ethnomusicology. Lexington Books. صفحة 95. ISBN 978-1-4985-0705-9. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Memmott, Mark (2 سبتمبر 2004). "Fox newspeople say allegations of bias unfounded". USA Today. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) "White House Escalates War of Words With Fox News". Fox News. 12 أكتوبر 2009. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) Stelter, Brian (12 أكتوبر 2009). "Fox's Volley With Obama Intensifying". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ قناة العرب هل تنهي شراكة الوليد بن طلال مع ميردوخ - عكاظ نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Mifflin, Lawrie (7 أكتوبر 1996). "At the new Fox News Channel, the buzzword is fairness, separating news from bias". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 4 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Richwine, Lisa; Gibson, Ginger (21 يوليو 2016). "Divisive Ailes gave conservatives a TV home at Fox News". Reuters. مؤرشف من الأصل في 07 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Gillette, Felix (1 أكتوبر 2008). "Viewers Continuing to Flock to Cable News Networks". The New York Observer. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Bucholtz, Andrew (10 سبتمبر 2018). "Nielsen coverage estimates for September see gains at ESPN networks, NBCSN, and NBA TV, drops at MLBN and NFLN". Awful Announcing. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Joyella, Mark (11 ديسمبر 2019). "Fox News Ends 2019 With Biggest Prime Time Ratings Ever". Forbes. مؤرشف من الأصل في 07 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Andreeva, Nellie; Johnson, Ted (27 ديسمبر 2019). "Cable Ratings 2019: Fox News Tops Total Viewers, ESPN Wins 18-49 Demo As Entertainment Networks Slide". Deadline. مؤرشف من الأصل في 02 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Schneider, Michael (26 ديسمبر 2019). "Most-Watched Television Networks: Ranking 2019's Winners and Losers". Variety. مؤرشف من الأصل في 01 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Steinberg, Brian (17 مايو 2018). "Suzanne Scott Named CEO of Fox News". Variety. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Reilly, Katie (21 يوليو 2016). "Roger Ailes Resigns From Fox News Amid Sexual Harassment Accusations". تايم. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    Redden, Molly (21 يوليو 2016). "Roger Ailes leaves Fox News in wake of sexual harassment claims". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 06 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. أ ب Memmott, Mark (2 سبتمبر 2004). "Fox newspeople say allegations of bias unfounded". يو إس إيه توداي. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    "White House Escalates War of Words With Fox News". Fox News. 12 أكتوبر 2009. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. أ ب Mayer, Jane (4 مارس 2019). "The Making of the Fox News White House". النيويوركر. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. أ ب Boot, Max (8 أغسطس 2017). "Fox News Has Completed Its Transformation Into Trump TV". فورين بوليسي. مؤرشف من الأصل في 06 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Lenzner, Robert (5 مايو 1985). "Murdoch, partner plan 4th network". بوسطن غلوب. صفحة 1. مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2020 – عبر nl.newsbank. The six stations cover many of the nation's major markets – New York, Chicago, Los Angeles, Dallas, Houston and Washington. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "$55.9 Million Fox Film Loss". The New York Times. 11 يوليو 1985. صفحة D19. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Turnaround for Fox Film". شيكاغو تريبيون. 17 يوليو 1986. مؤرشف من الأصل في 5 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Shah, Saeed (24 سبتمبر 2002). "Business Analysis: Unstoppable Sky machine rolls on as ITV troubles worsen Dawn Airey's free-to-air television experience will be invaluable to BSkyB as it moves beyond its pay-TV model". ذي إندبندنت. صفحة 21. مؤرشف من الأصل في 8 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019 – عبر Highbeam.com. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Schulberg, Pete (15 يوليو 1994). "Fox is a business, if not artistic, success". ذا أوريجونيان. صفحة E1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    Braxton, Greg (6 أبريل 1997). "How Fox broke from the pack to become cutting-edge network". Chicago Sun-Times. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2007. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019 – عبر Highbeam.com. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Williams, Scott (31 يناير 1996). "Murdoch taps Ailes for new network; Former CNBC chief set to direct 24-hour news channel, take on CNN". Associated Press. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Mifflin, Lawrie (7 أكتوبر 1996). "At the new Fox News Channel, the buzzword is fairness, separating news from bias". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 2 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ King, Angela G. (7 أكتوبر 1996). "Fox Hunts TV News Niche with Channel Debut Today". نيويورك ديلي نيوز. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Katz, Richard (مايو 1996). "Bold grab for subs: Murdoch offers $11 to carry Fox News". Multichannel News. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 1 سبتمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Landler, Mark (4 أكتوبر 1996). "Giuliani Pressures Time Warner to Transmit a Fox Channel". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 2 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Levy, Clifford J. (5 أكتوبر 1996). "City Hall Threatens Action if Time Warner Rejects Channel". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 2 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Dudak, Gary (11 سبتمبر 2012). "11 Direct Effects 9/11 Had on the Sports and Entertainment Industries". Mandatory.com. مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Skocpol, Theda; Williamson, Vanessa (1 سبتمبر 2016). The Tea Party and the Remaking of Republican Conservatism. Oxford, New York: Oxford University Press. صفحات 5, 8, 86, 123, 125, 130–140. ISBN 978-0-19063-366-0. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. the challenge of spreading and germinating the Tea Party idea was surmounted with impressive ease because a major sector of the U.S. media today is openly partisan—including Fox News Channel, the right-wing "blogosphere," and a nationwide network of right- wing talk radio programs. This aptly named conservative media "echo chamber" reaches into the homes of many Americans ... Towering above all others is the Fox News empire, the loudest voice in conservative media. Despite its claim to be "fair and balanced," multiple studies have documented FNC's conservative stance ... Fox News's conservative slant encourages a particular worldview. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Jamieson, Kathleen Hall; Cappella, Joseph N. (4 فبراير 2010). Echo Chamber: Rush Limbaugh and the Conservative Media Establishment. Oxford, New York: Oxford University Press. ISBN 978-0-19539-860-1. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. We do this to illustrate the ways Fox News, Limbaugh, and the print and web editorial pages of the Wall Street Journal play both offense and defense in service of conservative objectives. As these case studies will suggest, the big three reinforce each other's conservative messages in ways that distinguish them from the other major broadcast media, CBS News, NBC News, ABC News, CNN, MSNBC, CNBC and major print outlets such as the Washington Post and New York Times. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Grossman, Matt; Hopkins, David A. (13 أكتوبر 2016). Asymmetric Politics: Ideological Republicans and Group Interest Democrats. Oxford, New York: Oxford University Press. صفحة 175. ISBN 978-0-19062-660-0. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Kludt, Tom (28 فبراير 2018). "Fox News has avoided talking about Jared Kushner's security clearance". CNN Money. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2018. The network claims a uniquely powerful role in the pro-Trump echo chamber, setting the agenda for both the president and his millions of supporters. In this vein, Trump is rarely cast in an unfavorable light and the so called "mainstream media" draws little praise. Bad news, like the one surrounding Kushner, routinely gets glossed over. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ Collings, Anthony (2010). Capturing the News: Three Decades of Reporting Crisis and Conflict. University of Missouri Press. صفحة 166. ISBN 978-0-8262-7211-9. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ "ITN Archive Becomes ITN Source". FOCAL International (باللغة الإنجليزية). 19 يونيو 2006. مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Stelter, Brian (11 أكتوبر 2009). "Fox's Volley With Obama Intensifying". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Reynolds, Mike (29 أبريل 2008). "Fox News to make HD bow with Time Warner". Multichannel News. مؤرشف من الأصل في 5 ديسمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ Christians, Clifford G.; Fackler, Mark; Richardson, Kathy Brittan; Kreshel, Peggy; Woods, Robert H. (4 أكتوبر 2016). "Fox+News+radio"+2003&pg=PT57 Media Ethics: Cases and Moral Reasoning (باللغة الإنجليزية). Routledge. ISBN 978-1-13484-156-1. مؤرشف من "Fox+News+radio"+2003&pg=PT57 الأصل في 08 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ "Privacy Policy". Fox News. 1 يوليو 2013. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ "Fox News Latino". 23 نوفمبر 2015. مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Hansell, Saul (15 فبراير 2009). "For Talking Heads, a Spot to Relax and Sip Coffee, on Webcam". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ "Welcome to the Fox Nation". Foxnews.com. 30 مارس 2009. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2009. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ "Fox News Mobile website". Foxnews.com. 12 يونيو 2008. مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ "War coverage lifts News Corp". BBC News. 13 أغسطس 2003. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2005. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ "FNC's 25-54 Prime "Downward Spiral"". TVNewser. 26 أبريل 2005. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2008. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

    "Cable TV: Content Analysis". The State of the News Media. 2005. مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2010. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ "Competitive Program Ranker (M-F 6a-11p programs)" (PDF). TVNewser. أبريل 2005. مؤرشف من الأصل (PDF) في 14 يونيو 2007. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ Guthrie, Marisa (1 أبريل 2008). "Fox News Channel Leads in 2007 Cable News Ratings". Broadcasting & Cable. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ Crupi, Anthony (27 يناير 2010). "Fox News Channel tops USA in cable ratings". Reuters. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ Krashinsky, Susan (15 يونيو 2010). "'Fox News North' primed for launch". The Globe and Mail. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2010. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ "Press Accuracy Rating Hits Two-Decade Low". مركز بيو للأبحاث. 14 سبتمبر 2009. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ "Fox News' Credibility Declines" (PDF). Public Policy Polling. 6 فبراير 2013. مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ O'Connell, Michael (23 أكتوبر 2012). "Final Debate Breaks Fox News Ratings Record With 11.5 Million, Topping Cable Competition". The Hollywood Reporter. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    Patten, Dominic (23 أكتوبر 2012). "UPDATE: 59.2M Watch Final Presidential Debate; NBC Wins Coverage Battle". Deadline Hollywood. مؤرشف من الأصل في 02 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ Flint, Joe (23 أكتوبر 2012). "Fox News scores big ratings win". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 02 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ "Fox News Tops All Cable For 1st Time Since 2005". Deadline Hollywood. 23 أبريل 2007. مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2014. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ "Fox News Channel Tops Cable News Ratings In January". Deadline Hollywood. 28 يناير 2014. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2014. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ O'Connell, Michael (30 سبتمبر 2014). "Fox News Nabs Historic Cable Ratings Victory". The Hollywood Reporter. مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ Zurawik, David (17 نوفمبر 2014). "New level of Fox News dominance demands analysis, not dismissal". بالتيمور صن. مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ Stelter, Brian (7 أغسطس 2015). "Fox's GOP debate had record 24 million viewers". CNN Money. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 8 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ Umstead, R. Thomas (2 يناير 2019). "Fox News Ends 2018 as Most Watched Cable Network". Multichannel News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 07 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 4 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ Joyella, Mark. "Fox News Has Highest-Rated Quarter In Network's History". Forbes. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ Flood, Brian. "Fox News Channel ratings for first quarter of 2020 are the highest in network history". Fox News. مؤرشف من الأصل في 02 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ "Fox News Channel wins the ratings race again". Los Angeles Times. 19 أغسطس 2020. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. أ ب Stunson, Mike (20 نوفمبر 2020). "Fox News popularity slipping among Republicans, poll shows. Where are viewers going?". ميامي هيرالد. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2020 – عبر McClatchy. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ Saad, Lydia (8 يوليو 2013). "TV Is Americans' Main Source of News". Gallup. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2018. Two-thirds of core Fox News viewers identify themselves as Republican, and 94% either identify as or lean Republican. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ Carter, Bill (22 يوليو 2013). "Fox Viewers May Be Graying, but Their Passion Still Pays". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ Saba, Jennifer (4 أبريل 2017). "Fox Scandals May Weaken Murdochs' TV Future". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ Grieco, Elizabeth (1 أبريل 2020). "Americans' main sources for political news vary by party and age". Pew Research Center (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ Grynbaum, Michael M. (14 يونيو 2017). "Fox News Drops 'Fair and Balanced' Motto". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 06 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ Sheffield, Matthew (15 يونيو 2017). "Fox News no longer "fair and balanced" as network sheds longtime slogan". Salon. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ "Rupert Murdoch discusses the future of journalism". Hoover Institution. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ de Moraes, Lisa (12 أغسطس 2003). "Three Little Words: Fox News Sues". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ Hirschkorn, Phil (22 أغسطس 2003). "Fox News loses attempt to block satirist's book". CNN. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ Coyle, Jake (July 19, 2004).
  83. ^ "Cancellation Petition" (PDF). Trademark Trial and Appeal Board. 22 ديسمبر 2003. مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ "Fox News drops 'fair and balanced' slogan without announcement". BBC News. 15 يونيو 2017. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ "Fox News Debuts New Slogan: 'Real News. Real Honest Opinion.'". The Daily Beast (باللغة الإنجليزية). 12 مارس 2018. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ Balluck, Kyle (12 مارس 2018). "Fox News launching new ad campaign: 'Real news. Real honest opinion'". The Hill (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. أ ب Azari, Julia (2016). "How the News Media Helped to Nominate Trump". Political Communication. 33 (4): 678–679. doi:10.1080/10584609.2016.1224417. It makes sense to consider whether conservative media (namely, Fox News) function in this institutional capacity. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ Berry, Jeffrey M.; Sobieraj, Sarah (2014). The Outrage Industry: Political Opinion Media and the New Incivility. Oxford, New York: Oxford University Press. صفحات 110–111. ISBN 978-0-19992-897-2. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2020. As trade publication Broadcasting & Cable put it, Fox has created 'a clear and strong brand, and an unwavering commitment to stick with it. Viewers, advertisers and cable operators all know what they're getting.' 'Unwavering' is apt; no matter how much it is criticized for the ideological nature of its content, Fox remains unbowed. It continues to deliver a strong conservative perspective throughout its programming ... over the years Fox has actually moved further to the right. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. أ ب DellaVigna, Stefano; Kaplan, Ethan (1 أغسطس 2007). "The Fox News Effect: Media Bias and Voting". The Quarterly Journal of Economics (باللغة الإنجليزية). 122 (3): 1187–1234. doi:10.1162/qjec.122.3.1187. ISSN 0033-5533. The conservative Fox News Channel. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ Hemmer, Nicole (2016). Messengers of the Right: Conservative Media and the Transformation of American Politics. University of Pennsylvania Press. ISBN 978-0-81222-430-6. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ Rydgren, Jens (2018). The Oxford Handbook of the Radical Right (باللغة الإنجليزية). Oxford University Press. صفحة 273. ISBN 978-0-19027-455-9. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2020. The way the conservative media, especially Fox News, reported on the initial Tea Party demonstrations illuminates the momentum the media can give to a start-up movement. Fox became an amplifier of Tea Party activism and rhetoric, giving national momentum to its predominantly local demonstrations. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. ^ La Monica, Paul (2009). Inside Rupert's Brain. Peter Lang. صفحة 5. ISBN 978-1-10101-659-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ "Articles by Jonathan Bernstein". Bloomberg. مؤرشف من الأصل في 02 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. ^ Kludt, Tom (28 فبراير 2018). "Fox News has avoided talking about Jared Kushner's security clearance". CNN Money. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2018. The network claims a uniquely powerful role in the pro-Trump echo chamber, setting the agenda for both the president and his millions of supporters. In this vein, Trump is rarely cast in an unfavorable light and the so called "mainstream media" draws little praise. Bad news, like the one surrounding Kushner, routinely gets glossed over. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. أ ب Schwartz, Jason (21 نوفمبر 2017). "Fox adds another pro-Trump host". Politico. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. ^ Benkler, Yochai; Faris, Robert; Roberts, Hal (29 نوفمبر 2018). Epistemic Crisis (PDF) (باللغة الإنجليزية). Oxford University Press. doi:10.1093/oso/9780190923624.001.0001. ISBN 978-0-19092-366-2. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ Benkler, Yochai; Faris, Robert; Roberts, Hal (29 نوفمبر 2018). The Fox Diet (PDF) (باللغة الإنجليزية). Oxford University Press. doi:10.1093/oso/9780190923624.001.0001. ISBN 978-0-19092-366-2. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ Grossmann, Matt; Hopkins, David A. (2018). "From Fox News to Viral Views: The Influence of Ideological Media in the 2018 Elections". The Forum. 16 (4): 547–567. doi:10.1515/for-2018-0037. ISSN 1540-8884. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ Grossman, Matt; Hopkins, David A. (13 أكتوبر 2016). Asymmetric Politics: Ideological Republicans and Group Interest Democrats. Oxford, New York: Oxford University Press. صفحات 158–159. ISBN 978-0-19062-660-0. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ Jamieson, Kathleen Hall; Cappella, Joseph N. (4 فبراير 2010). Echo Chamber: Rush Limbaugh and the Conservative Media Establishment. Oxford, New York: Oxford University Press. صفحة 5. ISBN 978-0-19539-860-1. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. ^ Major, Mark; Andersen, David J. (27 أكتوبر 2016). "Polls and Elections: Swift Boating Reconsidered: News Coverage of Negative Presidential Ads". Presidential Studies Quarterly (باللغة الإنجليزية). 46 (4): 891–910. doi:10.1111/psq.12324. ISSN 0360-4918. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ Skinner, Richard M. (10 يناير 2005). "Do 527's Add Up to a Party? Thinking About the "Shadows" of Politics". The Forum (باللغة الإنجليزية). 3 (3). doi:10.2202/1540-8884.1098. ISSN 1540-8884. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ Berry, Jeffrey M.; Sobieraj, Sarah (2014). The Outrage Industry: Political Opinion Media and the New Incivility. Oxford, New York: Oxford University Press. صفحات 156–160. ISBN 978-0-19992-897-2. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. أ ب Grossman, Matt; Hopkins, David A. (13 أكتوبر 2016). Asymmetric Politics: Ideological Republicans and Group Interest Democrats. Oxford, New York: Oxford University Press. صفحات 178–179. ISBN 978-0-19062-660-0. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ Street, Paul; Dimaggio, Anthony R. (2015). Crashing the Tea Party: Mass Media and the Campaign to Remake American Politics. London, UK: Routledge. صفحات 139–141. ISBN 978-1-31563-540-8. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. ^ Meyer; Van Dyke, المحررون (2014). Understanding the Tea Party Movement. London, UK: Routledge. صفحات 41–42. ISBN 978-1-31554-908-8. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ Mudde, Cas; Kaltwasser, Cristóbal Rovira (2017). Populism: A Very Short Introduction. Oxford, New York: Oxford University Press. صفحة 114. ISBN 978-0-19023-487-4. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. ^ Schwartz, Jason (9 نوفمبر 2017). "Fox, facing new competitors, clings tighter to Trump". Politico. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 9 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ Poniewozik, James (10 نوفمبر 2017). "President Trump Finds His TV Niche in Softball Interviews". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ "Donald Trump's attacks on the media may have backfired". ذي إيكونوميست. 30 يوليو 2018. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. أ ب Grynbaum, Michael M. (12 نوفمبر 2017). "A Rightward Tilt and Big Ratings at Fox News". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  112. ^ Schwartz, Jason (23 ديسمبر 2017). "Fox News website beefs up and 'goes a little Breitbart'". Politico. مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  113. ^ Darcy, Oliver (8 مارس 2018). "Pro-Trump media sweeps Stormy Daniels story under rug". CNN Money. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 8 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  114. ^ McLaughlin, Aidan (18 يناير 2018). "Former Head of FoxNews.Com Denies Trump-Porn Star Story Was Ignored: 'Easy Call to Make'". Mediaite.com. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  115. ^ Groeling, Tim (1 ديسمبر 2008). "Who's the Fairest of them All? An Empirical Test for Partisan Bias on ABC, CBS, NBC, and Fox News". Presidential Studies Quarterly (باللغة الإنجليزية). 38 (4): 631–657. doi:10.1111/j.1741-5705.2008.02668.x. ISSN 1741-5705. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  116. ^ Baum, Matthew A.; Groeling, Tim (2009). "Shot by the Messenger: Partisan Cues and Public Opinion regarding National Security and War". Political Behavior. 31 (2): 157–186. doi:10.1007/s11109-008-9074-9. JSTOR 40213343. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  117. ^ Aday, Sean (25 فبراير 2010). "Chasing the Bad News: An Analysis of 2005 Iraq and Afghanistan War Coverage on NBC and Fox News Channel". Journal of Communication. 60 (1): 144–164. doi:10.1111/j.1460-2466.2009.01472.x. ISSN 0021-9916. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  118. ^ Martin, Gregory J.; Ali, Yurukoglu (2017). "Bias in Cable News: Persuasion and Polarization" (PDF). American Economic Review (باللغة الإنجليزية). 107 (9): 2565–2599. doi:10.1257/aer.20160812. ISSN 0002-8282. مؤرشف من الأصل (PDF) في 06 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  119. ^ Clinton, Joshua D.; Enamorado, Ted (1 أكتوبر 2014). "The National News Media's Effect on Congress: How Fox News Affected Elites in Congress". The Journal of Politics. 76 (4): 928–943. doi:10.1017/S0022381614000425. ISSN 0022-3816. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  120. ^ Schroeder, Elizabeth; Stone, Daniel F. (1 يونيو 2015). "Fox News and political knowledge". Journal of Public Economics. 126: 52–63. doi:10.1016/j.jpubeco.2015.03.009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  121. ^ Hopkins, Daniel J. (11 مارس 2014). "The Consequences of Broader Media Choice: Evidence from the Expansion of Fox News". Quarterly Journal of Political Science. 9 (1): 115–135. doi:10.1561/100.00012099. ISSN 1554-0626. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  122. ^ "Interview transcript: Rupert Murdoch and Roger Ailes". فاينانشال تايمز. 6 أكتوبر 2006. صفحة 1. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2007. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

    "News Corp denies Fox News bias". The Age. Australian Associated Press. 26 أكتوبر 2004. مؤرشف من الأصل في 04 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

    "Interview transcript: Rupert Murdoch and Roger Ailes". Financial Times. 6 أكتوبر 2006. صفحة 2. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  123. ^ "Exclusive: Jon Stewart on 'Fox News Sunday'". Fox News Video. 19 يونيو 2011. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

    Corn, David (20 يونيو 2011). "Did Chris Wallace Really Say Fox News Isn't Fair and Balanced?". Mother Jones. مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

    Johnston, Garth (21 يونيو 2011). "Jon Stewart: Chris Wallace Admitted Fox News Was Unbalanced". Gothamist. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

    Hayden, Erik (21 يونيو 2011). "Jon Stewart Dissects Chris Wallace's Fox News Logic". ذا أتلانتيك. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  124. ^ Kurtz, Howard (11 يوليو 2004). "Tilting at the Right, Leaning to the Left". The Washington Post. صفحة D01. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  125. ^ Christians, Clifford G.; Fackler, Mark; Richardson, Kathy (2015). Media Ethics: Cases and Moral Reasoning. Routledge. صفحة 33. ISBN 978-1-317-34652-4. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  126. ^ MacNicol, Glynnis (9 ديسمبر 2010). "Leaked Fox News Memo Reveals News Division Told To Echo GOP Talking Point". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  127. ^ "Fox News Viewed as Most Ideological Network". Pew Research Center. 29 أكتوبر 2009. مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  128. ^ "Bottom-Line Pressures Now Hurting Coverage, Say Journalists: Overview". Pew Research Center. 23 مايو 2004. مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2011. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  129. ^ "Americans See Liberal Media Bias on TV News". Rasmussen Reports. 13 يوليو 2007. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  130. ^ Cox, Jeff (19 مايو 2017). "Trump Press Coverage 'Sets New Standard' for Negativity: Study". سي إن بي سي. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  131. ^ Richardson, Valerie (19 مايو 2017). "Harvard Agrees: Trump Press Coverage Sets 'New Standard for Negativity'". واشنطن تايمز. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  132. ^ Grynbaum, Michael M. (17 مارس 2017). "Fox's Andrew Napolitano Stirred the Pot for Trump's British Tempest". The New York Times. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  133. ^ Napolitano, Andrew (16 مارس 2017). "Did Obama spy on Trump?". Fox News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  134. ^ Baker, Peter; Erlanger, Steven (17 مارس 2017). "Trump Offers No Apology for Claim on British Spying". The New York Times. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  135. ^ Battaglio, Stephen (20 مارس 2017). "Fox News pulls Judge Napolitano over his Trump wiretap claims". Los Angeles Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0458-3035. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  136. ^ Schwartz, Jason (27 يونيو 2018). "New Fox chief cracks down on inflammatory statements". Politico (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  137. ^ Rosenberg, Eli (12 أكتوبر 2018). "Fox swooned over Kanye West at the White House. Here's how it covered rappers visiting Obama". The Washington Post (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  138. ^ Stelter, Brian (5 نوفمبر 2018). "'Special Guest' Sean Hannity to appear at Trump rally". CNN. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 6 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  139. ^ seanhannity (6 نوفمبر 2018). (تغريدة) https://web.archive.org/web/20181106045357/https://twitter.com/seanhannity/status/1059476042975535104. مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 6 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  140. ^ Darcy, Oliver (6 نوفمبر 2018). "'It disturbs me to my core': Fox News staffers express outrage over Hannity's rally appearance". CNN. مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 6 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  141. ^ McLaughlin, Aidan (6 نوفمبر 2018). "Fox News Responds to Hannity at Trump Rally: We Do 'Not Condone' This 'Unfortunate Distraction'". Mediaite.com. مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 6 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  142. ^ "Rallies". DonaldJTrump.com. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  143. ^ Blanton, Dana (14 يونيو 2019). "Fox News Poll: Voters doubt impeachment will happen". Fox News. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  144. ^ "Fox News Poll, June 16, 2019". Fox News. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  145. ^ Christopher, Tommy (17 يونيو 2019). "WATCH: Fox News Lies About Their Own Poll Showing 50 Percent Want Impeachment". Mediaite.com. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  146. ^ realDonaldTrump (17 يونيو 2019). (تغريدة) https://twitter.com/realDonaldTrump/status/1140768516288782336. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  147. ^ "Susan Rice Sought Names of Trump Associates in Intel". 3 أبريل 2017. مؤرشف من الأصل في 12 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  148. ^ Barnes, Julian E.; Savage, Charlie (13 مايو 2020). "Republicans Release Names of Obama-Era Officials in 'Unmaskings' That Revealed Flynn". مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  149. ^ CNN, David Shortell. "Attorney general launches new 'unmasking' investigation around 2016 election". CNN. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  150. ^ Business, Oliver Darcy, CNN. "Fox News portrayed it as one of the biggest scandals in American history. Then it fell apart". CNN. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  151. ^ Zapotosky, Matt; Harris, Shane. "'Unmasking' probe commissioned by Barr concludes without charges or any public report". مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  152. ^ Badkar, Mamta (11 أكتوبر 2019). "Veteran Fox anchor and Trump critic Shepard Smith steps down". فاينانشال تايمز. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  153. ^ Rupar, Aaron (29 سبتمبر 2020). "Trump's adversarial relationship with presidential debate moderator Chris Wallace, explained". فوكس (موقع ويب). مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  154. ^ Pengelly, Martin (22 أغسطس 2020). "William Barr told Murdoch to 'muzzle' Fox News Trump critic, new book says". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  155. ^ Collins, Terry (8 يوليو 2019). "Trump Rips Into Fox News in Late-Night Twitter Tirade". مجلة فورتشن (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  156. ^ McCarthy, Tom (7 نوفمبر 2020). "Rupert Murdoch-owned US outlets turn on Trump, urging him to act with 'grace'". الغارديان (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  157. ^ Maass, Peter (9 نوفمبر 2020). "As Trump Is Defeated, the Murdochs Try to Dodge Backlash for Fox News". The Intercept (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  158. ^ "As the Trump show is cancelled, what next for Fox News?". ذي إيكونوميست. 14 نوفمبر 2020. مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  159. ^ Folkenflick, David (14 نوفمبر 2020). "Analysis: Is Trump's Next Foe Fox News?". الإذاعة الوطنية العامة (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  160. ^ Wilson, Jason (16 نوفمبر 2020). "OANN: what is the alternative far-right media outlet Trump is pushing?". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  161. ^ Klein, Charlotte (16 نوفمبر 2020). "Newsmax Is Going All-in On Trump to Try and "Overtake Fox News"". فانيتي فير (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  162. ^ Pengelly, Martin (14 نوفمبر 2020). "'Can we have America back?' Fox News video echoes Trump election claims". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  163. ^ Wemple, Erik (9 نوفمبر 2017). "Opinion - Why has Fox News abandoned Benghazi?". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 2 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  164. ^ Savillo, Rob; Groch-Begley, Hannah (9 سبتمبر 2014). "Report: Fox's Benghazi Obsession By The Numbers". Media Matters. مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 2 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  165. ^ "Whatever happened to the Benghazi investigation?". Fox News. 29 يونيو 2018. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 3 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  166. ^ "Hannity: Uranium One Deal 'One of the Biggest Scandals in American History'". Fox News. 26 أكتوبر 2017. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 3 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  167. ^ Gertz, Matt (8 نوفمبر 2017). "Study: Fox spent nearly 12 hours pushing the Uranium One pseudoscandal over the last three weeks". Media Matters. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 3 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  168. ^ "Donald Trump Complete - Search Tweets, Speeches, Policies". Factbase. مؤرشف من "uranium+one" الأصل في 10 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 3 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  169. ^ Barbash, Fred (15 نوفمبر 2017). "Fox News's Shepard Smith debunks his network's favorite Hillary Clinton 'scandal,' infuriates viewers". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 3 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  170. ^ fb (15 نوفمبر 2017). "Fox News Reports: Sean Hannity Is a Liar". YouTube. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 3 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  171. ^ Tornoe, Rob (16 مارس 2018). "Fox News fight: Shepard Smith, Sean Hannity trade insults". The Philadelphia Inquirer. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 3 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  172. ^ Ecarma, Caleb (15 مارس 2018). "Shepard Smith on Fox News 'Opinion Programming': Shows Exist 'Strictly to Be Entertaining'". Mediaite.com. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 3 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  173. ^ Rosenberg, Eli (31 أكتوبر 2017). "'This is a nothing burger': How conservative media reacted to the Mueller indictments". The Washington Post (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. مؤرشف من الأصل في 2 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  174. ^ Wemple, Erik (30 أكتوبر 2017). "Opinion; The Fox News-Murdoch effect: Mueller must resign! Or be fired!". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  175. ^ Kludt, Tom (30 أكتوبر 2017). "How Fox News is covering the toughest day of the Trump presidency". CNN Money. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  176. ^ Tani, Maxwell (31 أكتوبر 2017). "Trump allies can't stop accidentally referring to Hillary Clinton's nonexistent administration". Business Insider (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 04 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  177. ^ Choi, David (28 أكتوبر 2017). "Fox News host Sean Hannity has Twitter meltdown after report of Robert Mueller's first charges in the Russia probe". Business Insider (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  178. ^ Lizza, Ryan (28 أكتوبر 2017). "As Mueller Pushes Ahead, Trump Distracts". The New Yorker. ISSN 0028-792X. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  179. ^ Darcy, Oliver (31 أكتوبر 2017). "'I want to quit': Fox News employees say their network's Russia coverage was 'an embarrassment'". CNN Money (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  180. ^ Tani, Maxwell (31 أكتوبر 2017). "'I'm watching now and screaming': Fox News employees anonymously trash the network's Russia coverage". Business Insider (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  181. ^ Peters, Jeremy W. (3 نوفمبر 2017). "Alternative Narrative Emerges in Conservative Media as Russia Inquiry Widens". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 4 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  182. ^ Waldman, Paul (27 أكتوبر 2017). "Opinion; The GOP strategy on the Russia scandal: 'No puppet. You're the puppet.'". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  183. ^ Lopez, German (30 أكتوبر 2017). "Trump's former campaign head was indicted and Fox News talked about cheeseburger emojis". Vox. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  184. ^ Mehta, Dhrumil (6 نوفمبر 2017). "All The Cable News Networks Are Covering The 'Russia Story' — Just Not The Same One". FiveThirtyEight (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 7 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  185. ^ Chang, Alvin (31 أكتوبر 2017). "A week of Fox News transcripts shows how they began questioning Mueller's credibility". Vox. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 1 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  186. ^ Vernon, Pete (18 ديسمبر 2017). "The media today: Fox News's intensifying anti-Mueller rhetoric raises concerns". Columbia Journalism Review (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  187. ^ Schmidt, Samantha (18 ديسمبر 2017). "A 'coup in America?' Fox News escalates anti-Mueller rhetoric". The Washington Post (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  188. ^ Beavers, Olivia (17 ديسمبر 2017). "Fox News host called 'irresponsible' after suggesting US facing a 'coup' from Mueller". The Hill. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  189. ^ Hart, Benjamin (17 ديسمبر 2017). "Jesse Watters Says We May 'Have a Coup on Our Hands in America'". نيويورك (مجلة) (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  190. ^ Borchers, Callum (18 ديسمبر 2017). "Analysis: Trump gets conflicting advice about firing Mueller from Sean Hannity and Fox & Friends". The Washington Post (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  191. ^ Bowden, John (19 ديسمبر 2017). "Fox guest floats possibility of FBI assassination plot against Trump". The Hill. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  192. ^ Swenson, Kyle (20 ديسمبر 2017). "Fox News contributor, channeling Alex Jones, suggests FBI plot to assassinate Trump". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  193. ^ Heer, Jeet (18 ديسمبر 2017). "Trump Is Sabotaging the Russia Investigation—With Fox News' Help". ذا نيو ريببلك (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 5 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  194. ^ Relman, Eliza (21 أغسطس 2018). "Fox News slammed for covering the killing of a college student more prominently than the convictions of 2 top Trump aides". Business Insider (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  195. ^ Levine, Jon (22 أغسطس 2018). "Fox News Slammed for Covering Tooth Fairy Over Paul Manafort, Michael Cohen Convictions". TheWrap (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  196. ^ Cummings, William (22 أغسطس 2018). "Fox News host says Manafort and Cohen crimes can't sway votes like Tibbetts murder". USA Today (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  197. ^ Tani, Maxwell (22 أغسطس 2018). "Fox News Hosts Wave Off Cohen Plea as 'Nothing That Matters'". The Daily Beast (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  198. ^ Abadi, Mark (2 نوفمبر 2017). "Jake Tapper slams Fox News for misrepresenting comments about New York City terror attack". Business Insider (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 08 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 2 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  199. أ ب Tornoe, Rob (2 نوفمبر 2017). "Jake Tapper feuds with Fox News, Sean Hannity over 'Allahu Akbar' comments". The Philadelphia Inquirer. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 2 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  200. ^ Balluck, Kyle (2 نوفمبر 2017). "Tapper hits Fox, Hannity over 'Allahu Akbar' comments after NY terror attack". The Hill. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 2 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  201. ^ Gordon, Michael R. (23 يوليو 2017). "How Trump Got It Wrong in Saying The Times 'Foiled' Killing of ISIS Leader". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

    "NY Times requests Fox News apology for 'malicious and inaccurate segment'". The Guardian (باللغة الإنجليزية). Associated Press. 24 يوليو 2017. ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

    Disis, Jill (24 يوليو 2017). "Why The New York Times wants an apology from Fox News". CNN Money. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  202. ^ Bromwich, Jonah Engel (24 يوليو 2017). "New York Times Asks Fox for Apology After 'Inaccurate Segment'". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  203. ^ Wemple, Erik (24 يوليو 2017). "Fox & Friends issues 'update' on New York Times-ISIS flap. No apology". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  204. ^ Dryzek, John S.; Norgaard, Richard B.; Schlosberg, David (24 أكتوبر 2013). Climate-Challenged Society. Oxford, New York: Oxford University Press. صفحة 31. ISBN 978-0-19966-011-7. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  205. ^ Mann, Michael E.; Toles, Tom (2016). The Madhouse Effect: How Climate Change Denial Is Threatening Our Planet, Destroying Our Politics, and Driving Us Crazy. Columbia University Press. ISBN 978-0-23154-181-7. مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  206. ^ Powell, James Lawrence (2011). The Inquisition of Climate Science. Columbia University Press. صفحة 177. ISBN 978-0-23152-784-2. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  207. ^ "False claims of a coming ice age spread through ecosystem of unreliable news sites, blogs, and social media accounts". Climate Feedback (باللغة الإنجليزية). 21 نوفمبر 2018. مؤرشف من الأصل في 08 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  208. ^ Feldman, Lauren; Maibach, Edward W.; Roser-Renouf, Connie; Leiserowitz, Anthony (1 يناير 2012). "Climate on Cable: The Nature and Impact of Global Warming Coverage on Fox News, CNN, and MSNBC". The International Journal of Press/Politics (باللغة الإنجليزية). 17 (1): 3–31. doi:10.1177/1940161211425410. ISSN 1940-1612. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  209. ^ Sandoval, Marisol (2014). From Corporate to Social Media: Critical Perspectives on Corporate Social Responsibility in Media and Communication Industries. Routledge. ISBN 978-0-41572-256-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  210. ^ Nordyke, Kimberly (8 أغسطس 2011). "Fox & Friends Slam SpongeBob SquarePants' 'Global Warming Agenda' (Video)". The Hollywood Reporter (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 9 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  211. ^ McKnight, David (1 ديسمبر 2010). "A change in the climate? The journalism of opinion at News Corporation". Journalism (باللغة الإنجليزية). 11 (6): 693–706. doi:10.1177/1464884910379704. ISSN 1464-8849. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  212. ^ Page, Clarence (11 يوليو 2010). "Climate change heats up again". Chicago Tribune (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2010. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  213. ^ Dryzek, John S.; Norgaard, Richard B.; Schlosberg, David (18 أغسطس 2011). "climate+change"&pg=PA144 The Oxford Handbook of Climate Change and Society (باللغة الإنجليزية). OUP Oxford. ISBN 978-0-19956-660-0. مؤرشف من "climate+change"&pg=PA144 الأصل في 30 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  214. ^ "Claim of a coming ice age misrepresents the study it relies on". Climate Feedback (باللغة الإنجليزية). 1 نوفمبر 2019. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 4 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  215. ^ Guo, Jeff (2 يونيو 2017). "Fox News actually acknowledged that climate change is real". Vox. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 2 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  216. ^ Nuccitelli, Dana (17 أغسطس 2015). "Fox News' inner struggle with climate misinformation". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 2 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  217. ^ "Fox News viewers are gunning for Shep Smith. How will Fox News respond?". The Week. 23 مارس 2017. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 2 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  218. ^ Farhi, Paul (21 مارس 2017). "Shepard Smith, the Fox News anchorman who drives the Fox News faithful crazy". The Washington Post (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 2 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  219. أ ب "FACT CHECK: Did DNC Staffer Seth Rich Send 'Thousands of E-Mails' to WikiLeaks Before He Was Murdered?". Snopes.com (باللغة الإنجليزية). 16 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  220. أ ب Seitz-Wald, Alex (16 مايو 2017). "DNC staffer's murder draws fresh conspiracy theories". NBC News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  221. أ ب Hermann, Peter (16 مايو 2017). "Family of slain Seth Rich says reports that he fed DNC info to WikiLeaks are untrue". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  222. أ ب Darcy, Oliver (16 مايو 2017). "Story on DNC staffer's murder dominated conservative media -- hours later it fell apart". CNN Money. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  223. ^ "U.S. intel report identifies Russians who gave emails to WikiLeaks - officials". Reuters. 6 يناير 2017. مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 3 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  224. ^ Darcy, Oliver (14 مارس 2018). "Family of slain Democratic staffer Seth Rich sues Fox News". CNN Money. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  225. ^ Bromwich, Jonah Engel (17 مايو 2017). "How the Murder of a D.N.C. Staffer Fueled Conspiracy Theories". The New York Times. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  226. ^ Darcy, Oliver (17 مايو 2017). "Family of slain DNC staffer demands retraction and apology from Fox News, local TV station". CNN Money. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  227. ^ Waldron, Travis (18 مايو 2017). "Fox Stands By DNC Murder Conspiracy Theory Even After Main Source Changes Story". Huffington Post (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  228. ^ "Fox News retracts story alleging DNC staffer Seth Rich leaked information to WikiLeaks before death". Los Angeles Times (باللغة الإنجليزية). 23 مايو 2017. ISSN 0458-3035. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  229. ^ Hemmer, Nicole (23 مايو 2017). "The Breitbartization of Fox News". US News. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  230. ^ Boot, Max (22 مايو 2017). "The Seth Rich 'Scandal' Shows That Fox News Is Morally Bankrupt". Foreign Policy. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  231. ^ McCormack, John (26 مايو 2017). "Prime-Time Conspiracy Theory". Weekly Standard. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  232. ^ Geraghty, Jim (24 مايو 2017). "The Facts of the Seth Rich Murder That Don't Support Conspiracy Theories". National Review (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  233. ^ French, David (24 مايو 2017). "The Seth Rich Conspiracy Theory Is Shameful Nonsense". National Review (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  234. ^ Rubin, Jennifer (24 مايو 2017). "Questions Fox and the right need to answer". The Washington Post (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  235. ^ Gerson, Michael (25 مايو 2017). "The conservative mind has become diseased". The Washington Post (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  236. ^ Podhoretz, John (23 مايو 2017). "The Shameless Conspiracy Theorizing Involving Seth Rich Must Stop". Commentary Magazine (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  237. ^ Isikoff, Michael (24 نوفمبر 2020), Fox paid seven figures to settle lawsuit over bogus Seth Rich conspiracy story, ياهو! نيوز, مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2020, اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  238. ^ Grynbaum, Michael M. (15 أغسطس 2017). "'Wow': Stunned TV Hosts Reacted in Real Time to Trump". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  239. ^ Weigel, David (17 أغسطس 2017). "In conservative media, an amen chorus defends Trump's comments on Charlottesville violence". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  240. أ ب Byers, Dylan (16 أغسطس 2017). "After Trump's Charlottesville remarks, Fox News focuses on the left and the media". CNN Money. مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  241. ^ Feinberg, Ashley (15 أغسطس 2017). "Trump Cribbed His Charlottesville Press Conference Straight From Fox News". WIRED (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  242. ^ Lee, Georgina (15 فبراير 2018). "FactCheck: Why the conspiracy theories about George Soros don't stack up". Channel 4 News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  243. ^ Selk, Avi (30 مايو 2018). "Debunking the George Soros-was-a-Jew-killing-Nazi conspiracy theory that Roseanne Barr spreads". The Washington Post (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  244. ^ Mirkinson, Jack (11 نوفمبر 2010). "ADL Condemns Glenn Beck For 'Offensive,' 'Horrific' Attacks On George Soros (Video)". Huffington Post (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  245. ^ Emery, David (28 نوفمبر 2016). "Was George Soros an SS Officer or Nazi Collaborator during World War II?". Snopes. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  246. ^ Stelter, Brian (11 نوفمبر 2010). "Glenn Beck's Remarks About George Soros Criticized by A.D.L." The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  247. ^ Adams, Richard (18 نوفمبر 2010). "Fox News chief Roger Ailes apologises after describing NPR as 'Nazis'". The Guardian (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  248. ^ Motta, Matt. "How Right-Leaning Media Coverage of COVID-19 Facilitated the Spread of Misinformation in the Early Stages of the Pandemic". osf.io. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  249. ^ Darcy, Oliver (2020-03-13). "How Fox News misled viewers about the coronavirus". CNN. مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  250. ^ Rieger, JM (2020-03-19). "Sean Hannity denied calling coronavirus a hoax nine days after he called coronavirus a hoax". Washington Post (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  251. ^ "On Fox News, suddenly a very different tune about the coronavirus". The Washington Post. 2020. مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  252. ^ Gabbatt, Adam (2020-03-17). "'We have a responsibility': Fox News declares coronavirus a crisis in abrupt U-turn". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  253. ^ Rupar, Aaron (2020-03-24). "Fox News's coronavirus coverage slid back off the rails spectacularly on Monday night". Vox (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 01 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  254. ^ Wemple, Erik (2020-03-30). "Hannity must go". Washington Post. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  255. ^ Brewster, Jack (9 أبريل 2020). "A Fox News Conspiracy—Are Coronavirus Death Numbers Inflated?—Attacked By Fauci, Birx". Forbes (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  256. ^ Ramirez, Nikki Mccann. "Coronavirus: How Fox News and other right-wing media endanger our health". USA Today. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  257. ^ Fordham, Evrie. "China 'still lying' about coronavirus outbreak: Sen. Tom Cotton". Fox News. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  258. ^ Rogin, Josh. "State Department cables warned of safety issues at Wuhan lab studying bat coronaviruses". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  259. ^ Dilanian, Ken. "U.S. intel community examining whether coronavirus emerged accidentally from a Chinese lab". NBC News. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  260. ^ Strobel, Warren P. "U.S. Intelligence Sifts Evidence for Origins of Coronavirus". The Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  261. ^ Gazis, Olivia. "U.S. intelligence community still investigating origins of COVID-19 outbreak, including whether it was a lab accident". CBS News. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  262. ^ Campbell, Josh. "US explores possibility that coronavirus spread started in Chinese lab, not a market". CNN. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  263. ^ James, Meg (2020-03-12). "Fox News addresses coronavirus threat internally as on-air talent faces criticism". Los Angeles Times (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  264. ^ Smith, Ben (2020-03-23). "As Fox News Played Down the Coronavirus, Its Chief Protected Himself". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  265. ^ Arciga, Julia (2020-03-24). "Murdoch's 89th Birthday Party Canceled While Fox Downplayed Virus: NYT". Daily Beast (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  266. ^ Derysh, Igor (2020-03-25). "Murdoch family took serious precautions against coronavirus as Fox News downplayed risk to public". Salon (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  267. ^ Zhao, Erfei; Wu, Qiao; Crimmins, Eileen M.; Ailshire, Jennifer A. (2020-10-01). "Media trust and infection mitigating behaviours during the COVID-19 pandemic in the USA". BMJ Global Health (باللغة الإنجليزية). 5 (10): e003323. doi:10.1136/bmjgh-2020-003323. ISSN 2059-7908. PMID 33037063 تأكد من صحة قيمة |pmid= (مساعدة). مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  268. ^ Noguchi, Yuki (19 أبريل 2017). "Fox News Turmoil Highlights Workplace Culture's Role In Sexual Harassment". الإذاعة الوطنية العامة. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

    Chappell, Bill (6 سبتمبر 2016). "Fox Will Pay Gretchen Carlson $20 Million To Settle Sexual Harassment Suit". NPR (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

    Guthrie, Marisa (21 يوليو 2016). "Roger Ailes Resigns as Fox News Chief After Sexual Harassment Accusations". The Hollywood Reporter (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

    Ember, Sydney (25 أبريل 2017). "11 Sue Fox News, Citing 'Intolerable' Racial Bias". The New York Times. ISSN 0362-4331. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

    Steel, Emily; Schmidt, Michael S. (19 أبريل 2017). "Bill O'Reilly Is Forced Out at Fox News". The New York Times. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 1 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  269. ^ Grynbaum, Michael M.; Steel, Emily (27 أبريل 2017). "Sean Hannity Defends Executive as Fox News Turmoil Continues". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  270. ^ Sakoui, Anousha (28 أبريل 2017). "Sean Hannity Defends Boss, Says Ouster Would Be End of Fox News". Bloomberg.com. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  271. ^ Gabbatt, Adam (25 مايو 2017). "Sean Hannity targets media watchdog amid questions over future at Fox News". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  272. ^ Lima, Cristiano (14 ديسمبر 2017). "Murdoch: Sexual harassment allegations against Fox News 'largely political'". Politico. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  273. ^ Steel, Emily; Schmidt, Michael S. (21 أكتوبر 2017). "Bill O'Reilly Settled New Harassment Claim, Then Fox Renewed His Contract". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  274. ^ "Fox News: Bill O'Reilly and Megyn Kelly clash over sex claims". BBC News (باللغة الإنجليزية). 24 أكتوبر 2017. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  275. ^ Ruddick, Graham (8 نوفمبر 2017). "Fox News' Bill O'Reilly's contract 'shielded him from sex claims sacking'". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 9 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  276. ^ Rothschild, Neal (27 أكتوبر 2017). "Fox News has spent 35× more time on Weinstein than O'Reilly". Axios (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  277. ^ Bauder, David (26 أكتوبر 2017). "12 hours vs. 20 minutes: Fox News focuses on Weinstein harassment, ignoring O'Reilly". chicagotribune.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  278. ^ Perper, Rosie (10 نوفمبر 2017). "Fox News host Sean Hannity: 'I was not totally clear' while defending Roy Moore over sexual misconduct report". Business Insider (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  279. ^ Madani, Doha (10 نوفمبر 2017). "Fox News Forgets Its Own Sexual Harassment Problem And Again Attacks Victims". Huffington Post (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 8 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  280. ^ Obeidallah, Dean (13 نوفمبر 2017). "SNL gets tough on Roy Moore, Fox News defends him". CNN. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  281. ^ Tobias, Manuela (8 ديسمبر 2017). "No, Roy Moore accuser didn't admit she forged signature". Politifact (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 9 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  282. ^ Park, Andrea (18 مايو 2017). "Sean Hannity has message for Roger Ailes' enemies". CBS News (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  283. ^ Lejeune, Tristan (26 سبتمبر 2017). "Hannity to host O'Reilly Tuesday on Fox News". The Hill. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  284. ^ Darcy, Oliver (26 سبتمبر 2017). "Bill O'Reilly appears on Fox News for first time since his ouster". CNN Money. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  285. ^ "Bill O'Reilly returns to Fox as Sean Hannity's guest". USA Today (باللغة الإنجليزية). 27 سبتمبر 2017. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  286. ^ Tani, Maxwell (11 أكتوبر 2017). "Sean Hannity goes on 10-minute rant about left's 'hypocrisy' on Harvey Weinstein, 2 weeks after having Bill O'Reilly on his show". Business Insider (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  287. ^ Stelter, Brian (12 أكتوبر 2009). "Fox's Volley With Obama Intensifying". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 2 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  288. ^ "White House: Fox Pushed Team Obama Over the Brink". يو إس نيوز آند وورد ريبورت. 23 أكتوبر 2009. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2010. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  289. ^ Feldmann, Linda (23 أكتوبر 2009). "The Fox News war: What's the upside for Obama?". كريستشن ساينس مونيتور. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  290. أ ب Rutenberg, Jim (23 أكتوبر 2009). "Behind the War Between White House and Fox". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 2 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  291. ^ "President Obama's Feud with FOX News". CBS News. 23 أكتوبر 2009. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  292. ^ Rutten, Tim (24 أكتوبر 2009). "Obama's misguided Fox hunt". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 2 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  293. ^ Bellantoni, Christina (23 أكتوبر 2009). "WH: We're Happy To Exclude Fox, But Didn't Yesterday With Feinberg Interview". Talking Points Memo. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  294. ^ Krakauer, Steve (27 أكتوبر 2009). "Finally Resolved? Major Garrett Reveals His Side of Pay Czar-Gate". Mediaite. مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 18 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  295. ^ Nicholas, Peter (8 نوفمبر 2009). "Democratic consultant says he got a warning from White House after appearing on Fox News". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 2 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  296. ^ Pfeiffer, Eric (6 أكتوبر 2013). "Fox News mistakenly airs parody of Obama offering to personally fund Muslim museum". Yahoo! News. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  297. ^ Rivlin-Nadler, Max (5 أكتوبر 2013). "Fox News Falls For Fake Story Claiming Obama is Funding Muslim Museum". Gawker. مؤرشف من الأصل في 5 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 6 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  298. ^ Mikkelson, Barbara (5 أكتوبر 2013). "Obama Uses Own Money to Open Muslim Museum Amid Government Shutdown". سنوبس.كوم. اطلع عليه بتاريخ 6 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  299. أ ب Grynbaum, Michael M.; Koblin, John (17 أبريل 2018). "No Disclosure? No Problem. Sean Hannity Gets a Pass at Fox News". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  300. ^ Strobel, Warren; Walcott, John (10 أبريل 2018). "FBI raids offices, home of Trump's personal lawyer: sources". Reuters. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  301. ^ Winter, Tom; Edelman, Adam (16 أبريل 2018). "Fox News host Sean Hannity revealed as Michael Cohen's mystery client". NBC News. مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  302. ^ Miller, Hayley; Blumberg, Antonia. "Identity Of Michael Cohen's 'Mystery' Client Revealed As Sean Hannity". هافينغتون بوست. مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  303. ^ Pierson, Brendan; Freifeld, Karen; Stempel, Jonathan (18 أبريل 2018). "Fox's Hannity revealed as mystery client of Trump's personal lawyer". رويترز. مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  304. ^ Feuer, Alan; Grynbaum, Michael; Koblin, John (16 أبريل 2018). "Sean Hannity Is Named as Client of Michael Cohen, Trump's Lawyer". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  305. ^ Costa, Robert; Ellison, Sarah; Dawsey, Josh (17 أبريل 2018). "Hannity's rising role in Trump's world: 'He basically has a desk in the place'". The Washington Post (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  306. ^ Lima, Cristiano (17 أبريل 2018). "Cohen controversy tests Hannity's Teflon Sean reputation". Politico. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  307. ^ Breuninger, Kevin (17 أبريل 2018). "Fox News gives Sean Hannity 'full support' as critics slam him for hiding link to Trump lawyer". CNBC. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  308. ^ "Fox Around the World". Fox News Channel. 6 مارس 2012. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2012. اطلع عليه بتاريخ 7 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  309. ^ "Bouquet Channels". TopTV.co.za. مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2010. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  310. ^ "DStv Channels". DStv. 6 مايو 2018. مؤرشف من الأصل في 5 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  311. ^ Battersby, Lucy (1 ديسمبر 2016). "News Corp buys Sky News in Australia and New Zealand from Seven and Nine". The Sydney Morning Herald. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 1 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  312. ^ "News Limited seals pay TV deal after Federal Court approves CMH takeover". الصحيفة الأسترالية. 2 نوفمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 4 نوفمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  313. ^ "CRTC approves Fox News for Canada". CBC News. 18 نوفمبر 2004. مؤرشف من الأصل في 7 فبراير 2011. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  314. ^ "ערוצי הטלוויזיה של סלקום tv – כל הערוצים שצריך במקום אחד" [Cellcom TV's TV channels - all the channels needed in one place]. Cellcom TV. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  315. ^ "HOT channel listing". Hot.net. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 4 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  316. ^ "Americable". مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  317. ^ "Mediatti". مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  318. ^ "Pan Global TV Japan". مؤرشف من الأصل في 3 فبراير 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  319. ^ "Why is Fox News no longer airing on Prime?". SkyTV.co.nz. 26 يناير 2001. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  320. ^ Waterson, Jim (26 سبتمبر 2018). "Rupert Murdoch's Sky reign to end as Fox sells all shares to Comcast". The Guardian (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  321. ^ Ruddick, Graham (6 نوفمبر 2017). "Fox News shows broke UK TV impartiality rules, Ofcom finds". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 7 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  322. ^ Sweney, Mark; Ruddick, Graham (29 أغسطس 2017). "Sky stops broadcasting rightwing US channel Fox News in UK". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  323. ^ Szalai, Georg (30 أغسطس 2017). "Fox News Stops Airing in U.K.: A Look at Ofcom Rulings Against It". The Hollywood Reporter (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  324. ^ "Sky stops broadcasting Fox News in UK". BBC News (باللغة الإنجليزية). 29 أغسطس 2017. مؤرشف من الأصل في 4 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  325. ^ "Donna Brazile: Why I am excited to join Fox News and take part in a civil - and sensible - debate". Fox News. 18 مارس 2019. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  326. أ ب ت ث Concha, Joe (27 مارس 2017). "Fox News signs Federalist's Mollie Hemingway". The Hill. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  327. ^ "Nigel Farage hired by Fox News as a political analyst". BBC News. 20 يناير 2017. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  328. ^ "Burgess Owens (@BurgessOwens) | Twitter". twitter.com. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  329. ^ Feldman, Josh (1 مارس 2016). "Fox News Contributor Mary Katharine Ham Jumps to CNN, Makes Debut with Tapper". Mediaite. مؤرشف من الأصل في 01 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)