افتح القائمة الرئيسية

عمر السقاف

أول وزير دولة للشؤون الخارجية بالسعودية
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مايو 2012)

عمر بن عباس السقاف (1332 - 1394 هـ): سياسي ودبلوماسي سعودي شغل منصب وزير دولة بالمملكة العربية السعودية للشؤون الخارجية ما بين 1388 - 1394 هـ.[1] كان عمر السقاف أول وكيل دائم لوزارة الخارجية، وأول وزير دولة للشؤون الخارجية، والشخصية التي اكتسبت شهرة عالمية كبيرة بحكم أنه ممثل الشؤون الخارجية في عهد الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود. وقد شهدت فترة عمله العديد من الأحداث والتقلبات الدولية منها القرار التاريخي للملك فيصل بقطع البترول عن الولايات المتحدة الأمريكية.

معالي الأستاذ
عمر السقاف
عمر السقاف.jpg

وزير الدولة للشؤون الخارجية الأول
في المنصب
1968 – 1974 م
العاهل فيصل بن عبد العزيز آل سعود
Fleche-defaut-droite-gris-32.png  
سعود الفيصل Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الميلاد 1332 هـ
المدينة المنورة،  السعودية
الوفاة 29 شوال 1394 هـ
نيويورك،  الولايات المتحدة
مكان الدفن مقبرة البقيع، المدينة المنورة
الجنسية  السعودية
الديانة الإسلام
عائلة آل باعلوي
الحياة العملية
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

مولده ونشأتهعدل

ولد في المدينة المنورة عام 1332 هـ ويرجع في نسبه إلى السادة آل باعلوي الهاشميين. والده عباس بن علوي نقيب العلويين في المدينة المنورة، ورث النقابة عن والده علوي بن عبد الرحيم أحد أئمة الحرم النبوي الشريف.[2]

كان ميلاده في حي العنبرية بالمدينة المنورة، وفيها التحق بأحد الكتاتيب التقليدية وهو في سن السابعة، فحفظ القرآن وتعلم قواعد اللغة العربية، ثم درس بالمدرسة الأميرية، الناصرية لاحقًا، إلى أن حصل منها على شهادة إتمام الدراسة الابتدائية وهو في سن الثانية عشرة بتفوق مشهود، بدليل أن ترتيبه كان الأول على مستوى المملكة. وتقديرًا من أمير المدينة المنورة آنذاك عبد الله السديري لتفوق السقاف وكلمته الرائعة الفصيحة في حفل التخرج كافأه بأن خلع ساعته الثمينة وأهداها إياه.

تعليمهعدل

غادر المدينة المنورة بعد إتمامه الابتدائية متوجهًا إلى مكة المكرمة التي التحق فيها بمدرسة تحضير البعثات فور تأسيسها، علمًا بأن هذه المدرسة كانت تدرس المرحلتين الإعدادية والثانوية بطريقة مدمجة مدتها أربع سنوات للقسم العام (أدبي/ علمي). وبالفعل أنهى السقاف مهمته هناك وعاد إلى المدينة بعد أربع سنوات ليتفاجأ بأن والده يريده أن يعمل معه في تجارته وإدارة بساتينه وقضاء حاجات ضيوفه الكثر، لكنه تمكن من إقناع أبيه بمواصلة دراسته الجامعية، خصوصًا وأن اسمه كان ضمن أسماء خريجي مدرسة تحضير البعثات المبتعثين للدراسة في مصر، طبقًا لما ورد في جريدة أم القرى في عددها رقم 1023 (6/10/1944). والثابت أن السقاف انضم إلى المبتعثين للدراسة في مصر وسافر معهم إلى هناك في عام 1944 أو نحو ذلك، لكنه لسبب ما انفصل عنهم واختار أن يكمل تعليمه الجامعي بكلية الاقتصاد في جامعة بيروت الأمريكية.

التحاقه بالعمل الدبلوماسيعدل

بعد عودته إلى بلاده من رحلته الدراسية الجامعية في عام 1948 التحق السقاف كغيره من أبناء النخب الحجازية بوزارة الخارجية التي كانت آخذة وقتذاك بالتوسع من بعد أن كانت مجرد مديرية مقرها مبنى حارة البحر في مكة المكرمة حتى عام 1946، أي قبل أن يتم تحويلها إلى وزارة بأقسام متخصصة، وقبل أن تنقل في عام 1949 إلى شارع المطار القديم بوسط جدة، ويعين الشيخ يوسف ياسين نائبًا لوزيرها الأمير فيصل، وطاهر حسن رضوان وكيلاً للوزارة. وكانت أول وظيفة شغلها هي سكرتير ثالث بديوان الوزارة.

وفي عام 1951 بدأ مهامه الدبلوماسية الخارجية في سفارات المملكة في كراتشي وروما وجاكرتا، وصولاً إلى لندن التي شغل فيها منصب القائم بأعمال سفارة بلاده لدى المملكة المتحدة زمن السفير الشيخ حافظ وهبة. وتشاء الظروف في عام 1956 أن تقطع المملكة العربية السعودية علاقاتها الدبلوماسية مع المملكة المتحدة بسبب العدوان الثلاثي على مصر، فيمتثل السقاف وزملاؤه لأمر ملكي بالمغادرة والعودة إلى الوطن. وفي أعقاب عودته إلى جدة تم تعيينه في عام 1956 في وظيفة مدير المراسم بوزارة الخارجية بدرجة سفير، ولم تمضِ سوى بضعة أشهر إلا والرجل يرقى، تقديرًا لانضباطه وجهوده، إلى منصب مساعد وكيل وزارة الخارجية بالإنابة.

وفي العام التالي، أي سنة 1957، صدر أمر ملكي قضى بتعيين السقاف كأول سفير للمملكة في أديس أبابا، حيث كان الملك سعود قد اتفق مع نظيره الأثيوبي الإمبراطور هيلاسلاسي على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين بلديهما وتعزيزها بتعاون اقتصادي وتجاري. وفي أثيوبيا صدر مرسوم ملكي باختيار عمر السقاف وكيلاً لوزارة الخارجية فعاد إلى المملكة، والمعروف أنه تم بعد ذلك ترقية السقاف ليصبح وكيلاً دائمًا لوزارة الخارجية، غير أن صعوده في الخارجية توقف مؤقتًا بأيلولة حقيبتها إلى الشيخ إبراهيم السويل في الحكومة التي شكلها الملك سعود في عام 1960، والتي لم تستمر طويلاً، ليعود السقاف سريعًا إلى موقعه السابق ويعمل مع الفيصل الذي عينه في العام 1968 وزيرًا للدولة للشؤون الخارجية.

أحداث سياسية عاصرهاعدل

شهدت فترة توليه للمنصب مجموعة من الأحداث الكبرى التي شهدتها المنطقة منها: الحرب الأهلية اليمنية بين الملكيين والجمهوريين في ستينات القرن الماضي، وحرب الأيام الستة أو ما يسمى "النكسة" عام 1967، وأحداث ما قبل وما بعد حرب أكتوبر عام 1973، والأحداث الدامية التي شهدتها الأردن حين توترت علاقتها بالمقاومة الفلسطينية وهي ما سمي بـ"أيلول الأسود" عام 1970، وقضية فرض الحظر النفطي على الولايات المتحدة، والقضية التي عمل لها كثيرًا بتكليف من معلمه الأول الملك فيصل قضية فلسطين.[3]

وقد خاض مفاوضات شاقة مع وزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كيسنجر لمعالجة تداعيات حرب أكتوبر على الجبهتين المصرية والسورية، وموضوع حظر تصدير النفط السعودي إلى الولايات المتحدة، وكان في كل اجتماعاته مع كيسنجر حريصًا على حفظ الحق العربي، وعلى استثمار نتائج حرب أكتوبر في تحقيق سلام دائم في المنطقة، ومقايضة رفع حظر تصدير النفط إلى الولايات المتحدة مع إبرام اتفاقية لفك الاشتباك على الجبهة السورية مشابهة لما تم على الجبهة المصرية. ففي اجتماع عقده نيكسون وكيسنجر في البيت الأبيض في 19 فبراير 1974 مع السقاف وإسماعيل فهمي وزير خارجية مصر آنذاك، قال نيكسون للسقاف: "إن قراركم بحظر تصدير البترول إلينا أثر علينا كثيرًا. أنتما شاهدتما صفوف السيارات في محطات البنزين. ويؤثر هذا علي تأثيرًا شخصيًا. لكننا نقدر على مواجهته على أي حال. إذا كان أصدقاؤنا يريدوننا أن نبذل جهدًا كبيرًا في تحقيق السلام في المنطقة، نحن نفضل ألا يفعلوا ذلك وهم يرفعون عصا فوق". فكان رد السقاف هو أنه لا توجد شروط لرفع قرار حظر تصدير النفط، لكنه استدرك قائلاً: "ليس معنى هذا ألا نتوقع شيئًا من جانبكم. لابد من حدوث تقدم قبل إنهاء الحظر، ولذا نقترح إرسال الوزير كيسنجر إلى المنطقة قبل إعلان إنهاء الحظر من أجل حلحلة الوضع على الجبهة السورية". إذ كان السقاف متمسكًا بمبدأ أهمية سوريا كدولة عربية محورية تتعرض للدمار بسبب الضربات الجوية الإسرائيلية، وضرورة أن يتدخل الأمريكيون لينقذوها، بدلاً من تركها متورطة مع الروس وخاضعة لمشيئتهم.

وكان للسقاف حضور في رحلات الملك فيصل إلى الدول العربية والإسلامية من أجل تحقيق فكرة التضامن الإسلامي، وفي جولات هنري كيسنجر الشرق أوسطية لحل الصراع العربي الإسرائيلي، وفي الجولات المكوكية الخليجية لإقامة اتحاد تساعي بين مشيخات الخليج قبل إتمام بريطانيا انسحابها من شرق السويس. وقابل، بحكم منصبه، كبار زعماء عصره، وتحدث باسم بلاده أمام اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة أكثر من مرة، ومثّل اسم المملكة في العديد من المؤتمرات الدولية، منها رئاسة وفد المملكة في الولايات المتحدة وعدة دول أوروبية لشرح أبعاد القضية الفلسطينية، وترأس أيضًا وفد المملكة في اجتماعات الممثلين الشخصيين للملوك والرؤساء العرب. كما كانت له الكثير من الجولات الخارجية في دول أمريكا الجنوبية والولايات المتحدة والعديد من دول آسيا إلى جانب جولاته في الدول العربية. وقد منحته الدولة الكورية درجة الدكتوراه الفخرية تقديرًا لمجهوداته.[4]

وفاتهعدل

تعرض عمر السقاف إلى جلطة دماغية خلال فترة تواجده بمدينة نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث توفي على إثرها في يوم الخميس التاسع والعشرين من شهر شوال سنة 1394 هـ الموافق للرابع عشر من شهر نوفمبر سنة 1974 م، وذلك عن عمر يناهز الستين عامًا. وبمجرد سماع الملك فيصل بنبأ فقده أحد أبرز مساعديه نسق مع المسؤولين الأمريكيين إجراءات نقل جثمانه من نيويورك إلى جدة فالمدينة المنورة على وجه السرعة ليدفن فيها، حيث دفن في بقيع الغرقد، بعد أن صلي عليه في الحرم النبوي الشريف، علمًا بأن طائرة عسكرية أمريكية خاصة تولت عملية نقل الجثمان من نيويورك إلى جدة. وتلقى الديوان الملكي حينها سيلاً من برقيات التعازي في الفقيد.

وقد خصصت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية مساحة من صفحتها الرابعة والثلاثين في عددها الصادر في 16 نوفمبر 1974 للتعريف بالسقاف ومهماته الدبلوماسية وظروف وفاته، وإن جانبها الصواب حول عمره وقت رحيله. فقد قالت إن طوله ستة أقدام، ويتحدث الإنجليزية والفرنسية بطلاقة، وأنه ذو طبع هادئ وحديث رخيم ووجه يغلب عليه مسحة من الحزن، وقدرة فائقة على التأقلم مع العادات الغربية. إلى ذلك تحدثت الصحيفة عن مواقفه السياسية فوصفته بالمعتدلة والمحبذة لتوطيد العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية، مشيرة إلى رحلاته الطويلة حول العالم لنقل رؤى الملك فيصل، ومذكرة بجولته الأخيرة في أقطار أمريكا الجنوبية لتوثيق العلاقات العربية اللاتينية، ولاسيما مع البرازيل.

المراجععدل

  • المدني، عبد الله (2016). "السقاف.. «بلدوزر» الدبلوماسية السعودية في الزمن الصعب". صحيفة عكاظ. 

اقتباساتعدل

  1. ^ "نبذة عن وزارة الخارجية". المملكة العربية السعودية - وزارة الخارجية. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2019. 
  2. ^ "السيد عمر عباس بن علوي السقاف". صفحات مشرقة. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2018. 
  3. ^ العساف، منصور (2015). "عمر بن عباس السقاف.. «دبلوماسي الأيام العصيبة»". جريدة الرياض. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2018. 
  4. ^ "قصة عمر بن عباس السقاف". قصص. 

وصلات خارجيةعدل