افتح القائمة الرئيسية

عادل النكدي

حقوقي وصحفي لبناني
شهيد  تعديل قيمة خاصية بادئة شرفية (P511) في ويكي بيانات
عادل النكدي
Adel Bey Nacad.jpg
 
صورة عادل بك النكدي مستمدة من بطاقة بريدية طبعت من قبل الجمعية السورية العربية في باريس  تعديل قيمة خاصية الصورة (P18) في ويكي بيانات 

معلومات شخصية
الميلاد سنة 1891  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
عبيه  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 31 يوليو 1926 (34–35 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
بابيلا  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة موت خلال معركة  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة
Ottoman flag.svg
الدولة العثمانية
Lebanese French flag.svg
دولة لبنان الكبير
Flag of Jabal ad-Druze (state).svg
دولة جبل الدروز  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة لوزان  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة محامي،  وصحفي،  وجندي،  وكاتب  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة العربية،  والفرنسية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات

عادل جميل النَّكَدي المعروف أيضاً بـعادل بك نَكَد (1891 - 31 يوليو 1926) حقوقي وصحفي لبناني. من أهل عبيه ودرس في مدرستها، ثم في المدرسة العلمانية في بيروت فنال شهادتها سنة 1913 ثم في كلية الحقوق سنة 1914 وعمل في التدريس. وسافر إلى لوزان 1924 فأتم دراسة الحقوق في جامعتها ونال شهادة دكتوراه 1926. ولما اشتدت الثورة على الاستعمار الفرنسي في سورية وجبل الدروز، وهو في باريس فكتب كثيرا في جريدة الاومانيتيه عن الثورة. ونهض إلى بلاده ليدرك المعارك في أواخر أيامها. فجرح في معركة سيدي الناس وأصيب في بيت سحم برمية في صدره، يكرم كـ«شهيد الثورة».[1][2]

محتويات

سيرتهعدل

ولد عادل بن جميل نكد في عبيه سنة 1891 ودرس في مدرستها، ثم في المدرسة العلمانية في بيروت فنال شهادتها سنة 1913 ثم في كلية الحقوق سنة 1914.
وفي أثناء الحرب العالمية الأولى أنصرف إلى الدرس والترجمة والتأليف ثم إلى التعليم في مدرسة عبيه الرسمية سنة 1915، إلى أن الغيب هذه المدرسة.
وفي سنة 1919 ذهب إلى الشام وعين أستاذاً للفلسفة وعلم النفس في مدرسة التجهيز الرسمية، ثم عاد إلى بيروت بعد العفو الذي صدر عنه بناء على تدخل الأمير أمين مصطفى أرسلان سنة 1921، وأخذ يعلم اللغة العربية في المدرسة العلمانية الفرنسية، ويتابع درس الحقوق، ثم تحول إلى مدرسة الحقوق الفرنسية في القاهرة، ثم عاد إلى لبنان سنة 1923 فعيّن مديراً لمدرسة الحقوق الفرنسية في القاهرة، ثم عاد إلى لبنان سنة 1923 فعيّن مديراً لمدرسة عين قنية، وأخذ يكتب في جريدة المنبر فما لبث أن نزل إلى بيروت سنة 1924، ثم ذهب إلى فلسطين، ثم إلى سويسرا حيث انتسب إلى جامعة لوزان ونال شهادة الحقوق ثم الدكتوراه من باريس سنة 1925. «أما تنقلاته الكثيرة هذه فكانت من جراء ملاحقة الفرنسيين له بسبب مواقفه الوطنية ضدهم» كما قال محمد خليل الباشا.[1]
وعندما نشبت الثورة الدرزية سنة 1925 في جبل الدروز، كان في باريس يجاهد معها بلسانه وقلمه «وكان كل همه أن يفهم أصحاب الرأي أن هناك قضية أسمها القضية العربية السورية.» وفي ربيع سنة 1926، ما ان فرغ من مراسم إحراز شهادة الدكتوراه، حتى جاء من أوروبا رأساً إلى أرض المعركة، فكانت منطقة الغوطة ساحة المعارك التي خاضها النكدي ضد الفرنسيين، وكان من عادته ألا يستتر في أثناء القتال فأصيب في كتفه في معركة سيدي الناس في 19 تموز 1926 التي قابل فيها جيشاً يبلغ الألفين ومعه تسعة وعشرون مجاهداً وفي 31 تموز من السنة نفسها، «وكان يقاتل وهو جريح منذ عشرة أيام لا يرحم نفسه ولا یصغي إلى رفقائه المجاهدين أصابته رصاصة في صدره»، ودفن في قرية بابيلا.
وفي سنة 1946 جری نقل رفاته من سوريا إلى بنان في احتفالات رائعة في المرجة (دمشق) وفي لبنان، فلف نعشه بالعلمين السوري واللبناني وتكلم في هذه الاحتفالات عدد من كبار الشخصيات الرسمية والوطنية في كلا البلدين. نقل نعشه إلى عبيه في ضريح أقيم عليه نصب عبثت به أثناء الاجتياح الكتائبي سنة 1983.[1]

آثارهعدل

كتب مقالات كثيرة في المنبر والحقيقة والرأي العام باسمه الصريح أحياناً، وباسم مستعار أحياناً أخری. قال عنه الأب لويس شيخو في كتابه الآداب العربية «كان عادل متعمقاً في الآداب العربية، يكتب ويخطب وينشىء المقالات الواسعة، وقد نقل من الفرنسية كتاب انيان فلاندان النظام السياسي لأوروبا المعاصرة.[1]
فنشر قسمه الأول المتعلق بدولة بريطانيا العظمى، وكتاب تربية الأحداث وكتب بالفرنسية الأصول الادارية في الإسلام (Essai sur Les Principes Administratives dans L'Islam) وهو الأطروحة التي قدمها لنيل الدكتوراه، وكتب عدة مقالات سياسية وأدبية في الصحف الوطنية والأجنبية بعضها باسمه الصريح وبعضها باسم عبد الله بن عبد الله والتحق في باريس بالجمعية السورية العربية فبث فيها روحاً جديدة من الوفاق والنشاط.[1]

انظر أيضاعدل

مراجععدل

  1. أ ب ت ث ج محمد خليل الباشا (2010). معجم أعلام الدروز في لبنان، المجلد الثاني (الطبعة الثانية). لبنان: دار التقدمية. صفحة 470-472. 
  2. ^ خير الدين الزركلي (2002). الأعلام - ج 3. لبنان: دار العلم للملايين. صفحة 243.