قوم عاد

قوم عاشوا في شمال غرب شبه الجزيرة العربية حتى شرق مصر
(بالتحويل من عاد)

عاد قبيلة قديمة على أرجح الأقوال أنها سكنت الجزيرة العربية.[1][2][3][4] أرسل الله إليهم نبيًا منهم اسمه هود فكفروا بما جاءهم به، فنزل عليهم عقاب رباني عاصفة شديدة البرودة ولم ينج منها أحد باستثناء هود وقلة ممن آمن به، وبقيت مساكنهم شاهدة على هلاكهم وما حل بهم من عذاب.[5][6]

التاريخ

  • نسبهم:

ينتمون إلى عاد بن إرم بن سام بن نوح.[7][8]

  • صفتهم الخَلقية:

قوم عاد عظام الأجرام طوال القامات اقرب لصفة ادم من بقية البشر، كان يأتي احدهم على الصخرة العظيمة، فيحملها ويلقيها على الحي فيهلكهم[9]، قال معمر: كان الرجل منهم طوله خمسمائة ذراع والقصير منهم طوله ثلاثمائة ذراع، وزعم قتادة أن طول الرجل منهم اثنا عشر ذراعًا، وقال أبو عبيدة: ذات العماد ذات الطول يقال: رجل مُعمد إذا كان طويلًا، قال ابن عباس طول الرجل منهم سبعين ذراع، قال ابن العربي مُعلقًا على قول ابن عباس: وهو باطل لأن في الصحيح إن الله خلق آدم طوله ستون ذراعًا فلم يزل الخلق ينقص إلى الآن.[10] ذُكرت صفة قوم عاد في القرآن في عدة مواضع:   أَوَعَجِبْتُمْ أَن جَاءكُمْ ذِكْرٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِّنكُمْ لِيُنذِرَكُمْ وَاذكُرُواْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاء مِن بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَاذْكُرُواْ آلاء اللّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ       فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآَيَاتِنَا يَجْحَدُونَ       سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ       تَنْزِعُ النَّاسَ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُنْقَعِرٍ    .

  • مساكنهم:

لم يُحسم الأمر في تحديد النطاق الجغرافي الذي عاش به قوم عاد حتى الآن، تُشير النصوص القرآنية إلى المكان الذي أنذر فيه هود عليه السلام قومه، وهو الأحقاف (جمع حقف أي كثبان الرمال المرتفعة)، مما يجعل جميع أحقاف العالم العربي خيارات محتملة، مثل التي في مصر وشمال ووسط وجنوب شبه الجزيرة العربية وغيرها، كما تُشير الأدلة الآثارية إلى شمال الجزيرة العربية[11] ما بين صحراء النفود الكبير شرقًا حتى دلتا النيل غربًا. كما يُعطينا النص القرآني لمحة عن طبيعة بنيانهم قال تعالى:   أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آَيَةً تَعْبَثُونَ   وَتَتَّخِذُونَ مَصَانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ     ووصف البناء هنا بـ"آية" فيه دلالة على عظمة وتميٌز تلك المباني -الآية المادية لا تكون "آية" إلا بالمشاهدة-. ذهب بعض أهل الأخبار والمفسرين إلى القول بأن ارم ليست قبيلة بل هي مدينة سكن بها قوم عاد (قول ضعيف)[12]، وقيل عن هذه المدينة انها تسير في الأرض كما يسير البشر!،[8][13][14] واختلفوا في تحديد موقع هذه المدينة على أقوال كثيرة: فقيل أنها في مصر وقيل هي دمشق والذي بناها جيرون بن سعد بن عاد،[15][16] وقيل بل هي في نواحي بادية الشام في صحراء حسمى[17]، وقيل بل هي الإسكندرية[18]، وقيل بل هو جبل في الشام وهذا قول ابن عباس،[19] وقيل بل هي في صحراء الربع الخالي دفنت تحت كثبانه الرملية إثر العذاب الذي انزله الله تعالى بقوم عاد، وهذا القول يتعارض مع النص القرآني الذي يخبرنا ان الله ابقى مساكن قوم عاد ظاهرة مُشاهدة قابلة للسكن من بعدهم قال تعالى:   وَعَادًا وَثَمُودَ وَقَدْ تَبَيَّنَ لَكُمْ مِنْ مَسَاكِنِهِمْ وَزَيَّنَ لَهُمَ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَكَانُوا مُسْتَبْصِرِينَ    ، قال الشعراوي: وجملة {وقد تبين لكم من مساكنهم}: تبين لكم من مشاهدة مساكنهم أنهم كانوا فيها فأهلكوا عن بكرة أبيهم. قال تعالى:   تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ رَبِّهَا فَأَصْبَحُوا لَا يُرَى إِلَّا مَسَاكِنُهُمْ كَذَلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ    ، قال الطبري: فأصبح قوم هود وقد هلكوا وفنوا، فلا يُرى في بلادهم شيء إلا مساكنهم التي كانوا يسكنونها.[20] قال تعالى:   وَسَكَنْتُمْ فِي مَسَاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الْأَمْثَالَ    ، قال قتادة: سكن الناس في مساكن قوم نوح وعاد وثمود، وقرون بين ذلك كثيرة ممن هلك من الأمم. كما ان الأحقاف (الكثبان الرملية) ليست نتيجة للعاصفة التي عذبهم الله بها قال تعالى:   وَاذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنْذَرَ قَوْمَهُ بِالْأَحْقَافِ وَقَدْ خَلَتِ النُّذُرُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ    . وقيل عن "مدينة ارم المُتخيلة" أقوال كثيرة معظمها ذا طابع اسطوري مشابه لأساطير المدن الضائعة.

  • عبادتهم:

عبدوا أصناماً ثلاثة يُقال لأحدها: صداء وللأخر: صمود، وللثالث: الهباء وذلك نقلاً عن تاريخ الطبري.

  • قصة هلاكهم:

بعث الله تعالى رسوله هود إلى قوم عاد، وذلك ليدعو قومه إلى عبادة الله تعالى وحده وترك عبادة الأصنام لأن ذلك سبيل لاتقاء العذاب يوم القيامة. لكنهم احتقروا هودًا ووصفوه بالسفه والطيش والكذب، ولكن هوداً نفى هذه الصفات عن نفسه مؤكداً لهم أنه رسول من رب العالمين لا يريد لهم غير النصح. تابع هود مخاطبة قومه محاولاً إقناعهم بالرجوع إلى الطريق الحق مذكراً إياهم بنعم الله عليهم، فقال: هل أثار عجبكم واستغرابهم أن يجيئكم إرشاد من ربكم على لسان رجل منكم ينذركم سوء العاقبة بسبب الضلال الذي أنتم عليه؟ ألا تذكرون أن الله جعلكم وارثين للأرض من بعد قوم نوح الذين أهلكهم الله بذنوبهم، وزادكم قوة في الأبدان وقوة في السلطان، وتلك نعمة تقتضي منكم أن تؤمنوا بالله وتشكروه، لا أن تكفروا به ويحدث القرآن أن قوم هود لم يقوموا بحق الشكر لنعم الله عليهم، بل انغمسوا في الشهوات، وتكبروا في الأرض، ونلاحظ أن آيات القران أشارت إلى أن قوم عاد كانوا مشهورين في بناء الصروح العظيمة والقصور الفارهة. ولما عصوا رسولهم أنزل الله عليهم العذاب وذلك بأن أرسل عليهم ريحاً شديدة البرودة عصفت بهم سبع ليال وثمان أيام، فأهلكهم الله ولم يبقى عدا مساكنهم وبناياتهم، وهود والذين آمنوا معه.[6][21]

ذكر عَاد في القرآن

ذُكر قوم عاد في العديد من سور القرآن الكريم:

  وَاذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنْذَرَ قَوْمَهُ بِالْأَحْقَافِ وَقَدْ خَلَتِ النُّذُرُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ   قَالُوا أَجِئْتَنَا لِتَأْفِكَنَا عَنْ آَلِهَتِنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ   قَالَ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ وَأُبَلِّغُكُمْ مَا أُرْسِلْتُ بِهِ وَلَكِنِّي أَرَاكُمْ قَوْمًا تَجْهَلُونَ   فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا مُسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُمْ بِهِ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ   تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ رَبِّهَا فَأَصْبَحُوا لَا يُرَى إِلَّا مَسَاكِنُهُمْ كَذَلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ   وَلَقَدْ مَكَّنَّاهُمْ فِيمَا إِنْ مَكَّنَّاكُمْ فِيهِ وَجَعَلْنَا لَهُمْ سَمْعًا وَأَبْصَارًا وَأَفْئِدَةً فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ سَمْعُهُمْ وَلَا أَبْصَارُهُمْ وَلَا أَفْئِدَتُهُمْ مِنْ شَيْءٍ إِذْ كَانُوا يَجْحَدُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ    

  كَذَّبَتْ عَادٌ الْمُرْسَلِينَ   إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ هُودٌ أَلَا تَتَّقُونَ   إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ   فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ   وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ   أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آَيَةً تَعْبَثُونَ   وَتَتَّخِذُونَ مَصَانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ   وَإِذَا بَطَشْتُمْ بَطَشْتُمْ جَبَّارِينَ   فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ   وَاتَّقُوا الَّذِي أَمَدَّكُمْ بِمَا تَعْلَمُونَ    

  وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ أَفَلاَ تَتَّقُونَ   قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي سَفَاهَةٍ وِإِنَّا لَنَظُنُّكَ مِنَ الْكَاذِبِينَ   قَالَ يَا قَوْمِ لَيْسَ بِي سَفَاهَةٌ وَلَكِنِّي رَسُولٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ   أُبَلِّغُكُمْ رِسَالاتِ رَبِّي وَأَنَاْ لَكُمْ نَاصِحٌ أَمِينٌ   أَوَعَجِبْتُمْ أَن جَاءكُمْ ذِكْرٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِّنكُمْ لِيُنذِرَكُمْ وَاذكُرُواْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاء مِن بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَاذْكُرُواْ آلاء اللّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ   قَالُواْ أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ اللّهَ وَحْدَهُ وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ   قَالَ قَدْ وَقَعَ عَلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ رِجْسٌ وَغَضَبٌ أَتُجَادِلُونَنِي فِي أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَآؤكُم مَّا نَزَّلَ اللّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ فَانتَظِرُواْ إِنِّي مَعَكُم مِّنَ الْمُنتَظِرِينَ   فَأَنجَيْنَاهُ وَالَّذِينَ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِّنَّا وَقَطَعْنَا دَابِرَ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَمَا كَانُواْ مُؤْمِنِينَ    

  كَذَّبَتْ عَادٌ فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ   إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي يَوْمِ نَحْسٍ مُسْتَمِرٍّ   تَنْزِعُ النَّاسَ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُنْقَعِرٍ   فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ   وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآَنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ    

  وَفِي عَادٍ إِذْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الرِّيحَ الْعَقِيمَ   مَا تَذَرُ مِنْ شَيْءٍ أَتَتْ عَلَيْهِ إِلَّا جَعَلَتْهُ كَالرَّمِيمِ    

  كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِ   فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِكُوا بِالطَّاغِيَةِ   وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ   سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ   فَهَلْ تَرَى لَهُمْ مِنْ بَاقِيَةٍ   وَجَاءَ فِرْعَوْنُ وَمَنْ قَبْلَهُ وَالْمُؤْتَفِكَاتُ بِالْخَاطِئَةِ    

  كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَأَصْحَابُ الرَّسِّ وَثَمُودُ   وَعَادٌ وَفِرْعَوْنُ وَإِخْوَانُ لُوطٍ   وَأَصْحَابُ الْأَيْكَةِ وَقَوْمُ تُبَّعٍ كُلٌّ كَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ وَعِيدِ    

  أَلَمْ يَأْتِهِمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَقَوْمِ إِبْرَاهِيمَ وَأَصْحَابِ مَدْيَنَ وَالْمُؤْتَفِكَاتِ أَتَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ    

  وَعَادًا وَثَمُودَ وَأَصْحَابَ الرَّسِّ وَقُرُونًا بَيْنَ ذَلِكَ كَثِيرًا    

  وَأَنَّهُ هُوَ رَبُّ الشِّعْرَى   وَأَنَّهُ أَهْلَكَ عَادًا الْأُولَى   وَثَمُودَ فَمَا أَبْقَى    

وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ الله مَا لَكُم مِّنْ إِلَـه غَيْرُهُ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ مُفْتَرُونَ {50} يَا قَوْمِ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى الَّذِي فَطَرَنِي أَفَلاَ تَعْقِلُونَ {51} وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلاَ تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ {52} قَالُواْ يَا هُودُ مَا جِئْتَنَا بِبَيِّنَةٍ وَمَا نَحْنُ بِتَارِكِي آلِهَتِنَا عَن قَوْلِكَ وَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ {53}.

فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِّثْلَ صَاعِقَة عَادٍ وَثَمُودَ {13} إِذْ جَاءتْهُمُ الرُّسُلُ مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِن خَلْفِهِمْ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ قَالُوا لَوْ شَاء رَبُّنَا لَأَنزَلَ مَلَائِكَة فَإِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ {14} فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ الله الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ {15} فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي أَيَّامٍ نَّحِسَاتٍ لِّنُذِيقَهُم عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَى وَهُمْ لَا يُنصَرُونَ{16}.

التذكير بنعم الله

تابع هود مخاطبة قومه محاولاً إقناعهم بالرجوع إلى الطريق الحق مذكراً إياهم بنعم الله عليهم، فقال: هل أثار عجبكم واستغرابهم أن يجيئكم إرشاد من ربكم على لسان رجل منكم ينذركم سوء العاقبة بسبب الضلال الذي أنتم عليه ؟ ألا تذكرون أن الله جعلكم وارثين للأرض من بعد قوم نوح الذين أهلكهم الله بذنوبهم، وزادكم قوة في الأبدان وقوة في السلطان، وتلك نعمة تقتضي منكم أن تؤمنوا بالله وتشكروه، لا أن تكفروا به.. (أَوَعَجِبْتُمْ أَنْ جَاءَكُمْ ذِكْرٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِنْكُمْ لِيُنْذِرَكُمْ وَإذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَإذْكُرُوا آلاءَ اللَّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (لأعراف:69)

ويحدث القرآن أن قوم هود لم يقوموا بحق الشكر لنعم الله عليهم، بل انغمسوا في الشهوات، وتكبروا في الأرض، فقال لهم هود: (أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ {128} وَتَتَّخِذُونَ مَصَانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ {129} وَإِذَا بَطَشْتُم بَطَشْتُمْ جَبَّارِينَ {130} فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ {131} وَاتَّقُوا الَّذِي أَمَدَّكُم بِمَا تَعْلَمُونَ {132} أَمَدَّكُم بِأَنْعَامٍ وَبَنِينَ {133}وَجَنَّاتٍ وَعُيُونٍ {134} إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ {135} قَالُوا سَوَاء عَلَيْنَا أَوَعَظْتَ أَمْ لَمْ تَكُن مِّنَ الْوَاعِظِينَ) الشعراء.

ونلاحظ أن الآيات أشارت إلى أن قوم عاد قاموا ببناء صروح العظيمة ليس لها مثيل في الأرض، ولما عصوا رسولهم أنزل الله عليهم العذاب وذلك بأن أرسل عليهم ريحاً عاصفة شديدة البرودة فقضت عليهم قال الله تعالى:(وَأَمَّا عَاد فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ) (الحاقة:6).[22]

السجلات الآثارية

  • تُشير الحوليات الاشورية في عهد سرجون الثاني في القرن الثامن قبل الميلاد إلى: قبائل تقطن في أرض العرب نواحي شمال الحجاز وهم: "Tamudi" "Ibadidi" "Marsimani" "Hajapa"[23]
  • ورد في الكتابات "النبطية" التي عثر عليها في خرائب معبد اكتشف بالقرب من جبل رم أن اسم الموضع هو "إرم"، ذلك أن هذا الموضع حافظ على اسمه القديم، غير أنه صار يُعرف أخيرًا ب"رم" بدلا من "إرم"، كما عثر على نقش ثمودي بنفس الموضع يذكر " آل عاد".[24]
  • في سنة 1932 قام "هورسفيلد" horsfield من دائرة الآثار في المملكة الأردنية الهاشمية بحفريات في موضع جبل "رم"، ويقع على مسافة "25" ميلا إلى الشرق من العقبة، ويقع المكان الذي بحث فيه عند وادٍ، وعلى مقربة منه "عين ماء"، ووجد في جانب الجبل آثارًا جاهلية قديمة. وقد حملت اكتشافاته هذه واكتشافات "سافينياك" savignac واكتشافات "كليدن" h. w. glidden على القول: إن هذا المكان هو موضع "إرم" الوارد ذكره في القرآن.
  • في عام 1978 تم العثور على الواح صلصاليه في إبلا سورية يعود تاريخها إلى منتصف الألفية الثالثة قبل الميلاد، ورد فيها لفظ "إرم"، وفي العام الذي يليه 1979 نشر الأمريكيين حاييم بيرمانت وميخائيل فيتزمان كتابًا بعنوان: (إبلا: فتح في مجال علم الآثار القديمة) تحدثا فيه عن تلك الألواح المكتشفة، وذكرا أن الأسماء الثلاثة التي وردت في السجلات التجارية ( الألواح) هي: (شاماتو) و(عاد) و(إرم).[23]

أعمدة الرجاجيل

أعمدة الرجاجيل، موقع أثري في منطقة الجوف ويعد أقدم المواقع الأثرية في منطقة الجوف يتكون الموقع من خمسين مجموعة من الأعمدة الحجرية المنتصبة والمسماة بالرجاجيل،[25] وتتكون من عدد من الأعمدة الحجرية المنحوتة من الحجر الرملي، ويتراوح عددها من ثلاثة إلى سبعة أعمدة، ويصل ارتفاع بعض الأعمدة القائمة إلى أعلى من ثلاثة أمتار، فيما تبلغ سماكتها نحو ستين سنتيمتر.

اسطورة الرمال في التقارير الإعلامية

في بداية عام 1990امتلأت الجرائد العالمية الكبرى بتقارير صحفية تعلن عن: " اكتشاف مدينة عربية خرافية اسطورية مفقودة " ," اكتشاف مدينة عربية أسطورية " ," أسطورة الرمال (عبار)", والأمر الذي جعل ذلك الاكتشاف مثيراً للاهتمام هو الإشارة إلى تلك المدينة في القرآن الكريم. ومنذ ذلك الحين، فإن العديد من الناس؛ الذين كانوا يعتقدون أن "عاداً" التي روى عنها القرآن الكريم أسطورة وأنه لا يمكن اكتشاف مكانها، لم يستطيعوا إخفاء دهشتهم أمام تلك الاكتشاف فاكتشاف تلك المدينة التي لم تُذكر إلا على ألسنة البدو قد أثار اهتماماً وفضولاً كبيرين. نيكولاس كلاب، عالم الآثار الهاوي، هو الذي اكتشف تلك المدينة الأسطورية التي ذُكرت في القرآن الكريم.[26] ، ولأنه مغرم بكل ما هو عربي مع كونه منتجاً للأفلام الوثائقية الساحرة، فقد عثر على كتاب مثير جداً بينماهو يبحث حول التاريخ العربي، وعنوان ذلك الكتاب "أرابيا فيليكس" لمؤلفه "بيرترام توماس" الباحث الإنجليزي الذي ألفه عام 1932، و"أرابيا فيليكس" هو الاسم الروماني للجزء الجنوبي من شبه الجزيرة العربية والتي تضم اليمن والجزء الأكبر من عمان. أطلق اليونان على تلك المنطقة اسم "العرب السعيد"[27] ، وأطلق عليها علماء العرب في العصور الوسطي اسم "اليمن السعيدة", وسبب تلك التسميات أن السكان القدامى لتلك المنطقة كانوا أكثر من في عصرهم حظاً. والسبب في ذلك يرجع إلى موقعهم الاستراتيجي من ناحية ؛ حيث أنهم اعتُبروا وسطاء في تجارة التوابل بين بلاد الهند وبلاد شمال شبه الجزيرة العربية، ومن ناحية أخرى فإن سكان تلك المنطقة اشتهروا بإنتاج "اللبان" وهو مادة صمغية عطرية تُستخرَج من نوع نادر من الأشجار. وكان ذلك النبات لا يقل قيمة عن الذهب حيث كانت المجتمعات القديمة تُقبل عليه كثيراً. وأسهب الباحث الإنجليزي "توماس" في وصف تلك القبائل "السعيدة الحظ"[28] ، ورغم أنه اكتشف آثاراً لمدينة قديمة أسستها واحدة من تلك القبائلو كانت تلك المدينة هي التي يطلق عليها البدو اسم "عُبار", وفي إحدى رحلاته إلى تلك المنطقة، أراه سكان المنطقة من البدو آثاراً شديدة القدم وقالوا إن تلك الآثار تؤدى إلى مدينة "عُبار" القديمة. ولكن "توماس" الذي أبدى اهتماماً شديداً بالموضوع، توُفِى قبل أن يتمكن من إكمال بحثه. وبعد أن راجع "كلاب" ما كتبه الباحث الإنجليزي، اقتنع بوجود تلك المدينة المفقودة التي وصفها الكتاب ودون أن يضيع المزيد من الوقت بدأ بحثه.. استخدم "كلاب" طريقتين لإثبات وجود مدينة "عُبار": أولاً: أنه عندما وجد أن الآثار التي ذكرها البدو موجودة بالفعل، قدم طلب للالتحاق بوكالة ناسا الفضائية ليتمكن من الحصول على صور لتلك المنطقة بالقمر الصناعي,[29]

وبعد عناء طويل، نجح في إقناع السلطات بأن يلتقط صوراً للمنطقة.. ثانياً: قام "كلاب" بدراسة المخطوطات والخرائط القديمة بمكتبة "هانتينجتون" بولاية كاليفورنيا بهدف الحصول على خريطة للمنطقة. وبعد فترة قصيرة من البحث وجد واحدة، وكانت خريطة رسمها "بطليموس" عام 200 ميلادية، وهو عالم جغرافي يوناني مصري. وتوضح الخريطة مكان مدينة قديمة اكتُشفت بالمنطقة والطرق التي تؤدى إلى تلك المدينة. وفي الوقت نفسه، تلقى أخباراً بالتقاط وكالة ناسا الفضائية للصور التي جعلت بعض آثار القوافل مرئية بعد أن كان من الصعب تمييزها بالعين المجردة وإنما فقط رؤيتها ككل من السماء. وبمقارنة تلك الصور بالخريطة القديمة التي حصل عليها، توصل "كلاب" أخيراً إلى النتيجة التي كان يبحث عنها؛ ألا وهي أن الآثار الموجودة في الخريطة القديمة تتطابق مع تلك الموجودة في الصور التي التقطها القمر الصناعي. وكان المقصد النهائي لتلك القبائل موقعاً شاسعا ً يُفهم أنه كان في وقت من الأوقات مدينة. وأخيراً, تم اكتشاف مكان المدينة الأسطورية التي ظلت طويلاً موضوعاً للقصص التي تناقلتها ألسن البدو. وبعد فترة وجيزة، بدأت عمليات الحفر، وبدأت الرمال تكشف عن آثار المدينة القديمة، ولذلك وُصفت المدينة القديمة بأنها (أسطورة الرمال "عبار"). ولكن ما الدليل على أن تلك المدينة هي مدينة قوم "عاد" التي ذُكرت في القرآن الكريم؟ منذ اللحظة التي بدأت فيها بقايا المدينة في الظهور، كان من الواضح أن تلك المدينة المحطمة تنتمي لقوم "عاد" ولعماد مدينة "إرَم" التي ذُكرت في القرآن الكريم؛ حيث أن الأعمدة الضخمة التي أشار إليها القرآن بوجه خاص كانت من ضمن الأبنية التي كشفت عنها الرمال. قال د. زارينزوهو أحد أعضاء فريق البحث وقائد عملية الحفر، إنه بما أن الأعمدة الضخمة تُعد من العلامات المميزة لمدينة "عُبار", وحيث أن مدينة "إرَم" وُصفت في القرآن بأنها ذات العماد أي الأعمدة الضخمة، فإن ذلك يعد خير دليل على أن المدينة التي اكتُشفت هي مدينة "إرَم" التي ذكرت في القرآن الكريم ولقد كشفت السجلات التاريخية أن هذه المنطقة تعرضت إلى تغيرات مناخية حولتها إلى صحارى، والتي كَانتْ قبل ذلك أراضي خصبة مُنْتِجةَ فقد كانت مساحات واسعة مِنْ المنطقةِ مغطاة بالخضرة كما أُخبر القرآنِ، قبل ألف أربعمائة سنة. ولقد كَشفَت صور الأقمار الصناعية التي ألتقطها أحد الأقمار الصناعية التابعة لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا عام 1990 عن نظامَ واسع مِنْ القنواتِ والسدودِ القديمةِ التي استعملت في الرَيِّ في منطقة قوم عاد والتي يقدر أنها كانت قادرة على توفير المياه إلى 200.000 شخصَ.[30]

كما تم تصوير مجرى لنهرين جافين قرب مساكن قوم عاد أحد الباحثين الذي أجرى أبحاثه في تلك المنطقة قالَ" لقد كانت المناطق التي حول مدنية مأرب خصبة جداً ويعتقد أن المناطق الممتدة بين مأرب وحضرموت كانت كلها مزروعة." كما وَصفَ الكاتبُ القديم اليونانيُ Pliny هذه المنطقةِ أنْها كانت ذات أراضي خصبة جداً وكانت جبالها تكسوها الغابات الخضراء وكانت الأنهار تجري من تحتها. ولقد وجدت بعض النقوشِ في بَعْض المعابدِ القديمةِ قريباً من حضرموت، تصور بعض الحيوانات مثل الأسود التي لا تعيش في المناطق الصحراوية وهذا يدل دلالة قاطعة على أن المنطقة كانت جنات وأنها مصداقاً لقوله تعالى:)واتقوا الذي أمدكم بما تعلمون، أمدكم بأنعام وبنين وجنات وعيون، إني أخاف عليكم عذاب يوم عظيم(الشعراء. أما سبب اندثار حضارة عاد فقط فسرته مجلة A m'interesse الفرنسية التي ذكرت أن مدينة إرم أو"عُبار" قد تعرضت إلى عاصفة رملية عنيفة أدت إلى غمر المدينة بطبقات من الرمال وصلت سماكتها إلى حوالي 12 متر، كما يُعتقد أن إرم ذات العماد مدفونة في موقع أعمدة الرجاجيل !.

انظر ايضًا

المصادر

  1. ^ "The Quranic Arabic Corpus - Quran Search". مؤرشف من الأصل في 06 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  2. ^ E.J. Brill's First Encyclopaedia of Islam 1913-1936. 8. BRILL. 1987. صفحة 1074. ISBN 90-04-08265-4. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Glassé, Cyril; Smith, Huston (January 2003). The New Encyclopedia of Islam. Rowman Altamira. صفحة 26. ISBN 978-0-7591-0190-6. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "ص96 - كتاب تاريخ الفكر الديني الجاهلي - مدخل - المكتبة الشاملة الحديثة". al-maktaba.org. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "القرآن الكريم - تفسير الطبري - تفسير سورة الحاقة - الآية 6". quran.ksu.edu.sa. مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب "القرآن الكريم - تفسير الطبري - تفسير سورة الأحقاف - الآية 25". quran.ksu.edu.sa. مؤرشف من الأصل في 20 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "ص363 - تفسير الطبري جامع البيان ط هجر - وقوله ألم تر كيف فعل ربك بعاد إرم يقول تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم ألم تنظر يا محمد بعين قلبك فترى كيف فعل ربك بعاد اختلف أهل التأويل في تأويل قوله إرم فقال بعضهم هي اسم بلدة ثم اختلف الذين قالوا ذلك في البلدة التي عنيت بذلك - المكتبة الشاملة الحديثة". al-maktaba.org. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب "ص237 - كتاب البيان والتحصيل - تفسير الأب وإرم ذات العماد - المكتبة الشاملة الحديثة". al-maktaba.org. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "ص411 - تفسير حدائق الروح والريحان في روابي علوم القرآن - - المكتبة الشاملة الحديثة". al-maktaba.org. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "ص45 - تفسير القرطبي - سورة الفجر الآيات إلى - المكتبة الشاملة الحديثة". al-maktaba.org. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "ص306 - كتاب المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام - العرب البائدة - المكتبة الشاملة الحديثة". al-maktaba.org. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "ص386 - التفسير الوسيط لطنطاوي - سورة الفجر الآيات إلى - المكتبة الشاملة الحديثة". al-maktaba.org. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "ص530 - فتح القدير للشوكاني - سورة الفجر الآيات إلى - المكتبة الشاملة الحديثة". al-maktaba.org. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "ص318 - اللباب في علوم الكتاب - - المكتبة الشاملة الحديثة". al-maktaba.org. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "ص46 - كتاب نشوة الطرب في تاريخ جاهلية العرب - تاريخ ثمود بن حاثر بن إرم بن سام - المكتبة الشاملة الحديثة". al-maktaba.org. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "ص303 - كتاب المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام - العرب البائدة - المكتبة الشاملة الحديثة". al-maktaba.org. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "ص191 - التفسير البسيط - - المكتبة الشاملة الحديثة". al-maktaba.org. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "ص59 - كتاب مراصد الاطلاع على اسماء الامكنة والبقاع - إرم - المكتبة الشاملة الحديثة". al-maktaba.org. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "ص58 - كتاب نسخة الزبير بن عدي - عن الأحقاف قال جبال في الشام من رمال يقال له - المكتبة الشاملة الحديثة". al-maktaba.org. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ تفسير الطبري (جامع البيان في تأويل القرآن) 1-13 مع الفهارس ج11. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "القرآن الكريم - تفسير الطبري - تفسير سورة الحاقة - الآية 7". quran.ksu.edu.sa. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "القرآن الكريم - تفسير الطبري - تفسير سورة الحاقة - الآية 6". quran.ksu.edu.sa. مؤرشف من الأصل في 15 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. أ ب عبد الرحيم عبد المجيد, ثروت حسن (2020-12-01). ""إرم بين النص القرآني والنقوش القديمة" " Iram" between the Quranic text and ancient inscriptions". مجلة قطاع الدراسات الإنسانية. 26 (1): 203–250. doi:10.21608/jsh.2020.135256. ISSN 2682-3500. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "ص306 - كتاب المفصل فى تاريخ العرب قبل الإسلام - العرب البائدة - المكتبة الشاملة الحديثة". al-maktaba.org. مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2021. اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ جريدة الرياض : أعمدة الرجاجيل تعود إلى الألف الرابع قبل الميلاد نسخة محفوظة 20 سبتمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ " فريق لوس انجلوس يكشف "عبار" المدينة الأسطورية المفقودة" تأليف توماس موج(2)/ لوس انجلوس تايمز, 5 فبراير 1992 Thomas H. Maugh II, "Ubar, Fabled Lost City, Found by LA Team", The Los Angeles Times, 5 February 1992.
  27. ^ كمال الصليبى، تاريخ العرب، كتب القبائل,1980
  28. ^ برترام توماس : "أرابيا فيليكس"/ (عبر الربع الخالى بشبه الجزيرة العربية) / نيويورك / شريبرز سانز 1932/ص:161
  29. ^ تشارلز جراب / " اللبا ن" / اكتشاف / يناير 1993 Charlene Crabb, "Frankincense", Discover, January 1993
  30. ^ Joachim Chwaszcza, Yemen, 4PA Press, 1992 [6] M’Interesse, January 1993
  1. فريق لوس انجلوس يكشف "عبار" المدينة الأسطورية المفقودة" تأليف توماس موج(2)/ لوس انجلوس تايمز, 5 فبراير 1992
  2. Thomas H. Maugh II, "Ubar, Fabled Lost City, Found by LA Team", The Los Angeles Times, 5 February 1992.
  3. كمال الصليبى، تاريخ العرب، كتب القبائل,1980
  4. برترام توماس: "أرابيا فيليكس"/ (عبر الربع الخالى بشبه الجزيرة العربية) / نيويورك / شريبرز سانز 1932/ص:161
  5. تشارلز جراب / " اللبا ن" / اكتشاف / يناير 1993
  6. Charlene Crabb, "Frankincense", Discover, January 1993
  7. Joachim Chwaszcza, Yemen, 4PA Press, 1992
  8. M’Interesse, January 1993