افتح القائمة الرئيسية
بحاجة لمصادر مستقلة
هذا المقال يحتاج إلى توثيق من منشورات مستقلة موثوقة. إن الاقتصار على الاستشهاد بمصادر أولية أو مصادر لها علاقة بالشخص موضوع المقالة أو صاحب الفكرة لا يُعتبَر توثيقاً مقبولاً من أجل مقالة ويكيبيديا، وقد يشكك بملحوظية الموضوع أو يوحي بأنه دعاية. الرجاء إضافة هوامش مناسبة إلى مصادر مستقلة موثوقة.
وسم هذا القالب منذ: فبراير 2019
Emblem-scales.svg
هذه المقالة بها ألفاظ تفخيم تمدح بموضوع المقالة، مما يتعارض مع أسلوب الكتابة الموسوعية. يرجى حذف ألفاظ التفخيم والاكتفاء بالحقائق لإبراز الأهمية. (فبراير 2018)

بسم الله الرحمن الرحيم Ra bracket.png إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ Aya-1.png وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا Aya-2.png فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا Aya-3.png La bracket.png.[1]

سورة النصر
سورة النصر
الترتيب في القرآن 110
عدد الآيات 3
عدد الكلمات 19
عدد الحروف 80
النزول مدنية
Fleche-defaut-droite.png سورة الكافرون
سورة المسد Fleche-defaut-gauche.png
نص سورة النصر في ويكي مصدر
السورة بالرسم العثماني
Quran logo.png بوابة القرآن

سورة النصر ثاني أقصر سور القرآن الكريم بعد سورة الكوثر بفارق عدد الكلمات فكلاهما آيات ثلاث, وهي سورة مدنية، ترتيبها 110 بالمصحف الشريف نزلت بعد سورة التوبة.

محتويات

مناسبتها للسورة قبلهاعدل

ومناسبتها لما قبلها, أنه لما ذكر في السورة السابقة اختلاف دين الرسول صلى الله عليه وسلم الذي يدعو إليه، ودين الكفار الذي يعكفون عليه, أشار في هذه السورة إلى أن دينهم سيضمحل ويزول، وأن الدين الذي يدعو إليه سيغلب عليه، ويكون هو دين السواد الأعظم من سكان المعمورة.[2]

تفسير السورةعدل

سورة قصيرة تحمل البشرى لرسول الله صلى الله عليه وسلم بنصر الله ودخول الناس في دين الله أفواجا، وكما توجهه صلى الله عليه وسلم حين يتحقق نصر الله وفتحه واجتماع الناس على دينه إلى التوجه إلى ربه بالتسبيح والحمد والاستغفار. وتكشف في الوقت ذاته عن طبيعة هذه العقيدة وحقيقة هذا المنهج، ومدى ما يريد أن يبلغ بالبشرية من الرفعة والكرامة والتجرد والخلوص، والانطلاق والتحرر ... هذه القمة الوضيئة، لم تبلغها البشرية قط إلا في ظل الإسلام.

في مطلع الآية الأولى من السورة إيحاء معين لإنشاء تصور خاص، عن حقيقة ما يجري في هذا الكون من أحداث، وبناء على هذا الإيحاء وما ينشئه من تصور خاص لحقيقة الأمر يتحدد شأن الرسول صلى الله عليه وسلم ومن معه إزاء تكريم الله لهم، وإكرامهم بتحقيق نصره على أيديهم، إن شأنه - ومن معه – هو الاتجاه إلى الله بالتسبيح وبالحمد والاستغفار في لحظة الانتصار. التسبيح والحمد على ما أولاهم من منة لأن جعلهم أمناء على دعوته حراساً لدينه. وعلى ما أولى البشرية كلها من رحمة بنصره لدينه، وفتحه على رسول الله ودخول الناس أفواجا في هذا الخير بعد العمى والضلال والخسران. والاستغفار لملابسات نفسية كثيرة دقيقة لطيفة المدخل: الاستغفار من الزهو الذي يساور القلب أو يتدسس إليه من سكرة النصر بعد طول الكفاح، وفرحة الظفر بعد طول العناء. وهو مدخل يصعب توقيه في القلب البشري فمن هذا يكون الاستغفار. ثم إن الشعور بالنقص والعجز والتقصير والاتجاه إلى الله طلباً للعفو والمغفرة يضمن ذلك عدم الطغيان على المقهورين والمغلوبين. ليرقب المنتصر الله فيهم. فهو الذي سلطه عليهم، وإنها سلطة الله عليهم تحقيقاً لأمر يريده هو. والنصر نصره، والفتح فتحه، والدين دينه، وإلى الله تصير الامور.[3]

المراجععدل

وصلات خارجيةعدل