سحيم بن وثيل الرياحي

سُحَيم بن وثيل بن عمرو الرياحي اليربوعي التميمي (40 ق هـ - 60 هـ / 584 م - 680 م) شاعر عربي مخضرم عاش في الجاهلية والإسلام، وناهز عمره المائة عام، وكان فارساً شجاعاً، سيداً، شريفاً في قومه، نابه الذكر.[3] ولد قبل الهجرة بأربعين عام قال ابن دريد: «عاش في الجاهليّة أربعين وفي الإسلام ستين، وله أخبار مع زياد ابن أبيه».[4] وهو صاحب المفاخرة المشهورة مع غالب بن صعصعة المجاشعي والد الشاعر الفرزدق في عهد علي بن أبي طالبرضي الله عنه.[5][6] وله أخبار مع أمير اليمامة سمرة بن عمرو التميمي.[7]

سحيم بن وثيل الرياحي
معلومات شخصية
الميلاد 40 ق هـ / 584 م.
بادية بني تميم[بحاجة لمصدر].
الوفاة 60 هـ / 680 م.
 الدولة الأموية.
الإقامة الكوفة[1][2]  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة  دولة الخِلافة الرَّاشدة
 الدولة الأموية
الديانة الإسلام
الحياة العملية
المهنة شاعر  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
بوابة الأدب

نسبه عدل

هو سُحَيم بْن وثيل بن عمرو بن جوين بن أهيب بن حميري بن رياح بن يربوع بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم بن مر الرياحي اليربوعي الحنظلي التميمي[8][9] جعله ابن سلام الجمحي في الطبقة الثانية من شعراء الإسلام وقال سحيم بن وثيل شاعر شريف، مشهور الذكر في الجاهلية والإسلام.[10] وقومه بني يربوع كانوا من أشراف العرب، وشجعانهم، وأبطالهم وفيهم يقول معاوية بن أبي سفيان  : «لَوْ أَنَّ النُّجُومَ تَنَاثَرَتْ لَسَقَطَ قَمَرُهَا فِي حُجُورِ بَنِي يَرْبُوعِ بْنِ حَنْظَلَةَ».[11] وأمه ليلى بنت شَدَّاد بن أوس من بني حميري بن ريَاح بن يَرْبُوع بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم.[12]

قال أبو العباس القلقشندي: «بنو يربوع بطن من حنظلة من تميم العدنانية، وهم بنو يربوع بن حنظلة، ويربوع كان له من الولد رياح وثعلبة وعمرو وكليب وغدانة والعنبر وزيد والحارث وهو أبو سليط».[13]

قال ابن دريد في كتابه الاشتقاق "ومن رجالهم سُحَيمُ بن وَثيلٍ الشاعرُ، عاشَ في الجاهلية أربعين سنة وفي الإسلام ستين سنة، وله عقبٌ في بادية الكوفة".[14]

قال سحيم بن وثيل مفتخراً بنسبه:[15]

أليس الأكرمون بنو رياح
نموني منهم عمي وخالي

أخباره وشعره عدل

أغار قوم من بكر بن وائل في الجاهلية على بني رياح بن يربوع من تميم وأخذو إبلاً لعاصم بن قرط الرياحي، فخرج فرسان بني رياح في طلبهم، وكان سُحَيم بن وثيل أحد هؤلاء الفرسان، وأدركوهم وحاربوهم وظفروا بهم وقتلوا رئيس بكر المجبة بن ربيعة الذهلي البكري.

وأغار سُحَيم في الجاهلية مع قومه بني رياح بن يربوع من تميم على بكر بن وائل برأس العين وأخذو إبلهم، فبتعهم معاوية بن فراس ومعه فرسان بكر بن وائل وقاتلوهم، فظفر بنو رياح بهم، وقتلوهم وقتلوا معاوية بن فراس البكري، ومضوا بالإبل إلى قومهم، فقال في ذلك سُحَيم بن وثيل مفتخراً:[16]

أليس الأكرمون بنو رياح
نموني منهم عمي وخالي
هم قتلوا المجبّه وابن تيم
تنوح عليهما سود اللّيالي
وهم قتلوا عميد بني فراس
برأس العين في الحجج الخوالي

وله القصيدة المشهورة التي تمثل بها الحجاج بن يوسف الثقفي على منبر الكوفة عندما ولاه عبد الملك بن مروان على العراق:[17]

أَنَا ابنُ جَلَا وطَلَّاعُِ الثَّنَايَا
متَى أضَعِ العِمامَةَ تَعرِفُوني
وَإِنَّ مَكَانَنَا مِنْ حِمْيَرَيٍّ
مَكَانُ اللَّيْثِ مِنْ وَسَطِ الْعَرِينِ
وَإِنِّي لا يَعُودُ إِلَيَّ قِرْنِي
غَدَاةَ الْغِبِّ إِلَّا فِي قَرِينِ
وَمَاذَا يَدَّرِي الشُّعَرَاءُ مِنِّي
وَقَدْ جَاوَزْتُ حدَّ الأَرْبَعِينِ
أَخُو خَمْسِينَ مُجْتَمِعًا أَشُدِّي
وَنَجَّذَّنِي مُدَاوَرَةُ الشُّئُونِ

عقر الإبل عدل

قال عبد القادر البغدادي في كتابه خزانة الأدب ولب لباب لسان العرب "وقَضِيَّة عقر الْإِبِل مَشْهُورَة فِي التواريخ محصلها أَنه أصَاب أهل الْكُوفَة مجاعَة فَخرج أَكثر النَّاس إِلَى الْبَوَادِي وَكَانَ غَالب أَبُو الفرزدق رَئِيس قومه [وَكَانَ سحيم بن وثيل الريَاحي رَئِيس قومه] فَاجْتمعُوا فِي أَطْرَاف السماوة من بِلَاد كلب على مسيرَة يَوْم من الْكُوفَة فعقر غَالب لأَهله نَاقَة صنع مِنْهَا طَعَاما وَأهْدى إِلَى قوم من تَمِيم جفاناً وَأهْدى إِلَى سحيم جَفْنَة فكفاها وَضرب الَّذِي أَتَى بهَا وَقَالَ: أَنا مفتقر إِلَى طَعَام غَالب وَنحر سعيم لأَهله فَلَمَّا كَانَ من الْغَد نحر غَالب لأَهله ناقتين وَنحر سحيم ناقتين وَفِي الْيَوْم الثَّالِث نحر غَالب ثَلَاثًا فَنحر".[18]

مراجع عدل

  1. ^ https://www.google.com.sa/books/edition/%D9%85%D8%AD%D8%A7%D8%B6%D8%B1%D8%A7%D8%AA_%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%A7%D8%A6%D9%84%D9%8A/f5EwAQAAIAAJ?hl=en&gbpv=1&bsq=%D8%B3%D8%AD%D9%8A%D9%85+%D8%A8%D9%86+%D9%88%D8%AB%D9%8A%D9%84+%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D9%81%D8%A9&dq=%D8%B3%D8%AD%D9%8A%D9%85+%D8%A8%D9%86+%D9%88%D8%AB%D9%8A%D9%84+%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D9%81%D8%A9&printsec=frontcover. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  2. ^ https://www.google.com.sa/books/edition/%D8%AE%D8%B2%D8%A7%D9%86%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AF%D8%A8_%D9%88%D9%84%D8%A8_%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%A8_%D9%84/bvx7DwAAQBAJ?hl=en&gbpv=1&dq=%D8%B3%D8%AD%D9%8A%D9%85+%D8%A8%D9%86+%D9%88%D8%AB%D9%8A%D9%84+%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%AD%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D9%81%D8%A9&pg=PT51&printsec=frontcover. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  3. ^ خير الدين الزركلي (2002)، الأعلام: قاموس تراجم لأشهر الرجال والنساء من العرب والمستعربين والمستشرقين (ط. 15)، بيروت: دار العلم للملايين، ج. 3، ص. 79، OCLC:1127653771، QID:Q113504685
  4. ^ ابن حجر العسقلاني (1995)، الإصابة في تمييز الصحابة، تحقيق: علي محمد معوض، عادل أحمد عبد الموجود (ط. 1)، بيروت: دار الكتب العلمية، ج. 3، ص. 207، OCLC:4770581745، QID:Q116752596
  5. ^ شرح نقائض جرير والفرزدق، أبو عبيدة معمر بن المثنى البصري، ج2 ص 579. نسخة محفوظة 2022-09-22 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ كتاب الأغاني، أبو الفرج الأصفهاني، ج21 ص 184. نسخة محفوظة 2022-09-20 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ كتاب معجم الشعراء العرب ص 378. نسخة محفوظة 2022-01-11 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ البلاذري (1996)، جمل من كتاب أنساب الأشراف، تحقيق: سهيل زكار، رياض زركلي، بيروت: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، ج. 12، ص. 150، OCLC:122969004، QID:Q114665392
  9. ^ جمهرة أنساب العرب، ابن حزم الأندلسي، ج1 ص 227. نسخة محفوظة 2022-09-22 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ خزانة الأدب، عبد القادر البغدادي، ج 1 ص 93. نسخة محفوظة 2022-09-20 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ ابن أبي الدنيا (1990)، الإشراف في منازل الأشراف، تحقيق: نجم عبد الرحمن خلف (ط. 1)، الرياض: مكتبة الرشد، ص. 250، OCLC:4770894946، QID:Q124363975
  12. ^ ابن سلام الجمحي، طبقات فحول الشعراء، تحقيق: محمود محمد شاكر، جدة: دار المدني، ج. 2، ص. 578، QID:Q116978120
  13. ^ نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب، أبو العباس القلقشندي، ج1 ص 450. نسخة محفوظة 2022-09-22 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ ابن دريد (1854). كتاب الاشتقاق. ص. 138. مؤرشف من الأصل في 2023-08-11.
  15. ^ نهاية الأرب في فنون الأدب، شهاب الدين النويري، ج4 ص 195. نسخة محفوظة 2022-09-20 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ ابن عبد ربه (1983)، العقد الفريد، بيروت: دار الكتب العلمية، ج. 6، ص. 52، OCLC:949403349، QID:Q120648618
  17. ^ أبو الفضل الميداني (1995)، مجمع الأمثال، تحقيق: محمد محيي الدين عبد الحميد (ط. 1)، بيروت: دار المعرفة للطباعة والنشر، ج. 1، ص. 31، OCLC:864746608، QID:Q114870650
  18. ^ عبد القادر بن عمر البغدادي (2009). خزانة الأدب ولب لباب لسان العرب الجزء الثالث. محمد يل طريفي. دار الكتب العلمية. ص. 57. مؤرشف من الأصل في 2023-08-11.