حسن خريشة

سياسي فلسطيني

حسن عبد الفتاح عبد الحليم خريشة (ولد في 20 مارس 1955 في طولكرم) سياسي وبرلماني فلسطيني، شغل منصب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني،[1] وعرف بمواقفه الرّافضة لنهج المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية، وكذلك كشفه لملفات الفساد،[2] وهو شخصية سياسية فلسطينية مستقلة تحظى بتأييد حركتي فتح وحماس.[3]

سعادة  تعديل قيمة خاصية (P511) في ويكي بيانات
حسن خريشة
Hassan Khraisheh.png

رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني
في المنصب
11 نوفمبر 200415 يناير 2005
نائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني
في المنصب
1996 – حتى الآن
معلومات شخصية
اسم الولادة حسن عبد الفتاح عبد الحليم خريشة  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 20 مارس 1955 (67 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
طولكرم  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الإقامة طولكرم  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Palestine.svg دولة فلسطين  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في المجلس التشريعي الفلسطيني الأول،  والمجلس الوطني الفلسطيني،  والمجلس المركزي الفلسطيني،  والمجلس التشريعي الفلسطيني الثاني  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم المدرسة الفاضلية  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
تخصص أكاديمي طب  تعديل قيمة خاصية (P812) في ويكي بيانات
شهادة جامعية بكالوريوس،  وماجستير  تعديل قيمة خاصية (P512) في ويكي بيانات
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب سياسي مستقل  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغة الأم العربية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات العربية،  والإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل رجل دولة  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
التيار الحركة الوطنية الفلسطينية  تعديل قيمة خاصية (P135) في ويكي بيانات

نشأته وتحصيله العلميعدل

ولد حسن عبد الفتاح عبد الحليم خريشة في مدينة طولكرم بالضفة الغربية بتاريخ 20 مارس 1955، وهو الابن الخامس لأسرة مكوّنة من سبعة إخوة. تلقى تعليمه الابتدائي والإعدادي والثانوي في مدارس مدينته طولكرم، وأنهى الثانوية العامة عام 1967 من المدرسة الفاضلية الثانوية العريقة بالمدينة. حصل عام 1980 على درجة البكالوريوس في الطب من جامعة الملك إدوارد في باكستان، ثم على درجة الماجستير في تخصص التوليد والأمراض النسائية من كلية ترينتي في إيرلندا عام 1983. يكنى خريشة بـ«أبو رفيق».[بحاجة لمصدر]

حياته العمليةعدل

عاد إلى فلسطين عام 1980 وعمل طبيبًا في مستشفى المطّلع في القدس لغاية 1982، ثم عمل طبيبًا في مستشفى الزّرقاء الوطني بالأردن حيث كان ممنوعًا من العمل في المستشفيات الحكوميّة، وتمّ اعتقاله في الأردنْ في أواسط عام 1983 ليتمّ إبعاده إلى الأراضي الفلسطينية وانتقاله إلى سجن نابلس المركزي، خرج من سجون إسرائيل بداية عام 1986، تزوّج في هذه الفترة منْ طبيبة أسنان من مدينة طولكرم، ولم يطل الوقت حتى اندلعت الانتفاضة الأولى عام 1987 ومارس حسن خريشة دوره في معالجة جرحى الانتفاضة في مخيّمات المدينة والقرى المجاورة ليتمّ اعتقاله مرّةً أخرى عام 1988 وخرج مع بداية عام 1990 واستمرّ بعمله كطبيب متنقّلٍ بيِْن القرى المختلفة، وبنفس الوقت كان متابعًا لنشاطات تنظيميّة.[بحاجة لمصدر]

عند قدوم لسّلطة الفلسطينيّة عمل حسن خريشة في مستشفى رام الله الحكوميّ ثمّ في مستشفى أريحا، ولمْ يدم الحال طويلاً حيث كان هناك تحضير للانتخابات التشريعيّة الفلسطينيّة، فتقدّم باستقالته من وزارة الصحّة لترشيح نفسه لانتخابات المجلس التشريعيّ الفلسطيني.[بحاجة لمصدر]

فوزه بانتخابات المجلس التشريعي الأول 1996عدل

اُنتخب عضوًا في المجلس التشريعي الفلسطيني بعد الانتخابات العامة الفلسطينية عام 1996 حيث حصل على 8,154 صوتًا في دائرة محافظة طولكرم.[4]

رشح حسن خريشة نفسه لانتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني عام 1996، وكان برنامجه الانتخابي يركّز على القضايا الحياتيّة اليوميّة والهموم العامّة للمواطن الفلسطينيّ، وتبنّى عدداً من قضايا الفقراء والعمّال والفلاّحين والقرى المهمّشة وتحديداً قرية الحفاصي، ليفوز بانتخابات المجلس عن محافظة طولكرم.[بحاجة لمصدر]

تولّى حسن خريشة رئاسة لجنة الرقّابة وحقوق الإنسان في المجلس التشريعي، و كان عضواً في اللّجنة السياسيّة في المجلس، ورئيسًا لعدد من لجان التحقيق كملف المعلّمين وبنك فلسطين الدولي، وملف الإسمنت المصري، وملف الطحين، وأيضًا لجنة التحقيق البرلمانيّة في ملف الفساد في السّلطة، ورئيسًا للجان التحقيق الخاصّة بموضوع الحريّات العامّة والمعتقلين السياسيّين، والمتوفّون داخل سجون السّلطة.[بحاجة لمصدر]

حققّ حسن خريشة نجاحًا يحسب له وللمواطنين المشاركين في التصدّي لمشروع الكسّارات المنوي إقامتها من قبل جنرالات الاحتلال الإسرائيليّ المتقاعدين وشركاتهم بالشّراكة مع بعض الفلسطينيين، وأيضًا إفشال مشروع الكسّارات الآخر ما بين جيّوس وكفر جمّال باعتباره مشروع إسرائيلي فيه بعض الأسماء العربيّة، وتصدّى وزملائه في المجلس لاستخدام منطقه عزون ومكب نفايات جيوس للمواد السامّة التي رماها الإسرائيليون هناك.[بحاجة لمصدر]

وعلى الصّعيد الشعبي جمع حسن خريشة تواقيع أكثر من سته الآف مواطن في مدينة طولكرم مطالبًا بالإبقاء على حلمي حنون رئيساً لبلدية طولكرم، باعتباره منتخبًا ولديه النّصاب الكامل لتسيير البلديّة، وذلك رفضاً لسياسة التعيين التي استخدمت من أجل استبدال رؤساء البلديّات بعيداً عن شرعيّات البعضْ، وكانت أوّل مرّة يتم فيها تسيير مظاهرة حاشدة ضدّ هذا التوجّه، وكذلك أوّل مرّة يتمّ فيها استجواب وزير في السّلطة من قبل المجلس التشريعي حيث كان صائب عريقات وزير الحكم المحلي في تلك المرحلة.[بحاجة لمصدر]

شغل خريشة منذ عام 1996 منصب نائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني،[3] وفي 10 مارس 2004، انتخب أعضاء المجلس التشريعي كل من روحي فتوح رئيسًا للمجلس التشريعي خلفًا لرفيق النتشة، كما انتخب حسن خريشة نائبًا لرئيس المجلس التشريعي، ورغم كون خريشة مرشحًا مستقلًا إلا أنه تغلب على مرشح حركة فتح لهذا المنصب؛[5] حيث صوت نواب حركة فتح ونواب باقي الأحزاب لخريشة.[6][7]

توليه منصب رئيس المجلس التشريعي الفلسطينيعدل

تولى حسن خريشة منصب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بتاريخ 11 نوفمبر 2004، وذلك عقب وفاة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، وقام بتنصيب رئيس المجلس التشريعي روحي فتوح رئيسًا مؤقّتًا للسّلطة لمدّة ستّين يومًا للتحضير للانتخابات الرئاسيّة.[8]

ترشحه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية 2005عدل

رشّحه زملائه وبشكل رسميّ لانتخابات الرئاسة الفلسطينية عام 2005، وعليه أعلن رئيس المجلس التشريعي حسن خريشة في 2 ديسمبر 2004 ترشحه للانتخابات الرئاسية،[9] خلال مؤتمر صحفي عقده بهذا الخصوص،[10] لكنه أعلن في 8 ديسمبر 2004 عن انسحابه من سباق الرئاسة وذلك لاعتبارات سياسيّة ووطنيّة وشخصيّة.[11]

وفي 15 يناير 2005 أدى الرئيس الفلسطيني المنتخب محمود عبّاس اليمين الدستورية أمام رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني حسن خريشة،[12] بحضور روحي فتوح رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية.[13] وبذلك جرت عملية نقل وتسلّيم رئاسة السلطة الفلسطينيّة للرئيس الفلسطيني المنتخب، وعاد روحي فتوح رئيسًا للمجلس التشريعي الفلسطيني، وخريشة نائبًا لرئيس المجلس.

فوزه بانتخابات المجلس التشريعي الثاني 2006عدل

شارك حسن خريشة مرة أخرى في انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني، حيث انتخب وفاز للمرّة الثّانية نائبًا مستقلاً عن محافظة طولكرم وذلك عام 2006. وتولى مجددًا منصب نائب رئيس المجلس التشريعي،[14][15] وترأّس الحملة الشعبيّة للمصالحة الوطنيّة، وسلّم المقترحات الخاصة بالمصالحة لكلّ من قيادات حماس وفتح، وتقدّم باستقالته من هيئة مكتب الرّئاسة وذلك عبر مؤتمر صحفيّ بث بشكل مباشر قال فيه أنّه نتيجة الفشل في جمع طرفي الانقسام لانعقاد جلسات المجلس التشريعي.[بحاجة لمصدر]

مناصب أخرىعدل

  • عضو المجلس الوطني الفلسطيني في منظمة التحرير الفلسطينيّة.[16][17]
  • عضو المجلس المركزي الفلسطيني في منظمة التحرير الفلسطينيّة.[18]
  • عضو كتله التحالف الديمقراطي في المجلس التشريعي الأول.[19]
  • عضو اللجنة التنفيذية لرابطة البرلمانيّين الدوليّين المدافعين عن القضية الفلسطينية ومقرّها بيروت.
  • نائب رئيس اللجنة السياسيّة في الجمعيّة البرلمانيّة الأورومتوسطيّة.
  • رئيس لجنة الرقّابة وحقوق الإنسان في المجلس التشريعي.
  • رئيس لجان التحقيق في المجلس التشريعي.
  • مؤسس وأمين عام «حركة وطن»،[20] وهي حركة سياسيّة مسجلة كهيئة حزبيّة، تضمّ عدد من السياسيين والنوّاب السّابقين بكتلة التحالف الدّيمقراطي، وقد شاركت هذه الحركة بالانتخابات المحليّة الفلسطينية في عدد من المواقع، وفازت في بعض منها بأعضاء مجالس محلية.

منعه من السفرعدل

منعته إسرائيل من السفر خارج فلسطين خلال فترة (2008-2016).[بحاجة لمصدر]

محاولة اغتياله وردود الفعلعدل

محاولة الاغتيالعدل

استيقظت فلسطين صبيحة يوم 4 سبتمبر 2014 على نبأ محاولة اغتيال حسن خريشة،[21] حيث قامت مجموعة مسلحة بإطلاق النّار صوب سيّارته بعد خروجه من منزله في مدينة طولكرم.[22] أصابت أربع رصاصات السيّارة وهو يقودها على بعد أمتار قليلة من منزل رئيس الوزراء رامي الحمد الله بمدينة طولكرم؛[23] حيث يقع منزل خريشة بجوار منزل رامي الحمد الله بالمدينة.[24][25] البعض قال أنّها رسائل لضرورة لزوم الصّمت، لكن من رآها يقول أنّها رسائل موت، وكانت رسالته للمجرمين ومن يقف خلفهم من متنفذّين حيث قال «إن صوتنا سيبقى قويّا لأنه يمثّل صوت الحق والحقيقة وأن ما فعلوه وما سيفعلوه لن يخيفنا أبداً ونحن سنبقى في ذاكرة الشّعب وهم إلى مزبلة التّاريخ مع أسيادهم ومعلّميهم من الخونة».[26][27]

ردود الفعلعدل

  • أمر الرئيس الفلسطيني محمود عباس بتشكيل لجنة تحقيق بالحادثة على الفور.[28]
  • أدانت حركة حماس الهجوم، وقالت إن هذا انفلاتًا أمنيًا، ودعت الحركة إلى اعتقال المسؤولين عن الهجوم وتقديمهم للمحاكمة.[29]
  • أدانت حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية الحادثة، واعتبرت الحركة أن هذا الأمر اعتداءً خطيرًا يتطلب التوقف عنده بمسؤولية، وطالبت الحركة بضرورة متابعة الحادث والكشف عن الجناة و محاسبتهم وفق القانون.[30]
  • استنكر حزب الشعب الفلسطيني الحادثة، وطالب الحزب الأجهزة الأمنية بالتحرك السريع للكشف عن الجناة وتقديمهم للمحاكمة فورًا، وضرورة تأمين الحماية اللازمة لخريشة.[31][32]
  • استنكرت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان إطلاق النار، ودعت الهيئة الجهات الرسمية للتعامل بجدية عالية مع هذا الاعتداء، وفتح تحقيق فوري للكشف عن المتورطين وتقديمهم للمحاكمة، ونشر نتائج التحقيق.[36]

حراك سياسي لانتخابه رئيسًا للمجلس التشريعي 2018عدل

في يوليو 2018، توافق نواب حركة حماس، وهم ثلثا نواب المجلس التشريعي الثاني، إلى جانب عدد من نواب حركة فتح على انتخاب حسن خريشة رئيسًا للمجلس التشريعي،[3] إلا أنه تم حل المجلس التشريعي كاملًا في ديسمبر 2018 بقرار من رئيس المحكمة الدستورية العليا محمد الحاج قاسم.

انظر أيضًاعدل

وصلات خارجيةعدل

المراجععدل

  1. ^ "رئيس المجلس التشريعي يلتقي عضو البرلمان التشيلي"، وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، 29 نوفمبر 2004، مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2021.
  2. ^ [1] النائب حسن خريشة يكشف ملفات فساد نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  3. أ ب ت "حراك سياسي لانتخاب خريشة رئيسًا للمجلس التشريعي الفلسطيني بدلاً من دويك"، العربي الجديد، 10 يوليو 2018، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  4. ^ "نتائج الانتخابات العامة الفلسطينية 1996" (PDF)، لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية، مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2020.
  5. ^ "المجلس التشريعي الفلسطيني ينتخب روحي فتوح رئيسًا جديدًا له خلفا للنتشة"، وكالة الأنباء الكويتية، 10 مارس 2004، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  6. ^ "انتخاب فتوح رئيسًا للمجلس التشريعي وخريشة نائبًا له"، albawaba، 11 مارس 2004، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  7. ^ "نواب فتح يرفضون الالتزام بانتخاب نائب الرئيس ونجاح عضو معارض: انتخاب روحي فتوح رئيسًا لـ »التشريعي الفلسطيني«"، الدستور، 11 مارس 2004، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  8. ^ "رئيس المجلس التشريعي حسن خريشة يلتقي عضو البرلمان التشيلي"، وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، 29 نوفمبر 2004، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  9. ^ "حسن خريشة يعلن ترشحه رسميًا للانتخابات الرئاسية"، وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، 02 ديسمبر 2004، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  10. ^ "خريشة يعلن ترشحه رسميًا للانتخابات الرئاسية"، دنيا الوطن، 02 ديسمبر 2004، مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2010، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  11. ^ "حسن خريشة ينسحب من سباق الرئاسة"، إيلاف، 08 ديسمبر 2004، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  12. ^ "خلال جلسة خاصة للمجلس التشريعي: السيد الرئيس محمود عباس يؤدي اليمين الدستورية"، وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، 15 يناير 2005، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  13. ^ "تنصيب أبو مازن رئيسًا للسلطة اليوم وواشنطن تأمل بعودة الاتصالات مع إسرائيل سريعًا"، البوابة، 15 يناير 2005، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  14. ^ "تأجيل جلسة التشريعي المقررة غداً بسبب سفر نواب من حركة حماس إلى اندونيسيا"، وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، 15 يناير 2007، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2009.
  15. ^ "خريشة: المطلوب تشكيل لجنة تحقيق برلمانية من التشريعي"، معًا، 24 نوفمبر 2020، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  16. ^ "السلطة الفلسطينية تهاجم بيان هيئة الاستقلال الوطني"، البيان، 05 فبراير 2001، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  17. ^ "قرارات المجلس الوطني الفلسطيني في الدورة الثانية والعشرين"، وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، 26 أغسطس 2008، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  18. ^ "المجلس المركزي الفلسطيني يقرر وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل"، وكالة سبوتنيك، 06 مارس 2015، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  19. ^ "كتلة التحالف الديمقراطي في المجلس التشريعي تهدد بالاعتصام والامتناع عن حضور جلسات المجلس"، وكالة معًا الإخبارية، 05 يونيو 2005، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  20. ^ "خريشة: الاعتداء على الناشط بنات جزء من تردي حالة الحريات العامة"، وكالة وطن للأنباء، 09 يونيو 2013، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  21. ^ "Palestinian deputy speaker says shot at by gunmen"، Daily Sabah (باللغة الإنجليزية)، 04 سبتمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  22. ^ إطلاق نار على النائب خريشة قرب منزل الحمدالله بطولكرم نسخة محفوظة 10 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ مجهولون يطلقون النار على النائب حسن خريشة قرب منزله بمدينة طولكرم - بالفيديو والصور (تلفزيون السلام) نسخة محفوظة 8 سبتمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ رصاص باتجاه النائب حسن خريشة في طولكرم نسخة محفوظة 10 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ النائب حسن خريشة يتعرض لمحاولة اغتيال بطولكرم - قناة الجزيرة نسخة محفوظة 1 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ [2] النائب حسن خريشة يتعرض لمحاولة اغتيال نسخة محفوظة 01 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ [3] محاولة اغتيال فاشلة للنائب حسن خريشة في طولكرم نسخة محفوظة 10 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ "الرئيس أبو مازن يأمر بتشكيل لجنة تحقيق بحادثة إطلاق النار على النائب حسن خريشة"، دنيا الوطن، 04 سبتمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  29. أ ب ت "النائب حسن خريشة يتعرض لمحاولة اغتيال بطولكرم"، قناة الجزيرة، 04 سبتمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  30. ^ "المبادرة تدين جريمة إطلاق النار على النائب خريشة"، وكالة معًا الإخبارية، 04 سبتمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  31. ^ "حزب الشعب يستنكر إطلاق النار على سيارة النائب حسن خريشة وهو بداخلها"، alwatanvoice، 04 سبتمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  32. ^ "حزب الشعب يستنكر إطلاق النار على سيارة النائب خريشة"، وكالة معًا الإخبارية، 04 سبتمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  33. ^ "حركة الأحرار الفلسطينية تستنكر إطلاق النار على النائب الدكتور حسن خريشة وتعتبر ذلك اعتداء صارخًا وتدعو لكشف الفاعلين"، حركة الأحرار الفلسطينية، 04 سبتمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  34. أ ب "قوى وطنية فلسطينية تستنكر الاعتداء على النائب د. حسن خريشه"، موقع دنيا الوطن، 04 سبتمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  35. أ ب "الرئيس محمود عباس يأمر بتشكيل لجنة تحقيق بحادثة إطلاق النار على النائب حسن خريشة"، الحياة الجديدة، 04 سبتمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.
  36. ^ "الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تستنكر إطلاق النار على الدكتور حسن خريشة"، الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، 05 سبتمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020.