افتح القائمة الرئيسية
كفر جمال
إحداثيات: 32°13′31″N 35°02′39″E / 32.225286111111°N 35.04405°E / 32.225286111111; 35.04405  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
تقسيم إداري
البلد
Flag of Palestine.svg
فلسطين[1]  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
التقسيم الأعلى محافظة طولكرم  تعديل قيمة خاصية تقع في التقسيم الإداري (P131) في ويكي بيانات
رمز جيونيمز 283373  تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (P1566) في ويكي بيانات

كُفْر جمّال قرية فلسطينية تابعة للواء طولكرم في الشمال الغربي من الضفة الغربية بفلسطين. تبعد القرية حوالي 14 كم إلى الجنوب من طولكرم وترتفع 200 م عن سطح البحر[2]. يحدها من الغرب قرية فلامية والطيرة ومن الشرق قرية كفر زباد ومن الجنوب قرية جيوس ومن الشمال قرية كفر صور. وتبعد حوالي 17 كم عن البحر الأبيض المتوسط.

يتألف اسم القرية من كلمتين: كَفْر بمعنى قرية وهي مشتقة من مهنة الزراعة، و جمّال (بتشديد الميم) حيث تشير معظم الدلائل أن التعريف جاء من قبل أهل القرية أنفسهم ومن حولهم وكذلك الأتراك. فقد عرفت ببلد الجِمال لكثرة ما وجد فيها من الجِمال واستخدام أهلها الجمال لنقل المواد المختلفة، كمواد البناء والزرع وغيرها بينها وبين القرى الأخرى.

محتويات

تاريخهاعدل

 
بعض المعلومات الواردة هنا لم تدقق وقد لا تكون موثوقة بما يكفي، وتحتاج إلى اهتمام من قبل خبير أو مختص. فضلًا ساعد بتدقيق المعلومات ودعمها بالمصادر اللازمة. (يوليو 2016)

أخذ اسم كفر جمّال مكانه في سجلات الدول المتعاقبة بدءًا من دولة الخلافة العثمانية، فيما بين القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، ثم الدولة الإنجليزية من بدايات القرن العشرين وحتى عام 1948 م، ثم تلتها المملكة الأردنية الهاشمية ما بين عامي 1949 م وحتى 1976 م، وأخيرًا الاحتلال الصهيوني إلى الآن.

وكانت العائلات المختلفة قد بدأت تسكن التلة الواقعة عليها القرية اليوم منذ منتصف القرن الثامن عشر تقريبًا قادمة من الأماكن المختلفة كالسعودية اليمن ومن مصر وشمال فلسطين. وبعد مرور 60 إلى 80 عامًا من التوطين الحقيقي في القرية بدأ تعيين المخاتير التابعيين إداريًا للعثمانيين. وبعد ذلك بدأت عائلات أخرى بالقدوم إلى القرية واستجارت هذه العائلات الجديدة بالعائلات الأصلية. وحاليّا، يبلغ عدد سكان القرية المقيمين داخلها الآن حوالي 3000 نسمة.

اقتصاد القريةعدل

منذ القدم والقرية تعتمد في اقتصادها على الزراعة حيث كانت تتم زراعة اراضي القرية المممتدة بجميع الاتجاهات خاصة المنطقة الغربية حيث وصل امتداد اراضي كفرجمال إلى قرية فلامية وسهول طيرة المثلث . حيث كان اهل القرية يعتمدوا الزراعة البعلية مثل الزيتون واللوزيات والسمسم والخيار والحبوب بانواعها وفي العام 1948 خسرت القرية الاف الدونمات بسبب الاحتلال الصهيوني ، وفي مطلع خمسينيات القرن الماضي ظهرت في المنطقةالآبار الاتوازية وهذا ما دفع الفلاحين لزراعة الحمضيات والخضروات المتنوعة ، ومرة اخرى خسرت القرية الاف الدونمات من اراضيها الواقعة شمالها وغربها بسبب اقامة الاحتلال لجدار الفصل العنصري .الذي دمر المزارع وعزل الاف الدونمات خلف الجدار بعد العام 2000 م شهدت كفر جمال توجها لزراعة الزعتر في الاراضي المروية حيث يتم تصدير الزعتر للدول المجاورة

المرافق القرويةعدل

ياه وغرف للوضوء، ومسجد عمر بن الخطاب (أو المسجد الجديد) وبني عام 2003 م ويقع في حارة دار حمدان على طريق فلامية.

المدارسعدل

كانت القرية سابقًا تحتوي على مدرسة ابتدائية واحدة للذكور ثم أصبحت مدرسة مختلطة. وتعرف المدرسة القديمة باسم مدرسة كفر جمال الابتدائية وتقع في البلد القديمة في حارة دار حمدان.

حاليًا يوجد في القرية مدارس لكافة المراحل الدراسية للذكور والإناث.

مرافق آخرىعدل

يوجد في البلد مستشفى حديث بسعة 24 سرير وصيدلية، وقد تم إنشاء هذا المستشفى عام 2000 م من قبل السلطة الوطنية الفلسطينية.

وقام سكان القرية بإنشاء شبكة كهرباء تعمل على مولد موجود في القرية بعد رفضهم الكهرباء من دولة الاحتلال الصهيوني، ويعمل المولد من الساعة الخامسة عصرًا وحتى الساعة الثانية صباحًا. هذا بالإضافة إلى مرافق تجارية كمخبز وصيدلية ومطعم ومتجر مستلزمات زراعية وثلاث مقاهي إنترنت حيث تغطي معظم مساحة القرية بشبكة لاسلكية ذات سرعة عالية.

مراجععدل

  1. ^    "صفحة كفر جمال في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2019. 
  2. ^ كفر جمال ترحب بكم